warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 37
  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    علام حرمنا منذ حين تلاقيا

    علام حرمنا منذ حين تلاقيا
    أفي سفر قد كنت أم كنت لاهيا
    عهدناك لا تلهو عن الخِل ساعة
    فكيف علينا قد أطلتَ التجافيا
    ومالي اراك اليوم وحدك جالساً
    بعيداً عن الخلان تأبى التدانيا
    أنابك خطب ام عراك تعشق
    فإني أرى حُزنا بوجهك باديا
    وما بالُ عينيكَ اللتين أراهما
    تديران لحظا يحمل الحزنَ وانِيا
    واي جوى قد عدت اصفر فاقعاً
    به بعد أن قد كنت أحمر قانيا
    تكلم فما هذا الوجوم فانني
    عهدتك غِرّبدا بشعرك شاديا
    تجلد تجلد ياسليم ولا تكن
    بما ناب من صرف الزمان مباليا
    ولا تبتئس بالدهر ان خطوبه
    سحابة صيف لا تدوم ثوانيا
    فقال ولم يملك بوادرَ أدمع
    تناثرن حتى خلتهن لياليا
    لقد هجتني يا أحمدُ اليوم بالأسى
    وذكرتني ما كنت بالامس ناسيا
    اتعجب من حزني وتعلم انني
    قريع تياريح تشيب النواصيا
    ترحلت عنها لا علي ولا ليا

    وقد كنت اشكوا الكاشحين من العدى
    فأصبحت من جَور الأخلاء شاكيا
    ومارحتُ استشفى القلوب مداوياً
    من الحقد الا عدت عنها كما هيا
    وداريتُ حتى قيلَ لي مُتعلق
    وما كان من داءِ التملّق دائيا
    وحتى دعاني الحزمُ أن خل عنهمُ
    فإنّ صريح الرأي ألا تداريا
    ورُبّ أخِ أو قرُتُ قلبي بحبه
    فكنتُ على قلبي بحبيه جانيا
    أراد انقيادي للهوان وما درى
    باني حر النفس صعب قياديا
    إذا ما سمائي جاد بالذل غيثها
    أبيتُ عليها أَن تكون سمائيا
    الا فابك لي يااحمد اليوم رحمة
    ودعنى وشأني والاسى وفؤاديا
    فان احق الناس بالرحمة امروء
    أضاع ودادا عند من ليس وافيا
    وما كان حظي وهو في الشعر ضاحك
    ليظهر إلا في سوى الشعر باكيا
    ركبت بحور الشعر رهواً ومائجاً
    وأقحمتُ منها كلِّ هول يراعيا
    وسيرت سفني في طلاب فنونه
    وألقيتُ في غير المديح المَراسيا
    وقلتُ أعصني يا شعرُ في المدح إنني
    ارى الناس موتى تستحق المراثيا
    ولو رضيت نفسي بامر يشينها
    لما نطقت بالشعر الا اهاجيا
    وكم قام ينعى حين انشدت مادحاً
    الي الندى ناع فانشدت راثيا
    وكم بشرتني بالوفاء مقالة
    فلما انتهت للفعل كانت مناعيا
    وقالت بكى امسكت فضل ردائه
    وكفكفتُ دمعاً فوق خدّيه جاريا
    وقلتُ له هون عليك فإنما
    تنوبُ دواهي الدهر من كان داهيا
    فكنت الفتى الاعلى وكانو الادانيا

    لعل الذي أشجاك يُعقب راحة
    فقد يشكر الإنسان ما كان شاكيا
    ألا رُبَّ شر جر خيراً وربما
    يجرُّ تجافينا إلينا التصافيا
    فلو أن ماء البحر لم يك مالحا
    لرُحنا من الطوفان نشكو الغواديا
    ولولا اختلاف الجذب والدفع
    لم تكن نجوم بأفلاك لهن جواريا
    وكيف نرى للكهرباء ظواهراً
    اذا هي في الاثبات لم تلق نافيا
    تموت القوى ان لم تكن في تباين
    ويحين ما دام التباين باقيا
    فلا تعجبن من أننا في تنافر
    ألم تَغنَ عنهم أن ملكت القوافيا
    فِطر في سماوات القريض مُرفرفا
    وأطْلِع لنا فيها النجومَ الدرَّاريا
    فانت امروء تعطي القوافي حقها
    فتبدو وان ارخصتهن غواليا
    يُجيبكَ عفوا إن أمرتَ شرودها
    وتأتيك طوعاً إن دعوتَ العواصيا
    فقال وقد ألقى على الصدر كفَّهُ
    فتشدّ بها قلباً من الوجد هافيا
    لقد جئتى بالقول رَطْبا ويابساً
    فداويت لي سُقما وهيَّجت ثَانيا
    فإني وإن أبدى لي القومَ جفوة
    أمنى لهم مما احب الامانيا
    وما انا عن قومي غنيا وان اكن
    أطاولُ في العز الجبالَ الرواسيا
    إذا ناب قومي حادث الدهر نابني
    وان كنت عنهم نازح الدار نائيا
    وما ينفعُ الشعرُ الذي أنا قائل
    اذا لم اكن للقوم في النفع ساعيا
    ولستُ على شعري أروم مَثُوبة
    ولكن نصح القوم جل مراميا
    وما الشعرُ إلا أن يكون نصيحة
    تُنشِّط كسلاناً وتهِض ثاويا
    وليسَ سرى َّ القوم من كان شاعرا
    ولكن سريُّ القوم من كان هاديا
    فعلَّمهم كيف التقدمُ في العُلى َ
    ومن أيِّ طُرقِ يبتغون المعاليا
    وابلى جديد الغي منهم برشده
    وجدّد رشدا عندهم كان باليَا
    وسافر عنهم رائداً خصْب نفعهم
    يشق الطواقي أو يجوب المواليا

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  2. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  3. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    فتنت الملائك قبل البشر

    فتنت الملائك قبل البشر
    وهامت بك الشمس قبل القمر
    وسر بك السمع قبل البصر
    وغنى بك الشعر قبل الوتر
    فانت بحسنك بنت العبر

    ترفّ لمرآك روح الغرام
    ويهوَى طلوعك بدر التمام
    ليطلع مثلك في الاحتشام
    ويرْقبَ خَطرَة هذا القوام
    لكيما يَهبُّ نسيم السحر

    تميلُ بقدِّك خمرُ الدلالْ
    فيضحكُ في مَيله الاعتدال
    وفيك ارتقى الحسنُ عرش الجلال
    ومنه العقول غدت في عقال
    وكم قد نهاها وكم قد أمَر

    إذا الوجه منك بدا للعيان
    له سَجَد العشقُ يرجو الأمان
    ويخجل من نوره النيران
    ويعنو له جبروت الزمان
    ويخضع حتى القضا والقدر

    بك الحسن أُلبس ثوب الكمال
    ولو صزروك بلوح المثال
    لكنت مليكة كل الصور

    يروح الشتاء وتصحو السَّما
    ويأتي الربيع بما نَمنَما
    فيطلع فوق الثرى انجما
    ويبتسم الزهر بعد النما
    فانت ابتسامة ذاك الزهر

    فطرْفك بالفَتْر كم قد روى
    نشيدَ غرامٍ يَهُد القوَى
    وما انت شاعرة في الهوى
    ولكنما الشعر فيك انطوى
    فآية حسنك إحدى الكُبَر

    لسانك يسحر في ظرفه
    وجفنكِ يفتن في ضعفه
    وقدُّكِ يخطِر في لطفه
    فيطنب ردفك في وصفه
    ويوجزه خَصُرُك المختصَرْ

    سقتك الكعابة صفو الشباب
    وغطى محيَّاك منها نِقاب
    فانت اذا قمت للانسياب
    تبخترت في خفر والكعاب
    تضيء كعابتها بالخَفَر




    في جوف الحوت


    ومتى يُمْهِلُنا الجَلاَّدُ والسَّوطُ المُدَمَّى?
    فنموتْ
    بين أيدٍ حانياتٍ,
    في سكوتٍ, في سكوتْ
    ومتى يَخْجَلُ مصباحُ الخفيرْ
    من مخازي العارِ
    والدمعِ المدوِّي من سريرٍ لسريرْ?
    ومتى يُحْتَضَرُ الضوءُ المقيتْ
    ويموتْ
    عن بقايا خِرَقٍ شوهاءَ,
    عنَّا, عن نُفاياتِ المقاهي والبيوتْ?
    حُشِرَت في مِصْهَرِ الكبريتِ,
    في مستَنْقعِ الحمَّى,
    رَسَتْ في جَوفِ حوتْ
    مُضْغَةً يجْترُّها الغازُ الجحيميُّ السعيرْ,
    حشرجاتٍ تَتَعالى
    سُحُبًا صفراءَ في وجه القديرْ
    والضميرْ
    ذلك الصوت المُرائي
    كم يُرائي المستَجيرْ,
    ذلك الجوُّ الجحيميُّ السعيرْ
    في مداه لا غدٌ يُشرِقُ,
    لا أمسٌ يفوت
    غيرَ آنٍ ناءَ كالصَّخر على دنيا تموتْ
    أتُراهُ كان لي دنيا سِواها,
    كانَ لي يومٌ نضيرْ
    وعرفتُ الحلمَ والإيمانَ والحبَّ القريرْ:
    نَبْضُ قلبينِ, وَزنْدٌ لَيِّنٌ,
    وصدًى يهمسُه دفءُ الحريرْ,
    وَصليبٌ وَرِعٌ فوق السريرْ
    وخيالٌ يتحدَّى
    عَتْمَةَ المجهولِ والسرَّ الكبيرْ.
    أتُراهُ كانَ لي يومٌ معافًى ونضيرْ
    أم حكاياتُ ثلوجٍ مَدَّها
    البُحْرانُ في وَهْجِ الهجيرْ?
    كل ما أذكرُه أنِّي أسيرْ,
    عُمْرُهُ ما كان عُمْرًا,
    كان كهفًا في زواياهُ
    تدبُّ العنكبوتْ
    والخفافيشُ تطير ْ
    في أسى الصمتِ المريرْ
    وأنا في الكَهف محمومٌ ضريرْ
    يتمطَّى الموتُ في أعضائِهِ,
    عُضوًا فعُضوًا, ويموتْ
    كلُّ ما أعْرفه أنِّي أموتْ
    مُضغَةً تافهةً في جوف حوتْ

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  4. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  5. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    قرأتُ وما غير الطبيعة من سِفرِ


