warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 92

الموضوع: تربية الاطفال

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي تربية الاطفال



    أسباب نوبات نكد الاطفال ،وطرق علاجه


    لعلك شاهدتهم أو اختبرتهم بنفسك، أطفال يرمون بأنفسهم على الأرض، أو يرمون الآخرين بالطعام أو ببساطة يصرخون بأعلى صوتهم في المطعم أو المصعد أو المطار، وبالرغم من أنهم ليسوا أطفالك في أغلب الأحيان إلا أنهم يسببون لك الحيرة مثلما يسببون لأهلهم الحرج والتوتر.


    وقبل الانتقال إلى النصائح لماذا لا نفكر قليلا بالأسباب. بصراحة، ومن وجهة نظري كأم أعتقد أن السبب الرئيسي لإصابة الطفل بالغضب ينحصر في ثلاثة عوامل:
    1. قلة النوم.
    2. الجوع.
    3. الضجر.
    لذا إذا تمكنت من علاج هذه المسببات الثلاثة فأنا أضمن لك رحلة سعيدة مع أطفالك لأي مكان. ولمساعدة هؤلاء الأطفال على تعلّم كيفية التعامل مع عواطفها على نحو أصح، لماذا لا تقرأ هذه الاقتراحات:
    • ساعد طفلك على التعبير عن عواطفه. تحدث معه بدلا من المجادلة.
    • أثن على طفلك لتحدثه بطريقة هادئة حول الأمور التي تسبب له الغضب.
    • شجّع طفلك على التخلّي عن العناد والخروج من حالة الغضب، واسمح له بقضاء بعض الوقت لوحده ليهدأ.
    • أعط طفلك طرق أخرى لإظهار غضبه – مثلا اتركه يكتب أو يرسم أو يمارس رياضة ما.
    • أطلب من الطفل أن يؤدّي نشاطا آخرا يمكن أن يساعده على أبعاد تفكيره عن مسبب الغضب. مثل الركض.

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  2. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    السلبيات التي تقع على عاتق الوالدين في تربية الاولاد


    على الرغم من تعدد السلبيات التي يقع فيها الآباء والأمهات في التعامل التربوي مع أبنائهم.. وكثرة البحوث العلمية والتطبيقية حول أفضل الطرق التربوية.. يعد اختلاف ا لأب والأم في تربية الأولاد من أكثر المشاكل تكراراً في الأسر ومن أعمها ضرراً وأبلغها أثراً .
    وتأتي هذه الحالة عندما يقوم أحد الطرفين (الأب أو الأم) بتربية أحد أبنائهم بطريقة معينة وفق فكر معين، ويأتي الطرف الآخر لينقض تلك التربية وذلك الفكر بفكر وطريقة مختلفة، قد تصل حد التضاد، ما يوقع الابن في حيرة مركبة، ويضيع بالتالي تعب الطرفين في تحقيق أي أثر ناجح في تربيتهما
    على من تقع سلبيات الاختلاف التربوي؟
    المشكلة الحقيقية لا تقع على الآباء والأمهات رغم أنهما المعنيّان الأساسيان في هذه القضية، بل تقع على الأبناء الذين يحتارون بين أفكار الأب والأم وبين طرق تعامل الأب والأم، ويؤثر ذلك على مستقبل الأبناء, فالرسالة التربوية التي يحرص الأب على إيصالها ستضيع ويتلاشى أثرها إن قامت الأم بتوجيه رسالة تربوية مغايرة لها, ورسالة الأم ذاتها تضيع في ظل وجود رسالة الأب.. وفي معظم الأحيان يختار الأبناء الرسائل التي تتماشى مع أهوائهم وميولهم ورغباتهم.
    يقول الدكتور عبد الرحمن العيسوي في كتاب له يحمل عنوان (مشكلات الطفولة والمراهقة): إن من بين المشاكل التي قد تظهر على الأبناء نتيجة هذه الطريقة المتضاربة في التربية :
    1- قد يكره الطفل والده ويميل إلى الأم، وقد يحدث العكس بأن يتقمص صفات الخشونة من والده.
    2- قد يجد هذا الطفل صعوبة في التميز بين الصح والخطأ، أو الحلال والحرام، كما يعاني من ضعف الولاء لأحدهما أو كلاهما.
    3- وقد يؤدي ميله وارتباطه بأمه إلى تقمص صفاتها الأنثوية، فتبدو عليه علامات الرقة والميوعة
    أسباب نشوء هذه الظاهرة:
    1- خوف الأم على ابنها من ممارسات قاسية للأب.. أو خوف الأب من أن يؤدي الدلال المفرط للأم في التأثير على سلوكيات الابن.
    2- أن تكون المسألة شخصية بين الأب والأم عبر خلافات بينهما.. تنعكس على طريقة تربية الأولاد.
    3- أن يكون هناك اختلاف واسع في الثقافة والمستوى التعليمي بين الأب والأم.. ما يعكس معه اختلافاً في الأفكار والرؤى حول الكثير من القضايا الخاصة بتربية الأبناء.
    4- اختلاف البيئة التي ينتمي إليها الأب والأم.. كأن تكون بيئة أحدهما محافظة جداً، والأخرى أكثر انفتاحاً.. أو أن يكون أحدهما من مدينة تختلف عن الأخرى.
    5- عدم إدراك الأب والأم أن المشكلة الأساسية تسيء لأبنائهم قبل كل شيء وأن آثارها ستبقى لسنوات طويلة في أذهان الأبناء.
    6- عدم الاتفاق المسبق بين الأب والأم على طريقة معينة لتربية الأبناء، وافتقارهما لوجود حوار مشترك حول التربية.
    كيف يمكن تجنب المشكلة؟؟
    الحوار والنقاش المسبق بين الآباء والأمهات هو أقرب الطرق وأسهلها لتلافي حدوث أية مشاكل من هذا النوع بين الطرفين, ولعل من المناسب جداً أن يكون هناك اتفاق مبدئي بين الأب والأم على عدم قيام أي طرف منهما بتوجيه رسالة تربوية مخالفة للرسالة التي وجهها أحدهما لتوه إلى الأبناء، خاصة أمامهم.
    وفي حال خطأ أحد الطرفين أو فرض عقوبة معينة أو توجيه رسالة تربوية معينة يراها الطرف الآخر خاطئة، يجب عدم لفت انتباه الطفل لذلك، ومن ثم النقاش حول صحة وخطأ هذا التصرف في مكان آخر بعيداً عن أعين الأبناء، مع الحرص على عدم المشادات أو الاختلاف بين الطرفين أمام الأبناء، فذلك يولد لديهم إحساساً بأن الخطأ قابل لأن يكون صواباً، وأن الصواب قابل لأن يكون خطأ في ظل غياب أحد الأبوين

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  4. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  5. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    نصائح الخبراء في تربية الابناء


