warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
صفحة 5 من 7 الأولىالأولى ... 34567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 75 من 94
  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    ليبيا عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    لقد رأى (هيرودوت) أن ليبيا تمتد من حيث تنتهى مصر الغربية. وقد حدد ساحل ليبيا الشمالى بما يلى بحيرة مريوط الى رأس (سولوجوس) (رأس سبارتل) جنوبى طنجة على المحيط الاطسى(1). وقد اشار بان المجموعات السكانية التى تقيم على امتداد هذه المنطقة كلها تنتمى الى ارومة واحدة وهى موزعة على مجموعات من القبائل عدا الاجزاء التى يقيم بها الاغريق والفينيقيين(2). وقد جعل (هيرودوت) بحيرة (تريتونيس)-والتىتقع على الأرجح عند خليج قابس-الحد الفاصل بين مجموعتين من الليبيين احدهما تعيش الى الغرب من البحيرة وتتألف من زراع آلفوا حياة الاستقرار والاخرى تعيش الى الشرق من البحيرة وتتألف من بدو رعاة(3). ونلاحظ ان (هيرودوت) لم يفرق بين هذه المجموعات الليبية من حيث الجنس وانما من حيث اختلاف نوع حياة كل منهما عن الاخرى. ويبدو بوضوح ان هذا التمييز جعل العلماء المحدثون يقسمون ايضا الليبيون القدماء الى مجموعتين : ليبيون شرقيون وليبيون غربيون(4). ولم تقتصر ليبيا لدى(هيرودوت)على المنطقة الساحلية فقط بل انه ضم اليها الواحات والصحراء. وقد اشار الى ذلك بكل وضوح فى الكثير من فقرات كتابه الرابع حيث يقول : "لقد تحدثت فى السابق عن الليبيين الرعاة الذين يسكنون على ساحل البحر ولكن اسفل هذه المناطق توجد مناطق ترتادها الوحوش المفترسة. واسفل المنطقة السابقة يوجد شريط رملى يمتد من طيبة فى مصر حتى اعمدة هرقل(مضيق جبل طارق). وتقع على هذا الشريط الرملى روابى تحيط بها الرمال ويتوسط كل واحدة نبع يقدف ماءا باردا عذبا. وحول هذه الروابى يقيم السكان مضاربهم(5). وقد اشار(هيرودوت)الى ان هذه الروابىكثيرة وتبعد عن بعضها البعـض مسيرة عــشرة ايام. ومما لاشــك فــيه ان الروابى التى يقصدها هــى الواحات الكثيرة التى تنتشر على طول المنطقة الداخلية من ليبيا. وبالفعل فقد ذكر(هيرودوت)البعض من هذه الواحات مثل : واحة (الامونيين) ويعنى بهم الذين يعبدون الاله(امون) وهـم سكان واحة سيوة. ثـم ذكــر سكان واحة اوجلــة وواحات الجرامنت(6). وقد اشار(هيرودوت) بان خلف هذا الشريط الرملى الذى يضم العديد من الواحات توجد الاجزاء الجنوبية والداخلية من ليبيا والتى هى صحراء حيث لا يوجد بها لا الماء ولا الحيوانات ولا المطر ولا الاشجار ولا أى اثر لحياة بشرية(7). وعليه نستطيع ان نعمم اسم ليبيا والليبيون القدماء على كل شمال افريقيا والصحراء الكبرى.

    ويطلق على هذه المنطقة اليوم اسم المغرب العربى وتنقسم الى خمسة اقطار وهى : ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا. وتسهيلا لدراسة هذه المنطقة خلال عصورها التاريخية القديمة اطلقنا عليها اسم المغرب القديم. والجدير باالذكر ان العلامة ابن خلدون فى كتابه العبر وديوان المبتدأ والخبر قد سبقنا الى اطلاق هذا الاسم على هذه المنطقة منذ اكثر من سبعة قرون مضت(8) وبالتالى فان ليبيا والليبيون القدماء هى نفسها المغرب القديم وسكان المغرب القديم ولذلك فاننا عندما نتحدث عن الليبيين القدماء فاننا نقصد الحديث عن منطقة المغرب القديم وعن سكان المغرب القديم فى العصور القديمة.

    يمكن التعرف على الليبيين القدماء من خلال قسمين من المصادر الأثرية والتاريخية : المصادر المصرية القديمة التي تمتد منذ عصر ما قبل الأسرات وحتى مجئ الإغريق إلى منطقة الجبل الأخضر وما حوله في القرن السابع قبل الميلاد والمصادر الإغريقية والرومانية والبيزنطية التي تمتد منذ مجئ الإغريق، وحتى الفتح الإسلامي العربي في القرن السابع الميلادي ونلاحظ من خلال هذه المصادر -خاصة المصادر الأولى- أنها كتبت من جانب واحد وهو الجانب غير الليبي وهى بذلك لا تخلو من مبالغة وتحيز خاصة أن الحفريات الأثرية في الفترة الأولى وهى الفترة ذات العلاقة بالمصريين القدماء لم تمدنا بمعلومات ذات قيمة نستطيع من خلالها كتابة تاريخ متسلسل لهذه المنطقة فى حين أن المصادر الثانية وهى المصادر الإغريقية والرومانية رغم أنها هى الأخرى كانت من الجانب الإغريقى والروماني فقط إلا أن الحفريات الأثرية أثبتت الكثير من القضايا الهامة من تاريخ هذه المنطقة فى تلك الفترة.



    اولا- المصادر المصرية القديمة:

    يمكن تقسييم المصادر المصرية القديمة حسب مراحل تاريخ منطقة وادي النيل فى العصور القديمة إلى عدة أقسام وهى :

    أ-وثائق ما قبل الأسرات وبداية الأسرات : نلاحظ على هذه المصادر أنها عبارة على مناظر عامة منقوشة لا تصحبها نصوص كتابية لأن الكتابة الهيروغليفية فى ذلك الوقت لم تكتمل عناصرها بعد وهذه المصادر هى :

    1-مقبض سكين جبل العرق : عثر على هذا المقبض تجاه نجع حمادي باالصحراء الشرقية.تمثل الرسومات التى على هذا المقبض رجال لهم خصلة مـن الشعر على شكــل ظفيرة ويلبسون كيس العورة وهى صفات يتخذها الباحثون علامات مميزة لليبيين القدماء فى ذلك الوقت.

    2-لوحة الصيد او ما يعرف بلوحة الأُسود: تصور هذه اللوحة عدداً من الرجال يحملون الاقواس والحراب وعصي الرماية وحولهم حيونات كثيرة للصيد ويزينون شعورهم بالريش ويرتدون كيس العورة ولهم ديول تتدلى من قمصانهم وكل هذه الصفات اتخدها الباحثون كعلامات لليبيين القدماء وهى من العلامات التى شاهدناها بكثرة فى الرسوم الصخرية بالصحراء الكبرى وهى رسوم ترجع لعصور ما قبل التاريخ.

    3-لوحة التحنو : وتعتبر هذه اللوحة أهم الشواهد الأثرية التى تدل على الليبيين القدماء وقد عثر عليها فى ابيدوس فى مصر العليا وقد استطاع العالم الألمانى تاسيتى من خلال هذه اللوحة أن يميز العلامة الهيروغليفية التى تدل على التحنو نجد على أحد وجهى هذه اللوحة رسومات تمثل سبع مدن محصنة متحالفة استطاع أن ينتصر عليها الملك. أما على الوجه الآخر فنجد ثلاثة صفوف تمثل ثيران وحمير وأغنام وأسفلها أشجار زيتون بالقرب منها العلامة الهيروغليفية التى تدل على التحنـو.

    4-لوحة التوحيد: لقد ظهر اسم التحنو خلال الأسرة الأولى (3400- 3200 ق.م.) فى عهد الملك نعرمر على أسطوانة من العاج تعرف باسم لوحة التوحيد. ويبدو الملك فى هذا النقش وهو يضرب مجموعة من الأسرى الجاثمين نقش فوقهم عبارة تحنو باللغة الهيروغليفية ولقد اختلف المؤرخون في تفسير هذه اللوحة فنجد برستد يعبر عنها ب(نعرمر ينتصر على الليبيين) في حين نجد (دريتون) و(جاردنر) يعبر عن هذه اللوحة ب (نعرمر ينتصر ويهزم سكـان الوجه البحري وهو يوحد القطرين). ونلاحظ أن جميع هؤلاء الباحثين على صواب لأن الكثير من العلماء يعتقد أن نعرمر استطاع توحيد منطقة وادي النيل بعد أن طرد منها الليبيين الذين كانوا يقيمون في الوجه البحري والملفت للنظر هنا أنه لا يمكن التمييز بين صور وأشكال أهل الدلتا في هذه اللوحة وبين التحنو أو الليبيون الذين ميزتهم الرسوم المصرية القديمة بأنهم اشخاص ملتحون ويزينون شعورهم بالريش ويرتدون كيس العورة وتتدلى من قمصانهم القصيرة ذيول (9).

    ب-وثائق الدولة القديمة(2900-2280ق.م.): يلاحظ على هــذه الوثائق بأنهـا ابتداء مـن الدولة القديمة أصبحت تدون عن طريق الكتابة الهيروغليفية ففى بعض الأحيان تكون النصوص مختصرة وفى أحيان أخرى تكون مفصلة إلى أبعد الحدود ويمكن تقسيمها على النحو الاتى :

    1-نص الملك سنفرو مؤسس الأسرة الرابعة على حجر بالرمو : ويفيد النص أن الملك سنفرو قاد حملة ضد التحنو وأسر منهم 1100 أسير واستولى على 13100 رأس من الماشية والاغنام.

    2-نصوص الملك سحورع من الأسرة الخامسة على جدران معبد الملك سحورع: لقد زودتنا هذه النقوش بمعلومات وافية عن التحنو خاصة فيما يتعلق بسماتهم البشرية وملابسهم وبعض الميزات الأخرى التى تذكرنا بصور الليبيين القدماء التى استقيناها من وثائق ما قبل الأسرات وبداية الأسرات.

    3-نصوص أونى حاكم الجنوب: يذكر أونى حاكم الجنوب على جدران مقبرته فى أبيدوس بأنه قاد جيشا ضد بدو آسيا فى عهد الملك بيبى الأول (الأسرة السادسة) وكان يتكون الجيش من العديد من سكان الجنوب ومنهم سكان بلاد التمحو ويبدو أن هذه الإشارة أول ذكر لقبائل التمحو.

    4-نصوص حرخوف حاكم وقائد القوافل فى الجنوب (الأسرة السادسة): لقد وصف حرخوف من خلال النصوص التى تركها على جدران مقبرته فى الفنتين رحلاته إلى إقليم يام فى النوبة وأنه تقدم حتى وصل بلاد التمحو التى تقع فى الجنوب الغربى من النيل.


    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    السودان عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعارصر
    يقع السودان بين غرب أفريقيا ودول الشرق مع اتصاله بالبحر الأحمرواحتلاله شطراً كبيراً من وادى النيل وكونه يربط بين أوروباومنطقة البحر المتوسط وأواسط أفريقيا جعله في ملتقي الطرق الأفريقية . وعلي اتصال دائم بجاراته. فنشأت علاقات تجارية وثقافية وسياسية بين مصر والبلاد السودانية منذ الأزل ، وكان قدماء المصريين يسمونه" أرض الأرواح " أو " أرض الله " عندما بهرتهم خيراته.
    سكن الجنس النوبى قديما السودان في العصور الحجرية ( 8000ق م - 3200 ق م). واتخذ أول خطوانه نحو الحضارة . فقاموا بصناعة الفخار و استعمال المواقد والنار للطبخ . وبلاد السودان منذ سنة 3900ٌ ق.م. كان العرب يطلقونه علي المنطقة الواقعة جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا الممتدة من المحيط الأطلنطي غربـاً إلي البحر الأحمروالمحيط الهندي شرقـاً.
    وفي عهدي الدولة الوسطي بمصر و الدولة الحديثة احتل احمس جزءاً من السودان كان يطلقون عليه كوش. و أصبحت اللغة الفرعونية هي اللغة الرسمية. ولاسيما بعدما طرد "أحمسمؤسس الأسرة الثامنة عشرالهكسوس من مصر. فاتجه إلي بلاد النوبة نحو السودان. ووصل "تحتمس الثالث" حتي الشلال الرابع. وإستمر الاحتلال لمدة ستة قرون . اعتنق بعض النوبة خلالها الديانة الفرعونية وعبدوا ألهتها . وكان ملوك الدولة الحديثة يعينون نوابـاً عنهم لإدارة الجزء المحتل من مملكة النوبة، . ولكن بعد الانتصار على المحتلين وطردهم تلاشت معرفة السودانيين باللغة الفرعونية ولاسيما أثناء مملكة كوش النوبية حيث ظهرت اللغة الكوشية . وكانت لغة التفاهم بين الكوشيين قبل ظهور الكتابة المروية نسبة لمدينة مروي التي تقع غلي الضفة الشرقية للنيل شمال قرية البجراوية الحالية. و كانت عاصمة للسودان ما بين القرن السادس ق.م. والقرن الرابع ميلادى. . عندما إزدهرت تجارة الصمغ والعاج والبخور والذهب بين الجزيرة العربية وبين موانئ السودان والحبشة. وكانت للسودان علاقاتمع ليبيا و الحبشة منذ القدم . وفي الأثار السودانية كانت مملكة مروي علي صلة بالحضارة الهندية في العصور القديمة. وكان الإغريق يسمون البلاد الواقعة جنوب مصر " أثيوبيا وقالهوميروس عنها أن الآلهة يجتمعون في السودان في عيدهم السنوي .



    محتويات
    1 السودان والإغريق والرومان

    2 التفاعل مع شبه الجزيرة العربية

    3 السودان قبل التاريخ

    4 حضارة المجموعتين الأولى والثانية

    5 الأسرة السودانية الحاكمة لمصر

    6 السودان في التاريخ القديم

    7 السودان في القرن العاشر

    8 الغزو التركي 1820

    9 ( الحملة الأولى ) الزحف إلى سنار يوليو 1820

    10 معركة كورتي نوفمبر 1820

    11 اجتياح سـنــار

    12 الحملة الثانية - حملة كردفان و دارفور
    12.1 واقعة بار 16 أبريل 1821م

    12.2 مقـتل إسماعيل بن محمد علي باشا1822

    12.3 التقسيم الإداري في عهد محمد علي

    12.4 الخديوي عباس (48-1854)

    12.5 الخديوي سعيد (54-1863)

    12.6 إسماعيل باشا الثاني (1863 - 1879)

    12.7 الثورة المهدية وحروب الاستقلال

    12.8 الواقعة الأولى – أبا 1881

    12.9 واقعة راشد ديسمبر 1881 :-
    12.10 واقعة الشلالي مايو 1882:
    13 اّثار السودان
    13.1 البحث الآثاري في السودان
    13.1.1 البحث الآثارى إلى الجنوب من الشلال الثالث
    13.2 الآثار في جنوب السودان

    13.3 مشروع النيل الأزرق: السودان وإثيوبيا
    13.3.1 المؤسسات الحكومية البحثية والتعليمية الخاصة بالآثار في السودان
    13.4 المؤسسات التعليمية
    13.5 الجهات المهتمة بالآثار السودانية في العالم
    13.5.1 الآثار السودانية المنهوبة والمقتسمة
    13.5.2 مشاكل العمل الاثاري في السودان

    السودان والإغريق والرومان

    وفي العهد المروي كانت العلاقات وطيدة بين السودانيين والبطالسة بمصر ولاسيما في عهد "بطليموس الثاني" . كما كانت العلاقـة وثيقة بين كوش واليونانين لدرجة ظهر ثأثير الحضارة الإغريقية في الأثار بمروي. وبعد غزو الرومان لمصر حاولوا الاحتفاظ بالحدود الجنوبية المصرية . ولم يعترف الكوشيون بحق الرومان في إقليم "روديكاشنوش" وبسطوا نفوذهم عليه بإعتباره جزء اً من بلادهم. وحاربوا الرومان عام 39 ق.م عندما ظهر جباة الضرائب لأول مرة في إقليم طيبة. حتى اضطر الإمبراطور " دقلديانوس " إلى إخلاء منطقة " روديكاشنوس " ونقل الحامية الرومانية من المحرقة إلي أسوان ، وأقر أن يدفع أتاوة سنوية لأهل كوش مقابل عدم محاربتهم للإمبراطورية الرومانية . وتبين أثارمملكة مروي العلاقة الوثيقة بين الرومان والكوشيين ، ولاسيما في فن العمارة .
    التفاعل مع شبه الجزيرة العربية

    وكان بين السودان و شبه الجزيرة العربية و الشواطئ العربية و الإفريقيـة صلات قديمة عبر البحرالأحمر. حيث إزدهرت تجارة الصمغ والعاج والبخور والذهب بين السودان والحبشة من ناحية وبين موانئ الجزيرة العربية من ناحية أُخرى . ومنذ 2000 سنة ق.م. احتلت إمبراطورية الحبشة بلاد اليمن كما حدثت هجرات عربية من شبة الجزيرة العربية الى ارض النوبة في شمال السودان ولعل اشهرها المجموعة الجعلية التى تعود اصولهم -حسب زعمهم-الى العباس بن عبد المطلب عم لنبي محمد.
    السودان قبل التاريخ

    وأظهرت الحفريات الأثرية آثارا سودانية منذ حوالي عام 3100 ق.م. إلي 2000 ق.م.ونجد أن إنسان السودان اتخذ أول خطوة معروفة نحو الحضارة في أفريقيا بصناعة الفخار واستعماله . وكان هؤلاءالسكان، وهم سكان الخرطوم القديمة يعيشون في مجتمع متطور مقسم إلى حرف ومهن كما يظهر من آثارهم .
    حضارة المجموعتين الأولى والثانية


    أحد ثماثيل الفراعنة الكوشيون في السودان


    مقال فصيلي :الأسرة المصرية الخامسة والعشرون
    ولا يُعرف شيء عن السودان علي وجه التحقيق ما بين عامي 3800 ق.م. و3100 ق. م . ولكن توجد قبور في أماكن مختلفة ببلاد النوبة تمثل ثقافة لا تُعرف من قبل ويرجع تاريخها عام 3100 ق.م ، ويطلق عليها " حضارة المجموعة الأُولي " ، ومن بين آثارها التي وُجدت في هذه القبور الأواني الفخارية والأدوات النحاسية.
    وهناك كانت حضارة أُخري تُعرف" بحضارة المجموعة الثانية " تلت ثقافة المجموعة الأُولي.
    وفي الفترة مـا بين 2240 ق.م - 2150 ق .م ظهرت في بلاد النوبة حضارة تُعرف بثقافة عصر "المجموعة الحضارية الثالثة" .

    الأسرة السودانية الحاكمة لمصر
    نجح "كشتـا" ملك كوش في احتلال أجزاء من مصر و إقامة عاصمة لمملكتة في نبتـةالواقعة أسفل الشلال الرابع . وتمكن "ابن كشتـا وخلفه " الملك بعانخي (بيا) " من احتلال مصر كلياً وإخضاعها تماماً عام 725 ق.م. ، وأسس دولة إمتدت من البحر الأبيض المتوسط حتي الحبشة. و عندما غزا مصر الأشوريون .أجبروا الكوشيين علي التراجع بعدما حكموا مصر 80عامـاً . وفي القرن السادس ق.م. نقلت كوش عاصمتها من نبتـة إلي مروي .
    بعد نهاية عظمة مروي قامت ثلاثة ممالك نوبية . فكانت في الشمال مملكة النوباطيين التي تمتد من الشلال الأول إلي الشلال الثالث وعاصمتها " فرس" . ويليها جنوبـاً مملكة المغرةالتي تنتهي حدودها الجنوبية عند "الأبواب " التي تقع بالقرب من كبوشية جنوب مروي القديمة ، وهذه المملكة عاصمتها " دنقلا العجوز " ، ثم مملكة علوة وعاصمتها " سوبا " وتقع بالقرب من الخرطوم . وإتحدت مملكتا النوباطيينوالمغرة فيما بين عامي 650- 710 م وصارتا مملكة واحدة. وصلت النوبة قوة مجدها في القرن العاشر الميلادي وكان ملك النوبة المدافع الأول عن بطريرك الكنيسة المرقسية بالإسكندرية . ولما إنهزم " كودنيس " آخر ملك علي مملكة دنقلا " عام 1323 م ، انتهت الدولة المسيحية . وبعد ذلك اعتنق السودانيون الإسلام. فتاريخ الفترة التي تمتد من القرن الثامن قبل الميلاد إلي القرن الرابع الميلادي، نجده في الكتابات التي تركها السودانيون علي جدران معابدهم بالشمال وفي الأهرامات كأهرامات جبل البركل ونوري التي بناها ملوك نبتـةومروي، والأثار علي ضفتى النيل ما بين وادى حلفاوسنار وفي منطقة بوهين و فرس و عبد القادرو نبتـة ومروي القديمة و فركة و جنوب وادى حلفا و الكوة وبكرمة بمنطقة دنقلة ، وفي منطقة جبل البركل ومروي . و الأهرام الملكية في البجراوية و الحصون التي شُيدت في السودان في عصر إمبراطورية مروي و في قرية الشهيناب علي الضفة الغربية من النيل وسوبـا بالقرب من الخرطوم ، ودير الغزالة بالقرب من مدينة مروي الحديثة. وفي وادى حلفـا بعمارة غرب ، وسيسي " مدينتان محصنتان وفيهما معابد بُنيت من الحجر الرملى ". . وبجانب الأثار هناك ،توجدعدة كتابات لكُتاب رومان وإغريق إلا أن معظمها يعتمد علي الإشارة والتلميح كما أنها لا تعدو أن تكون أوهاماً.
    السودان في التاريخ القديم


    تمثال اّخر للملوك الكوشيون في السودان



    جدران على الطراز الروماني الفراعنة السود في السودان



    يبدأ التاريخ

    نقش في أحد جدران المعابد النوبية

    الموثق عن السودان من حوالي 50 قرناً أي خمسة آلاف سنة، ومصادر هذا التاريخ :

    • النقوش النوبية في بعض جهات السودان.
    • الهياكل العظمية في المقابر النوبية .
    • الصناعات الحديدية والنحاسية المتطورة .

    وكان من أهم ملوك النوبة في عهد استقلاله الملك ( بعانخي ) الذي حكم مملكة النوبة سنة 751 ق.م. . وقد سعى إلى ضم مصر إلى مملكته في السودان فأرسل حملة قوية حوالي سنة 730ق.م بعد أن ورد إليه أن (تافنخت – أحد ملوك الدلتا – جهز جيشاً للانفصال عن مملكة النوبة فأرسل إليه (بعانخي) جيشاً قوياً حتى تحصن (تافنخت في إحدى المدن فخرج إليه (بعانخي) من العاصمة النوبية ( نبتة ). حتى وصل إليه وحاصره بجيوشه لثلاثة أيام ، فتمكن منه فدانت البلاد من نبتة جنوبا إلى البحر المتوسط شمالاً للملك (بعانخي). استمر الحكم النوبى في مصر مدة 80 عاماً. وانتهى على أيدي الآشوريين الذين استولوا على مصر بعد عدة معارك كان النصر فيها سجالا. عقب تلك الفترة انتقلت العاصمة إلى مروي نسبة إلى قربها من السهول والحاصلات الزراعية و الثروة الحيوانية وكانت ملتقىً تجارياً هاماً بين شرقي النوبة وبقية أرجاءه. ازدهرت مروي في القرن الثالث ق.م ازدهاراً شديداً حتى أن اليونان اعتبروها من مصادر الحضارة . واتسعت مروي وكثرت مبانيها وعرفت عند أهلها الكتابة للغتهم ، إلا أن طلاسمها لم تفك حتى الآن. ازدهرت العلاقة بين السودان واليونان في تلك الحقبة حتى حاول اليونان التغلغل في الأراضي السودانية في إطار توسعهم في الحكم، إلا أن السودانيين ردوهم على أعقابهم وحافظوا على استقلالهم السياسي.
    السودان في القرن العاشر

    وفي القرن العاشر الميلادي كان السودان منقسماً إلى:
    1. مملكة المقرة في الشمال وكانت دنقلا عاصمة لها.
    2. مملكة علوة على النيل الأزرق وعاصمتها سوبا.
    3. مملكة البجةفي شرق السودان ومقر ملكها في هجر.

    في عهد الظاهر بيبرس تم إرسال حملة للقضاء على مملكة المقرة المسيحية سنة 1276م. وهُزِمَ الملك داود ، وكانت تلك الحملة من الحملات القوية حتى انهم استطاعوا أن يقلبوا الكنائس إلى مساجد. فاستمر التدفق الإسلامي جنوباً حتى جاوروا مملكة علوة التي كانت تدين بالمسيحية أيضاً، فتحالف العرب بقيادة عبد الله جماع مع الفونج وهاجموا علوة ودخلوا سوبا وخربوها خراباً مشهوراً حتى أُطلق المثل "خراب سوبا". بانتصار الفونج وحلفائهم العرب في 1504 م بدأت أول سلطنة عربية إسلامية في السودان وكان سلطانها هو قائد الفونج في معاركهم "عمارة دونقس" وكان قائد العرب "عبد الله جماع" وزيراً له ، وتم الاتفاق أن يكون السلاطين من الفونج والوزراء من العرب. دخل الدين الإسلامي إلى السودان في الشمال والشرق والغرب والوسط والقليل من المناطق الجنوبية، وانتشرت مع الإسلام اللغة العربية التي بدأت تسود البلاد وتختلط بالسودانيين حتى تكونت اللهجة السودانية الحديثة.
    بعد فترة طويلة من المجد والعظمة ضعفت السلطنة الزرقاء ( سلطنة الفونج ) بسبب المعارك مع مملكة الفور على مناطق كردفان سنة 1748 التي أجهدت المملكتين عسكرياً واقتصادياً.
    الغزو التركي 1820

    بعد استيلاء محمد علي باشا على مصر أراد أن يكون له جيشاً قويا بسبب الأطماع الأوروبية الهادفة إلى الاستيلاء على بلاده وخاصة بعد الحملة لفرنسية على مصر بقيادةنابليون بونابرت الذي استمر من 1798 ولم ينتهِ إلا بالصلح الذي عقده الفرنسيون معالإنجليز سنة 1802 ثم حاولت إنجلترا غزو مصر في 1807 لكن الاتراك ردوهم. فعمل الباشا جاهداً على أن يوسع رقعة حكمه شرقاً إلى الحجاز ، غرباً إلى ليبيا و جنوباً إلى السودان ليضم هذه البلدان تحت إمبراطوريته حتى انه شمل في تهديده الإمبراطورية العثمانية شمالاً. بدأ بأراضي الحجاز فهاجمها في السنوات ما بين 1811 - 1818موانتصر على السعوديين وبعدها اتجه غربا فأمّنَ حدوده الغربية حتى واحة سيوة سنة1820.
    لم يبقى له سوى تأمين الحدود الجنوبية ، إن حملاته ضد الوهابيين شغلته عن ذلك سابقاً حتى أرسل وفداً يحمل في ظاهره الصداقة والمودة إلى سلطان الفونج في 1813وكانت مهمة الوفد استقصاء الحقائق حول الوضع السياسي ، الاجتماعي ، الاقتصادي والحربي. وقد حمل الوفد هدايا إلى السلطان تقدر قيمتها بـ 4 ألف ريال ( كانت العملة السائدة في السودان في ذلك الوقت الريال النمساوي أو الإسباني أو المكسيكي) فرد السلطان الهدية بما يتناسب ورغبات الباشا ولكن أهم ما حمله الوفد في طريق عودته كانت التقارير التي تفيد ضعف السلطنة خاصة والسودانيين عامة بالإضافة إلى خلو السودان من الأسلحة النارية. رغم ذلك تأخر الغزو بعد ذلك عدة سنوات لأن الوهابيين لم تنكسر شوكتهم بعد. أراد محمد علي أن يكون جيشه حديثاً ومجهزاً بأحدث الأسلحة وبنظام وتدريب حديثين ، لكنه علم أن جنوده لن يقبلوا هذا النظام بسبب عدم اهتمامهم وبسبب عدم رغبتهم في إطاعة الأوامر. فقرر أن يستجلب الجنود من السودان وكان هذا من الأسباب التي دفعته إلى الاستيلاء على السودان. كان السوداني بقامته العسكرية وشجاعته المعهودة خير من المصري . اشتهر السودان منذ القدم بأن أراضيه غنية ب الذهب وكان محمد علي في حاجة إليه لانفاقه على بلاده عسكرياً وصناعياً وحتى زراعياً.
    خلال القرن الثامن عشر كانت الحبشة تشكل تهديداً للمصريين والسودانيين بتحويلها لمجرى النيل وخاصة بعد الأنباء التي أشاعت أن الإنجليز و أوروبا عامة مساندة لفكرة التحويل. أراد محمد علي أن يأمن هذا الأمر أيضاً باستيلائه على السودان، بالإضافة إلى ما في ذلك من زيادة للرقعة الزراعية لأراضيه. أراد محمد علي من السودانيين أن يكونوا على مودة مع الوالي لكن الأمر لم يكن كذلك إذ أن المماليك الذين هربوا من مكائده اتخذوا من شمال السودان موطناً لهم بالقرب من مملكة الشايقية، حيث أنشأوا مملكة لهم كانت بمثابة طعنة في ظهر محمد علي، لذلك قرر أن يقضي عليهم خوفاً من أن تزيد سلطتهم ويسيطروا على السودان فيشكلوا خطراً على حكمه. كان محمد علي يرمي إلى استغلال تجارة السودان واحتكار حاصلاتها وتسويقها في السوق العالمية عن طريق مصر. من أهم صادرات السودان آن ذاك : العاج ، الأبنوس ، ريش النعام والجلود هذا بالإضافة للذهب الذي طالما اعتقد المصريون وجوده في السودان بكميات مهولة، كما أن السودان كان سوقاً جيداً للصادرات المصرية. وإذا حصرنا هذه الأسباب نجدها:
    • تأمين البلاد ضد الغزو الأوروبي باستجلاب الجنود من السودان. وبزيادة رقعة وعدد سكان بلاده.
    • الحصول على التمويل لدعم القطاعات المختلفة في مصر باستغلال الذهب والتجارة والحاصلات السودانية.
    • تامين مجرى النيل المصدر الوحيد لري الأراضي المصرية و زيادة المساحة الزراعية.

    وجود المماليك في السودان.
    بعد عودة الوفد المصري التركي الذي أرسله محمد علي باشا ما لبث أن قدم إلى مصر الشيخ بشير ود عقيد من قرية أم الطيور قرب عطبرة في 1816 وطلب من محمد علي أن يعينه على خصمه ملك الجعليين الذي أقصاه من مشيخته، اعتقد الشيخ أن الباشا سيساعده فأبقاه الباشا واكرم وفادته حتى أعد العدة لفتح السودان وأرسله مع الجيش سنة 1820، ثم عينه شيخاً على شندي في آخر الأمر بعد نزوح المك نمر إلى الحبشة. وأرسل أيضاً جيشاً آخر إلى سلطنة الفور ليستولي على كردفان و دارفور
    .




    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    السودان عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعارصر
    ( الحملة الأولى ) الزحف إلى سنار يوليو 1820

    تولى قيادة الجيش الأول إسماعيل بن محمد علي باشا وضم الجيش 4500 من الجنود فيهم الأتراك والأرناؤوط والمغاربة (لوحظ عدم وجود أي مصري بين الجنود، إذ كان الجيش من المرتزقة الذين تعود الأتراك أن يجندوهم) وتسلحوا بالبنادق و24 مدفعاً. كان الباشا يعلم أن السودانيين يجلون علماء الدين أجلالاً عظيما فأرسل مع الجيش ثلاثة من أكبر العلماء وهم: القاضي محمد الأسيوطي الحنفي، السيد أحمد البقلي الشافعي والشيخالسلاوي المكي ، وكان عليهم أن يحثوا الناس على وجوب طاعة الوالي ويتجنبوا سفك الدماء (لحرمتها) ويطيعوا الخليفة العثماني وواليه في مصر. ما أن ارتفعت مياه النيل في فيضان يوليو1820 حتى اندفعت 3000 مركبة تشق النيل من أسوان متجهة جنوبا ومثل ذلك العدد من الجمال كان يسير على اليابسة تابعاً للحملة (يوجد عدم تناسق بين الأرقام الواردة عن هذه الحملة وعلى سبيل المثال عدد الجنود لا يتناسب مع عدد المراكب والجمال، لكننا نسرد الأرقام تماماً كما وردت في المرجع). وجد حكام شمال السودان أنفسهم ضعافاً أمام الحملة نظراً لتفرقهم إلى ممالك صغيرة ، فسلموا الأمر إلى إسماعيل باشا. أما المماليك فهرب جزء منهم إلى الجعليين وسلم البعض الآخر نفسه إلى إسماعيل.
    معركة كورتي نوفمبر 1820

    لم يقابل جيش إسماعيل أية عقبة حتى وصل الديار الشايقية الذين اعتزوا بسطوتهم على جيرانهم وثورتهم على الفونج. آثر الشوايقة الخضوع للحكم على أن لا يتدخل الباشا في شؤونهم لكن إسماعيل وضع شروطا كان أهمها هو تسليمهم الخيل والسلاح (الأبيض) وأن يفلحوا الأرض فلم يقبلوا بذلك وعزموا على القتال. بدأ النصر يلوح للشوايقة في بادئ الأمر إلا أنهم سحقوا بعد ذلك تحت وطأة السلاح الناري فانقسموا إلى مؤيد للموالاة بقيادةالملك صبير حاكم غرب الشايقية وإلى المقاومين الذين لحقوا بالمماليك في دار جعل، بقيادة الملك جاويش حاكم عموم الشوايقة في مروي. فمنح إسماعيل مكافأة لكل جندي يقتل شايقياً ويأتي بأذنيه دليلاً وكان من جراء ذلك أن عاد الجنود بعدد ضخم من آذان القتلى والأحياء لكن هذه القسوة محتها المعاملة الحسنة من عبدي كاشف أحد قادة جيوش إسماعيل حين أعاد الفتاة مهيرة بنت الشيخ عبود شيخ السواراب أحد ملوك الشوايقة التي كانت تؤلب الرجال وتثير فيهم الحماس ليستميتوا في قتالهم ضد الغزاة. انضم رجال الملك صبير إلى جيش إسماعيل برغبة منهم فساروا معه لإخضاع بقية الأراضي. وذهب الملك جاويش إلى المتمة حيث المك نمر لكن المك أبى أن يقبل التحالف معه فاتجه جنوباً إلىحلفاية الملوك الذين رفضوا أيضاً فهاجمهم بخيالته ثم اتجه شمالاً ليعلن عن رغبته في الانضمام إلى جيش إسماعيل. بانضمام الشايقية إلى الجيش الغازي كان لهم تاريخ جديد هو التعاون مع الأتراك والمصريين حتى قيام الثورة المهدية. وكانت نزعتهم هي أن يكونوا سادة مع السادة مهما كان الأمر بدلاً من أن يعيشوا كسائر الرعية، وربما كان حبهم للجندية هو أهم دافع لهم على السير في جيش إسماعيل. قرر المك نمر الإذعان للجيش الغازي فانضم للجيش فألحقه إسماعيل بجيشه ليضمن ولاءه. وسار الجيش حتى بلغالحلفايا دار العبدلاب حتى جاء ملكهم الشيخ ناصر بن الأمين خاضعا للجيش فتركه سيداً على بلاده وأخذ ابنه ليضمن ولاء العبدلاب كما جعل من المك نمر ضماناً لولاء الجعليين وكان ذلك في 1821.