    قرأتُ وما غير الطبيعة من سِفرِ
    صحائفَ تحوي كل فن من الشعر
    أرى غرر الاشعار تبدو نضيدة ً
    على صفحات الكون سطراً على سطر
    وما حادثات الدهر الاَّ قصائد
    يفوه بها للسامعين فم الدهر
    وما المرء إلا بيت شعر عروضه
    مصائب لكن ضربه حفرة القبر
    تنظّمنا الايام شعراً وانما
    تردُّ المنايا ما نَظمن إلى النثر
    فمنا طويل مُسهب بحر عمره
    ومنا قصير البحر مختصَر العمر
    وهذا مديح صيغ من أطيب الثنا
    وذاك هجاء صيغ من منطق هُجر
    وربَّ نيام في المقابر زرتهم
    بمنهلّ دمع لا يُنهنهُ بالزجرِ
    وقفت على الاجداث وقفة عاشق
    على الدار يدعو دارس الطلل القفر
    فما سال فيض الدمع حتى قرنته
    إلى زفرات قد تصاعدن من صدري
    أسكان بطن الأرض هلا ذكرتم
    عهوداً مضت منكم وأنتم على الظهر
    رضيتم باكفان البلى حللاً لكم
    وكنتم أولى الديباج والحللِ الحمر
    وقد كنتم تؤذِي الحشايا جنوبَكمْ
    أمين أبي التدليس في القول حاكياً
    ألا يا قبوراً زرتها غير عارف
    بها ساكن الصحراء من ساكن القصر
    لقد حار فكري في ذويك وانه
    ليحتار في مثوى ذويك أولو الفكر
    فقلت وللأجداث كَفى مشيرة
    ألا ان هذا الشعر من أفجع الشعر
    وليل غُدافيَّ الجناحين بته
    أسامر في ظلمائه واقع النسر
    وأقلع من سفن الخيال مَراسياً
    فتجري من الظلماءِ في لُجَج خُضرِ
    أرى القبة الزرقاء فوقي كأنها
    رواق من الديباج رّصع بالدر
    ولولا خروق في الدجى من نجومه
    قبضت على الظلماء بالانمل العشر
    خليليَّ ما أبهى وأبهج في الرؤى
    نجوماً بأجواز الدجى لم تزل تسري
    إذا ما نجوم الغرب ليلا تغورت
    بدت أنجم في الشرق أخرى على الإثر
    تجوّلت من حسن الكواكب في الدجى
    وقبح ظلام الليل في العرف والنكر
    إلى أن رأيت الليل ولَّت جنوده
    على الدُهم يقفو إثرها الصبح بالشُّقْر
    فيالك من ليل قرأت بوجهه
    نظيم البها في نثر أنجمه الزهر
    فقلت وطرفي شاخص لنجومه
    ألا إن هذا الشعر من أحسن الشعر
    ويوم به استيقظت من هجعة الكرى
    وقد قدّ درعَ الليل صمصامهُ الفجر
    فأطربني والديك مُشج صياحه
    ترنمُ عصفور يزقزق في وكر
    ومما ازدهى نفسي وزاد ارتياحها
    هبوب نسيم سَجْسَج طيّب النشر
    فقمت وقام الناس كلٌّ لشأنه
    كأنا حجيج البيت في ساعة النفر
    وقد طلعت شمس النهار كأنها
    مليك من الأضواء في عسكر مَجر
    بدت من وراء الافق ترفل للعلى
    رويداً رويداً في غلائلها الحمر
    غدت ترسل الأنوار حتى كأنها
    تسيل على وجه الثرى ذائب التبر
    الى أن جلت في نورها رونق الضحى
    صقيلا وفي بحر الفضاء غدت تجري
    وأهدت حياة في الشعاع جديدة
    إلى حيوان الأرض والنبت والزهر
    فقلت مشيراً نحوها بحفاوة
    ألا ان هذا الشعر من ابدع الشعر
    وبيضة خدر ان دعت نازح الهوى
    أجاب ألال لبيك يا بيضة الخدر
    من اللاء يملكن القلوب بكلمة
    ويحيين ميت الوجد بالنظر الشزر
    تهادت تريني البدر محدقة َ بها
    اوانس إِحداق الكواكب بالبدر
    فلله ما قد هجن لي من صبابة
    ألفتُ بها طيَّ الضلوع على الجمر
    تصافح احداهن في المشي تربها
    فنحر الى تحر وخصر الى خصر
    مررن وقد أقصرت خطوي تأدُّباً
    وأجمعت أمري في محافظة الصبر
    فطأطأنَ للتسليم منهنَّ أرؤساً
    عليها أكاليل ضُفرن من الشعر
    فألقيت كفي فوق صدري مسلّماً
    وأطرقت نحو الارض منحني الظهر
    وأرسلت قلبي خلفهن مُشيعاً
    فراح ولم يرجع إلى حيث لا أدري
    وقلت وكفى نحوهن مشيرة

    ومائدة نسجُ الدِّمقس غطاؤُها
    بمحلس شبان همُ أَنجم العصرْ
    رقى من أعاليها الفنغراف منبراً
    محاطاً باصحاب غطارفة غُر
    وفي وسط النادي سراج منوّر
    فتحسبه بدراً وهم هالة البدر
    فراح باذن العلم يُنطق مقولاً
    عرفنا به ان البيان من السحر
    فطوْراً خطيباً يحزن القلب وعظه
    وطوراً يُسرُّ السمع بالعزف والزمر
    يفوه فصيحاً بالُّلغا وهو أبكم
    ويسمع ألحان الغنا وهو ذو وقر
    أمين أبى التدليس في القول حافظاً
    تمر الليالي وهو منه على ذُكر
    فيالك من صنع به كل عاقل
    أقر لا ديسون بالفضل والفخر
    فقلت وقد تمت شقاشق هدره
    ألا إن هذا الشعر من أعجب الشعر
    وأصيد مأثور المكارم في الورَى
    يريك اذا يلقاك وجه فتى حر
    يروح ويغدو في طيالسة الغنى
    ويقضي حقوق المجد من ماله الوفْر
    تخوَّنه ريب الزمان فأُولعت
    باخلاقها ديباجتيه يد الفقر
    فأصبح في طُرْق التصعلك حائراً
    يجول من الاملاق في سملٍ طمر
    كأن لَم يُرح في موكب العز راكباً
    عتاق المذاكي مالك النهى والامر
    ولم تزدحم صِيدُ الرجال ببابه
    ولم يَغْمُرِ العافين بالنائل الغَمْرِ
    فظل كئيب النفس ينظر للغنى
    بعين مُقِلٍّ كان في عيشة المثرى
    إلى أن قضى في علة العُدم نَحْبه
    فجهّزه من مالهم طالبو الاجر
    فرُحتُ ولم يُحفَل بتشييع نعشه
    أشيّعه في حامليه إلى القبر
    وقلت وأيدي الناس تحثوا ترابه

    ونائحة تبكي الغداة وحيدها
    بشجو وقد نالته ظلماً يد القهر
    عزاه الى احدى الجنايات حاكم
    عليه قضى بُطلاً بها وهو لا يدري
    فويل له من حاكم صُبَّ قلبه
    من الجوْر مطبوعاً على قالب الغدر
    من الروم أما وجهه فمشوَّه
    وَقاح وأما قلبه فمن الصخر
    أضرَّ بعفّ الذيل حتى أمضَّه
    ولم يلتفت منه الى واضح الغدر
    تخطّفه في مخلب الجور غيلة ً
    فزجَّ به من مظلم السجن في القعر
    تنوء به الأقياد إن رام نهضة
    فيشكو الأذى والدمع من عينه يجري
    تناديهِ والسجانُ يُكثر زجرها
    عجوز له من خلف عالية الجُذْر
    بُنَى َّ أظنّ السجنَ مسِّك ضُرُّه
    بنيَّ بنفسي حلَّ ما بك من ضرّ
    بُنى َّ استعن بالصبر ما أنت جانياً
    وهل يخذل الله البريء من الوزر
    فجئت أعاطيها العزاء وأدمعي
    كأدمعها تنهلّ مني على النحر
    وقلت وقد جاشت غوارب عَبرتي
    ألا إن هذا الشعر من أقتل الشعر

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  6. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  7. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    قسَماً بالإله عزَّ وجلاَّ


    قسَماً بالإله عزَّ وجلاَّ
    إن قلبي عن حُبكم ما تخَلّى
    لا ولا عن هواك لي من سُلِوٍّ
    طردت مهجتي السلوَّ فوَلى
    أنكر العاذلون ثابتَ حبي
    وكفى شاهداً بدمعي عدلات
    ما عسى ان يضر انكار شئ
    وهو كالشمس في العِيان تجلى
    عذلوني فما سمعت فقالوا
    انت سال عم حبهم قلت كلا
    كيف يسلو عن حبكم ذو فؤاد
    قد تلاشى في حبكم واضمحلا
    لم يزل في الوداد يرقب قلبي
    ذمة َ فيكم وعهداً والاّ
    ايها الممتطي متون المعالي
    فائزاً من قِداحِها بالمعلَّى
    نسمات من المسرة هبت
    وهلال من السعادة هلا
    يوم وافى الى ّ منك كتاب
    فيه آياتُ فضلك الجمْ تُتلى
    قيل لي: هاك ما يزيدَك شوقاً
    قلت اهلاً بما أتيت وسهلا
    قال: نلت المنى ، فقلت: جميعاً
    قال لولا فراقهم قلت لولا




    قوض الدهر بالخراب عمادي


    قوض الدهر بالخراب عمادي
    ورَمتْني يداه بالأنكادِ
    كم انادي وليس لي من مجيب
    واضياعاه جهرة كم انادى
    ضعضع الدهر من بنائي اركا
    نا شدادا طالت على الاطواد
    طالما رفرفت من العلم رايا
    ت فخار مني على بغداد
    كنت للعلم روضة باكرت از
    هارها الغر بالعهاد الغوادي
    وجميع الأنام تضرب أكبا
    د المظايا كي تجتني اورادي
    فالغزالي سله بي وابا اسحــق
    عما حويت من ارشاد ـاق عما حويت من إرشاد
    سَلهَ إذ في طلابيً الإبلُ النُّجْـ
    ـبُ تُحفَّي مَضروبة الأكباد
    فرمتني صواعق الدهر فانهد
    بنائي وصرت بعض الوهاد
    فبكتني من السماء دراريها
    ـا وكانت تعَدّ من حُسادى
    أهل بغدادَ ما لأعينكم تغْـ
    ـمِض عني كأنكمْ في رُقاد
    أهلَ بغداد هل ترقّ قلوبٌ
    منكم راعها انقضاض عمادي
    رق حتى قلبُ الجماد لفقدِي
    فلتكُوننْ قلوبكم من جَماد
    أفلا تنجدون مدرسة العلم
    ـلمْ وعهدي بكم أوِلى إنجاد
    اين ما شيد من نظامي ربعي
    فلقد كان نُجْعة المرتاد
    اين تلك العلوم وهي التي كانت
    ربوعي تذيعها في البلاد
    كيف قضت خيامها زعزع الدهر
    ـر وكانت رصينة الأوتاد
    أقفرْتُ سوحها وقد نعى العـ
    ـلم فلاحت تجرُّ ثوبَ الحِداد
    وتواْرت بالجهل ظلما وكانت
    خافقا فوقها لواء الرشاد
    ايها الدهر كلما شئت فافعل
    إذ حدا في ركائبي غير حاد
    ورعاني من راح من ظلمه العدل
    ل فقيداً مِيعاده في المَعاد
    فرقوا جمع امة قبلهم كانت
    لعمري وحيدة الاتحاد

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  8. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  9. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي


    قضت المطامع أن نطيل جدالا


    قضت المطامع أن نطيل جدالا

    وأبَيْنَ إلا باطلا ومِحالا
    في كل يوم للمطامع ثورة
    باسم السياسة تستجيش قتالا
    ماض من سلسوا البلاد لوانهم
    كانوا على طلب الوفاق عيالا
    أمِنَ السياسة أن يقتل بعضنا
    بعضا ليدرك غيرنا الآمالا
    لادر در اولي السياسة انهم
    قتلوا الرجال ويتموا الاطفالا
    غرسوا المطامع واغتدروا يسقونها
    بدم هريق على الثرى سيالا
    تثروا الدماء على البطاح شقائقا
    وتوهموها الروضة المحلالا
    واعلم بأني لا أخاف مَنيَّتي
    سبقت ولاترة ولا اذحالا
    قالوا كرهت الحرب قلت لأنها
    دارت لتغصب الحقوق الالا
    وأجلت فكري في الحروب فلم أجد
    إن الهوائفَ لا تزال بمسْمع
    طاشت منافعها الصغار عن الورى
    ورست مآثمها الكبار جبالا
    ما اجشع الحرب الضروس فانها
    تحسو النفوس وتأكل الاموالا
    كم سح من رهج الحروب على الربى
    وبل الدماء فزادها امحالا
    لولا الحروب ومحرقات صواعق
    منها لابقلت الربي ابقالا
    قبحت بنا الأرض الفضاء وما حوت
    في غير ما زمن الفطحل جمالا
    أبني السياسة ان سلكتم بالورى
    طرق الرشاد فعلموا الجهالا
    ان جرت حرب الكمال لامة
    إن الحياة كثيرة أعمالها
    ان الحيلة كثيرة اعمالها
    فدعوا الانام وحاربوا الاعمالا
    وتقحموا حرب الحياة فانها