    الأبناء هم زهرة حياتنا لذلك تحتاج تربيتهم إلي الكثير من الفطنة والخبرة وإلى نظام محدد يتناسب مع نمو الطفل وتطور سلوكه‏,‏ ولهذا تنصح د‏.‏ مايسة محمود أخصائية الأطفال بجامعة واشنطن الأمريكية بتجنب الوقوع في ‏8‏ أخطاء شائعة أثناء التعامل مع أطفالنا وهي‏:‏
    ـ عدم الثبات‏:‏
    لابد من وجود نظام محدد يجعل الطفل يعرف متى يستيقظ ويتناول الطعام ويستحم ويلعب وينام‏.‏ وهذا النظام يضمن ثبات الروتين اليومي‏,‏ مع ضرورة وجود مرونة في هذا النظام‏، حسب ما ورد بصحيفة “الأهرام” المصرية.
    ـ عدم التركيز علي وقت للأسرة‏:‏
    فيجب أن يجتمع أفراد الأسرة في وقت محدد وأن يخصص الوالدان وقتا لكل ابن ولهما معا أيضا، وأن يمتزج اللعب بالمرح والمناقشة وأن نسمح للطفل بالتعبير عن مشاعره‏.‏
    ـ تقديم المساعدة بشكل مبالغ فيه‏:‏
    فهذا يجعل الطفل يفتقر إلي الكفاءة في العمل والثقة بالنفس والاعتماد علي الذات فلا يتعلم المهارات التي تفيده في حياته‏.‏
    - الكلام الزائد‏:
    ‏ عندما تتحدث الأم طوال الوقت حول سلوك الطفل ولا تبالي بلحظات بكائه أو محاولة اتخاذ بعض السلوكيات السلبية وهي لا تزال تتحدث فسوف يكون هناك حوار مفقود بين الطرفين وعلي ولي الأمر إدراك أن الطفل يختلف عن البالغ من حيث استجابته للنقاش والجدال لذا يجب أن تراعي الأم إصدار تعليماتها مرة واحدة وإذا لم يطعها الطفل عليها أن توجه له تحذيرا شفهيا وتمهله برهة قصيرة حتي يسلك السلوك القويم‏.‏
    ـ تقديم أطعمة يحبها الأطفال والوجبات السريعة فقط‏:
    ‏ فلابد أن تشجعي طفلك علي تجربة طعام جديد ولا تحرميه من بعض الحلوى والأطعمة الخفيفة‏.‏
    ـ التعجل بنوم الطفل بمفرده‏:
    ‏ والحل البسيط أن تعوديه تدريجيا علي سريره الطفولي حتى يطلب هو ذلك بنفسه عندما يكون مستعدا‏.‏
    ـ السماح بوقت أطول من اللازم أمام شاشة التليفزيون‏:‏ فهؤلاء الأطفال قد يجدون مصاعب تعليمية عندما يلتحقون بالمدرسة وعموما فإن الأطفال وحتي سنتين لا يستقبلون ما يرونه علي التليفزيون أو الكمبيوتر بشكل واع‏.‏ لذا يجب شغل انتباه الطفل بالحديث والاستماع أو بمشاهدة الصور في الكتب المصورة وبالألعاب التعليمية‏.‏
    - محاولة إيقاف نوبة الغضب‏:‏
    فبعض الآباء والأمهات يشعرون بالقلق اذا دخل الطفل في نوبة غضب أمام الآخرين ويريدون أن يتوقف عن ذلك فورا‏,‏ حيث يشعران بأنهما والدان فاشلان‏,‏ لذلك يحاولان ايقاف نوبة غضب الطفل بأي وسيلة‏,‏ والافضل في هذه الحالة ابعاد الطفل عن الناس المحيطة به وإعطاؤه الفرصة لينفث عن غضبه ويجب الا يكون اهتمام الوالدين برأي الناس فيهما بقدر اهتمامهما بمنح الوقت الكافي للطفل لكي يفرغ كل ما يزعجه ويضايقه و التحدث معه بهدوء‏.‏
    القسوة والتشدد
    على جانب آخر يعتقد الكثير من الآباء والأمهات أن القسوة والتشدد يسهمان في تنشئة الأبناء وتربيتهم‏، ويكشف لنا الدكتور ياسر نصر مدرس الأمراض النفسية والاستشاري التربوي عن بعض هذه الأخطاء لنتلافاها‏,‏ وهي:
    - فرض الأوامر علي الطفل طوال اليوم‏:‏
    وهذا الخطأ نابع من فكرة السلطة والدكتاتورية فنجد الأمهات يصدرن أوامر للطفل ولا يتركن له حرية اختيار أي شيء‏,‏ والنتيجة ان الطفل يتظاهر بأنه لم يسمع شيئا‏,‏ وبالتالي لا يستجيب‏,‏ لذلك لابد من إعطاء حرية للطفل‏,‏ بحيث يتمكن من الاختيار والشعور بشخصيته‏.‏
    - عدم الاتفاق علي نهج تربوي بين الوالدين‏:‏
    هذا الخطأ هو نتيجة التضاد في المفاهيم بين الاثنين مما يؤثر علي نفسية الطفل بشكل كبير‏,‏ لانه لا يعرف من فيهما علي صواب الأم أم الأب‏,‏ وهو ما يجعله ينجذب لأحدهما دون الآخر ويؤثر علي احترامه وثقته فيه‏,‏ لذلك يجب الاتفاق علي منهج تربوي واضح بين الأبوين وحتي اذا تعارضا في موقف معين‏,‏ لابد أن يصدق أحدهما علي قرار الآخر‏.‏
    - التفرقة في المعاملة‏:‏
    وهي كارثة علي الرغم من نفي معظم الآباء والأمهات لهذه التفرقة‏,‏ إلا أن أبناء كثيرين يشعرون بها‏,‏ والمطلوب هو التوازن والعدالة عند قدوم الطفل الثاني‏,‏ الذي غالبا ما يكون أكثر هدوءا وجاذبا للانتباه نتيجة اكتساب الأبوين لخبرة في التربية‏، ومن هنا تبدأ التفرقة سواء المعنوية أو المادية‏.‏
    - المقارنة بين الأبناء‏:‏
    وهي طريقة غير عادلة في التربية‏,‏ لأن الفروق بين الأولاد ستبقي موجودة دائما‏,‏ وتؤدي المقارنة إلي زرع المرارة بين الاخوة والحط من قدرات الأقل تقديرا‏.‏
    - عدم إشباع حاجة الطفل للرحمة والحب والحنان‏:‏
    هناك نوع من الآباء يتعاملون مع أبنائهم بقسوة وعنف كأنهم عسكريون أو ماكينات‏,‏ ويتم توبيخهم ونقدهم في كل صغيرة وكبيرة‏,‏ هذا الخطأ يترك في نفس الطفل آثارا سيئة كثيرة‏.‏
    لذلك يجب أن تكون هناك دائما مساحة من المرح والترويح مع التعامل الهادئ المطمئن بحب وحنان ليسود التفاهم بين الجميع‏.‏
    ‏- الإهمال‏:‏
    يؤثر اهمال الأبناء علي الأسرة بأكملها‏,‏ ويجعل الطفل يشعر بالغيرة من أقرانه الذين يحظون باهتمام والديهم وينعكس ذلك علي تصرفاته التي تتسم بالعدوانية في مدرسته ليلفت الانتباه له‏.‏
    - التدليل‏:‏
    هذا الخطأ يجعل الطفل يشعر دائما بأنه لابد أن يكون محور اهتمام الجميع ويتوقع من كل الناس نفس المعاملة‏,‏ وبالطبع هذا لا يحدث مما يجعل انفعالاته طفولية ويتأخر نضجه الاجتماعي والانفعالي وتقل قدرته علي تحمل المسئولية‏.‏
    - عدم بشاشة وجه الأم والأب في المنزل‏:‏
    وهو خطأ غاية في الخطورة‏,‏ ويقع فيه كثير من الآباء والأمهات لاعتقادهم أن علامات الشدة المرسومة علي الوجه عامل مهم لتربية الأبناء‏.‏ حتي إذا حاول الطفل أن يغير سلوكه نحو الأفضل فانه يجد نفس رد الفعل فيتوقف عن المحاولة‏.‏

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  6. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  7. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    كيفية تعامل الأم مع شجار الأشقاء


    يعتبر الشجار بين الأشقاء واقعا وحقيقة، وذلك لكون الأطفال يتعلمون كيف يتعاملون مع بعضهم البعض. ومن أهم الأشياء التي يجب على الأم تذكرها هو وجوب القيام بوقف الشجار بين أبنائها، حتى لا يؤذى أحدهم وبعد ذلك يمكنها أن تبدأ في معالجة موضوع الشجار بطريقة بناءة وإيجابية.
    حاولي أن تنهي الشجار أو العراك بين ابنيك بفصلهما عن بعضهما البعض، كل واحد منهما في مكان حتى يهدأ الجميع لتبدأوا في التفاهم بعد ذلك. ويجب على الأم أن تحاول هي بقدر الإمكان أن تحافظ على هدوئها وتحرص على ألا تفقد أعصابها، وبالرغم من أن هذا الأمر قد يكون مستحيلا وصعبا ولكن إذا فقدت الأم أيضا أعصابها فإن الأمور ستصير للأسوأ. ويجب على الأم أن تحاول التماسك والحفاظ على طاقتها لمدح الطفل على أية خطوة إيجابية يقوم بها. بعد أن تقومي بالفصل بين أبنائك عليك أن تقولي لهم إنكم ستتحدثون فى الموضوع لاحقا بعد أن يكون الجميع قد هدأوا.
    عليك أن تعاملي ابناءك كلهم بطريقة تتميز بالمساواة بينهم وبطريقة أيضا تكون مناسبة لأعمارهم ومهاراتهم، واعلمي أنك لن تستطيعي التعامل مع أبنائك كلهم بطريقة واحدة، فمثلا أنت لن تستطيعي التعامل مع طفل في السادسة من عمره وآخر في الثانية من عمره بنفس الطريقة.
    حاولي ألا تقومي بأية مقارنات بين طفل وآخر من أبنائك، واعلمي أن التعامل مع مشاعر أبنائك أثناء الشجار أمر ليس بالسهل. حاولي أن تبتعدى مثلا عن انتقاد طفلك الأكبر سنا لأنه لم يتصرف بطريقة أفضل أو حاولي أيضا الابتعاد عن أن تقولي لطفلك الأصغر سنا إنه مثير للمشاكل.
    فى البداية، عليك أن تحددي سبب الشجار بين أبنائك لتختاري الطريقة الأفضل للتعامل مع الموقف. فعلى سبيل المثال، إذا أخذ طفلك لعبة شقيقه منه فعليك أن تتدخلي لأنك إذا لم تقومي بالتدخل فإن طفلك سيتعلم أن الشجار سيحقق له كل ما يريده. وعليك دائما أن تراقبي أطفالك داخل المنزل لاكتشاف سبب الشجار إذا حدث، مع الوضع في الاعتبار أنه ليس كل شجار يتم التعامل معه بنفس الطريقة فالخلافات الصغيرة تكون عواقبها مختلفة عن الشجار الكبير.

