warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
صفحة 4 من 14 الأولىالأولى ... 23456 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 46 إلى 60 من 202
  1. #46
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    يحكى أن أحدهم ضاقت به سبل العيش ، فسئم الحياة وقرر أن يهيم على وجهه في بلاد الله الواسعة ، فترك بيته وأهله وغادر المنطقة متجهاً نحو الشرق ، وس...ار طويلاً وقادته الخطى
    إلى بيت أحد الأجواد الذي رحّب به وأكرم وفادته ، وبعد انقضاء أيام الضيافة سأله عن غايته .. فأخبره بها ، فقال له المضيف : ما رأيك أن تعمل عندي على أن أعطيك ما يرضيك ، ولما كان صاحبنا بحاجة إلى مكان يأوي إليـه ، وإلى عملٍ يعمل فيه اتفق معه على ذلك .وعمل الرجل عند مضيفه أحياناً يرعى الإبل وأحياناً أخرى يعمل في مضافته
    يعدّ القهوة ويقدمها للضيوف ، ودام على ذلك الحال عدة سنوات كان الشيخ يكافئه خلالها ببعض الإبل والماشية . ومضت عدة سنوات اشتاق فيها الرجل لبيته وعائلته وتاقت نفسُه إلى بلاده وإلى رؤية
    أهله وأبنائه ، فأخبر صاحب البيت عن نيته في العودة إلى بلده ، فعزّ عليه فراقه لصدقه وأمانته ، وأعطاه الكثير من المواشي وبعض الإبل وودّعه وتمنى له أن يصل إلى أهله وهو بخير وسلامة..
    وسار الرجل ، وبعد أن قطع مسافة طويلة في الصحراء القاحلة
    رأى شيخاً جالساً على قارعة الطريق ، ليس عنده شيء سوى خيمة منصوبة بجانب الطريق ، وعندما وصل إليه حيّاه وسأله ماذا يعمل لوحده في هذا المكان الخالي وتحت حرّ الشمس وهجير الصحراء ، فقال له : أنا أعمل في التجارة .فعجب الرجل وقال له : وما هي تجارتك يا هذا ، وأين بضاعتك ؟ فقال له الشيخ : أنا أبيع نصائح . فقال الرجل : تبيع نصائح ، وبكم النصيحة ؟ فقال الشيخ : كلّ نصيحة ببعير . فأطرق الرجل مفكراً في النصيحة وفي ثمنها الباهظ الذي عمل طويلاً من أجل الحصول عليه ، ولكنه في النهاية قرر أن يشتري نصيحة مهما كلفه الأمر فقال له : هات لي نصيحة ، وسأعطيك بعيراً ؟ فقال له الشيخ :" إذا طلع سهيل لا تأمَن للسيل " ففكر الرجل في هذه النصيحة وقال : ما لي ولسهيل في هذه الصحراء الموحشة ،
    وماذا تنفعني هذه النصيحة في هذا الوقت بالذات وعندما وجد أنها لا تنفعه قال للشيخ : هات لي نصيحة أخرى وسأعطيك بعيراً آخر فقال له الشيخ : " أبو عيون بُرْق وأسنان فُرْق لا تأمن له " ..
    وتأمل صاحبنا هذه النصيحة أيضاً وأدارها في فكره ولم يجد بها أي فائدة ،فقال للشيخ هات النصيحة الثالثة وسأعطيك بعيراً آخر .
    فقال له : " نام على النَّدَم ولا تنام على الدم ". ولم تكن النصيحة الثالثة بأفضل من سابقتيها ، فترك الرجل ذلك الشيخ وساق ما معه من مواشٍ وسار في طريقه وظل يسير لعدة أيام نسي خلالها النصائح من كثرة التعب وشدّة الحر. وفي أحد الأيام أدركه المساء فوصل إلى قوم قد نصبوا خيامهم ومضاربهم في قاع وادٍ كبير ،
    فتعشّى عند أحدهم وباتَ عنده ، وفي الليل وبينما كان ساهراً يتأمل النجوم شاهد نجم سُهيل ، وعندما رآه الرجل تذكّر النصيحة التي قالها له الشيخ ففرّ مذعوراً ، وأيقظَ صاحب البيت وأخبره بقصة النصيحة ، وطلب منه أن يخبر قومه حتى يخرجوا من قاع ذلك الوادي ،
    ولكن المضيف سخر منه ومن قلّة عقله ولم يكترث له ولم يأبه لكلامه ، فقال والله لقد اشتريت النصيحة ببعير ولن أنام في قاع هذا الوادي ، فقرر أن يبيت على مكان مرتفع ، فأخذ جاعِدَهُ ونام على مكان مرتفع بجانب الوادي . وفي أواخر الليل جاء السيل يهدر كالرعد فأخذ البيوت والقوم ، ولم يُبقِ سوى بعض المواشي .
    وساق الرجل ما تبقى من المواشي وأضافها إلى مواشيه.وسار في طريقه عدة أيام أخر
    حتى وصل في أحد الأيام إلى بيت في الصحراء ، فرحب به صاحب البيت وكان رجلاً نحيفاً
    خفيف الحركة ، وأخذ يزيد في الترحيب به والتذبذب إليه حتى أوجس منه خيفة ، فنظر إليه
    وإذا به " ذو عيون بُرْق وأسنان فُرْق " فقال : آه هذا الذي أوصاني عنه الشيخ ،إن به
    نفس المواصفات لا ينقص منها شيء .وفي الليل تظاهر الرجل بأنه يريد أن يبيت خارج
    البيت قريباً من مواشيه وأغنامـه ، وأخذ فراشه وجَرَّه في ناحية ، ولكنه وضع حجارة
    تحت اللحاف ، وانتحى مكاناً غير بعيد يراقب منه حركات مضيفه ، وبعد أن أيقن المضيف أن ضيفه قد نام ،خاصة بعد أن لم يرَ حراكاً له ، أخذ يقترب منه على رؤوس أصابعه حتى وصله ولما لم يسمع منه أية حركة تأكد له أنه نائم بالفعل ، فعاد وأخذ سيفه وتقدم منه ..
    فقال له : لقد اشتريت والله النصيحة ببعير ثم ضربه بسيفه فقتلـه ، وساق ماشيته وغاب في أعماق الصحراء ..
    وبعد مسيرة عدة أيام وصل في ساعات الليل إلى منطقة أهله ،
    فوجد مضارب قومه على حالها ، فترك ماشيته خارج الحيّ ، وسار ناحية بيته ورفع
    الرواق ودخل البيت فوجد زوجته نائمة وبجانبها شاب طويل الشعر ،
    فاغتاظ لذلك ووضع يده على حسامه وأراد أن يهوى به على رؤوس الأثنين
    وفجأة تذكر النصيحة الثالثة التي تقول " نام على الندم ولا تنام على الدم "
    فبردت أعصابه وهدأ قليلاً فتركهم على حالهم ، وخرج من البيت وعاد إلى أغنامه ونام عندها
    حتى الصباح . وبعد شروق الشمس ساق أغنامه واقترب من البيت فعرفه الناس ورحبوا به ،
    واستقبله أهل بيته وقالوا :له لقد تركتنا منذ فترة طويلة ، انظر كيف كبر خلالها ابنك
    حتى أصبح رجلاً ، ونظر الرجل إلى ابنه وإذا به ذلك الشاب الذي كان ينام بالأمس بجانب
    زوجته فحمد الله على سلامتهم ، وشكر ربه أن هداه إلى عدم قتلهم وقال بينه وبين نفسه
    والله إن كل نصيحة أحسن من بعير.