    واستلئموا زرد الوفاق واشرعوا

    فيها تعاونكم قناً ونصالا
    وأقْنوا لكم بيض المساعي شُزَّبا
    تجري رعالا المُنى فرعالا
    واعلُوا على صَهواتهنَّ رواكضا
    للمَكرمات تُسابق الآجالا
    ودُعوا صيالا في المَلاحم إن في
    هذي الحياة مَلاحما وصيالا
    او كلما طمع القوي شراهة
    اكل الضعيف تحيفا واغتالا
    لا غرو أن يلَد الزمان بمرِّه
    كأبي دُلامة من بنيه رجالا
    اذراح يقتل بالعواطف قرنه
    قتلا ادام حياته واطالا
    اذ جهز"المنصور" جيشا قاده
    "روح" يريد من "الشراة " قتالا
    فمضى وفيه أبو دُلامة مُكرَها
    للحرب أخرج كي يُصيب نكالا
    حتى إذا التقت الجيوش وعُبِّئت
    صفا فصفا يمنة وشمالا
    برزَ الكميِّ من الشُّراة مُجرِّداً
    للسيف يطلب من يطيق نزالا
    فأجال روْحٌ في الجنود لحاظه
    والقوم ينتظرون منه مَقالا
    فدعا اليه ابا دلامة قائلا
    يا ليثُ دونَك ذلك الرِّئْبالا
    فجرى اليه ابا دلامة هازلا
    ثم استقال فلم يكن ليقالا
    فشكا لروح جوعه فازاده
    بدجاجتين وحثه استعجالا
    فانصاع من عجل وسمط زاده
    ومضى يُخبّ لقرْنه مختالا
    فأتى وقد شهر الكميُّ بوجهه
    سيفا يروع غراره الاغوالا
    فدنا اليه ابو دلامة قائلا
    مَهْلا فأغمد سيفَك القصالا
    اني اتيت وما اتيت مقاتلا
    من لَسْت أطلب عندهَ أذحالا
    فاسمع مقالة من أتاك ولم يكنْ
    فيما يقول مخادعا محتالا
    واعلم اني لا اخاف منيتي
    جُبنا ولا أتهيَّب الأبطالا
    لكن ارى سفك الدماء محرما
    وأعيذ رأيكَ أن تراه حلالا
    أمن المروءة أن نريق دماءَنا
    سَفها لمطمع طامع وضلالا
    هل كنتَ من قيل اللقاء رأيتني
    يوما وهل مني لقيتَ نكالا
    أمْ هل طرقتُ خيام قومك جانيا
    أم هل خَرْبتُ بحيِّهم آبالا
    ماذا جرى بيني وبينك قبل ذا
    مما يجر خصومة وجدالا
    حتى شَهرتَ عليَّ سيفك تبتغي
    ضَربا يُقطِّع مِني الأوصالا
    فاربأ نفسك ان تكون من الاولى
    زحفوا جنونا للوغى وخَبالا
    فرأى الكمي مقالة متعاليا
    حقاً وكل حقيقة تتعالى
    سيفا أجادته القيون صِقالا
    ولوى العنان من المطهم قائلا
    رح بالامان فلا لقيت وبالا
    فمشى اليه ابو دلامة مخرجا
    زادا تعلق بالسموط مشالا
    ودعاه يا بن أولي المكارم راشدا
    اكرم اخاك بة قفة امهالا
    إني لأرجو أن تكون مؤاكلي
    في ذا الشواء الا تحب إكالا
    فتدانيا متخالفين واقبلا

    حتى إذا أكلا شواءً أدبرا

    بعد الوداع ووليا الاكفالا
    رجعا فسار أبو دلامة طافرا
    والمهر يُجفل تحته إجفالا
    حتى اذا وافى الامير وقام عن
    كَثب ترجَّل دونه إجلالا
    وغدا يقول وكان روح ضاحكا
    إني كفيتُك قِرْنيّ الرِّئبالا
    وقتلته بالقول لا بمهنّدي
    والحربُ أحرى أن تكون مَقالا
    وأخذتُ في الهيجا عليه مواثِقا
    ألا يعود يُنازلُ الأبطالا
    مِنِّي تقول إذا شكوت الحالا
    لا تَيأسَن فللزمان تنفسُّ
    فارقبه ان يتبدل الابدالا
    والدهر طاهِ سوف يُنضج أهله
    بالحادثاتِ يزيدها إشعالا
    ان الدهور وهن امهر سابك
    سترد أضداد الوَرَى أشكالا
    حتى كأني بالطباع تبدلت
    غير الطباع وزلزلت زلزالا
    وكأنني بيني الملاحم أصبحوا
    لابي دلامة كلهم امثالا


    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  10. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


  11. #21
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي


    قضى والليلُ مُعتكر بهيمُ


    قضى والليلُ مُعتكر بهيمُ
    ولا اهل لديه حميمُ
    قضى في غير موطنه قتيلا
    تمجُّ دمَ الحياة به الكلوم
    قضى من غير باكية وباك
    ومن يبكي إذا قتل اليتيم
    قضى غض الشبيبة وهو عفٌ
    مطهّرة مآزره كريم
    سقاه من الردى كأساً دهاقا
    عَفاف النفس والعِرضُ السليم
    تجرّعها على طربٍ ولكن
    بكفِّ اليتم ليس له نديم
    على حينَ الربابة في نواح
    يساجلها به العود الرخيم
    بحيث رقائق الألحان كانت
    بها الاشجان طافية تعوم
    كأن ترنم الأوتار نعي
    وصمت السامعين لها وجوم
    فجاء الموتُ ملتعفاً بخزْي
    وملءُ إهابه سَفَه ولومُ
    فأطلَق من مسدَّسه رصاصاً
    به في الرمى تنخرق الجسوم
    فخر إلى الجبين به «نعيم»
    كما انقضّت من الشُّهب الرجوم
    فبان مودعاً بعد ارتثاثٍ
    حياة لا تُناط بها الوصوم
    لئن لم تبك من أسف عليه
    سفاهتنا بكت الحلوم
    ولو دَرَت النجوم له مصاباً
    بكتْه على ترفعها النجوم
    عسى الشهباء تثأره فتبدي
    إلى الزوراءِ ما يبدي الخصيم
    ولم يقتله "ابراهيم" فيما
    ارى بل ان قاتله "سليم"
    اليس سليمٌ الملعون اغوى
    «نعيما» فهو شيطان رجيم
    وجاء به الى بغداد حتى
    تخرَّمه بها قتل أليم
    سأبكيه ولم أعبأ بلاح
    وانديه وان سخط العموم
    ولما ان ثوى ناديت ارخ
    ثوَى قتلا بلا مَهل «نعيمُ»





    كلُّ ابن ادم مقهورٌ بعادات

    كلُّ ابن ادم مقهورٌ بعادات
    لهنَّ ينقاد في كل الإرادات
    يجرى عليهن فيما يبتغيه ولا
    ينفكُّ عنهن حتى في الملذات
    قد يستلذُّ الفتى مااعتاد من ضرر
    حتى يرى في تعاطيه المسرات
    عادات كل امرئٍ تأبى عليه بان
    تكون حاجاته إلا كثيرات
    أني لفى أسر حاجاتي ومن عجب
    تعودي ما به تزداد حاجاتي
    كل الحياة افتقار لا يفارقها
    حتى تنال غناها بالمنيات
    ولو لم تكن هذا العادات قاهرة
    لما أسيغت بحال بنت حانات
    ولا رأيت سكارات يدخنها
    قوم بوقت انفرادٍ واجتماعات
    ان الدخان لثان في البلاءِ اذا
    ما عدت الخمر اولى في البليات
    وربَّ بيضاءَ قيدِ الأصبع احترقت
    في الكف وهي احتراق في الحشاشات
    ان مرَّ بين شفاهِ القوم اسودُها
    ألقى اصفراراً على بيض الثنيات
    وليتها كان هذا حظّ شاربها
    ولو أتتهُ بحدّ المشرقيات
    عوائد عمت الدنيا مصائبها
    وانما انا في تلك المصيبات
    إن كلَّفتني السكارى شرب خمرتهم
    شربت لكن دخاناً من سكاراتي
    وأخترت أهون شر بالدخان وإن
    احرقت ثوبي منه بالشرارات
    وقلت يا قوم تكفيكم مشاركتي
    إياكم في التذاذ بالمضرات
    إني لأمتصُّ جمراً لُفَّ في وَرَق
    إذ تشربون لهيباً ملءَ كاسات
    كلاهما حُمُق يفتر عن ضرر
    يسم من دمنا تلك الكريات
    حسبي من الحمق المعتاد أهونه
    إن كان لابد من هذي الحماقات
    يا من يدخن مثلي كل آونة
    لمني ألمك ولا ترض اعتذاراتي
    إن العوائد كالأغلال تجمعنا
    على قلوب لنا منهنَّ أشتات
    مقيَّدين بها نمشي على حذر
    من العيون فنأتي بالمداجاة
    قد ننكر الفعل لم تألفه عادتنا
    وان علمناه من بعض المباحات
    ورب شنعاء من عاداتنا حسنت
    في زعمنا وهي من أجل الشناعات
    عناكبُ الجهل كم ألْقت بأدمغة
    من الأنام نسيجاً من خرافات
    فحرَّموا وأحلوا حسب عادتهم
    وشوَّهوا وجه أحكام الديانات
    حتى تراهم يرون العلم منقصة
    عند النساء وان كن العفيفات
    وحجوبهن خوف العار ليتهم

    لم تحصِ سيئة َ العادات مقدرتي
    مهما تفننت منها في عباراتي
    فكم لها بدع سود قد اصطدمت
    في الناس منهن آفات بآفات
    لو لم يك الدهر سوقاً راج بأطلها
    ما راجت الخمر في سوق التجارات
    ولااستمر دخان التبغ منتشراً
    بين الورى وهو مطلوب كاقوات
    لو استطعت جعلت التبغ محتكراً
    فوق احتكار له أضعاف مرات
    وزدتُ أضعافَ أضعاف ضريبته
    حتى يبيعوه قيراطاً ببدرات
    فيستريح فقير القوم منه ولا
    يبلى به غيرُ مثرِ ذي سفاهات
    الحُرُّ مَن خرق العادات منتهجاً
    نهج الصواب ولو ضدِّ الجماعات
    ومن إذا خذل الناسُ الحقيقة عن
    جهل أقام لها في الناس رايات
    ولم يخفْ في اتباع الحق لائمة

    وعامل الناس بالإنصاف مدرعاً
    ثوب الاخوة من نسج المساواة
    فاغبى البرية أرفاهم لعادته
    وأعقل الناس خُرَّاق لعادات


    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  12. #22
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    لمن الديار يلحن في الصحصاح


    لمن الديار يلحن في الصحصاح
    لعِبَت بهن روامس الأرواحِ
    عبثت بها ايدى البلى فتركنها
    في العين أخفى من دريس نِصاح
    ولقد وقفتُ بها المطيّ مسائلا
    شجرات واديها وهن ضواح
    أقتافُ آثاراً لهن دوارساً
    كانت اليها غدوتي ورواحى
    لما تبينتُ المعالم هُمَّداً
    هَطلت مدامع طرفي السفاح
    فسقاك مرتكز الغمائِم صَوْبه
    غدقاً بكل عشية وصباح
    حيَّ الديار وان تحمل اهلها
    عنها وأمست مُوحِشات بطاح
    عهدي بها والعيش أخضر ناعم
    والشملُ تجمعه يد الأفراح
    مَغنى أنيقاً للحسان وروضة
    نبيي بكل عرارة واقاح
    كم قد لثمت بها المراشف آخذاً
    بهضيم خصر جال تحت وشاح
    ولكم لهوتُ من الحسان بغادة
    لمياء ترشفني شمول الراح
    هل عائد زمن أتيت مع المها
    ماشئت من لعب به ومزاح
    قد بت فيه من ضجيع كل غريرة
    رُوِد الشباب من الْجرادِ رَداح
    أيام تحضرُ بي بمضمارِ الصِّبا
    فرَسُ الشبيبة ِ وهي ذات جِماح
    ركضوا بميدان التحاسُدِ خيلهم
    وسبوا من الاعراض غير مباح
    لبسوا النفاق لهم دروعاً واغتدوا
    يتطاعنون من الخنا برماح
    أضحوا كماة وشاية وسعاية
    ومن الضغائن هم شُكاة ُ سلاح
    كالجاهلية غيرَ أن مُغارهم
    في نهبِ كل خطيئة وجناح
    إصلاحُهم أعيا العقولَ لأنهم
    خلقت مفاسدهم لغير صلاح
    من كل مرتكب الشنِيعِ ولم يكد
    يثنيه عنه اذا لهاه اللاحي
    أهدي بطرق المُخزيات من القطا
    واضل ممن آمنوا بسجاح




