warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 678
النتائج 106 إلى 119 من 119
  1. #106
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    سورة الفيل 105/114

    ‎‎‏ التعريف بالسورة

    1) سورة مكية .

    2) من المفصل .

    3) آياتها 5 .

    4) ترتيبها بالمصحف الخامسة بعد المائة .

    5) نزلت بعد سورة الكافرون .

    6) تبدأ باسلوب استفهام " ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل " تتناول السورة رغم قصرها قصة أبرهة ملك الحبشة الذي أراد هدم الكعبة وتبين مصيره . لم يذكر لفظ الجلالة في السورة .

    7 ) الجزء (30) ـ الحزب ( 60) ـ الربع ( 8) .

    محور مواضيع السورة

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ قِصَّةِ "أصحاب الفيل" حِينَ قَصَدُوا هَدْمَ الكَعْبَةِ المُشَرَّفَةِ ، فَرَدَّ الَّلهُ كَيْدَهُمْ في نُحُورِهِمْ ، وَحمَى بَيْتَهُ مِنْ تَسَلُّطِهِمْ وَطُغْيَانـِهِمْ ، وَأَرْسَلَ عَلَى جَيْشِ " أَبـْرَهَةَ الأَشْرَمِ" وَجُنُودِهِ أَضْعَفَ مَخْلُوقَاتـِهِ ، وَهِي الطَّيْرُ الَّتِي تَحْمِلُ في أَرْجُلِهَا وَمَنَاقِيرِهَا حَجِارَةً صَغِيرَةً ، وَلَكِنَّهَا أَشَدُّ فَتْكَاً وَتَدْمِيرَاً مِنَ الرَّصَاصَاتِ القَاتِلَةِ ، حَتَّى أَهْلَكَهُمُ الَّلهُ وَأَبـَادَهُمْ عَنْ آخِرِهِمْ ، وَكَانَ ذَلِكَ الحَدَثُ التَّارِيخِيُّ الهَامُّ ، في عَامِ مِيلاَدِ سَيـِّدِ الكَائِنَاتِ " مُحَمَّدٍ " ، وَكَانَ مِنْ أَعْظَمِ لإِرْهَاصَاتِ الدَّالـَّةِ عَلَى صِدْقِ نُبُوَّتـِهِ

    سبب نزول السورة

    نزلت في قصة أصحاب الفيل وقصدهم تخريب الكعبة وما فعل الله تعالى بهم من إهلاكهم وصرفهم عن البيت وهي معروفة .

  2. #107
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    سورة قريش 106/114

    ‎‎‏ التعريف بالسورة

    1) سورة مكية .

    2) من المفصل .

    3) آياتها 4 .

    4) ترتيبها بالمصحف السادسة بعد المائة .

    5) نزلت بعد سورة التين .

    6) تبدأ بحرف " لإيلاف قريش " . و قريش أشهر قبائل الجزيرة العربية والقبيلة التي كان ينتمي إليها الرسول . لم يذكر لفظ الجلالة في السورة

    7) ـ الجزء (30) ـ الحزب ( 60) ـ الربع ( 8) .

    محور مواضيع السورة

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ نِعَمِ الَّلهِ الجَلِيلَةِ عَلَى أَهْلِ مَكَّةَ ، حَيْثُ كَانَتْ لَهُمْ رِحْلَتَانِ : رِحْلَةٌ في الشِّتَاءِ إلى اليَمَنِ ، وَرِحْلَةٌ في الصَّيْفِ إلى الشَّامِ مِنْ أَجْلِ التِّجَارَةِ ، وَقَدْ أَكْرَمَ الَّلهُ تَعَالى قُرَيْشَاً بِنِعْمَتَيـْنِ عَظِيمَتَيـْنِ مِنْ نِعَمِهِ الكَثِيرَةِ هُمَا : نِعْمَةُ الأَمْنِ وَالاسْتِقْرَارِ ، وَنِعْمَةُ الغِنَى وَاليُسْرِ
    ( فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا البَيْتِ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ )

    سبب نزول السورة

    قال النبي عليه الصلاة والسلام :
    إن الله فضَّل قريشا بسبع خصال لم يعطها قبلهم أحدا ولا يعطيها أحدا بعدهم :
    إن الخلافة فيهم والحجابة فيهم وإن السقاية فيهم وإن النبوة فيهم ونُصِرُوا على الفيل وعبدوا الله سبع سنين لم يعبده أحد غيرهم ونزل فيهم سورة لم يذكر فيها أحد غيرهم لايلاف قريش .