  2. The Following 5 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  3. #47
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    حكاية القلمين

    يحكى أنّ قلمين كانا صديقين ، ولأنّهما لم يُبريا كان لهما نفس الطّول ؛ إلّا أنّ أحدهما ملّ حياة الصّمت والسّلبيّة ، فتقدّم من المبراة ، وطلب أن تبريه .

    أمّا القلم الآخر فأحجم خوفاً من الألم وحفاظاً على مظهره .
    غاب الأوّل عن ص...ديقه مدّة من الزّمن ، عاد بعدها قصيراً ؛ ولكنّه أصبح حكيماً .

    رآه صديقه الصّامت الطّويل الرّشيق فلم يعرفه ، ولم يستطع أن يتحدّث إليه فبادره صديقه المبريّ بالتّعريف عن نفسه .

    تعجّب الطّويل وبدت عليه علامات السّخرية من قصر صديقه .
    لم يأبه القلم القصير بسخرية صديقه الطّويل ، ومضى يحدّثه عما تعلّم فترة غيابه وهو يكتب ويخطّ كثيراً من الكلمات ، ويتعلّم كثيراً من الحكم والمعارف والفنون ..

    انهمرت دموع النّدم من عيني صديقه القلم الطّويل ، وما كان منه إلّا أن تقدّم من المبراة لتبريه ،وليكسر حاجز صمته وسلبيّته بعد أن علم:-
    أن من أراد أن يتعلّم لا بدّ أن يتألم .

  4. The Following 4 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  5. #48
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    في الصورة عداء كيني وعداء اسباني

    العداء الكيني كان يتصدر السباق طوال الماراثون والاسباني كان خلفه طوال الماراثون أيضا.

    قبل نهاية الماراثون بعشرة أمتار توقف العداء الكيني معتقد أن السباق قد انتهى.

    ... طبعا هذه فرصة "حلال" للعداء الاسباني حتى يفوز رسميا بالماراثون ولكنه توجه إلى العداء الكيني وأشار له بأنه لم يصل بعد إلى نقطة النهاية.

    لماذا فعل الاسباني هذا وفوت على نفسه فرصة الفوز بالماراثون؟..

    أعتقد أنه يمتلك من الثقة بالنفس ما يجعله على يقين بأنه سيفوز بالماراثون في مرات أخرى بجهده الخاص دون الحاجة إلى هذه الهفوة ودون سماع الناس يقولون بأنه فاز لأن الكيني أخطئ.

    أن تصعد للقمة علي درجات نجاحك خير من أن تصعد علي أخطاء الأخرين



  6. The Following 5 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  7. #49
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    ﻳﺤﻜﻰ ﺍﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﻣﺰﺭﻋﺔ ﻳﻤﻠﻚ ﺍﻟﻤﺌﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺮﺍﻑ ﻭﺍﻷ‌ﻏﻨﺎﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻮﺯﻋﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﺰﺭﻋﺘﻪ ﺍﻟﻀﺨﻤﺔ.

    ﻭﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﻣﺎ ﻭﺣﻴﻦ ﺑﺪﺃ ﺍﻟﺮﺍﻋﻲ ﻳﻌﺪ ﺃﻏﻨﺎﻡ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎﺕ، ﺍﻛﺘﺸﻒ ﻓﻘﺪﺍﻥ ﻏﻨﻤﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ. ﻋﺪ ﺍﻟﺮﺍﻋﻲ ﻣﺮﺗﻴﻦ ﻭﺛﻼ‌ﺛﺎ ﻭ ﺗﺎﻛﺪ ﻟﻪ ﻓﻘﺪﺍﻥ ﺍﻟﻐﻨﻤﺔ.