    اجتياح سـنــار

    سار الجيش متجها نحو سنار عاصمة مملكة الفونج فأرسل إسماعيل إلى الوزير محمد ود عدلان الذين كان ممسكاً بزمام الحكم بدلاً من السلطان بادي السادس. وطلب إسماعيل باشا الولاء للخليفة العثماني فكتب له ود عدلان رسالته المشهورة: لا يغرنك انتصارك على الجعليين والشايقية، فنحن هنا الملوك وهم الرعية. أما علمت بأن سنار محروسة محمية، بصوارم قواطع هندية، وجياد جرد أدهمية، ورجال صابرين على القتال بكرة وعشية. كان ظاهراً أن ود عدلان لم يكن يعيش واقع عصره إذ أن جواسيسه أخبروه أن الجيش قوامه 186 ألف محارب (نلاحظ أن الجيش المتحرك من مصر كان 4500 جندي) حتى انه أخذ يطلب العون من الأولياء والصالحين بدلاً من تجنيد الجند من القبائل ومحالفة القبائل الأخرى ليستعد لمقابلة الجيش. تم اغتيال ود عدلان بسبب مشاكله مع أبناء عمومته قبل أن يصل إلى اتفاق مع الفور بشأن توحيد الكلمة لمحاربة الغازي. بدأ الأرباب دفع الله الوزير الجديد للسلطنة بالمفاوضات في ود مدني مع إسماعيل ونقل إليه رغبة السلطنة في الخضوع بعد أن أدرك أنه لا فائدة ترجى من المقاومة. لما اقترب إسماعيل من سنار خرج إليه بادي السادس (الذي كان شاباً في الخامسة والعشرين) مبايعاً وتنازل عن سلطانه لخليفة المسلمين في 13 يونيو1821. هكذا انتهت سلطنة الفونج التي عاشت في ربوع السودان من عام 1504 – 1821م، بدخول الجيش في اليوم التالي دخول الغزاة المنتصرين وهم يقصفون البر ومن خلفهم سار السلطان السابق بعد أن عينه إسماعيل شيخاً على سنار ليجمع الضرائب ويسلمها للإدارة التركية المصرية.
    الحملة الثانية - حملة كردفان و دارفور

    أرسل محمد علي جيشاً آخر بقيادة صهره محمد بك الدفتردار لضم غرب السودان إلى أملاك مصر. ولقد أمد الكبابيش وهي القبيلة التي تقطن بين مصر والمناطق الغربية للسودان والتي كانت تحمل البضائع من وإلى مصر من تلك المناطق أمدت جيش الدفتردار بما احتاج إليه من جمال لنقل العتاد إلى غرب السودان وكانوا خير دليل لتحديد أماكن الآبار ومناطق المعسكرات. سار جيش الدفتردار عقب انطلاق الجيش الأول وقبل أن يصل إلى الأبيّض عاصمة الفور أرسل إلى سلطانها محمد الفضل ينصحه بالتسليم فرد ود الفضل: أما علمت أن عندنا العباد والزهاد، والأقطاب والأولياء الصالحين من ظهرت لهم الكرامات في وقتنا هذا و هم بيننا يدفعون شر ناركم، فتصير رماداً، ويرجع إلى أهله والله يكفي شر الظالمين. لكن الدفتردار تقدم إلى كردفان دون أن يعترضه أي معترض فلما علم الوالي خرج بعسكره متجهاً شمالاً إلى بارا ليواجه الجيش الغازي.
    واقعة بار 16 أبريل 1821م

    التقى الغزاة مع جيش المقدوم مسلم والي كردفان الذي عينه السلطان محمد الفضل، فاندفع جيش الأخير لا يظن سوى النصر (كما فعل الشايقية من قبل) لكنهم تفاجئوا بسقوط الجنود بالرصاص فعلموا أنه لا قبل لهم بعدوهم وهم يحملون السيوف والرماح. وهكذا انتهت واقعة بار بانهزام الوطنيين وانتصار الغزاة فسقطت كردفان في يد الدفتردار قبل سقوط سنار في يد إسماعيل. لم يحاول السلطان المقاومة بل نزح إلى الفاشر ينتظر تطورات الموقف. لم يسر الدفتردار أبعد من الأبيّض لندرة المياه في تلك المناطق فأعلن محمد علي باشا عدم رغبته في فتح دارفور بل فكر في إخلاء كردفان والتنازل لأحد الملوك ليدفع الجزية إلا أن الدفتردار أقنعه بالعدول فعدل عن ذلك في 1822م.
    مقـتل إسماعيل بن محمد علي باشا 1822

    بدأت الثورات تظهر في مختلف المناطق بسبب الازدياد المتواصل في الضرائب التي فرضها الأتراك على السودانيين إذ أن الضرائب السنوية للممتلكات كانت تقدر بنصف الثمن. فلما هدأت تلك الثورات بعد أن زاد الولاة في قسوتهم وزادوا في ضرائب الجهات الثائرة إذ أن الجزيرة زيدت ضرائبها من 35،000 ريال إلى 50،000 ريال وكذلك أراضي الجعليين.
    وصل إسماعيل باشا إلى شندي في ديسمبر 1822 وأمر المك نمروالمك مساعد بالمثول أمامه وعند حضورهما بدأ الباشا بتأنيب المك نمر واتهامه بإثارة القلاقل ومن ثم عاقبه بأن أمره أن يدفع غرامة فادحة، الغرض منها تعجيزه وتحقيره (1000 أوقية ذهب، ألفي عبد ذكر، 4 آلاف من النساء والأطفال، ألف جمل ومثلها من البقر والضأن) واختلفت المصادر في الأعداد لكن اتفقت في استحالة الطلب. رد المك باستحالة الطلب فأهانه الباشا وضربه بغليونه التركي بإساءة بالغة أمام الحاضرين . حتى أن المك رفع سيفه فأوقفه المك مساعدوتحدث إليه ب اللغة الهدندوية (التي عرفوها عن طريق التجارة مع سكان البحر الأحمر) فأبدى المك رضوخه وأظهر خضوعه بأن دعا الباشا إلى العشاء وذبح له الضأن وهيأ له الحرس وأمعن في خدمته وأخبره أن الغرامة ستدفع في صباح اليوم التالي، أثناء ذلك كان الجعليون يطوقون الحفل بالقش من كل مكان مخبرين رجال الباشا أنها للماشية التي ستحضر و قبيل انفضاض الحفل أطلق الجعليون النار في القش فمات إسماعيل ورجاله خنقاً وحرقاً. نتيجة لذلك ساءت معاملة المغتصبين أشد الإساءة حتى أنهم قتلوا في إحدى المرات 30،000 من الجعليين العزل، استمر المك نمر في إغارته على الدفتردرا حتى بلغت خسائر رجاله عدداً عظيما بفضل السلاح الناري فهاجر المك ومعه عددا لن يستهان به من الفبيلةإلى حدود الحبشة حيث خطط مدينة أسماها المتمة أسوة بعاصمة الجعليين في الشمال ومكث هناك عدة سنين حتى مات.
    استمر الحكم الدفتردار العسكري للسودان واستمرت المجازر البربرية كما أن الجنود الذين لم يتسلموا مرتباتهم لمدة ثمانية أشهر بدءوا بالبطش والنهب ليجدوا متطلبات حياتهم، إلى أن ثار الرأي العام الأوروبي ، فأمر محمد علي، الدفتردار بالعودة سنة 1824 محاولة منه إنهاء الحكم العسكري وإرساء نظام إداري أكثر إنسانية.
    عند الدخول التركي عينت سنار عاصمة للسودان إلا أن أمطارها الخريفية وكثرت الأمراض فيها اضطرتهم إلى تغييرها إلى ود مدني إلى أن أتى عثمان باشا الذي خلف الدفتردار عقب عودته إلى مصر وأعجب بالمنطقة التي يقترن فيها النيل الأبيض بالأزرق فبنى قلعة ووضع فيها الجند سنة 1824 واتخذها عاصمة له. تلك كانت بداية مدينة الخرطوم التي ازدهرت وسكنها 60 ألف نصفهم من المصريين واليونان واللبنانيين والسوريين وأعداد من الأوروبيين. اهتم خورشيد باشا أيام حكمه 26-1838 بتحسين الخرطوم وإنشاء المنشآت كما شهدت الخرطوم في عهده نوعا جديدا من الحكم إذ امتاز بإشراك السودانيين في الحكم كما عين الشيخ عبد القادر ود الزين مستشاراً له، الذي ساعده بدوره في حل الكثير من مشكلات السودان وأهمها هجرة السودانيين إلى المناطق المتاخمة للحبشة والبحر الأحمر هرباً من البطش والضرائب، فأعفى المتأخرات وأعفى الفقهاء و رجال الدين ورؤوس القبائل من الضرائب فبدأت الوفود بالعودة.
    التقسيم الإداري في عهد محمد علي

    بعد استقرار الأحوال قليلا في السودان قسم محمد علي البلاد على النظام الإداري التركي إلى 6 مديريات: دنقلا ، بربر ، الخرطوم ، سنار ، كردفان وفازوغلي (كما وردت في المرجع). ثم ضمت مديرية التاكا في الشرق فأصبحت السابعة. سنة 1834 أطلق محمد علي اسم الحكمدار لحاكم السودان وأعطيت له السلطات العليا الإدارية ، التشريعية ، التنفيذية والعسكرية. لكنه غير النظام سنة 1843 لتخوفه من الحكمدار أحمد باش شركس (أبو ودان) الذي كان طموحا وأراد أن يستقل بالسودان عن طريق فرمان من الباب العالي التركي. واستبدل الحكمدار بالمنظم بعد وفاة أحمد باشا أبو ودان المثيرة للجدل. إلى أن أعاد الحكمدارية للسودان بسبب ضعف المنظم الذي عينه.
    الخديوي عباس (48-1854)

    اهتم عباس الذي خلف محمد علي باشا ، اهتم بالنواحي الإدارية كثيراً وحاول معالجة الرشاوى وأعاد تقسيم المديريات وأدخل الطب الغربي إلى السودان لمعالجة الجنود والموظفين المصريين والأتراك ، كما فتحت أول مدرسة لأبناء الموظفين في الخرطوم سنة 1853 على يد رفاعة بك الطهطاوي . وفد نشطت التجارة الأوروبية في السودان في عهده وساعد هو في ذلك بتخفيف القيود المفروضة وكان الكثير منهم يتاجر في الرقيق كما أن القناصل كانوا يتاجرون في العاج فكانوا يبيعون العمال مع العاج فور وصولهم للجهة المستوردة. أيضاً بدأت الحملات التبشيرية ل المسيحية في عهده سنة 1848 كما أرسل الكثير من الموظفين والمحاسبين الأقباط (كما فعل محمد علي باشا من قبل)...
    الخديوي سعيد (54-1863)

    اهتم سعيد برفاهية وترقية الشعب السوداني كما حارب تجارة الرقيق وحاول تحسين النظام الإداري في السودان كما عمد إلى إشراك السودانيين في الحكم و أنشأ الحكومات المحلية وجعل الإدارة غير مركزية لتيسير عمل المديريات وسرعة تنفيذ مشاريعها، فألغى الحكمدارية مرة أخرى (مع الفرق الشاسع في السبب).. كما عزز مكانة مشايخ القبائل وجعلهم ينوبون عن المديرين في جمع الضرائب التي خففها عنهم بعد زيارته للسودان ومقابلته للمواطنين الذين شكوا له ثقل الضرائب على عواتقهم ، فتقابل جشع المديرين(الذين اعتبروا السودان منفى لجمع الثروة) مع وطنية المشايخ مما أدى إلى إخفاق النظام اللامركزي الديموقراطي الذي أعطى السودانيين بعض الحق في إدارة وطنهم، فشاهد سعيد هذا الفشل الذي حاق بنظامه الإنساني الديموقراطي قبل وفاته فأعاد الحكمدارية للسودان. وفي سنة 1857 عُين أراكيل بك مديراً للخرطوم فثار السودانيون على تعيين مدير مسيحي عليهم وطالبوا باستبداله إلى أن أرسل المدير عدد منهم لسجنهم في مصر إلا أنهم أعيدوا إلى بلدانهم.
    إسماعيل باشا الثاني (1863 - 1879)

    عمد إسماعيل إلى تغيير النظام الإداري كلياً نظراً لكثرة الأخطاء والمساوئ، واهتم بإدخال التعليم فأنشأ العديد من المدارس الابتدائية في المدن الكبرى كالخرطوم و دنقلا ،الأبيّض ،بربر و كسلا وكانت مفتوحة للسودانيين الراغبين في ذلك بالإضافة لأبناء الموظفين المصريين (هذا إلى جانب الخلاوي التي انتشرت في مختلف بقاع السودان والتي تتفاوت في أهميتها حسب شهرة المشايخ والفقهاء وكان إسماعيل باشا يساعد هذه الكتاتيب بدفع مرتبات شهرية للشيوخ)، اهتم الباشا إسماعيل أيضاً بقطاعي الزراعة والمواصلات (من سكك حديدية ، مواصلات نهرية ، تلغرافات). كما أراد التوسع جنوبا وغرباً وشرقاً فاتفق مع الرحالة الإنجليزي صمويل بيكر على أن يخضع له حوض و منابع النيل مقابل مرتب سنوي كبير، وكانت تلك بداية دخول الإنجليز إلى السودان الذين كثر عددهم كمسؤولين وموظفين. نجح صمويل في إخضاع مساحة شاسعة من الجنوب تحت حكم الخديوي بعد معارك ضارية مع القبائل في تلك المناطق. إلى أن ترك صمويل البلاد مخلفاً حقد المواطنين بسبب وحشية تعامله، فخلفه الضابط الإنجليزي تشارلز جورج غردون، نجح غردون في مهمته أكثر مما فعل صمويل بيكر لأنه كسب ود العديد من القبائل وحارب تجار الرقيق، إلى أن قام رجل مغامر من أبناء الجيلي وهي منطقة تابعة لنفوذ الجعليين في ذلك الوقت، وهوالزبير باشا رحمه برحلة إلى الغرب، فاختلط مع التجار ودخل معهم واستطاع أن يجمع ثروة بسبب ذكاءه وكون جيشه الخاص إلا أن استولى على منطقة بحر الغزال وكوّن أول ولاية إسلامية هناك وأسقط سلطنة الفور1874 التي استمر حكمها ما يقارب ثلاثة قرون، أسقطها بمساعدة الحكومة المصرية التي تولت فيما بعد حكم هذه المناطق. تخلى غردونعن منصبه كحاكم على مديرية الاستوائية وعاد إلى بلده فاتصل به الخديوي مرة أخرى واقترح عليه أن يكون حكمدار السودان مضافة إليه الأراضي الجديدة بعد التوسع في الحكم فوافق على ذلك في1877. عمل غردون على إيجاد طريقة فعالة لمحاربة الفساد في الحكومة ومحاربة تجارة الرقيق، إلا أنه واجه العديد من الثورات منها تلك التي أقامها الزبير باشا لأنه فتح المنطقة الغربية من ماله الخاص ولم تعوضه الحكومة المصرية عن ذلك ، بدأ بتأليب الفور عليهم ليحاولوا إعادة سلطنتهم فخرج السلطان هارون بجيش في أوائل 1879 من جبل مرة فتواجهوا مع قوات لحكومة وقُتل السلطان وهزم جيشه و بذلك أخمدت تلك الثورة. اضطربت أفكار غردون بعد أن أصبح حكمدار السودان وكانت تجارة الرقيق ومحاربتها هي شغله الشاغل فأراد أن يقضي عليها في أقصر وقت ممكن لكن الرقيق في البيوت السودانية لم يرغبوا في ترك أسيادهم فاتفق غردون مع الملاك على أن يسمح لهم بتملكهم مدة 12 سنة وأن يكون للحكومة الحق في التدخل في شؤونهم إن دعت الحاجة وأعطى كل منهم مستندات تفيد ذلك وسجل أسماء وأوصاف الرقيق لضمان عدم التلاعب في القرار. اضطربت بقية الأحوال في عهده وارتفعت الضرائب وساءت الإدارة.
    الثورة المهدية وحروب الاستقلال

    ولد السيد محمد احمد بن عبد الله المهدى في لبب إحدى الجزر المجاورة لدنقلا في 1844، كان شغوفاً بالعلم الشرعي منذ صغره، رغم أن والده وإخوانه اشتغلوا ببناء المراكب، فالتحق بعدة خلاوي بدأها بكرري ثم الخرطوم ومن ثم عاد إلى الشمالية ، وضع محمد أحمد رغم حداثت سنه أسسا للحياة وكان يحاسب نفسه في كل صغيرة وكبير فنشأ هكذا حتى إذا ما بلغ شبابه تاقت نفسه إلى التصوف، فالتحق بأحد شيوخ الطريقة السمانية (محمد شريف نور الدائم) في1861 وعمل على الالتزام بنهج المصطفى في كل صغيرة وكبير فكان يحمل الحطب لأصحابه كما عاونهم في حمل اللبنات عند البناء وكان كثير التهجد والبكاء حتى عجب منه شيخه وزملائه، وامتلأ قلبه إيماناً وورعا ونسكاً فرضي عنه شيخه فمنحه الأستاذية بعد 7 أعوام من الدراسة، بعد ذلك انتقل محمد أحمد إلى الجزيرة أبا فوجد فيها غاراً فالتجأ إليه وأخذ يتعبد الله في هذا الغار وبعد أن أخذ نصيبه من الخلوة والخلود لذكر الله جعل وقته للتعليم فاشتهرت مدرسة ذلك الشاب الورع وحمل الناس إليه الهدايا لينفقها على تلامذته وتبركوا بزيارته وسكنت نفوسهم برؤيته لصلاحه وتقواه. لم تنقطع صلات محمد أحمد بشيخه محمد شريف فكان يزوره كلما سنحت الفرصة وفي إحدى زياراته رآه يسمح للنساء بتقبيل يده فهاله الأمر وأفصح عما في ضميره طالبا منه الاعتراض على تلك العادة، ثم ما لبث أن رأى أستاذه يسمح بالطبل والغناء في احتفال لختان أنجاله، فاعترض عليه فتسبب في حرج لأستاذه فاستشاط الشيخ غضباً على تلميذه، ولم تفلح محاولات محمد أحمد في الاعتذار وطلب العفو.
    علم محمد أحمد أن طريقه إلى إعادة الإسلام إلى سيرته الأولى يتطلب منه أن يحتل مركزاً دينياً مرموقاً فذهب للشيخ القرشي خليفة الطريقة السمانية في ذلك الوقت وجدد البيعة ومن ثم اتجه إلى الغرب يزور رجال الدين هناك وكان الناس يلقونه بالحفاوة فقد عرفوا فيه التقوى والورع. ما لبث الشيخ القرشي قليلا حتى مات فاشترك تلاميذه في دفنه وأقاموا عليه قبة كما جرت العادة في البلاد عندما يموت مشايخ الصوفية، وهناك أثناء الدفن التقى برجل يدعى عبد الله التعايشي، كان عبد الله مأخوذا بشخصية محمد أحمد وعلمه وكان هو الآخر مأخوذا بذكاء عبد الله رغم قلة علمه، أصبح الاثنان صديقان وأخذه محمد أحمد معه إلى جزيرة أبا وهناك أسر الشيخ إلى تلميذه وصديقه أنه أصبح يرى الرسول وهو يقظان وأنه أخبره أنه المهدي المنتظر كان ذلك في مارس 1881ما يوافق ربيع الثاني1298 هـوكانت نهاية القرن 13 الهجري، كما فعل النبي أخبر المهدي أصحابه وخاصته وأهل بيته وأسر أيضاً إلى خاصة تلاميذه وبايعه تلاميذه على نصرة المهدية ومنذ ذلك الوقت سمي كل من ناصره بالأنصار كما سمى النبي أهل يثرب عندما بايعوه.
    رأى المهدي (جرت العادة أن يسمى محمد أحمد بالمهدي بغض النظر عن الإيمان بكونه المهدي المنتظر أم لا) أن يجدد زيارته لكردفان وكان يرى فيها خير مكان لنشاط ثورته وهناك أسر لرجال الدين بأمره بدأ المهدي بالجهر لدعوته بعد عدة أشهر وكان يأمر بالجهاد واتباع سنة المصطفى r فكتب إلى كل الفقهاء وزعماء القبائل كما كتب للحكمدار في الخرطوم ونصحه أن يبايع، أرسل الحكمدار أحد معاونيه للمهدي ليتبين الأمر لكن جهوده لم تفلح في أن يوقف الرجل عما بدأه، فهدده بقوة الحكومة لكنه لم يرضخ.
    الواقعة الأولى – أبا 1881

    جهز الحكمدار جنوده لقتال المهدي تحت إشراف أبو السعود الذي أرسله من قبل إلى المهدي نزل الجنود إلى جزيرة أبا واعتقدوا أن مجرد ظهورهم سيرد المهدي عن أمره لكن المهدي باغتهم بالهجوم مع رجاله بأسلحتهم البسيطة، فقتل معظم الجنود وفر البقية عائدين إلى الخرطوم حاملين معهم نبأ أول هزيمة للحكومة منذ الاحتلال المصري التركي، وكانت الواقعة في 17 رمضانوهو التاريخ الذي يوافق غزوة بدر التي كانت أول انتصار للمسلمين في عهد النبي عليه السلام.
    واقعة راشد ديسمبر 1881 :-

    راشد بك أيمن كان مديراً على فشودة وكانت جبال النوبة التي لجأ إليها المهدي بعد المعركة الأولى جزءاً من مديريته، أراد راشد أن يفاجئ المهدي بهجوم سريع لكن أثناء تحركه مع جنوده الـ 420 رأتهم سيدة تدعى رابحة الكنانية وكانت من مريدي المهدي فأسرعت إليه تواصل الليل بالنهار حتى أبلغته، فباغت المهدي راشد ورجاله قبل أن يصلوا إليه ولم يصبح الصبح حتى صار راشد بك جثة هامدة ومن حوله جثث جنوده إلا من فر منهم ليبلغ الخرطوم بالمجزرة.عزز هذا النصر اعتقاد الناس بالمهدي إذ اعتبروا ما حدث معجزة، هذا بالإضافة إلى أن مدير كردفان حاول الهجوم أيضاً لكن صوت الطلقات التي كان يطلقها رجال المهدي ليلا أرهبه فهرب بجنده فاعتبر الناس هذه من الكرامات أيضاً. أرسل الحكمدار إلى مصر لطلب المدد لكن مصر أيامها كانت مشغولة ب الثورة العرابية ولم يستطع أحمد عرابي إرسال أية إمدادات إلى السودان لتخوفه من هجوم الإنجليز في أي وقت، هكذا حصل المهدي على مزيد من الوقت لمضاعفة قوته وزيادة أتباعه.
    واقعة الشلالي مايو 1882:-

    أرسل الحكمدار 6100 جندي بقيادة يوسف باشا الشلالي وانضمت إليه كتائب من الأبيّض، أرسل المهدي إليهم 2 من أتباعه إلا أن الشلالي أمر بتقطيعهم حتى الموت، وعندما وصل الشلالي إلى قدير المنطقة التي يقيم فيها المهدي بدأت المعركة في الصبح الباكر والتحم الجيشان ولم تنتهي المعركة إلا بانتهاء جيش الحكومة، وكان هذا هو النصر الثالث للمهدي وحصل في هذه المعركة على الكثير من العتاد والأسلحة النارية بسبب كثرة الجيش. زاد عدد الثوار على الحكومة بسبب البطش والضرائب فانضموا بدورهم لحركة المهدي وبدءوا يتذكرون ما فعل الدفتردار.
    اّثار السودان

    السودان من أقدم البلاد التي سكنها البشر بحسب الحفريات التي وجدت في بعض أجزائه مؤخرا.. وبالرغم من أنه بلد قديم أيضا في اكتشاف الكتابة –فقد كتب بالهيروغليفيةالمصرية في أزمان سحيقة بل هنالك رأي يقول أن الهيروغليفية نفسها بدأت فيه ثم اتجهت شمالا- كما كانت اللغة المروية أول لغة صوتية في إفريقيا (ذلك أن الهيروغليفية لغة معنى بترميز المعاني لا أصوات الكلمات كما هي اللغات الأبجدية المختلفة) إلا أن السودان أصابه انقطاع حضاري فيما يتعلق بالتدوين جعل الكتابات عن تاريخه في الغالب مأخوذة عن المؤرخين الإغريق من جهة والعرب المسلمين من جهة أخرى.. تلك الكتابات لا تغطي كافة حلقات السودان التاريخية، ولا تشمل كافة بقاع السودان الحالية.. وللوصول لخارطة تاريخية متصلة ومكتملة للأراضي السودانية لا محيص من عمل خطة بحثية ورصدية وتحليلية شاملة تستند على الآتي:
    • مسوحات شاملة للآثار في كافة بقاع السودان.
    • مسح للتاريخ الشفاهي لكافة قبائل السودان وجماعاته. وللأدب الشفاهي والمرويات والقصص عموما.
    • رصد كافة الكتابات حول السودان في المصادر الإغريقية القديمة والعربية والإسلامية. علاوة على كافة كتابات الرحالة الأجانب في العهود الحديثة.
    • رصد كافة التقارير والبحوث التي صاحبت حملة إنقاذ آثار النوبة الأولى إبان تعلية خزان أسوان.
    • الحصول على تقارير مفصلة للمسوحات التي صاحبت حملة إنقاذ آثار النوبة الثانية التي صاحبت قيام السد العالي والتي لم يفرج عنها بعد.
    • الاستعداد لمسح آثاري ضخم لإنقاذ الآثار التي ستغرق جراء خزان الحمداب (مروي).
    • العمل على ترجمة كافة تلك الكتابات للعربية (أو للعربية) وإتاحتها للباحثين السودانيين.
    • رصد كافة كتابات السودانيين حول تاريخ السودان أو جزء منه.
    • الاتفاق على منهج يوفق بين حقائق الوثائق، والآثار، والشفاهيات بشكل يجعل عملية إعادة بناء خارطة تاريخ السودان ممكنة.

    البحث الآثاري في السودان

    • البدايات: المرحلة الأولى

    إن البحث الآثاري في السودان كان في مرحلته الأولى مربوطا بحركة الرحالة الأجانب للسودان بدءا بنهاية القرن السابع عشر. ولكن الرحالة الأوائل لم يهتموا كثيرا بالآثار السودانية القديمة، ولعل أول الرحالة الذين اهتموا بوصف آثار النوبة في السودان كان بوركهاردت ووادنجتون وهانبري في أوائل القرن التاسع عشر. ولكن أهم الأعمال التنقيبية والتوثيقية للآثار في النوبة كانت في وصف الرحالتين الفرنسيين فريدريك كايو ولينان دي بلفوند الذين اخترقا البلاد جنوبا إلى أبعد ما وصل إليه سابقيهما. كان كايو الأول من بين الرحالة الأوربيين الذي زار أطلال مروي (البجراوية) والنقعة والمصورات الصفراء ووصفها، وحدد مواقع العديد من المعابد وتوصل من خلال دراسة النقوش إلى أن كوش حكمت فيها ملكات، وهو ما لم يكن عادة متبعة في مصر. ([أركماني]: كاتسلنسون: ص 3) وقد نشر كايو 4 مجلدات تحوي لوحات عن آثار النوبة المختلفة (الأول صدر عام 23، وفي الفترة 1826-1827 أصدر المجلدات الثلاثة الأخرى وهي تحوي كمية هائلة من لوحات الآثار). أما لينان دي بلفوند (زار السودان في الفترة 1821- 1822) فللأسف إن الملاحظات التي وضعها في شكل دفتر يوميات والرسومات الرائعة ظلت على مدى قرن بأكمله صعبة المنال حتى تم نشرها مؤخرا.. وقد كان نسخه لنقوش المعابد في المصورات الصفراء والنقعة جيدا. في تلك الفترة ارتبط التوثيق للآثار والبحث عنها بالرحالة الرسامين. ففي عام 1833 زار المنطقة د. هوسكنس وكتب كتابا ثبت فيه العديد من الخرائط والرسومات لجزيرة مروي وأرقو وتمبس وصلب وسمنة وكرمة، وكان كتابه يحوي معلومات في مجال الإثنوغرافيا أكثر منه في مجال الآثار والتاريخ (كاتسلنسون ص 4). ختام المرحلة الأولى من الاستكشاف الآثاري للسودان توجهت عبر بعثة لبسيوس الشهيرة المكونة من عدد من العلماء والفنانون لرسم الآثار وتوثيق النقوشات عليها(1842- 1845م)، وخرجت بأطلس مؤلف من 12 مجلدا نفذت بدقة. حيث سار طريق البعثة عبر كورسكو إلى مروي، ثم عملوا في النقعة والمصورات الصفراء، وزاروا سوبا وسنار وفي طريق العودة جبل البركل وأرقو وتمبس وسيسبي وصلب وصادنقا وجزيرة صاي وسمنة ومعابد النوبة السفلى، وقد حمل لبسيوس النصوص التي جمعها والرسوم والنقوش إلى ألمانياشكلت تلك الأعمال الريادة في استكشاف الآثار السودانية.
    • المرحلة الثانية: إنقاذ الآثار من تعلية خزان أسوان

    فقط عندما اتخذ القرار بتعلية خزان أسوان إلى سبعة أمتار أخرى، وهو ما كان يعنى إغراق وادي النيل حتى كورسكو، بدأت مصلحة الآثار المصرية، التي كان يترأسها حينها ج.ماسبيرو، في إجراء المسح المنتظم للنوبة الشمالية . بدأت أعمال التشييد في عام .1907 في عامي 1904-1905 أجرى ماسبيرو رحلتين تخصصيتين للتعرف على الآثار في المنطقة المهددة بالغرق .في الرحلة الأولى وصل حتى أبو سمبل، وفي الثانية حتى المحرقة .رافقه أ .فايجل الذي عُين مفتشاً أولاً لمصلحة الآثار المصرية. وفي عام 1906 كلف فايجل بعمل مسح شامل للمنطقة المهددة وقدم تقريرا، وفي السنوات اللاحقة واصل د. ريزنر عمله ثم مساعده فيرث. حيث تم الكشف عن الكثير من الآثار في المنطقة المهددة بالغرق. وفي حين كان ريزنر وفيرث يقومان بحفر ودراسة المواقع الأثرية، عملت مجموعة من العلماء برئاسة ج. ماسبيرو في دراسة وترميم ووصف معابد النوبة الشمالية العديدة الواقعة بين أسوان وأبى سمبل. نتيجة هذا الجهد المشترك على مدى ثلاثين عاماً (1909-1938) ظهرت سلسلة من خمسة عشر مجلداً" معابد النوبة الغارقة "والتي تحوى مادة هائلة ذات طبيعة متنوعة لا زالت لم تستخدم كلياً حتى اليوم. تحتوى النقوش والرسوم التي غطت جدران النخس والصالات والمقابس على معلومات تاريخية لا حصر لها. إنه بفضل النقوش في معبد دكة نعرف أن أركامانى كان معاصراً لبطليموس الرابع، لا بطليموس الثاني، كما ساد الاعتقاد في السابق على أساس كلمات ديودور. تلك العمليات جرت في النوبة الشمالية عمليات نشطة مسابقة لارتفاع المياه وإغراقها للأرض. ولكن ظل الوضع إلى الجنوب من الجندل الثاني كما هو عليه تقريبا.
    • بعثة جامعة هارفارد- بوسطن 1905بقيادة د.جورج رايزنر. بدأ تنفيذ هذا العمل تحت رعاية بعثة هارفارد-بوسطن, في عام 1905 واستمر حتى وفاة رايزنر في عام 1942. ونشرت نتائج التنقيبات عن طريق متحف بوسطن للفنون الجميلة بإشراف دوز دنهام Dows Dunham في الفترة بين 1950 و1982.
    • بعثة جامعة أوكسفورد:

    (1910-1913م): برئاسة جريفث- في منطقةفرس وعاصمة كوش القديمة "نبتة". أعطت أعمال الحفر في فرس، إلى جانب آثار العصر المسيحي مدافن خاصة بالمجموعة الثالثة، وتحصينات يرجع تاريخها للمملكة الوسطى بالإضافة إلى سلسلة من آثار المملكة الحديثة، التي تميز مرحلة السيادة المصرية على كوش.
    • العلماء الألمان في النوبة الشمالية: (1910- 1912م) أكاديمية العلوم النمساوية التي ترأسها ج. يونكر. في السنة نفسها التي أنهى فيها يونكر أبحاثه في النوبة الشمالية بدأ العلماء الألمان بقيادة ج. شتايندورف عملهم في عنيبة ( ميام في المصرية القديمة) إلى الجنوب من توشكه. انقطعت أعمال هذه البعثة نتيجة اندلاع الحرب العالمية الأولى، لتباشر عملها مجدداً فقط في موسم 1930/1931 تم نشر التقرير التفصيلي في الأعوام 1935- 1937.