    لمن القصر لا يجيب سؤآلي

    لمن القصر لا يجيب سؤآلي
    آهلات رُبوعُه أم خوالي؟
    مشمخر البناء حيث ترآءى
    باليا مجده بلح الاطلال
    لم تصبه زلزال الارض لكن
    قد رمته السماء بالزلزال
    وكسته الأيام بالصمت لمَّا
    نطقتْ فيه حادثات الليالي
    فتراءت ابكاره شاحبات
    باكيات بأعين الآصال
    ايها القصر ايه بعض جواب
    لا تكن ساكتاً على تسْآلي
    ليت شعري والصمت فيك عميق
    ذاكر انت عهدهم ام سال
    ما تداعى منك البناءُ ولكن
    قد تداعى بناء تلك المعالي
    كنت كل البلاد في الطول والعرض
    وكل العباد في الاعمال
    كنت مأوى العلى مثار الدنايا
    مَهبط العز، مصدر الإذلال
    كنت جُباً وأيَّ جُب عميق
    بالعا للنفوس والاموال
    مَورِدا الخائنين كنت وكانت
    منك تدلي مطامع العمال
    قصرُ عبد الحميد أنت ولكن
    اين يا قصر اين عرش الجلال
    اين خاقانك الذي كان يدعى
    قاسمَ الرزق، باعثَ الآجال
    ما ارى اليوم ذلك المجد الا
    كخيال تمر بعد خيال
    هل وقوفي على مبانيك إلا
    كوقوفي على الطلول البوالي
    قد تخونتنا ثلاثين عاماً
    جئت فيها لنا بكل محال
    تلك اعوام رفعة للاداني
    تلك الاعوام حطت للاعالي
    يَثِب العدل طافرا كلما مـ
    ـرّ عليها مشمِّرَ الأذيال
    ملأت خطة الزمان شنارا
    فأبتها كل العصور الخوالي
    وكأني أرى اضطراب نفوس
    كنت تغتالها وأي اغتيال
    أسمع الآن فيك ما كان يعلو
    من أنين لها ومن إعوال
    وترقت الى ذؤابة اعلى
    كوكب في سمائه جوال
    وهي اليوم أحرقتك بشُهب
    قذفتها عليك ذات اشتعال
    لم يضع مجدها وان هي امست
    ضائعات الاشلاء والاوصال
    كيف ننسى تلك الخطوب اللواتي
    لقحت منك حربها عن حيال
    يوم كنا وكان للجهل حكم
    خاذل كل عالم مفضال
    آمر من عتوه كل امر
    يغرس البغضَ في قلوب الرجال
    أفأصبحتَ نادماً أيها القصـ
    ـرُّ تبالي بالقوم أم لا تبالي؟
    لم تفدك الندامة اليوم شيئاً
    قضى الامر فاصطبر باحتمال
    وعزاء فلستَ أولَ قصر
    نكس الدهر من ذراه العوالي
    قد تداعى من قبلُ إيوان كسرى
    بعد ان طال شاهقات الجبال
    وكأين من قصر ملك ترَامى
    ساقطا بالملوك والاقيال
    فابق يا قصر عابس الوجه كيما
    يصبحَ الملك باسم الآمال
    ولسنا "وإن كانت كباراً قصورنا"

    وتعثر فلا لعا لك حتى
    ينهض العدل ناشطا من عقال
    إنما نحن أمة تدرأ الضيـ
    ـم وتأبى أن تستكين لوالي
    امة سادت الانام وطابت
    عنصرا من أواخر وأوالي
    فإذا ما غلا الغشومِ نهضنا
    فقذفناه سافلا من عال
    نملأ الارض ان مشينا لحرب
    بزئير الغضنفر الرئبال
    واذا ما غل المليك رددناه
    ذليلا يقال بالاغلال
    نحن من شعلة الجحيم خلقنا
    لأولى الجوْر لا من الصلصال
    يا ملوك الانام هلا اعتبرتم
    حائمات على الذي فيك أبقيـ
    ليس عبد الحميد فردا ولكن
    كم لعبد الحميد من أمثال
    فاتركوا الناس مطلقين والا
    عشتم موثقين بالاوجال
    هل جنيتم من التجبر الا
    كل اثم عليكم ووبال
    فمشى اليه ابو دلامة مخرجا
    زادا تعلق بالسموط مشالا





    لا تشك للناس يوماً عسرة الحال


    لا تشك للناس يوماً عسرة الحال
    وان ادامتك في همّ وبلبالل
    وجانب اليأس واسلك للرجا طرقاً
    فالدهر ما بين إدبار وإقبال
    واركب على صهوات الجد مغترباً
    فيما تحاول ذا حلّ وترحال
    واطلب على عزّه بيض الانوف ولا
    تطلب لعَمْرُك أن تُحظى بمفضال
    لم يبق غيرُ الذي غُلت أنامله
    اما باغلال شح أو باقلال
    كم قد غدوتعلى الايام منتدباً
    قوماً أضعت بهم شعري وآمالي
    افعالهم دون ان يُعرى الرجاء بها
    لكنّ أقوالهمَ أقوال أقيال
    من كل هَيّ ابن بي لا ثباتَ له
    جَعْد اليدين قَئول غير مِفعال
    كم بات ذا الحمق خلوا في مضاجعه
    وبات ذو العقل فيها كاسف البال
    هذا يميس بابراد مفوقة
    وذا يخيط شظايا طمره البالى

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  13. #23
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    لعمرك ان قصر البحر قصر


    لعمرك ان قصر البحر قصر
    به يسلو مواطنه الغريب
    وتمتلئ العيون به ابتهاجاً
    اذا نظرت وتنشرح القلوب
    أحاط به فكان له رقيباً
    مناظر دونها العجب العجيب
    فمن شمس يصافحها طلوع
    ومن شمس يعانقها غروب
    ومن سُفن تجيء بها شمال
    ومن سفن تروح بها جنوب
    وأخرى حوله خمدت لظاها
    وأخرى في الفؤاد بها لهيب
    أطل على المياه فقابلته
    بوجه لا يمازجه شحوب
    يقبل جانبيه البحر حتى
    كأن البحر مشغوف كئيب
    وهذا القصر بينهم خطيب
    ومغناه الانيق له حبيب
    وما هذا التموج من هواء
    ولكن من هوى ً فهو الوجيب
    كأن الموج في الدأماء رجال
    مهذا القصر تصفيق مهيب
    تلمُّ به المسرات ازدياراً
    فتعرفه وتجهله الكروب
    وما انفردت به بيروت حسنا
    ولكن القصور بها ضروب
    فها هو من تكاسل قاطنيه
    تجرّ عليه كلكلها الخطوب
    إذا تدعو الرجالَ به لخير
    يجيبك من تخاذلهم مجيب
    فيا لهفي على بغداد امست
    من العمران ليس لها نصيب
    سأبكي ثم استبكي عليها
    اذا نضبت من العين الغروب
    أيا بغداد لا جازتك سحب
    ولا حلّت بساحتك الجدوب
    تطاول ساكنوك على َّ ظلماً
    فضاق على َّ مغناك الرحيب
    وكم نطقوا بالسنة حداد
    يسيل بها من الأشداق حُوب
    رماني القوم بالالحاد جهلاً
    وقالوا عنده شك مريب
    ألا يا قوم سوف يجد جِدى
    وسوف يخيب منكم من يخيب
    فمن ذا منكم قد شق قلبي
    وهل كُشفت لكم فيَّ الغيوب
    فعند الله لي معكم وقوف
    إذا بلغت حَناجرَها القلوب
    يقيني شرّ فريتكم يقيني
    بأن الله مطلع رقيب
    ولم تُخفر لكم عندي ذِمام
    ولكن عادة الريح الهبوب






    لقد سمعوا من الوطن الأنينا

    لقد سمعوا من الوطن الأنينا
    فضجوا بالبكاء له حنينا
    وأنبأه بصارمه اليقينا
    جميعاً للدفاع مسلَّحينا
    وثاروا من مرابضهم أسودا
    بصوت الاتحاد مُزمجِرينا
    شبابٌ كالصوارم في مَضاءٍ
    يُروْنَ، وكالشموس مُنوِّرينا
    سلانيك الفتاة حوت ثراءً
    بهم فقضت عن الوطن الديونا
    لقد جمعوا الجموع فمن نصارى
    ومن هود هناك ومسلمينا
    فكانوا الجيش الف من جنود
    مجندة ومن متطوعين
    وشاهت أوجه المتمردينا
    وما هم فيه متحدين دينا
    هي الاوطان تجعل في بنيها

    وتتركهم أولي أنف كبارٍ
    يرون حياة ذي ذل جنونا
    وأن الموت خير من حياة
    يظل المرء فيها مستكينا
    مشوا والوالدات مشيعات

    يقلن وهن من فرح بواك
    وهم من حزنهم متبسمونا
    على الباغين منتصرين سيروا
    وعودوا للديار مضفرينا
    ولا تبقوا الذين قد استبدوا
    وراموا كيدنا وتخونونا
    فإن لم تنقذوا الأوطان منهم
    فلستم يا بنين لنا بنينا
    فقد هاجوا على الدستور شراً
    بدار الملك كي يستعبدونا
    هم الاشرار باسم الدين قاموا
    فعاثوا في المواطن مفسدينا
    فما تركوا من الدستور شُورَى
    ولا أبقَوا لنغْمته طنينا
    وكم قد قلن من قول شجى ٍّ

    ومذ حان الوَداع دنون منهم
    فقبلْن الصوارمَ والجفونا
    وما أَنسى التي برزَت وقالت
    وقد لفتوا لرؤيتها العيونا
    ألا يا راحلين لحرب قوم

    خذوني للوغى معكم خذوني
    ممرضة لجرحاكم حنونا
    وان لم تفعلوا فخذوا ردائي
    به سدوا الجروح اذا دمينا
    ولما جد جدهم استقلوا
    على ظهر القطار مسافرينا
    فطاروا في مراكبه سراعا
    باجنحة البخار مرفرفينا
    وظل الجيش صبحا أو مساء
    تسير جموعه متتابعينا
    فلم يتَصرّمِ الأسبوع إلا
    وهم برُبا فروقَ مخيّمونا
    هنالك قمت مرتحلا اليهم
    لأبصر ما أؤمل أن يكونا
    تكادُ به تظن الماء طينا
    ركبت بها على اسم الله بحرا
    غدا بسكون لجته رهينا
    يعز على الطبيعة ان يهونا
    ومرأى البحر أحسن كل شيءٍ
    اذا لبست غواربه سفينا
    اتينا دار قسطنطين صبحا
    وقد فتحت لهم فتحا مبينا
    وظل الجيش جيش الله يشفي
    بحد سيوفه الداء الدفينا
    فأزهق أنفس الطاغين حتى
    سقاهم من عدالته المنونا
    احلهم المقابر والسجونا
    وحطوا قصر يلدز عن سماء
    له فانحط أسفل سافلينا
    واصبح خاشع البنيان يغضي
    عيونا عن تطاوله عمينا
    خلا من ساكنيه وحارسيه

    هوى عبد الحميد به هويا
    إلى درَك الملوك الظالمينا
    وانزل عن سرير الملك خلعا
    وأفرد لا نديمَ ولا قرينا
    فسيق الى سلانيك احتباسا
    له كي يستريح بها مصونا
    ولكن كيف راحة مستبد
    غدا بديار اسرار احرار سجينا
    يراهم حول مسكنه سياجا
    ويعجز ان ينيم لها عيونا
    وموت المرء خير من مقام
    له بين الذين سقوه هونا
    لقد نقض اليمين وخان فيها

    وقد كانت به البلدان تشقى
    شقاء من تجبره مهينا
    فكم اذكى بها نيران ظلم
    وكم من اهلها قتل المئينا
    وكان يدير من سفه رَحاها
    بجعجعة ولم يُرِها طحينا
    وقد كانت به الايام تمضي
    شهوراً والشهور مضت سنينا
    ولما ضاق صدر الملك يأسا
    وصار يردد الوطن الانينا
    اتى الجيش الجليل له مغيثا
    فصدَّق من بني الوطن الظنونا
    واضحى سيف قائده المفدى
    على الدستور محتفظا أمينا
    حماه من العداة فكان منه
    مكان الليث اذ يحمي العرين
    واسقط ذلك الجبار قهرا

    فقرت اعين الدستور امنا
    وشاهدت اوجه المتمردينا

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  14. #24
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    لقد طوَّحتني في البلادُ مُضاعَا