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  8. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  9. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    اقتراحات للوالدين لمساعدة الطفل الأصم


    . 1-تأكد من أن تستخدم المؤثرات البصرية وتعابير الوجه واللمس لتكوين رابطة قوية مع طفلك، وذلك لأن معظم فاقدي حاسة السمع يتواصلون مع العالم عن طريق النظر.
    2. حاول التأكد من أن طفلك يشعر بالأمان والطمأنينة. فبما أن الطفل لا يسمع، سيكون الظلام مخيفا له لأنه لن يكون قادرا على الرؤية بشكل واضح. يمكنك ترك ضوء خافت في غرفته ليلا.
    3. تأكد من رعاية نظر طفلك، من خلال الفحص المنتظم.
    4. أبقِ تعابير الوجه حقيقة متسقة مع مشاعرك وذلك لأن الطفل الأصم سيعتمد على نظرة لرؤية التعابير وتفسير المخاطبة.
    5. تعلم التحدث مع طفلك من خلال الإيماءات، ولغة الجسم والإشارة.
    6. لحماية طفلك، لا تضع أي شيء بما في ذلك عيدان القطن في قناة أذن طفلك لأي سبب من الأسباب.
    قد يدفع عود القطن شمع الأذن للداخل مما يسد القناة السمعية أو يسبب أضرارا لطبلة الأذن.
    7. تحدث مع طفلك، لأن الحديث يعلم طفلك أن ينظر إلى وجهك عند التواصل. فهذا سيساعده على تعلم قراءة الشفاه أو الكلام.
    8. تأكد من انتباه طفلك قبل أن تبدأ الحديث معه.
    9. لا تنسَ أن كل طفل مختلف. لا توجد طريقة صحيحة للتواصل تصلح لجميع الأطفال.
    10. كن مرنا وحاول تعلم طرق مختلفة في التواصل لجعل طفلك يتعايش مع عجزه.

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  10. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  11. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    اثر الضغوط النفسيه علي الطفل المعاق


    ما هو الضغط النفسي:


    يدل مفهوم الضغط النفسي الي تعرض الشخص الي صعوبات
    ومشكلات يشعر انها اكثر من طاقته لذا لايستطيع تحملها .
    والضغط النفسي يهدد في العادة الي صحة الانسان وسلامته
    بسب توليده لردودفعل جسمية او سيكلوجية تؤثر عليه علي
    المدي الطويل او القصير.


    يمكن تقسيم الضغوط النفسيه الي قسمين:


    اولا :ضغوط داخليه:


    ا-القلق والتوتر: وهذا ينتج في العاده بسب الاحساس بالنقص
    الذي يشعربه الوالدين نتيجة ولادة طفل معاق في الاسرة وكذلك
    قد يعود السبب ايضا الي احساس الوالدين بالخجل من المجتمع
    لوجود هذا الطفل المعاق بالاسره.


    ب-الصدمه :بسبب عدم تهيئه الوالدين لميلاد مثل هذا الطفل
    وتعتمد الصدمه علي نوع الاعاقه وشدتها.


    ج-الشعور بالذنب :قد يشعر احد الوالدين انه السبب في ميلاد هذا
    الطفل بسب ما اقترفه من اخطاء واثام.


    د-الحزن والاسي :في البدايه يشعر احد الوالدين بالفرح والسرور
    لقرب قدوم الطفل ولكن عندما يولد هذا الطفل معاق تتغير الصوره
    ويبدو عليهم القلق والاكتئاب.


    ه-الاحساس بالنقص: وهذا بسبب صعوبةالتكييف مع المجتمع.


    ثانيا : الضغوط الخارجيه :


    ا-احتياجات الطفل المعاق:يحتاج الطفل المعاق الي الكثير من
    المتطلبات من الاسره حيث يحتاج الي صرف مبالغ قد تكون الاسره
    غير قادره علي تلبيتها من الناحية المادية اوغير الماديه.مثل
    (مراجعة المستشفيات وكثرة المواعيد وغيرها).


    ب-المجتمع والاهل:يتعامل في العاده المجتمع والاقرباء بشي من
    الرثاء لوالدي هذا الطفل وهذا التعامل يولد شعورا سلبيا لهذه
    الاسره ويكون قاسيا اكثر اذا كان هذا المعاق (انثي).


    ج-التعامل مع المعاق:كثير ما نجد الحيره في التعامل مع هذا الطفل
    من افراد الاسره وذلك بسب عدم معيار محدد لكيفية التعامل معه!
    هل تترك له الحريه ليعيش حياته كما يريد ام تكون ظمن وصايه
    خاصه ثم ما هي المدارس المناسبه لمثل هذا الطفل.

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  12. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  13. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    أعراض واسباب الخجل عن الاطفال


    حينما تتغير ملامح وجه الطفل مفضلاً الصمت والابتعاد عن الآخرين،
    إذاً هناك مشكلة يعاني منها الطفل ألا وهي الخجل .

    يعرف الخجل بميول الطفل الخجول للانطواء والصمت مبتعداً عن المحيطين به،
    وحينما يتكلم الطفل مع الآخرين يتحدث بصوت خافت متوارياً عن أنظار الآخرين
    ويصاحب خجل الطفل احمرار في وجهه, ويحاول الطفل الخجول الهروب
    من تكوين علاقات اجتماعية، خاصة إذا أتى زائر إلى المنزل،
    كما أنه يتجنب مشاركة أقرانه في الألعاب الجماعية

    تتركز أهم أعراض الخجل عند الأطفال فيما يلي:
    – قلة كلام الطفل خصوصاً أثناء وجود أفراد غرباء.
    - عدم قدرة الطفل على التعامل مع أصدقائه وشعوره بالخجل.
    - شعور الطفل بالضيق عند الحديث وعدم القدرة على مواصلة الحديث.
    - انطواء الطفل عن المحيطين به.
    - زيادة احمرار وجه الطفل وخجله عند التحدث مع الآخرين
    أسباب خجل الأطفال:
    يرجع الخجل عند الأطفال لمجموعة من الأسباب والعوامل، وهي:
    - الجينات الوراثية:
    حيث تلعب العوامل الوراثية دوراً هاماً في الخجل عند الأطفال، فغالباً ما يتمتع والد أو والدة الطفل الخجول بالخجل، أو قد يكون أحد أقارب الطفل يتصف بالخجل,
    مما يترتب عليه إصابة الطفل بالخجل.


    - العنف والتشدد في معاملة الوالدين للطفل:
    فقد يكون الأسلوب العنيف لتعامل الوالدين مع الطفل والمراقبة الزائدة عليه
    وتوجيه الأوامر سبباً في عدم قدرة الطفل في التواصل الجيد مع أقرانه
    والأطفال الآخرين مما يدفع الطفل للخجل والانطواء والبعد عن المحيطين.


    - كثرة الخلافات بين الوالدين أمام الطفل:
    قد تكون واحدة من أسباب الخجل عند الطفل، حيث تؤثر عليه نفسياً،
    ومن ثم يلجأ إلى الانطواء والخجل.


    - شعور الطفل بالنقص لإصابته بمرض أو عيب خلقي في جسده:
    أو قلة قدراته وإمكانياته المالية أمام زملائه قد تكون سبب من ضمن الأسباب
    التي تدفع الطفل للخجل والبعد عن الآخرين.


    - عدم توافر عنصري الأمان والطمأنينة لدى الطفل:
    فيسعى الطفل لتجنب التعامل والاحتكاك مع الآخرين نتيجة لفقدانه الثقة
    أو خوفه من التعامل معهم.


    - تأخر الطفل دراسياً عن بقية أقرانه:
    تمثل أحد الأسباب الجوهرية التي تجعل الطفل يشعر بالخجل

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  14. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  15. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال


    الأطفال والتلفزيون



    يعتبر التليفزيون من أكثر وسائل الإعلام تأثيراً في
    الأطفال ، حيث يقضي الكثير من الأطفال ساعات طويلة أمام التليفزيون يومياً ، ويتوقف تأثير التليفزيون على الأطفال ، سواء بالسلبية أو الأيجابية ، على عدة عوامل.

    عوامل تأثير التليفزيون على الأطفال :
    • عدد الساعات التي يشاهد فيها الطفل التليفزيون .
    • عمر الطفل .
    • شخصيته .
    • هل الطفل يشاهد التليفزيون بمفرده أو بصحبة الأم أو الأب .
    • مدى مناقشة الأم والأب للطفل لما يراه في التليفزيون .

    الآثار الإيجابية للتليفزيون على الأطفال :
    • التعرف على الثقافات المختلفة والأحداث التي تدور في العالم الخارجي .
    • مساعدة الطفل على تحصيل دروسه بمشاهدة البرامج التعليمية التليفزيونية .
    • الحصول على أكبر قدر من المعلومات وتكوين شخصية ثقافية من خلال مشاهدة البرامج الثقافية .
    • التعرف على مختلف أنواع الفنون وأشكال الموسيقى المختلفة .
    • قضاء وقت مع العائلة لمشاهدة البرامج التلفزيونية ومناقشتها .