    البحث الآثارى إلى الجنوب من الشلال الثالث

    في الأعوام 1911- 1914 أجرت البعثة الممولة من قبل السير ولكام حفرياتها في الجزء الجنوبي من الجزيرة، في جبل مويَّة (بين النيلين الأزرق والأبيض على بعد ثلاثين كيلومتر إلى الغرب من سنار القديمة). وبنهاية عمل هذه البعثة جرت دراسة موقع إقامة آخر في أبى قيلى والجبانة التابعة له والذي يرجع تاريخه للعصر المروى المتأخر. ويقع الموقع في الضفة الشرقية للنيل على مبعدة 4-3 كيلومتر إلى الجنوب من سنار. عند بدء أعمال التشييد مجدداً في خزان سنار في عام 1921 التي كانت قد انقطعت نتيجة اندلاع الحرب العالمية الأولى، تم الكشف في الضفة الشرقية للنيل الأزرق عن جبانة من العصر المروى. للأسف فإن مصلحة الآثار السودانية لم تعلم بذلك إلا بعد انقضاء عامين أو ثلاثة, عندما بدأت بعض المواد من المقابر المنبوشة في الظهور في متحف الخرطوم. بعض المكتشفات تفرقت في الأيدي، وبعضها فقد في سفينة غارقة في الطريق إلى إنجلترا. يقع الموقع على مبعدة من قرية الني. عندما زاره أديسون كانت أغلبية المقابر قد نبشت، ولم يتم النجاح لا في تحديد مركب المقابر ولا الأحجام الفعلية لحفرة الدفن والتي غالباً ما كانت بيضاوية واستخدمت لدفن أكثر من جثمان. من بين المواد التي وصلت إلى متحف الخرطوم كانت هناك أواني من البرونز تظهر مؤثرات إغريقية، وفخار ومصنوعات من المرمر وأدوات للزينة. الكثير منها يظهر تماثلاً مع مواد تمَّ العثور عليها في النوبة الشمالية. العديد من الأوانى تتماثل مع أواني ترجع إلى جبل مويَّة. تلت ذلك أعمال استكشافية في كرمة، البركل، الكرو، نوري، سمنة، اورونارتي، الكوة وفي وسط السودان في الخرطوم حيث كشف عن أعمال مروية وربما نبتية، والشهيناب، والتقاوي، والجريف، وفي القطينة.. أعمال أظهرت آثارا متفرقة تعود لعهود تاريخية مختلفة لا زالت تنتظر المزيد من إلقاء الضوء عليها. حملة إنقاذ آثار النوبة الشمالية: 1955- استباقا لمشروع (السد العالي) بدأت مرحلة جديدة للبحث الآثاري في النوبة الشمالية والذي سيؤدي إلى اغلااق منطقة تمتد 500 كيلومتر من الشلال الأول حتى كوش مما تطلب أعمال إنقاذ هائلة للآثار ودراستها. فعملت ولأكثر من عشر سنوات العديد من البعثات من أقطار مختلفة تحت إشراف منظمة اليونسكو في المنطقة المهددة بالغرق، ونتائج الحفريات لا زالت تنشر في تقارير موجزة.. وبالتالي فإن البينات المتحصل عليها والمواد غير متوفرة فعليا للاستخدام العلمي حتى الآن . فقد عملت في السودان أعمال تنقيبية من حدود البلاد مع مصر في فرس حتى كوشا لحوالي مئتي كيلومتر وقدر أن فيها حوالي 75 موقعا اثريا ستغرق في بحيرة ناصر. بينما قدر فيرتكويه مدير مصلحة الآثار السودانية آنذاك الذي قدر تلك المواقع ب300 موقعا محتاج للدراسة والإنقاذ. كشفت البعثة البولندية العاملة في فرس والمنطقة المجاورة عن آثار العصر المسيحي الشهيرة (الكنائس- اللوحات الجدارية- مدافن الأساقفة..الخ) كما عثر على آثار نبتية ومروية في ذات المنطقة. وفي عكشة عملت بعثة مشتركة من العلماء الفرنسيين والأرجنتينيين في موسم 61/1962م. ووجدت آثار في سرةالقريبة من عكشة، وفي أرقين جنوبا. وفي موسم الحفريات لاتالي نقبت البعثة الإسبانية بشكل أشمل في أرقين، وفي دبروسا، وجزيرة ميلي، وجزيرة ماتوكا، وبوهين، ، وسمنة، وصاي تم كشف العديد من المنازل والمعابد والقلاع والجبانات. وفي موسم 63/1964 كشفت البعثة الإيطالية عن جبانة مروية ضخمة ، كما نقبت في معبد امنحت بالثالث وعثرت على مخربشات مروية.
    • معهد الدراسات المصرية- جامعة همبولدت- ألمانيا الشرقية (سابقا): قامت بعثة ذلك المعهد بقيادة هنتزا بأعمال تنقيب لا زالت مستمرة حيث قامت البعثة باستكشافات ناجحة كما قاموا بالترميم الكامل لمعبد الأسد الذي يناه الملكأركماني في المصورات الصفراء. كما كشفوا عن الكثير من النقوش والمخربشات عن أعمال نحت وآثار معمارية.
    • بعثة جامعة غانا: 1965م

    حفريات هامة من حيث نتائجها في جزيرة مروى أجريت في 1958-1960 في ودبانقا من قبل مصلحة الآثار السودانية برئاسة فيركوتيه. في عام 1957 تم العثور على بعد 10 كيلومترات شمال شرق الخرطوم على ابى هول يحمل اسم أسبالتا. أشارت الحفريات التي أجريت في العام التالي إلى أن المبنى الضخم الذي شيد في العصر المسيحي، ولم يبق منه ش التي أجريت خلال هذه السنوات. حينها فقط يسلط الضوء على ما خفي عنا من تاريخ السودان.
    الآثار في جنوب السودان

    المعرفة الاثارية في السودان غير متساوية البتة وبعض المناطق غير مكتشفة بصورة شاملة. في جنوب السودان وجدت بداية متواضعة للتنقيب الاثاري في أعمال المعهد البرطاني لشرق أفريقيا في سبعينيات القرن العشرين. حيث بدأت مشروعا بحثيا في منطقة بجر الغزال والاستوائية. وتوجد في المنطقة فرصة مناسبة للبحوث المتداخلة خاصة بين الآثار والإثنوغرافيا، بعد الفراغ من مهمة تعزيز السلام.
    مشروع النيل الأزرق: السودان وإثيوبيا

    عملت في هذا المشروع البعثة الإسبانية وقد مولتها عدة جهات: مؤسسة في الفترة 1989- 2001م (Duran-Vall Llosera (1989), the Universidad Complutense (1990, 2001), the DGICYT of the Ministry of Education and Culture (Project PS89-084, 1991-1993, Project PS95-142, 1997-2000), and the Dirección General de Bellas Artes of the Ministry of Education and Culture (Instituto del Patrimonio Histórico Español, 1994-2001).) وقامت بعمليات استكشفاية آثارية في السودان (منطقة النيل الأزرق) في الفترة ما بين 1989 وحتى 2000م، بينما بدأت العمل في إثيوبيا منذ العام 2000م وحتى الآن. فقامت بالكشف في السودان عن كشف 48 موقعا أثريا جديدا، كما تمت إعادة بحث 5 مواقع اكتشفت في الخمسينيات للقرن العشرين. عبر المادة المودعة عنها في التحف القومي. ولعل أهم فتح للدراسات الاثارية السودانية هو أن ينشأ كرسي السودانويات Sudanology في الجامعات العالمية، بعد أن كانت تبحث في الماضي من خلال المصريات.
    المؤسسات الحكومية البحثية والتعليمية الخاصة بالآثار في السودان

    • الهيئة القومية للآثار والمتاحف تأسست عام 1902م، تتبع لها المتاحف التالية:
    • متحف السودان القومي.
    • متحف بيت الخليفة.
    • متحف شيكان- الأبيض.
    • متحف علي دينار- الفاشر.
    • معهد حضارة السودان تأسس عام 1999م تابع لرئاسة الجمهورية مديره د. جعفر ميرغني، وقد أقيم في نفس موقع متحف الإثنوغرافيا، وصار المتحف جزءا من المعهد.

    المؤسسات التعليمية

    • قسم الآثار –كلية الآداب جامعة الخرطوم
    • قسم الآثار – الآداب جامعة دنقلا
    • قسم الآثار- كلية الآداب جامعة جوبا.
    • معهد أبحاث الآثار جامعة وادي النيل
    • قسم الآثار-جامعة شندي

    الجهات المهتمة بالآثار السودانية في العالم

    • البعثات التنقيبية العاملة:
      • الوحدة الفرنسية- مقرها الهيئة القومية للآثار والمتاحف- تابعة للهيئة ** القومية للآثار والمتاحف.
      • البعثة الفرنسية.
      • البعثة الألمانية "تعمل في النقعة والجيلي".
      • البعثة الإيطالية.
      • البعثة الكندية.
      • البعثة البولندية.
      • البعثة الإنجليزية.
      • البعثة الإسبانية: تعمل في النيل الأزرق، انتهت من العمل في الجزء السوداني وهي الآن تعمل في الجزء الأثيوبي.

    الآثار السودانية المنهوبة والمقتسمة

    لقد تم نهب الآثار في بلدان عالم الجنوب في فترة الاستعمار من قبل بعثات رسمية أرسلتها الدول أو المتاحف في الدول الأوربية التي كانت تسعى لامتلاك ذاكرة الدنيا، كما تم ذلك بأيدي أفراد جشعين للكسب المادي حيث يقومون ببيع تلك التحف للمتاحف العالمية وللأفراد المهتمين بجمع التحف في العالم. من قراصنة الآثار السودانية المشهورين الطبيب العامل في الإدارة الإيطالية د. فرليني الذي وصل للإهرامات الملكية في مروي متعاملا مع الآثار كلص. "واحد من الأهرام والذي كان الفضل من حيث محافظته على شكله تعرض بمعنى الكلمة للهدم من قبل فرليني الذي توجت أعماله التدميرية بالكشف عن الكثير من التحف الفنية الذهبية والفضية والمعادن الأخرى، جزء منها وصل لاحقا إلى ميونيخ وآخر إلى برلين".. وقد قام بنهب المدفن الوحيد الباقي حتى تلك الفترة لملكة مروية، وكان قد قام قبل ذلك هو ورفيقه ستيفاني بتدمير أربعة أهرامات أخرى. يقول كاتسنلسون "ولحسن حظ البحث العلمي لم يحاول أحد بعدهما "التنقيب الاثاري" في السودان حتى نهاية القرن التاسع عشر". (ص5). وقد ذكرنا من قبل خبر الجبانة المنهوبة في النيل الأزرق والتي غرق جزء كبير من منهوباتها في سفينة متجهة لإنجلترا.. وكثير من تلك المنهوبات وجدت طريقها إلى أوروبا وأمريكا وهي الآن في متاحف عالم الشمال.. كذلك، كان التنقيب في بدايته، كما هو الحال اليوم، يقسم المواد المكتشفة في السودان بين المؤسسة المنقبة ومصلحة الآثار السودانية، ولذلك توجد العديد من الآثار السودانية في كافة بقاع لدنيا إذا لاحظنا تعدد البعثات المنقبة في السودان وجنسياتها.
    • كثير من الأواني والزينة والمنقوشات الأثرية السودانية موجودة الآن في متاحف عالمية مثلا:
      • متحف بوسطن. كانت هنالك بعثة تنقيب من جامعة هارفارد اقتسمت مكتشفاتها مناصفة مع مصلحة الآثار السودانية، وهي الآن بمتحف بوسطن حيث توجد العديد من المصنوعات التي يرجع تاريخها للعصر المروى من المصادر في إطار الإمبراطورية الرومانية موجودة حالياً في مخزن متحف بوسطن للفنون الجميلة أو في صالة العرض والتي يمكن مقارنتها مع المواد التي تجرى دراستها كجزء من مشروع المصنوعات الرومانية في متحف السودان القومي.
      • متحف وارسو والذي يحتوي على العديد من لوحات كنيسة فرس.
      • المتحف الآثاري البولندي: ويحوي مجموعات آثارية سودانية راجعة لأعمال بعثات تنقيبية بولندية تابعة لكل من: الكدرو (أدوات زينة وأواني)- النقعة (تماثيل ورسومات).

    مشاكل العمل الاثاري في السودان

    • مناطق مهملة: إن الجنوب الكوشي، بما في ذلك " جزيرة مروى " يكاد يكون غير مدروس من الناحية الآثارية، وأجريت الدراسات المنتظمة فقط في بعض الأماكن المتفرقة، من بينها العاصمة. من هنا أهمية الأعمال التي أجريت في جبل مويَّة، وهو الأبعد من بين المواقع فيما يبدو إلى الجنوب. إلا أن ما تم إخضاعه للحفر لا يتعدى 20 % من مساحة الموقع. الإقامة هنا تم تأسيسها في حوالي القرن العاشر ق.م. وامتدت إلى ستمائة عام تقريباً. يرجع تاريخ ازدهاره إلى القرن السابع ق.م.، وبداية انهياره إلى منتصف القرن السادس ق.م. وكلما اتجهنا جنوبا وغربا قلت الأعمال الاستكشافية
    • الآثار السودانية المنهوبة أو المقتسمة في العالم وقد تمت الإشارة لها أعلاه.
    • المادة الاثارية الموجودة بلغات أجنبية غير متاحة للباحث السوداني العادي: مثلا باللغة الفرنسية أو الألمانية. وهذه ضخمة جدا خاصة إذا لاحظنا حجم العمل الآثاري بتلك اللغات.
    • المادة الآثارية المجموعة في حملة الإنقاذ للسد العالي والتي لم تنشر بعد

    سد مروي.. والإجراءات العاجلة.
    • عدم الاهتمام الكافي على مستوى الدولة- الإعلام أو المواطن العادي بأهمية الآثار. غالب العمل الاثاري يقوم بجهود يدفعها التمويل والبحث الخارجي.

    التمويل.. ويمكن حله عبر المنظمات العالمية المهتمة.



    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    ثقافة السودان

    يمتد السودان على مساحة واسعة ما بين جنوب مصر وحتى المناطق الاستوائية في وسطأفريقيا, مما أدى لوجود مختلف العرقياتوالثقافاتوالأديان, لكن يشكل الإسلام الخلفية الثقافية لغالبية سكان السودان خاصة الأجزاء الوسطى والشمالية منه. فيما تتشكل ثقافة الجنوب وجنوب شرق وغرب السودان من الثقافات الأفريقية الخالصة وان مازجها الإسلامقليلا.
    الثقافة القبلية واللغوية
    ثؤثر الثقافة القبلية بشكل كبير على غالبية أهل السودان, ويتداخل العالم القبيلي في أغلب الممارسات اليومية والاجتماعية والزواج, بحيث يكون للخلفية القبلية الأولية في هذه العادات الاجتماعية. يزيدالاهتمام بالمسائل المتعلقة بالعادات القبلية في المجتمات الريفية, وكما تتوافق العادات والتقاليد بشكل كبير بين القبائل السودانية الشمالية الرئيسية: النوبة"حلفاويين ومحس وسكوت ودناقله" والشايقية والجعلية والشكرية وسكان أواسط السودان بالرغم من أن النوبة ليسوا عربا في الأساس, ويرجع ذلك للاختلاط الذي تم بين هذه القبائل على مر العصور.

    الثقافة العربية الإسلامية

    تفتخر أغلب قبائل اواسط وشمال السودان وغرب السودان الأوسط بأًنتسابها للثقافة العربية الإسلامية، بينما يقل هذا الشعور في اقاصى البلاد مثل جنوب السودان ومناطق النيل الأزرق وغرب السودان الاقصي وقطاعات من شمال السودان خصوصا المناطق التي لاتتحدث اللغة العربية الا كلغة ثانية.
    لكن الثقافة العربية والإسلامية تلعب دورا هاما ورئيسيا في العادات اليومية والأعرافوالتقاليد التي لا تختلف كثيرا عن العادات السائدة في أغلب الدول العربية. كما كان السودان في اواخر القرن ال 19 مقصد طلاب العلوم الإسلامية لكثرة الشيوخ والخلاوى التي اشتهرت على مدى قرون بتحفيظ القرآن الكريموعلومه، وتعد الثورة المهدية1881 م -1898 م هي ذروة سنام الثقافة الإسلامية في السودان، الذي كان وقتها غنيا بالموارد خصوصا الزراعيةوالبشريةوالحيوانية ويقال أن عرب السودان هم من سلالة قوم عاد والله اعلم.
    أثر نهر النيل في الثقافة السودانية
    يمثل نهر النيل الرابط الحقيقي لغالبية قبائل السودان حيث يقطن غالبية أهل السودان حوض نهر النيل الذي يمتد من أقصى الجنوب لأقصى الشمال مضيفا لمسة ثقافية خاصة لكل قبيلة يمر بأرضها.فنجد الأغاني الشعبية التي تدور حو نهر النيلوالفيضان ،و التي تعكس جزء أساسي من الثقافة السودانية
    أهم التقاليد السودانية

    تشتهر القبائل السودانية على اختلافها بالطبيعة المحافظة والتدين العام والذي يربط الفرد والمجتمع. ترتبط العادات والتقاليد السودانية بالمناسبات الدينية مثل شهر رمضانوعيد الاضحىوعيد الفطر وأيضا بالمناسبات الاجتماعية الخاصة مثلالزواجوالمآتم.
    تاريخيا انفرد السودانيين بعادة الشلوخ وهي علامات توضع على جانبى الوجه أو على الصدغ تختلف من قبيلة لأخرى فيما توجد نفس هذه الشلوخ في جنوب السودان لكنها توضع في الغالب في الجبهة. حاليا توقفت هذه العادة الا في القليل من البقاعالريفية النائية.ويعتقد بأن هذه العادة مرتبطة بتاريخ الرق القديم إذ تعتبر الشلوخ بعدم إمكانية اذالتها بمثابة اثبات انتماء حى لا يقبل خرقه. بمعنى انه إذا وقع أحد أفراد القبيلة في الاسريتعرف عليه الاخرين فورا ويهبون لنجدته.

    نموذج للشلوخ لدى الشلك 1914


    وتأخذ الشلوخ اشكالا مختلفة بأختلاف القبيلة، فمثلا عندالشايقية كانت ثلاث خطوط عرضية على جانبى الوجه، وعند بعض القبائل العربية كانت تبدو كحرف [H] وعند النوبيون ثلاث خطوط طولية [III] أو خطين في الصدغ وفى الجنوب عندالدينكاوالنوير وباقى القبائل تكون الشلوخ ذات خصائص ادق حيث توضع عند النوير بشكل خطوط عرضية تملأ الجبهة وعادة ما تكون خطوط رقيقة، وعند بعض فروع الدينكا يتم ملئ الوجه كاملا بدوائر صغيرة، وعند الشلك يتم عمل خط فوق الحاجبين من الدوائر البارزة.
    رمضان
    يبدا الاعداد لشهر رمضان في السودان قبل وقت مبكر، حيث يتم اعداد العديد من المشروبات التي لا توجد في أي بلد آخر غير السودان وهي شراب (الحلو مر - ويسمى أيضًا الأبريه) بالإضافة للمشروبات المعروفة في بعض الدول العربية الأخرى مثلالكركديه "العناب" والعرديب وهو ثمرة تشبه تمر هنديو التبلدي (القنقليز) أيضا تشتهر المائدة السودانية بأكلة العصيدة التي تختلف عن أنواع العصيدة المعروفة في بلاد الخليج العربي.
    ومنذ تاريخ بعيد يعود للممالك الإسلامية في السودان اشتهر الناس بحب اشاعة الخير في شهر رمضان، وخصوصا التكفل بافطار الصائمين، لذلك تجد أغلب الناس في رمضان يفطرون في الشوارع (الضرا) ويؤدون صلاة المغرب في الشارع املا في مرور عابر سبيل أو مسكين، فيجبرونه على الأكل معهم، فيما اشتهرت بعض قرى ولاية الجزيرة بالتكفل بالباصات السفرية الكاملة التي يصادف مرورها وقت الآذان.
    مع ملاحظة ان السودانيين لايفرقون عادة بين المارة في الشوارع فيكون منهم المسلمون والمسيحيونوالوثنيون وحتىاللادينيين فبغض النظر عن دينهم يتم الأصرار عليهم على تناولالطعام أو على الأقل تذوقه.لأن الغرض الرئيسى هو التواصل والكرم واشاعة المحبة والتشارك.وذلك لنطلاقًا من قوله صلى الله عليه وسلم (وفي كل كبد رطبة أجر)
    مظاهرالزواج في السودان

    يسمى الزواج في اللهجة السودانية بـ"العرس" بكسر العين، كما يسمي (هداي)بلغة التقري ذات الأصول العربية التي يتحدث بها عدد كبير من سكان وسط وشرق السودان, ويبدأ الاحتفال به قبل فترة طويلة, يتم فيها ما يعرف (بقولة الخير) أولا، وهي مايقصد بها طلب الزواج الذي تقوم به أسرة الشاب واعيان عائلته وبعد القبول تقوم صديقات العروس بحبسها أي اخفائها بوضعها في برنامج مكثف من التغذية وعدم التعرض للشمس حتى تكون العروسه في أبها صورها في ليلة الزواج التي تسبقها ليلةحفلالحناء التي تقام للعروسين بشكل منفصل. ورغم أن الغالبية العظمى من مختلف الاعراق السودانية هم في الأساس محافظون في مسألة الزواج وعادة ما يتم قبول طالب الزواج إذا لم يكن لديه عيوب اخلاقية خطيرة بغض النظر عن وضعه المالى ودون ارهاقه بالطلبات والمهر والشروط. وغالبا يتم عقد القرآنفي اقرب مسجد لبيت اهل العروس. إلا أن هنالك بعض اشكال الممارسات السودانية المميزة التي تجانب الأسلوب المحافظ لغالبية الناس مثل رقص العروس، وتنطق باللهجة السودانيةرقيص العروس، وهي عادة غير مقبولة وغير متبعة عند الكثير من السودانيين.
    رقص العروس :-

    أو مايسمي ب(الصُبْحِّية)
    هو عبارة عن احتفال خاص بالسيدات من أسرتى الزوجين يكون عادة صباح ليلة الدخلة، ويشترط في الغالب عدم حضور أي رجل باستثناء العريس وعدم التصوير خصوصا بكاميراتالفيديو، ويتمالغناء بواسطة مغنية متخصصة في لونية فنية خاصة تسمى في الأوساط السودانية باسم اغانى البنات وهو مصطلح يطلق على غناء بسيط المفردة تؤديه الفتيات، يدور حول الزواج والجمال والحبومدح صفات النساء وشيم الرجال وأحياناالسخريةمع ملاحظة بان العروس تخضع لدروس تعليمية مسبقة من المغنية المتخصصة وهو ما يسمي ب(التعليمة)والدروس تهدف اولا لقياس النواحي الجمالية في العروس واظهارها للمدعوين واخفاء العيوب وسترها عن اعينهم كما انها تقود لتناغم وتفاهم بين العروس والمغنية ومعرفة تفاصيل وكيفية القيام بكل رقصة. ويغيب الرجال عن هذا الاحتفال لكون العروس تتبرج لأقصى الحدود الممكنة : يعتقد أن ذلك يحدث لعدة أسباب ذات خلفيات سايكلوجيةواجتماعية منها:
    إثبات الذات بطريقة انثوية بحتة.بكشف ما خفى من جسدها لاثبات عدم اصابتها بأي نوع من المشاكل الصحيةوالجمالية، وما يتبع ذلك من اخراس لألسنة النساء الغير راضيات عن الزواج من الأسرتين.
    محاولة تشريف للزوج باثبات جدارة عروسه واحقيتها الجمالية به.
    إبراز الإمكانيات المادية للزوج لأن هذا الاحتفال عادة مايكون مكلفا جدا، لأن تكاليف المغنيات خرافية والعروس ترتدى ما امكنها من الذهبوالمجوهرات وعند كل رقصة يجب عليها تبديل ملابسها وحليها وزينتها.
    فيما يعتقد البعض الأخر عكس ذلك تماما، لمخالفته الاخلاقيات الإسلامية، فضلا عن كونه إتلاف للمال واشعال لروح التنافسوالحسد بين الفتيات في اهتمامات كمالية عديمة النفع.
    الحركة الثقافية الحديثة في السودان
    بدأت الحركة الثقافية الحديثة في السودان في بداية القرن العشرين, حيث بدأ الخريجيي المدارس "و كلية غردون التي أصبحت جامعة الخرطوم لاحقا" في تكوين بعض التجمعات الثقافية المتفرقة, بالتزامن مع الحركة الفنية, حيث ظهر العديد من الشعراء والكتاب المثقفين الذين أثروا بشكل كبير في مسيرة الثقافة السودانية.
    بعد استقلال السودان في العام 1956 م بدأت الحركة الثقافية النشيطة في السودان خاصة بعد ظهور الاذاعة السودانية "هناأمدرمان" ومن ثم تلفزيون السودان
    من أمدرمان عاصمة الثقافة والتاريخ السوداني الحديث.' لاننسي عمية اثر الحراك السياسي والاجتماعي في المكون الثقافي للامه..لقد أحدثت التحولات السياسية والاجتماعيه لدولة الفونج اثرا كبيرا في الثقافة السودانية فقد تشكلت ملامح الثقافة السودانية الحديثة منذ ذاك الحين


    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    الجزائر - تاريخ - حضار - مجتمع
    هذه المعلومات مأخوذة من كتاب " اليوم الأخير" للكاتب والصحفي "علي رحالية ".
    في مكان ما في أعالي الجزائر العاصمة ،هذه المدينة البيضاء كحمامة تتوسط بساطا من العشب الأخضر ،تعانق حافته أمواج بحر، رغم زرقته الساحرة وصفائه النادر ورغم شساعته وعمقه وهدوءه وعنفه،إلا أنهم يصرون على وصفه بالبحر..الأبيض..و..المتوسط..؟

    في هذه المدينة التي اختلط اسمها بأسطورة يونانية غريبة ومدهشة وبأحداث تاريخية واقعية عظيمة مرة، ومأساوية في مرات كثيرة..في هذه المدينة البيضاء كحمامة تتوسط بساطا من العشب الأخضر، والذي يعانق هذا البحر الذي يصفونه بالأبيض والمتوسط..كتب تاريخ هذه البلاد ..بلادنا وهؤلاء الناس ..أهلنا.


    تقول أسطورة يونانية بأن هرقل اليوناني العظيم ابن الإله جوبي تر كان مبحرا في إحدى رحلاته الطويلة من أجل تحقيق إحدى عجائبه المثيرة منها الفصل بين جبال سكا لبي –وجبال أبيك-ولما وصل هرقل العظيم وأصحابه العشرون إلى المكان الذي تقوم عليه الجزائر العصمة حاليا’، توقفوا لأخذ قسطا من الراحة بعد رحلة بحرية شاقة . وبعد معاينة قصيرة أعجب رفاق هرقل العشرون بالمكان وما حول المكان ووجدوا أنها منطقة مناسبة للراحة والهدوء ولم لا اللأستقرار ...وبعد تفكير وتشاور فيما بينهم قرروا البقاء...أما هرقل العظيم ابن الإله – جوبي تر - فقد تابع رحلته البحرية إلى أن بلغ البرزخ الذي يفصل بين شبه جزيرة –أيبيريا-والمغرب الأقصى فشقه، وبذلك حقق معجزته ووصل بين البحرينّّ** وظل هذا المضيق يعرف باسم عمود " عمود هرقل" –جبل طارق حاليا- لقرون عديدة..
    أما رفاقه العشرون الذين انفصلوا عنه فقد اتفقوا فيما بينهم على بناء مدينة وأطلقوا عليها اسم "إيكوسيم" أي مدينة العشرين ..ولكن كل هذا ليس إلا مجرد أسطورة .

    في سنة 1940 عثر علماء الآثار في حي –باب الجزيرة-على 158 قطعة نقدية، معظمها من الرصاص والباقي من البرونز سكت في مابين القرن الثاني والأول قبل الميلاد، يحمل أحد وجوهها صورة لامرأة على رأسها تاج وأمامها رمز النصر. وعلى الوجه الثاني نقشت صورة رجل واقف على قاعدة صخرية ومتوج بتاج له ثلاث أسنة تشبه الأشعة توحي إلى هيئة الإله الفينيقي – بعل يكسوه قميص ويتدلى على كتفه الأيسر خرج من جلد حيوان ،وقد كتب على الوجه من القطع النقدية كلمة :إيكوسيم-ikosim "...

    وبذلك تم العثور ولأول مرة في الأبحاث الأركيولوجية على الاسم القديم للمدينة ، وهو اسم فينيقي ..


    كان الهدف الأساسي للفينيقيين من بناء مدينة –إيكوسيم – هو بناء ميناء تأوي إليه السفن التجارية للراحة والتزود بما تحتاجه من مياه ، وتكوين محطة تجارية يبادل فيها الفينيقيون بضائعهم ببضائع الأهالي . وقد أحسن الفينيقيون في اختيار الموقع الذي تحول إلى سوق رائجة تأتي إليها البضائع من البر والبحر ، وتحول الميناء البسيط إلى مدينة تجارية ذات صيت في حوض البحر المتوسط يقصدها التجار من البر ، وهم الأهالي البربر حاملين إليها بضائعهم من أصواف وعاج وجلود وإنتاج حيواني ، ويقصدها التجار من البحر حاملين إليها الأواني الزجاجية والفخارية والأصباغ والعطور والأسلحة والمنسوجات . وكان لهذا النشاط التجاري أثره على تعمير –إيكوسيم- حيث أصبح مع مرور الوقت من أهم المدن الشاطئية للتجمعات السكانية يزدحم فيها الأهالي والفينيقيون الذين تمكنوا أخيرا من ربطها سياسيا واقتصاديا بمدينة قرطاجة ، حتى لا يتركوا أي ثغرة لليونانيين ، وهم من اكبر منافسيهم في حوض البحر الأبيض المتوسط...وقد اتخذ الفينيقيون من محطاتهم التجارية مستعمرات ومراكز الانطلاق وللإشراف والسيطرة السياسية والتجارية. وقد دامت هذه السيادة فترة من الزمن تزيد عن الخمسة قرون.وهي الفترة التي كانت تنموا وتتبلور فيها ، في شبه جزيرة إيطاليا قوة جديدة هي القوة الرومانية ، التي كانت تنتظر الوقت المناسب واللحظة الحاسمة للانقضاض على الدولتين العجوزين من يونان وفينيقيين .

    وجاءت الفرصة...في سنة 264 ق .م بدا الهجوم الروماني على – مسينا- إحدى مستعمرات قرطاجة في جزيرة صقلية ، ولم يتوقف الزحف الروماني ..ففي سنة 146 ق. م قم القائد الروماني – شيبون – بحرق مدينة قرطاجة وبذلك حلت روما محلها وأصبحت لها السيادة دون منافس أو منازع في شمال إفريقيا واستولت شيئا فشيئا على المدن القرطاجنية منها مدينة – إيكوسيم- التي غيروا اسمها إلى مدينة –إيكوزيوم-. وفي أواسط العهد الروماني اتخذ من إيكوزيوم – مركزا للسيطرة على البلاد ، وربطها بالطرق البرية . وجدد الرومان اسوارها ورفعوا بعض أبراجها وذلك رغم ماكانت تتلقاه من منافسة من مدينة شيول سيزاري – شرشال حاليا- المدينة القيصرية التي اتخذها -يوبآ الثاني – الحاكم باسم روما عاصمة لدولته ونقل إليها عرشه ،وأضفى عليها الطابع الروماني في النحت والعمارة . وعلى عكس ذلك ظلت مدينة –إيكوزيوم – مدينة متواضعة وثانوية.