    ﺫﻫﺐ ﺍﻟﺮﺍﻋﻰ ﻟﻴﺘﺄﻣﻞ ﺍﻟﺤﻈﻴﺮﺓ ﻓﻮﺟﺪ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﺟﻬﺎ ﻓﺘﺤﺔ ﺗﻜﻔﻲ ﻟﺨﺮﻭﺝ ﺧﺮﻭﻑ ﻭﺍﺣﺪ ﺃﻭ ﻏﻨﻤﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻘﻂ.

    ﻫﺮﻉ ﺍﻟﺮﺍﻋﻰ ﺇﻟﻰ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﺰﺭﻋﺔ ﻭﺃﺧﺒﺮﻩ ﺑﺬﻟﻚ، ﻟﻜﻦ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﺰﺭﻋﺔ ﻟﻢ ﻳﺒﺎﻝ ﺑﺬﻟﻚ ﻭ ﻓﺎﻝ ﻟﻠﺮﺍﻋ...ﻰ "ﺃﻧﺎ ﺃﻣﻠﻚ ﻣﺌﺎﺕ ﺍﻟﺨﺮﺍﻑ ﻓﻼ‌ ﺗﺨﻒ، ﺳﻨﺼﻠﺢ ﺍﻟﺴﻴﺎﺝ".

    ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺗﻜﺮﺭ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻭﻧﻘﺺ ﺧﺮﻭﻑ ﻭﺍﺣﺪ ﻓﻘﻂ،

    ﻗﺎﻡ ﺍﻟﺮﺍﻋﻲ ﺑﺎﺧﺒﺎﺭ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﺰﺭﻋﺔ ﺑﻤﺎ ﺣﺪﺙ ﻟﻜﻨﻪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻇﻬﺮ ﻏﻴﺮ ﻣﻜﺘﺮﺙ ﻣﺆﻛﺪﺍً ﺃﻧﻪ ﺳﻴﺤﻞ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎً ﻭ ﺍﻧﻪ ﻻ‌ ﺩﺍﻋﻲ ﻟﻼ‌ﺳﺘﻌﺠﺎﻝ ﻓﺎﻟﺨﺮﺍﻑ ﻟﻦ ﺗﺨﺒﺮ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻛﻴﻒ ﺗﻬﺮﺏ .. ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻟﻦ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺍﻟﻌﺪﺩ ﻛﺜﻴﺮﺍً.

    ﻭﻓﻲ ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺍﺳﺘﻴﻘﻆ ﺍﻟﺮﺍﻋﻲ ﻭﺑﺪﺃ ﻳﺼﺮﺥ ﻛﺎﻟﻤﺠﻨﻮﻥ، ﻓﺨﺮﺝ ﺇﻟﻴﻪ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﺰﺭﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻜﺘﺐ ﻳﺴﺄﻟﻪ ﻣﺎ ﺑﻚ ﻓﺄﺷﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﻟﻴﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻪ، ﻟﻴﺠﺪ ﻋﺪﺩﺍً ﻛﺒﻴﺮﺍً ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺮﺍﻑ ﻣﺮﻣﻴﺔ ﻭﻗﺪ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻻ‌ﻓﺘﺮﺍﺱ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ.

    ﻫﺮﻉ ﺍﻟﺮﺍﻋﻰ ﻭ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻤﺰﺭﻋﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻴﺠﺪﺍ ﻧﻔﺲ ﺍﻷ‌ﻣﺮ ﻓﺪ ﺗﻜﺮﺭ

    ﺍﻟﻌﺒﺮﺓ
    1- ﺍﻟﺼﺒﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻻ‌ ﺑﺪ ﺍﻥ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﻜﺒﻴﺮﺓ

    2- ﻣﻦ ﻻ‌ ﻳﻌﺎﻟﺞ ﺍﻟﻤﺸﻜﻼ‌ﺕ ﻓﻰ ﺑﺪﺍﻳﺘﻬﺎ .. ﻳﺠﺐ ﺍﻻ‌ ﻳﺘﻌﺠﺐ ﻣﻦ ﺗﻔﺎﻗﻤﻬﺎ ﻭ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺣﻠﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ

  8. The Following 3 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  9. #50
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    ﺟﺎﺀ ﻓﻲ ﺣﻜﻢ ﻭ ﻗﺼﺺ ﺍﻟﺼﻴﻦ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺃﻥ ﻣﻠﻜﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﻜﺎﻓﺊ ﺃﺣﺪ

    ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻪ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﺍﻣﺘﻠﻚ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ

    ﺗﻘﻄﻌﻬﺎ ﺳﻴﺮﺍ ﻋﻠﻲ ﻗﺪﻣﻴﻚ.. ﻓﺮﺡ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭ ﺷﺮﻉ ﻳﺰﺭﻉ ﺍﻷ‌ﺭﺽ ﻣﺴﺮﻋﺎ ﻭ
    ...
    ﻣﻬﺮﻭﻻ‌ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﻥ.. ﺳﺎﺭ ﻣﺴﺎﻓﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻓﺘﻌﺐ ﻭ ﻓﻜﺮ ﺃﻥ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﻠﻤﻠﻚ ﻟ

    ﻴﻤﻨﺤﻪ ﺍﻟﻤﺴﺎﺣﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﻄﻌﻬﺎ.. ﻭ ﻟﻜﻨﻪ ﻏﻴﺮ ﺭﺃﻳﻪ ﻭ ﻗﺮﺭ ﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﺍﻟﺴﻴﺮ

    ﻟﻴﺤﺼﻞ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ.. ﺳﺎﺭ ﻣﺴﺎﻓﺎﺕ ﺃﻃﻮﻝ ﻭ ﺃﻃﻮﻝ ﻭ ﻓﻜﺮ ﻓﻲ ﺃﻥ ﻳﻌﻮﺩ

