دبي (رويترز) - ارتفع سهم بنك الكويت الوطني لاعلى مستوى في 23 شهرا يوم الاثنين بعد تقرير لصحيفة محلية ذكر ان مستثمرا اماراتيا أبدى اهتماما بشراء حصة في البنك.

وارتفعت معظم أسواق الاسهم في الشرق الاوسط مواصلة مكاسبها مع مراهنة المستثمرين على صعود متواصل بعد انقضاء شهر رمضان.

وزاد سهم بنك الكويت الوطني 5.6 في المئة مسجلا أعلى مستوى اغلاق منذ 12 أكتوبر 2008. وارتفع سهم البنك 17 في المئة منذ أن ذكر تقرير لصحيفة في 19 أغسطس اب ان اثنين على الاقل من مساهمي البنك تلقوا عروضا لبيع حصة فيه.

وارتفع سهم بنك بوبيان المتخصص في المعاملات الاسلامية 3.5 في المئة. ويملك بنك الكويت الوطني حصة تبلغ 40 في المئة في بوبيان.

وصعد مؤشر سوق دبي لاعلى مستوى في ثلاثة أشهر. وزاد سهم اعمار العقارية 3.1 في المئة وسهم أرابتك القابضة للبناء 4.7 في المئة وسهم سوق دبي المالي 5.3 في المئة. وشكلت الاسهم الثلاثة ثلثي حجم الاسهم التي تم تداولها على قائمة المؤشر.

وقال مروان شراب نائب الرئيس وكبير المتعاملين لدى جلف مينا للاستثمارات البديلة "ينصب التركيز على الاسهم القيادية وأسهم (أعلى من حيث المخاطرة ولكن ذات عوائد أعلى محتملة) مثل سوق دبي المالي واعمار وأرابتك.

"المستثمرون مهتمون بتلك الاسهم بعدما شهدت اقبالا مبالغا فيه على بيعها مع قدوم شهر رمضان." وزاد مؤشر سوق دبي اثنين في المئة مع ارتفاع حجم التداول لاعلى مستوى في شهرين مسجلا مثلي نظيره يوم الاحد.

وقال شراب "هذه المكاسب قابلة للاستمرار .. كنا نتحدث دائما عن اقبال المستثمرين في نهاية رمضان على الشراء لتكوين مراكز قبل صعود مرجح بعد عيد القطر.

"المعنويات الدولية ساعدتنا وساهم صعود الاسهم الاوروبية في بداية التعاملات اليوم في تعزيز أحجام التداول بأسواقنا."

وصعد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية لاعلى مستوى في أربعة أسابيع مع مراهنة المستثمرين المتفائلين على انتعاش اقتصادي مستدام في الولايات المتحدة.

وقال شكيل سروار رئيس ادارة الاصول ببنك سيكو الاستثماري "الولايات المتحدة ستشهد تباطؤا لكنها لن تنزلق الى ركود مضاعف في الوقت الراهن على الاقل وهذا منح الثقة لاسواقنا."

وكان المستثمرون المصريون أكثر حذرا مع انخفاض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية اي.جي.اكس 30 0.1 في المئة قبل عطلة عيد الفطر. وستغلق أسواق المنطقة لفترات مختلفة في عطلة عيد الفطر اعتبارا من يوم الثلاثاء وحتى منتصف الاسبوع القادم.

وقال محمد حلمي من اتش.سي للسمسرة "يخشى المستثمرون المصريون من مخاطر استمرار الركود العالمي.

"يبدو أن اقتناص أسهم لتحقيق مكاسب على الامد القصير هو الاستراتيجية السائدة حاليا."

وهبط سهم أوراسكوم تليكوم 1.9 في المئة وسهم مجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقاري 0.8 في المئة.

وتراجع سهم مصرف الريان 1.3 في المئة مع انخفاض مؤشر بورصة قطر للجلسة الاولى في ثماني جلسات. وهبط المؤشر 0.4 في المئة الى 7436 نقطة متراجعا من أعلى مستوى في 17 أسبوعا سجله أمس.

ورغم ذلك قال هاني جرجس كبير المتعاملين المساعد في دلالة للسمسرة ان الاتجاه الصعودي سيستمر في الاجل المتوسط لكن المؤشر سيشهد بعض عمليات البيع لجني الارباح عند حوالي 7500 نقطة.

وقال جرجس ان المؤشر قد يسجل ثمانية الاف نقطة بنهاية العام اذا واصل الاجانب ضخ السيولة في السوق متوقعا أن تدعم نتائج الربعين الثالث والاخير مثل هذا الاتجاه.

وأضاف "بعض جني الارباح متوقع قبيل عطلة العيد."

وفي الكويت ارتفع المؤشر 0.2 في المئة الى 6728 نقطة.

وزاد المؤشر السعودي 0.6 في المئة الى 6306 نقاط.

وتراجع مؤشر قطر 0.5 في المئة الى 7436 نقطة.

وزاد مؤشر دبي اثنين في المئة الى 1569 نقطة.

وفي مصر تراجع المؤشر 0.1 في المئة الى 6517 نقطة.

وارتفع مؤشر أبوظبي 0.4 في المئة الى 2517 نقطة.

وزاد مؤشر سلطنة عمان 0.08 في المئة الى 6282 نقطة.

وفي البحرين صعد المؤشر 0.6 في المئة الى 1423 نقطة.