    باسم روما عاصمة لدولته ونقل إليها عرشه ،وأضفى عليها الطابع الروماني في النحت والعمارة . وعلى عكس ذلك ظلت مدينة –إيكوزيوم – مدينة متواضعة وثانوية.
    وبمرور الزمن عمرت المدينة جاليات رومانية كانوا هم الأسياد بيدهم الثروة وقيادة وحكم البلاد. وبالمقابل كان أهل هذه المدينة وآهل هذه البلاد هم الأذلاء والمحرومون والفقراء من الامتيازات الرومانية المسيحية . الامر الذي دفع البعض للثورة على الظلم الروماني وكان أشهرهم –فير موس- البربري الذي ثار على الرومان سنة 371 ميلادية . وقد تمكن من احتلال مدينة – إيكوزيوم- بعد أن أشعلها نارا ، وخرب الكثير من مبانيها ، ثم أعاد تحصينها . ولكن تحصينا ته لم تستطع الصمود أمام القائد الروماني الشهير –ثيودوس- حيث تخلى فير موس عن –إيكوزيوم- ثم انتحر كأي محارب كبير سنة 373 ميلادية . وبدأ ونجم إيكوزيوم يأفل ، فبعد هذه السنة ازدادت عليها النكبات حيث استولى عليها– الو ندال في مطلع القرن الخامس للميلاد وظلوا بها من سنة 429 م إلى 534 ميلادية .



    وخلال هذا القرن خرب – الو ندال- مدن البلاد، ودمروا شرشال وعنابة، وعبثوا بمدينة إيكوزيوم وكانت أعمالهم سببا في رجوع البيزنطيين مرة أخرى إلى شمال إ إفريقيا سنة 534 م واحتلوا مدينة إيكوزيوم التي ظلوا بها إلى غاية أن دخلها العرب المسلمون

    لما دخل العرب المسلمون إلى هذا الإقليم غيروا المعالم الرومانية وأسماء المدن ومن بينها مدينة إيكوزيوم وأطلقوا عليها اسما جديدا ..." جزائر بني مزغنة " . أما الجزائر فهو جمع جزيرة نظرا لانتشار مجموعة من الجزر في بحرها. أما بني مزغنة فهو نسبة لاسم القبيلة البربرية التي كانت تقطن الديار وتملك الأرض ، ولا أحد يدري السنة التي فتح فيها العرب المسلمون مدينة الجزائر إلا أنها كانت فترة متأخرة لبعد المدينة عن المناطق والجهات التي دخل منها العرب المسلمون ( مثل مدينة ميلة التي دخلها أبو مهاجر دينار وعقبة ابن نافع سنة 56 هجرية واتخذاها قاعدة عسكرية للفتوحات التي قاما بها في الجزائر)..وإن كان البعض يقدمون القرن السابع الميلادي كتاريخ لدخولهم هذه المدينة ..فقد وفدت إلى سهل متيحة في القرن الثاني للهجرة جماعة العلويين من شبه الجزيرة العربية بعد موقعة – فخ - سنة 785 ميلادية. وينحدرون من عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي ابن أبي طالب ، واختار سليمان بن عبد الله بن الحسن هذا السهل ، تاركا بلاد المغرب الأقصى لأخيه إدريس بن عبد الله ، ولعبد الرحمن بن رستم وأتباعه الربوع الجنوبية للمغرب الأوسط ، ولإبراهيم بن الأغلب المغرب الأدنى أو ماكان يعرف ببلاد إفريقية . وقد ظل النفوذ العلوي يتزايد بإقليم الجزائر إلى أن كونوا فيها ممالك قزرونة بسهل متيجة . قزرونة كلمة رومانية هي مدينة البليدة حاليا – ولكن أواخر القرن الثالث الهجري أخذت الممالك العلوية تتقلص لفائدة الدولة العبيدية التي نشأت في شمال إفريقيا سنة 296 هجرية بعد تغلبها على الرستميين والاغالبة وبعض العلويين . وقد لعب الصنهاجيون ، وهم من البربر من سكان إقليم الجزائر ، دورا كبيرا في بناء الدولة العبيدية وتقويض الممالك العلوية في السهل المتيجي . ولذلك أطمأن العبيد يون لهم ، وقلدوهم أمور الدولة ، وأعاد – بلكين بن زيري بن مناد بناء مدينة الجزائر سنة 960 ميلادية ، بعد أن وطد فيها الحكم للعبيديين وذلك للإشراف على سهل متيجة ومحو نفوذ العلويين منه .

    في سنة 440 هجرية قطع المعز بن باديس بن المنصور بن بلكين الدعوة في مملكته للدولة العبيدية التي كانت قد انتقلت إلى القاهرة ، أنحاز المعز بن باديس بن المنصور بن بلكين للدولة العباسية التي كانت في حروب مع الدولة العبيدية نتيجة للتنافس على الخلافة في المشرق العربي. ونتيجة لهذا الموقف كتب الوزير ألعبيدي الباروني من القاهرة إلى المعز بن باديس يخبره بالعقوبة التي تنتظره قائلا :" قد أنفذنا إليكم خيولا فحولا ، وأرسلنا عليها رجالا كهولا ليقضي الله أمرا كان مفعولا ". ويعني ذلك فتح باب الهجرة لعرب مصر أبناء – قيس غيلان- وقد اشتهروا بالتخريب وكانت أشرف أعمالهم الغارة ، وأطيب مكاسبهم النهب " فخرجوا من صعيد مصر جماعات " كأنهم جراد منتشرة" أو سيل عرم ، نحو أفريقيا "

    حيث توزعت بطونهم وهي منحدرة من أصول ثلاثة : معقل ،سليم وهلال والذي يهمنا من هذه البطون هي الأولى ، وذلك أن الثعالبة الذين ملكوا سهل متيجة ومدينة الجزائر ينحدرون من معقل الذي ينسبه النسابة إلى جعفر ابن أبي طالب .

    لما وصل الثعالبة إلى سهل متيجة في مطلع القرن السادس للهجرة ، زارهم محمد بن تومرت سنة 513 هجرية وهو عائد إلى المغرب لتأسيس دولة الموحدين . وقد ساعد الثعالبة الموحدين في تأسيس دولتهم ومد نفوذهم إلى سهل متيجة ، ومدينة جزائر بني مزغنة وضواحيها ،لذلك حماهم عبد المؤمن وأبناؤه ، وجعلوا منهم سادة على المدينة . وبتزايد الهجرات إليها تراجع البربر ولم تعد " جزائر بني مزغنة " بل أصبحت تسمى -الجزائر- فقط .

    بعد سقوط الدولة الموحدية تداول على حكم المدينة وسهل المتيجة الحفصيون بتونس والمرينيون بالمغرب والزيانيون بتلمسان . وكان الثعالبة يؤدون الغرامات صاغرين ، ولما يكفون عن دفعها كانت تنظم حملات ضدهم أمثال أبي حمو الزياني الذي خرج من تمسان إلى متيجة سنة 771 هجرية فأخضعهم وأخذ منهم جباية السنوات الماضية . وبعد عودته إلى تلمسان عاد الثعالبة إلى التآمر عليه ، لذلك كر راجعا إلى الجزائر سنة 778 هجرية ، فاستولى على المدينة وطارد الثعالبة بالنهب والأسر والقتل حتى لم يترك منهم إلا العدد القليل .

    في مطلع القرن السادس عشر للميلاد كانت تلمسان تحت حكم – أبي حمو الزياني – ومدينة تنس كان عليها ملك اسمه أبو عبد الله ، وبجاية كان عليها ملك حفصي أما الجزائر فكان عليها ملك اسمه – سالم التو مي- منحدر من قبيلة الثعالبة . ومن المعروف أن في بداية هذا القرن قام الملك الاسباني – دون فرنندو- بطرد المسلمين من إسبانيا . وقد كان سقوط غرناطة سنة 1492 ميلادية من أكبر الفواجع التي عرفها المسلمون مند وفاة الرسول (ص) . وبمجرد سقوطها قام فرنندو بإصدار قانون منع الديانة الإسلامية في الأندلس كما فرض مراقبة شديدة لتتبع المسلمين الأندلسيين الى بلدان المغرب الإسلامي وقد كان في البدء هجرات بسيطة . وبمضايقة المسيحيين للمسلمين في الأندلس يقول – روندوت- اشتدت الحمية الدينية لدى أبناء يوسف يعقوب التركي وهم عروج وخير الدين وإسحاق ، وكان لهؤلاء الإخوة شهرة في البحر المتوسط ،فتقدموا الى سواحل شبه جزيرة أيبيريا لحماية إخوانهم في الدين ،أو أخوالهم كما يذكر البعض ...،إذ قيل أن يوسف يعقوب تزوج بعربية مسلمة أندلسية أنجبت له الأخوين بربروس: عروج وخير الدين فكانت لهم بذلك صلة الرحم بعرب الأندلس "لذلك نشط الأخوان في مساعدة وتهجير المسلمين من الأندلس الى شمال إفريقيا وتركيزهم في المدن الساحلية من بينها مدينة الجزائر التي نزل الأندلسيون بالروابي المحيطة بها في أول الامر ثم انتقل البعض منهم بعد ذلك الى المدينة ،وكان أشهر أحيائهم بها حي – طاقارة- الذي بناه الأندلسيون القادمون من فلأنس، أرغون وكتلو نيا .

    كلن الملك الإسباني- دون فرنندو- و-والكردنال كيسيمني-يدركان جيدا أن هجرة المسلمين من الأندلس هي مجرد هجرة مؤقتة لاستعادة الأنفاس وإعادة التنظيم والتخطيط من جديد لغزو الأندلس بمساعدة مسلمي شمال إفريقيا ، لذلك قرر الملك ومساعده والكردنال مطاردة وتتبع الأندلسيين في شمال إفريقيا ، فقام باحتلال مدينة وهران سنة 1509 ميلادية وحضر الكردنال المجزرة الرهيبة التي تبعت احتلال المدينة ، حيث قام الأسبان بقتل مايزيد عن أربعة آلاف شخص كما أسروا مايزيد عن ضعف العدد ، وخربوا المساجد وبنوا بأحجارها كنائسهم ، واستبدلوا المآذن بالأجراس ...ونظمت اسبانيا حملات أخرى بقيادة- الدون بيدرو نافا رو- لاحتلال بقية المدن الساحلية ،فاستولى – بيدرو- على مدينة بجاية سنة 1510 ميلادية ثم سقطت دلس وشر شال ومستغانم سنة 1511 ميلادية وبذلك أصبح الخطر يهدد مدينة الجزائر من كل الجهات وحقد الأسبان وطمعهم يرعب الفرائص ،خاصة فرائص الثعالبة .

    في 31 جانفي 1510 م ذهب – سالم التو مي- بصفته شيخ مجلس الأعيان متوجها الى مدينة بجاية لإعلان ولائه للقائد –بيدرو نافا رو - الذي احتل عاصمة الحماديين القديمة .وقد طلب هذا الأخير من -سالم- دفع ضريبة باهظة وإطلاق سراح كل العبيد المسيحيين الموجودين في مدينة الجزائر والسماح لبيد رو بإنشاء حصن –(قلعة)- الصخرة فوق إحدى جزر مدينة الجزائر على بعد 300 متر من باب البحر. وبهذا الاتفاق وضع سالم التو مي الخنجر الإسباني على رقبة مدينة الجزائر ، فمن هذا الحصن ستبقى المدينة تحت رحمة الأسبان. كما طلب – بيدرو- من سالم التو مي الذهاب شخصيا لإعلان خضوعه وطاعته .لملك إسبانيا برفقة مولاي عبد الله حاكم مدينة تنس الذي أعلن بدوره خضوعه وطاعته .وذهب الحاكمان الذليلان الى إسبانيا لإعلان الخضوع والطاعة .وبعد ذلك جاء المهندس المعماري –مارتن دو نتيريا – لبناء حصن القلعة على إحدى أهم الجزر المقابلة لمدينة الجزائر والتي أصبحت تعرف باسم "قلعة البنيون'نسبة الى الصخور الصلبة التي بنيت عليها .وكانت الأقوال الشعبية آنذاك تصف هذه القلعة الحصن ب" الشوكة " في قلب كل جزائري. في ذات الوقت كان المهاجرون الأندلسيون ينشرون الأخبار الطيبة في الأوساط الشعبية عن الأخوين بربروس ، فتكونت بذلك سمعة حسنة للأتراك في نفوس سكان مدينة الجزائر من العرب والبربر ـ الذين ملوا وسئموا حكم وسياسة الثعالبة الخونة فانتدب سكان المدينة رسلا إلى مدينة جيجل التي كانت تحت سيطرة الأخوين بربروس منذ سنة 1514 م، يطلبون الحماية من عروج وخير الدين . وما كان لسالم التو مي أن يعارض رأي الأغلبية .فاستجاب لطلبهم ووصل مدينة الجزائر في أواسط سنة 1516م عن طريق البحر في غليوطتين –( نوع من السفن الصغير ة المخصصة للقرصنة)- تحملان مائة تركي تقريبا وهي أول دفعة تركية تدخل مدينة الجزائر ، ثم لحقه أخوه خير الدين مع 280 تركيا ، ومعدات حربية ،وسفن أخرى تحت قيادة أخيهما إسحاق لمحاصرة –قلعة البنيون- وقيل أن عروج جاء عن طريق البر مصحوبا بثمانمائة تركي وألف مواطن من مدينة جيجل بعد أن أرسل 16 غليوطة عليها خمسمائة تركي الى مدينة الجزائر . وبدأ عروج برفع الحصون ، وحفر الخنادق وتركيب المدافع ، ثم أخذ يقنبل –قلعة البنيون- أو حصن الصخرة – في 12 أوت سنة 1516م وشدد الحصار على القلعة / الحصن وقطع عنه المياه الامر الذي اضطر قائد الحصن –ماوسن نيكولاس- الى الذهاب الى جزيرة –مايوركة- وقطع مسافة تزيد عن 200كلم للتزود بالمياه والمؤن ، لكنها لم تكن كافية لذلك ازداد عطش وجوع المائتين من الأسبان الذين كانوا يحرسون القلعة الحصن وكاد عروج أن يقضي عليهم لولا الدسائس والفتن

    التجارب النووية بالصحراء الجزائرية
    استيقظ سكان منطقة رقان الواقعة بالجنوب الغربي الجزائري صباح يوم 13 فيفري 1960 على الساعة السابعة وأربع دقائق على و قع انفجار ضخم و مريع الذي جعل من سكان الجزائر حقلا للتجارب النووية و تحويل اكثر 42 الف مواطن من منطقة رقان ومجاهدين، حكم عليهم بالإعدام، إلى فئران تجارب للخبراء الإسرائيليين و جنرالات فرنسا على رأسها الجنرال ديغول.
    * فهذا الجنرال لافو ، يصرح أن اختيار منطقة رقان لإجراء تجربة القنبلة الذرية، وقع في جوان 1957 حيث بدأت الأشغال بها سنة 1958 و في أقل من ثلاث سنوات وجدت مدينة حقيقية برقان يقطنها 6500 فرنسي و 3500 صحراوي كلهم كانوا يشتغلون ليل نهار لإنجاح إجراء التجربة النووية في الآجال المحددة لها!!
    * ليضيف:... و قد بلغت تكاليف أول قنبلة ذرية فرنسية مليار و 260 مليون فرنك فرنسي، تحصلت عليها فرنسا من الأموال الإسرائيلية بعد الاتفاقية المبرمة بين فرنسا و إسرائيل في المجال النووي.

    ففي صبيحة هذا اليوم المشهود، تمت عملية التفجير تحت اسم "اليربوع الأزرق"، تيمنا بلون الكيان الصهيوني و أول لون من العلم الفرنسي، هذا التفجير الذي سجل بالصوت و الصورة بعد الكلمة التي ألقاها ديغول في نقطة التفجير بحموديا( 65 كلم عن رقان المدينة)، قبل التفجير بساعة واحدة فقط، و تم نقل الشريط مباشرة من رقان إلى باريس ليعرض في النشرة الإخبارية المتلفزة على الساعة الثامنة من نفس اليوم بعد عرضه على الرقابة .

    نجحت فرنسا و إسرائيل في تجاربهما النووية المشتركة و هما تدركان حق الإدراك أن سكان هذه المنطقة سيعانون لفترة تزيد عن 4500 سنة من وقع إشعاعات نووية لا تبقي ولا تذر و لا تفرق بين نبات وحيوان و إنسان أوحجر!! ارتكبت فرنسا جريمتها الشنعاء مع سبق الإصرار، ذلك أنها كانت تسعي للالتحاق بالنادي النووي آنذاك بغية إظهار عظمتها للعالم مع مد الكيان الصهيوني بالتسلح النووي سرا بأي ثمن.
    * كانت أول قنبلة نووية سطحية بقوة ثلاثة أضعاف قنبلة هيروشيما باليابان عام 1945 .
    * تلتها قنبلة "اليربوع الأبيض"، ثم "اليربوع الأحمر" حسب ترتيب الألوان الثلاثة للعلم الفرنسي لتختتم التجارب الاستعمارية النووية بمنطقة حموديا رقان بالقبنلة الرابعة و الأخيرة التي سميت "باليربوع الأخضر"، وهذا في 25 ابريل 1961، لتنفتح شهية النظام الديغولي من أجل التنويع في التجارب النووية في العديد من مناطق الصحراء الجزائرية لتصل قوة تفجيراتها إلى 127 كيلو طن من خلال التجربة الباطنية التي أطلق عليها اسم "مو***" بمنطقة "إينكر" بالهقار!
    حيث صرح الجنرال فاو ان اجمالي التفجيرات بالصحراء الجزائرية 117 تفجير نووي بمختلف المقاييس.
    برنامج إسرائيلي بغطاء فرنسي

    تعتبر تجارب رقان النووية أهم الاتفاقيات التاريخية ببن فرنسا و إسرائيل من خلال الاتفاق السري الذي وقعه الطرفان مع بعضيهما عام 1953، حيث كانت إسرائيل تبحث عن الأرض لإجراء مثل هذه التجارب رغم امتلاكها لحوالي 11 بروفيسور في الذرة شاركوا في تجارب أوكلاهوما الأمريكية و 6 دكاترة و 400 إطار في نفس الاختصاص. في الوقت ذاته، كانت فرنسا تبحث عن الحلقة المفقودة في امتلاك القنبلة النووية بعد أن تخلى عنها حلفاؤها القدماء: أمريكا و بريطانيا، و امتنعتا عن تزويدها بالطرق و المراحل التجريبية الميدانية للتفجير النووي. كما استفادت فرنسا بشكل كبير من رؤوس أموال أغنياء اليهود لضمان القوة النووية للكيان الصهيوني بغية تأمين بقائهم في منطقة الشرق الأوسط. هكذا ستشهد سنوات الخمسينيات أول مراحل التعاون في التراب الجزائر بعد الصواريخ المتوسطة المدى التي طورتها فرنسا لإسرائيل وجربتها في منطقة بشار على مجاهدي الثورة الجزائرية، والذي أطلق عليه اسم (ياريحو) بالعبرية، ما يعني بلدة اريحا الفلسطينية باللغة العربية. فقد تم انجاز هذا المشروع عام 1957 بسرية و تكتم تامين.

    النتائج الأولية لهذه التجارب، كانت مفزعة :
    35 حامل أجهضن !!..عدد كبير من سكان القصور فقدوا البصر!!.. أصحاء أصيبوا بأمراض عقلية!!.. نقل الكثير من الأهالي إلى المستشفى العسكري الفرنسي بالقاعدة لمعاينتهم.. وفقط... دون إعطاء علاج!!! هي ذي الأحداث التي عرفتها مدينة رقان يوم 13 فبراير 1960... ساعات بعد تفجير"اليربوع الأزرق" حسب رواية "رقاني محمد بن هاشم"، من مواليد 1937، كان وقتها يشتغل ممرضا بالقطاع الصحي الفرنسي رفقة الطبيب " بيشو دوغي"! كان أنداك , "الرقاني" الجزائري الوحيد الذي كان ضمن القطاع الصحي الفرنسي بالمنطقة، والذي يؤكد اليوم "أن فرنسا تعمدت استعمال سكان القصور كفئران تجارب خصوصا بعد إحصاء السكان لمدة 4 أشهر قبل التفجير دون استثناء أحد، قبل أن تخرجهم للعراء، غطاؤهم يوم التفجير كان السماء !! تاركين بيوتهم خالية مفتوحة النوافذ و الأبواب وهم وسط الصحراء !! , يقول "الرقاني محمد"، أن فرنسا كلفتهم بإخبار أهالي القصور عن التدابير التي يجب أن يتخذوها، بإغماض أعينهم و الانبطاح فوق الأرض على وجوههم قبل الانفجار إثر رؤيتهم للطائرة التي ستحلق فوقهم. كم تم تسليم كل فرد صحراوي قلادة كشف الإشعاع تحمل رقما تسلسليا مع تهديد كل من يضيعها، بالسجن!!.. ويضيف محدثنا ..أنه، يومها ارتفعت غمامة الفطر النووي في السماء، لكنها سرعان ما جلبتها الرياح نحو المناطق الآهلة بالسكان!! فقد تم نقل عائلات الضباط الفرنسيين إلى مدينة رقان علي جناح السرعة لتجنيبهم أي خطر!! كما لحقهم بعد ذلك كل القادة العسكريين، خوفا علي أرواحهم، فيما ترك الناس وسط غيمة من الغبار النووي لا تستطيع من خلاله إبصار شخص آخر على بعد 3 أمتار!!. و في اليوم الموالي، تم استرجاع كل القلادات وتسجيل كل التغيرات الطارئة على الأفراد بعد الفحص الطبي الذي أجري عليهم، فيما نقلت الحالات المتضررة إلى القاعدة العسكرية لمتابعة تطوراتها قصد معرفة آثار الإشعاع على البشر بعيدا عن نقطة الصفر .



    صرح غاستون موريزو، أحد قدماء الجنود الفرنسيين الذي كان حاضرا بموقع تفجير أول قنبلة نووية فرنسية في الصحراء الجزائرية بتاريخ 13 فيفري 1960 قائلا، "لقد استعملنا كفئران مخابر خلال أولى التجارب النووية الفرنسية برقان". شكلت هذه الشهادة المؤلمة موضوع فيلم وثائقي طويل بعنوان "اليربوع الازرق" للمخرج جمال وهاب الذي عرض "لأول مرة" مساء يوم الاثنين بباريس بحضور جمهور غفير من بينهم العديد من البرلمانيين الفرنسيين.




    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    تونس عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر
    تقع البلاد التونسية في قلب البحر الأبيض المتوسط وهي تمثل نقطة تواصل بين العالم العربي وإفريقيا وأوروبا. و عرف المجتمع منذ القدم بتفتحه على المحيط الخارجي وعلى مختلف الروافد الحضارية.أقامت تونس منذ القرن الثاني عشر قبل الميلاد علاقات تجارية وثقافية مع الشعوب المتوسطية الأخرى. وعرفت قرطاج التي تأسست سنة 814 قبل الميلاد ازدهارا حضاريا وتجاريا مما جعلها مطمعا لتوسع الإمبراطورية الرومانية
    وكان سقوط قرطاج في أيدي الرومان في أواسط القرن الثاني قبل الميلاد بداية للهيمنة الرومانية التي امتدت 700 سنة. وازدهر أثناءها العمران والزراعة حتى غدت تونس تعرف "بمطمورة روما".

    وتقوم المواقع الأثرية العديدة المنتشرة على التراب التونسي شاهدا على المكانة المتميزة التي كانت تحظى بها تونس ضمن الإمبراطورية الرومانية.

    وخلال القرنين الخامس والسادس بعد الميلاد تقلصت الهيمنة الرومانية تاركة مكانها للفندال والبيزنطيين. ودخل الإسلام تونس في القرن السابع بعد الميلاد وأصبحت مدينة القيروان العاصمة الجديدة مركز الحياة الدينية والثقافية وهي إلى اليوم واحدة من أعرق المدن الإسلامية وأكثرها إجلالا واعتبارا لاسيما بفضل جامعها الذي أسسه الصحابي عقبة بن نافع.

    وخلال القرون التي تلاحقت، حكمت تونس عدة دول من العرب والبربر والعثمانيين فتطور العمران وازدهرت الحياة الاقتصادية والاجتماعية والفكرية.

    وتميزت هذه الفترات التاريخية بعدة أحداث هامة منها بناء جامع الزيتونة والجامعة الزيتونية بتونس وظهور العديد من العلماء والأدباء والمفكرين ومنهم ابن خلدون، المؤرخ الشهير ورائد علم الاجتماع الحديث الذي ترك تراثا مازال تأثيره ممتدا حتى اليوم. كما شهدت هذه الفترة هجرة الاندلسيين المسلمين من إسبانيا نحو تونس.

    وفي القرن السادس عشر [م] بدأ حكم البايات الحسينيين لتونس. وتميزت هذه الفترة بالخصوص بظهور حركة إصلاحية في البلاد من أشهر زعمائها الوزير خيرالدين باشا الذي عمل على إدخال عدة إصلاحات تحديثية لعل أهمها تأسيس المدرسة الصادقية وأصبحت تونس في أواسط القرن التاسع عشر أولى البلدان العربية التي تستصدر دستورا في عام 1861 بعد صدور "عهد الأمان" في 1857 -الذي كان عبارة عن ميثاق لحقوق المواطن وتلغي الرق في 1864.

    ولكن تفاقم المشاكل الاقتصادية وتجاوزات البايات وتزايد المطامع الأجنبية كانت مصدرا لانعدام الاستقرار في البلاد.

    وفي عام 1881 بسطت فرنسا حمايتها على تونس مما أثار رفضا شعبيا عنيفا في أنحاء البلاد. وفي عام 1920 أسست مجموعة من الوطنين التونسيين الحزب الحرّ الدستوري التونسي الذي انشق عنه الحزب الدستوري الجديد سنة 1934 ليشكل القوة التي ستقود البلاد نحو الاستقلال. وبعد نضال طويل ومرير نجحت الحركة الوطنية التحريرية التي قادها الحزب الدستوري الجديد وكانت من أهم روافدها الحركة النقابية في استرجاع حرية البلاد وكرامتها فحصلت تونس على استقلالها في 20 مارس 1956.
    وفي 25 جويلية 1957 أعلن النظام الجمهوري وانتخب الزعيم

    الرئيس زين العابدين بن علي الحبيب بورقيبة أول رئيس للجمهورية التونسية.

    وفي 7 نوفمبر 1987 دخلت تونس مرحلة جديدة بتولي الوزير الأول السيد زين العابدين بن علي مقاليد السلطة طبقا لأحكام الدستور بعد أن أصبح الزعيم بورقيبة عاجزا تماما عن الاضطلاع بمهامه.

    أهم المحطات التاريخية في تونس

    · سنة 814 قبل الميلاد : تأسيس قرطاج على يد الملكة عليسة

    · القرن الثاني قبل الميلاد : تأسيس القيروان على يد عقبة بن نافع (670) والاستيلاء على قرطاج على يد حسان بن النعمان (695 ق م)

    · القرنان الثامن والتاسع : توسع الفتح الاسلامي وقيام الدولة الأغلبية (بناء جامع الزيتونة بتونس)

    · القرن العاشر: قيام الدولة الفاطمية (910 - 973 ق م) وتأسيس المهدية (921)

    · القرنان العاشر والحادي عشر : تأسيس الدولة الصنهاجية (972-1062)

    · سنة 1048 : زحف بني هلال

    · من القرن الثالث عشر إلى القرن السادس عشر : قيام الدولة الحفصية (1236-1547)

    · سنة 1574: إلحاق تونس بالسلطنة العثمانية

    · 1705 -1957 : تأسيس الدولة الحسينية التي سقطت يوم 25 جويلية 1957

    · 12 ماي 1881 : انتصاب الحماية الفرنسية

    · 9 أفريل 1938 : مظاهرات شعبية ضخمة في تونس ضد الاستعمار استشهد خلالها العديد من التونسيين في حين تم إيقاف آخرين ونفيهم

    · 31 جويلية 1954 : اعتراف فرنسا باستقلال تونس الداخلي. مفاوضات تونسية فرنسية بباريس.

    · 25 جويلية 1957 : إعلان النظام الجمهوري وتنصيب الزعيم الحبيب بورقيبة أول رئيس للجمهورية التونسية

    · 1 جوان 1959 : إصدار أول دستور للجمهورية التونسية

    · 15 أكتوبر 1963: الجلاء عن بنزرت ومغادرة آخر جندي أجنبي التراب التونسي

    · 12 ماي 1964 : تونسة الأراضي الفلاحية

    · 7 نوفمبر 1987 : حلول عهد جديد بتولي السيد زين العابدين بن علي مهام رئاسة الجمهورية

    · 2 أفريل 1989 : انتخابات رئاسية وتشريعية : انتخاب الرئيس زين العابدين بن علي رئيسا للجمهورية التونسية عن طريق الاقتراع العام

    · 20 مارس 1994 : انتخابات رئاسية وتشريعية : إعادة انتخاب الرئيس زين العابدين بن علي رئيسا للجمهورية ودخول المعارضة لأول مرة إلى مجلس النواب.

    · 10 أكتوبر 1999 : انتخابات رئاسية وتشريعية متعددة وحرة : إجراء لأول مرة في تاريخ تونس انتخابات رئاسية متعددة وإضافة مقاعد في البرلمان. إعادة انتخاب الرئيس بن علي لفترة رئاسية ثالثة. وفوز ستة أحزاب من المعارضة ب34 مقعدا
    استقلال تونس
    8 شعبان 1375هـ ـ 20 مارس 1956م


    وقعت تونس فريسة للاحتلال الفرنسي سنة 1298هـ ـ 1881م، ولم تستطع الدولة العثمانية فعل شيء لضعفها وتكالب الأعداء عليها وكثرة مصائبها وقتها، وثارت القبائل التونسية في جنوب البلاد، ولكن المحتل الفرنسي المشهور بوحشيته ضد المسلمين، قمع هذه الثورة، وحاول الحاكم التونسي «الباي محمد» استنفار القبائل في الوسط للتعبئة العامة ضد الاحتلال، وحاول الاتصال بالعثمانيين في طرابلس وبالفعل ثارت مدن «قابس»، و«صفاقس» وبرزت عدة زعامات شعبية، مثل «علي بن خليفة» شيخ قبائل «نفات» الذي أصبح قائد المجاهدين رغم أنه كان في الثمانين من العمر.
    بعد أن قمعت فرنسا المقاومة التونسية بمنتهى الشدة، أخذت بعد ذلك في تثبيت الوضع الاحتلالي بالبلاد فأنشأت مجلسًا استشاريًا، وفتحت الباب لمن يريد أن يهاجر لتونس من الفرنسيين والإيطاليين واشتدت وطأة الفرنسيين على أهل البلاد، وأحس بذلك المسلمون الملتزمون، ذلك لأن فرنسا كانت تركز على تذويب الهوية الإسلامية لأي بلد تدخله، وتستهدف النواحي الثقافية للمسلمين، مما جعل المسلمين ينتفضون مرة بعد مرة، وفرنسا في كل مرة تستخدم الشعار المعروف «لا هوادة».
    بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، حاول أهل تونس عرض قضيتهم على مؤتمر الصلح، واستغلال مبدأ حق تقرير المصير الذي نادى به الرئيس الأمريكي «ويلسون» ولكنهم فشلوا، وحاولوا سلوك طريق المطالبة بالدستور، وقبضت فرنسا على بعض الزعماء أمثال عبد العزيز الثعالبي، وكان حكم «البايات» ما زال قائمًا صورة فقط، وإن كان الباي محمد الناصر وولده محمد المنصف في صف التوانسة وضد الاحتلال ولكن لا يملكون من الأمر شيئًا، وعندما زار الرئيس الفرنسي «ألكسندر ميلران» تونس قام «محمد المنصف» بتسيير مظاهرات حاشدة تطالب بالاستقلال، فردت فرنسا على ذلك بعزله وأبيه «الناصر» وتعيين رجل آخر مكانه.
    أقدمت فرنسا على سن قانون جديد للجنسية، يجيز سحب الجنسية التونسية وإعطاء الجنسية الفرنسية مكانها لمن يطلبها، وبالتالي يصبح حاملها من رعايا فرنسا ويستحق حمايتها ودعمها، فرد المسلمون على هذا القانون اجتماعيًا وعقديًا، فقاطعوا كل مسلم طلب الجنسية الفرنسية، وعدوه خارجًا عن الإسلام لا يصح دفنه في مقابر المسلمين، وهذه القوة في مواجهة القانون، جعلت كثيرًا ممن أقدم على التجنس، يتخلى عن الجنسية الفرنسية ويعود لأصله، واغتاظ الفرنسيون بشدة من ذلك، وقام المستوطنون الفرنسيون بأعمال استفزازية لمسلمي تونس.
    تغيرت الحكومة الفرنسية، وجاء الاشتراكيون للحكم، وأظهروا أنهم لن يمكنهم التفاهم ولا التفاوض إلا مع الاشتراكيين التوانسة فقط، وكان هذا شرك كبير وقع فيه الشباب المتطلعون إلى الظهور والشهرة، فبرز الحزب الاشتراكي التونسي، وبرزت أسماء «الشاذلي خير الله»، و«الحبيب بورقيبة»، و«محمود الماطري» وكانوا شبابًا وعملت فرنسا على تلميعهم وإبرازهم بالطرق المعروفة، مثل الاعتقال، النفي، الهجوم في الصحف وفي نفس الوقت زالت من على الساحة التوجهات الإسلامية التي تقلق أي محتل خصوصًا الصليبي منهم، وأصبحت المقاومة التونسية علمانية الطابع، اشتراكية التوجه.
    حدثت عدة انشقاقات داخل حزب «الدستور» أقدم الأحزاب التونسية، بسبب السياسة الفرنسية الخبيثة، ثم عاد الشيخ «عبد العزيز الثعالبي» للبلاد بعد فترة نفي طويلة، وعاد الخلاف بين الدين والعلمانية، وعاد طلاب جامع الزيتونة في الثورة والمظاهرات العنيفة، وتعطلت المشروعات العلمانية قليلاً، وخفتت أصوات المطالبين بالاشتراكية والعلمانية.