  3. #108
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    سورة الماعون 107/114

    ‎‎‏ التعريف بالسورة

    1) سورة مكية .

    2) من المفصل .

    3) آياتها 7 .

    4) ترتيبها بالمصحف السابعة بعد المائة .

    5)نزلت بعد سورة التكاثر .

    6) بدأت باسلوب استفهام " أرأيت الذي يكذب بالدين " لم يذكر لفظ الجلالة في السورة .

    7) ـ الجزء (30) ـ الحزب ( 60) ـ الربع ( 8) .

    محور مواضيع السورة

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ فَرِيقَيـْنِ مِنَ البَشَرِ هُمَا :

    1- الكَافِرُ الجَاحِدُ لِنِعَمِ الَّلهِ ، المُكَذِّبُ بِيَوْمِ الحِسَابِ وَالجَزَاءِ

    2- المُنَافِقُ الَّذِي لاَ يَقْصِدُ بِعَمَلِهِ وَجْهَ الَّلهِ ، بَلْ يُرَائِي في أَعْمَالِهِ وَصَلاَتـِهِ

    سبب نزول السورة

    قال تعالى " أرأيت الذي يكذب بالدين "
    قال مقاتل والكلبي نزلت في العاص بن وائل السهمي وقال ابن جريج كان ابو سفيان بن حرب ينحر كل أسبوع جزورين فآتاه يتيم فسأله شيئا فقرعه بعصا
    فأنزل الله تعالى
    ( أرأيت الذي يكذب بالدين فذلك الذي يدع اليتيم ).

  4. #109
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    سورة الكوثر 108/114

    ‎‎ التعريف بالسورة

    1) سورة مكية .

    2) من المفصل .

    3) آياتها 3 .

    4) ترتيبها بالمصحف الثامنة بعد المائة .

    5) نزلت بعد سورة العاديات .

    6) بدأت باسلوب توكيد . وهي أصغر سورة في القرآن . لم يذكر لفظ الجلالة فيها ، الكوثر هو أحد أنهار الجنة .

    7) ـ الجزء (30) ـ الحزب ( 60) ـ الربع ( 8) .

    محور مواضيع السورة

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ فَضْلِ الَّلهِ العَظِيمِ عَلَى نَبِيـِّهِ الكَرِيمِ ، بإِعْطَائـِهِ الخَيْرَ الكَثِيرَ وَالنِّعَمَ العَظِيمَةَ في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، وَمِنْهَا ( نَهْرُ الكَوْثَرُ ) وَغَيْرُ ذَلِكَ مِن الخَيْرِ العَظِيمِ العَمِيمِ ، وَقَدْ دَعَت الرَّسُولَ إلى إِدَامَةِ الصَّلاَةِ ، وَنَحْرِ الهَدْيِ شُكْرَاً لِلَّهِ

    سبب نزول السورة

    1) قال ابن عباس نزلت في العاص وذلك أنه رأى رسول الله يخرج من المسجد وهو يدخل فالتقيا عند باب بني سهم وتحدثا وأناس من صناديد قريش في المسجد جلوس فلما دخل العاص قالوا له من الذي كنت تحدث قال ذاك الأبتر يعني النبي" صلوات الله وسلامه عليه" وكان قد توفي قبل ذلك عبد الله ابن رسول الله وكان من خديجة وكانوا يسمون من ليس له ابن أبتر فانزل الله تعالى هذه السورة .

    2) حدثني يزيد بن رومانقال كان العاص بن وائل السهمي اذا ذكر رسول الله قال دعوه فإنما هو رجل أبتر لا عقب له لو هلك انقطع ذكره واسترحتم منه فأنزل الله تعالى في ذلك ( إنا أعطيناك الكوثر) إلى آخر السورة وقال عطاء عن ابن عباس كان العاص بن وائل يمر بمحمد ويقول إني لأشنأك وإنك لأبتر من الرجال
    فأنزل الله تعالى ( إن شانئك هو الأبتر ) من خير الدنيا والآخرة .