    الآثار السلبية للتليفزيون على الأطفال :
    • التلفزيون يزيد من السلوك العدواني والعنف لدى الطفل .
    • مشاهدة أفلام الأكشن ومشاهد العنف تجعل الطفل يشعر بالخوف ، وتصيبه بتبلد المشاعر ، كما أنها تقلل من رغبة الطفل في الحياة .
    • مشاهدة التلفزيون لساعات طويلة من أهم أسباب إصابة
    الأطفال بالسمنة المفرطة .
    • الإعلانات التلفزيونية تؤثر على الطفل وتجعله يتعلق بالأطعمة السريعة المضرة لصحته .
    • المشاهد ذات الإيحاءات الجنسية في الأفلام أو الأغاني المصورة تفسد أخلاق الطفل في سن مبكرة وتضر بصحته ونموه العقلي والمعرفي .
    • التليفزيون يحد من الابتكار ، حيث أثبتت الدراسات العلمية أن مشاهدة التليفزيون تؤثر سلباً على مستوى التحصيل الدراسي للطفل .
    • التلفزيون ينمي بعض السلوكيات الخاطئة لدى الطفل ، مثل (التدخين ، الإدمان ، استخدام العنف كوسيلة للحصول على ما يريد) .

    يجب أن يتعامل الآباء مع مشاهدة أبنائهم للتليفزيون بطريقة حذرة ، بحيث يستطيع الطفل الحصول على الإيجابيات العديدة التي يقدمها التلفزيون للأطفال وفي الوقت ذاته يتقي الأب أو الأم تعرض طفلهما لسلبيات هذا الجهاز.
    لذلك يجب على الآباء أتباع أساليب التخفيف من الآثار السلبية للتلفزيون على الأطفال وذلك عن طريق :
    • اختيار البرامج التي يشاهدها الطفل بعناية مع تحديد عدد ساعات معينة يسمح للطفل أثناءها مشاهدة التليفزيون .
    • مراقبة الطفل عند مشاهدته للتليفزيون مع مناقشته في كل ما يشاهده .
    • التقرب للطفل ومحاولة التعرف على طريقة تفكيره .
    • تشجيع الطفل على قراءة القصص والكتب المختلفة من خلال القراءة له باستمرار من سن مبكر .
    • تشجيع الطفل على تربية الحيوانات الأليفة والاعتناء بها ، بحيث لا تصبح مشاهدة التليفزيون هي وسيلة الترفية الوحيدة أمام الطفل .
    • تشجيع الطفل على الاشتراك في بعض الألعاب الرياضية الجماعية التي تنمي فيه روح الفريق وروح التعاون مع الآخرين .
    • تعليم الطفل السلوكيات الاجتماعية الصحيحة وكيفية مواجهة المشاكل بشجاعة .
    • التقليل من مشاهدة الأفلام التي تحتوي على العنف والأكشن مع عدم تعرض الطفل إلى النشرات الإخبارية بكل أحداثها الدموية .
    • شرح الأساليب السينمائية المستخدمة لتنفيذ مشاهد العنف والأكشن للطفل ، وتوعية الطفل بأن كل هذه المشاهد غير حقيقية





    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  16. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    افشاء الاطفال لاسرار البيت عادة سيئة ولكن لدينا الحل


    إذا كان طفلك يفشي أسرار منزلك فلا تنزعجى فبعض الأطفال يتمتعون بخيال واسع يدفعهم إلى اختراع القصص ، وقد يلجأ الطفل إلى الكذب والمبالغة من غير قصد، لأن ذاكرته تعجز عن الإحتفاظ بكل التفاصيل، فيحذف بعضها ويضيف أشياء من عنده.وهذا الأمر يزول عادة عندما يكبر الطفل، ويصل عقله إلى مستوى يميز فيه بين الحقيقة والخيال.وقد تكون المبالغة نتيجة شعور الطفل بالنقص، أو رغبة منه في أن يكون مركز الإنتباه والإعجاب، أو ليحصل على أكبر قدر من العطف والرعاية ، إذا كان الأمر كذلك يجب الانتباه إلى الطفل وعلاجه منذ الصغر.


    وعليك ِ اتباع الخطوات الأتية :-
    1- ساعدي طفلك على أن يدرك الفرق بين الواقع والخيال.


    2- اطلبي منه التركيز في تفاصيل القصة التي يرويها، ثم اطرحي عليه أسئلة حولها، حتى يستنتج بنفسه أن بعض أجزاء القصة غير حقيقي.


    3- علميه أن الكذب والمبالغة في الكلام وإفشاء أسرار البيت وكل ما يحدث فيه، أمور غير مستحبة وينزعج منها الناس.


    4- تجنبي الظروف التي تشجعه على المبالغة أو تضطره إليها كدفاع عن النفس.


    5 - ابحثي عن أسباب مبالغة طفلتك في اختلاق القصص وافشاء الأسرار، وما الذي يدفعها إلى ذلك.


    إذا كانت تفعل ذلك للحصول على الثناء والانتباه، أعطها المزيد من الثناء والتقدير لذاتها ولما تقوم به.
    وإذا كان السبب هو حماية للنفس؟ كوني أقل قسوة، وكافئي طفلك إن التزم الصدق ولم يفشي الأسرار.


    وفي النهاية


    على الكبار المحيطين بالطفل التزام الصدق وعدم افشاء أسرار الغير أمامه، لأنه قد يقلد من في البيت. لذلك يجب أن ننتبه لأنفسنا، لنقدم لهم نموذجا أفضل داخل البيت، ونكون لهم قدوة .

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  17. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    الأساليب الخاطئة في تربية الأبناء وآثرها على شخصياتهم


    الأسرة هي المؤسسة التربوية الأولي التي يترعرع فيها الطفل ويفتح عينيه في أحضانها
    حتى يشب ويستطيع

    الاعتماد على نفسه بعدها يلتحق بالمؤسسة الثانية وهي المدرسة المكملة للمنزل
    ولكن يبقى وتتشكل

    شخصية الطفل خلال الخمس السنوات الأولى أي في الأسرة لذا كان من الضروري ان تلم الأسرة
    بالأساليب التربوية الصحية التي تنمي شخصية الطفل وتجعل منه شابا واثقا من نفسه
    صاحب شخصية قوية ومتكيفة وفاعلة في المجتمع .....


    وتتكون الأساليب غير السوية والخاطئة في تربية الطفل اما لجهل الوالدين في تلك الطرق
    او لأتباع

    أسلوب الآباء والأمهات والجدات او لحرمان الأب او الأم من اتجاه معين فالأب عندما
    ينحرم

    من الحنان في صغره تراه يغدق على طفله بهذه العاطفة او العكس بعض الآباء
    يريد ان يطبق نفس

    الأسلوب المتبع في تربية والده له على ابنه وكذلك الحال بالنسبة للأم


    الاتجاهات الغير سوية والخاطئة التي ينتهجها الوالدين او احدهما في تربية الطفل
    والتي تترك بآثارها سلبا على شخصية الأبناء


    وهي :
    1- التسلط
    2- الحماية الزائدة
    3- الإهمال
    4- التدليل
    5- القسوة
    6-التذبذب في معاملة الطفل
    7-إثارة الألم النفسي في الطفل
    8-التفرقة بين الأبناء وغيرها ...
    فكونوا معنا....


    التسلط أو السيطرة


    ويعني تحكم الأب او الأم في نشاط الطفل والوقوف أمام رغباته التلقائية ومنعه من القيام بسلوك معين لتحقيق
    رغباته التي يريدها حتى ولو كانت مشروعة او الزام الطفل بالقيام بمهام وواجبات تفوق قدراته وإمكانيات
    ه ويرافق ذلك استخدام العنف او الضرب او الحرمان أحيانا وتكون قائمة الممنوعات
    أكثر من قائمة المسموحات



    كأن تفرض الأم على الطفل ارتداء ملابس معينة او طعام معين او أصدقاء معينين
    ايضا عندما يفرض الوالدين على الابن تخصص معين في الجامعة اودخول قسم معين
    في الثانوية قسم

    العلمي او الأدبي...او .... او ...... الخ


    ظنا من الوالدين ان ذلك في مصلحة الطفل دون ان يعلموا ان لذلك الاسلوب خطر على
    صحة

    الطفل النفسية وعلى شخصيته مستقبلا


    ونتيجة لذلك الأسلوب المتبع في التربية ...


    ينشأ الطفل ولديه ميل شديد للخضوع واتباع الآخرين لا يستطيع ان يبدع او ان يفكر...


    وعدم القدرة على إبداء الرأي والمناقشة ...


    كما يساعد اتباع هذا الأسلوب في تكوين شخصية قلقة خائفة دائما من السلطة تتسم بالخجل والحساسية الزائدة ..