    اندلعت الحرب العالمية الثانية، وشهدت الأراضي التونسية عمليات حربية عنيفة بين الألمان والحلفاء، وحاول «الباي محمد المنصف» الذي أصبح الأمير على تونس، استغلال الفرصة، وكان كما قلنا من قبل يكره الاحتلال ويسعى للاستقلال، فاتخذ عدة خطوات ضد المحتل الفرنسي، وعزل رجالهم الموالين لهم في الحكومة، فقام الفرنسيون بعزله ثم نفيه إلى الجزائر حيث مات هناك.
    بعد الحرب أصبح «الحبيب بورقيبة» هو الشخصية المفضلة عند فرنسا للتفاوض معه وتسليمه البلاد ذلك لأن فرنسا قد خرجت من الحرب وقد أنهكت تمامًا، ولم تعد قادرة على مواصلة احتلال هذا العدد الكبير من البلدان في إفريقيا وحدها، وكان «الحبيب بورقيبة» رجلاً يحب الشهرة ويسعى إليها بأي ثمن أو طريق، من أجل ذلك عمل مع المخابرات الفرنسية سرًا منذ سنة 1346هـ، ثم عمل مع المخابرات الإيطالية سنة 1357هـ، وهكذا ينتقل يمنة ويسرة لتحقيق غاياته، ثم ترك الاثنين وتعاون مع المخابرات الأمريكية التي توسطت له عند الفرنسيين، فعادوا وتعاونوا معه.
    عادت المقاومة المسلحة في الظهور، على يد مجموعة «الفلاقة» بقيادة «الطاهر الأسود» في منطقة «قابس»، ومجموعة «الأزهر الشرائطي» في منطقة «قفصة» وتعددت المجموعات الفدائية، وفي المقابل شكل الفرنسيون مجموعات إرهابية مضادة للفدائيين، وزادت المقاومة المسلحة بعد هزيمة الجيش الفرنسي في الهند الصينية سنة 1373هـ ـ 1954م، ومع خوف الفرنسيين من تنامي حركة الجهاد التونسي، أسرعت ودخلت في مفاوضات مباشرة مع حكومة الباي «محمد الأمين» الذي خلف والده «محمد المنصف» واشترطت فرنسا وقف المقاومة ونزع سلاحها ففعلت الحكومة ذلك، وظهر الحبيب بورقيبة مرة أخرى بعد عودته من فرنسا سنة 1374هـ ـ 1955م، وأظهرت فرنسا أنها لن تتفاوض إلا معه، وذلك بعد أن تعهد مع فرنسا ببقاء العلاقات الوثيقة اقتصاديًا وثقافيًا.
    وبعد مفاوضات سريعة أعلن عن استقلال تونس في 8 شعبان 1375هـ ـ 20 مارس 1956م وأصبح «الحبيب بورقيبة» بطل تونس الشعبي ورئيس الحكومة، ثم ما لبث أن أصبح رئيس البلاد بعد أن أنهى حكم الباي «محمد الأمين»، ثم قضى على خصومه، واستقرت له الأمور.



    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    المغرب عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعارصر
    يرجع تاريخ المغرب إلى العصور السحيقة وتعاقبت عليه حضارات الآشوليون والموستيرية، العاتيرية، الإيبروموريزية، الموريتانية الطنجية، حتى الفتح الإسلامي بالقرن الأول هجري زمن الخلافة الأموية حيث ضم المغرب وشمال أفريقيا إلى الخلافة الأموية في دمشق وبعد سقوط الأمويين أستقل بالمغرب الأدارسة وتنازعوا النفوذ في شماله مع خلفاء بني أمية في الأندلس.

    حضارات فترة ما قبل التاريخ
    1.1 العصر الحجري القديم
    1.2 العصر الحجري الأوسط
    1.3 العصر الحجري الأعلى
    1.4 العصر الحجري الحديث
    1.5 عصر المعادن
    2 حضارات العصر الكلاسيكي بالمغرب
    2.1 الفترة الفينيقية
    2.2 الفترة البونيقية
    2.3 الموريتانية الطنجية
    2.4 الفترة الرومانية
    3 الحضارات الإسلامية بالمغرب
    3.1 الدولة الإدريسة
    3.2 دولة المرابطين
    3.3 الدولة الموحدية
    3.4 الدولة المرينية
    3.5 الدولة الوطاسية
    3.6 الدولة السعدية
    3.7 الدولة العلوية
    4 التاريخ الحديث
    4.1 عهد الحماية
    4.2 مسيرة الاستقلال
    4.3 في عهد الحسن الثاني
    5 الأحداث الرئيسية
    6 انظر أيضا
    تاريخ المغرب

    الدولة الإدريسية (780-974)
    الدولة المغراوية (987-1070)
    الدولة المرابطية (1073-1147)
    الدولة الموحدية (1147-1269)
    الدولة المرينية (1258-1420)
    الدولة الوطاسية (1420-1547)
    الدولة السعدية (1554-1659)
    الدولة العَلَوِية (1666-الآن)

    حضارات فترة ما قبل التاريخ



    لقد عرف المغرب خلال فترات ما قبل التاريخ تعاقب عدة حضارات:
    العصر الحجري القديم
    الحضارة الآشولية: تعود بقايا هده الحضارة إلى حوالي 700.000 سنة وأهم الاكتشافات تمت بمواقع مدينة الدار البيضاء( مقالع طوما وأولاد حميدة، وسيدي عبد الرحمان...). الأدوات الحجرية الخاصة بهده الحضارة تتكون من حجر معدل، حجر ذو وجهين....
    العصر الحجري الأوسط

    • الحضارة الموستيرية:عرفت هده الحضارة في المغرب بين حوالي 120.000و 40.000 سنة ق.م و من أهم المواقع التي تعود إلى هده الفترة حيث نذكر موقع جبل "يعود" والذي عثر فيه على أدوات حجرية تخص هذه الفــترة

    ( مكاشط...) وكذلك على بقايا الإنسان والحيوان.
    • الحضارة العاتيرية:تواجدت هذه الحضارة في المغرب بين 40.000 سنة و 20.000سنة وهي حضارة خاصة بشمال إفريقيا وقد عثر عليها في عدة مستويات بعدة مغارات على الساحل الأطلسي: دار السلطان 2 ومغارة الهرهورة والمناصرة 1و2....

    العصر الحجري الأعلى

    • الحضارة الإيبروموريزية: ظهرت هده الحضارة في المغرب واوروبا مند حوالي 21.000 سنة وتميزت بتطور كبير في الأدوات الحجرية والعظمية. أهم المواقع التي تخلد هده الفترة نجد مغارة تافوغالت والتي تقع في نواحي مدينة وجدة.

    وكان اسم المكتشف شهيد حمزة
    العصر الحجري الحديث
    يلي هدا العصر من الناحية الكرونولوجية الفترة الإيبروموريزية وقد تواجد في المغرب حوالي 6000 سنة ق م. تتميز هذه الحضارة بظهور الزراعة واستقرار الإنسان وتدجين الحيوانات وصناعة الخزف واستعمال الفؤوس الحجرية... في المغرب هناك عدة مواقع عثر فيها على هده الحضارة ونذكر مثلا: كهف تحت الغار و غار الكحل و مغارات الخيل ومقبرة الروازي الصخيرات....
    عصر المعادن
    يرجع هدا العصر إلى حوالي 3000 سنة ق.م وأهم مميزاته استعمال معدني النحاس ثمالبرونز وأهم خصائصه ما يعرف بالحضارة الجرسية ثم حضارة عصر البرونز.
    حضارات العصر الكلاسيكي بالمغرب


    ليكسوس الاثرية

    الفترة الفينيقية
    يرجع المؤرخ Pline l’ancien بدايات تواجد الفينيقيين بالمغرب إلى حوالي نهاية القرن الثاني عشر ق.م مع ذكر موقع ليكسوس كأول ما تم تأسيسه بغرب المغرب. لكن بالنظر إلى نتائج الحفريات الأثرية نجد أن استقرار الفينيقيين بالمغرب لا يتجاوز الثلث الأول من القرن الثامن ق.م. بالإضافة إلى ليكسوس نجد موكادور التي تعتبر أقصى نقطة وصلها الفينيقيين في غرب المغرب. الاكتشافات الأخيرة أغنت الخريطة الأركيولوجية الخاصة بهذه الفترة بالمغرب حيث تم اكتشاف عدة مواقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط. و مكان تواجدها هو مدينة العرائش.


    الفترة البونيقية
    في القرن الخامس ق م قام حانون برحلة استكشافية على طول شواطئ المغرب حيث قام بتأسيس عدة مراكز، التأثير القرطاجي يظهر
    بالخصوص في عادات الدفن وانتشار اللغة البونيقية. ومنذ القرن الثالث ق.م ، مدينة وليليالموريطانية كانت تخضع لحكم يشبه حكم قرطاج.
    الموريتانية الطنجية


    شمال أفريقيا تحت الحكم الروماني



    قوس النصر بمدينة وليلي (فوليبليس) الاثرية

    أقدم ما ذكر حول الملوك الموريتانيين يعود إلى الحرب البونيقية الثانية حوالي 206 ق م و ذلك حين وفر الملك باكا حماية للملك الأمازيغي ماسينيسا تتمثل في 4000 فارسا. أما تاريخ المملكة الموريطانية فلم تتضح معالمه إلا مع نهاية القرن الثاني ق.م و ذلك مع الاهتمامات التي أصبحت توليها روما لهذا الجزء من أفريقيا. في سنة 25 ق م، نصبت روما الملك يوبا الثاني على رأس المملكة. و بعــد اغتيال" الملك بطليموس الأمازيغي" من طرف الإمبراطور كاليغولا سنة 40 ق م تم إلحاق المملكة الموريتانيةبالإمبراطورية الرومانية.
    الفترة الرومانية
    بعد إحداث موريتانيا الطنجية، قامت روما بإعادة تهيئة لعدة مدن: تمودة، طنجة،تاموسيدة، زليل، بناصا، وليلي، شالة... كما قامت بإحداث عدة مراكز ذات أهداف عسكرية، و خلال هذه الفترة عرف المغرب انفتاحا تجاريا مهما على حوض البحر الأبيض المتوسط. في سنة 285 بعد الميلاد تخلت الإدارة الرومانية على كل المناطق الواقعة جنوب اللكوس باستثناء سلا و موكادور. مع بداية القرن الخامس الميلادي، خرج الرومان من كل مناطق المغرب.
    الحضارات الإسلامية بالمغرب


    أحد بوابات مسجد القرويين

    خلافا لأقاليم و بلدان المشرق لم يكن فتح المغرب بالشيئ الهين، فقد استغرق الأمر نصف قرن من 646م إلى 710م.
    باعتناق المغاربة للإسلام ظهرت أول دولة إسلامية بالمغرب .
    الدولة الإدريسة
    بدخول المغرب تحت حكم الادارسة ظهرت بوادر انفصال هذا الإقليم عن الخلافة بالمشرق. عقب عدة محاولات تحققت هذه الرغبة بظهور أول دولة إسلامية بالمغرب هي دولة الأدارسة سنة 788م. وقد كان مؤسس هذه الدولة المولاى إدريس بن عبد الله المحض العلوي الهاشمي، الذي حل بالمغرب الأقصى فارا من موقعة فخ قرب مكة (786). استقر بمدينة وليلي حيث احتضنته قبيلة آوربة الأمازيغية و دعمته حتى انشأ دولته. هكذا تمكن من ضم كل من منطقة تامسنا، فزاز ثم تلمسان. اغتيل المولى ادريس الأول بمكيدة دبرها الخليفة العباسي هارون الرشيد ونفذت بعطر مسموم. بويع ابنه ادريس الثاني بعد بلوغه سن الثانية عشر. قام هذا الأخير ببناء مدينة فاس كما بسط نفوذه على وادي ام الربيعونواحي فاس بالمغرب .
    دولة المرابطين
    في حدود القرن الحادي عشر الميلادي ظهر في ما يعرف اليوم بموريتانيا مجموعة من الرحل ينتمون لقبيلتي لمتونة وجدالة واستطاع عبد الله بن ياسين، وهو أحد المصلحين الدينيين أن يوحد هاتين القبيلتين و ينظمهما وفق مبادئ دينية متخذا اسم المرابطين لحركته. و هكذا سعى المرابطون إلى فرض نفسهم كقوة فاعلة ، وتمكنوا من إنشاء دولتهم عاصمتها مراكش التي أسسوها سنة 1069م. بسط المرابطون سلطتهم على مجمل المغرب الحالي وبعض جهات الغرب الجزائري و الأندلس ابتداء من 1086م.

    الدولة الموحدية


    المدرسة البوعنانية في مكناس

    في بداية القرن 12م تعاظم بالمغرب شأن المصلح الديني و الثائر السياسي المهدي بن تومرت . حيث استقر بقرية تنمل بجبال الأطلس الكبير جنوب شرق مراكش . و نظم قبائلمصمودة من حوله بغرض الإطاحة بدولة المرابطين التي اعتبرها زائغة عن العقيدة الصحيحة للإسلام، كما سمى أتباعه بالموحدين. استطاع الموحدون بقيادة عبد المومن بن علي من السيطرة على المغرب الأقصى كله بحلول سنة 1147م. كما تمكن من بسط نفوذه على شمال إفريقيا كلها والأندلس مؤسسا بذلك أكبر إمبراطورية بغرب المتوسط منذالإمبراطورية الرومانية .
    الدولة المرينية
    ينحدر المرينيون من بلاد الزاب الكبير في الشرق الجزائري (السفوح الغربية لجبال الاوراس امتدادا حتى منطقة المدية ،ومعنى كلمة المرينيون: القبائل التي هلكت ماشيتها، وهم قبائل بدوية كان أول ظهور لهم كمتطوعين في الجيش الموحدي ،واستطاعوا تشكيل قوة عسكرية وسياسية مكنتهم من الإطاحة بدولة الموحدين سنة 1269م. حكم المرينيون المغرب لمدة قرنيين لم يستطيعوا خلالها الحفاظ على الإرث الكبير الذي خلفه الموحدون. مما أجبرهم في نهاية الأمر على توجيه اهتمامهم على الحدود الترابية للمغرب الأقصى.ستتميز نهاية حكمهم بانقسام المغرب إلى مملكتين: مملكة فاس و مملكة مراكش، إضافة إلى سقوط مجموعة من المدن في يد المحتل الإيبيري، كسبتة 1415م و القصر الصغير 1458 و أصيلا و طنجة 1471 و مليلية 1497,ومن بعدهم حكم المغرب الوطاسيون وتنحدر اصولهم أيضا من الشرق الجزائري.
    الدولة الوطاسية

    • الوطاسيون سلالة امازيغية ، ينحذرون من منطقة الزاب في الجزائر . بدأ ظهورهم مع المرينيين حيث اقتسموا السلطة في المغرب الاقصى، فكان نصيبهم منطقة الريف ومن هناك بدأ توسعهم حتى أطاحوا بدولة بني مرين، تولوا سنوات (1358-1375م) ثم (1393-1458م)

    الدولة السعدية

    انطلقت حركة الشرفاء السعديين من جنوب المغرب تحديدا من مناطق درعة. وقد اتخذت شكل مقاومة جهادية ضد المحتل الإيبيري للمدن الساحلية.
    غير أن السعديين ما فتؤوا يتحولون إلى قوة عسكرية وسياسية تمكنت من فرض نفسها في غياب سلطة مركزية قوية قادرة على توحيد البلاد ودرء الاحتلال. وقد ساعد في بروز دولة السعديين سلسلة الإنتصارات المتلاحقة التي حققوها والتي كللت بدخولهم مراكشسنة 1525م تم فاس سنة 1554م. وقد كان هذا إيذانا بقيام حكم الدولة السعدية بالمغرب. لقد كان الإنتصار المدوي للسعديين على البرتغال في معركة وادي المخازن(معركة الملوك الثلاث) سنة 1578م بالغ الأثر على المغرب،
    حيث أعاد للمغرب هيبته في محيطه الجييوستراتيجي، كما مكنه من الاستفادة اقتصاديا خاصة في علاقته مع إفريقيا كانت وفاة
    المنصور الذهبي سنة 1603م إيذانا باندحار دولة السعديين بفعل التطاحن على السلطة بين مختلف أدعياء العرش.

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    الدولة العلوية


    ضريح محمد الخامس

    النزاع السياسي الذي خلفه السعديون سيدوم 60 سنة انقسم أثناءها المغرب الأقصى إلى كيانات سياسية جهوية ذات طابع ديني مثل إمارة تازروالت بسوس. هكذا وابتداءا من سنة 1664 ظهر الشريف المولى الرشيد بتافيلالت وانطلق في حملة عسكرية هدفها توحيد البلاد من التشرذم وتأسيس سلطة مركزية قوية، بسط مولى رشيد سلطته مؤسسا بذلك دولة العلويين. وقد كان على خلفه السلطان مولاي إسماعيل دور تثبيت سلطة الدولة الناشئة وفرض هيبتها. استمر عهد السلطان المولى إسماعيل 50 سنة تمكن خلالها من بناء نظام سياسي للدولة. تولى السلاطين العلويون على الحكم متحديين أزمات متعددة داخلية وأخرى خارجية من أبرزها فرض الحماية الفرنسية على المغرب سنة 1912م. وبفضل التضحيات استعاد المغرب استقلاله سنة1956 معلنا عن ميلاد عهد جديد بالمغرب.
    التاريخ الحديث


    الحماية الثلاثية على المغرب (1912 - 1956)



    الزعيم عبد الكريم الخطابي

    عهد الحماية
    فرض على المغرب نوع من الحماية، جعل أراضيه تحت سيطرة فرنسا وإسبانيا بحسب ما تقرر في مؤتمر الجزيرة الخضراء أبريل 1958وهي تتيح للدول المشاركة المشاركة في تسيير المغرب مع احتفاظه ببعض السيادة ورموزه الوطنية، بعثت فرنسا بجيشها إلى الدار البيضاء في غشت 1955، انتهى الأمر بالسلطان إلى قبول معاهدة الحماية في 3 مارس1956. وقتها أصبح لإسبانيا مناطق نفوذ في شمال المغرب (الريف) وجنوبه (إفنيوطرفاية. في 1956أصبحت طنجة منطقة دولية. أما باقي المناطق بالمغرب فقد كانت تحت سيطرة فرنسا.
    • 1920 إلى 1927: ثورة الريف في الشمال - حرب الريف - وقيامجمهورية الريف بقيادة الأمير محمد عبد الكريم الخطابي ، خاصة في سنتين1921و1926 وتقوت المعارضة ذات النزعة الوطنية، وشرع في المقاومة، في الجبال وفي المدن؛ في 1930، ظهر أول تنظيم سياسي مغربي، بزعامة كل من علال الفاسي و الاوزاني ، وهم الذين سيؤسسون لاحقا حزب الاستقلال . وفي الحرب العالمية الثانية، كانت الحركة المعارضة للحماية قد تقوت، وكانت الجامعة العربية والولايات المتحدة يساندونها. وكان السلطان محمد الخامس يدعمها بدوره ( خطاب طنجة 1947). وقد أكد موقفه المناوئ للحماية أثناء الاحتفال بعيد العرش سنة 1952. وتجاوب معه الشعب على نطاق واسع، فنظمت مظاهرات مساندة لمساعيه ( في الدار البيضاءعلى الخصوص)، وواجهت سلطات الاحتلال المتظاهرين بالقمع العنيف، وقد عملت سلطات الاختلال على كسب دعم الاقطاعيين، خاصة، لخلع ملك البلاد الشرعي، واحلال ابن عمه ( بن عرفة ) محله، وكرد فعل على ذلك، دعا رجالات الحركة الوطنية إلى الكفاح المسلح ضد الفرنسيين، وأعلن على استقلال المغرب في 3 مارس 1956. كما ان إسبانيا سلمت بدورها باستقلال هذا البلد في 7 ابريل 1956.

    مسيرة الاستقلال


    البرلمان المغربي بالرباط

    لمزيد من المعلومات، راجع المقال الرئيسي عن استعمار إنجليزي للمغربالاحتلال الإسبان للمغرب، الظهير البربري، مبدأ الحماية، حرب الريف والمسيرة الخضراء.
    في 18 نوفمبر عام 1927، تربع الملك محمد الخامس على العرش وهو في الثامنة عشرة من عمره، وفي عهده خاض المغرب المعركة الحاسمة من أجل الاستقلال عن الحماية. في11 يناير1944 تم تقديم وثيقة المطالبة بإنهاء حماية المغرب واسترجاع وحدته الترابية وسيادته الوطنية الكاملة. في 9 أبريل1947 زار محمد الخامس مدينة طنجة حيث ألقى بهاخطاب طنجة الذي أدى إلى تصعيد المقاومة (جيش التحرير) لإنهاء الحماية. في 20 غشت1953 نفي محمد الخامس والأسرة الملكية إلى مدغشقر واندلع بالمغرب ما يعرف بثورة الملك والشعب.
    في 16 نونبر 1955 عاد محمد الخامس والأسرة الملكية من المنفى. وفي 2 مارس1956اعترفت الحكومة الفرنسية باستقلال المملكة المغربية في التصريح المشترك الموقع بين محمد الخامس والحكومة الفرنسية، وفي 7 أبريل1956 تم التوقيع مع اسبانيا على اتفاقيات تم بموجبها استرجاع المغرب لأراضيه في الشمال، وفي اليوم 22 من نفس الشهر انضم المغرب إلى منظمة الأمم المتحدة، وفي عام 1958 استرجع المغرب إقليم طرفاية من الاحتلال الأسباني وتم إلغاء القانون الذي تم بمقتضاه تدويل مدينة طنجة. وفي 26 فبراي1961 توفي محمد الخامس.
    في عهد الحسن الثاني


    الحسن الثاني
    انظر أيضا سنوات الرصاص
    تربع الحسن الثاني على العرش كملك للمغرب في 3 مارس1961، في دجنبر 1962 تمت المصادقة بواسطة الاستفتاء على أول دستور يجعل من المغرب ملكية دستورية، في عام1969 تم استرجاع سيدي إفني. في 6 نونبر1975 انطلقت المسيرة الخضراء بـ350 ألف متطوع ومتطوعة عبروا الحدود الاستعمارية ودخلوا الصحراء المغربية. في 14 نونبر1975 تم التوقيع على معاهدة مدريد التي تم بموجبها استرجاع المغرب للأقاليم الصحراوية، في 23 يناير 1987 اقترح الحسن الثاني على العاهل الأسباني خوان كارلوس الأول إنشاء خلية للنظر في قضية سبتة ومليلية
    والجزر الجعفرية ( جزر: جزيرة باديس و جزيرة نكور و ملوية ) التي لا زالت تحت الاحتلال الإسباني. في 17 فبراير 1989 تم التوقيع بمراكش على المعاهدة التأسيسية لاتحاد المغرب العربي.
    كما ترأس الحسن الثاني لجنة القدس منذ انعقاد المؤتمر العاشر لوزراء خارجية دولمنظمة المؤتمر الإسلامي بفاس في جمادى الآخرة 1399هـ، مارس 1979م إلى حين وفاته في عام 1999م، وتم اختيار الملك محمد السادس رئيسا للجنة. وفي عام 1992م، ترأس الملك الحسن اجتماعات قمة منظمة المؤتمر الإسلامي التي عقدت بالدار البيضاء، كما شارك في قمة (صانعي السلام) بشرم الشيخ بمصر. وفي 23 يوليوز1999م، توفي الملك الحسن الثاني بعد أن عمل على توحيد المغرب ودعم استقلال جميع أراضيه، وبذل جهوداً كبيرة من أجل تشجيع المبادرات الإسلامية والعربية والإفريقية. وفي اليوم نفسه تلقى الملك محمد بن الحسن البيعة في قاعة العرش بالقصر الملكي بالرباط.

    الأحداث الرئيسية
    قبل الميلاد: الأمازيغ هم السكان الأصليون للبلاد، أسسوا اتحادات قبلية وممالك مثل "مملكة مازيليا" و "مملكة موريطانيا" و "مملكة نوميديا". [*]القرن 2 قبل الميلاد: الحملة الرومانية لجزء من شمال المغرب ووجهت بالمقاومة. ( انضر: ثورة إيديمون ). [*]القرن 3: عبور الوندال ثم البيزنطيينللأجزاء الشمالية. [*]القرن 7:الفتح الإسلامي للمغرب. [*]من القرن 8 إلى القرن 17: تعاقبت عدة أسر على حكم المغرب ومنها:المرابطون، الموحدون، المرينيون والسعديون. [/LIST]

    [LIST][*]1660: تأسيس الدولة العلوية. [*]1822-1859: حكم مولاي عبد الرحمن الذي ناصر المقاومة الجزائرية بزعامة الأمير عبد القادر ضد الاستعمار الفرنسي. [*]1894-1908: خلال حكم مولاي عبد العزيز تمت معاهدة سرية بين فرنسا وإسبانيا حول تقسيم الصحراء الغربية. وهجوم القوات البحرية الفرنسية على مدينة الدار البيضاء سنة 1907. [*]1912: توقيع معاهدة الحماية وتقسيم المغرب إلى ثلاثة مناطق. [*]1920 إلى 1927 : ثورة الريف في الشمال - حرب الريف - وقيام جمهورية الريف بقيادة الأمير محمد عبد الكريم الخطابي. [*]1927: اعتلاء محمد الخامس العرش وهو في سن الثامنة عشر. [*]1947: زيارة محمد الخامس مدينة طنجة(الخاضعة للحماية الدولية أنذاك) في خطوة مهمة عبر فيها المغرب عن رغبته في الاستقلال وانتمائه العربي الإسلامي فيخطاب طنجة. [*]1953: نفي الملك محمد الخامس وعائلته إلى مدغشقر من طرف فرنسا لمطالبته باستقلال المغرب ودعم حركات المقاومة. [*]1955-1953 فرنسا تنصب بن عرفة سلطانا للمغرب [*]1955: سماح فرنسا بعودة العائلة الملكية إلى البلاد بعد الهجمات المتصاعدة للمقاومة والغضب الشعبي. [*]1956: استقلال البلاد مع بقاء سبتة ومليلية والجزر الجعفرية وإفنيوالأقاليم الصحراوية تحت السلطة الإسبانية. [*]1957: استرجاعرأس جوبي (طرفاية) بعد حرب إفني مع إسبانيا وفرنسا.[*]1959-1958: إنتفاضة الريف ، أحداث الريف في شمال المغرب تدخلات الجيش العنيفة بقيادة الامير الحسن الثاني انذاك والجنرال افقير[*]1961: وفاة الملك محمد الخامس واعتلاء الحسن الثاني العرش. [*]1963: المغرب يدخل في حرب مع الجزائر بسبب الصراع على الحدود المغربية الجزائرية بمنطقة تندوفوتسمى حرب الرمال، تدخلت الجامعة العربية للصلح. [*]1971: 10 يوليو الجنرال المدبوح و الجنرال أعبابو ينفذان عملية انقلاب فاشلة ضد الملك الحسن الثاني. [*]1972: الجنرال أوفقير ينفذ عملية انقلاب فاشلة ضد الملك الحسن الثاني. [*]1975: القيام بالمسيرة الخضراء بعد اعتراف محكمة العدل الدولية بوجود روابط البيعة بين الصحراويين وملوك المغرب و ثم توقيع معاهدة مدريد بين المغرب وإسبانيا وموريتانيا تم بموجبها رسميا استرجاع الصحراء مع بقاء جزء منها تحت الإدارة الموريتانية. [*]1979:موريتانيا تتخلى رسميا عن الجزاء الخاص بها من الصحراء[*]1984: الاتحاد العربي الأفريقي (اتفاقية وجدة) مع ليبيا .[*]1984: إنتفاضة الخبز في جميع أقاليم المملكة (تدخل الجيش قتل الكثير من المواطنين ). [*]1989: الإعلان في مراكش عن تأسيس اتحاد المغرب العربي. [*]1999: وفاة الملك الحسن الثاني. [*]1999: اعتلاء الملك محمد السادس العرش. [*]2001: 17 أكتوبر: خطاب أجدير التاريخي (يؤكد الملك محمد السادس أن الأمازيغية تشكل مكونا أساسيا من مكونات الثقافة المغربية ، ويعلن عن تأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية[*]2003: ميلاد ولي عهد الملك محمد السادس الأمير الحسن. [*]2003:أحداث 16 ماي. [*]2008: الوضع المتقدم للمغرب مع الاتحاد الأوربي... [*]2008: أحداث سيدي إفني وتدخلات الجيش العنيفة


    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    الصحراء الغربية (المغرب) عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر
    الصحراء الغربية (المغرب)

    اللغةالعربية
    أكبر المدنالعيون
    المساحة266,000 كم²
    عدد السكان (تقديرات 2007)
    - (2005)

    - كثافة السكان
    341,000

    1,3/كم²
    الدينالإسلام
    العملةدرهم مغربي
    (MAD)فرق التوقيت (المغرب)
    GMTالرمز الدولي للإنترنت (المغرب).maالرمز الدولي للهاتف (المغرب)+212
    الصحراء الغربية هي منطقة مغربية ذات مناخ صحراوي مساحتها 266,000 كيلومتر مربع تقع شمال غرب أفريقيا و في الجنوب المغربي بالتحديد. تحدها الجزائر من الشرقوموريتانيا منالجنوب. أكبر مدنها العيون ويتمركز فيها غالبية السكان.
    حسب الأمم المتحدة هي أرض متنازع عليها بين المغرب وجبهةالبوليساريو، يسيطر المغرب على 80% منها ويقوم بإدارتها بصفتها الأقاليم الجنوبية، بينما تشكل المنطقة العازلة بينالمغربوالجزائر 20% من مساحة الصحراء وتتميز بعدم وجود سكاني كثيف بها، تأسست جبهة البوليساريو بدعم جزائري سنة1973 أثناء استعداد إسبانيا للجلاء من الصحراء على إثر المطالبالمغربية بذلك في المحافل الدولية لترفض السيادة المغربية على الصحراء وتعلن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطيةالمعلنة من طرف واحد.
    اعترفت بالجمهورية الجديدة العديد من الدول في العالم خصوصا دول أفريقيا (بلغ العدد 75 دولة)، غير أن العديد منها قام بسحب أو تجميد اعترافه بالجمهورية فيما بعد (انخفض العدد من 75 إلى أقل من 30 حاليا). وتدعم العديد من دول العالم كفرنساوالولايات المتحدة الأمريكية وبعض من الدول العربية مشروع الحكم الذاتي كحل نهائي لهذه الأزمة. فيما يرى بعض الدول حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره سواءا بالاستقلال التام عن المغربأو البقاء تحت عباءته.
    محتويات


    1 نزاع الصحراء
    2 تاريخ المنطقة
    3 القبائل
    3.1 القبائل الرئيسية
    3.2 نشاطات القبائل
    4 مراجع
    5 مصادر

    نزاع الصحراء


    الجدار الرملي، المنطقة الشرقية للإقليم هي المنطقة العازلة حسب المغرب والأمم المتحدة، تعتبرها البوليساريو أراض محررة[1].