    ﻟﻠﻤﻠﻚ ﻣﻜﺘﻔﻴﺎ ﺑﻤﺎ ﻭﺻﻞ ﺇﻟﻴﻪ.. ﻟﻜﻨﻪ ﺗﺮﺩﺩ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻱ ﻭ ﻗﺮﺭ ﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻟ
    ﻴﺤﺼﻞ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻭ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ.. ﻇﻞ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻳﺴﻴﺮ ﻭ ﻳﺴﻴﺮ ﻭﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺃﺑﺪﺍ.. ﻓﻘﺪ ﺿﻞ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻭ ﺿﺎﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ، ﻭ ﻳﻘﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﻭﻗﻊ ﺻﺮﻳﻌﺎ ﻣﻦ ﺟﺮﺍﺀ

    ﺍﻹ‌ﻧﻬﺎﻙ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ.. ﻟﻢ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺷﻴﺌﺎ ﻭ ﻟﻢ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻻ‌ﻛﺘﻔﺎﺀ ﻭ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻷ‌ﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺮﻑ ﺣﺪ ﺍﻟﻜﻔﺎﻳﺔ (ﺍﻟﻘﻨﺎﻋﺔ).

  10. The Following 3 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    ( لمَّا أخرج الله يوسف من السجن

    لم يرسل صاعقة تخلع باب السجن

    ولم يأمر جدران السجن فتتصدّع
    ...
    بل أرسل رؤيا تتسلل في هدوء الليل

    لخيال الملك و هو نائم ) .

    فَثِق بربك وأحسن الظن به
    ****************************
    لمَّا دعا نوح ربه فقال : " أني مغلوب فانتصر"

    لم يخطر بباله أن الله سيغرق البشرية لأجله

    وأن سكان العالم سيفنون إلا هو و من معه في السفينة

    فَثِق بربك وأحسن الظن به
    ****************************
    طرح إبراهيم ولده الوحيد

    و استلّ سكينه ليذبحه

    و إسماعيل يردد : افعل ما تؤمر

    وكِلاهما لا يعلم أن كبشاً يُربى بالجنة من 500 عام

    تجهيزاً لهذه اللحظة

    فَثِق بربك وأحسن الظن به
    ****************************
    لما كان موسى يسري ليلاً

    متجهاً إلى النار يلتمس شهاباً قبساً

    لم يدر بخُلده و هو يسمع أنفاسه المتعبة

    أنه متجهٌ ليسمع صوت رب العالمين

    فَثِق بربك وأحسن الظن به
    ****************************
    جاع موسى و صراخه يملأ القصر

    لا يقبل المراضع الكل مشغول به

    آسيه . . المراضع . . الحرس . .

    كل هذه التعقيدات لأجل قلب امرأة خلف النهر

    مشتاقة لولدها رحمة و لطفآ من رب العالمين لها و لإبنها .

    فَثِق بربك وأحسن الظن به
    ****************************
    محمد صلى الله عليه وآله وسلم في فراشه حزيناً

    ماتت زوجته و عمه و اشتدت عليه الهموم

    فيأمر ربه جبريل أن يعرج به إليه يرفعه للسماء .

    فيسليه بالأنبياء و يخفف عنه بالملائكة

    فَثِق بربك ,أحسن الظن به
    ****************************
    ارفع أكف الخنوع والذل و التضرع

    و اعلم أن فوق سبع سماوات رب حكيم كريم

    ماخاب من دعاه وأناخ ببابه ورجاه

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    واجعلوا أيامكم كلها ثقة بالله وحسن ظن به

  12. The Following 4 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  13. #52
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    " وكان الشيطان رابعنا "
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    قال أبو عبد الله : لا أعرف كيف أروي لك هذه القصة التي عشتها منذ فترة والتي غيرت مجرى حياتي كلها ، والحقيقة أنني لم أقرر أن أكشف عنها .. إلا من خلال إحساسي بالمسؤولية تجاه الله عز وجل .. ولتحذير بعض الشباب الذي يعصي ربه .. وبعض الفتيات اللاتي يسعين وراء وهم زائف اسمه الحب ..
    ... كنا ثلاثة من الأصدقاء يجمع بيننا الطيش والعجب كلا بل أربعة .. فقد كان الشيطان رابعنا ..
    فكنا نذهب لاصطياد الفتيات الساذجات بالكلام المعسول ونستدرجهن إلى المزارع البعيدة ، وهناك يفاجأن بأننا قد تحولنا إلى ذئاب لا ترحم توسلاتهن بعد أن ماتت قلوبنا ومات فينا الإحساس .
    هكذا كانت أيامنا وليالينا في المزارع , في المخيمات والسيارات على الشاطيء ؛ إلى أن جاء اليوم الذي لا أنساه ..
    ذهبنا كالمعتاد للمزرعة ، كان كل شيء جاهزاً ، الفريسة لكل واحد منا ، والشراب الملعون .. شيء واحد نسيناه هو الطعام .. وبعد قليل ذهب أحدنا لشراء طعام العشاء بسيارته ، كانت الساعة السادسة تقريباً عندما انطلق ومرت الساعات دون أن يعود ، وفي العاشرة شعرت بالقلق عليه فانطلقت بسيارتي أبحث عنه، وفي الطريق ، وعندما وصلت فوجئت بأنها سيارة صديقي والنار تلتهمها وهي مقلوبة على أحد جانبيها .. أسرعت كالمجنون أحاول إخراجه من السيارة المشتعلة ، وذهلت عندما وجدت نصف جسده وقد تفحم تماماً لكنه كان ما يزال على قيد الحياة فنقلته إلى الأرض، وبعد دقيقة فتح عينيه وأخذ يهذي النار .. النار ..
    فقررت أن أحمله بسيارتي وأسرع به إلى المستشفى لكنه قال لي بصوت باك : لا فائدة .. لن أصل ، فخنقتني الدموع وأنا أرى صديقي يموت أمامي .. وفوجئت به يصرخ : ماذا أقول له .. ماذا أقول له ؟ نظرت إليه بدهشة وسألته : من هو ؟ قال بصوت كأنه قادم من بئر عميق : الله .
    أحسست بالرعب يجتاح جسدي ومشاعري وفجأة أطلق صديقي صرخة مدوية ولفظ آخر أنفاسه .. ومضت الأيام لكن صورة صديقي الراحل لا تزال تتردد في ذهني وهو يصرخ والنار تلتهمه . ماذا أقول له .. ماذا أقول له ؟
    ووجدت نفسي أتساءل : وأنا ما ذا سأقول له ؟ فاضت عيناي واعترتني رعشة غريبة .. وفي نفس اللحظة سمعت المؤذن لصلاة الفجر ينادي : الله أكبر الله أكبر .. حي على الصلاة .. أحسست أنه نداء خاص بي يدعوني إلى طريق النور والهداية ، فاغتسلت وتوضأت وطهرت جسدي من الرذيلة التي غرقت فيها لسنوات ، وأديت الصلاة ،ومن يومها لم يفتني فرض .
    وأحمد الله الذي لا يحمد سواه .. لقد أصبحت إنسان آخر وسبحان مغير الأحوال، وبإذن الله تعالى أستعد للذهاب لأداء العمرة، وإن شاء الله الحج فمن يدري .. الأعمار بيد الله سبحانه وتعالى ..
    تلك حكاية توبة أبي عبد الله _ ثبتنا الله وإياه _ ولن نقول لكل شاب إلا الحذر .. الحذر من صحبة من يعينوك على تعدي حدود الله وفي حكاية أبي عبد الله عبرة وعظة فهل من معتبر؟ .

