warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    Administrator
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    54,114
    Thanks
    23,140
    Thanked 25,398 Times in 16,137 Posts

    افتراضي التحليل المالي في سطور

    التحليل المالي في سطور (1 من 3)


    د. فهد بن عبد الله الحويماني - الاقتصادية

    نشر في 5-نوفمبر-2013

    قد يبدو صعباً ومنهكاً أن يقوم المستثمر بدراسة الشركات دراسة جيدة، وتحليل قوائمها المالية ومتابعة المستجدات لديها بشكل مستمر، ولكن الحقيقة المؤكدة أن هناك بعض الخطوات التي يمكن لأي شخص أن يقوم بها، وعن طريقها يكتشف إن كانت الشركة قيد الدراسة صالحة للاستثمار أم لا، وحقيقة لا تتطلب هذه الخطوات الحصول على شهادة عالية في إدارة الأعمال أو الاستثمار لتطبيقها بشكل صحيح. وبغض النظر عن الطريقة الاستثمارية المراد انتهاجها، بواسطة التحليل الأساسي أو الفني أو عن طريق محفظة أو غيرها، فإن معرفة هذه الأمور سوف تجعل من الشخص مستثمراً ناجحاً ملماً بما حوله من مفاهيم استثمارية وقادراً على اتخاذ القرار الصحيح.
    هناك ثلاث قوائم مالية لا بد للشخص معرفتها بشكل جيد وهي: (1) قائمة المركز المالي، (2) قائمة الدخل، (3) قائمة التدفقات النقدية، وبالإمكان الحصول على هذه القوائم وغيرها من المعلومات المفيدة عن طريق التقرير السنوي للشركة أو من خلال موقع "تداول".
    قائمة المركز المالي، المعروفة كذلك بالميزانية العامة للشركة، هي بيان مالي يوضح ما للشركة وما عليها، حيث يطلق على ما للشركة بالأصول أو الموجودات، ويطلق على ما على الشركة بالخصوم - أو الالتزامات - إضافة إلى حقوق الملاك. ويمكن تقسيم قائمة المركز المالي إلى جزأين، ووضع الأصول في الجزء الأيسر من القائمة، والخصوم في الجزء الأيمن منها، فنجد أن الأصول هي ما تملكه الشركة من أشياء عديدة، منها الرصيد النقدي والأوراق المالية ذات السيولة العالية وحسابات قيد التحصيل ومخزون، إضافة إلى المصانع والمعدات وغيرها من الأشياء الواقعة تحت ملكية الشركة.
    يشير الجزء الخاص بالأصول إلى حجم الشركة، فالشركة التي لها أصول كبيرة تعتبر كبيرة، ولكن ليس بالضرورة أن تكون الشركة غنية أو رابحة لكون أصولها كبيرة. من يملك الأصول هذه؟ عند النظر إلى الجزء الأيمن من قائمة المركز المالي نجد الخصوم، التي هي في واقع الأمر عبارة عن مجمل المطالبة على الأصول، أي أن تلك الأصول المبينة في يسار القائمة هي ملك لمن هم مسجلون في الجانب الأيمن من القائمة، وهؤلاء هم ملاك الأسهم، أما الدائنون كالبنوك وملاّك سندات الشركة فلا يملكون الأصول ولكن قد يكون لهم حقوق تستوفى من خلال بيع هذه الأصول في بعض الحالات. لاحظ أن مجموع الأصول يجب أن يكون مساوياً لمجموع الخصوم زائد ملكية حملة الأسهم في أي قائمة للمركز المالي، وذلك لأن الأصول تم تمويلها من قبل أهل الخصوم وحملة الأسهم. وتتكون الخصوم من الحسابات قيد الدفع، أو الذمم الدائنة، وديون أخرى قصيرة الأجل وطويلة الأجل.
    تقوم الشركات بتمويل نشاطاتها عن طريق الاقتراض، سواءً مباشرة من أحد المصارف أو عن طريق إصدار سندات مؤسسية، أو تقوم بطرح عدد من الأسهم لهذا الغرض، وعلى الرغم مما لطرح الأسهم من جاذبية عالية، حيث يبدو أنها لا تكلف الشركة الشيء الكثير ولا تجعلها تقوم بدفع فوائد دورية مقابل ما تحصل عليه من أموال، ولا تلزمها بإعادة كامل رأس المال لأصحابه، كما يحدث في حالة الاقتراض، إلا أن المشكلة الرئيسة في طرح الأسهم هي أنها تبدد ملكية الشركة، ما يؤدي إلى نقص ملكية حملة الأسهم الحاليين، إضافة إلى ضعف إمكانية التحكم بالشركة، وهذا الأخير هو أحد أهم أسباب إصدار الأسهم الممتازة، التي تمنح نسبة معينة من العائد لحامل السهم في نهاية العام دون أن يكون له حق التصويت على مناصب مجلس الإدارة ولا على مخططات الشركة التطويرية المهمة. علاوة على ذلك، فإن الشركة التي تصدر أسهما ممتازة لا تقوم بإعادة رأس المال إلى حامل السهم الممتاز، أي أنه يعامل معاملة حامل السهم العادي، ويتحمل أي خسائر قد تنتج عن هبوط سعر السهم أو حتى إفلاس الشركة. ولكن يتميز حامل السهم الممتاز عن حامل السهم العادي في كونه يحصل على حقه عند تصفية الشركة بسبب الإفلاس قبل نظيره العادي، وبأي حال من الأحوال معظم الشركات لا تقوم بإصدار الأسهم الممتازة، ولا يوجد في الأسهم السعودية أسهم ممتازة، فجميعها أسهم عادية.
    جدير بالذكر أنه في الأسهم الأمريكية هناك أسهم عادية تصدر بميزات معينة تختلف عن الأسهم العادية في كونها تُصدر للسبب نفسه الذي تُصدر من أجله الأسهم الممتازة، وهو الحفاظ على أحقية التحكم في الشركة، فتجد أن بعض الشركات تقوم بإصدار صنف معين من الأسهم العادية ذات حق تصويت ضعيف وسعر مختلف، بحيث إن حق التصويت لهذا الصنف يساوي جزءا قليلا من حقوق التصويت في الأسهم العادية.
    بالإمكان تقسيم مؤشرات الأداء إلى خمس مجموعات، وهي: (1) مؤشرات السيولة، (2) مؤشرات إدارة الأصول، (3) مؤشرات إدارة المديونية، (4) مؤشرات الربحية، (5) مؤشرات القيمة السوقية.
    يقصد بالسيولة مدى قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها النقدية عند الحاجة، ومن أهم مؤشرات السيولة مركّب السيولة الجارية، الذي يحسب بقسمة قيمة الأصول الجارية على قيمة الخصوم الجارية. ومن مؤشرات إدارة الأصول هناك مركّب دوران المخزون وفترة تسديد المبيعات ومركّب كفاءة الأصول. أما إدارة المديونية فأهم مؤشراتها مركّب المديونية ومركّب تغطية تكاليف الفائدة، الأول يقيس نسبة إجمالي المديونية لإجمالي الأصول، والثاني يقيس تغطية تكاليف الفائدة بحساب عدد المرات التي تغطي فيها أرباح الشركة تكاليف الفائدة المستحقة على ديون الشركة.
    وبالنسبة لمؤشرات الربحية فهي تقيس مدى ربحية الشركة من خلال دراسة صافي الربح والعائد على حقوق المساهمين. وأخيراً مؤشرات القيمة السوقية هي تلك التي تقارن قيمة السهم مع بعض مؤشرات الأداء، وعن طريقها نستطيع معرفة مدى إقبال السوق على شراء أسهم الشركة، ومن أهمها مكرر الأرباح ومركّب السعر على المبيعات وسعر السوق على سعر السهم الدفتري.
    في المقالات القادمة، نقوم باستعراض قائمتي الدخل والتدفقات النقدية لنخرج بتصور كامل لكيفية قيام المستثمر العادي بالاستفادة من قراءة القوائم المالية وإدراك ما تعنيه المصطلحات المستخدمة في ذلك.
    . . . .
    لا بد لشعلة الامل ان تضيء ظلمات اليأس ... ولا بد لشجرة الصبر ان تطرح ثمار الأمل

