warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    28,594
    Thanks
    22,293
    Thanked 37,636 Times in 18,880 Posts

    افتراضي ,, متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !؟

    . محمد المجالي*
    كلمة قالها عمر بن الخطاب لواليه على مصر، عندما اعتدى ابنه على قبطي مصري، تسابق مع ابن الوالي، وسبقه القبطي، ولكونه ابن الوالي، فقد استغل منصب أبيه، وضربه، وتمت الشكوى لأمير المؤمنين، وجلبه إلى مقر الخلافة هو وابنه، واقتص القبطي من ابن الأكرمين، كما وصف نفسه، وعندها قال عمر الفاروق قولته المشهورة للحكام والمحكومين على وجه السواء، والتي تكتب بماء الذهب: "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً"!؟.
    لقد كرم الله الإنسان فقال: "ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلاً"، وجعله خليفته في الأرض: "وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة"، وخلقه في أحسن تقويم: "لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم"، ونفخ فيه من روحه: "فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين"، وأهله لحمل أمانة نأت عن حملها السماوات والأرض والجبال: "إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان"، ومع هذا فإن انتكس الإنسان وتراجع وتكاسل واستصغر شأنه واحتقر أمره، عندها "إنه كان ظلوماً جهولاً" وعندها "ثم رددناه أسفل سافلين"، وعندها: "إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلاً".
    وحقوق الإنسان جزء من إنسانيته، ليست منّة من حاكم على شعبه أو من هيئة لتعممها على الشعوب، هو بها إنسان وإلا فلا فرق بينه وبين أية آلة أو حيوان، حقه أن يكون حرا في أن يعبّر ويعبد ويمتلك ويتصرف وينتقل ويحاسِب وغير ذلك، وفي الإسلام نجد هذه الحقوق وهذه الحرية منضبطة بدين وشرع، فتصرفات المسلم كلها منضبطة محددة، والشرع هو الذي يضمن حرية الآخرين عندما يمارس الإنسان حريته وحقوقه.
    والأصل في الشعوب أن تكون حرة حية، والحرية دليل عزتها وأنفتها وإبائها حتى لو كانت فقيرة، فالحرية هي التي تحثهم على الإبداع، هي التي تكسبهم الثقة بأنفسهم، هي التي تغنيهم فالغنى غنى النفس وليس عن كثرة العَرَض كما قال صلى الله عليه وسلم، إن كرامة الشعوب في حريتها، وينبغي على الأنظمة أن لا تخشى الحرية للشعوب، ولا أن تخشى ما يسمى بالمعارضة، بل على العكس عليها أن تخشى الاستعباد لأنه سيجعل الشعوب رخيصة تبيع نفسها للآخرين، وهنا تتشتت الانتماءات والولاءات، فأن تعبّر الشعوب والمجتمعات عن مرادها أفضل من أن تكبت مشاعرها ومواقفها ولا تلبث أن تنفجر، فكثرة الضغط تولّد الانفجار، وبئس الولاء المحفوف بالخوف، وبئس الانتماء الظاهري الذي لا يلبث أن يتبع جهات أخرى وبلدان أخرى وقيماً أخرى.
    لا بد من حرية التعبير، وكم يصيبنا الغيظ عندما نرى النماذج الغربية في احترام الإنسان وحريته في المجالات كلها، وأهمها في محاسبة الأنظمة وحرية التعبير، وهذا الأمر في ديننا قبل أن يكون عند غيرنا، فمقولة عمر الفاروق هذه دستور في كرامة الإنسان، وهو ذاته رضي الله عنه الذي وقف في المسجد ليقول: اسمعوا وأطيعوا، فيقف أحد عامة المسلمين ليقول له: لا سمع ولا طاعة، من أين لك هذا الثوب وأنت قسمت بيننا بروداً (قماشاً) ونرى عليك ثوباً أكبر مما أعطيتنا (وكان رضي الله عنه طويل القامة)، لم يعنفه ولم يعاقبه، بل قال بلغة الواثق: قم يا عبد الله (يعني ابنه) فأجاب بأنه أعطى حصته لأبيه، عندها قال المسلم: أما الآن فسمع وطاعة. أجل: من أين لك هذا؟ وهي مشكلة معظم شعوب ما يسمى اليوم بالعالم الثالث حين يستشري الفساد الإداري والمحسوبيات، ولا نجد من يحاسِب بحق، ويظن الطغاة أن أمرهم سيستمر، ولا يدرون أن الأيام دول، وأن التاريخ لا يرحم، وبئست حياة لا يحترم الإنسان فيها مصيره الأخروي من جهة، وما سيقال عنه بعد مماته من جهة أخرى، أيُترحَّم عليه أم يُتَعوَّذ منه ويُلعَن.
    إن قوة الشعوب وحياتها الحقيقية في حريتها، ولا يجوز بحال أن تخشى الأنظمة حرية شعوبها، بل يمكنني القول إنه لا يخشى حرية الشعوب إلا من يغشها، وإن استذلال الشعوب واستخفافها لتكون الطاعة العمياء أمرا يجلب الضرر للأنظمة نفسها، فبئست الشعوب أن تكون ذليلة مستعبدة، وخير للناس جميعاً حكاماً ومحكومين أن تكون القوة واللحمة والتكامل في الأدوار بين الحكام والمحكومين، بين فئات الشعب كله، هكذا فلتكن سياسة الناس وإلا فلا تكون، فلا يخشى المواطن شيئاً إلا الله، ولا تخشى الحكومات شيئاً إلا أن تقصِّر في أداء واجبها.
    وحين تكون الحرية ويكرَّم فيها الإنسان، حينها نستشعر أن لنا قيمة وكياناً، نستشعر أن لنا مسؤولية تجاه الإنسانية، حينها لا يكون هناك نكد ولا ضجر، بل الانتماء الصادق والولاء المخلص للمبادئ لا للأشخاص، فينطلق كل إنسان وهو يعلم ما له وما عليه، بطمأنينة ودافعية وعطاء. أما إن استشعر أنه مهمَّش أو مضطهد، وذلك في الواقع المشهود لا النص المكتوب، في الواقع العملي لا التنظير المنمّق، عندها كيف سيكون الحال؟ وكيف سنضمن العطاء والانتماء والولاء؟
    إن الحرية رسالة ينبغي أن نعيش لتحقيقها، وقد مارس الناس على بعضهم ويمارسون أصنافاً من خرق الحرية وتقييدها وإذلال الإنسان، وآن للشعوب أن تكون حرة، إن رسالة الحرية رسالة الكرامة والقيمة الحقيقية للإنسان، والإنسان من دون حرية مستعبَد مستذل، أشبه ما يكون سجيناً مقهوراً مستذلاً مستعبداً.
    الحرية حياة حقيقية، تكون معها عزة ومنعة، تألّق وقوة، نظام وانضباط، عدل ورخاء، ما أجمل أن يستشعر الإنسان أن له قيمة، وما أتعس أن يستشعر أنه مقيد مهمش، شتان ما بين خائف متردد وآمن متحفز، شتان ما بين منتكس الرأس لا يرى أبعد من موضع قدميه، وشامخ تعانق همته عنان السماء:
    كن رجلاً رجله في الثرى
    وهامة همته في الثريا
    *عميد كلية الدراسات العليا
    في الجامعة الأردنية