  14. The Following 3 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  15. #53
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    أخوين كانا متحابين كثيرا
    يعيشان في توافق تام في مزرعتهما ...
    يزرعان معا ويحصدان معا كل شي مشترك بينهما حتى جاء يوم شب خلاف بينهما
    بدأ بسوء تفاهم ولكن رويدا رويدا اتسعت الهوة ...واحتد النقاش .ثم اتبعه صمت أليم ا...ستمر عدة اسابيع حتى إتسعت الهوة بينهما وانقطعت الصلة وذات يوم طرق شخصا ما على باب الأخ الاكبر كان عاملا ماهرا يبحث عن عمل - نعم أجابه الأخ الأكبر , وأردف
    - لدي عمل لك ...هل ترى في الجانب الآخر من النهر، يقطن أخي الأصغر لقد أساء إلي وأهانني وانقطعت كل صلة بيننا .سأريه انني قادر على الإنتقام ...
    هل ترى قطع الحجارة التي بجوار المنزل ؟
    اريدك ان تبني بها سورا عاليا لانني لا ارغب في رؤيته ثانية .
    أجابه العامل : اعتقد اني فهمت الوضع !
    أعطى الاخ الاكبر للعامل كل الادوات اللازمة للعمل ... ثم سافر تاركا اياه أسبوعا كاملا .
    وعند عودته من المدينة كان العامل قد انهى البناء ...ولكن يالها من مفاجئة !!
    فبدل من إنشاء سور بنا جسرا يجمع بين طرفي النهر.
    في تلك اللحظة خرج الأخ الأصغر من منزله وجرى صوب أخيه قائلا :
    - يالك من أخ رائع !!
    تبني جسرا بيننا برغم كل مابدر مني !!
    إنني حقا فخور بك وبينما الأخوان كانا يحتفلان بالصلح اخذ العامل يجمع ادواته استعدادا للرحيل .قال له الأخوان بصوت واحد :
    - لاتذهب !!
    إنتظر !!
    يوجد هنا عمل لك . لكنه أجابهما - كنت أود البقاء معكما لكن يجب بناء جسور أخرى ..!!!!

    كونوا بناة للجسور بين الناس لا تبنوا أبدا جدارا للتفريق كونوا ممن يوحدون و يؤلفون بين الناس

  16. The Following 4 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  17. #54
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    سائق التاكسى المريض
    -----------------------
    خرجت في يوم وركبت تاكسي فوجدت السائق رجل كبير في السن

    وتظهر عليه معالم الكبر من تجاعيد في الوجه ومعاني الشقى

    ... فتكلمت معه وكان من ضمن حديثي .. منذ متى وانت في هذه المهنه؟!

    فقال: من سنة 1948..وما هو اغرب موقف حدث معك؟!

    فحكــــــــى لــــــــ...ـي قصــــــــة عجيبــــــــه!! قال...

    في يوم من الايام ... كان البيت ليس فيه ولا جنيه!! فانا لي ثلاثة ايام

    لا استطيع العمل و في شدة المرض والاجهاد!! لا استطيع الحركه!!

    وزوجتي تمر على الجيران تحاول ان تجد من يسلفها 20 جنيه او معه اي فائض

    طعام وتعود الي زوجتي تبكي لانها لم تجد من الجيران من يستطيع مساعدتنا

    قلت لها : سأقوم واحاول العمل لاحضار اي مال!

    قالت لي : لا !! انت متعب جدا انا اخشى عليك!!

    فكذبت عليها وقلت اذن سأنزل اجلس على القهوه انتابني الملل!! وانا انوي

    الخروج للعمل لاحضار اي مال!! فوافقت على وعد مني الا اذهب للعمل..

