warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    5,402
    Thanks
    2,906
    Thanked 3,831 Times in 2,054 Posts

    افتراضي بيــوت الـبــدو بـيـت الشعر

    بيــوت الـبــدو بـيـت الشعر





    بيوت الشعر من أهم الوسائل التي صنعها البدو لانفسهم بطريقة تقنية وتقليدية ..

    كما تتميز بيوت
    الشعر بمقاومتها وتحملها لظروف البيئة الصحراوي المتقلبة

    تتميز بيوت
    الشعر بخفتها في عملية التنقل وسهولة صيانتها ويمكن للمرأة البدوية

    إصلاح البيوت المصنوعة من
    الشعر دون الحاجة إلى من يساعدها في القيام بهذه

    المهمة ..





    بيت الشعر من الداخل مقسما تقسيما خاصا في استعماله عند البدو حسب العادات

    والتقاليد ويكون غطاء بيت الشعر من السدو الذي لا يخلو من وجود فتحات صغيرة تسمح

    بمرور الهواء في فصل الصيف أما في مواسم الأمطار فتتضخم خيوط الشعر وتضيق حلقاتها

    بفعل المياه ، وبذلك لا تتسرب المياه إلى داخل بيت الشعر كما انه عند إشعال النار بداخل

    بيت الشعر فان الدخان يصعد إلى الخارج عن طريق الفتحات الموجودة في سقفه.

    المكونات الأساسية لانتاج بيت الشعر هو الصوف وشعر الحيوانات ..







    وتستعين المرأة البدوية بالأدوات التالية :-


    (المطرق)

    وهو عصا دقيقة يتم استخدامها في عملية تنظيف الشعر وتنقيته ، ويستمد البدو المطرق

    من غصون الأشجار مثل العوسج وكما يسمونها ( السدرة)

    ( الكرداش)

    وهو قطعتان خشبيتان لكل واحدة منهما مقبض لليد وفي سطح كل واحدة منهما عدد من

    الأسنان ويوضع الشعر لتنظيفة من الشوائب

    ( التغزالة )

    وهي قطعة خشبية يستمدها البدو من قطع الأشجار المختلفة فيشق أحد طرفيها شقين ،

    ووظيفتها مساعدة المرأة البدوية في تسهيل عملية الغزل .

    (المغزل)

    وهو قطعة من أعواد الشجر الأملس ويكون في راس المغزل قطعة حديدية تسمى ( السنارة )

    ووظيفة المغزل الأساسية هي برم الشعر وغزله.

    ( الدجة)

    وهي مجموعة خيوط الشعر المغزولة والمبرومة بواسطة المغزل وتشبه الدجة الكرة المدورة

    لكنها اكبر منها حجما ، وبدون هذه الدجج لا تستطيع المرأة البدوية أن تعمل أي نوع من

    الاسدية .

    ( السدو)

    إذا أرادت المرأة البدوية أن تعمل نوع من اسدية، فيجب أن يكون لديها عدد كاف من الدجج

    وإذا كان لها العدد الكافي من الدجج تستطيع أن تبدأ عملية إنتاج السدو .

    أما المواد اللازمة لخياطة بيت الشعر وتحضيره هي

    ( المخيط )

    أداة حديدية تشبه الإبرة لكنها اكبر حجما منها يبلغ طولها ثمان سم تقريبا .

    ( الخلال والمريرة)

    الخلال قطعة من الحديد يكون أحد طرفيها مدورا وتشبه المخيط لكنها اكبر حجما .

    ( الاطناب )

    وهي حبال مصنوعة من صوف الضأن أو الماعز أو الابل وتستخدم لشد بيت الشعر وتثبيته.

    (المنساب والفهر )

    المناسيب يقصد بها البدوي الأوتاد وهي قطعة حديدية ووظيفة المناسيب هي تثبيت الاطناب

    في الأرض.

    ( المحالة)

    وهي تشبه العجلة لكنها صغيرة الحجم وتصنع من الحديد أو الخشب ووظيفتها تسهيل عملية

    سحب الطنب الذي يحتاج إلى المزيد من القوة عند تثبيته بواسطة المنساب في الأرض.