  2. The Following 2 Users Say Thank You to سعد 300 For This Useful Post:


  3. #2
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,541
    Thanks
    54,712
    Thanked 42,764 Times in 23,415 Posts

    افتراضي رد: ,, متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !؟

    فقد استغل منصب أبيه، وضربه،

  4. The Following User Says Thank You to متواصل For This Useful Post:


  5. #3
    متداول فعال
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    378
    Thanks
    54
    Thanked 526 Times in 282 Posts

    افتراضي رد: ,, متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !؟

    بطلان قصة ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ) سندا ومتنا

    القصة : عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – أتى رجل من أهل مصر إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنه فقال : يا أمير المؤمنين عائذ بك من الظلم قال : عذت بمعاذ ، قال : سابقت ابن عمرو بن العاص فسبقته ، فجعل يضربني بالسوط ويقول: أنا ابن الأكرمين ، فكتب عمر إلى عمرو يأمره بالقدوم عليه ، ويَقْدم بابنه معه ، فقدم ، فقال عمر : أين المصري؟ خذ السوط فاضرب فجعل يضربه بالسوط ، ويقول عمر : اضرب ابن الألْيَمَيْن ، قال أنس : فضرب ، فوالله لقد ضربه ونحن نحب ضربه ، فما أقلع عنه حتى تمنينا أنه يرفع عنه ، ثم قال عمر للمصري: ضع على صلعة عمرو ، فقال : يا أمير المؤمنين إنما ابنه الذي ضربني ، وقد اشتفيت منه فقال عمر لعمرو : مُذْ كم تعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ؟ (والجملة مشهورة بهذا اللفظ : متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ؟) ، قال : يا أمير المؤمنين لم أعلم ولم يأتني.

