warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي كيفية بيع الاموال الربوية

    كيفية بيع الاموال الربوية




    كيفية بيع الأموال الرِبوية:


    الناس محتاجون إلى التعامل بالأموال الرِبوية ، ولا غنى لهم عنها، وخصوصاً إنها أما أن تكون أثماناً تبذل من أجل الحصول على حاجات الناس، أو أقواتاً تقيم أودهم، ولا يستغنون عنها، من أجل ذلك وتخفيفاً على الخلق، أبـاح الإسلام التعامل مع هذه الأموال، ولكن حتى يصح التعامل بها، وحتى يكون هذا التعامل خارج نطاق الربا المحرم، كان هناك مجموعة من الشروط التي يجب توّفرها عند التعامل بهذه الأموال على النحو التالي:

    بيع الاموال عند اتحاد الجنس:


    إذا بيع المال الرِبوي بعضه ببعض، فهذا يعني أن العوضين متحدين في الجنس، وعلى هذا تكون علة التحريم فيهما واحدة، فإذا ما اشترى شخص مائة غرام ذهب مسبوك، بمائة غرام ذهب مصوغ، فإن العلة في ذلك هي (الثمنية)؛ لأن العوضين من جنس واحد، ونفس الأمر يُقال في باقي الأجناس الأخرى، فإذا كان التعامل مع الأموال الرِبوية بهذه الصورة، فلا بد من توفر الشروط التالية:
    1.المماثلة في البدلين:
    فإن كان المال مما يُباع وزناً، فلا بد من المماثلة في الوزن، ككيلو غرام بكيلو غرام، وإن كان مما يباع عدداً، فلابد من المماثلة في العدد، كعشرة بعشرة، وإذا كان مما يُباع بالكيل، فكيلة بكيلة وهكذا.
    وعلى ذلك فالأصل أن تبيع مائة غرام ذهب بمائة أخرى، بغضّ النظر عن نوع هذا الذهب، وبغض النظر عن جيده ورديئة، حيث لا عبرة بالجيد والرديء كما ذكرنا عند حديثنا عن أنواع الربا.
    وكذلك لا يجوز بيع طن قمح من الدرجة الأولى، بطن ونصف من القمح من الدرجة الثانية، ذلك لأن القمح جنس واحد، فلابد فيه من التماثل، ونفس الأمر يُقال في اللحم، فيحرم بيع كيلوا غرام من اللحم الأحمر مثلاً، بكيلو ونصف من اللحم الأبيض إن كان اللحم لحم ضأن مثلاُ، أو لحم بقر.
    2- أن يكون العقد حالاًّ:
    وعلى ذلك فلا يجوز بيع الجنس الربوي الواحد بنفسه إذا كان أحد العوضين مؤجلاً ولو أجلاً قريباً، فلا يصح بيع طن ملح بطن آخر منه يستلمه بعد يوم مثلاُ.
    3- التقابض:
    وذلك بأن يقبض كل من البائع والمشتري ما يخصه من العوضين قبل التفرق وترك مجلس العقد.
    ويستدل على هذه الشروط بما روي عن النبي على النحو التالي:
    1. شرط التماثل: دلّ عليه قول النبي : "لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا الورق بالورق إلا مثلا بمثل"(33)، فقوله (مثلاُ بمثل) دليل على التماثل عند اتحاد الجنس.
    2. الحلول والتقابض: ويستدل له بما ورد عن من قوله "الذهب بالذهب رباً، إلا هاءً وهاءً(34)، والبرُّ بالبرِّ رباً، إلا هاءَ وهاءً، والشعير بالشعير رباً، إلا هاءً وهاءً، والتمر بالتمر رباً، إلا هاءً وهاء"(35)، وكذلك قوله: "الذهب بالذهب والفضة بالفضة والبر بالبر والشعير بالشعير والتمر بالتمر والملح بالملح مثلا بمثل سواء بسواء يدا بيد"، فقوله (هاء وهاء) و(يداً بيد) فيه دلالة واضحة على التقابض والحلول.
    بيع الاموال عند اختلاف الجنس واتحاد العلة:


    قلنا قبل ذلك إن الأموال الرِبوية من حيث العلة تنقسم إلى قسمين: أموال العلة فيها الثمنية كالذهب والفضة، وأموال علتها الطعم، كالقمح والشعير والتمر والملح، ومن هنا نرى أن أجناس الأموال الربوية قد تختلف ولكن علتها قد تكون واحدة، وقد تختلف وتختلف العلة أيضاً، وحديثنا هنا عن الأجناس المختلفة ذات العلة الواحدة.
    فإذا بيعت الفضة بالذهب، أو الشعير بالقمح، فإنه يشترط في ذلك لصحة هذه المعاملة شرطان فقط هما:
    1. الحلول.
    2. التقابض.
    وعلى ذلك فيجوز بيع عشرة غرامات ذهب بخمسة عشر غراماً من الفضة، ويجوز بيع طن من الملح، بنصف طن من التمر ... وهكذا، إذا كان البيع حالاً غير مؤجل، وقبض المتبايعان ما لهما في مجلس العقد، أما التماثل فليس شرطاً في مثل هذه الحال كما هو واضح في الأمثلة السابقة.
    والدليل على ذلك قوله : "فإذا اختلفت هذه الأصناف فبيعوا كيف شئتم إذا كان يدا بيد"، والمقصود من اختلاف الأصناف هو اختلاف الأجناس كما يدل عليه سياق الحديث الذي يعد أجناس الأموال الربوية.

    بيع الاموال عند اختلاف العلة:


    إذا اختلفت العلة في الأموال الربوية، فإن ذلك لا يكون إلا في أجناس مختلفة، لا تجمعها علة واحدة، كبيع الذهب بالقمح، أو الفضة بالتمر، وفي مثل هذه الحالة لا يشترط لإباحة التعامل بهذه الأموال أي شرط من الشروط الثلاثة السابقة، فيجوز بيع مائة غرام من الذهب بنصف طن من القمح مؤجلاً مع عدم القبض في مجلس العقد، وكذلك يجوز بيع مائتي غرام من الفضة بعشرة كيلوات من الشعير، نسيئة، مع عدم اشتراط التقابض.
    والدليل على ذلك ما جاء في الصحيحين أن رسول الله استعمل رجلاً على خيبر، فجاء بتمر جنيب(38)، فقال رسول الله: "أكل تمر خيبر هكذا؟" فقال: لا والله يا رسول الله، إنا لنأخذ الصاع من هذا بالصاعين، والصاعين بالثلاثة، فقال النبي: "لا تفعل، بِعْ الجَمْعَ(39) بالدراهم، ثم ابتع بالدراهم جنيباً"(40).
    والشاهد في الحديث السابق، إن النبي نهى عن بيع التمر بمثله متفاضلاً كما بينا في السابق، ولكنه أرشد إلى الطريقة التي يمكن بواسطتها الخروج من الربا وذلك عن طريق بيع التمر الرديء بالنقود، ثم شراء تمر آخر أجود منه بثمنه(41).
    رابعاً: بيع المال الرِبوي بغيره:
    إذا بيع المال الربوي بغيره فإنه لا يشترط تماثل ولا حلول ولا تقابض، ويكون العقد جائزاً بدون هذه الشروط ولا شيء فيه.
    فيجوز بيع الذهب بالطعام متفاضلاً ومؤجلاً وغير مقبوض في مجلس العقد، ويجوز بيع الحيوان بالنقد متفاضلاً مؤجلاً وغير مقبوض في مجلس العقد أيضاً.



  2. #2
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: كيفية بيع الاموال الربوية

    أنواع الاموال الربوية


    أنواع الأموال الرِبوية


    يظن كثير من عوام الناس أن حكم الربا يشمل كافة الأموال التي يتعامل بها الناس، ولكن هذا الاعتقاد غير صحيح، فإن الأموال الرِبوية هي أموال مخصوصة، حددها الشارع الكريم من بين صنوف الأموال المختلفة، وورد ذكرها في أحاديث وردت عن النبي نذكر منها ما يلي:
    ما رواه البخاري ومسلم عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله: "الذهب بالذهب رباً، إلا هاءً وهاءً، والبرُّ بالبرِّ رباً، إلا هاءَ وهاءً، والشعير بالشعير رباً، إلا هاءً وهاءً، والتمر بالتمر رباً، إلا هاءً وهاء"، وفي رواية أخرى: "الورِق بالورِق رباً، إلا هاء وهاء"
    عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله: "الذهب بالذهب، والفضة بالفضة، والبر بالبر، والشعير بالشعير،والتمر بالتمر، والملح بالملح، مثلا بمثل، يدا بيد، فمن زاد أو استزاد فقد أربى، الآخذ والمعطي فيه سواء".
    ومن خلال هذين الحديثين الشريفين نستطيع أن نتعرّف على الأموال الرِبوية وعي على النحو التالي:
    1. الذهب.
    2. الفضة.
    3. القمح.
    4. الشعير.
    5. التمر.
    6. الملح.