    ( الأعمدة )

    وهي مصنوعة من خشب الاثل أو الطلح وطولها من المترين إلى مترين ونصف ووظيفتها رفع

    بيت الشعر ..


  2. The Following User Says Thank You to ابراهيم الساعي For This Useful Post:


  3. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    5,402
    Thanks
    2,906
    Thanked 3,831 Times in 2,054 Posts

    افتراضي رد: بيــوت الـبــدو بـيـت الشعر

    صناعة بيت الشعر في البادية
    نسجة في الصيف فن وموضعة في الشتاء أمان

    من بعيد تبدو هالات سوداء بمحيط متوازن بظواهر الطبيعة واثبات الحياة في بيداء أمطرها البرد صمتا يهرب منها ساكن ديارها في بطن هذه الهالة أو تلك فهي المقر المؤقت والملاذ الامن من بردا يلسع ومطرا يهطل وريحا يخــــــفق .
    إنها بيوت الشعر في صحاري العرب وهي منصوبة بعمادها في هذا التوقيت من كل عام لتعلن تحديها لقوة الطبيعة مع مولد شتاء كل عام في مشاهد تكاد تعلن رحيلها من بوادي العرب .
    وبيت الشعر هو مسكن البدوي في الصحراء ينصبة أواخر الخريف ليقي تقلبات الشتاء من برد ومطر وريح وعواصف عاتية وطوية إذا ما حل فصل الربيع ليبدأ بعدها الانطلاقة من قيود الشتاء والرحيل بحثا عن منبت الكــــلاء .
    ****العناية بالتحضير لمسكن الشتاء في البادية تبدأ في العادة مبكرا أواخر فصل الصيف وقبيل الخريف تنشط ( مغازل ) البدويات وهن وراء أغنامهن في المراعي يفتلن خيوط من شعر الماعز والأغنام طويلة يكو نن منها لفائف من الحبال المفتولة بعناية ودقة من الصوف أو الشعر أو الوبر ويقمن بعد ذلك بشد هذه الحبال ورصها بجانب بعضها البعض وإحكام ربطها من الطرفين بقطعة خشبية مثبتة بأوتاد من الطرفين ومن ثم نسجها بعضها البعض باستخدام ( قرن غزال ) إلى أن تنسج مكونة قطعة متكاملة مستطيل الشكل بأطوال وأعراض مختلفة حسب الحاجة إليها فيما بعد عند نصب بيت الشعر .
    ***بيت الشعر عند بناة يتألف من وحدات منسوجة من هذه القطع بجانب بعضها يختلف موضعها اسمها حسب موقعها وهي .
    الشقق – جمع شقة : وهي الجزء العلوي من البيت ( السقف ) والذي يتألف من مجموعة من الشقق متصلة ببعضها البعض بحسب حجم البيت وتنسج الشقة من شعر الماعز الأسود وهو ما يضفي على البيت طابع السواد المهيب المعروف عنه
    الرواق أو الزافر أو المنساب : وهي ما يغطا بها الجانب الخلفي من البيت وتنسج من صوف الأغنام البيضاء أو وبر الإبل وتتصل بسقف البيت .
    الرفراف : وهو جانبي البيت الأيمن والأيسر وتنسج أيضا من صوف الأغنام أو وبر الإبل .
    الغدفة : وهي الستارة التي تسدل على مقدمة البيت في حالة سقوط المطر أو البرد والريح الشديد وفي العادة بيت الشعر يبقى مفتوحا من الإمام .