    نزلت واخذت التاكسي وقلت في نفسي يارب لقد اجتهدت

    وضغطت على نفسي !! ارزقني باي مال اطعم عيالي!

    وظللت امشي وامشي بالتاكسي ولا فائدة! .. وفجأة ظهر امام رجل بعربه بيجو

    معطله اوقفني وقال لي : معي رجل عربي اريد ايصاله للمطار فهلا وصلته انت؟!

    فاخذته معي لايصاله للمطار وفي الطريق دار بيننا الحديث وعلمت منه انه يريد الذهاب

    للمطار ليس للسفر وانما لاستلام بضاعه من "قرية البضائع" بالمطار .. فاخبرته

    انني لي قريب هناك يستطيع انهاء الاجراءت له بسرعه ويسر فطلب مني ان افعل..

    فوصلنا وقابلت قريبي واستلم البضاعه بتكلفه اقل بدلا من انه كان

    سيدفع 1500 جنيه في اجراءات استلام البضاعه دفع 500 فقط !

    فشكرني الرجل وقال لي ارجعني الى منزلي رجعت به للمنزل ثم اخرج

    من جيبه 200 جنيه وقال لي هل انت مرضي بهذه الاجرة قلت له: يااااااه

    راضي جدااا .. انا كنت ابحث فقط عن 20 جنيه فاعطاني الله عشر اضعافها الحمد لله

    فناداني الرجل ثانية قائلا: كنت سأدفع 1500 جنيه في المطار لانهاء

    اجراءات البضاعه فساعدتني على انهاء الاجراءات ب 500

    فقط ها هي ال 1000 جنيه حلال عليك وربنا يسعدك!!

    يقول الرجل فذهبت واخذت طوال طريق عودتي للبيت ابكي

    اقول يارب خرجت لترزقني 20 جنيه فتعطيني 1200 جنيه!!

    _____________

    العبـــــرة

    الــــــرزاق: لا يطلب منك الا ان تجاهد نفسك وتسعى لرزقك وتأخذ بالاسباب

    وتتوكل عليه ... هو القائل " (وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ *فَوَرَبِّ السَّمَاءِ

    وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ) (الذريات:22-23)" فكر جيدا !!

    اليست عملية النطق عملية مستحيلة ان يفعلها البشر من نفسه دون اذن من الله..

    ولكن اسهل ما تكون اذا اذن الله بها فقط ..كل ما عليك ان تكون لديك ارادة

    وعزيمة ان تنطق الان وتفكر فيما ستقوله فبكل بساطه تقوله!

  18. The Following 4 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  19. #55
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    هلا جمعت ريش الطيور.. قصة جميلة ومعبرة
    _________________________________


    ثار فلاح على صديقه وقذفه بكلمة جارحة، وما إن عاد إلى منزله، وهدأت أعصابه، بدأ يفكر بإتزان: كيف خرجت هذه الكلمة من فمي؟!

    ... سأقوم وأعتذر لصديقي...بالفعل عاد الفلاح إلى صديقه، وفي خجل شديد قال له: أنا آسف فقد خرجت هذه الكلمة عفواً مني، اغفر لي, وتقبل الصديق اعتذاره، لكن عاد الفلاح ونفسُه مُرّة، كيف تخرج مثل هذه الكلمة من فمه, لم يسترح قلبه لما فعله..

    فالتقى بشيخ القرية واعترف بما إرتكب، قائلاً له: أريد يا شيخي أن تستريح نفسي، فإني غير مصدق أن هذه الكلمة خرجت من فمي...

    قال له الشيخ: إن أردت أن تستريح إملأ جعبتك بريش الطيور، واعبر على كل بيوت القرية، وضع ريشة أمام كل منزل ...

    في ساعة كاملة نفذ الفلاح ما قيل له، ثم عاد إلى شيخه متهللاً، فقد وضع كل الريش التي معه امام المنازل...

    قال له الشيخ: الآن اذهب اجمع الريش من أمام الأبواب...

    عاد الفلاح ليجمع الريش فوجد الرياح قد حملت الريش، ولم يجد إلا القليل جدا أمام الأبواب، فعاد حزينا...

    عندئذ قال له الشيخ: كل كلمة تنطق بها أشبه بريشه تضعها أمام بيت أخيك، ما أسهل أن تفعل هذا؟! لكن ما أصعب أن ترد الكلمات إلى فمك

    @@@ إذن عليك ان تجمع ريش الطيور أوتمسك لسانك@@@

    لذلك...

    تذكروا قول الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

    وقول نبينا عليه الصلاة والسلام : "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده.." [رواه البخاري]

  20. The Following 6 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  21. #56
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    ضع الكأس واسترح قليلاً
    ******************

    في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه

    فرفع كأسا من الماء وسأل المستمعين ما هو في اعتقادكم وزن هذا الكأس من الماء؟
    ...
    الإجابات كانت تتراوح بين 50 جم إلى 500 جم.

    فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس!!!

    فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكا فيها هذا الكأس

    فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء

    ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم
    في يدي

    ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف

    الكأس له نفس الوزن تماما،

    ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه.

    فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات

    فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة،

    فالأعباء سيتزايد ثقلها.

    فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى.

    فيجب علينا أن نضع أعبائنا بين الحين والأخر لنتمكن من إعادة النشاط

    ومواصلة حملها مرة أخرى.

    فعندما تعود من العمل يجب أن تضع أعباء ومشاكل العمل ولا تأخذها معك إلى البيت.