    ان التعامل في الربا له ضرر كبير فهو محرم في جميع الاديان وبجميع انواعه لكن السبب الرئيسي في تحريم الربا انه يؤدي الى العداوة والبغضاء بين الناس كما انه يقضي على روح التعاون بين الافراد
    أنواع الربــــا:

    يقسم فريق العلماء الربا الى ثلاثة انواع:ربا الفضل، وربا اليد، وربا النسيئة.


    ربا الفضل

    وهو البيع مع زيادة أحد العوضين على الآخر، كأن يبيعه رطل من الدقيق الجيد، برطلين من الدقيق الرديء، أو مائتي غرام ذهب عيار 24 بمائتين وخمسين غراماً عيار 21 ، وهذا لا يكون إلا في بدلين قد اتحدا جنساً، وهذا النوع محرم بلا خلاف، لقول النبي : "لا تبيعوا الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا الورِق بالورِق إلا مثلا بمثل ولا تشفوا بعضها على بعض ولا تبيعوا منها غائبا بناجز"، ولا عبرة بجيد النوع ورديئه في الربا لعموم قول النبي في الحديث السابق ولا تشفوا بعضها على بعض، ولما جاء في الحديث أن بلالاً رضي الله عنه جاء النبي بتمر برني، فقال النبي : "من أين لك هذا؟" فقال: كان عندي تمر رديء فبعت منه صاعين بصاع لنطعم رسول الله ، فقال النبي : "أوه، أوه، عين الربا،عين الربا، لا تفعل"


    وما قيل في الجودة والرداءة يُقال في اختلاف الصنعة أيضاً، فيجب التماثل في المتجانسين وإن اختلفت الصنعة، فيباع الذهب المصوغ متماثلاُ مع الذهب المسبوك، وكذلك الفضة، لقول النبي "ولا تبيعوا الورِق بالورق إلا مثلاً بمثل" فالورق هو اسم للمصوغ من الفضة وغير المصوغ، وقد أمر الرسول ببيعه متماثلاً.
    ومن خلال ذلك يتضح لنا أن سبب تسميته بهذا الاسم هو الزيادة الموجودة في أحد العوضين، أو التفاضل فيما بين العوضين.



    ربا اليد:


    التعديل الأخير تم بواسطة متواصل ; 08-29-2013 الساعة 04:56 AM

  3. #3
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: كيفية بيع الاموال الربوية

    حكم الربا في الاسلام

    أجمع علماء المسلمين على حرمة الربا تحريما قاطعا ابديا، وأنه من الكبائر التي حذر منها الإسلام، وأمر باجتنابها والاصل في تحريمه- قبل الاجماع - :القران الكريم والسنة النبوية سنبين حكمه في المصدرين :
    تحريم الربا في القران الكريم

    من الايات التي جاءت في تحريم الربا من القرآن الكريم ما يليقال تعالى:{الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (275) يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ}، [سورة: البقرة - الأية: 276:275]

    قال تعالى: (يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ اتّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرّبَا إِن كُنْتُمْ مّؤْمِنِينَ) [سورة: البقرة - الأية: 278]

    قال تعالى: (فَإِن لّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ) [سورة: البقرة - الأية: 279] قال تعالى: (يَمْحَقُ اللّهُ الْرّبَا وَيُرْبِي الصّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبّ كُلّ كَفّارٍ أَثِيمٍ) [سورة: البقرة - الأية: 276]

    قال تعالى: (وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَىَ مَيْسَرَةٍ وَأَن تَصَدّقُواْ خَيْرٌ لّكُمْ إِن كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) [سورة: البقرة - الأية: 280]

    قال تعالى: (يَآ أَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَأْكُلُواْ الرّبَا أَضْعَافاً مّضَاعَفَةً وَاتّقُواْ اللّهَ لَعَلّكُمْ تُفْلِحُونَ) [سورة: آل عمران - الأية: 130]