    ~~~~~~~
    عندما تقسو عليك الهموم فالجأ الى الله الحيّ القيّوم


    عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ،وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأه ، وقرارالشراء والبيع مسئوليتك وحدك

  2. The Following User Says Thank You to Abu Ibrahim For This Useful Post:


  3. #2
    Administrator
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    54,114
    Thanks
    23,140
    Thanked 25,398 Times in 16,137 Posts

    افتراضي رد: التحليل المالي في سطور

    التحليل المالي في سطور (2 من 3)

    د. فهد بن عبد الله الحويماني
    نشر في 12-نوفمبر 2013 - الاقتصادية

    في المقالة السابقة تحدثت عن قائمة المركز المالي وكيف أنها عبارة عن بيان مالي يوضح ما للشركة وما عليها، وذكرت أن أهم ثلاث قوائم مالية هي قائمة المركز المالي، وقائمة الدخل، وقائمة التدفقات النقدية. هنا نتحدث عن قائمة الدخل وهي الأكبر شهرة وأكثر متابعة، لدرجة أن "تداول" عندما تنشر النتائج المالية الفصلية للشركات السعودية تكتفي بنشر بعض بنود قائمة الدخل، وهذا غير صحيح غير أنه يدل على أهمية هذه القائمة.
    تصدر قائمة الدخل مرة واحدة كل ثلاثة أشهر حسب السنة المالية للشركة، وهي عبارة عن بيان مالي لنتائج نشاط الشركة عن فترة الأشهر الثلاثة المنصرمة، تعبر عن مدى نجاح إدارة الشركة في توظيف ما لديها من أصول بشكل فعال. أول مفهوم مهم تجب معرفته لفهم قائمة الدخل هو مبدأ الاستحقاق، وهو يعني أن الإيرادات والمصروفات يتم تسجيلها وفقاً لفترة استحقاقها لا وفقاً لوقت تسلم النقد المتعلق بها أو دفعه. هذا يعني أن الإيرادات المسجلة لفصل ما لا تعني أن الشركة بالفعل تسلمت هذه الإيرادات كنقد، ولا أن المصروفات الظاهرة تم دفعها خلال الفترة، والسبب هو أن العرف المحاسبي ينظر إلى وقت حدوث عملية البيع ووقت حدوث التكلفة، ولا يهتم بالمبالغ النقدية ذاتها، ويترك ذلك لقائمة التدفقات النقدية.
    إن العرف المحاسبي يسجل التكاليف حسب المتحقق منها في الفصل، بغض النظر عن حجم التكلفة. على سبيل المثال، عندما تقوم شركة بشراء معدات بمائة مليون ريال، فإن فقط جزءا من هذه التكلفة يظهر في قائمة الدخل، وهو الجزء المرتبط باستخدام تلك المعدات خلال الفترة. فقد يقدر العمر الافتراضي لتلك المعدات بعشر سنوات، ومن ثم يسجل في قائمة الدخل الفصلية تكلفة المعدات (أو الاستهلاك) على أنها مائة مليون ريال مقسوماً على عشر سنوات، ومن ثم يقسم على أربعة فصول، فيكون فقط مليونين ونصف المليون ريال، وهذا يرفع من أرباح الشركة لعدم احتساب كامل التكلفة.
    قائمة الدخل عبارة عن إيرادات يخصم منها مصروفات للوصول إلى صافي الدخل، أو الأرباح، غير أن هناك محطات مهمة يجب التوقف عندها في مرورنا من الإيرادات إلى صافي الدخل. أولى هذه المحطات هو إجمالي الربح الذي يأتي بعد طرح تكلفة البضاعة المباعة من المبيعات، وهو مهم للغاية لأنه يبين القدرة الربحية للشركة من منتجاتها، قبل احتساب أي تكاليف أخرى، وهو من أهم الأرقام المستخدمة في مقارنة نشاط الشركات. على سبيل المثال، لو أن شركة لبيع إطارات السيارات تبيع الإطار بألف ريال، وتكلفة الإطار الواحد على الشركة 700 ريال، يكون إجمالي الربح 300 ريال، ونقول إن نسبة إجمالي الربح 30 في المائة. ونجد أن إجمالي الربح غالباً لا يقع تحت سيطرة الشركة بشكل كامل، كونه يعتمد على سعر الإطارات في السوق وتكلفة شرائه من المصنع. لذا فإن إجمالي الربح يعتبر مؤشراً مهماً لجودة نشاط الشركة وقدرتها على تحقيق الأرباح، وكذلك يستفاد منه عند مقارنة أداء الشركات