    يتراوح عدد سكان الصحراء الغربية إلى 383,000 حسب إحصائيات 2005، يعاني 25% من سكان المنطقة خارج الصحراء في مخيمات اللاجئين بتندوف ، سكان الإقليم من أصولعربيةأمازيغية، اللهجة العربية المتداولة في الإقليم هي اللهجة الحسانية وهي مزيج بين الأمازيغيةوالعربية ويغلب في المنطقةالإسلام على مذهب الإمام مالك.
    حاولت منظمة الأمم المتحدة تنظيم استفتاء لتقرير المصير منذ1991 تحت غطاء بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) (Minurso)؛ الخلاف بين المغرب والبوليساريو حول كيفية تطبيق الاستفتاء ومن يحق له التصويت (تحديد الهوية) أدى إلى تأخير الاستفتاء طويلا، كما وجهت اتهامات متبادلة بتوطين الأفراد في منطقة الصحراء للتأثير على التصويت، أدت هذه المشاكل إلى اعتبار المغرب خيار الاستفتاء صعب التطبيق واقترح الحكم الذاتي كحل وسط وقابل للتطبيق لحل النزاع ولاقى استحسانا دوليا واسعا.
    تاريخ المنطقة


    خريطة الدولة الإدريسية (1073-1147) و عاصمتها فاس و هي أول سلالة إسلامية حكمت المغرب



    خريطة الدولة المرابطية (1073-1147) و عاصمتها فاس ثممراكش


    خريطة الدولة السعدية (1554 - 1659) و عاصمتها مراكش ثم يأتي بعدها الفيلاليون الذين تولوا مهمة إعادة توحيد بلاد المغرب و أسسوا الدولة العلوية بعد مقتل آخر السلاطين السعديينبمراكش و اتخذوا عاصمتهم بفاسمكناس ثم الرباط


    كانت الصحراء عبر التاريخ أرضا مغربية، كما أكدت محكمة العدل الدولية وجود هذه الروابط التاريخية.
    في القرنين الثاني والثالث أحدث الاجتياح الروماني لمناطق شمال إفريقيا تخلخلا في التركيبة الديمغرافية لسكان الصحراء الغربية، حيث قدمت من صحراء ليبيا ومناطق الشمال قبائل صنهاجة وزناتية البربرية واستقرت في الصحراء الغربية، وفي مطلع القرن الثامن الميلادي وصلت هجرات عربية من شبه الجزيرة العربية إلى أرض الصحراء الغربية حاملة معها رسالة الإسلام. وقد قوبل الدين الجديد بقبول كبير من القبائل المحلية وانتشر بينها.
    وكان لدور الداعية الإسلامي الشيخ عبد الله بن ياسين موجه مؤسس الدولة المرابطية منذ مطلع القرن الحادي عشر ، أهمية كبيرة في تاريخ المنطقة, فبفضله عم المذهب المالكي الصحراء الغربية. كما رسخ المسلمون في بلاد الصحراء أساس نظام اجتماعي متطور وأنعشوا الحياة الاقتصادية هناك ، وخاصة تجارة الذهب من مالي التي كانت تعرف في ذلك الوقت باسم السودان.
    وتوالت الهجرات العربية إلى الصحراء الغربية خلال الفترة ما بين القرنين الحادي عشر والخامس عشر. فوصلت إليها قبائل من بني حسان وبني هلال عن طريق مصر وتغلغلت بواسطة سيطرتها في منطقة الساقية الحمراء ووادي الذهب ومجمل أراضي موريتانيا. وبفضل شدتها تزايد نفوذها وطبعت المنطقة بطابعها العربي الإسلامي المميز.
    القبائل

    القبائل الرئيسية

    العروسيين:العروسيون ينتسبون إلى الاشراف الحسينين أصل جدهم من تونس, جاء إلى المغرب على اثر الهجومات المسيحية, لم يمكث طويلا لينتقل إلى صحراء الساقية الحمراء, أبناءه أشداء وذووباس, يحسب لهم الف حساب
    أولاد تيدرارين:أولاد تيدرارين من الأنصار جدهم أحمد بن غنبور هاجر إلى الصحراء من وزان شمال المغرب.
    الركيبات: الركيبات ينتسبون إلى الأدارسة في الشمال وجدهم الأول الذي انتقل من ضواحي تطوان شمال المغرب -جبل العلم- إلى الصحراء هو أحمد الركيبي.
    الشيخ ماء العينين ينتسبون إلى الأدارسة
    تكنة وتضم أزرقيين، آيت لحسن،أصبويا، آيت موسى وعلي، يكوت، آيت أوسى.
    أولاد دليم
    ايت باعمران
    إيداوبلال أو دوبلال:قبيلة عربية تنحدر من الساقية الحمراء
    نشاطات القبائل

    قبائل الحرفيين: الذين يمارسون الصيد أو التجارة أو غيرها (لفويكات، المناصير، لميار، إيمراغن. إضافة إلى أولاد بوسبع، أهل الشيخ ماء العينين، فيلالة، توبالت، لميار، مجاط، الفويكات، المناصير).
    مجموعات مقاتلة: كانت تقاتل أثناء الحروب المغربية الأوروبية (رقيبات الساحل، رقيبات القواسم، دوبلال، اعريب، تكنة، أولاد دليم، أولاد بوسبع، أولاد تيدرارين، العروسيين، أصبويا).
    زوايا دينية: أهل الشيخ ماء العينين، اولاد تيدرارين، أهل بارك الله، أهل عبد الحي، فيلالة، توبالت، تجاكانت.

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    جمهورية الريف - المغرب اسرار وخبايا وحروب
    جمهورية الريف



    علم جمهورية الريف




    الحماية الثلاثية على المغرب (1912 - 1956)

    جمهورية الريف (الاسم الرسمي: الجمهورية الإتحادية لقبائل الريف) تأسست في 18 سبتمبر1921 عندما ثار سكان منطقة الريف (شمال المغرب) على إسبانيا وأعلنوا استقلالهم عن الحماية الإسبانية للمغرب.
    عاصمة الجمهورية كانت أجدير، عملتها كانت الريفان، عيدها الوطني هو يوم استقلالها (18 سبتمبر)، قدر عدد سكانها بـ 18,350 نسمة. أعلن محمد عبد الكريم الخطابي أميرا للريف. تم تشكيل الجمهورية رسميا في 1 فبراير1923، كان الخطابي رئيس الدولة ورئيس الوزراء في البداية، تم تعيين الحاج الحاتمي كرئيس للوزراء من يوليو1923 حتى27 مايو1926. تم حل الجمهورية في 27 مايو1926 بقوة فرنسية إسبانية تعدادها 500,000 مقاتل وباستخدام مكثف للأسلحة الكيماوية مازالت المنطقة لليوم تعيش آثارها.

    الحرب التحريرية الثانية


    الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي

    قبل وفاة عبد الكريم الخطابي الأب دعا ابنيه مولاي محند وأخاه محمد وقال لهما: "إذا لم تستطيعا الدفاع عن استقلال الريف وحقوقه فغادراه إلى مكان غيره". ليشكل ذلك نقطة انطلاق الاستعدادات المكثفة لترجمة الوصية، ومواصلة السير في استقلال الريف.
    في منتصف أبريل من سنة 1921 توجهت قبائل آيت ورياغل وآيت تمسمان وآيت إبقوين وآيت توزين إلى جبل قاما ـ "أذرار ن رقمث" ـ لعقد الاجتماع حول الأوضاع التي كانت تعرفها المنطقة الريفية. وبعد نقاشات وجدالات كثيرة دامت حتى بداية شهر ماي من نفس السنة استطاع مولاي محند أن يوحد القبائل الريفية ويضع حدا للصراعات التي كانت تمزق المجتمع الريفي، ويقضي على ظاهرة الثأر بين القبائل، فتعاهدت هذه الأخيرة على توحيد صفوفها والدفاع عن أرضها. لتنطلق بعد ذلك شرارة الكفاح المسلح وبداية الحرب التحريرية الثانية التي بدأت مباشرة في فاتح يونيو 1921 مع معركة "دهار أبران" الذي كان مركزا استراتيجيا للمعسكر الإسباني. وبعد معركة قوية بين الثوار الريفيين الذين لم يكن يتعد عددهم 300 رجل تمكنوا من هزم الإسبان، حيث سقط 400 رجل من القوات الإسبانية وغنم الريفيون الكثير من البنادق والمدافع. وبعد هذا النصر تقاطرت القبائل الريفية الأخرى تعرض تأييدها لمولاي محند أميرا عليها.
    في 17 يوليو1921 تكرر نفس السيناريو وانتصر الريفيون في "إغريبن". ثم بعد ذلك، وبالضبط يوم 21 يوليو1921 نشبت معركة أخرى والمعروفة بـ"ملحمة أنوال" ـ "ذنواتشت" ـ وكانت القوات الإسبانية محتشدة بأكثر من 24,000 مقاتل مقابل 5,000 جندي ريفي. وبعد معركة شديدة دامت حتى غاية 26 منه، تمكن الريفيون من هزيمة الجيوش الإسبانية وكانت حصيلة الإسبان أكثر من 15 ألف قتيل و570 أسير بالإضافة إلى مقتل قائدهم الجنرال سلفستر. غنم الريفيون من تلك المعركة 500 مدفع من مختلف الصناعات و30,000 بندقية و1,000,000 خرطوشة وسيارات وشاحنات ومواد أخرى، بالإضافة إلى استرجاع 130 موقعا من المواقع التي احتلتها إسبانيا. بعد الانتصار العظيم الذي حققته المقاومة الريفية في ملحمة أنوال، أصبح الريف يتوفر على جيش كبير ومعدات كثيرة، الشيء الذي أدى بمولاي محند إلى التفكير في تأسيس كيان مستقل، حتى تنجح القضية الريفية.
    قيام الجمهورية

    دعا مولاي محند السكان والقبائل إلى اجتماع عام في معسكره، فلبت القبائل النداء، وعُقد مؤتمر شعبي مُثّلت فيه جميع القبائل، فاتفق الجميع على الدفاع عن أرض الريف، وتأسيس نظام سياسي، فتم تشكيل مجلس شورى عام عرف بالجمعية الوطنية، مثلت فيه إرادة الشعب، وكان دور المجلس هو تنظيم المقاومة الوطنية، وإدارة شؤون البلاد. واتخذ أول قراره وهو إعلان استقلال الريف، وتأسيس حكومة دستورية جمهورية. وكانت من العناصر الشابة ويرأسها مولاي محند زعيم الثورة. وتم وضع دستور للجمهورية حسب بعض الرويات الغير مضبوطة مبدؤه سلطة الشعب، ونص الدستور على تشكيل وزارات، وجعل السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية في يد الجمعية الوطنية التي يرأسها الأمير مولاي محند، ونص على أن رجال الحكومة مسؤولون أمام رئيس الجمهورية، والرئيس مسؤول أمام الجمعية الوطنية، واختارت الجمعية هذه القاعدة في دستورها وفقا لتقاليد المغرب ومنطقة الريف وعاداته المعروفة محليا بـ"إزرفان".
    أما فيما يتعلق بالوزارات فقد نص الدستور على تشكيل أربعة مناصب وهي مستشار رئيس الجمهورية، وهو يقوم مقام رئيس الوزارة، ووزير الخارجية، ووزير المالية، ووزير التجارة. أما بقية الأعمال الأخرى كالحربية فقد جعلها الدستور من اختصاص رئيس الجمهورية.
    وضعت الجمعية الوطنية ميثاقا قوميا يكون المثل الأعلى للشعب، وقد أعلنتها حكومة مولاي محند كما يلي:

    1- عدم الاعتراف بالحماية الفرنسية

    2- جلاء الإسبان عن جميع الأراضي الريفية

    3- الاعتراف بالاستقلال التام للدولة الريفية

    4- تشكيل حكومة جمهورية دستورية

    5- أن تدفع إسبانيا تعويضات للريفيين عن الخسائر التي ألحقت بهم جراء الاحتلال

    6- إقامة علاقات طيبة مع جميع الدول، وعقد معهم عقود تجارية.

    كما اختارت الجمهورية علما لدولتها وهو علم أحمر في وسطه نجمة خضراء ضمن هلال أخضر في معين أبيض، مقتبس من علم المغرب، نص الدستور على جعل أجدير العاصمة السياسية لجمهورية الريف. وهي الجمهورية المغربية الوحيدة التي تأسست في العصر الحديث.


    عملة ورقية مقدارها واحد ريفان، صكها مهرب السلاح الإنجليزي تشارلز گاردينر.



    عملة ورقية مقدارها خمسة ريفان.

    الإصلاحات في جمهورية الريف

    الجيش الشعبي الريفي
    أسس الامير الخطابي جيشا نظاميا له قواده ومقاتلوه من الفرسان والمشاة والمدفعية، حيث كان على رأس كل مائة من المشاة قائد يدعى قائد المائة وعلى كل خمسة وعشرين فردا قائد ويدعى الخمسة والعشرين، وعلى رأس كل عشرة قائد يدعى قائد العشرة، فكانوا يتحركون حسب أوامر القيادة العامة. كما أقر الأمير الخطابي التجنيد العام بحيث أصبح كل رجل في الريف مكلفا بالدفاع عن بلاد الريف ، كان عدد سكان الريف في تلك الفترة حوالي 1.000.000 نسمة. حتى وصل عدد الجيش إلى 130,000 مقاتل. وكان لباسهم موحدا، يلبسون عمامة زرقاء وجلبابا قصيرا ويحملون "زعبولة"، وهي محفظة صغيرة يودعون فيها الرصاص أثناء خروجهم إلى الجبهة. كما كانت لهم مدافع وطائرات لم تتحرك لأسباب عدة
    وأسلحة كثيرة بعضها اشتروها
    والأخرى غنموها من الإسبان.

    الجمعية الوطنية الريفية (البرلمان)
    بعد انتصار انوال، استدعى محمد عبد الكريم مجلسا مكونا من ممثلي القبائل، وتضمن جدول اعمال المجلس مناقشته الوضعية العامة ، ووضع دستور يكةن بمثابة قاعدة تشريعية وكموجه للعمل السياسي ، وكان أول قرار اتخذه الاجتماع هو انشاء مجلس عام يحمل اسم الجمعية الوطنية ، يتكون من ممثلي الجماعات والقبائل والشيوخ والقواد ويعتبر أعلى سلطة . واتفق على تحديد يوم 15 محرم 1340 هـ / موافق / 18 سبتمبر 1921 يوما للاستقلال. وكانت الجمعية الوطنية بمثابة مجلس النواب ،وهو ما سيجعلها تمثيلية فعلا . وعن هذه الجمعية يقول علال الفاسي :
    اقتباستشكل هذا المجلس العام باسم ((الجمعية الوطنية)) من جماعات وقبائل والأهلين والمشايخ والقواد،طبقا للعادة المتبعة في المغرب الأقصى.وكانت هذه الجمعية هي التي تمثل ارادة الشعب وتتولى تنظيمالكفاح وإدارة البلاد...واول قرار اتخذته هو اعلان الاستقلال الوطني وتأسيس حكومة دستوريةجمهورية يرأسها محمد عبد الكريم بصفته زعيم الحرب التحريرية .وكان ذلك يوم 15 محرمسنة1340 هجرية ثم والت الجمعية عقد اجتماعها فوضعت للبلاد دستورا مبدؤه سلطة الشعب ... بقلم علال الفاسي في كتابهالحركات الاستقلالية في المغرب العربي.
    كما عملت الجمعية الوطنية على تنظيم الإدارة المدنية والقضاء على الفتن والثورات التي كانت منتشرة في طول البلاد وعرضها. وقامت ببناء الاقتصاد فنظمت مالية البلاد ونظمت التجارة والصناعة والزراعة.. وأصلحت الإدارة وشجعت التعليم. وأنشئت المستشفيات ومدت الجمهورية بأسلاك الهاتف وشقت الطرق... وغيرها من الإصلاحات الهامة.كما كانت للجمهورية الريفية سفينة تجارية مسلحة يرفرف فوقها العلم الريفي، وشاركت في بعض المعارك، وقامت بمراقبة السواحل الريفية.

    دستور الجمهورية

    بعد الانتصار الساحق في معركة أنوال ،اعلن المجلس الوطني الريفي المؤلف من ممثلي القبائل الريفية، استقلال جمهورية الريف وقرر صياغة دستور مكتوب. كان الامير بن عبد الكريم على مايشهد به البغدادي قد املى على هذا الاخير مشروع دستور يشتمل على 40 مادة .
    من اقوال الامير بن عبد الكريم الخطابي في هذا الصدد :
    اقتباس...ولكن لا حرية دون دستور. ليس هناك من دستور إلا الدستور الوطني الذي تضعه الأمةبنفسها ولنفسها.[...] إن الدستور الشرعي لبلد مالا يمكن أن تصيغه إلا لجنة أو هيئةمنتخبة تمثل مختلف الطبقات الشعبية تمثيلا صادقا وأصيلا...

    دبلوماسية جمهورية الريف
    بعث الامير محمد بن عبد الكريم خطابا لـ عصبة الأمم يقول فيه :
    اقتباسإن الحقوق التاريخية
    اقتباسالمكتسبة التي يدعيها الإسبان في الريف، لن تتفق ورغبةأبناء البلد في عدم الرضى بحكمهم .فإذا كان يصح أن ينظر إلى الأمر الأول بعينالاهتمام ، فإن النظر إلى الثاني لايجب أن يقل عنه أهمية وخطورة .
    تعتبر سنة 1923 بالنسبة للجمهورية الريفية سنة التحركات الديبلوماسية بامتياز، وهي السنة التي برزت رسميا في المنتظم الدولي، وقامت الحكومة بإرسال الوفود إلى دول العالم وطلبت من فرنسا وبريطانيا وبابا الفاتيكان الاعتراف بجمهورية الريف، كما سعت جمهورية الريف إلى الانضمام إلى عصبة الأمم من أجل الحصول على الاعتراف الرسمي بوجودها، إلا أن المسعى لم يتحقق نظرا لسيطرة الدول الإمبريالية على أجهزة العصبة. وقام مولاي محند بإرسال شقيقه أمحمد رفقة الحاج الحاتمي إلى باريس، واجتمعا هناك مع بعض الشخصيات الفرنسية منهم النائب الشيوعي "برتون" و"بنفيله" الذي أظهر عطفا مع جمهورية الريف ثم توجها بعد ذلك إلى تلمسان ثم الجزائر العاصمة واجتمعا بالسيد حدو وبعض الشخصيات ورجال الأعمال سعيا لشراء بعض الطائرات. ثم أرسل مولاي محند وفدا آخر إلى لندن وأذيع هناك خطابه الذي وجهه إلى العالم، ولطوله نقتصر على الفقرة الأخيرة يقول: "نريد أن نصرح لكم أننا نطالب باستقلالنا وحرية وطننا، استقلالا تعترف به الدول التي تدير دفة العالم". كما قام الوفد بعدة أنشطة ديبلوماسية واجتماعات مع المعنيين بالأمر، وخرجات إعلامية من أجل فضح الجرائم التي اقتـرفتها إسبانيا في حق الشعب الريفي، وكسب الأصوات للقضية الريفية. فصرح الوفد لمجلة "قبة المسلم" بما يلي: "إن إسبانيا بعد أن فشلت بحربها معنا عمدت إلى الحصار البحري وأخذت ترمي قرانا بقنابلها مستعملة حرب الجبن والدناءة، فلا يقع في يدها أسير منا إلا وتمثل به أفظع تمثيل بينما نحن لا نعامل أسراها إلا بالحسنى (..) نحن اليوم نتألم من الحرب على أن هذا الألم نستعذبه في سبيل استقلال بلادنا (..) ولقد وفدنا إلى أوروبا وبودنا إسماع صوتنا وشرح قضيتنا إلى العالم المتمدن".
    وفي تصريح آخر لمجلة باريزية قال الوفد "(..) أشهروا علينا الحرب وجردت على الريف حملة عسكرية تتألف من 90 ألف مقاتل كاملة العدة والعدد واتخذت جميع الوسائل العنيفة والمواد المهلكة (..) وقام جيش هذه الأمة بأنواع من الهمجية يتحاشى القلم عن ذكرها (..) خربوا الديار، واغتصبوا الأملاك، واستباحوا النساء، وقاتلوا الرجال، واضطهدوا الدين وهتكوا الأعراض، وساموا الأهالي من صنوف العذاب ألوانا...".
    وفي غشت 1923 أذاع مولاي محند منشورا قال فيه: "إن الريفيين قادرون على حكم بلادهم ومستعدون أن يبرهنوا كما برهن الترك على أنهم يستطيعون بلوغ مراميهم بقوة ساعدهم. إن جمهورية الريف التي أعلنت سنة 1921 ليست معادية للإسبانيين إذا كانوا يعترفون باستقلال الريفيين". وقد بذل مولاي محند الكثير من الجهود السياسية من أجل الاعتراف باستقلال الريف، ففي شهر أبريل 1923 أرسل كتابا إلى "مكدونلد" رئيس الوزارة البريطانية هذا نصه: "تبذل حكومة الريف كل نفيس في هذا الصراع الدموي المؤلم، وتجاهد في سبيل استقلال بلادها الذي يهدده الإسبانيون الظلمة المعتدون علىحقوق الإنسان.. إنني أكتب لك باسم الإنسانية المعذبة لتتوسط بيني وبين العدو المعتدي حتى تنتهي هذه الحرب المرعبة التي تفتك بنفوس بريئة. وها أنا أصرح لك بصفتي أمير الريف المعترف به أنني مستعد أن أرسل من قبلي مندوبين في المكان والزمن الذي تحددونه للمفاوضة في شروط الصلح على أساس استقلال إمارة الريف استقلالا تاما وحفظ كرامتها كأمة حرة وإلا فالسيف خير حكم بيني وبينهم والنصر بيد الله يؤتيه من يشاء". ولما رأى مولاي محند كتابه لم يسفر عن أية نتيجة أرسل إليه الكتاب الثاني قال فيه: "نعرف أننا قد أتينا بكتابنا هذا لكي نسألكم باسم الإنسانية أن تخابروا الدولة الإسبانية لكي تسحب جنودها من بلادنا الريفية، فإذا فعلت هذا يكون لكم الأجر والثواب بحقن دماء العباد، وإذا أبت فإن السيف بيننا والنصر بيد الله يؤتيه من يشاء". لكن رئيس الوزارة البريطانية أهمل الكتابين، مما جعل مولاي محند يعول على مخاطبة عصبة الأمم لأجل أن تؤيده على استقلال الريف، وقد حاول أن يصل خطابه بواسطة الحكومة البريطانية، حيث خاطب الوكالة البريطانية في طنجة أكثر من مرة لأجل أن تساعده على وضع القضية الريفية في عصبة الأمم، إلا أن الوكالة رفضت الطلب خوفا من مصالحها مع إسبانيا، وخاصة مصالحها في العراق.

    السلام مقابل الاعتراف بالاستقلال

    أما في الجانب الحربي فإن المعارك قد اشتدت بين الريفيين والإسبان، فمن أشهر المعارك معركة " دهار اوبران" حيث كان ففي حوزة امير الريف حوالي 300 مجاهد واغار على الجبل أو التل الذي كان خاضعا لاسبانيا وقد حرره بدون خسائر وقتل معظم الجيش الإسباني الذي كان بالتل ولذلك اشتهر هذا الجبل أو التل وأصبحت له مكانة في نفوس الريفيين 7 يوليو1923 هجمت القوات الريفية بحوالي 7000 جندي على خط درسة – الشاون، واشتبكت مع القوات الإسبانية التي كانت تعسكر هناك بحوالي 30 ألف مقاتل. وبعد معركة شديدة خسرت القوات الإسبانية حوالي 1000 مقاتل بين قتيل وجريح. بعد ذلك وجه الريفيون قواتهم صوب منطقة ترجيست وهزموا القوات الإسبانية.[15] فما أن علمت الحكومة الإسبانية بتلك الكارثة حتى سارعت إلى عقد مجلس الوزراء، فقررت أن ترسل وفدا إلى جمهورية الريف للمفاوضة في عقد الصلح، وفي شهر يوليو اجتمع الوفدان الإسباني والريفي في تطوان، وبعد مفاوضات عسيرة خرج الجانبان بدون التوصل إلى حل، لأن الوفد الريفي أصر على تطبيق الميثاق القومي السالف الذكر. ومنها الاعتراف باستقلال الريف.
    ثم بعد ذلك دارت المخابرات بين سكرتير الوفد الإسباني ووزير خارجية جمهورية الريف. واقترحت إسبانيا ما يلي:

    أن تكون المخابرات إما في الجزيرة وإما في المركب كما وقعت المخابرة الأخيرة.

    لا يمكن المفاوضة فيما يتعلق باستقلال الريف ولا في شيء بغير ما هو معقود دوليا.

    تقع المفاوضات في شأن توسيع دائرة التجارة والصناعة والفلاحة في الريف والإعانات المادية من جانب المخزن والدولة الحامية.

    تقع المخابرة أيضا في شأن الضمانات لتملك الأراضي.

    فكان جواب حكومة الريف في شخص محمد بن محمد أزرقان وزير الخارجية، وهذه بعض فقرات خطابه: "إن الحكومة الريفية -التي تأسست على قواعد عصرية وقوانين مدنية- تعتبر مستقلة سياسيا واقتصاديا آملة أن تعيش حرة كما عاشت قرونا وكما تعيش جميع الشعوب، (..) وإننا نعجب أيضا كيف أنكم تجاهلتم أن مصالح إسبانيا نفسها هي مسالمة الريف والاعتراف بحقوقه واستقلاله والمحافظة على علائق الجوار وتمتين عرى الاتحاد مع الشعب الريفي عوضا عن التعدي عليه وإهانته وهضم حقوقه (..) ولا يسعني إلا أن أصرح لكم تصريحا نهائيا أن الريف لا يعدل ولا يغير خطته التي سار عليها الوفد وهو أنه لا يفتح المخابرة في الصلح إلا على أساس اعتراف إسبانيا باستقلال الريف".
    وانتهت المخابرة بدون نتيجة لتستمر الحرب مرة أخرى.
    وفي شهر سبتمبر1924 نشب القتال بين الجانبين قرب مركز "تمزغت"، وانتهى بانتصار القوات الريفية، ثم تلتها معركة أخرى في منطقة الشاون وانهزم فيها مرة أخرى الإسبان، وغنم الريفيون 75 سيارة كبيرة والكثير من الذخائر الحربية. واستولوا على المراكز الإسبانية على خط عفريت – آيت عروس. مما أدى إلى زعزعة الحكومة الإسبانية، وبدأت تطلب المفاوضات مرة أخرى في عقد الهدنة، حيث عرض الجنرال "بريمودي ريفيرا" الصلح مع الريف على أن يترك المواقع الداخلية ويكتفي بالموانئ الساحلية، فكان رد الحكومة الريفية في شخص محمد بن محمادي الذي قال "إن الثوار في موقع الغلبة وإسبانيا مغلوبة" فاشترط لعقد الصلح أن تدفع إسبانيا تعويضات مادية وتعترف باستقلال الريف، فرفضت الشروط الريفية، لتندلع الحرب مرة أخرى، ومع فرنسا أيضا.
    ففي شهر يوليو1925 هاجمت قوات مولاي محند على العساكر الفرنسية على حدود فاس، وخسرت القوات الفرنسية 5725 رجلا، منهم 1006 قتيلا و3711 جريحا و1008 لم يعثر على أثر لهم. ونشبت بعد ذلك معارك طويلة والمعروفة بحرب الأشهر الثلاثة بداية من شهر مارس1925، وكانت بسبب النزاع عن الحدود بين جمهورية الريف ومنطقة الحماية الفرنسية. وفي تلك الفترة كان الريفيون قد فتحوا جبهتين للقتال، الأولى ضد الإسبان في تطوان والثانية ضد الفرنسيين على مقربة من مدينتي فاستازة التي كانت محاصرة بحوالي 25 ألف من الجيوش النظامية و50 ألف من قوات رجال القبائل القريبة من المعركة، مما أصبح يهدد الحماية الفرنسية في المغرب.
    فاضطر وزير الخارجية الفرنسية إلى طلب المساعدة والموافقة من بريطانيا التحالف الذي سيجمع بين فرنسا وإسبانيا ضد جمهورية الريف مقابل أن تحصل بريطانيا على مصالح في العراق. فنجحت مساعي فرنسا، وعقد الجانبان الفرنسي والإسباني اجتماعهم الأول، وتوصلوا إلى اتفاق يقضي بالتعاون بين بوارج الدولتين على مراقبة السواحل الريفية لمنع الريفيين من شراء الأسلحة عن طريق البحر، ثم بعد ذلك تلاه الاتفاق الثاني يوم 5 يوليوز 1925 الذي نص على فتح المفاوضات مع الحكومة الريفية في مدينة وجدة.
    وعقد مؤتمر وجدة بحضور الوفد الريفي، واقترحت إسبانيا و فرنسا شروط الصلح وهي كالتالي:

    الضمان لمولاي محند وأهل الريف الحرية التامة في الشؤون الزراعية والاقتصادية تحت سيادة سلطان المغرب (تحت الحماية آنذاك).

    تسليم السلاح مع الاحتفاظ بكمية قليلة.

    وهذه الشروط لم يقبلها الوفد الريفي، وأصروا على الاعتراف باستقلال الريف، إذا أرادوا السلام، فمني مؤتمر وجدة بالفشل بعد أن طلبوا مولاي محند مغادرة الريف.



    سقوط الجمهورية

    بعد فشل مؤتمر وجدة تشكل تحالف دولي بين إسبانيا و فرنسا ،حيث أعلنت الحرب على جمهورية الريف بالإضافة إلى الاستعانة بالجنود المرتزقة من شمال إفريقيا. وعقد مجلس حربي مشترك بقيادة الجنرال بواشو في القيادة الفرنسية وسان خورخو في القيادة الإسبانية واتفقوا على الهجوم دفعة واحدة على جميع الاتجاهات من جمهورية الريف. وبعد المعارك الكثيرة في شهر أكتوبر الذي كان يصادف فصل الشتاء من سنة 1925 تمكنت القوات الفرنسية من دخول تاونات و بيبان و جبل مسعود وقوات أخرى احتلت جبلالناظور وتمكنت من الاتصال بالقوات الإسبانية التي كانت تتقدم من ميضار. وما هي إلا أيام حتى تمكنت قوات أخرى بقيادة الجنرال "إيبوس" من الاستيلاء على ترجيست ، وفي 8 شتنبر 1925 تمكنت قوات التحالف من الاستيلاء على العاصمة الريفية " أجدير " بعد الإنزال المكثف على شاطئ الحسيمة. وقد استعملت في هذا الزحف كل الأسلحة الفتاكة التي كانت موجودة آنذاك زمن الحرب العالمية الأولى من الغازات السامة "أجاج" ونابل الطائرات والمدافع التي كانت تطلق نيرانها على المراكز الريفية ليلا ونهارا فتحدث الذعر في سكان الريف. وأخذ الاضطراب يستولي على الجيش الريفي وبدأت بعض القبائل تتمرد. وأمام هذا الوضع اضطر مولاي محند إلى تسليم نفسه إلى القوات الفرنسية في ترجيستلتكون بذلك نهاية وجود جمهورية الريف ويتبخر الحلم التحرري.

    بعد السقوط
    بعد تسليم نفسه، قام المجاهد عبد الكريم الخطابي باستكمال مسيرة التحرير ديبلوماسيا، حيث نادى باستقلال المغرب من الحماية الإسبانية والفرنسية، كما ساند الحركات التحررية في كل من الجزائر، تونس، ليبيا، والدول العربية، توفي في القاهرة بمصر في 6 فبراير1963، أي بعد أن شهد استقلال المغرب من الحماية الإسبانية والفرنسية، يعتبر عبد الكريم بطلا قوميا في المغرب ساهم في مسيرة التحرير، حيث عاش متصوفا زاهدا في الحياة، قام محمد الخامس بتعيينه رتبة مارشال اعترافا بجميله وقدم له البرلمان الهندي منحة خاصة، لكنه رفض كل ذلك.







    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    الصومال عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    الاحتلال الأوروبي
    كان البدء مع قدوم قوافل الاحتلال البريطاني للجزء الشمالي من الصومال المعروف حاليا بجمهورية أرض الصومال الغير معترف بها في الأوساط العالمية سنة 1884 م والتي استقلت في 27/6/1960
    11 يناير1904 م (20 شوال1321 هـ) قوات الاحتلال البريطاني تهاجم قوات الدراويش (معظم قوات الدراويش من السكان الأصليين الجبويي أو المدجان حيث أنهم القادة العسكريون المحنكون التابعة للزعيم الصومالي "سيد محمد بن عبد الله" الذي كان يلقبه البريطانيون ب"الملا المجنون"، وتوقع إصابات بالغة بين قواته. وقد استمر الملا في محاربة الاستعمار البريطاني للصومال حتى سنة 1920 عندما لجأت بريطانيا إلى الطيران لقصف مواقع الثوار، ثم جاءت وفاة الملا لتضع حدا لثورته الإسلامية.
    فيما استقل الشطر الجنوبي المحتل من قبل إيطاليا منذ عام1889 م في 1/7/1960 م أي بعد خمسة أيام من استقلال الشطر الشمالي برغبة من الجماهير المتعطشة للوحدة الكبرى التي استبشرت خيرا باستقلال جيبوتي(الصومال الفرنسي) في 1/7/1977 م التي ضربت بآمال الشعب الصومالي عرضت الحائط وآثرت الاستقلال (خارج نطاق الصومال) فيما ظل الشطر الغربي تحت سيطرة اثيوبيا بتنازل من الحكومة البريطانية لها حسب اتفاقيتي 1948 و 1954 وأقصى الجنوب الصومالي (وهو الشمال الشرقي بالنسبة لكينيا والمسمى ب ENFD اختصار للمقاطعة الشمالية الشرقية) الذي وضع تحت الوصاية الكينية لمدة عشر سنوات بدءا من عام 1948 م ولكنه لم يعد إلى باقي الصومال كما كان مقررا وبعد الوحدة الصومالية عام 1960 م ثار الشعب الصومالي ضد الحكومة الكينية لتنفيذ ما كان متفقا عليه. وبعد المماطلة الكينية من جهة والبريطانية من جهة أخرى كونها هي التي الحقت هذا الجزء بكينيا تقرر إقامة استفتاء شعبي سنة 1963 م وبطبيعة الحال وافق الشعب الصومالي في تلك المقاطعة على الانضمام إلى الوطن الأم ولكن للأسف لم تقم كينيا وبمساعدة من بريطانيا على تنفيذ القرار وقامت الشرطة الكينية بقمع المظاهرة المناوئة للاحتلال الكينية وعدم اتخاذ الخطوات اللازمة لضمها للصومال مما حذا بالقوات الكينية على مرأى من العالم بارتكاب مجزرة في مدينة واجير حاضرة المقاطعة الشمالية الشرقية راح ضحيتها الآلاف.
    إن تاريخ جمهوريه الصومال الشقيقة ليست التاريخ القريب بل هي التاريخ القديم في أواخر القرن الثالث
    عهد سياد بري

    إنقلاب 1969
    محمد سياد بري الريس سيادبرى هو التاريخ ذاته للصومال وهو القائد في ظل حكومة الوطنيه كان لا صوت لى دوله لها اطماع في الصومال مثلا اثيوبيا التي لايريد الصومال الوطن يستقر ويكون دولته الموحدة بين العشائر الصوماليه الجنرال محمد سياد برى
    اللواء محمد سياد برى ثالث رئيس للصومال بعد الاستقلال وصل الرئيس اللواء محمد سياد برى الحكم عن طريق انقلاب عسكرى في 21 من أكتوبر 1969 بعد اغتيال الرئيس الشرعى للبلاد - الرئيس عبد الرشيد على وكان حينها قائدا للجيش وقد امتد حكمه إلى عام 1991 وكان قد تبنى نطام الشيوعية الماركسية وصدر قرارات بفرض الاحزاب السياسية والمعارضة وقد خاض حربا مريرة بجارته اثيوبيا بغية استعدادة اقليم - اوجادين - الصومالى المحتل من قبل اثيوبيا ولاكن فشل في هذا الامر بعد تدخل من المعسكر الاشتراكى المنحل بقيادة الاتحاد السوفييتى كان سياد برى قد ارتكب ابادتا جماعية في بعض الاقاليم التي تريد الانفصال عن الصومال كما كان لا يبالى باصدار قرارات الاعدام لمعارضيه فكان قد اعدم نائب الرئيس الصومالى بتهمة الانقلاب عليه وخمسة من كبار الجنرالات في الجيش الصومالى كان نطام الرئيس محمد سياد برى يحكم الصومال عن طريق حزب اسسه بنفسه وسماه - الحزب الوطنى الاشتراكى الثورى - أو باللغة الصومالية -xisbiga hanti wadaga kacaanka somaliyed - وكما كان الرئيس محمد سياد برى يتسلم أكثر من منصب في الصومال حيث كان رئيس للدولة و قائد للجيس وزعيم للحزب الحاكم و رئيس للمحكمة العليا و رئيسا للجنة الامن والدفاع في الحزب الحاكم كما كان له حق انقاد اى قرار يصدر من مجالس الدولة المختلفة انهار نطام اللواء محمد سياد برى عام 1991 اثر انقلاب عسكرى قبلى قام به مجموعة من كبار قادة الجيش على رأسهم اللواء محمد فارح عيديد وبعد هذا الانقلاب ذهب الرئيس سياد برى إلى نيجيريا وتوفى فيها عام 1995 .