    وتفقد الطفل الثقة بالنفس وعدم القدرة على اتخاذ القرارات وشعور دائم بالتقصير وعدم الانجاز ..


    وقد ينتج عن اتباع هذا الأسلوب طفل عدواني يخرب ويكسر اشياء الآخرين لأن الطفل في صغر
    ه لم يشبع حاجته للحرية والاستمتاع بها.
    الحماية الزائدة


    يعني قيام احد الوالدين او كلاهما نيابة عن الطفل بالمسؤوليات التي يفترض ان يقوم بها الطفل وحده والتي
    يجب ان يقوم بها الطفل وحده حيث يحرص الوالدان او احدهما على حماية الطفل والتدخل في شؤونه
    فلا يتاح للطفل فرصة اتخاذ قرارة بنفسه وعدم إعطاءه حرية التصرف في كثير من أموره :
    كحل الواجبات المدرسية عن الطفل او الدفاع عنه عندما يعتدي عليه احد الأطفال


    وقد يرجع ذلك بسبب خوف الوالدين على الطفل لاسيما اذا كان الطفل الأول او الوحيد او اذا كان
    ولد وسط عديد من البنات او العكس فيبالغان في تربيته .....الخ


    وهذا الأسلوب بلا شك يؤثر سلبا على نفسية الطفل وشخصيته فينمو الطفل بشخصية ضعيفة غير مستقل
    ة يعتمد على الغير في أداء واجباته الشخصية وعدم القدرة على تحمل المسؤولية ورفضها إضافة إلى انخفاض
    مستوى الثقة بالنفس وتقبل الإحباط
    كذلك نجد هذا النوع من الأطفال الذي تربي على هذا الأسلوب لايثق في قراراته التي يصدرها ويثق
    في قرارات الآخرين ويعتمد عليهم في كل شيء ويكون نسبة حساسيته للنقد مرتفعة
    عندما يكبر يطالب بأن تذهب معه امه للمدرسة حتى مرحلة متقدمة من العمر يفترض ان
    يعتمد فيها الشخص على نفسه
    وتحصل له مشاكل في عدم التكيف مستقبلا بسبب ان هذا الفرد حرم من اشباع حاجته للاستقلال
    في طفولته ولذلك يظل معتمدا على الآخرين دائما .


    الإهمــــــال
    يعني ان يترك الوالدين الطفل دون تشجيع على سلوك مرغوب فيه او الاستجابة له
    وتركه دون محاسبته على قيامه بسلوك غير مرغوب وقد ينتهج الوالدين او احدهما
    هذا الأسلوب بسبب الانشغال الدائم عن الأبناء وإهمالهم المستمر لهم

    فالأب يكون معظم وقته في العمل ويعود لينام ثم يخرج ولا يأتي الا بعد ان ينام الأولاد
    والأم تنشغل بكثرة الزيارات والحفلات او في الهاتف او على الانترنت او التلفزيون
    وتهمل أبناءها

    او عندما تهمل الأم تلبية حاجات الطفل من طعام وشراب وملبس وغيرها من الصور
    والأبناء يفسرون ذلك على انه نوع من النبذ والكراهية والإهمال فتنعكس بآثارها سلبا
    على نموهم النفسي

    ويصاحب ذلك أحيانا السخرية والتحقير للطفل فمثلا عندما يقدم الطفل للأم عملا قد أنجزه وسعد به تجدها تحطمه وتنهره وتسخر من عمله ذلك وتطلب منه عدم إزعاجها بمثل تلك الأمور التافهة كذلك الحال عندما يحضر الطفل درجة مرتفعة ما في احد المواد الدراسية
    لا يكافأ ماديا ولا معنويا بينما ان حصل على درجة منخفضة تجده يوبخ ويسخر منه ،
    وهذا بلاشك يحرم الطفل من حاجته الى الإحساس بالنجاح ومع تكرار ذلك يفقد الطفل
    مكانته في الأسرة ويشعر تجاهها بالعدوانية وفقدان حبه لهم

    وعندما يكبر هذا الطفل يجد في الجماعة التي ينتمي إليها ما ينمي هذه الحاجة
    ويجد مكانته فيها ويجد العطاء والحب الذي حرم منه

    وهذا يفسر بلاشك هروب بعض الأبناء من المنزل الى شلة الأصدقاء ليجدوا
    ما يشبع حاجاتهم المفقودة هناك في المنزل

    وتكون خطورة ذلك الأسلوب المتبع وهو الإهمال أكثر ضررا على الطفل
    في سني حياته الأولى بإهماله ,وعدم إشباع حاجاته الفسيولوجية والنفسية لحاجة الطفل للآخرين وعجزه عن القيام باشباع تلك الحاجات

    ومن نتائج إتباع هذا الأسلوب في التربية ظهور بعض الاضطرابات السلوكية لدى الطفل كالعدوان والعنف او الاعتداء على الآخرين أو العناد أو السرقة أو إصابة الطفل بالتبلد الانفعالي وعدم الاكتراث بالأوامر والنواهي التي يصدرها الوالدين.


    التدليل


    ويعني ان نشجع الطفل على تحقيق معظم رغباته كما يريد هو وعدم توجيهه
    وعدم كفه عن ممارسة بعض السلوكيات الغير مقبولة سواء دينيا او خلقيا او اجتماعيا والتساهل معه في ذلك..

    عندما تصطحب الأم الطفل معها مثلا الى منزل الجيران او الأقارب ويخرب الطفل أشياء الآخرين ويكسرها لا توبخه او تزجره بل تضحك له وتحميه من ضرر الآخرين ،
    كذلك الحال عندما يشتم او يتعارك مع احد الأطفال تحميه ولا توبخه على ذلك السلوك
    بل توافقه عليه وهكذا .......

    وقد يتجه الوالدين او احدهما إلى اتباع هذا الأسلوب مع الطفل اما لإنه طفلهما الوحيد
    او لأنه ولد بين اكثر من بنت او العكس او لإن الأب قاسي فتشعر الأم تجاه الطفل
    بالعطف الزائد فتدلله وتحاول ان تعوضه عما فقده او لأن الأم او الأب تربيا
    بنفس الطريقة فيطبقان ذلك على ابنهما ..

    ولاشك ان لتلك المعاملة مع الطفل آثار على شخصيته
    ودائما خير الأمور الوسط لا افراط ولا تفريط وكما يقولون الشي اذا زاد عن حده
    انقلب إلى ضده فمن نتائج تلك المعاملة ان الطفل ينشأ لا يعتمد على نفسه غير قادر
    على تحمل المسؤولية بحاجة لمساندة الآخرين ومعونتهم

    كما يتعود الطفل على ان يأخذ دائما ولا يعطي وان على الآخرين ان يلبوا طلباته
    وان لم يفعلوا ذلك يغضب ويعتقد انهم اعداء له ويكون شديد الحساسية وكثير البكاء

    وعندما يكبر تحدث له مشاكل عدم التكيف مع البيئة الخارجية ( المجتمع )
    فينشأ وهو يريد ان يلبي له الجميع مطالبه يثور ويغضب عندما ينتقد على سلوك ما
    ويعتقد الكمال في كل تصرفاته وانه منزه عن الخطأ وعندما يتزوج يحمل زوجته كافة المسؤوليات دون ادنى مشاركة منه ويكون مستهترا نتيجة غمره بالحب دون توجيه .





    إثارة الألم النفسي
    ويكون ذلك بإشعار الطفل بالذنب كلما أتى سلوكا غير مرغوب فيه
    او كلما عبر عن رغبة سيئة

    ايضا تحقير الطفل والتقليل من شأنه والبحث عن أخطاءه ونقد سلوكه
    مما يفقد الطفل ثقته بنفسه فيكون مترددا عند القيام بأي عمل خوفا من حرمانه
    من رضا الكبار وحبهم

    وعندما يكبر هذا الطفل فيكون شخصية انسحابية منطوية غير واثق من نفسه
    يوجه عدوانه لذاته وعدم الشعور بالأمان يتوقع الأنظار دائمة موجهة إليه فيخاف كثيرا
    لا يحب ذاته ويمتدح الآخرين ويفتخر بهم وبإنجازاتهم وقدراتهم اما هو فيحطم نفسه ويزدريها.