    قال تعالى: (وَمَآ آتَيْتُمْ مّن رّباً لّيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النّاسِ فَلاَ يَرْبُو عِندَ اللّهِ وَمَآ آتَيْتُمْ مّن زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللّهِ فَأُوْلَـَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ) [سورة: الروم - الأية: 39]
    تحريم الربا في السنة


    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: " لعن رسول الله آكل الربا وموكله"

    وفي رواية أخرى عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه "..... وكاتبه، وشاهديه، وقال هم سواء".
    في الحديث دعاء على آخذ الربا ومعطيه، وكذلك على من يشهد عليه، ويكتب بينهما عقده، حيث دعا عليهمرسول الله بالطرد من رحمة الله سبحانه.
    وعبّر عن آخذ الربا (بالآكل) وعن المعطي (بالموك لأن مآل المال في غالب الأحيان إلى الأكل، أي يؤول إلى الأكل نهاية، حتى ولو استُعمل بداية للاستثمار وإنشاء المشاريع.
    والدعاء على آكل الربا عقوبة، والعقوبة لا تكون إلا على معصية، فدلّ ذلك على حرمة أكل الربا.

    قال النووي تعقيباً على قوله "هم فيه سواء" "هذا تصريح بتحريم كتابة المبايعة بين المترابين، والشهادة عليهما، وفيه تحريم الإعانة على الباطل، والله أعلم"، حيث سمّى الربا باطلاً، وذكر تحريم كتابته والإعانة عليه، وعلى ذلك فالقول بتحريمه من باب أولى.
    2 ـ عن عبد الله بن حنظلة قال: قال رسول الله : "درهم ربا يأكله الرجل أشدّ عند الله إثماً من ست وثلاثين زنية".
    من المعلوم أن الزنا من أشد المحرمات، وأبشعها، وأكثرها نكيراً، ويكفي أنه لم يحلّ في شريعة قط.

    فإذا كان الأمر في الزنا كذلك، فلابد أن يكون في الربا أشدّ شناعة وأكثر تحريماً، حيث جعل جريمة الربا تعدل ست وثلاثين زنية.
    عن مسروق عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي قال: "الربا ثلاث وسبعون باباً، أيسرها أن ينكح الرجل أمه، وإن أربى الربا عرض الرجل المسلم"(15).
    في الحديث ـ كسابقه من الأدلة ـ دلالة واضحة على تحريم الربا، حيث شبّه النبي الذي يتعامل بالربا بمن ينكح أمه، وهذا غاية في التشنيع على هذه المعصية، فنكاح الأمّ معلوم تحريمه من الدين بالضرورة، كما هو مستقبح بالطبع البشري السليم، فإذا كان هذا التحريم قد شُبِّه به أيسر أبواب الربا، فكيف يكون أشدّ هذه الأبواب؟
    جاء عن رسول الله أنه قال : "اجتنبوا السبع الموبقات، قيل يا رسول الله، وما هي؟ قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرّم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المؤمنات الغافلات".


    عدّ رسول الله الربا ضمن السبع معاصي المهلكات، وهذا صريح في تحريمه.
    وقد نُقل عن الماوردي قوله: "... حتى قيل إنه لم يحلّ في شريعة قطّ، لقوله تعالى: }وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ) وقصد الأمم السابقة.
    وجاء عن الإمام مالك رضي الله عنه قوله: "إني تصفحت الكتاب والسنة فلم أرَ شيئاً أشرَّ من الربا؛ لأن الله تعالى أذن فيه بالحرب بقوله) فأذنوا بحرب من الله ورسوله(


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. 904 ملايين دينار الاموال المنقولة عبر الحدود والمصرح عنها بموجب قانون غسل الاموال
    بواسطة سعد 300 في المنتدى أردننــــــا الغالــــــــي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-02-2012, 12:40 AM
  2. غسيل الاموال
    بواسطة loai1969 في المنتدى مكتبة خبراء الأسهم الإقتصادية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-03-2010, 10:02 AM
  3. غسيل الاموال
    بواسطة ابو فيصل في المنتدى الأسهم الأردنية Amman Stock
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-02-2010, 07:58 AM
  4. ما هو غسيل الاموال وتبييض الاموال
    بواسطة yaserd في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-18-2009, 10:14 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2017, Stocks Experts Network. All rights reserved
BACK TO TOP