    لقد طوَّحتني في البلادُ مُضاعَا
    ظوائح جاءت بالخطوب تباعا
    فبارحت ارضاً ماملأت حقائبي
    سوى حبها عند البراح متاعا
    عتبت على بغداد عتب مودع
    أَمضَّته فيها الحادثات قِراعا
    أضاعتنيَ الأيام فيها ولو دَرَت
    لعز عليها ان اكون مضاعا
    لقد أرضعتني كل خَسفِ وإنني
    لأشكرها أن لم تُتم رَضاعا
    وما انا بالجاني عليها وانما
    نهضت خصاماً دونها ودفاعا
    وأعملت اقلامي بها عربية
    فلم تبد أصغاء لها وسماعا
    ولو كنت أدري انها أعجمية
    تخذت بها السيف الجراز يراعا
    ولو شئت كايلتُ الذين انطوَوْا بها
    على الحقد صاعا بالعداء فصاعا
    ولكن هيَ النفس التي قد أبت لها
    طباعَ المعالي أن تسوءَ طِباعا
    أبَيت عليهم أن أكون بذلّة
    وتأبى الضواري أن تكون ضباعا
    على أنني داريتُ ما شاء حقدَهم
    فلم يجدِ نفعاً ما أتيت وَضاعا
    وأشقى الورى نفساً وأضيعهم نهى ً
    لبيبٌ بداري في نُهاه رعاعا
    تركت من الشعر المديح لأهله
    ونزهت شعري أن يكون قذاعا
    وأنشدته يجلو الحقيقة بالنُّهى
    ويكشف عن وجه الصواب قناعا
    وأرسلته عفواً فجاءَ كما ترَى
    قوافي تجتاب البلاد سراعا
    وقفت غداة البين في الكرى وقفة
    لهاكربت نفسي تطير شعاعا
    أودَّع أصحابي وهم محدِقون بي
    وقد ضقت بالبين المشت ذراعا
    أودَعهم في الكرخ والطرْف مرسل
    إلى الجانب الشرقي منه شعاعا
    كأن برأسي يا أُميم صداعا
    وكنت أظن البينَ سهلا فمُذ أتى
    شَرَى البينُ مني ما أراد وباعا
    وإني جَبان في فِراق أحبتي
    وأن كنت في غير الفراق شجاعا
    كإني وقد جد الفراق سفينه
    أشالت على الريح الهجوم شِراعا
    فمالت بها الأرواح والبحر مائج
    وقد أشكت الواحها تتداعى
    فتحسبني من هزة في أفدعاً
    ترى هضاباً زلزلت وتلاعاً
    فما أنا إلا قومة وإنحناءة
    وسر أذاعته الدموع فذاعا
    رعى الله قوماً والرصافة كلما
    تذكرتهم زاد الفؤاد نزاعا
    أبيت وما أقوى الهموم بمضجع
    تصارعني فيه الهموم صراعا
    وألهو بذكراهم على السير كلما
    هبطت وهاداً أو علوت يفاعا
    هم القومُ أما الصبر عنهم فقد عَصى
    وأما اشتياقي نحوهم فأطاعا
    لقد حكَّموني في الأمور فلم أكن
    لأنطق إلا أمراً ومطاعا
    زجرت كلاباً أم قحمت سباعا
    سلام على وادي السلام وإنني
    لأجعل تسليمي عليه وداعا
    له الله من واد تكاسل أهله
    فباتوا عِطاشا حوله وجياعا
    رآهم عبيداً فاستبد بمائه

    جرى شاكراً صنعَ الطبيعة إنها
    أبانت يداً في جانبيه الصناعا
    وما أنْسَ لا أنْسَ المياهَ بدَجلة
    وإن هي تجري في العراق ضَياعا
    ولو أنها تسقي العراق لما رَمَت

    وما وجدت ريح وإن قد تناوحت
    مَهباً به إلا قُرى وضِياعا
    سأجري عليها الدمعَ غير مضيع
    وأنوب قاعاً من هناك فقاعا
    وأذكر هاتيك الرباع بحسنها
    فنعمت على شَحط المَزارِ رباعا





    من أين من أين يا ابتدائي

    من أين من أين يا ابتدائي
    ثم إلى أين يا انتهائي؟
    أمن فناء إلى وجود
    ومن وجود الى فناءِ
    أم من وجود له اختفاءٌ
    الى وجود بلا اختفاءِ
    خرجت من ظلمة لأخرى
    فما امامي وما ورائي
    ما زلت من حيرة بامرى
    معانق اليأس وارجاءِ
    إن طريق النجاة وعر
    يكبويه الطرف ذو النجاءِ
    يَأيها المترف المهنّا
    يهدي إلى ناجع الدواء
    لاي امر ذه الليالي
    تأتني وتمضي على الولاءِ
    فتطلعُ الشمس في صباح
    وتغرب الشمس في مساء
    ارى ضياءً يروق عيني
    ولست أدري كنه الضياء
    وما اهتزاز الأثير إلا
    عُلالة نزرة الحملاء
    نحن على رغم ما علمنا
    نعيش في غيهب العماء
    نشرب ماء الظنون عبا
    بهنَّ يُدعى يابن الثراء
    تأتي علينا مشاهدات
    نروح منهن في مراءِ
    وكم نرى فعل فاعلات
    من القوى وهي في الخفاءِ
    يا ويلة الحس انه عن
    حقيقة الامر في غطاءِ
    فان اجزاء كل جسم
    مبتعدات بلا التقاءِ
    وفي دُقاق الجماد عَرك

    يا قوة الجذب أطلقيني
    من ثقلة اوجبت عنائي
    لولاك لولاك يا شكالي

    انتَ عماد السماءِِ لكن
    خفيت عن عين كل راءِ
    ربطت كل النجوم فيها
    بعضاً ببعض ربط اعتناء
    فدرن في الجوّ جاريات
    كأنها السفن فوق ماءِ
    نحن بني الارض قد علمنا
    باننا من بني السماء
    لو كنت في المشتري لبانت
    ارضي سماءً بلا امتراء
    فليس فوق وليس تحت
    ولا اعتلاءٌ لذي اعتلاءِ
    وانما نحن فوق نجم

    فليت شعري أي ارتقاء
    للروح يبقى أيُّ ارتقاء
    وأنت يا كهرباء سرٌّ
    بدا وما زال في غِشاء
    عجائب الكوزن وهي شتى
    فيك انطوت أيما انطواء
    رضأت ان شئت كل داج
    لنا وأدنيت كل ناء
    فأنت للكائنات روح
    إن كانت الروح للبقاء
    وكم تقاضاك فيلسوف
    حقيقة ً صعبة الاداء
    فقال والقول منه ظن
    ما الكون إلا بالكهرباء
    وليلة بتها أنادي
    نجومها ابعد النداء
    آخذ منهن بالتداني
    فكراً ويأخذنَ بالتنائي
    فانثني باكياً بشعري

    وربما كرّ بعد وهن
    فكري فالفى بعض الشفاء؟
    فأرجع القهقرى أغنِّي
    وما سوى الشعر من غناء
    أقول والنسر فوق رأسي
    وطالع النجم في إزائي
    يا أيها الأنجم الزواهي
    لله ما فيك من بهاء
    اما كفاك النعش السنى جمالاً
    حتى تجللت بالسناء
    امات ذو النعش بانطفاء

    اني اذا كنت في حداد
    اليك اهدي حسن العزاء
    أخوك هل طائر لو كر
    أم قاصد منتهى الفضاء
    كأن أم النجوم سيف
    سُلَّ على الليل ذو مَضاء
    رصع متناه بالدراري
    فراق في الحستن والرواء
    كأن نجم السها اديب
    في أرض بغداد ذو ثَواء
    كأن خط الشهاب مُدلِ
    لاسفل البئر بالرشاء
    كأنما انجم الثريا
    في شكلها الباهر الضياء
    قفار كف به فصوص
    من حجر الماس ذيالصفاء
    برئت للموت من حياة
    مانكبت مهيع الشقاء
    لم يكفها أنها احتياج
    حتى غدت حَومة البلاء
    يمرح في ثوب كبرياء

    مهلا أخا الكبر بَعض كبر
    الست تقني بعض الحياء؟
    انت ابن فقر الى أمور
    بهن تدعى يا ابن الثراء





    من كان يأرق بالهموم

    من كان يأرق بالهموم
    فقد ارقت من السرور
    وطربتُ من صوت يجي
    ء إليّ من غرَف القصور
    صوت كأن الغانيا
    اعرنه هيف الخصور
    ونضحن من ماء الحياة
    ة عليه في شنب الثغور
    سرى الهموم عن الفؤاد
    يجوف حالكة الستور
    والعود ينطق باللحون
    ن بلهجتي نمٍّ وزير
    يرمي به الصوت الرخيم
    ـم على الدجى لمعاتِ نور
    ملأ الظلام توقداً
    كالكهرباءة في الأثير
    يحكى الزلالَ لدى العطا
    او الثراء لدى الفقير
    أصغيتُ منقطعاً إليـ
    ـه عن المُواطن والعشير
    فحسبت نفسي في الجنان
    ن بغير وِلدان وحور
    وطفِقت أدّكر العرا
    ق فعاد صفوي ذا كدور
    فرجعت عن ذاك السماع
    وغبت عن ذاك الشعور
    وذكرت من يبكي هناك
    على َّ بالدمع الغزير
    تستوقف العجلان ثمـ
    بالرنين عن المسير
    وتقول من مضض الفراق
    ق مقالَ ذي قلب كسير
    أبُنى سر سيرَ الأما
    من الطوارق في خفير
    ياأم لا تخشي فان الله
    يا أمي مجير
    ودعي البكاءَ فإن قلـ
    ـبيَ من بكائك في سعير
    أعلمتِ أني في دمشـ
    ـق أجر أذيال الشرور
    بين الغطارفة ِ الذيـ
    تخافهم غير الدهور
    من كل وضاح الجبين
    ـن أغر كالبدر المنير
    حرّ الشمائل والفعائل
    والظواهر والضمير

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  15. #25
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    ناح الحمام وغرّد الشحرور

    ناح الحمام وغرّد الشحرور
    هذا به شجن وذا مسرور
    في روضة ِ يُشجى المشوق ترقرق
    للماء في جنباتها وخرير
    ماء قد انعكس الصفاء بوجهه
    وصفا فلاح كأنه بَلور
    قد كاد يمكن عنذ ظني أنه
    بالماس يوشر منه لي موشور
    وتسلسلت في الروض منه جداول
    بين الزهور كانهن سطور
    حيث الغصون مع النسيم موائل
    فكأنهن معاطف وخصور
    ماذا أقول بروضة عن وصفها
    يعيا البيان ويعجز التعبير
    عني الربيع بوشيها فتنوعت
    للعين أنوار بها وزهور
    مثلت بها الاغصان وهي منابر
    وتلت بها الخطباء وهي طيور
    متعطر فيها النسيم كأنما
    جيب النسيم على شذا مزرور
    للنرجس المطلول ترنو أعين
    فيها وتبسم للاقاح ثغور
    تخذت خزاماها البنفسج خدنها
    وغدا يشير لوردها المنثور
    وكأن محمر الشقيق وحوله
    في الروض زهر الياسمين يمور
    شمع توقد في زجاج أحمر
    فغدا حواليه الفراش يدور
    وتروق من بعد بها فوارة
    في الجو يدفقُ ماؤها ويفور
    يحكى عمودُ الماء فيها آخذا
    صعدا عمود الصبح حين ينير
    ناديت لما ان رأيت صفاءه
    والنور فيه مغلغل مكسور
    هل ذاك ذوب الماس يجمد صاعدا
    أم قد تجسم في الهواء النور
    تتناثر القَطرات في أطرافها
    فكأنما هي لؤلؤ منثور
    ينحل فيها النور حتى قد ترى
    قوس السحاب لها بها تصوير
    كم قد لبست بها الضحى من روضة
    فيها علتني نضرة وسرور
    فاجلت في الازهار لحظ تعجبي
    ولفكرتي بصفاتهن مُرور
    فنظرتهن تحيراً ونظرنني
    حتى كلانا ناظر منظور
    فكأن طرف الزهرِ ثمة ساحر
    لما رنا وكأنني مسحور
    إن الزهور تكهن براعم
    مثل العلوم تجنهن صدور
    وتضوُّع النفحات منها مثله
    تبيينها للناس والتقرير
    وبتلك قلب الجهل مصدوع كما
    ثوب الهموم بهذه مطرود
    والزهر ينبته السحاب بمائه
    يزهو فذلك في النهَى تنوير
    او كان هذا لا يدوم فان ذا
    ليَدوم ما دامت تكر عصور




    نجيت بالسد بغداداً من الغرق

    نجيت بالسد بغداداً من الغرق
    فعمها الأمن بعد الخوف والفرَق
    قد قمتَ بالحزم فيها والياً فجرتْ
    أمورها في نظام منك متسق
    لقد نجحت نجاحاً لا يفوز به
    من خالق الحزم الا حازم الخلق
    ويح الفرات فلو كانت زواخره
    تدري بعزمك لك تطفح على الطرق
    ولا غدت تجرُفُ الأسدَاد قاذفة
    منها بسيل على الانحاء مندفق
    حيث"الحويوة " امست منك طالبة
    رَتقاً لسدّ بطامي السيل مُنفتق
    باتت تجيش بتيار وبات لها
    أهلُ العراقين في هم وفي قلق
    حتى إذا أيقنت أرض العراق بأن
    تفنى من الظلم اليها متلع العنق
    فكدت تملأ فرغ الواديين بما
    حشرت مِن طبق يأتيك عن طبق
    لما خرجت وكان الخرق متسعاً
    والناس ما بين ذي شك ومتثق
    قالوا: نحا شُقة قصوَى وما علموا
    بأن عزمك يدني أبعد الشقَق
    فصدَّق الله ظنا فيك أحسنه
    قوم وكذَبَ ظن الجاهل الخَرِق
    اذ جئت والسد تحت الغمر مكتسح
    والنهر يرغو بموج فيه مُصطفق
    وثلمة السد كالمواة واسعة
    يهوي بها السيل من فوق الى العمق
    سَللتَ صارم رأي قد أزلت به
    ما كان في السيل من طيش ومن نزق
    فما تموج ماء النهر من غضيب
    وانما اخذتهرعدة الفرق
    ثبّت عزمك في أمر يذِلّ به
    عزم الحصيف لما يحوي من الزاق
    تقضي النهار برأب الثأي مجتهداً
    وتقطع الليل بالتدبير والأرَق
    حتى بنيتَ وكان النهرُ منفلقا
    سَدا عليه رَصينا غير مُنفلق
    أرسيته جَبلا قامت ذُراه على
    أصل مع الموج تحت الماء معتنق
    فراحت الناس تمشي فوقه طَربا
    والنهر ينساب بين الغيظ والحنق
    وصار معكس فخرانت مرجعه