مع بعضها. فمثلاً لو أن شركة أخرى تعمل في نشاط آخر نسبة إجمالي الربح فيه 50 في المائة، فمن المفترض أن تكون هذه الشركة أفضل ربحية من شركة الإطارات، وربما يميل المستثمر إلى الشركات ذات النسب العالية في إجمالي الربح. غير أن هناك أمرا آخر يجب الانتباه إليه، وهو أنه حتى لو كان إجمالي الربح قليلا، فقد تكون تجارة الشركة مناسبة وقوية إذا كانت تبيع كميات كبيرة بدورة سريعة، فتكون نسبة الربح ضئيلة ولكنها متكررة بشكل سريع. على سبيل المثال، قد لا تتجاوز نسبة الربح في نشاط ما 5 في المائة - مثلاً شركة يقتصر نشاطها على تسويق خدمات شركة أخرى مقابل "عمولة" بمقدار 5 في المائة - فيمكن لهذه الشركات تحقيق أرباح كبيرة مقابل عدد العملاء الذين تقوم بتوجيههم للشركة الأخرى، ومثلها محال بيع المواد الغذائية، كالبقالات، التي تعتمد على سرعة دوران المخزون لتحقيق أرباح كبيرة.
    يأتي بعد إجمالي الربح، الربح التشغيلي، وهو يعبر عن مقدرة الشركة على تحقيق أرباح مجزية بعد أن تقوم بخصم جميع التكاليف الإدارية والتسويقية اللازمة لبيع المنتج. فبينما إجمالي الربح مبلغ تحكمه ظروف السوق وأسعار الشركات المنتجة، نجد أن الربح التشغيلي يعتمد على "شطارة" الشركة في تحقيق مبيعات عالية بأقل تكاليف. فكلما زاد عدد الموظفين عن اللازم تأثرت أرباح الشركة التشغيلية سلباً، وقس على ذلك ارتفاع تكلفة المعدات والإيجارات والرسوم والدعايات وغيرها. إذاً، من الممكن أن تجد شركتين تعملان في المجال نفسه ولديهما نسبة إجمالي ربح واحدة، كونهما يبيعان المنتج نفسه ويحصلان عليه من مصنع واحد، غير أن شركة لديها القدرة على التحكم في مصروفاتها التشغيلية بشكل أفضل من الأخرى، وبالتالي تحقق أرباحا تشغيلية أعلى.
    في نهاية المطاف نأتي إلى صافي الربح وهو الذي يأخذ جميع الاعتبارات الأخرى في الحسبان ويخرج كرقم نهائي لمحصلة نشاط الشركة المالي خلال الفصل، وقد يختلف عن الربح التشغيلي بشكل كبير، بسبب احتساب ما قد يوجد هناك من إيرادات أخرى ومصروفات أخرى. فمن الممكن لشركة أن تحقق ربحا تشغيليا معينا، ولكن يصادف في ذلك الفصل قيام الشركة ببيع أحد أصولها أو الحصول على تعويض من قضية قانونية أو تحقيق خسائر متعلقة بخفض قيمة أحد الأصول المسجلة لديها، فيظهر صافي الربح مختلفا تماماً عن الربح التشغيلي. لذا فإن المقياس المناسب لأداء الشركة هو الربح التشغيلي ومقارنة ذلك بالفصول السابقة لمعرفة قدرة الشركة على الاستمرار في تحقيق الأرباح.
    ينظر كذلك لإجمالي الربح لما له من تأثير في بقية عناصر الربحية. فلو تبين لنا أن نسبة إجمالي الربح للشركة قد انخفضت عن الفصول السابقة، فيؤخذ ذلك كمؤشر سلبي ويدل على أن فائدة الشركة من بيع المنتج بدأت تتناقص، إما بسبب انخفاض أسعار السوق أو لقيام الشركة المُصنعة برفع أسعارها. ولكن كما ذكرنا أن الربح الإجمالي لا يقع تحت سيطرة الشركة بشكل كبير، ويتفاعل مع مؤثرات خارجية كبرى، فيكون من المهم دراسة أسباب انخفاض إجمالي الربح وهل هو مؤقت أم أنه سيستمر في النزول.
    ختاماً، قائمة الدخل مجرد وسيلة محاسبية لرصد إيرادات الشركة وخصم التكاليف والمصروفات المختلفة للوصول إلى ثلاثة أرقام ترمز للربحية بصور مختلفة: (1) الربح الإجمالي الذي يعتمد على تكلفة البضاعة المباعة، و(2) الربح التشغيلي الذي يعتمد على التكاليف الإدارية والتسويقية والمعدات والتجهيزات اللازمة، وأخيراً (3) صافي الربح الذي يأخذ بعين الاعتبار جميع البيانات ويختزلها في رقم نهائي يعبر عن ربحية الشركة.
    . . . .
    لا بد لشعلة الامل ان تضيء ظلمات اليأس ... ولا بد لشجرة الصبر ان تطرح ثمار الأمل