    المعاند – جمع معند : وهي التي تفصل غرف البيت عن بعضها البعض وتحاك أيضا من الصوف أو الوبر .
    والبيت نفسه ينصب على أعمدة مكونة هيكل البيت ويختلف عددها وطولها بحسب حجمة وهي :-
    الو اسط : وتعتبر أعلى أعمدة البيت ارتفاعا وعليها مهمة حمل البيت وتقع في المنتصف .
    المقدم : وهي أعمدة المقدمة ومكانها بصدر البيت .
    زافرة أو منيحر : وهي أعمدة مؤخرة البيت .
    العامر: وهي الأعمدة الجانبية الموازية لأعمدة الو اسط من الجانبين .
    ويشد البيت على هذه الأعمدة بحبال غليظة اطناب تتصل بأطراف البيت بقطعة قماش ملفوفة تسمى (نعلة ) وتثبت في الأرض بأوتاد حديدية محكمة .
    وتختلف أسماء البيوت باختلاف عدد الأعمدة قلتها أو كثرتها كما يختلف المسمى في البادية من مكان لأخر ففي بادية الشام مثلا يسمى البيت ذو العمد الواحد باستثناء العامودين الجانبيين قطبة ، وإذا كان صغيرا ورثا وبدون عامود متوسط يدعى : خر بوشا ،، وذو العامودين يدعى : مقورن وفي بعض العشائر : جرنين أو مدو بل ودبل الشيء بمعنى كبر وزاد حجمة ، وإذا كان له ثلاثة أعمدة : مثولث أو خمسة : مخمس وهكذا ، مسبع ومتوسع ، وأكثر رؤساء العشائر الكبيرة بيوتهم من صنف المسبع ويبدو أن هذا العدد هو الحد الأقصى لدي عشائر الشام طرا وبيت الذين يلونهم من الكبراء من صنف المخمس أو المثولث وهكذا ومساحة هذه البيوت من 60 – 100م2 ( 1 )
    وفي بادية سيناء البيت الذي يتسع لغرفتين يسمى عودية وما يتسع لأكثر من غرفتين يسمى فازه ( 2 )
    ونصب بيت الشعر هو أول ما يفكر به القوم عندما يصل ظعنهم إلى المنزل الجديد يبدأ ون باختيار المحل اللائق لنصب ( الشق ) وهم يضعون في الغالب في وسط البيوت الأخرى ثم ينصبون البيوت حوالي الشق ولا يشترط في نصب بيوت الشعر أن تكون صف واحدا أو في نقطة واحدة بل قد يكون بين البيت ولآخر مسافات . إلا أن هذه المسافات يجب أن لا تبعد أكثر من خمسمائة متر وينصب بحيث يواجه بابة الشرق(3) خاصة في الشتاء ليحصلون على دفء الشمس ، وفي باقي الفصول الأخرى يراعى اتجاه الرياح أو قد تفتح البيوت تجاه ألقبله فتجد أن كلها وقد فتحت في اتجاه واحد (4)
    وهم إذا أرادوا أن يركبوا بيت الشعر يمدون شقق السقف على الأرض ثم يغرزون الأوتاد على بعد 10 – 15 مترا عنها ، وذلك لأجل أن يصلون بينها وبين البيت بالحبال الممدودة ، فإذا تم ذلك يدخلون تحت شقق السقف ، ويرفعونها بلأعمدة ، وهذه الأعمدة تبقى طلقة بدون ربط ، ثم يعلقون الأروقة الجانبية بالسقف ، وأما هدم بيت الشعر أو تقويضة فيجري على العكس مما عددناه ، وتركيب بيت الشعر على هذا النحو لا يتحمل أكثر من بضع رقائق ، ثم يقسم إذا كان صغيرا إلى قسمين : الربعة والمحي ، وإذا كان كبيرا يقسم المحرم لعدة أقسام لكل من الزوجات ، إذا كان صاحب البيت ذا عدة زوجات أو له أم وأخوات يرى لزوما لتفريق بينهن ،وهذا التقسيم يكون بواسطة الحواجز المصنوعة من القصب أو المنسوجة من الشعر هي المسماة بالقطع أو الساحة (5) .