    (لأنها ستكون بانتظارك غدا وتستطيع حملها)

  22. The Following 6 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  23. #57
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    مشكلة .... و عبرة !!
    =-=-=--==-=-=-=-=-
    استعان اصحاب السفينة بجميع الخبراء الموجودين،
    لكن لم يستطع أحد منهم معرفة كيف يصلح المحرك ..
    ثم أحضروا رجل عجوز يعمل في إصلاح السفن مند أن كان شابا .
    ... كان يحمل حقيبة أدوات كبيرة معه،
    وعندما وصل ...باشر في العمل.
    فحص المحرك بشكل دقيق، من القمة إلى القاع.
    كان هناك اثنان من أصحاب السفينة معه يراقبونه،
    راجين أن يعرف ماذا يفعل لإصلاح المحرك.
    ... بعد الإنتهاء من الفحص،
    ذهب الرجل العجوز إلى حقيبته وأخرج مطرقة صغيرة.
    وبهدوء طرق على جزء من المحرك.
    وفوراً عاد المحرك للحياة.
    وبعناية أعاد المطرقة إلى مكانها.
    المحرك أصلح!
    و بعد أسبوع استلم أصحاب السفينة فاتورة الإصلاح من الرجل العجوز وكانت عشرة آلاف دولار!!!!

    أصحاب السفينة هتفوا “هو بالكاد فعل شيئاً”
    لذلك كتبوا للرجل العجوز ملاحظة تقول “رجاءاً أرسل لنا فاتورة مفصلة.”

    أرسل الرجل الفاتورة كالتالي :
    الطرق بالمطرقة…………………………………$1.00
    معرفة أين تطرق…………………………………$9999.00

    العبرة
    الجهد مهم، لكن معرفة أين تبذل الجهد في حياتك هو الفرق!

  24. The Following 5 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


  25. #58
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    6,483
    Thanks
    2,750
    Thanked 6,060 Times in 2,489 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر


    في الشارع : ورقه مكتوب فيها :

    ( فقدتُ 20 جنيها ، على من يجدها - يرجى ارجاعھا إلى العنوان الفلانى شقة رقم 76 ، معاشي صغير واحتاجها ، لا يوجد ما يكفي لشراء الخبز )

    وجدها شخص وقرر الادعاء بأنه وجد ذلك المال

    فأخرج 20 جنيها
    وصعد إلى حيث مكان إقامتھا ..

    بكت المراة اﻟعجوز حينما اعطاھا المال

    وقالت " انت الشخص الثاني عشر
    الذي يأتي إلي بالمال ويقول إنہ وجده !

    ابتسم الرجل واتجه بالفعل إلى المصعد ،
    فنادته العجوز وقالت له

    لو سمحت يابنى قم بتمزيق الاعلان ،
    فأنا اصلا لا اعرف الكتابه ولم اكتبه

    ( وفي السماء رزقكم وما توعدون )

  26. The Following 6 Users Say Thank You to n.salem For This Useful Post:


  27. #59
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    6,483
    Thanks
    2,750
    Thanked 6,060 Times in 2,489 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر


    سر اختفاء المليونير المسجون من السجن

    هناك سِرٌ بسيط عن ذلك المليونير ... الذي أودع في سجن ما على جزيرة نائية تمهيداً لإعدامة لجريمة قتل قام بها

    حسنا .ً.. لأنه مليونير فقد قرر رشوة حارس السجن ليتم تهريبة من جزيرة السجن بأي طريقة وأي ثمن ..!

    أخبره الحارس أن الحراسة مشددة جداً وأنه لا يغادر الجزيرة أحد إلا في حالة واحدة ... وهي الموت !!

    ولكن إغراء الملايين الموعودة جعل حارس السجن يبتدع طريقة غريبة لكن لابأس بها للهرب ...

    وأخبر المليونير السجين بها وهي كالتالي ...
    "إسمع ، الشيء الوحيد الذي يخرج من جزيرة السجن بلا حراسة هي توابيت الموتى ... يضعونها على سفينة وتنقل مع بعض الحراس إلى اليابسة ليتم دفنها بالمقابر هناك بسرعة وطقوس بسيطة ثم يرجعون ..! التوابيت تنقل يومياً في العاشرة صباحاً في حالة وجود موتى ...

    الحل الوحيد هو أن تلقي بنفسك في أحد التوابيت مع الميت الذي بالداخل ... وحين تصل اليابسة ويتم دفن التابوت ... سآخذ هذا اليوم إجازة طارئة ... وآتي بعد نصف ساعة لإخراجك
    بعدها تعطيني ما اتفقنا علية ... وأرجع أنا للسجن وتختفي أنت ... وسيظل اختفاؤك لغزاً وهذا لن يهم كلينا ... ما رأيك ..؟"

    طبعاً فكر صاحبنا أن الخطة عبارة عن مجازفة مجنونه ... لكنها تظل أفضل من الإعدام بالكرسي الكهربائي! المهم أنه وافق ... واتفقا على أن يتسلل لدار التوابيت ويرمي نفسه بأول تابوت من على اليسار غداً ... هذا إن كان محظوظاً وحدثت حالة وفاة ..!

    المهم ... في اليوم التالي ... ومع فسحة المساجين الأعتيادية ... توجه
    صاحبنا لدار التوابيت ... ووجد تابوتين من حسن حظة ... أصابة الهلع من فكرة الرقود فوق ميت لمدة ساعة تقريباً ... لكن مرة أخرى ، هي غريزة البقاء ...

    لذلك فتح التابوت ورمى نفسه مغمضاً عينيه حتى لايصاب بالرعب ... أغلق التابوت بإحكام وانتظر حتى سمع صوت الحراس يهمون بنقل التوابيت لسطح السفينة ... شم رائحة البحر وهو في التابوت وأحس بحركة السفينة فوق الماء ... حتى وصلوا اليابسة ...