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    موريتانيا عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر
    تاريخ موريتانيا

    تعود أول آثار السكن البشري بالمنطقة إلى العصر الحجري. وقد استقرت بها قبائل من السود قادمة من الجنوب ومن الشرق وشكلت أول سكان لموريتانيا، حسب رأي بعض الباحثين، في حين يرى آخرون ان العناصر البربرية كانت هي الأسبق لسكنى المنطقة.


    في الألفية الأولى قبل الميلاد هاجرت قبائل بربرية قادمة من شمال أفريقيا إلى موريتانيا وهيمنت على السكان السود. وجلبت هذه القبائل معها الجياد والجمال التي سهلت التبادل التجاري.
    ثم في الألفية الأولى بعد الميلاد حل بربر صنهاجة بالمنطقة وسيطروا على الطرق التجارية الصحراوية.
    وفي القرن الحادي عشر نشأت حركة المرابطين في موريتانيا وهم فرع من صنهاجة، تفقهوا في الإسلام وبدأوا الجهاد ضد إمبراطورية غانا1076م من موريتانيا ونشروا الدين الإسلامي في القبائل الصنهاجية. وعرفت مدن مثل "آودغست" ازدهارا دينيا وفكريا في هذه الفترة. وتوسع المرابطون في جزء من المغرب العربي والأندلس وبعض المناطق من أفريقيا.
    في بداية من القرن الثالث عشر اجتاحت قبائل عربية البلاد. ثم في القرن السادس عشر استقرت قبائل بني حسان العربية بموريتانيا وقد جاءت من صعيد مصر لكنها واجهت معارضة شديدة من القبائل البربرية التي تمت السيطرة عليها في النهاية. واختلطت هذه القبائل وأعطت أهم مجموعة بشرية على مر تاريخ موريتانيا العرب البربر أو الموريين. وقد كان المجتمع الموريتاني القديم ينقسم إلى طبقات هي (الزوايا / العرب / أزناك / الحراطين / المعلمين) وكل طبقة كان لها دور تمتاز به عن الأخرى فالعرب تتولى الدفاع عن الدولة والزوايا تتولى العلم والتعليم، والحراطين يقومون بالزراعة. وظل في موريتانيا سكان أفارقة ينقسمون إلى ثلاث مجموعات هي السوننكي، والفلان(الفلاتا)، والوولوف كل له لغته وقد كانت توجد فيهم أيضا طبقات هي ( الأحرار، الأرقاء، والصناع)
    ان لم يكن شنقيط فيه زمزم فلهم في العلم اصل أقدم /العلامة الكبير الشيخ محمد المامي/الشيخ محمد المامي من كتابه "نظم الشيخ خليل".
    لقد قال أحد المؤرخين الفرنسين ان كلمة مويتانيا اصلها يوناني وتعني أرض البيضان وهم سكان موريتانيا.
    التاريخ الحديث

    [LIST][*]1902 بدأ دخول الفرنسيين لموريتانيا كقوة استعمارية مع بداية القرن العشرين وقدواجهوا مقاومة شديدة من القبائل الموريتانية كافة وخاضوا معهم الكثير من المعارك منها رأس الفيل التي قتل فيها أمير تكانت ومنها معركة تجكجة التي قتل فيها قائد الحملة الفرنسية كزافيي كبولاني ،ومنها معركة ام التونسي والنييملان ومعركة البيض ومعركة يوم أجار ويوم انبيز (نصراني)...وكلها بين النصارى وقبيلة لقلال بقيادة سيد ولد الغوث،ومن أشهر قادة المقاومة الشيخ ماء العينين ،بكار ولد سويد أحمد، محمد المختار ولد الحامد ،الحاج عمر الفوتي، أحمد ولد الديد [*]1920: أصبحت موريتانيا مستعمرة فرنسية.[*]1946: تحولت موريتانيا إلى إقليم ما وراء البحار. [*]1956: تحصل البلد على الحكم الذاتي الداخلي وأصبحت "نواقشوط عاصمة للبلاد في السنة الموالية. [*]1958: إعلان الجمهورية الإسلامية الموريتانية. [*]28 نوفمبر1960 :إعلان الاستقلال عن فرنسا[*]1961: انضمت موريتانيا إلى منظمة الأمم المتحدة. [*]1973: الانضمام إلى جامعة الدول العربية. [*]1976: تحصلت موريتانيا على جزء من الصحراء الغربية بعد اتفاقيات مدريد. ونظمت جبهة البوليساريو، حرب عصابات لضرب المدنيين والمصالح الاقتصادية الموريتانية. [*]1978 - 1984: عرفت البلاد فترة من عدم الاستقرار السياسي حيث تتالت الانقلابات. [*]1979: انسحبت موريتانيا من الصحراء الغربية. [*]1984: استولى العقيدمعاوية ولد سيدي أحمد الطايع وهو رئيس أركان الجيش على السلطة وتم انتخابه رئيسا لموريتانيا سنة 1992 ثم إعادة انتخابه سنة 1997. [*]1989: توتر العلاقات مع السنغالوطرد كل من البلدين لجالية البلد الآخر. [*]1991: وضع دستور جديد نص على نظام التعددية الحزبية ودخلت أحزاب المعارضة المجلس الوطني سنة 2001. [*]2005: استولى العقيد اعلي ولد محمد فال مدير الامن الوطني على السلطة بأنقلاب مفاجئ حيث كان هو من أحبط المحاولات لانقلابية السابقة على الرئيس السابق العقيد معاوية ولد سيدي أحمد الطايع[*]2007: اجريت أول انتخابات رئاسية ديمقراطية تنافسيه في موريتانيا لاول مره بتاريخها وتم انتخاب سيدي ولد الشيخ عبد الله رئيسا للجمهورية ، ويكون أول رئيس مدني لموريتانيا منذ أكثر من ثلاثين سنة



    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    جزر القُمُر عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر
    جزر القُمُر: (وتنطق بالقاف مضمومة) واسمها الرسمي هو الاتحاد القمُري

    هي دولة مكونة من جزر تقع في المحيط الهندي على مقربة من الساحل الشرقي لإفريقيا على النهاية الشمالية لقناة موزمبيق بين شمالي مدغشقر وشمال شرق موزمبيق. وأقرب الدول إلى جزر القمر هي موزمبيقوتانزانياومدغشقروسيشيل.
    تبلغ مياحة جزر القمر 1.862 كيلو متر مربع (أي 863 ميل مربع) لدا تعد ثالث أصغر دولة إفريقية من حيث المساحة، ويقدر عدد سكانها ب798.000 نسمة وبذلك تعد سادس أصغر دولة إفريقية من حيث عدد السكان على الرغم من أنها من أعلى الدول الإفريقية من حيث الكثافة السكانية، كما أنها هي الدولة الأقصى الجنوب في جامعة الدول العربية.الاسم جزر القمر مشتق من الكلمة العربية "قمر"
    تتكون الدولة رسميًا من أربعة جزر في أرخبيل جزر القمرالبركانيوهي: نجازيجياو جزيرة موالي و جزيرة أنزواني و جزيرة ماهوريبالإضافة إلى العديد من الجزر الأصغر مساحةً. وعلى الرغم من ذلك، فإن حكومة الاتحاد القمري (أو أسلافها منذ الاستقلال) لم تحكم مطلقًا جزيرة مايوت التي تعتبرها فرنسا مستعمرة فرنسية عبر البحار ولا زالت تحكمها. ويرجع ذلك إلى أن مايوت كانت هي الجزيرة الوحيدة في الأرخبيل التي صوتت ضد الاستقلال عن فرنسا، واستخدمت فرنسا حق الفيتو وأبدت اعتراضها على قرارات مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة التي تؤكد سيادة جزر القمر على الجزيرة. ولم يعد الحكم إلى جزر القمر مطلقًا، وقد قوبل الاستفتاء الذي تم في التاسع والعشرين من مارس عام 2009 حول أن تصبح الجزيرة جزء من الوطن الفرنسي في عام 2011 باحتفاء غامر.
    ويتميز الأرخبيل بالتنوع الثقافي والتاريخي، حيث تألفت الأمة من ملتقى العديد من الحضارات. وعلى الرغم من أن اللغة الفرنسية هي اللغة الرسمية الوحيدة في جزيرة مايوت المتنافس عليها، فإن للاتحاد القمري ثلاث لغات رسمية وهي اللغة القمرية(شيقُمُر) واللغة العربية والفرنسية.
    ويعد الاتحاد القمري الدولة الوحيدة التي تشترك في عضوية كل من الاتحاد الإفريقيوالمنظمة الدولية للفرانكوفونيةومنظمة المؤتمر الإسلاميوجامعة الدول العربيةولجنة المحيط الهنديبالإضافة إلى العديد من المنظمات الدولية, وعلى الرغم من ذلك، فإن لدى جزر القمر تاريخُا مضطربًا ب الانقلابات العديدة منذ الاستقلال في عام 1975.

    محتويات


    1 تاريخ
    1.1 سكان فترة ما قبل الاستعمار
    1.2 الاتصال الأوروبي والاستعمار الفرنسي
    1.3 الاستقلال
    2 جغرافيا
    2.1 الحكومة
    2.2 شئون عسكرية
    2.3 العلاقات الخارجية
    2.4 آية الله القمري
    3 الاقتصاد
    4 ديموغرافيا (إحصائيات سكانية)
    5 الإعلام والثقافة
    6 انظر أيضًا
    7 المراجع
    8 لمزيد من التفاصيل
    9 روابط إضافية
    9.1 سياحة

    سكان فترة ما قبل الاستعمار
    يعتقد أن أول من سكن جزر القمر كانوا مستوطنين من بولينسياومن ميلانيسيا ومن الملايو ومن إندونيسيا و الأسترونيسيون وقد جاءوا عن طريق القوارب. واستقر هؤلاء في القرن السادس الميلادي وهو تاريخ أول موقع أثري معروف وجد في أنجوان، على الرغم من أن بعض المصادر تخمن أنه الاستيطان بدأ منذ أوائل القرن الأولوقد أصبحت جزر القمر مأهولة بسكان تحدروا من مجموعات مختلفة آتية من ساحل أفريقيا والخليج العربيوإندونيسياومدغشقر. وقد وصل المستوطنونالسواحليون أولاً إلى الجزر كجزء من توسع البانتو الأكبر والذي حدث في إفريقيا خلال الألفية الأولى.
    ويقسم تطور نمو جزر القمر إلى مراحل زمنية تبدأ بالنفوذ السواحلى والاستيطان في مرحلة الدمبيني (من القرن التاسع إلى القرن العاشر الميلادي) والتي ظلت خلالها كل جزيرة عبارة عن قرية واحدة مركزية. ومنذ القرن الحادي عشر إلى الخامس عشر، ازدهرت التجارة مع جزيرة مدغشقر وتجار الشرق الأوسط، وظهرت بعض القرى الأصغر وتوسعت المدن الموجودة. وقد صرح المواطنون والمؤرخون في جزر القمر أن أول استقرار للعرب يرجع إلى وقت أبكر من وصولهم المعروف إلى الأرخبيل، كما أن المؤرخين السواحليين كثيرًا ما يتتبعون الأنساب ويرجعونها إلى الأسلاف العرب الذين أبحروا من اليمن ومملكة سبأ القديمة في عدن التي يعتقد أنها عدن المذكورة في الكتاب المقدس. وعلى الرغم من ذلك، فإن الناس ليسوا متأكدين من صحة هذا الأمر. وكان التجار القادمون من الشرق الأوسط هم أول من قدمالإسلام إلى هذه الجزر. وهناك حقيقة محتملة أكثر من غيرها تتمثل في أن العرب الذي كانوا يتاجرون في الرقيق في إفريقيا قاموا بنشر ثقافتهم. وبمجرد أن انتشر الدين واكتسب شعبية، بدأ تشييد المساجد (مسجد) الكبيرة. وكانت جزر القمر مثل غيرها من المناطق الساحلية في المنطقة، من أهم المحطات في طرق التجارة الإسلامية الأولية التي سلكها الفرس والعرب. وعلى الرغم من بعد جزر القمر عن الساحل، فهي تقع على طول طريق البحر الرئيسي بين كيلواوموزمبيق وهي بذلك منفذ لذهب زميبابوي[9].
    وزداد النفوذ العربي مع علو شأن زنجبار تحت الحكم العربي العُماني (عُمان) وكذلك زاد تأثر الثقافة القمرية بالثقافة العربية وانعكس ذلك في عدم مجالات لاسيما في مجال العمارة والدين. وقامت العديد من السلطنات المتنافسة في القرنين السادس والسابع الميلادي
    وفي الوقت الذي أظهر فيه الأوربيون اهتمامهم بجزر القمر، دفع مظهر الثقافة العربية المسيطرة على الجزر الكثيرين إلى تذكر أصول المجتمع العربية على حساب التراث السواحلي والإفريقي. وهناك دراسة أكاديمية غربية قام بها توماس سبيير وراندال بوويلز ترجح كفة النفوذ الإفريقي على وجهة النظر القائلة بنشر الثقافة العربية [عدل] الاتصال الأوروبي والاستعمار الفرنسي

    السلطان سعيد على بن سعيد عمر سلطان القمر الكبرى (1897).


    قام المستكشفون البرتغاليون بزيارة الأرخبيل لأول مرة عام 1505.
    وفي عام 1793 بدأ بعض محاربين مالاجاشيين من مدغشقربشن غارات على الجزر من أجل الحصول على الرقيق في بادئ الأمر، وبعد ذلك، قاموا بالاستيطان والاستيلاء على الكثير من المواقع. وبدأ الحكم الاستعماري الفرنسي في جزر القمر لأول مرة في عام 1841. وقام المستعمرون الفرنسيون الأوائل الذين هبطوا على جزيرة مايوت والملك المالاجاشي الذي يحكم جزيرة مايوت أندريان تسوولي بتوقيع اتفاقية في أبريل 1841 والتي تم بموجبها التنازل عن الجزيرة للقوات الفرنسية. وفي عام 1886 تم وضع جزيرة موهيلي تحت الحماية الفرنسية على يد الملكة ساليمبا موشيمبا. وفي العام نفسه وافق السلطان سعيد علي على الحماية الفرنسية بعد تقوية سلطته على جزيرة القمر الكبرى، وعلى الرغم من ذلك فقد احتفظ بالسيادة حتى عام1909. وأيضًا في عام 1909 قام السلطان سعيد محمد سلطان أنجوان بالتنازل عن العرش لصالح الحكم الفرنسي. وأصبحت جزر القمر (Les Comores) مستعمرة فرنسية رسميًا في عام 1912 وتم وضع الجزر تحت حكم الحاكم العام للاستعمار الفرنسي في مدغشقر في عام 1941.
    وقد كانت جزر القمر بمثابة محطة في طريق التجار المبحرين إلى الشرق الأقصى والهند حتى افتتاح قناة السويس والتي قللت بشكل كبير عبور التجار خلال قناة موزمبيق. وكانت السلعة المحلية الوحيدة التي تقوم جزر القمر بتصديرها هي جوز الهند. وقام المستوطنون الفرنسييون والشركات المملوكة لفرنسيين والأثرياء العرب ببناء اقتصاد يعتمد على الزراعة، وحتى الآن يستغل الاقتصاد ثلث مساحة الأراضي لزراعة محاصيل للتصدير. وبعد الاستيلاء على مايوت قامت فرنسا بتحويلها إلى مستعمرة مخصصة للزراعة. وتم تحويل الجزر الأخرى بعد ذلك بوقت قليل وتم تقديم المحاصيل الكبرى مثل إيلنج إيلنجوالفانيلياوالبن,والكاكاووالسيزال
    وتم التوصل إلى إتفاقية مع فرنسا في عام 1973 بشأن استقلال جزر القمر في عام 1978. وعلى الرغم من ذلك ففي السادس من يوليو من عام 1975 أصدر برلمان جزر القمر قرارًا من جانب واحد يعلن استقلالها. وقد امتنع نواب مايوت عن التصويت. وتم إجراء الاستفتاءات في كل الجزر الأربعة. وقد صوتت ثلاث جزر للاستقلال وحصدت أصواتًا كثيرة، بينما صوتت مايوت ضد الاستقلال وظلت تحت الحكم الفرنسي. وقد أعلن أحمد عبد الله استقلال جزر القمر (État comorien) أي دولة جزر القمر في الخامس من سبتمبر من عام 1975 وأصبح أول رئيس لها

    الاستقلالوكانت الثلاثون سنة التالية فترة اضطرابات سياسية. وفي الثالث من أغسطس من عام 1975 قام المرتزق بوب ديناردبمساعدة سرية من جاك فوكار والحكومة الفرنسية بخلع الرئيسأحمد عبد الله من منصبه عن طريق انقلاب مسلح واستبداله بعضو الجبهة الوطنية المتحدة في جزر القمر الأمير سعيد محمد جعفر. وبعد عدة أشهر، في يناير 1976 تم خلع جعفر لصالح وزير الدفاع علي صويلح[15]. وفي هذا الوقت، صوت سكان مايوت ضد الاستقلال عن فرنسا في استفتاءين (استفتاء). وتم الاستفتاء الأول في ديسمبر 1974 وبلغت نسبة تأييد استمرار العلاقات مع فرنسا 63.8%، بينما تم الاستفتاء الثاني في فبراير 1976 والذي أكد ذلك التصويت بأغلبية 99.4%. وقامت الثلاث جزر الباقية تحت حكم الرئيس صويلح بإصدار عدد من السياساتالاشتراكية والانعزالية التي أدت في وقت وجيز إلى توتر العلاقات مع فرنسا. وفي الثالث عشر من مايو من عام 1978 عاد بوب دينارد للإطاحة بالرئيس صويلح وإعادة عبد الله بتأييد من الحكومة الفرنسية وحكومة جنوب إفريقيا. وخلال فترة حكم صويلح القصيرة شهد سبع محاولات انقلاب إضافية حتى تم طرده من منصبه وقتله في نهاية المطافوعلى النقيض من صويلح، فإن رئاسة عبد الله تميزت بالاستبداد والالتصاق الزائد بالإسلام التقليديكما تم تغيير اسم الدولة إلى (République Fédérale Islamique des Comores) أي جمهورية القمر الاتحادية الإسلامية . واستمر عبد الله في الرئاسة حتى عام 1989 عندما خشي من حدوث انقلاب فقام بإصدار قرار يأمر الحرس الجمهوري بقيادة بوب دينارد بنزع سلاح القوات المسلحة. وبعد وقت قصير من توقيع القرار، زعم أن عبد الله قد لقى مصرعه في مكتبه رميًا برصاص ضابط عسكري ناقم. وعلى الرغم من ذلك، زعمت مصادر فيما بعد أنه تم إطلاق صاروخ مضاد للدبابات على غرفة نومه وقتلهوعلى الرغم من إصابة دينارد، إلا أنه كان هناك شك في أن قاتل عبد الله كان ضابطًا تحت إمرتهوبعد عدة أيام, تم إجلاء دينارد إلى جنوب إفريقيا على يد المظليين الفرنسيين. وبعد ذلك،أصبح سعيد محمد جوهر الأخ الأكبر غير الشقيق لصويلح الرئيس واستمر حتى عام 1995 عندما عاد بوب دينارد وحاول القيام بانقلاب آخر. وفي هذه المرة، تدخلت فرنسا بإرسال جنود مظلات وأجبرت دينارد على الاستسلام. وقام الفرنسيون بنفي جوهر إلى ريونيون، وأصبح محمد تقي عبد الكريم المدعوم من باريس رئيسًا عن طريق الانتخابات. وقاد البلاد منذ عام 1996 خلال فترة من أزمات العمالة والقمع حكومي وخلافات مع الانفصاليين حتى وفاته في نوفمبر عام 1998. وخلفه الرئيس المؤقت تاج الدين بن سعيد مسوندي
    وقد أعلنت جزيرة أنجوان وجزيرة موهيلي استقلالهما عن جزر القمر في عام 1997 في محاولة لاستعادة الحكم الفرنسي. لكن فرنسا رفضت طلبهما مما أدى إلى مواجهات دموية بين القوات الاتحادية والمتمردين. وفي أبريل 1999 قام العقيد غزالي عثماني رئيس أركان الجيش بالاستيلاء على السلطة في انقلاب غير دموي مطيحًا بالرئيس المؤقت مسوندي مشيرًا إلى القيادة الضعيفة في مواجهة الأزمة. وكان هذا هو الانقلاب الثامن عشر في جزر القمر منذ الاستقلال في عام 1975. بيد أن غزالي فشل في تعزيز سلطته وإعادة فرض السيطرة على الجزر وكان هذا الأمر مثار انتقاد دولي. وقام الاتحاد الإفريقي تحت رعاية رئيس جنوب إفريقيا إمبيكي، بفرض عقوبات على أنجوان للمساعدة في عقد المفاوضات والتوصل للصلح.وتم تغيير الاسم الرسمي للدولة إلى اتحاد جزر القمر وأصبح هناك نظام سياسي جديد يتمثل في الحكم الذاتي لكل جزيرة بالإضافة إلى حكومة اتحادية للثلاث جزر.
    وقد تنحى غزالي عن الحكم في 2002 لخوض انتخابات ديموقراطية على منصب رئيس جمهورية جزر القمر وقد فاز فيها. ومنع استمرار الضغط الدولي نظرًا لكونه حاكمًا عسكريًا جاء أصلاً إلى السلطة عن طريق القوة ولم يكن ديموقراطيًا طوال بقائه في منصبه، قام غزالي بعمل تغيرات دستورية في جزر القمر تتيج إجراء انتخابات جديدةوتم سن قانون تشريعي Loi des compétences' في أوائل عام 2005 والذي يحدد مسئوليات كل هيئة حكومية وهو في حيز التنفيذ. وفاز في الانتخابات التي أجريت في عام 2006 أحمد عبد الله محمد سامبي وهو رجل دين مسلم سني ويكنى بآية الله نظرًا للوقت الذي أمضاه في دراسة الدين الإسلامي في إيران. وقد احترم غزالي نتائج الانتخابات وبذلك سمح بأول تبادل سلمي وديموقراطي للسلطة في الأرخبيل
    وفي عام 2001 استولى العقيد محمد بكار وهو ضابط سابق تم تدريبه على يد الشرطة الفرنسية على السلطة الرئاسية في أنجوان. وقام بإجراء تصويت في يونيو 2007 ليؤكد قيادته التي تم رفضها من قبل الحكومة الاتحادية القمرية والاتحاد الإفريقي بوصفها غير شرعية. وفي الخامس والعشرين من مارس من عام 2008 قام مئات من جنود الاتحاد الإفريقي وجزر القمر بالاستيلاء على جزيرة أنجوان التي يحكمها المتمردون، وكان هناك ترحيب بشكل عام من السكان بهذا الأمر. ووردت أخبار عن أنه تم تعذيب مئات بل آلاف الأشخاص خلال فترة رئاسة بكار وتم قتل وجرح بعض المتمردين لكن لا يوجد أي أرقام رسمية عن عددهم. فقد جرح أحد عشر مدنيًا على أقل تقدير. وتم سجن بعض المسئولين. وقد لاذ بكار بالفرار في زورق بخاري سريع إلى جزيرة مايوت، وهي مقاطعة فرنسية في المحيط الهندي، كي يطلب اللجوء السياسي. وقد تبع هذا الأمر احتجاجات مناهضة للتدخل الفرنسي في جزر القمر (انظر غزو أنجوان في 2008)
    وقد شهدت جزر القمر منذ الاستقلال عن فرنسا أكثر من عشرين انقلاب أو محاولة انقلاب
    جغرافيا

    مقال تفصيلي :جغرافيا جزر القمر




    تتكون جزر القمر من جزيرة نجازيجيا (القمر الكبرى) وموالي(موهيلي) وأنزواني (أنجوان) وماهوري (مايوت) وهم الجزر الرئيسية في أرخبيل جزر القمر بالإضافة إلى العديد من الجزر الصغرى. وتعرف الجزر رسميًا بأسمائها في اللغة القمرية على الرغم من أن المصادر الدولية ما زالت تستخدم الأسماء الفرنسية (الموجودة في الأقواس) عادةً. وتقع موروني وهي العاصمة وأكبر مدينة في نجازيجيا. ويقع الأرخبيل في المحيط الهندي فيقناة موزمبيق بين الساحل الإفريقي بالقرب من موزمبيق وتانزانياومدغشقر وليس هناك حدود برية للجزر. ونظرًا لمساحتها التي تبلغ 2.235 كيلو متر مربع (863 ميل مربع) فهي تعد من أصغر دول العالم. وتمتلك جزر القمر 320 كيلو متر مربع (124 ميل مربع) من المياه الإقليمية. أما عن الأجزاء الداخلية للجزر فتتراوح ما بين الجبال شاهقة الارتفاع والتلال الخفيضة. والمناخ عمومًا استوائي ومعتدل وهناك فصلان رئيسيان يتميزان بهطول الأمطار بشكل كبير إلى حد ما. وتصل درجة الحرارة إلى 29-30 درجة سليزيوس (84-86) درجة فهرنهايت في مارس الذي يعد أعلى الشهور حرارةً في الموسم المطير الذي يمتد من ديسمبر إلى أبريل. وعلى الجانب الأخر، تنخفض درجة الحرارة لتصل إلى 19 درجة سليزيوس (66 درجة فهرنهايت) في الموسم البارد الجاف والذي يمتد من مايو إلى نوفمبر وتتعرض الجزر للإعاصير خلال الموسم المطير وتكون هذه الأعاصير قوية بشكل كافي لتدمير البنية التحتية مرتين كل عقد.
    وتبلغ مساحة نجازيجيا أكبر جزيرة في أرخبيل جزر القمر المساحة الكلية للجرز الأخرى مجتمعةً تقريبًا. بالإضافة إلى ذلك، فهي أحدث الجزر تكونًا ولذلك فإن سطحها صخري. وتتميز الجزيرة بوجود بركانين وهما كارتالا ولاجريل وانعدام الموانئ الجيدة. وتعد جزيرة موالي وعاصمتها فومبوني أصغر جزيرة في الجزر الرئيسية. وتتميز إنزواني التي عاصمتها موتسامودو بشكل مثلثي مميز سببه ثلاث سلاسل جبلية وهي سيما ونيوماكيلي وجيميليم تنشأ عن قمة مركزية تسمة متينجوي يبلغ ارتفاعها (1.575 متر أي 5.177 قدم) وتتميز جزيرة ماهوري وهي أقدم الجزر بأنها أكثر الجزر خصوبةً من حيث التربة وكذلك تتميز بالموانئ الجيدة ووفرة الأسماك المحلية نظرًا لإحاطتها بحيد مرجاني. وتقع العاصمة القديمة لجزر القمر أيام الاستعماردزاودزي في باماندزي وهي أكبر جزيرة في ماهوري. أما العاصمة الحالية لماهوري فهي مامودزو. ويشير اسم مايوت أو (ماهوري) إلى مجموعة الجزر التي تعرف أكبرها باسم ماهوري وتضم الجزر المحيطة بماهوري ولعل أبرزها هي باماندزي(الأرض الصغيرة) .
    تكونت جزر أرخبيل جزر القمر بفعل النشاط البركاني.

    صورة بالقمر الصناعي لجبل كارثالا بعد ثورته في نوفمبر 2005.الرماد البركاني يعيق رؤية الجزيرة (محدد)


    ويقع كارتالا، وهو بركان درعي نشط في نجازيجيا ويعد أعلى قمة في البلد حيث يبلغ ارتفاعه 2.361 متر 7,748 قدم (2,362 م). ويضم هذا الجبل أكبر بقعة من الغابات المطيرة الآخذة في الاختفاء في جزر القمر. ويعد بركان كارثالا من أكثر البراكين النشطة في العالم في هذا الوقت، حيث ثار ثورةً صغيرةً في مايو 2006 وكان قد ثار قبلها في وقت قريب في أبريل 2005 وأيضًا في عام 1991. وفي ثورة البركان الذي حدثت في 2005 والتي استمرت من 17 إلى 19 أبريل تم إجلاء 40 ألف شخص ودمرت بحيرة فوهة بركان الموجودة في الفوهة الكبيرة للبركان التي تبلغ مساحتها 3 في 4 كيلو متر (2 في 2.5 متر).
    كما تطالب جزر القمر بحقها في الجزر المجيدة والتي تضم المجيدة الكبرى و Île du Lys وريك روك وساوث روك وفيرتيه روكس وهم ثلاث جزر صغيرة بالإضافة إلى ثلاث جزر أخرى غير مسماة تمتلكها فرنسا فيما تطلق عليه الجزر المتناثرة في المحيط الهندي . كانت الجزر المجيدة تحت حكم جزر القمر أثناء الاستعمار قبل عام 1975 ولذلك تعتبر أحيانًا جزءًا من أرخبيل جزر القمر. علاوةً على ذلك، فإن جزيرةجزر جيسيروالتي كانت جزيرة سابقة في أرخبيل جزر القمر لكنها غرقت الآن، تقع جغرافيًا ضمن نطاق الجزر المتناثرة ، وكانت مدغشقر قد قامت بالاستيلاء عليها بوصفها جزير غير مملوكة لأحد في عام 1976. وفي الوقت الراهن، تطالب جزر القمر بها كجزء من منطقتها الاقتصادية الخالصة.