    وتسمى هذه البيوت نزلا وهذه النزل تقسم إلى فرق ( فريق ) والبيت البدوي له حرمة خاصة ، فإذا لجأ إلية لاجئ أو استجار به أحدا فإن من واجب صاحب البيت أن يحمي ويدافع عن هذا ألاجئ ( 6)
    بل أن الأعراف والتقاليد المنظمة بالقضاء في قضايا البدو في سيناء أعطت للبيت البدوي حرمة لا يستهان بها فيوجد قضاة متخصصون في نظر قضايا الاعتداء على حرمات بيوت الشعر ويسمى هذا النوع من القضاء الأحمدي وتعرف حرمة البيت عند بدو سيناء بأنه يأوي السيدات الآتي يعشن فية ويما رسن فيه حياتهن بالإضافة إلى الأسرة ، ولا بد أن يكون حرما أمناً مصوناً عن الغرباء .
    فضلا عن أن البيت هو حمى المستجير فإذا لجأ أحد الجناة إلى بيت أو استجار باهلة أجاروة ، وصار في حماية أهل البيت ، وبات في مأمن من أي أذى يصيبة
    وبيت الشعر البدوي له حرماتة من جوانبة الأربعة ، في حدود أربعين خطوة من كل جانب وقد تزاد عدد خطوات مدخل البيت إلى 60 خطوة فإن تعدى أحد هذه الحدود بدون أذن أو بقصد السوء وقع تحت القضاء العرفي الأحمدي .
    ولبيت الشعر سبع ستاير أو حجابات أو سبع كلمات يعلن القادم عن نفسه أمام مدخل البيت وذلك بأن يكرر بصوت عالي بعض العبارات مثل دستوركو أو يا أهل الله أو يا أهل الدار أو يا عرب أو يا فلان ... الخ حتى يسمعه أهل البيت فيأذنون له بالدخول ولتحديد مقدار خطوات المنطقة المحرمة ، فإنهم يقولون أنها بمقدار (قرطة عصا ) بمعنى بمقدار رمية عصا فطريقة ذالك أن يجلس الرجل على ركبتة عند باب البيت أو المقعد ثم يقذف بالعصا فتعد المسافة من باب البيت أو المقعد حتى مكان وقوع العصا وهي حرمة البيت وكذالك تكون للجهات الأخرى ( 7 ) .
    والملاحظ أن البدو لا يستعملون كلمة خيمة ولا مضرب ولا فسطاط ولا غيرها مما جاء في كتب اللغة بل كلمة : بيت أو بيت شعر فقط (8)
    ووصف الله عز وجل في كتابة العزيز هذه المساكن في سورة النحل فقال عز وجل (( والله جعل لكم من بيوتكم سكنا وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتا تسخفونها يوم ظعنكم ويم إقامتكم ومن أصوافها وأوبا رها وأشعارها أثاثا ومتاعا إلى حين )) النحل – الآية ( 80)
    وبيوت الشعر على هذه الشاكلة مابرحت منذ ألاف السنين مأوى البدو ومسكنهم , يطوونها وينشرونها ويقوضونها ، ويهيمون بها ويمدحون ،فمن المادحين لها ميسون بنت بحدل الكلبية زوجة معاوية بن أبي سفيان ، وذلك رغم الترف والنعيم الذين غمرها زوجها في قصرها المشرف على غوطة دمشق وريضها فقد دخل عليها يوما فسمعها تترنم في خدرها فأنصت إليها فإذا هي تقول :