    ثم شعر بحركة التابوت وتعليق أحد الحراس عن ثقل هذا الميت الغريب! شعر بتوتر ... تلاشى هذا التوتر عندما سمع حارساً آخر يطلق سبة ويتحدث عن هؤلاء المساجين ذوي السمنه الزائدة ... فارتاح قليلاً
    وهاهو الآن يشعر بنزول التابوت ... وصوت الرمال تتبعثر على غطائه ... وثرثرة الحراس بدأت تخفت شيئا فشيئاً ... هو الآن وحيد مدفون على عمق ٣ أمتار مع جثة رجل غريب وظلام حالك وتنفس يصبح صعباً أكثر مع كل دقيقة تمر ... لابأس ... هو لايثق بذلك الحارس ... ولكن يثق بحبة للملايين الموعودة هذا مؤكد

    انتظر ... حاول السيطرة على تنفسه حتى لا يستهلك الأكسجين بسرعة ... فأمامة نصف ساعة تقريباً قبل أن يأتي الحارس لإخراجة بعد أن تهدأ الأمور

    وبعد ٢٠ دقيقة تقريباً ... بدأ التنفس يتسارع ويضيق ... الحرارة خانقة ... لا بأس ... عشرة دقائق تقريباً ... بعدها سيتنفس الحرية ويرى النور مرة أخرى

    وبعد لحظات قليلة ...........

    بعد لحظات ... بدأ يسعل ... ومرت ١٠ دقائق دقائق أخرى ... الأكسجين على وشك الإنتهاء ... وذلك الغبي لم يأت بعد ... سمع صوتاً بعيداً جداً ... تسارع نبضة ...

    لا بد أنه الحارس ... أخيراً ..! لكن الصوت تلاشى ... شعر بنوبة من الهستيريا تجتاحه ... ترى هل تحركت الجثة ... صور له خياله أن الميت يبتسم بسخرية

    تذكر أنه يمتلك ولاعة في جيبة ... ربما الوقت لم يحن بعد ولكن رعبه هيأ له أن الوقت مر بسرعة ... أخرج الولاعة ليتأكد من ساعة يدة ... لابد أنه لازال هناك وقت ..!

    قدح الولاعة وخرج بعض النور رغم قلة الأكسجين ... لحسن حظه ... قرب الشعلة من الساعة ... لقد مرت أكثر من ٤٥ دقيقة ..!!! هو الهلع إذاً

    وقبل أن يطفىء الولاعة خطر له أن يرى وجه الميت ... إلتفت برعب وقرب القداحة ... ليرى آخر ما كان يتوقعه في الحياة ... وجه الحارس ذاته ..!!!!

    والوحيد الذي يعلم أنهُ هنا في تابوت تحت ثلاثة أمتار ...

    النهاية مختصرة ... للكاتب هتشكوك


    اعلم ان قدرك سيصيبك حتى ولو صنعت المستحيل من اجل دفعه !
    فقط فوض امرك لله وكن راضي وقانع بكل امر يختاره الله لك

  28. The Following 4 Users Say Thank You to n.salem For This Useful Post:


  29. #60
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    UAE
    المشاركات
    4,295
    Thanks
    2,586
    Thanked 5,294 Times in 2,560 Posts

    افتراضي رد: قـــــصـــــص وعـــبــــــــــر

    الحصان الطائر

    حكم أحد الملوك على شخصين بالإعدام لجناية ارتكباها،
    وحدد موعد تنفيذ الحكم بعد شهر من تاريخ إصداره
    وقد كان أحدهما مستسلما خاضعاً يائساً قد التصق بإحدى زوايا السجن باكياً منتظراً يوم الإعدام ...
    أما الآخر فكان ذكياً لماحاً بات ي...فكر في طريقةٍ ما لعلها تنجيه
    أو على الأقل تبقيه حياً مدة أطول...
    جلس في إحدى الليالي متأملاً في السلطان وعن مزاجه وماذا يحب وماذا يكره...فتـــذكــــر..
    مدى عشقه لحصان عنده حيث كان يمضي معظم أوقاته مصاحبا لهذا الحصان
    وخطرت له فكرة خطيره.
    فصرخ منادياً السجان طالباً مقابلة الملك لأمرٍ خطير،
    وافق الملك على مقابلته وسأله عن هذا الأمر الخطير
    قال له السجين إنه باستطاعته أن يعلم حصانه الطيران في خلال سنة
    بشرط تأجيل إعدامه لمدة سنة وقد وافق الملك حيث تخيل نفسه
    راكباً على الحصان الطائر الوحيد في العالم
    سمع السجين الآخر بالخبر وهو في قمة الدهشة
    قائلاً له: أنت تعلم أن الخيل لا يطير فكيف تتجرأ على طرح مثل تلك
    الفكرة المجنونة؟!
    قال له السجين الذكي أعلم ذلك ولكنني منحت نفسي أربعة فرص محتملة لنيل الحرية:
    أولها أن يموت الملك خلال هذه السنة
    وثانيها لربما أنا أموت وتبقى ميتة الفراش أعز من الإعدام
    والثالثة أن الحصان قد يموت !
    والرابعة قد أستطيع أن أعلم الحصان الطيران !
    في كل مشكلة تواجهك لا تيأس ولا تقنط وترضخ لحل وحيد..
    لا تيأس وشغل عقلك و ذهنك وأوجد عشرات الحلول
    فلعل في أحدها يكون النجاح والتفوق

  30. The Following 2 Users Say Thank You to أبو حلا For This Useful Post:


 

 
صفحة 4 من 14 الأولىالأولى ... 23456 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2014 © Stocks Experts Network . All rights reserved
BACK TO TOP