    من كل أحمرَ قانٍ وَسطه قمر
    يتلوه نجم بلون ابيضٍ يقق
    فظلَّ حاسدك المغبون منطويا
    على فؤاد بنار الجهل محترق
    ودَّ الفرات حياءً منك يومئذٍ

    لما اقتدحتَ زناد الرأي مفتكرا
    في الخطب الهبت منه فحمة الغسق
    فأدبرَ الهم وانشقت غياهبه
    كما قد انشق سَجف الليل بالفلق
    انّ الامور اذا استعصت نوافرها
    أخذتهن من التادبير في وهق
    وان تصاممت الايام عن طلب
    أسمعتهن بصوت منك صهصَلق
    تنحلّ بالرأي منك المشكلات لنا
    كالنور ينحلْ ألواناً من الشرَق
    وكلما زدت تفكيراً بمعضلة
    زادت وضوحاً لنا حتى على الشفق
    فالفكر منك كأبعاد الفضاء بلا
    حدّ يسابق خطف البرق في الطلق
    يحكى الأثيرَ إذا أجرى تلاطمه
    ابدى سواظع نور منه منبثق
    لك الثناء علينا ان نخلده
    نقشاً على الصخر لا رقماً على الورق
    تالله لو بلغت زهر النجوم يدي
    مكن كل جرم بصدر الليل مؤتلق
    رتبتها حيث كل الناس تقرؤها
    سطراً بمدحك مكتوبا على الافقِ


    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  16. #26
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    نحن من أرضنا على مُنطاد

    نحن من أرضنا على مُنطاد
    جائل في شواسع الأبعادِ
    طائرٍ في الفضاءِ عرضاً وطولاً
    بجناحٍ من القوى غير باد
    ايها الارض سرتِ سيرك مثنى
    ذا نتاجين في زمان أُحاد
    فتقلّبت في نهار وليل
    ذا مضلٌ وذاك للناس هاد
    في بلادٍ يكون سيرك تأْويـ
    ـباً على أنه سُرى في بلاد
    فيك دفع وفيك يا أرض جذب
    لك ذا سائق وذا لكِ حادي؟
    فلك دائر على الشمس طوراً
    في اقتراب وتارة في ابتعاد
    ليت شعري وما حصلت من الآ
    راء إلا على خلاف السداد
    لبقاء تُقلنا الأرض في تسـ
    ـيارها أم تقلنا لنفاد
    نحن في عالم تقصف فيه
    عارض النائبات بالرعاد
    شأننا العجز فيه نوجد أني
    قذفتنا يد الخطوب الشداد
    ضاع جَذر الحياة عنا فخِلنا
    انها كالأصمّ في الاعداد
    شغلتنا الدنيا بلهو ولَعب
    فغفلنا والموت بالمرصاد
    ضل من رام راحة في حياة
    نحن منها في معرك وجلاد
    إنما هذه الحياة جروح
    اثخنتنا والموت مثل الضماد
    كلّ اسرٍ يهون ان أُطلقت أَر
    واحنا الموثقات بالأجساد
    لا تلمني اذا جزعت فاني
    ما ملكت الخيار في ايجادي
    واللبيب الذي تعلم إتيا
    مثلما طال مطلها بمرادي
    كدّرت عيشيَ الحوادث حتى
    لا أرى الصفو غير وقت الرقاد
    صاح ما دلّ في الامور على الأشـ
    ـكال إلا تفحص الأضداد
    فاعتبر بالسفيه تمس حليماً
    وتعرّف بالغي طرْق الرشاد
    نَ المالي من خسة الاوغاد

    ايها الغرّ لا تغرّك دنيا
    ك بكون مصيره لفساد
    خف من غاص في الغرور كما في
    لجة الماء خف ثِقل الجماد
    يا خليلي والخليل المُواسى
    منكما من يقوم في اسعادي
    خاب قوم أنوا وغى العيش عُزلا
    من سلاحي تعاون واتحاد
    قد جفتنا الدنيا فهلا اعتصمنا
    من جفاء الدنيا بحبل وِداد
    لو عقلنا لما اختشى قطّ محسو
    دون وقع الأذاة من حساد
    فمتاع الحياة احفر من ان
    يستفزّ القلوب بالأحقاد
    أنا والله لا أريد بأن أو
    قِع شرًّا ولو على من يعادي
    إن لي إن سمعت أنَة محزو
    نٍ أنيناً مُرَجعاً في فؤادي
    من نفسي عن همها ذات شغلٍ
    بهموم العباد كلِّ العباد
    لا أحب النسيم إلا إذا هب
    على كل حاضر أو باد
    ايها الناس ان ذا العصر عصر الـ
    ـعلم والجد في العلى والجهاد
    عصر حكم البخار والكهربائيـ
    ـية "والماكينات" والمنطاد
    بُنيت فيه للعلوم المباني
    وأقيمت للبحث فيها النوادي
    فاض فيض العلوم بالرغم ممن
    ضربوا دونهن بالأسداد
    إن للعلم في الممالك سيراً
    مثل سير الضياءِ في الأبعاد
    اطلع الغرب شمسه فحبا
    الشر ق اقتباساً من نورها الوقاد
    إن للعلم دولة خضعت دو

    ما استفاد الفتى وان ملك الار
    ضَ بأعلى من علمه المستفاد
    لا تُسابق في حَلبة العزّ ذا العلـ
    ـم فما للهجين شأْوُ الجواد
    إن أموات أمة العلم أحيا
    ءٌ حياة الأرواح والأجساد
    ساكناً والضمير منِّي ينادي
    صار بالعلم كعبة القصار
    ربَّ يوم وردت دجلة فيه
    مورداً خالياً عن الورّاد
    حيث ينصبّ في سكوتٍ
    عميق ماؤها لاثماً ضفاف الوادي
    وهبوب النسيم يكتب في الما
    ءِ سطوراً مُهتزَّة ً في اطراد
    يَمَّحى بعضها ويظهر بعضٌ
    فهي تنسب بين خاف وباد
    وتئنّ المياه لي بخرير
    كأنين السقيم للعوَّاد
    قمت في وجهها أُردّد طرفي

    واقفاً تحت سرحة ٍ ناح غريزيـ
    ـاً حزيناً كأنه انشادي
    جاويتهُ افنانها بأنين
    من حفيف الأوراق والأعواد
    ايها الطائر المرجع فوق الـ
    طائر فوق غصنها الميَّاد
    بين ماءٍ جارٍ ولحن شجيّ
    منك يا طائرُ استطار فؤادي
    يا مياهاً جرت بدجلة تجتا
    رز مروراً بجانبي بغداد
    ان نفسي الى الحقيقة عطشى
    افتشفين غلة من صاد
    كنت تجرين والرُّصافة والكر
    خ خلاء من رائح أو غاد
    أيها الماءُ أين تجري ضَياعاً
    وحواليك قاحلات البوادي
    فمتى تفطن النفوس فيحيا
    بك سقياً موات هذي البلاد
    لو زرعنا خليج فارس ما ذا
    فمه معك بالع بازدراد
    انت والله عسجد ولجين
    لو أتينا الأمور باستعداد
    فاجر يا ماءُ إن جريت رويداً
    باناة ٍ ومهلة ٍ واتآد
    علَّنا نستفيق من رقدة الفقـ
    ـر فنغنى بفيضك المزداد
    سلكتك السما ينابيعَ في الأر
    ض امدّتك ايما امداد
    فتفجَّرتَ في السفوح عيوناً
    نبعت من مخازن الاطواد
    وذا ما انتهيت في جريان
    عُدت للبدءِ في مُتون الغوادي
    هكذا دار دائر الكون من حيـ
    ـث انتهى عاد راجعاً للمبادي

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  17. #27
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    نزلت تجر إلى الغروب ذيولا

    نزلت تجر إلى الغروب ذيولا
    صفراءُ تشبه عاشقا مَبتولا
    تهتز بين يد المغيب كأنها
    صب تململ في الفراش عليلا
    ضحكت مشارقها بوجهك بكرة
    وبكت مغاربها الدماء اصيلا
    مذحان في نصف النهار دلوكها
    هبطت تزيد على النزول نزولا
    قد غادرت كبد السماء منيرة
    تدنو قليلا للافول قليلا
    حتى دنت نحو المغيب ووجهها
    كالورس حال به الضياء حيولا
    وغدت باقصى الافق مثل عرارة
    عطِشت فأبدت صفرة وذبولا
    غَرَبت فأبقت الشُّواظَ عَقيبها
    شفقا بحاشية السماء طويلا
    شفق يروع القلب شاحب لونه
    كالسيف ضمخ بالدما مسلولا
    يحكى دم المظلوم ما زَجَ أدمعاً
    هملت به عين اليتيم همولا
    رقت اعاليه واسفله الذى
    في الأفق أشبِعُ عُصفراً محلولا
    شفق كأن الشمس قد رفعت به
    ردنا بذوب ضيائها مبلولا
    كالخود ظلت يوم ودّع إلفها
    ترنو وترفع خَلفه المِنديلا
    حتى توارت بالحجاب وغادرت
    وجه البسيطة كاسفاً مخذولا
    فكأنها رجل تخرم عزه
    قرع الخطوب له فعاد ذليلا
    وانحط من غُرف النباهة صاغراً
    وأقام في غار الهوان خمولا
    لم انس قرب الاعظمية موقفي
    والشمس دانية تريد افولا
    وعن اليمين أرى مُروج مَزارع
    وعن الشمال حدائقا ونخيلا
    وتروع قلبي للدوالي نعرة
    في البين يحسبها الحزين عويلا
    ووراء ذاك الزرع راعي ثلة
    رجعت تؤم الى المراح قفولا
    وهناك دون برذونتين قد اثنى
    بهما العشيَّ من الكراب نحيلا
    وبمنتهى نظري دخان صاعد
    يعلو كثيرا تارة وقليلا
    مد الفروع الى السماء ولم يزل
    بالارض متصلا يمد اصولا
    وتراكبت في الجوِّ سُود طباقه
    تحكي تلولا قد حملن تلولا
    فوقفتُ أرسل في المحيط المدَى
    نظرا كما نظر السقيم كليلا
    والشمس قد غربت ولما ودعت
    ابكت حزونا بعدها وسهولا
    غابت فأوحشتِ الفضاء بكدرة
    سقِم الضياء بها فزاد نحولا
    حتى قضت رُوح الضياء ولم يكن
    غير الظلام هناك عزرائيلا
    وأتى الظلامُ دُجنة فدجنة
    يُرخي سدولاً جمة فسدولا
    ليل بغيهبه الشخوصُ تلفعت
    فظَلِلت أحسِب كل شخص غولا
    ثم انثنيت اخوض غمر ظلامه
    وتخِذت نجم القطب فيه دليلا
    إن كان أوحشني الدجى فنجومه
    بعثت لتؤنسني الضياءَ رسولا
    سبحان من جعل العوالم أنجما
    يسبحن عرضا في الاثير وطولا
    كم قد تصادمتِ العقول بشأنها
    وسعت لتكشف سرها المجهولا
    لا تحتقر صِغر النجوم فإنما
    ارقى الكواكب ما استبان ضئيلا
    دارت قديما في الفضاء رحى القوى
    فغدا الاثير دقيقها المنخولا
    فاقرأ كتاب الكون تلق بمتنه
    آيات ربك فصلت تفصيلا
    ودع الظنون فلا وربك انها
    لم تغن من علم اليقين فتيلا