    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    جزر القُمُر عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر
    الحكومة

    مقال تفصيلي :سياسة جزر القمر


    تسير السياسة في اتحاد جزر القمر وفق نظامجمهوريةرئاسيةاتحادية يكون من خلاله رئيس جزر القمررئيس الدولة و رئيس الحكومة، وكذلك تأخذ جزر القمر بنظام التعددية الحزبية. وتم التصديق على دستور الاتحاد القمري عن طريق استفتاء تم في الثالث والعشرين من ديسمبر من عام 2001 وتم اختيار دساتير الجزر والسلطات التنفيذية. وقد كانت جزر القمر تعتبر فيما سبق ديكتاتورية عسكرية، وكان انتقال السلطة من غزالي عثماني إلى أحمد عبد الله محمد سامبي في مايو 2006 أول انتقال سلمي في تاريخ جزر القمر. وتمارس الحكومةالسلطة التنفيذية. أما السلطة التشريعيةالاتحادية فيتقاسمها كل من الحكومة والبرلمان. وتضمن ديباجة الدستور حكم مستقى من تعاليم الإسلام والالتزام بحقوق الإنسان والعديد من الحقوق المحددة كل على حدة والديموقراطية والمصير المشترك لكل شعب جزر القمر. وطبقًا للمادة الثانية في الدستور تتمتع كل جزيرة بقدر كبير من الحكم الذاتي في الاتحاد وهذا يتضمن وضع قوانين خاصة بها أو الالتزام بالقانون الأساسي، وأيضًا لها الحق في أن يكون لها رئيس وبرلمان مستقل. أما رئاسة الاتحاد ومجلس الاتحاد فهما مختلفان عن حكومة كل جزيرة. ويتم تداول رئاسة الاتحاد بين الجزر. وترأس أنجوان مقعد الرئاسة في الدورة الحالية وبالتالي فإن رئيس الاتحاد هو أحمد عبد الله محمد سامبي؛ ويتبعها موهيلي ونجازيجيا في رئاسة الاتحاد في مدة تقدر بأربع سنوات وهي مدة الدورة الرئاسية
    يقوم النظام القانوني في جزر القمر على أساس الشريعة الإسلامية ومجموعة القوانين الموروثة من فرنسا (قانون نابليون). ويقوم شيوخ القرى أو المحاكم المدنية بتسوية معظم الخلافات. أما السلطة القضائية فهي مستقلة عن السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية. وتقوم المحكمة العليا بدور المجلس الدستوري في حل المسائل الدستورية والإشراف على الانتخابات الرئاسية. وتقوم المحكمة العليا بوصفها محكمة العدل العليا بالتحكيم في القضايا التي تكون متهمة فيها الحكومة بإساءة التصرف. وتتألف المحكمة العليا من عضوين يختارهم الرئيس وعضوين تختارهم الجمعية الاتحادية وعضو يختاره مجلس كل جزيرة من الجزر.وينفق نحو 80 في المائة من الميزانية السنوية للحكومة المركزية على النظام الانتخابي المعقد للدولة والذي يوفر حكومة شبه مستقلة ورئيس شبه مستقل لكل جزيرة من الثلاث جزر بالإضافة إلى تداول الرئاسة لحكومة الاتحاد الجامعة للجزر. ومن المقرر إجراء استفتاء في عام 2009 لتقرير إمكانية تقليل البيروقراطية السياسية المعقدة
    ومنذ عام 2008 تعتبر منظمة Freedom House الموجودة في أمريكا أن جزر القمر و موريتانيا هما الدولتين الوحيدتين التي تتم فيهما الانتخابات بطريقة ديموقراطية في العالم العربي وبذلك فهما دول ديموقراطية انتخابية.
    شئون عسكرية

    تتكون القوة العسكرية في جزر القمر من جيش صغير دائم محترف وخمسمائة فرد من أفراد الشرطة وأيضًا خمسمائة فرد من قوات الدفاع. وتوفر معاهدة الدفاع الموقعة مع فرنسا مصادر الحماية البحرية للمياه الإقليمية وكذلك تدريب العسكريين القمريين وأيضًا المراقبة الجوية. وتحتفظ فرنسا بقوة عسكرية صغيرة في جزر القمر وتضعها تحت طلب الحكومة. كما تحتفظ فرنسا أيضًا بقاعدة بحرية صغيرة وفيلق أجنبي في مايوت. انظر أيضًا القوات المسلحة القمرية و في عدة مناسبات قام الاتحاد الافريقي باقتراح ارسال قوات إلى الجزر و كما قامت المملكة المغربية بارسال مساعدة عسكرية في الانقلاب الاخير.
    العلاقات الخارجية

    مقال تفصيلي :العلاقات الخارجية لجزر القمر
    في نوفمبر عام 1975 أصبحت جزر القمر العضو رقم 143 في منظمة الأمم المتحدة. وصنفت الأمة الجديدة بأنها تضم الأرخبيلكاملاً على الرغم من أن فرنسا مازالت تفرض سيطرتها على جزيرة مايوت بوصفها إحدى المستعمرات الفرنسية عبر البحاروقد طالبت جزر القمر مرارًا وتكرارًا بأحقيتها في الجزيرة أمامالجمعية العامة للأمم المتحدة التي أصدرت مجموعة من القرارات تحت عنوان "مسألة جزيرة مايوت القمرية" وصرحت أن جزيرة مايوت تنتمي إلى جزر القمر تحت مبدأ أن أراضي المستعمرات لا بد من الحفاظ على سلامتها بعد الاستقلال. وعمليًا، فإن تأثير هذه القرارات لا يكاد يذكر وليس هناك احتمال في الأفق لأن تصبح مايوت واقعيًا جزءًا من دولة جزر القمر دون موافقة شعبها. وفي الآونة الأخيرة، أبقت الجمعية العامة الأمر في جدول أعمالها، لكنها أرجأته من عام إلى أخر دون اتخاذ أي إجراء. بالإضافة إلى ذلك، قامت العديد من الهيئات بما فيها الجمعية العامة للأمم المتحدة و منظمة الوحدة الإفريقية وحركة دول عدم الانحياز ومنظمة المؤتمر الإسلامي على حد سواء بتبني الموقف المشكك في السيادة الفرنسية على جزيرة مايوت.
    علاوةً على ذلك، فإن جزر القمر هي عضو في الاتحاد الإفريقيوجامعة الدول العربية وصندوق التنمية الأوروبيي والبنك الدوليوصندوق النقد الدولي ولجنة المحيط الهندي وبنك التنمية الإفريقي. وفي العاشر من أبريل عام 2008 أصبحت جزر القمر الدولة رقم 179 التي تقبل بروتوكول كيوتو الصادر عن الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ. [عن الغارديانhttp://unfccc.int/files/kyoto
    _protocol/status_of_
    ratification/application/pdf/kp_
    ratification.pdf]http://unfccc.int/files/kyoto
    _protocol/status_of
    _ratification/application/pdf/kp_
    ratification.pdf عن البي بي سي]
    آية الله القمري

    علاوةً على موقع جزر القمر البعيد، هناك خاصية أخرى تجعلها بمنأى عن الدول الأخرى في المنطقة وعن الدول الإسلامية الشقيقة، تتمثل في أن رئيسها أحمد عبد الله سامبي قد درس في مدينة قم المقدسة في إيران. وفقًا لوكالة أنباء تابناكالموجودة في إيران فإن أثناء وجود سامبي في إيران درس على يد آية الله مصباح يزدي الذي يعتقد بين أشياء أخرى أن هناك حرب كبيرة ستعجل بعودة إمام الشيعة الاثني عشرية المهدي المنتظر. وبذلك فإن الفترة التي قضاها سامبي في الدراسة هناك أكسبته لقب "آية الله القمري".
    كما أن هناك تلميذ آخر مشهور لمصباح يزدي ألا وهو محمود أحمدي نجاد. وهذا سبب من الأسباب التي تفسر بذل الرئيس الإيراني قصارى جهده لخطب ود رئيس جزر القمر. وبعد صعود سامبي إلى السلطة في 2006 بدأت إيران الاستثمار في الاقتصاد القمري، ويعتبر البعض في إيران أن هذا القرار مساعدة سياسية غير مبررة. وهناك مثال على هذا التودد حدث مؤخرًا وزاد من غضب الصحافة الإيرانية حين بعث طائرة نفاثة خاصة من طراز فالكون إلى الجزيرة كي تحضر سامبي لزيارة إيران في يونيو الماضي. ويبدو أن طائرة سامبي النفاثة لم تكن مستعدة للرحلة.
    http://www.guardian.co.uk/
    commentisfree
    /belief/2009/may/06/iran-ahmadinejad-mahdi
    http://news.bbc.co.uk/
    2/hi/africa/4986508.stm
    الاقتصاد

    مقال تفصيلي :اقتصاد جزر القمر


    يتصدر تحقيق النمو الاقتصادي وتقليل الفقر قائمة أولويات الحكومة. وترتفع نسبة البطالة حيث يصل معدلها إلى 14.3%. وتمثل الزراعة وصيد الأسماك وصيد الحيوانات وإدراة الغابات أهم قطاعات الاقتصاد، كما أن 38.4% من السكان يعملون فيالقطاع الأول. إن الكثافة السكانية المرتفعة التي تصل إلى 1000 نسمة في الكيلو متر المربع في أكثر المناطق الزراعية كثافة من الممكن أن تتسبب في كارثة بيئية في المستقبل القريب بالنسبة للاقتصاد الذي يعتمد على الزراعة الريفية بشكل كبير، لاسيما مع المعدل المرتفع لنمو السكان. وكان الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في جزر القمر منخفضًا حيث قدر بـ 1.9% في عام 2004 واستمر الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بالنسبة للفرد في الانخفاض سنويًا في عام 2004. وتعزى هذه الانخفاضات إلى عدة عوامل تتمثل في انخفاض الاستثمار وهبوط في الاستهلاك وارتفاع التضخم وزيادة اختلال الميزان التجاري ويرجع هذا نسبيًا إلى أسعار المحاصيل النقدية المخفضة لاسيما الفانيليا
    ولدى جزر القمر نظام نقل غير ملائم أو كافٍ، كما أن السكان غالبيتهم من الشباب وتتزايد نسبة السكان بشكل سريع، فضلاً عن بعض الموارد الطبيعية المحدودة. إن انخفاض المستوى التعليمي للقوى العاملة يسهم في خلق مستوى محدود من النشاط الاقتصادي ويؤدي إلى ارتفاع نسبة البطالة والاعتماد الشديد على المعونات الخارجية والمساعدة التقنية. وتسهم الزراعة بـ 40% من الناتج المحلي الإجمالي ويشتغل بها 80% من القوى العاملة وتقدم معظم الصادرات. وتعد جزر القمر أكبر دولة منتجة لنبات الإيلنج في العالم، وتعد أيضًا من أكبر الدول إنتاجًا لنبات الفانيليا
    وتكافح الحكومة من أجل رفع مستوى التعليم والتدريب الفني من أجل خصخصة المؤسسات التجارية والصناعية وتحسين الخدمات الصحية وتنويع الصادرات ودعم السياحة وتقليل معدل النمو السكاني المرتفع.
    وتطالب جزر القمر بحقها في الحيد المرجاني Banc du Geyserجزر جيسير وأيضًا في الجزر المجيدة كجزء من المنطقة الاقتصادية الخالصة الخاصة بها.
    بالإضافة إلى ذلك، فإن جزر القمر عضو في منظمة توحيد قانون الأعمال في إفريقياOHADA.
    ديموغرافيا (إحصائيات سكانية)
    مقال تفصيلي :ديموغرافيا جزر القمر
    تعد جزر القمر من الدول التي تتميز بقلة عدد السكان إذ يبلغ عدد سكانها أقل من مليون نسمة. وعلى الرغم من ذلك، فإنها تعد أيضًا من أكثر الدول كثافةً سكانيةً، حيث تقدر الكثافة السكانية بـ 275 نسمة في كل كيلو متر مربع أي ما يعادل 712 نسمة في الميل المربع. وفي عام 2001 بلغت نسبة سكان الحضر 34% ويتوقع زيادة هذه النسبة نظرًا للنمو السلبي لسكان الريف، وفي الوقت نفسه يستمر النمو السكاني بشكل عام في الارتفاع النسبي. ومن بين المراكز الحضرية الكبرى مدينةموروني ومتسامودو ودوموني وفومبوني وتسمبيو.
    ولدى جزر القمر في الأغلب أصول إفريقية عربية. إن الثقافات العربية ليست وطنية بالنسبة لجزر القمر. فقد جاء العرب وتاجروا في الرقيق في إفريقيا. ويمثل الإسلام السنيالدين الغالب في الدولة إذ يدين به نحو 98% من السكان. وعلى الرغم من تغلغلالثقافة العربية في الأرخبيل، فهناك أقلية من المواطنينالكاثوليكفي مايوت الذين تأثروا بقوة بالثقافة الفرنسية. وهناك أيضًا بعض الأقليات المالاجشية والهندية بالإضافة إلى بعض الأقليات الناطقة بالكرييولية المتحدرين من مزيج من الدم الإفريقي والمالاجاشي والفرنسي والمولودين في ريونيون. كما يوجد حضور من الشعب الصيني في مايوت وأجزاء من القمر الكبرى لاسيما في موروني. كما تعيش الأقلية البيضاء ذات الأصل الفرنسي في جزر القمر. وقد غادر أغلب الفرنسيين البلاد عقب الاستقلال في عام 1975.
    أما أكثر اللغات شيوعًا فهي شيقمر أو شيقُمُر وهي مشتقة مناللغة السواحلية ومتأثرة بالعربية. أما عن اللهجات المتحدثة في الجزر فهي شينجازيجيا:وهي لهجة جزيرة نجازيجيا، وشيماوالي: وهي لهجة جزيرة موالي، وشيننزواني: وهي لهجة جزيرة إنزواني، وشيموري: وهي لهجة جزيرة ماهوري. كما أن اللغةالفرنسية واللغة العربية تعدان من اللغات الرسمية بالإضافة إلى اللغة القمرية. وتنتشر اللغة العربية على نطاق واسع كلغة ثانيةً فهي لغة التعاليم القرآنية، أما الفرنسية فهي لغة كل أنواع التعليم الرسمي. أما المالاجاشية فيتحدثها عدد قليل من المهاجرين المالاجاشيين. حوالي سبعة وخمسين في المائة من السكان يجيدون قراءة الألفابئية اللاتينية أكثر من الألفابئية العربية، وتقدر نسبة معرفة السكان بالقراءة إلى نحو 62.5%.واللغة القمرية ليس لها حروف محلية خاصة بها، ولكن تم استخدام كل من الحروف العربية واللاتينية.
    الإعلام والثقافة

    مقالات تفصيلية :أعياد جزر القمر، إسلام في جزر القمر وموسيقى جزر القمر
    التحق تقريبًا غالبية المتعلمين من السكان في جزر القمر بمدارس قرآنية في مرحلة ما من حياتهم وغالبًا ما تكون قبل الالتحاق بالمدرسة العادية. وهنا يتعلم البنون والبنات القرآنويحفظونه. ويختار بعض الآباء والأمهات هذا النوع المبكر من التعليم والمتمثل في المدارس القرآنية لمواجهة أثر المدارس الفرنسية التي عادةً يلتحق بها الأطفال فيما بعد. ومنذ الاستقلال وطرد المدرسين الفرنسيين ، ابتلي النظام التعليمي بتدريب ضعيف للمدرسين مما نتج عنه نتائج ضعيفة. وعلى الرغم من ذلك، فإن الاستقرار الذي حدث مؤخرًا من الممكن أن يسمح بحدوث تطويرات واسعة النطاق.
    كما أن اللغة القمرية(Shikomori) هي اللغة الأكثر استخدامًا في جزر القمر. وهي لغة قريبة من اللغة السواحلية ومتأثرة باللغة العربية إلى حد كبير، وتعد واحدة من اللغات الرسمية الثلاثة في جزر القمر بالإضافة إلى اللغة الفرنسية واللغة العربية. ولكل جزيرة لهجة مختلفة نسبيًا، فعلى سبيل المثال، يطلق على لهجة أنجواناسمشينزواني ، وبينما تسمى لهجة موهيلي شيموالي ، ولهجة مايوت يطلق عليها شيموري، أما لهجة القمر الكبرى فتعرف باسم شينجازيجيا . ولم يكن هناكألفبائية رسمية في عام 1992 ولكن كان يتم استخدام الحروفالعربية والحروف اللاتينية على الرغم من أن أيًا منهما ليست حروفًا محلية بالنسبة للمنطقة.
    ولا يوجد صحيفة وطنية في جزر القمر. والجريدة المحلية الرائدة في المنطقة هي جريدة الوطوان التي تنشر في جزيرة القمر الكبرى، وهناك أيضًا جريدة كويزي التي تنشر في مايوت. إذاعة القمر هي الإذاعة الوطنية وتليفزيون القمر الوطني هو التليفزيون الوطني.
    جزر القمر
    كان البرتغاليون في حركة كشوفهم الجغرافية يبحثون عن طريق جديد للتجارة والوصول إلى الهند وجزر الهند الشرقية (إندونيسيا) للحصول على التوابل والبهار دون المرور من طريق التجارة القديم الذي تسيطر عليه دولة المماليك في مصر، ووجد البرتغاليون في كل السواحل التي مروا بها حول إفريقيا أن معظم سكانها من المسلمين حتى في الجزر النائية غير المأهولة بالسكان ومنها جزر القمر، واصطدم البرتغاليون بالمسلمين المناوئين لهم في كل مكان من هذه السواحل، والمعروف أن التجار المسلمين فتحوا بأخلاقهم وأمانتهم بلادًا كثيرة أكثر مما فتحتها الجيوش الإسلامية، ومن هذه البلاد جزر القمر التي استقر بها المسلمون، وأسسوا عددًا من الممالك في تلك الجزر الساحرة التي يطلق عليها بلاد العطور.
    جزر القمر دولة عربية إسلامية إفريقية تقع في مضيق موزمبيق بين مدغشقر والساحل الإفريقي، وتبلغ مساحتها نحو (2235كم2)، أي ما يعادل (863 ميلاً مربعًا)، وتضم أربع جزر رئيسية هي:
    القمر الكبرى، ويبلغ طولها 70كم وعرضها 34كم، وأشهر مدنها مورني العاصمة، وإيكوني. أما جزيرة هنزوان أو إنجوان فتبلغ مساحتها 424كم2، وهي الجزيرة المعطرة لكثرة الزهور والنباتات العطرية بها. وجزيرة مايوت أوماهوري وهي أقرب الجزر إلى مدغشقر، وتبلغ مساحتها 374كم2، وكانت عاصمة البلاد حتى عام (1386هـ= 1966م)، ويسكنها الكثير من الأوروبيين. وجزيرة موالي أوموهيلي ويسميها الأوربيون الجزيرة الخضراء، وتبلغ مساحتها 290كم2، ويجاورها ثماني جزر صغيرة غير مأهولة السكان.
    وتتمتع الجزر بأهمية إستراتيجية مردها موقعها الحاكم كملتقى للطرق الملاحية المتجهة من جنوب آسيا والهند إلى الجنوب الإفريقي والعكس.


    القمر .. والجزر

    كان العرب أول من أطلق تسمية جزر القمر على هذه الجزر في أوائل القرن الثاني الهجري، وأرجع البعض سبب التسمية إلى أن الرحالة العرب العائدة أصولهم إلى مسقط وعدن وحضرموت هبطوا على ساحل الجزر وكان القمر بدرًا فأسموها جزر القمر. وأرجع آخرون سبب التسمية لأن شكلها العام يشبه الهلال، وجزرها الأربع الكبرى موزعة في مواقع محددة تشبه أربعة من أوجه القمر الرئيسية. وأخذ الأوروبيون هذه التسمية عن العرب، وأطلقوا عليها "كومور" أو "كوموروس" Comoros.
    أما اسمها الحالي فهو جزر القمر الاتحادية الإسلامية، ويزيد عدد سكانها على (700) ألف نسمة من أصول عرقية مختلفة تزاوجت وامتزجت فيما بينها، وأعطت شعبًا ظهرت فيه القسمات العربية والإفريقية والآسيوية. وتشكل الأصول العربية نسبة 35%، والإفريقية 55%، فيما ينتمي بقية السكان لأصول آسيوية من الملايو وإندونسيا والصين والهنود، وأصول أوروبية من فرنسا والبرتغال وهولندا. ويدين معظم السكان بالإسلام على المذهب الشافعي، وتوجد أقلية مسيحية في جزيرة مايوت جاءت مع البعثات التبشيرية الكاثوليكية التي ترعاها المؤسسات الدينية الفرنسية، ووفقًا لنص الدستور توجد ثلاث لغات رسمية هي الفرنسية وهي لغة التعليم في المدارس حيث لا توجد جامعة في البلاد، واللغة العربية، واللغة القمرية وهي خليط من العربية والسواحيلية وهي مكتوبة بحروف عربية.

    العرب .. والجزر
    توافدت بعض الهجرات العربية من عمان وحضرموت واليمن إلى جزر القمر، وكان بعض هؤلاء صيادين فاستقروا، واستقر معهم الإسلام هناك وصبغوا تلك الجزر بالطابع العربي واندمجوا مع السكان الأصليين، وتمتع الحضارمة بنفوذ قوي وأصبحوا سلاطين الجزر، غير أن الصراعات والتنافس بين الحكام المحليين أضعف شوكتهم، فاحتلها البرتغاليون سنة (908هـ=1502م)، ولم يجدوا فيها قوة لكثرة السلطنات وافتراق الكلمة.
    ولم يلبث أهالي الجزر أن ثاروا على البرتغاليين فأخرجوهم، ونزلت في ذلك الوقت جماعة من شيراز في جزيرة القمر الكبرى سنة (912هـ = 1506م) فاحتلوا الجزيرة وأسسوا سلطنة بها، وحكموا إنجوان، ثم مايوت ثم موهلي، وهكذا جمعوا الجزر الأربع في سلطنة واحدة تحت زعامة محمد بن حسن بن محمد بن عيسى، إلا أن وفاته أحدثت ضعفًا خاصة بعدما تولت زوجته "موللانة" الحكم ونافستها امرأة أخرى تسمى "فاتنة"، واستمرت الفرقة والاضطراب يسودان الجزر حتى هاجمها المدغشقريون، وفتكوا بأهلها خاصة قبائل "السكالافا" المدغشقرية.
    فرنسا واحتلال جزر القمر
    عرفت جزر القمر دوليًا لأول مرة عندما ظهرت على خريطة العالم التي رسمها الرحالة البرتغالي ديوجو ريبير عام (934هـ= 1527م)، ورغم سيطرة النفوذ الإسلامي والعربي على الجزر فإن الاضطرابات كانت تسودها، واستطاعت فرنسا أن تفرض سيطرتها على جزيرة "مايوت" سنة (1259هـ= 1843م).
    وقام فود من سكان جزيرة إنجوان بمقابلة قائد القوات المصرية في شرق إفريقيا رضوان باشا في (1292هـ= 1875م) وطلبوا منه دخول الجزيرة تحت الحماية المصرية، إلا أن الحكومة المصرية كانت مشغولة بتدعيم سيطرتها على مناطق أخرى أكثر من اهتمامها بتلك الجزر الصغيرة، لذلك لم تعط هذه الدعوة أية اهتمام، فوقع حكام إنجوان معاهدة مع الإنجليز سنة (1300هـ= 1882م) نصت على إلغاء تجارة الرقيق في الجزيرة، فثار تجار الرقيق على هذه المعاهدة، واندلعت حروب أهلية، فطلب حكام الجزيرة فرض الحماية الفرنسية عليهم ووقعت معاهدة بذلك في (1304هـ=1887م)، أما جزيرة موهيلي فاحتلتها فرنسا سنة (1303هـ=1886م).
    ورغم وجود أغلبية مسلمة في الجزر الأربع فإنهم لم يكن لهم دور فعال في مقاومة النفوذ الفرنسي، كما لم يحاولوا تنظيم أنفسهم، وانشغلوا بالحروب الأهلية فيما بينهم.
    وصدر قرار فرنسي سنة (1330هـ= 1912م) أصبحت بموجبه هذه الجزر مستعمرة فرنسية، وألحقت بمدغشقر، وبقيت تتبعها عامين، ثم انفصلت وأصبحت مستعمرة مستقلة حتى الحرب العالمية الثانية.
    وفرضت بريطانيا سيطرتها على الجزر أثناء الحرب بعد هزيمة فرنسا أمام ألمانيا، واتخذتها قاعدة لسفنها الحربية في المحيط الهندي، ثم عادت هذه الجزر إلى فرنسا بعد انتهاء الحرب.
    أقاليم ما وراء البحار
    كانت جزر القمر من الأقاليم الفرنسية فيما وراء البحار، وكانت تخضع لحاكم فرنسي تعينه الحكومة الفرنسية وجمعية تشريعية منتخبة على أساس الاقتراع العام الشعبي في الإقليم، وممثل عنها في الجمعية الوطنية الفرنسية، ويلاحظ أن هذه الجزر كانت أقل الأقاليم الفرنسية فيما وراء البحار حظًا في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما لم يتحقق بها إلا النزر اليسير من مظاهر الحكم الذاتي حيث استحوذ المندوب السامي الفرنسي في مورني على صلاحيات واسعة جدًا في كافة المجالات.
    أعلنت فرنسا في عام (1378هـ= 1958م) عن استفتاء في مستعمراتها فيما وراء البحار للاختيار بين الاستقلال أو البقاء ضمن المجموعة الفرنسية، وجرى الاستفتاء في جزر القمر واستقر الرأي أن تبقى الجزر ضمن المجموعة الفرنسية، فأعطتها فرنسا حكمًا ذاتيًا، ومن ثم أصبح للإقليم مندوب سام فرنسي يعاونه مجلس وزراء وكان أول رئيس قمري لهذا المجلس هو الشيخ محمود سعيد، ويعتبر هذا المجلس مسؤولاً مسؤولية تضامنية وزارية أمام مجلس تشريعي من 31 عضوًا منتخبًا بالاقتراع العام، ويمثل جزر القمر عضوان في الجمعية الوطنية الفرنسية، وعضو واحد في مجلس الشيوخ بباريس.
    ومارست الوزارات القمرية قدرًا من السلطات الواسعة باستثناء شؤون الدفاع والخارجية والشؤون الدبلوماسية.




    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    57,521
    Thanks
    46,201
    Thanked 34,255 Times in 18,692 Posts

    افتراضي رد: دول عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر

    جزر القُمُر عبر التاريخ - القديم - الجديد - المعاصر
    الحركة الوطنية القمرية
    بدأت الحركة الوطنية في جزر القمر في الظهور عام (1383هـ= 1963م) واتخذت من دار السلام في تنزانيا مركزًا لنشاطها السياسي، وقامت بعض المظاهرات في الجزر ضد الاستعمار الفرنسي قابلتها القوات الفرنسية بالقمع في جزيرتي القمر الكبرى وإنجوان، ثم تحولت السياسة الفرنسية من أساليب القمع العادي إلى اتباع سياسة "فرق واستمر في الحكم"؛ حيث كانت فرنسا تتمسك بالجزر نظرًا لأهميتها الإستراتيجية للوجود العسكري الفرنسي فيما وراء البحار، ومخاوف الدوائر الحاكمة في فرنسا من آثار استقلال جزر القمر على الأقاليم الفرنسية الأخرى.
    ونشأت بعض الأحزاب السياسية في جزر القمر ومنها حزب الاتحاد الديمقراطي لجزر القمر بزعامة أحمد عبد الله، وتزامن ذلك مع تصاعد الحركة الوطنية، وكان عام (1392هـ=1972م) عامًا فاصلاً ونقطة تحول حاسمة في التاريخ السياسي القمري؛ إذ ناقش مؤتمر القمة الإفريقي التاسع المنعقد في الرباط قضية استقلال جزر القمر، وتم عرض القضية على الأمم المتحدة، واتخذت الجمعية العامة بأغلبية كبيرة قراراً بإدراج قضية جزر القمر بين قضايا المستعمرات التي من الضروري منحها الاستقلال، رغم اعتراض فرنسا على وصف هذه الجزر بالمستعمرة.
    وطالبت بعض الأحزاب القمرية بالاستقلال وانعكست هذه المطالبات على الانتخابات التي أجريت في تلك السنة، وفازت جبهة الاستقلال، وتولى رئاسة الوزراء أحمد عبد الله، وسرعان ما طالبت الجمعية الوطنية الحكومة بإجراء مفاوضات مع فرنسا من أجل الحصول على الاستقلال.
    وفي (14 جمادى الأولى 1393هـ=15 يونيو 1973م) وقعت معاهدة باريس نصت على أن تحصل الجزر على الاستقلال في مدى خمس سنوات بعد استفتاء عام بين سكانها، وأجري الاستفتاء الذي أسفر عن موافقة 96% من الشعب على الاستقلال، في حين عارض 64% من سكان جزيرة مايوت استقلال الجزيرة، وفضلوا البقاء تحت حكم فرنسا، ثم أعلن مجلس نواب جزر القمر استقلال الجزر من جانب واحد، وتسمت جزر القمر الاتحاديـة الإسلامـية فـي (27 جمادى الآخرة 1395هـ=6 يوليو 1975م)، وانتخب أحمد عبد الله رئيسًا بعد أن خضعت لفرنسا (150) عامًا.


    اعتراف فرنسي..وإنقلابات

    لم يمض على الاستقلال أقل من شهر حتى تعرضت الجزر لانقلاب أطاح بالرئيس أحمد عبد الله، وحل مجلس النواب، وانضمت جزر القمر إلى الأمم المتحدة في نفس عام الاستقلال، وفي (27 ذي الحجة 1395هـ=31 ديسمبر 1975م) اعترفت فرنسا رسميًا باستقلال جزر القمر، وأجرت استفتاء في مايوت في العام التالي وافق فيه 99% من السكان على البقاء تحت سيطرة فرنسا.
    ثم أخذت جزر القمر بنظام الحكم الفيدرالي الذي يعطي الجزر الثلاث نوعًا من الحكم الذاتي، ودبر مجموعة من القراصنة الأوروبيين بقيادة الفرنسي بوب دنيار انقلابًا لصالح الرئيس السابق أحمد عبد الله سنة (1398هـ=1978م)، واستمر رئيسًا للبلاد حتى اغتياله سنة (1410هـ=1989م)، فتولى الحكم سيد محمد سعيد جوهر رئيس المحكمة العليا، واستمر رئيسًا لجزر القمر حتى أطاح به بوب دنيار في (ربيع الآخر 1416هـ=سبتمبر 1995م)، ودخلت البلاد في عهد الرئيس جوهر جامعة الدول العربية سنة (1414هـ=1993م) لتصير العضو الثاني والعشرين بالجامعة وأجريت انتخابات رئاسية أتت بالرئيس محمد تقي عبد الكريم رئيسًا للبلاد سنة (1416هـ=1996م).

    .

    فرنسا هي الحل
    تشهد جزر القمر حالة من عدم الاستقرار امتدت من نهاية التسعينيات تتمثل في مظاهرات وأعمال عنف في جزيرتي إنجوان وموهيلي؛ حيث خرج سبعة آلاف متظاهر في إنجوان حاملين العلم الفرنسي، وصورة الرئيس الفرنسي شيراك ولافتات تحمل شعار (فرنسا للجميع)، مطالبين بالانفصال عن السلطة المركزية في مورني والانضمام إلى فرنسا، ثم امتدت المظاهرات إلى موهيلي وطالبت بنفس المطالب، وتم تعيين زعيم الانفصاليين في إنجوان رئيسًا لها، ومحمد يوسف رئيسًا في موهيلي.
    وبرر الانفصاليون مطالبهم هذه بالظلم والمعاناة اللذين يشعران بهما في ظل الدولة الاتحادية التي تتجاهلهم في المشاريع التنموية، وكذلك احتكار أبناء جزيرة القمر الكبرى للوظائف العليا، وقارن الانفصاليون بين أوضاعهم الاقتصادية المتردية، وما يتمتع به سكان مايوت من دخل مرتفع وامتيازات ورعاية صحية، وحرية في التنقل إلى فرنسا؛ لذلك قرروا أن يرتموا في الأحضان الفرنسية عسى أن يجدوا في دفئها حلاً لمشاكلهم الاقتصادية والاجتماعية.
    وتمثل هذه الأزمة القمرية حالة فريدة للأزمات التي تواجهها الدول النامية الفقيرة حديثة الاستقلال محدودة الإمكانات، حيث فشلت النخبة الحاكمة عن النهوض بمشروع تنموي شامل يحقق مستوى معقولا من التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وترافق الفشل الاقتصادي مع غياب إطار ديمقراطي سليم يستوعب التنوع الاجتماعي والسياسي ويتيح الفرصة لمختلف الاتجاهات الفكرية والسياسية للتعبير عن نفسها ومشاريعها.
    وباختصار كان هناك إخفاق سياسي واقتصادي تسبب في احتقانات وأزمات هددت شرعية ووحدة ووجود الدولة القمرية؛ فالبلاد شهدت منذ الاستقلال وحتى منتصف التسعينيات حوالي (17) انقلابًا، وغدت الانقلابات هي الأسلوب الرئيسي للتغيير السياسي، وفشلت الأنظمة المتعاقبة في إرساء قواعد للعبة السياسية تحمي الاستقرار السياسي؛ لذلك غابت المعارضة، ولم تعرف البلاد ظاهرة التعددية الحزبية.
    وعلى المستوى الاقتصادي ارتفعت مديونية البلاد لتزيد عن أربعة مليارات من الدولارات، كما أن الجزر تستورد 50% من احتياجاتها الغذائية، وأكثر من 90% من احتياجاتها الأخرى، وتجاوزت نسبة البطالة 40%، وتصنف الدولة ضمن الدول الأشد فقرًا في العالم.
    هذه المشاكل أحدثت أزمة هوية وانتماء عنيفة عند كثير من القمريين دفعتهم للتفكير للعودة تحت السيطرة الفرنسية، واعتبر البعض أن الاستقلال ما هو إلا سراب، وأن أحلام التنمية والرفاهية والحرية في ظل الاستقلال بددها فشل المشروع الوطني اقتصاديًا وسياسيًا.
    بلاد الزهور والعطور
    تشتهر جزر القمر بالزهور المختلفة التي تصدر معظمها إلى فرنسا لتستخلص منها أثمن أنواع العطور وبعض المستحضرات الطبية، وأشهرها زهور "يلانج بلانج" التي تملأ الجزر وتمثل نسبة كبيرة من دخلها الوطني، كذلك توجد بها أفضل البيئات البحرية في العالم التي تحوي أسماكًا نادرة، مثل: أسماك "المرلين"، و"السلفيش"، و"الببغاء"، وسمكة "سيليكانت" التي لا توجد إلا في جزر القمر، وتعتبر أغلى سمكة في العالم؛ إذ تبلغ سعر الواحدة عشرة آلاف دولار، كما تتوافر فيها أسماك التونة بكميات ضخمة تزيد على ربع مليون طن سنويًا لا تستهلك منها الجزر إلا سبعة أطنان فقط.
    ويعتبر بركان "كارثالا" أشهر براكين الجزيرة؛ إذ ترتفع فوهته 2631 مترًا، ورحلة التسلق إلى فوهته تستغرق يومين كاملين.
    وأخيرًا لا توجد إمكانات في جزر القمر لإرسال بعثات دبلوماسية لأي مكان في العالم أو أي ممثل لها في الخارج، وربما يعود ذلك إلى بعد المسافة بينها وبين العالم العربي.





    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



 

 
صفحة 5 من 7 الأولىالأولى ... 34567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الحكمة بالشرق القديم
    بواسطة ابراهيم الشنطي في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-27-2012, 04:22 PM
  2. آلة تشتري هاتفك الجوال القديم نقدا
    بواسطة aymanha في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-17-2012, 07:29 PM
  3. الحرس القديم والجديد في طاحونة الدولة!
    بواسطة سعد 300 في المنتدى أردننــــــا الغالــــــــي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-07-2011, 07:47 PM
  4. صور من الاجرام المعاصر ..
    بواسطة أبو نديم في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-11-2011, 12:03 PM
  5. النظام النقدي القديم وصل إلى نهاية الخط
    بواسطة Abu Ibrahim في المنتدى الإقتصاد العالمي World Economy
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-24-2009, 09:07 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2014 © Stocks Experts Network . All rights reserved
BACK TO TOP