    ~~~~~~~
    عندما تقسو عليك الهموم فالجأ الى الله الحيّ القيّوم


    عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ،وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأه ، وقرارالشراء والبيع مسئوليتك وحدك

  4. The Following User Says Thank You to Abu Ibrahim For This Useful Post:


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. نسب التحليل المالي .. زوايا أخرى
    بواسطة Abu Ibrahim في المنتدى مكتبة خبراء الأسهم الإقتصادية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-13-2013, 07:58 AM
  2. التحليل المالي وتقييم الاسهم
    بواسطة متواصل في المنتدى مكتبة خبراء الأسهم الإقتصادية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-26-2012, 07:08 PM
  3. أهمية التحليل المالي للشركات
    بواسطة AnAs في المنتدى الأسهم الأردنية Amman Stock
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-25-2009, 10:25 AM
  4. سين .. جيم .. التحليل المالي والاساسي
    بواسطة loai1969 في المنتدى التحليـــــل الفني والأساســــــي
    مشاركات: 104
    آخر مشاركة: 09-04-2009, 12:08 AM
  5. التحليل المالي في المؤسسة الاقتصادية
    بواسطة متواصل في المنتدى مكتبة خبراء الأسهم الإقتصادية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-16-2009, 11:04 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2017, Stocks Experts Network. All rights reserved
BACK TO TOP