    هي الاخلاقُ تنبتُ كالبنات


    هي الاخلاقُ تنبتُ كالبنات
    اذا سقيت بماء المكرماتِ
    تقوم إذا تعهدها المُربي
    على ساق الفضيلة مُثمِرات
    وتسمو للمكارم باتساقٍ
    كما اتسقت أنابيبُ القناة
    وتنعش من صميم المجد رُوحا
    بازهارٍ لها متضوعات
    ولم أر للخلائق من محلِّ
    يُهذِّبها كحِضن الأمهات
    فحضْن الأمّ مدرسة تسامتْ
    بتربية ِ البنين أو البنات
    واخلاقُ الوليدِ تقاس حسناً
    باخلاق النساءِ الوالداتِ
    وليس ربيبُ عالية ِ المزايا
    كمثل ربيب سافلة الصفات
    وليس النبت ينبت في جنانٍ
    كمثل النبت ينبت في الفَلاة
    فيا صدرَ الفتاة ِ رحبت صدراً
    فأنت مَقرُّ أسنى العاطفات
    نراك إذا ضممتَ الطفل لوْحا
    يفوق جميع الواح الحياة
    اذا استند الوليد عليك لاحت
    تصاوير الحنان مصورات
    لأخلاق الصبى بكُّ انعكاس
    كما انعكس الخيالُ على المِراة
    وما ضَرَبانُ قلبك غير درس
    لتلقين الخصال الفاضلات
    فأوِّل درس تهذيب السجايا
    يكون عليك يا صدر الفتاة
    فكيف نظنُّ بالأبناء خيراً
    اذا نشأوا بحضن الجاهلات
    وهل يُرجَى لأطفالِ كمال
    اذا ارتضعوا ثديّ الناقصات
    فما للأمهات جهلن حتى
    أتَيْن بكل طيَّاش الحصاة
    حَنوْنَ على الرضيع بغير علم
    فضاع حنوّ تلك المرضعات
    أأمُّ المؤْمنين إليك نشكو
    مصيبتنا بجهل المؤمنات
    فتلك مصيبة يا أمُّ منها
    «نَكاد نغصُّ بالماءِ الفراتِ»
    تخذنا بعدك العادات ديناً
    فأشقى المسلمون المسلمات
    فقد سلكوا بهنَّ سبيلَ خُسرٍ
    وصدّوهنَّ عن سبل الحياة
    بحيث لزِمْن قعرَ البيت حتى
    نزلنَ به بمنزلة الأدَاة
    وعدّوهن اضعف من ذباب
    بلا جنح وأهون من شذاة
    وقالوا شرعة الاسلام تقضي
    بتفضيل «الذين على اللواتي»
    وقالوا إن معنى العلم شيء
    تضيق به الصدور الغانيات
    وقالوا الجاهلات أعفُّ نَفساً
    عن الفحشا من المتعلمات
    لقد كذبوا على الاسلام كذباً
    تزول الشمُّ منهُ مُزَلزَلات
    اليس العلم في الاسلام فرضاً
    على ابنائه وعلى البنات
    وكانت أمنا في العلم بحراً
    تحل لسائليها المشكلات
    وعلمها النبيُّ اجلَّ علمٍ
    فكانت من اجلّ العالمات
    لذا قال ارجِعُوا أبداً إليها
    بثلثيْ دينكم ذي البينات
    وكان العلم تلقيناً فأمْسى
    يحصل بانتياب المدرسات
    وبالتقرير من كتب ضخام
    وبالقلم الممَدِّ من الدواة
    ألم نر في الحسان الغيد قبلاً
    أوانسَ كاتبات شاعرات
    وقد كانت نساء القوم قدماً
    يرُحْنَ إلى الحروب مع الغزاة
    يكنَّ لهم على الأعداء عونا
    ويضمِدن الجروح الداميات
    وكم منهن من أسِرَت وذاقت
    عذاب الهُون في أسر العُداة
    فما ذا اليوم ضرّ لو التفتنا
    الى اسلافنا بعض التفات
    فهم ساروا بنهج هُدى وسرنا
    بمنهاج التفرق والشتات
    نرى جهل الفتاة لها عفافاً
    كأن الجهل حصن للفتاة
    ونحتقر الحلائلَ لا لجرمٍ
    فنؤذيهنَّ انواعَ الاذاة ِ
    ونلزمهن قعر البيت قهرا
    ونحسبهن فيه من الهَنات
    لئن وأدوا البنات فقد قبرنا
    جميع نسائنا قبل الممات
    حجبناهن عن طَلب المعالي
    فعشن بجهلهنَّ مهتلكات
    ولو عَدمت طباع القوم لؤما
    لما غدت النساء محجبات
    وتهذيب الرجال أجل شرط
    لجعل نسائهم مُتهذبات
    وما ضر العفيفة كشفُ وجه
    بدا بين الأعفّاء الأباة
    فِدى لخلائق الأعراب نفسي
    وإن وُصفوا لدينا بالجُفاة
    فكم برزت بحيهم الغواني
    حواسر غير ما متريبات
    وكم خشف بمربعهم وظبي
    يَمرُّ مع الجداية والمهاة

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  18. #28
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    هو الدهر لم يرحم إذا شدّ في حرب

    هو الدهر لم يرحم إذا شدّ في حرب
    ولم يتئد إما تمخض بالخطب
    يزمجر أحيانا ويضحك تارة
    فيظهر في بردين للجد واللعب
    فلا هو في سَلم فنأمَن بطشه

    يسالم حتى تأخذ القوم غرة
    فيهجم زحفاً في زعازعة النكب
    أرى الدهر كالميزان يصعد بالحصى
    ويهبط بالموزون ذي الثمن المربي
    أدالَ من العُرب الأعاجم بعدما
    أدالَ بني عباسها من بني حرب
    ولم أرَ للأيام أشنع سُبة
    لعمرك من ملك العلوج على العرب
    صفت لبني العباس أحواض عزهم
    زماناً وعادت بعدُ مخلبة الشرب
    عنت لهم الدنيا فساسوا بلادها
    بعدل أضاء الملك في سالف الحُقب
    فكانوا طفاح الارض عزاً ومنعة
    خلائف ساسوا بالسيوف وبالكتب
    لقد ملكوا مُلكا بكت أخرَياته
    بدمع على المستعصم الشهم مُنصب
    تشاغل بالذات عن حوط ملكه
    فدارت على ابن العلقم رحى الشغب
    أطال هجودا في مضاجع لهوه
    على ترف والدهر يقظانُ ذو ألب
    لقد غره أن الخطوبَ روابض
    ولم يدر أن الليث يربض للوثب
    فكان كمروانَ الحمارِ إذا انقضت
    به دولة مدّت يدَ الفتح للغرب
    جرت فتنه من شيعة الكرخ جلحت
    نرد هُلاكو بالقتال على العقب
    فقامت لدى ابن العلقم ضغائن
    تحجرن من تحت النياط على القلب
    فأضمر للمستعصم الغدر وانطوى
    على الحقد مدفوعا إلى الغش والكذب
    وخادعه في الأمر وهو وزيره
    مواربة إذ كان مستضعفَ الإرب
    فأبعد عنه في البلاد جنودَه
    وشتتهم من أوب أرض إلى أوب
    ودس إلى الطاغي هُلاكو رسالة
    مغلغلة يدعوه فيها الى الحرب
    وقال له إن جئت بغداد غازياً
    تملكنها من غير طعن ولا ضرب
    فثار هُلاكو بالمغول تؤمه
    كتائب خضر تضرب السهل بالصعب
    وقاد جيوشا لم تمر بمخصب
    من الارض إلا عاد ملتهب الجدب
    جُيوش ترد الهضب في السير صفصفا
    وتعرُك في تسيارها الجنبَ بالجنب
    فما عتّمت حتى بنت بغبارها
    سماء على ارض العراق من الترب
    ولما أبادت الجيش بغداد هالكاً
    على رغم فتح الدين قائده الندب
    أقامت على أسوار بغدادَ بُرهة
    تعض بها عض الثقاف على الكعب
    فضاق عليها بالحصار خناقها
    وغصت بكرب ياله الله من كرب
    وقد حم فيها الامن بالرعب فانبرت
    له رخصاء من عيون أولى الرعب
    هناك دعا المستعصم القوم باكيا
    بدمع على لحييهِ مُنهمِل سكب
    فابدى له ابن العلقم تحزناً
    طَوى تحتهُ كشحاً على المكر والخلب
    وقال له قد ضاق بالخطب ذرعا
    وأنت ترى ما للمغول من الخطب
    فكم نحن نبقى والعدو محاصِر
    نذل ونشقى في الدفاع وفي الذب
    وماذا عسى تجدي الحصون بأرضنا
    وهم قد أقاموا راصدين على الدرب
    فدع "يا أمير المؤمنين" قتالهم
    على هُدنة تبقيك ملتئم الشعب
    ولسنا "وإن كانت كباراً قصورنا"

    فهادنه وأخرج في رجالك نحوه
    وصاهره واشدد منه أزرك بالقرب
    وإلا فإن الأمر قد جد جده
    وليس سوى هذا لصدعك من رأْب
    فلما رأى المستعصم الخرق واسعاً
    وأن ليس للداءِ الذي حل من طب
    مشى كارها والموتُ يُعجل خطوه
    يؤم لفيفا من بنينَ ومن صحب
    وراح بعقد الصلح يجمع شمله

    فأمسكه رهنا وقتَّل صحبه
    هلاكو ولم يسمع لهم قط من عتب
    وأغرى ببغدادَ الجنود كما غدا
    بأدماء يغرى كلبه صاحب الكلب
    فضلت بهم بغداد ثكلى مرنه
    تفجع بين القتل والسبي والنهب
    وصبوا عليها بطشهم أيما صب

    وأمسى بهم قصر الخلافة خاشعا
    مهتكة أستاره خائف السِّرْب
    وباتت به من واكف الدمع بالبكا
    عيون المها شتراء منزوعة الهدب
    وراحت سبايا للمغول عقائل
    من اللاء لم تمدد لهن يد الثلب
    لقد شربوا بالهون أوشال عزها
    وما أسأروا شيئاً لعمرك من القعب
    فقلص ظل كان في الملك وارفاً
    وأمحل الملك كان مغلولب العشب
    لقد بات إذ ذاك الخليفة جاثما
    على الخسف مرقوباً بأربعة غلب
    وخارت قواه بالسعار لمنعه

    فقال وقد نقت ضفادع بطنه
    إلا كسرة يا قوم اشفى بها سغب
    فقال هلاكو عاجلوه بقصعة
    من الذهب إلا بريز واللؤلؤ الرطب
    وقالوا له كل ما بدا لك إنها

    ألست لهذا اليوم كنتَ ادّخرتها
    فدونك فانظر هل تنوب عن الحب
    وكنتَ بها دون المماليك معجباً
    وفاتك أن المقت من ثمر العجب
    ولو كنت في عز البلاد أهنتها
    وأنزلت منها الجند في منزل خصب
    لما أكلتك اليوم حربي وإن غدت

    سأبذلها دون جنودي تزيدهم
    صيالاً بها فوق المطهمة القب
    وسوف وإن لم يبق إلا حديثنا
    تميز ملوك الارض دأبك من دأبي
    هنالك والطوسي أفتى بقتله
    قروءة بقتل أدب أفجع الادب
    أشار هلاكو نحو علج فتله
    فخر صريعاً لليدين وللجنب
    فأدرج في لبد وديس بأرجل
    إلى ان قضى بالرفس ثمة والضرب
    وقد أثخنت بغداد من بعد قتله
    جروح بوار جاء بالحجج الشهب
    وما اندملت تلك الجروح وإنما
    ببغداد منها اليوم ندب على ندب




    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  19. #29
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    أقول لهم وقد جدّ الفراق

    أقول لهم وقد جدّ الفراق
    رويدَكم فقد ضاق الخِناقُ
    رحلتم بالبدور وما رحِمتم
    مَشُوقاً لا يبوخ له اشتياق
    فقلبي فوق ارؤسكم مطار
    ودمعي تحت ارجلكم مراق
    اقال الله من قود لحاظاً
    دماء العاشقين بها تراق
    وابقى اعيناً للغيد سوداً
    ولو نُسيتْ بها البيض الرقاق
    متى يصحو الفؤاد وقد أديرت
    عليه من الهوى كأس دهاق
    وليس الناس الا من تصابي
    لهوج الرامسات بها اختراق
    كأن لم تصبني فيها كعاب
    ولم يُضرب بساحتها رواق
    فعُجتُ على الطلول بها مُكِباً
    أسير عَضَّ ساعده الوَثاق
    حديد بارد في اللوم قلبي
    فليس له اذا طرق انطرق