    التذبذب في المعاملة
    ويعني عدم استقرار الأب او الأم من حيث استخدام أساليب الثواب والعقاب فيعاقب الطفل
    على سلوك معين مره ويثاب على نفس السلوك مرة أخرى

    وذلك نلاحظه في حياتنا اليومية من تعامل بعض الآباء والأمهات مع أبناءهم مثلا :
    عندما يسب الطفل أمه او أباه نجد الوالدين يضحكان له ويبديان سرورهما ،
    بينما لو كان الطفل يعمل ذلك العمل أمام الضيوف فيجد أنواع العقاب النفسي والبدني

    فيكون الطفل في حيرة من أمره لا يعرف هل هو على صح ام على خطأ فمرة
    يثيبانه على السلوك ومرة يعاقبانه على نفس السلوك

    وغالبا ما يترتب على اتباع ذلك الأسلوب شخصية متقلبة مزدوجة في التعامل مع الآخرين ، وعندما يكبر هذا الطفل ويتزوج تكون معاملة زوجته متقلبة متذبذبة فنجده يعاملها برفق وحنان تارة وتارة يكون قاسي بدون أي مبرر لتلك التصرفات وقد يكون في أسرته في غاية البخل والتدقيق في حساباته ن ودائم التكشير أما مع أصدقائه فيكون شخص اخر
    كريم متسامح ضاحك مبتسم وهذا دائما نلحظه في بعض الناس
    ( من برا الله الله ومن جوا يعلم الله )

    ويظهر أيضا اثر هذا التذبذب في سلوك ابناءه حيث يسمح لهم بأتيان سلوك معين في حين يعاقبهم مرة أخرى بما سمح لهم من تلك التصرفات والسلوكيات أيضا يفضل احد أبناءه
    على الآخر فيميل مع جنس البنات او الأولاد وذلك حسب الجنس الذي أعطاه الحنان والحب
    في الطفولة وفي عمله ومع رئيسة ذو خلق حسن بينما يكون على من يرأسهم شديد وقاسي وكل ذلك بسبب ذلك التذبذب فادى به إلى شخصية مزدوجة في التعامل مع الآخرين.





    التفرقة
    ويعني عدم المساواة بين الأبناء جميعا والتفضيل بينهم بسبب الجنس او ترتيب المولود
    او السن او غيرها نجد بعض الأسر تفضل الأبناء الذكور على الإناث او تفضيل الأصغر
    على الأكبر او تفضيل ابن من الأبناء بسبب انه متفوق او جميل او ذكي
    وغيرها من أساليب خاطئة

    وهذا بلاشك يؤثر على نفسيات الأبناء الآخرين وعلى شخصياتهم فيشعرون الحقد والحسد
    تجاه هذا المفضل وينتج عنه شخصية أنانية يتعود الطفل ان يأخذ دون ان يعطي
    ويحب ان يستحوذ على كل شيء لنفسه حتى ولو على حساب الآخرين
    ويصبح لا يرى الا ذاته فقط والآخرين لا يهمونه ينتج عنه شخصية تعرف مالها
    ولا تعرف ما عليها تعرف حقوقها ولا تعرف واجباتها

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  18. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    الأمراض النفسية للطفل كثيرة الشائع منها
    والتي موجوده بكثرة بصغار السن وهي :


    التوحد - التهته عند الطفل - الإكتئاب - قلق الانفصال -
    الوسواس القهري - التبول اللا إرادي - الضعف اللغوي -
    العنف بين الأطفال -


    باختصار ,,


    التوحد Autism )


    التوحد هو إعاقة فى النمو تستمر طيلة عمر الفرد و تؤثر على الطريقة
    التى يتحدث بها


    اسباب التوحد ترجع اسباب التوحد إلى وجود عاملين أساسيين لدى الطفل وهي :


    1- عوامل جينية وراثية


    2- عوامل خارجية كتلوثات البيئة


    انواع طيف التوحد :
    1 * التوحد التقليدي Clasical Autism
    2 * اضطراب اسبرقز Asperger's Disorder
    3 * اضطراب ريتزRett’s Disorder
    4 * الاضطراب التفككي Disintergrative Disorder
    5 * PDD NOS وجود بعض سمات من التوحد


    تشخيص التوحد


    تشخيص التوحد يتم مبكرا من عمر 18 شهر فى مراكز متخصصة وذلك باستعمال اختبارات عالمية معتمدة فى تشخيص التوحد مثل اختبار ADI , ADOS


    طرق علاج التوحد


    1- البرنامج التعليمي المكثف


    2- التدخل الطبي الحيوي


    ( 2 )


    ( التهته عند الأطفال )


    التهته من المشاكل اللغويه اللتي تصيب الأطفال وتحدث عن الأولاد
    أكثر من البنات


    اسبابها ..


    1- وجود صراع أو خوف او قلق عند الطفل وتصبح اكثر شدة
    مع وجود ضغوط نفسية او توتر فى بيئة الطفل


    2- لها علاقة بالمخ.. هو انه يحدث عدم سيادة الفص الايمن
    او الايسر لدى الطفل


    3- العامل الوراثي


    من النصائح الهامه ..


    * عدم استعمال اساليب الشدة مع الطفل بسبب هذه المشكلة


    * تنبية المجتمع المحيط به بعد الأستهزاء أو التعليق


    * تشجيع الطفل على الكلام باستمرار وتجاهل اى تهتهة تصدر منه


    مهم جداَ إستشارت إخصائي واستعمال التعزيزات الماديه والمعنوية


    ( 3 )


    الإكتئاب هو :


    حالة من الحزن الشديد والمستمر


    أعراض الإكتئاب :


    * الإحساس بالحزن والكئابه اغلب الوقت


    * فقدان الأستمتاع بأي شيء كـ اللعب والرحلات


    * الشعور بالذنب


    * فقدان الأمل والرغبة في الموت


    * صعوبه في التركيز


    * تعب سريع وفقدان القوة والنشاط


    * بطئ بالحركة


    * نقص أو زيادة في الوزن


    * ارق أو زيادة بالنوم


    * شعور ببعض الأعراض الجسديه مثل الصداع


    xx اسباب امراض الإكتئاب xx


    كيميائيه - نفسية - وراثيه - إجتماعية


    ( انواع الإكتئاب )


    * اكتئاب شديد


    * اكتئاب خفيف


    ( العلاج )


    1- اخبار الطفل وتهيئته نفسيا للأحداث المستجده مثل
    * ذهابه إلى المدرسه* قدوم طفل جديد إلى العائله


    2- تقوية العلاقة بين الطفل ووالديه وإعطائة الفرصة
    للإستماع له والتعبر عن مايجول بخاطره


    3- إستشارة اخصائي


    (( علاج الاكتئاب من اسهل وانجح العلاجات فى الطب النفسي ))


    ( 4 )


    قلق الانفصال


    مرض نفسي شائع بين الاطفال وهو مدرج بين تقسيمة الامراض النفسية


    أسبابه ..


    * عوامل نفسيه وإجتماعيه للطفل مثل تعرض الطفل
    لحدث مؤثر أو ضغوط نفسية خارجه عن إرادة الأهل


    * وراثيه


    اعراض المرض :


    1- يصاب الطفل بقلق شديد وتوتر عند ابتعاده عن الشخص
    اللذي يمثل له الامان مثل الأم والبيت


    2- يصاب احياناَ بأمراض عضويه مثل ( الم في البطن ) أو ( استفراغ )


    3- وجود احلام وكوابيس عند النوم ويرفض النوم لوحده


    4- افكار سيئة تصيب الطفل حول احتمال حدوث مكروه للأهل




    أساليب العلاج


    تفهم الأهل والمدرسة لحالتة **


    المواجهة التدريجية **


    الجلسات النفسية **


    العلاج بالأدوية **


    ( 5 )


    الوسواس القهري


    هي أفكار أو صور ا مخاوف أو اندفاعات متكررة وغير مرغوب فيها


    من المعترف فيه ان الوسواس القهري يصيب الكبار بنسبة أكبر من الأطفال بس اثبتت الدراسات ان ثلث المصابين به كانت بطفولتهم ونما معهم


    اسباب المرض
    1- العوامل البيولوجية والكيمائية


    2- العوامل النفسية مثل ( تربية الطفل وسط ابوين محبين للنظام والدقه )


    3- العامل الوراثي


    ينقسم الوسواس القهرين إلى قسمين


    أ - افكاره متكررة مثل === > تتعلق بالتلوث والجراثيم


    ب - افعال متكررة مثل === > بأن شيء خطير سوف يحدث


    بعض امثلة الوسواس القهري


    غسل اليدين بشكل مكرر _ الأستحمام بشكل متكرر _
    دخوله وخروجه من الباب بشكل متكرر _
    التأكد من قفل الباب والغاز _


    ( تشخيص المرض عند الأطفال )


    درجة شدت المرض **
    المده الزمنيه للأعراض **


    (( مرض الوسواس القهري قد يصاحب امراض نفسية كثيرة
    ومن اهمها الإكتئاب والقلق ))


    العلاج




    * تفهم الأهل لمعاناة الطفل


    * زيارة طبيب نفسي


    * العلاج السلوكي


    * العلاج بالأدوية




    ( 6 )


    التبول اللاإرادي


    مشكلة شائعة حدوثها عند الأطفال وتعتبر مرضية عند دخولة الخامسة من العمر


    اسبابه )


    1- عوامل وراثية 75 %


    2- الضغط والتوتر النفسي عند الطفل


    3- من الأسباب ايضاَ بعض الأطفال لديهم مثانه حجمها طبيعي لاكن وظيفتها ذات حجم صغير


    الأسباب العضوية )