    لبيـــت تخـــفـق الأرواح فـــية أحب إلى من قصــر مــــــنيف
    ولبــس عــباءة وتــقـر عينـــي أحب إلى من لبــس الشــــفوف
    وكلــب ينبــح الطــريق دونــي أحب إلى من قــط ألــــــــــوف
    وأكـل كســيرة فــي كسـر بيتي أحب إلى من أكـل الـرغـــــيف
    وأصـوات الـرياح فــي كل فج أحب إلى من نــقر الـدفـــــوف
    وبــكر يتـبع الأظــعان صــعب أحب إلى من بغـل زفــوف
    وخـرق من بـني عــمي نحـيف أحب إلى من علــــج عــنيــــف
    خشونة عيشتي في البدو أشهى إلى نفسي من العيش الظـريـف
    فـما أبــغي سـوى وطني بديــلاُ فحسبي ذاك من وطني شريـف

    فلما سمع معاوية ذلك منها قال : ما رضيت بنت بحدل حتى جعلتني علجاً عنيفاً ثم ردها إلى أهلها .
    • ومن ما قالة الأمير عبد القادر الجزائري المتوفى في سنة 1300هـ ( 1882م) في وصفه لمعيشة البدو:
    • يا عاذراُ لامرئ قد هام في الحضـــــر وعازلا لمحب البـدو والقــفر
    • لا تـذمن بيـــوتا خـــــف مـــحملــــها وتمدحن بيوت الطين والحجر وقال
    • : نلقي الخيام وقد صفت بها فغدت مثل السماء زهت بالأنجم الــــزهر
    • الحســـن يظـهر في بيــتيني رونـــقة بيت من الشِـعر أو بيت من الشــعرِ
    • تم الموضوع

    • الهوامش
    • أحمد وصفي زكريا – عشائر الشام الطبعة الثانية –1997م – دار الفكر المعاصر – بيروت صـ199
    • ملاحظة ميدانية للباحث
    • عارف العارف – القضاء بين البدو – مطبعة بيت القدس 1933م – صـ 182,183
    • د. سهير عبد العزيز محمد يزسف – الاستمرار والتغيير في البناء الاجتماعي في البادية العربية – دار المعارف – القاهرة – صـ 186
    • عشائر الشام - مصدر سابق صـ 199، 200
    • الاستمرار والتغيير – صـ 186
    • لجنة جمع التراث – القضاء العرفي في شمال سيناء – صـ 12- 13
    • عشائر الشام – مصدر سابق صـ 195

    منقول
    التعديل الأخير تم بواسطة ابراهيم الساعي ; 01-10-2011 الساعة 10:20 AM


  4. The Following User Says Thank You to ابراهيم الساعي For This Useful Post:


  5. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    52,186
    Thanks
    40,891
    Thanked 30,286 Times in 16,779 Posts

    افتراضي رد: بيــوت الـبــدو بـيـت الشعر

    لبيـــت تخـــفـق الأرواح فـــية أحب إلى من قصــر مــــــنيف
    ولبــس عــباءة وتــقـر عينـــي أحب إلى من لبــس الشــــفوف
    وكلــب ينبــح الطــريق دونــي أحب إلى من قــط ألــــــــــوف
    وأكـل كســيرة فــي كسـر بيتي أحب إلى من أكـل الـرغـــــيف
    وأصـوات الـرياح فــي كل فج أحب إلى من نــقر الـدفـــــوف
    وبــكر يتـبع الأظــعان صــعب أحب إلى من بغـل زفــوف
    وخـرق من بـني عــمي نحـيف أحب إلى من علــــج عــنيــــف
    خشونة عيشتي في البدو أشهى إلى نفسي من العيش الظـريـف
    فـما أبــغي سـوى وطني بديــلاُ فحسبي ذاك من وطني شريـف

    مواضيع في المنتدى قد تهمك
    لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه

    " لاترفع رأسك من السجود وفي قلبك شيء لم تقله لله عزوجل "

  6. The Following User Says Thank You to ابراهيم الشنطي For This Useful Post:


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الفرق بين الشعر والنثر
    بواسطة ابراهيم الشنطي في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 01-09-2011, 10:11 PM
  2. جنون تصفيف الشعر ...
    بواسطة ابو هشام في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-09-2010, 10:27 AM
  3. تعالوا نضحك مع الشعر
    بواسطة ابراهيم الشنطي في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-30-2010, 09:29 AM
  4. من غريب الشعر!!!
    بواسطة منير ابوتايه في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-14-2009, 03:11 PM
  5. من روائع الشعر!!
    بواسطة منير ابوتايه في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-27-2009, 10:05 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2012 © Stocks Experts Network . All rights reserved
BACK TO TOP