    يا عدل طال الانتظار فعجلِ

    يا عدل طال الانتظار فعجلِ
    يا عدل ضاق الصبر عنك فاقبل
    يا عدل ليس على سواك معوَّل
    هلا عطفت عن الصريخ المعْول
    كيف القرار على امور حكومة
    حادث بهن‍َّ عن الصريخ المعول
    في الملك تفعل من فظائع جورها
    ما لم تقل، وتقول ما لم تفعل
    ملأت قراطيس تباع وتشترى
    فغدت تفَوَّض للغنيِّ الأجهل
    تُعطى مؤجلة ً لمن يبتاعها
    ومتى انقضى الأجل المسمى يُعزَل
    فيروح يشري ثانياًوبما ارتشى
    قد عاد من اهل الثراء الاجزل
    فيظَلَّ في دار الخلافة راشيا
    حتى يعود بمنصب كالاول
    سوق تباع بها المراتب سميت
    دار الخلافة عند من لم يعقل
    أبت السياسة أن تدوم حكومة
    خصت برأي مقدّسِ لم يسأل
    مثل الحكومة تستبدُّ بحكمها
    مثَل البناء على نقا متهيِّل
    يا أمة ً رقدت فطال رُقادها
    هبي وفي امر الملوك تأملي
    أيكون ظل الله تارك حكمه الـ
    ـمنصوص في آي الكتاب المنزل
    أم هل يكون خليفة لرسوله
    من حاد عن هَدي النبي المرسل
    كم جاء من ملك دهاك بجوره
    ولواك عن قصد السبيل الأفضل
    يقضي هواه بما يسومك في الورى
    خسفا وينقم منك ان لم تقبلي
    ويروم صبرك وهو يسقيك الردى
    ويريد شكرك وهو لم يتفضَّل
    وقد استكنْت له وأنت مُهانة
    حتى صَبِرت لفتكه المستأصل
    بات السعيد وبت فيه شقية
    تستخدمين لغية المسترسل
    تلك الحماقة لا حماقة مثلها
    حمقاً هو من صحيح تعقل

    ان الحكومة وهي جمهورية
    كشفت عماية قلب كل مضلل
    سارت الى أوج العباد بسيرة
    أبدت لهم حُمق الزمان الأول
    فسموا الى أوج العلآء ونحن لم
    نبرحْ نسوجُ إلى الحضيض الأسفل
    حتى استقلوا كالكواكب فوقنا
    تجلو الظلام بنورها المتهلل
    وَعَلوا بحيث إذا شخصنا نحوهم
    من تحتهم ضحكوا علينا من عِل
    لبسوا ثياب فخارهم موشية ً
    بالعز وهي من الطراز الأكمل
    نالوا وصال منى النفوس وانها
    حرية العيش الرغيد المُخضل
    حتى أقيم مجسماً تمثالها
    بين الشعوب على بناء هيكل
    تمثال ناعمة الشمائل وجهها
    تزداد نوراً منه عينُ المجتلى
    أفبعد هذا يا سراة مواطني
    نرضى ونقنع بالمعاش الأرذل
    الغوث من هذا الجمود فإنه
    تالله أهونُ منه صُمَّ الجندل
    قد أبحرت شمُّ الجبال وأجبلت
    لجج البحار ونحن لم نتبدل
    ما ضركم لو تسمعون لناصحٍ
    لم يأت من نسج الكلام بهلهل
    حتّام نبقي لُعبة لحكومة
    دامت تجرّعنا نقيع الحنظل
    تنحوا بنا طرق البوار تحيُّفا
    وتسومنا سوءَ العذاب الأهول
    هذا ونحن مُجَدَّلون تجاهها
    كالفار مرتعدا تجاه الخيطل
    ما بالنا منها نخاف القتال ان
    قمنا اما سنموت ان لم نقتل؟
    يا عاذلاً فيما نفثت من الرُّقى
    وعزمت فيه على الصريع المهمل
    انظر لصرعة من رقيب وطولها
    فإذا نظرت فعند ذلك فاعذُل

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



  20. #30
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    58,085
    Thanks
    46,979
    Thanked 34,809 Times in 18,927 Posts

    افتراضي رد: ديوان الشاعر .... معروف الرصافي

    وخرساء لم ينطق بحرف لسانها


    وخرساء لم ينطق بحرف لسانها
    سوى صوت عِرق نابض بحشاها
    حكت لهجة َ التمام لفظاً ولم تكن
    لِتفصحَ إلا بالزمان لغاها
    لها ضربان في الحشاقد حكت به
    فؤاداً تغشاه الهوى وحكاها
    جرت حركات الدهر في ضربانها
    وبانت مواقيت الورى بعماها
    على وجهها خُطت علائم تهتدي
    بها الناس في أوقاتها لمناها
    مشت بين آناتِ الزمان تقيسه
    وما هو إلا مشيها وخُطاها
    بها يتقاضى الناس ما يُوعدُونه
    ويرشد ضُلال الزمان هُداها
    غدت كأخي الإيمان تأكل في معي
    وما أكلها إلا التواء مِعاها
    تدور عليها عقرب دَورَ حائر
    بتيهاء غُمّت في الظلام صواها
    تُريك مكان الشمس في دورانها
    إذا حجبت عنك الغيوم ضياها
    فأعجب بها مصحوبة جاء صنعها
    نتيجة أفكار الورى وحِجاها
    بنتها النهي في الغابرين بسيطة
    فتم على مر الزمان بِناها
    تنادي بني الأيام في نقراتها
    أن اسعوا بجِدّ بالغين مداها
    ولا تهملوا الأوقات فهي بواتر
    تقطع أوصالَ الحياة شباها



    وظلت لها أبكي

    وظلت لها أبكي بعين قريحة رمتْ مِسمعي ليلاً بأنه مؤلم
    فألقت فؤادي بين أنياب ضيغم
    وبانت توالي في الظلام أنينها
    وبت لها مُرْمى بنهشة أرقم
    فيهفو بقلبي صوتها مثلما هفت
    بقلب فقير القوم رنة درهم
    إذا بعثت ذي أنة عن توجع
    إذا بعثت لي أنة عن توجع
    تقطع في الليل الأنين كأنها
    تقطع أحشائي بسيف مثلمِ
    يهز نياط القلب بالحزن صوتها
    إذا اهتزَّ في جوف الظلام المخيِّم
    تردده والصمت في الليل سائد
    بلحن ضئيل في الدجنة مبهمِ
    كأن نجوم اليل عند ارتجافها
    تصيخ إلى ذاك الأنين المجمجمِ
    فما خفقان القلب إلا لأجلها
    وما الشهب إلا أدمع النجم ترتمي
    لق تركتني موجعه القلب ساهراً
    آخا مدمع جارٍ ورأس مهوَّم
    أرى فحمة الظلماء عند أنينها
    فأعجب منها كيف لم تتضرم
    فأصبحت ظمآن الجفون إلى الكرى
    وإن كنت ريَّان الحشا من تألمي
    وأصبح قلبي وهو كالشعر لم تدع
    له شعراءُ القوم من متردِّم
    وبيت بكت فيه الحياة نحوسة
    ولاحت بوجه العابس المتجهم
    به القت الإيامُ أثقال بؤسها
    فهاجت به الأحزانُ فاغرة الفم
    كأني أرى البنيان فيه مهدَّماً
    وما هو بالخاوي ولا المتهدّم
    ولكن زلزال الخطوب هوى به
    إلى قعر مهواة الشقاء المجسم
    دخلت به عند الصباح على التي
    سقاني بكاها في الدُّجى كأس علقم
    فألفيتُ وجهاً خدَّد الدمع خده
    ومحمَّر جفن بالبكا متورِّم
    وجسماً نحيفاً أنهكته همومه
    فكادت تراه العينُ بعض توهم
    لقد جثُمت فوق التراب وحولها
    صغير لها يرنو بعيني ميتمَّ
    تراه وماإن جاوز الخمس عمرُهُ
    يدير لحاظ اليافع المتفهِّم
    بكى حولها جوعاً فغذته بالبكا
    وليس البكا إلا تِعلَّة مُعْدم
    وأكبر ما يدعو القلوب إلى الأسى
    بكاء يتيم جائع حول أيِّم
    وقفت وقد شاهدت ذلك منهما
    لمريم أبكي رحمة وابن مريم
    وقفت لديها والأسى في عيونها
    تكلني عنها ولم تتكلم
    وساءلتها عنها وعنه فأجهشت
    بكاء وقالت أيها الدمع ترجم
    ولما تناهت في البكاء تضاحكت
    من اليأس ضِحك الهازيء المتهكم
    ولكن دموع العين أثناء ضحكها
    هواطل مهما يسجم الضحكُ تسجم
    فقد جمعت ثغراً من الضحكُ مُفعَماً
    إلى محجر باك من الدمع مفعم
    فتذري دموعاً كالجمان تناثرت
    وتضحك عن مثل الجمان المنظم
    فلما أر عيناً قبلها سال دمعها
    بكاء وفيها نظرة المتبسم
    فقلت وفي قلبي من الوجد رعشة
    أمجنونة يا رب فارحم وسلم
    ومذ عرضت للابن منها التفاتة
    أشارت إليه بالمدامع أن قم
    فقام إليها خائر الجسم فانثنت
    عليه فضمته بكف ومعصم
    وضلت له ترنو بغين تجوده
    بفذ من المع الغزير وتوأم
    فقال لها لما رآني واقفاً
    أرّددُ فيه نظرة المتوسم
    سلى ذا الفتى يا أمُّ أين مضى أبي
    وهل هو يأتينا مساء بمطعم
    فقالت له والعين تجري غروبها
    وأنفاسها يقذفن شعلة مضرم
    أبوك ترامت فيه سفرة راحل
    إلى الموت لا يرجى له يوم مقدم
    مشى أرمنياً في المعاهد فارتمت
    به في مهاوي الموت ضربة مسلم
    على حينَ ثارت للنوائب ثورة
    أتت على حَزازات إلى الدين تنتمي
    فقامت بها بين الديار مذابح
    تخوض منها الأرمنيون بالدم
    ولولاك لاخترت الحمام تخلصاً
    بنفسيَ من أتعاب عيش مُذَمم
    فأنت الذي اخرت أمك مريماً
    عن الموت أن يودي بأمك مريم
    أمريمُ مهلا بعضَ ما تذكرينه
    فإنك ترمين الفؤاد بأسهم
    أمريمُ إن الله لا شك ناقم
    من القوم في قتل النفوس المحرّم
    أمريم فيما تحكمين تبصري
    فإن أنت أدركت الحقيقة فاحكمي
    فليس بدين كلِّ ما يفعلونه
    ولكنه جهل وسوء تفهم
    لئن ملئوا الأرض الفضاءَ جرائماً
    فهم أجرموا والدين ليس بمجرم
    فما خفقان النجم إلا لأجلها
    تمسوا بمطموس العلائم مبهم
    وقد سلكوا تيهاء من أمر دينهم
    فكم منجد في المخزيات ومتهم
    ولما رأيت اللوم لؤماً تجاهها
    سكتُّ فلم أنبس ولم أتبرّم
    وأطرقت نحو الأرض أطلب عفوها
    وما أنا للجاني ولا بالمتيم
    وظلت لها أبكي بعين قريحة
    جرت من أماقيها عصارة عندَم
    بكيتُ وما أدري أأبكي تضجراً
    من القوم أم أبكي لِشقوة مريم





    قد يطفح اللؤم حتى ان صاحبه

    قد يطفح اللؤم حتى ان صاحبه
    ينسى الحياء فيغدو يدعي الكراما
    ان الجهالة ان كانت قذى بصر
    رأى الضلال هدى واستسمن الورما
    ما للغواة ارعواء عن غوايتهم
    إن لم يك السيفُ يعلو منهم القِمما
    كم من أراذلَ أطْغتْها سَفاهَتُها
    حتى ادّعتْ وهي أذناب لها الشمَما
    ان عدت الوحش ما كانت ولا بقرا
    او عدت الطير ما كانت ولا رخما
    والناسُ كالناس في خَلق وبينهمُ
    في الخلق بَون فذا أرض وذاك سَما
    مثل الحديد وما امتازت حقيقته
    والقين يطبع منه السيفَ والجَلما


    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه
    مدونتي shanti.jordanforum.net
    ياقارئ الخط بالعين تنظره.... لآتنسى صاحبه بالله وأذكره....
    وآدعوا له في السر دعوة.... خآلصة لعلهآ في ظروف الدهر تنفعه...



 

 
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 03-22-2011, 07:01 PM
  2. ديوان الشاعر ... الأخطل
    بواسطة ابراهيم الشنطي في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 62
    آخر مشاركة: 03-14-2011, 12:26 AM
  3. ديوان الشاعر .... حافظ إبراهيم
    بواسطة ابراهيم الشنطي في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 03-06-2011, 08:27 PM
  4. ديوان الشاعر .... عمر أبو ريشه
    بواسطة ابراهيم الشنطي في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 02-23-2011, 07:48 PM
  5. ديوان الشاعر ... عمر الفرا
    بواسطة ابراهيم الشنطي في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 02-10-2011, 02:54 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2014 © Stocks Experts Network . All rights reserved
BACK TO TOP