    التخريج : أخرجها ابن عبد الحكم في" فتوح مصر و أخبارها " صـ 290 ، وأوردها محمد بن يوسف الكاندهلوي في" حياة الصحابة " ( 2 / 88 ) باب : عدل النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه
    قال : وأخرج ابن عبد الحكم عن أنس – رضى الله عنه – ثم ذكر القصة . ثم قال : كذا في"منتخب كنز العمال " ( 4 /420 ). وبالرجوع إلى " كنز العمال فى سنن الأقوال و الأفعال " للعلامة علاء الدين المتقي بن حسام الدين الهندي وجِد أن القصة تقع في" كنز العمال " ( 12 /660 ) ورقم ( 36010 ) وعزاه لابن العبد الحكم أيضاً

    تحقيق القصة : هذه القصة منقطعة السند وسندها واه ، ويظهر هذا الانقطاع في السند ، حيث قال ابن عبد الحكم في" فتوح مصر " صـ 290 : حُدثَنا عن أبى عبدة عن ثابت البُناني وحُمَيْد عن أنس ثم ذكر القصة

    أولاً : قول ابن عبد الحكم " حُدثَنا عن أبى عبدة " يظهر منها طريقة تحمله للقصة وصيغة الأداء
    والمراد بتحمله : بيان طرق أخذه وتلقيه عن الشيوخ. ولفظ الأداء في رواية ابن عبد الحكم للقصة مبنى للمجهول ، وبهذا لم يعرف من الشيخ الذي أخذ عنه وتلقى عنه القصة . وترتب عليه عدم معرفة أبى عبدة الذي روى عنه هذا المجهول وأصبح السند مظلماً بهذه الجهالة . وزاد الجهالة أنه بالبحث عمن روى عن ثابت في" تهذيب الكمال " ( 3 / 244/797 ) وجِد أن عددهم (104 )رواة لم يكن من بينهم أبو عبدة ، وأنه بالبحث عمن روى عن عن حميد في" تهذيب الكمال " ( 5 / 236 / 1507 ) وجِد أن عددهم ( 73) راوياً لم يكن بينهم أبو عبدة. وبهذا التخريج يصبح السند منقطعاً ومظلماً

    ثانياً : نكارة المتن
    أولاً : قول عمر للمصري: " ضع على صلعة عمرو" قال الله تعالى : (ولا تزر وازرة وزر أخرى ) الإسراء : 15 قال ابن كثير في تفسيره ( 5/ 34 ) : " أي لا يحمل أحد ذنب أحد ،ولا يجني جان إلا على نفسه ". وقال القرطبي في تفسيره "الجامع لأحكام القرآن " 3 / 2676 - دار الغد : أي لا تحمل حاملة ثقل أخرى ، أي لا تؤخذ نفس بذنب غيرها ، بل كل نفس مأخوذة بجرمها ومعاقبة بإثمها
    ثانياً : أخرج البخاري في" صحيحه " ( 12 / 219 – فتح ) ( ح 6882 ) قال : حدثنا أبو اليمان ، أخبرنا شعيب عن عبد الله بن أبى حسين ، حدثنا نافع بن جبير عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :أبغض الناس إلى الله ثلاثة : مُلْحِد في الحرم ، ومبتغ في الإسلام سنة الجاهلية ومُطْلِب دم امرئ بغير حق ليهريق دمه
    و " مبتغ في الإسلام سنة جاهلية " والتي يتبين منها نكارة المتن حيث جاء فيها " ضع على صلعة عمرو " وبعض القصاص يوردها بمعنى " أدرها على صلعة عمرو ". لذلك قال الحافظ في الفتح ( مبتغ في الإسلام سنة جاهلية ): أي يكون له الحق عند شخص فيطلبه من غيره ممن لا يكون له فيه مشاركة كوالده ، أو ولده أو قريبه
    وقيل المراد : من يريد بقاء سيرة الجاهلية أو إشاعتها أو تنفيذها
    وسنة الجاهلية جنس يعم جميع ما كان أهل الجاهلية يعتمدونه من أخذ الجار بجاره ، والحليف بحليفه ونحو ذلك ، ويلتحق بذلك ما كانوا يعتقدونه ، والمراد منه ما جاء الإسلام بتركه . وقد يحاول البعض تأويل قول عمر و التأويل فرع التصحيح و السند مظلم و مؤاخذة الوالد بفعل ولده سنة الجاهلية
    ثالثاً : في هذه القصة يُنْسب إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنه أنه قال للمصري وهو يضرب ابن عمرو بن العاص : "اضرب ابن الألْيَمين " . يعنى الألأمين وهذا اللفظ أشد من لفظ ( لئيم ) لأن هناك اللئيم والأَلاَم ولفظ ( اللئيم ) كما في لسان العرب ( 12 / 530 ) معناه : " الدنيء الأصل الشحيح النفس " والتعيير بالأصل لا يجوز لأنه من أمور الجاهلية ،و الشاهد ما أخرجه البخاري في" صحيحه " ( ح 30 ، 2545 ، 6050 ) من حديث أبى ذر قال : إني سابيت رجلاً فعيرته بأمه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "يا أبا ذر أعيرته بأمه ، إنك امرؤ فيك جاهلية". قال الحافظ في الفتح ( 1 / 108 ) : ويظهر لي أن ذلك كان قبل أن يعرف أبى ذر بتحريمه فكانت تلك الخصلة من خصال الجاهلية باقية عنده فلهذا قال : كما عند البخاريفي" الأدب ": على ساعتي هذه من كبر السن ؟ قال : " نعم " ، كأنه تعجب من خفاء ذلك عليه مع كبر سنه فبين له كون هذه الخصلة مذمومة شرعاً