    * الألتهابات * السكري dm * الصرع احياناَ * الأعراض الجانبيه لبعض الأدوية


    (( من المهم ابتعاد الأهل عن النقد والتجريح والسخرية من الطفل
    فهي تزيد المشكلة وتؤخر العلاج وتؤثر في


    نفسية الطفل وتقلل من ثقته بنفسه ))


    ( 7 )


    الضعف اللغوي


    وهو تحدث الطفل بصوره ركيكه وغير مفهومه


    من اسباب الضعف اللغوي عند الأطفال )


    1- التأخر التطوري للغه


    وينقسم إلى ثلاثة اقسام :


    أ- ضعف لغوى فى القدرة على الكلام ولكن القدرة على الفهم جيدة وهي الأكثر شيوعاَ


    ب- ضعف القدرة الكلامية وايضا ضعف لغوى فى استقبال الكلام وفهمه


    ج- ضعف فى مخارج بعض الحروف


    2 - ضعف السمع


    3 - امراض طيف التوحد


    4 - امراض التخلف العقلي


    طرق العلاج )


    * الحديث مع الطفل دوماَ منذ السنة الأولى


    * عدم التحدث مع الطفل بلغة الأطفال بل التحدث معه بطريقة سهله
    وجمل واضحة


    * اختلاطه ببقية الأطفال


    * الأبتعاد عن الأستهزاء


    * حمايته من سخرية الأطفال الآخرين


    * الاستعانة باخصائيين التخاطب لتحسين القدرة اللغوية




    ( 8 )


    العنف بين الأطفال


    هو اعتداء الأطفال على بعضهم


    ومن طرق الاعتداء:


    1- الأستهزاء


    2- التخويف


    3- التحقير من شأنه


    4- مناداته بالألقاب


    5- الضرب والسب


    (( تحدث هذه الإعتدائات عادة في الطريق بين المدرسة وإلى البيت ..
    الفسحة .. بين الحصص ))


    تأثيره على الطفل


    * يشعر بالحزن و التوتر الشديد و عدم الثقة بالنفس


    * تاثيره سئ جدا على الناحية النفسية و الجسدية


    * لا يستطيع التركيز في دراسته و قد يتطور الموضوع الى ان يرفض الذهاب الى المدرسة


    * بعض الاعراض العضوية واضطربات النوم

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  19. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    النشاط المفرط عند الطفل مصيبة الأمهات




    15 الى 20% من الأطفال العرب يعانون من فرط النشاط أو فرط الحركة. أما أعراض فرط النشاط فتتمثل في: كثرة الحركة وعدم الجلوس في مكان واحد لأكثر من دقائق، عدم سماع ما يقال جيداً، الثرثرة، ضعف الإنتباه في المدرسة، مقاطعة ما يقال، الشرود، النسيان، تسلّق الأماكن الخطرة في المنزل والإندفاع.


    تشكّل الوراثة أحد أسباب فرط النشاط الزائد عند الأطفال. لكن هناك أيضاً عوامل غير وراثية قد تسبّب هذا الإضطراب، ومنها التدخين أثناء الحمل الذي يؤدي الى نقص وصول الأوكسيجين الى الجنين في الرحم، والولادة المبكرة والتعرض لمواد كيميائية سامة. كما أنّ الغذاء يلعب دوراً في هذا المجال. هناك دراسات أثبتت أنّ الأطفال الذين يكثرون من تناول الأطعمة الغنية بالسكر أو الأغذية التي تحتوي على الألوان الاصطناعية، هم أكثر عرضة للإصابة بالنشاط الزائد.


    يستغرق العلاج بعض الوقت، ويتطلّب تعاوناً كبيراً من الأهل لمساعدة طفلهم في تخطي هذا الاضطراب. فيجب تعديل سلوك الطفل وإرشاده الى نظام حياة جديد. يفترض على الأهل وضع جدول يومي للطفل بغية مساعدته في معرفة النظام. على هذا الجدول اليومي أن يتضمن مواقيت معينة للإستيقاظ والنوم والأكل واللعب ومشاهدة التلفزيون. بالإضافة الى ذلك، لا يجب اصطحاب الطفل دوماً الى أماكن واسعة كالحدائق العامة والأسواق التجارية بل مرة واحدة في الأسبوع. من جهة أخرى، على الأهل مكافأة طفلهم عندما يقوم بالأعمال الصحيحة. كما لا يجب ضرب الطفل المصاب بفرط النشاط بتاتاً بل يفترض منحه كل الحنان والحب. وتجدر الإشارة الى أنّ تغيير نمط حياة الطفل لا ينفع دوماً. في هذه الحالة، يفترض تدخّل الطبيب الخاص لإعطائه بعض الأدوية المناسبة التي أثبتت الدراسات أنّها تساعده في الشفاء

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  20. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    تخلصي من غيرة اطفالك


    تعتبر الغيرة من بين أخطر و أصعب المشاكل التي تواجه الأم في تربية أبنائها، فمن شان هذا المشكل ان يؤثر سلبا على تصرفات الطفل، و يؤدي إلى إحباطه وتعرضه للكثير من المشكلات النفسية و العقلية في المستقبل.


    غيرة الطفل هي تلك الحالة الانفعالية التي يشعر بها و يحاول إخفاءها و عدم إظهارها حتى لأقرب من حوله، في الوقت الذي تتمكن الأم من كشفها من خلال تصرفاته و سلوكاته، فغيرة الطفل هي عبارة عن مزيج ين الإحساس بالفشل والغضب و الانفعال، في مثل هذه الحالة يجب على الأم رفقة الأب ان يتقبلا هذه الحالة من الغيرة مثلها مثل حالة الحب لدى الطفل، و ان يحاولا عدم السماح بالرفع من مستواها و زيادتها، فوجود الغيرة بالحد المناسب يساهم في تحفيز الطفل على المنافسة و التفوق، في الوقت الذي تضر الغيرة المفرطة بالطفل خاصة إن تحولت إلى حالة مرضية.


    للغيرة عند الأطفال مجموعة من الأسباب منها:


    تفريق الآباء في المعاملة بين أبنائهم


    ضعف ثقة الطفل تتحول إلى الإحباط ومن ثم إلى الغيرة


    شعور الطفل بالنقص يدفعه للشعور بالغيرة، خاصة إن تجلى هذا النقص في العيوب الجسمانية أو العقلية


    منع الآباء الطفل من إظهار مشاعر الغيرة ، يؤدي إلى كبت هذه المشاعر لدى الطفل، مما يجعل الطفل يحس بأنه منبوذ و غير مرغوب فيه.


    عقاب الطفل في حالة أظهر غيرته من أخيه، مما يجعل الطفل يحس بمشاعر سلبية وعداوة نحو أخيه.




    علامات الغيرة لدى الطفل:


    الصراخ و العبث بأغراض الآخرين و تدميرها في بعض الأحيان


    الاعتداء الجسدي بالضرب و القرص و العض


    الإزعاج و تشويش الآخرين و إقلاق راحتهم


    تصنع الطفل الحب المبالغ فيه نحو أخيه، بغية إخفاء مشاعر الغيرة الدفينة ليتمكن من إلحاق الضرر به.




    طرق علاج الغيرة في تربية الأطفال:


    على الأمهات غرس بعض القيم التربوية في أبنائها أثناء تربيتهم،
    و ذلك للتخلص من مشاعر الغيرة و نبذها، و من بينها:


    إشعار الوالدين الطفل بحبهما له، و بمدى مكانته لديهما في الأسرة


    تعليم الطفل، أن الحياة أخذ وعطا، لذا على الأطفال أن يحترموا حقوق الآخرين.


    تعليم الطفل الروح الرياضية منذ الصغر، و على المنافسة الشريفة


    بعث الثقة في نفس الطفل، و محاولة التخفيف من الشعور بالنقص لديه


    العدل بين الإخوة وعدم التفرقة بينهما من أجل تفادي خلق العداوة بينهما


    في حالة ولادة مولود جديد على الأم أن لا تنسى الطفل الآخر
    و تولي اهتمامها فقط بالمولود الجديد

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  21. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    طرق عقاب الطفل فى المراحل العمرية المختلفة


    تواجه الأم الكثير من المواقف التى تحتاج فيها لمعاقبة طفلها
    إذا فعل أمرا شائنا أو حتى قد تحتاج لمعاقبة ابنها المراهق
    إذا لم يحترم سلطاتها وقراراتها، مع الوضع فى الاعتبار
    أنه أيا كان عمر طفلك فعليك أن تكونى حازمة ولا تسحبى كلامك
    إذا كنت قد قررت معاقبة الطفل.
    وإليك بعض الأفكار والنصائح التى ستساعدك على التفكير فى
    طرق مختلفة ومناسبة لمعاقبة طفلك فى مراحله العمرية المختلفة:


    الطفل حديث الولادة وحتى عامين
    إن الطفل فى المرحلة التى تلي ولادته وحتى العامين يكون بطبيعته فضوليا، ولذلك فمن الأفضل أن تقومى فى تلك الفترة بإبعاد بعض الأغراض
    عن طريقه مثل التليفزيون وبعض المجوهرات الصغيرة وأدوات التنظيف والأدوية.
    إذا رأيت أن طفلك سيقوم بإمساك غرض قد يعرضه للخطر فعليك أن
    تمنعيه بأن تقولى له لا أو تقومى بإبعاده من الغرفة أو حتى إلهائه
    عن طريق أى نشاط آخر.
    أما إذا قام طفلك بسلوك مثل العض أو الضرب أو إلقاء الطعام
    فعليك أن توضحى له أن مثل هذا السلوك غير مقبول
    ثم اجعليه يجلس بمفرده بعد ذلك لمدة دقيقة أو دقيقتين ليهدأ.
    اعلمى أن الضرب بصفة عامة ليس طريقة مقبولة لمعاقبة طفل
    فى أى سن مع الوضع فى الاعتبار أن الطفل حتى عمر العامين
    بصفة خاصة لن يفهم العلاقة بين ما ارتكبه من خطأ والعقاب الجسدى.