    تنبيه : اشتهرت هذه القصة الواهية على ألسنة القُصَاص والوعاظ والخطباء حتى أوردها عباس محمود العقاد في كتابه "عبقرية عمر" صـ 146 ، 147 طبعة الجهاز المركزي للكتب الجامعية والمدرسية والوسائل التعليمية طبعة سنة ( 1399 هـ - 1979 م ). وقد قدم لها هذا العقاد ليبين أن عمر رضى الله عنه قد يأخذ الوالي أحياناً بوزر ولده أو ذوى قرابته
    وهذا الكاتب قد فُتن به الكثير و أخذوا يأخذون من العلم الشرعي مع افتقاره إلى المنهج العلمي
    ولأبين صحة ما أقول : ذكر العقاد في كتابه " عمرو بن العاص " صـ 16 طبعة دار الكتاب –بيروت – لبنان قصة للصحابي الجليل عمرو بن العاص رضى الله عنه والصحابية الجليلة أَروْىَ بنت الحارث بن عبد المطلب الهاشمية فقال العقاد: شتم عمرو بن العاص أروى بنت الحارث بن عبد المطلب بمجلس معاوية فانتهرته قائلة : وأنت يا ابن النابغة تتكلم ( انظر يرحمك الله إلى هذا ) ، وأمك كانت أشهر مغنية تغنى بمكة وأخذهن لأجرة ؟ اربع على ظلَعْك ، واعن بشأن نفسك ، فوالله ما أنت من قريش في اللباب من حسبها ولا كريم منصبها ، ولقد ادَََعاك خمسة نفر من قريش كلهم يزعم أنه أبوك ، فسئلت أمك عنهم ، فقالت : كلهم أتاني فانظروا أشبههم به فألحقوه به
    قلتُ : إنا لله وإنا إليه راجعون ، يُطعن في نسب صحابي ويُنسب إلى الزنا فمنهج العقاد يجعل الصحابي الجليل عمرو بن العاص رضى الله عنه شتاماً ابن زانية ، والتي تسبه هي الصحابية الجليلة أَروْىَ بنت الحارث بن عبد المطلب الهاشمية بنت عم النبي – صلى الله عليه وسلم. انظر ترجمتها في" الإصابة في حياة الصحابة " ( 7 / 479 ) لابن حجر ترجمة ( 10282 ). قال الحافظ : ذكرها ابن سعد في" الصحابيات في باب بنات عم النبي – صلى الله عليه وسلم " وذلك لتعرف مدى نكارة هذه القصة
    وانظر " الطبقات " لابن سعد ( 8 / 40 ) ترجمة ( 4120 ) أسأل الله أن يكون في هذا البحث الفائدة المرجوة منه و أن ينفع الأخوة به إنه على ذلك قدير
    وصلى الله على النبي وآله وصحبه وسلم

  6. The Following User Says Thank You to Ramze For This Useful Post:


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل يقتنع الناس؟
    بواسطة AnAs في المنتدى أردننــــــا الغالــــــــي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-26-2011, 03:10 PM
  2. " المراة المدبرة ".. كثير من الرجال يفضلونها مثل امهاتهم
    بواسطة سعد 300 في المنتدى أردننــــــا الغالــــــــي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-05-2011, 10:04 AM
  3. قصيدة مهداة الى كل من أودعوا امهاتهم في دور المسنين
    بواسطة nael mousa في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-14-2010, 06:41 PM
  4. فن التعامل مع الناس
    بواسطة أبو نديم في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-07-2009, 09:00 AM
  5. الناس في عام 3000
    بواسطة أبو أحمد في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 01-14-2009, 10:26 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2017, Stocks Experts Network. All rights reserved
BACK TO TOP