    على الأم أيضا أن تتأكد من أنها تتصرف بشكل مثالى أمام طفلها،
    فمثلا لا تطلبى من طفلك أن يقوم بتنظيم ألعابه بينما أنت تتركين
    أغراضك ملقاة فى أنحاء المنزل.


    الطفل من ثلاثة حتى خمسة أعوام
    بمجرد أن يبدأ طفلك فى النمو وخاصة فى الفترة ما بين ثلاثة وخمسة أعوام فإنه سيبدأ فى استيعاب العلاقة بين الأفعال والعواقب، ولذلك
    ففى تلك الفترة عليك أن تعرفى طفلك على قواعد العائلة والمنزل.


    عليك أيضا أن تخبرى طفلك ماذا تتوقعين منه وكيف يجب أن يتصرف
    قبل أن تقومى بمعاقبته على تصرف معين.


    على سبيل المثال،
    إذا كان طفلك فى الثالثة من عمره وقام لأول مرة بالرسم على حائط
    غرفة المعيشة مستخدما الألوان فعليك أن تتحدثى معه وتخبريه
    أن مثل هذا التصرف غير مقبول وأنه إذا فعل هذا الأمر مرة أخرى
    فإنه سيساعدك فى تنظيف الجدران ولن يستخدم الألوان لبقية اليوم.
    وبعد بضعة أيام إذا عاد طفلك لاستخدام الألوان على الحائط مرة أخرى
    قومى بتذكيره أن الألوان تستخدم على الورق فقط وقومى بتطبيق
    عواقب ما فعل عليه.
    يجب على كل أم أيضا أن تدرك أهمية الثناء الإيجابى لطفلها.
    أما إذا كنت ستقومين بمعاقبة طفلك بالجلوس بمفرده،
    فاختارى مكانا بعيدا عن أى شئ قد يشغله عن التفكير فيما فعله،
    فمثلا لاتقومى بمعاقبة الطفل بإرساله لغرفته إذا كانت غرفته بها
    تليفزيون أو كومبيوتر.
    عليك أيضا أن تخبرى طفلك بالتصرف السليم الذى يجب أن يتبعه
    ولا تقومى فقط بمعاتبته على تصرفاته الخاطئة.


    الطفل من ستة حتى ثمانية أعوام
    إذا كان طفلك فى المرحلة ما بين ستة وثمانية أعوام فإن معاقبته تكون
    نافعة سواء بتركه يجلس بمفرده أو بإخباره بعواقب ما فعله
    وتطبيق نوع من العقوبة عليه.
    عليك أن تدركى أنه يجب أن تكونى ثابتة على موقفك ولا تتراحعى
    عن قرار اتخذتيه بمعاقبة الطفل حتى لا تقللى من سلطتك فى نظره.
    يجب أيضا ألا تقومى بتهديد الطفل بأنك ستعاقبينه عقوبات خيالية،
    فمثلا لا تقولى له أنه إذا قام بإغلاق الباب وإلا فإنه
    لن يشاهد التليفزيون فى حياته مرة أخرى.


    الطفل من 9 حتى 12 عاما
    الطفل ما بين 9 و12 عاما يبدأ فى الشعور بأنه يريد الاعتماد على نفسه ويريد أن يكون أكثر مسئولية، ولذلك ففى تلك المرحلة يمكنك أن تبدئي
    فى تعليم طفلك كيفية التعامل مع عواقب الأخطاء التى يرتكبها.
    فعلى سبيل المثال، إذا لم يقم الطفل بأداء واجبه المدرسى لا تحاولى أن تساعديه لإنهائه بل اتركيه يذهب للمدرسة دون إنهاء الواجب
    أو الفرض المدرسى ليواجه عواقب ما فعله.
    وبالتأكيد فإن أى أم ستريد تحمل عواقب أخطاء طفلها
    ولكن الأفضل للأم أن تترك طفلها يفشل ويتحمل عواقب فشله
    فى بعض الأحيان


    طفل الثالثة عشرة وما فوق
    إن الطفل بدءا من سن الثالثة عشرة يكون قد استوعب المطلوب منه
    وعواقب التصرفات السيئة مع الوضع فى الاعتبار أن ابنك المراهق
    يحتاج أيضا لنوع من الحدود والقواعد.
    ويمكنك أن تضعى لطفلك المراهق بعض القواعد المتعلقة
    بزيارات أصدقائه له وبموعد عودته للمنزل.
    واعلمى بالتأكيد أن ابنك المراهق سيتذمر من قواعدك
    ولكنه فى نفس الوقت سيشعر بسلطتك.

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  22. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    55,988
    Thanks
    44,145
    Thanked 32,825 Times in 18,073 Posts

    افتراضي رد: تربية الاطفال



    ماهي ايجابيات لعب الاطفال


    لا يتصور الكثيرون من الأمهات والآباء أنّ لعب الأطفال يمكن أن يكون لها تأثير سلبي أو ايجابي على صحة الطفل العضوية والنفسية.
    لعب الأطفال ليست أمراً بسيطاً أو تافهاً كما يظنه الكثيرون من الأهالي. إنّه حقيقة خصوصًا عندما نتحدث عن الأطفال وعن لعبهم التي يتعاملون معها من وقتٍ الى آخر والتي قد تسبب إصابات وانواعاً كثيرة من الاضرار، وفى بعض الأحيان تودي بحياتهم.
    ينبغي على كل أم وأب أن يختارا اللعبة الصحيحة لأبنائهما والتي تتناسب مع أعمارهم وعقليتهم وحتى مع أحجام أجسامهم.
    هذا الأمر لا يقع فقط على عاتق مصنعي الألعاب، فهو أيضاً مسؤولية الأب والأم في اختيار اللعب التى تلائم أطفالهما والذين بدورهم سيوجهون المصنعين والبائعين بطريقة غير مباشرة إلى وضع التعليمات الخاصة بكل لعبة والأعمار االتي تستهدفها. وإلى أن يتم ذلك في وسعك انتقاء اللعبة بالمواصفات الآتية:
    اختيار اللعب التي تناسب المرحلة العمرية والقدرات الخاصة بكل طفل، أو النوعية التي تقابل اهتماماته.
    بالنسبة الى الرضع يجب تجنب اللعب الصغيرة في حجمها إذ من الممكن أن يبتلعها الطفل ويتعرض للاختناق وقد يسبب ذلك خطراً بالغاً على حياته.
    لجميع الأطفال تحت سن 8 سنوات من الجنسين يجب تجنب الألعاب الحادة والتّي لها أسنان مدببة.
    لجميع الأطفال في كل الأعمار تجنبي الألعاب الكهربائية حتى لو كانت تعمل ببطارية بقوة فولت واحد.
    كوني متابعة جيدة لبطاقة التعليمات لمعرفة كيفية تشغيل اللعبة بالطريقة الآمنة التي لا تعرض الطفل للخطر، ولرؤية مدى تناسبها مع عمر الطفل.
    ابحثي دائماً عن اللعبة التي من الممكن أن تُفصل أجزاؤها بسهولة.
    تخلصي على الفور من الأشرطة التي تلف بها اللعبة والعلب والأكياس كي لا تسبب الاختناق لطفلك لاعتقاده بأنّها لعبة.

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي : http://shanti.jordanforum.net/
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



 

 
صفحة 1 من 7 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أمراض الاطفال
    بواسطة ابراهيم الشنطي في المنتدى الصـحــــة والـغـــــذاء
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-07-2011, 11:29 PM
  2. الاطفال المعجزة‎
    بواسطة ابراهيم الشنطي في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-25-2010, 11:11 AM
  3. لمن يحب الاطفال
    بواسطة fadi79 في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-25-2010, 10:51 PM
  4. موسوعة تربية الاطفال من الالف الى الياء*ارجو التثبيت
    بواسطة ابراهيم الشنطي في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-22-2009, 10:15 PM
  5. براءة الاطفال
    بواسطة kurdi1959 في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-07-2009, 08:13 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2014 © Stocks Experts Network . All rights reserved
BACK TO TOP