  5. #110
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    سورة الكافرون 109/114

    سبب التسمية

    تُسَمَّى ‏‏ ‏المُقَشْقِشَةُ ‏‏ ‏‏، ‏أَيْ ‏‏: ‏المُبَرِّئـَةُ ‏مِنَ ‏الشِّرْكِ ‏وَالنِّفَاقِ ‏وتُسَمَّى ‏‏: ‏‏ ‏العِبَادَةُ ‏‏، ‏وَالإِخْلاَصُ‎ ‎‏

    التعريف بالسورة

    1) سورة مكية .

    2) من المفصل .

    3) آياتها 6 .

    4) ترتيبها بالمصحف التاسعة بعد المائة .

    5) نزلت بعد سورة الماعون .

    6) بدأت بفعل أمر " قل يا أيها الكافرون " لم يذكر فيها لفظ الجلالة .

    7) ـ الجزء (30) ـ الحزب ( 60) ـ الربع ( 8) ـ .

    محور مواضيع السورة :

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ التَّوْحِيدِ وَالبَرَاءةِ مِنَ الشِّرْكِ وَالضَّلاَلِ ، فَقَدْ دَعَا المُشْرِكُونَ رَسُولَ الَّلهِ ـ ـ إلى المُهَادَنـَةِ ، وَطَلَبُوا مِنْهُ أَنْ يَعْبُدَ آلِهَتَهُمْ سَنَةً ، وَيَعْبُدُوا إِلَهَهُ سَنَةً ، فَنَزَلَتِ السُّورَةُ تَقْطَعُ أَطْمَاعَ الكَافِرِينَ ، وَتَفْصِلُ النِّزَاعَ َينَ الفَرِيقَيـْنِ : ( أَهْلِ الإِيمَانِ ـ وَعَبَدَةِ الأَوْثَانِ ) ، وَتَرُدُّ عَلَى الكَافِرِينَ تِلْكَ الفِكْرَةَ السَّخِيفَةَ في الحَالِ وَالاسْتِقْبَالِ

    سبب نزول السورة

    أخرج الطبراني وابن أبي حاتم عن ابن عباس أن قريش دعت رسول الله إلى ان يعطوه مالاً فيكون أغنى رجل بمكة ، ويزوجوه ما أراد من النساء ، فقالوا : هذا لك يا محمد وتكف عن شتم آلهتنا ولا تذكرها بسوء ، فإن لم تفعل فاعبد آلهتنا سنة ، قال : حتى أنظر ما يأتيني من ربي ،
    فأنزل الله ( قل يأيها الكافرون ) إلى أخر السورة

    فضل السورة :

    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ إِنَّ رَسُولَ ا لَّلهِ قَالَ لِرَجُل مِنْ أَصْحَابـِهِ : " هَلْ تَزَوَّجْتَ يَا فُلاَن ؟ " قَالَ : لاَ وَالَّلهِ يَا رَسُولَ الَّلهِ ، وَلاَ عِنْدِي مَا أَتـَزَوَّجُ بـِهِ قَالَ : " أَلَيْسَ مَعَكَ ( قُلْ هُوَ الَّلهُ أَحَدٌ ؟ ) " قَالَ : بَلَى قَالَ :
    . " ثُلُثُ القُرآنِ " ، قَالَ : " أَلَيْس َ مَعَكَ( إِذَا جَاءَ نَصْرُ الَّلهِ وَالفَتْحُ ؟ ) قَالَ :
    بَلَى ، قَالَ : " رُبـْعُ القُرآنِ " ، قَالَ ، " أَلَيْس َ مَعَك َ( قُلْ يَأَيـُّهَا الكَافِرُونَ ؟ )" قَالَ : بَلَى ، قَالَ : " رُبـْعُ القُرآنِ " ، قَالَ : " أَلَيْسَ مَعَكَ(إِذَا زُلْزِلَتِ الأَرْضُ زِلْزَالَهَا ؟ ) قَالَ : بَلَى ، قَالَ : " رُبـْعُ القُرآنِ ، تـَزَوَّجْ " ( أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ)

  6. #111
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    سورة النصر 110/114

    التعريف بالسورة

    1) سورة مدنية .

    2) من المفصل .

    3) آياتها 3 .

    4) ترتيبها بالمصحف العاشرة بعد المائة .

    5) نزلت بعد سورة التوبة .

    6) بدأت باسلوب شرط " إذا جاء نصر الله والفتح .

    7) ـ الجزء (30) ـ الحزب ( 60) ـ الربع ( 8) .

    محور مواضيع السورة

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ فَتْحِ مَكَّةَ الَّذِي عَزَّ بـِهِ المُسْلِمُونَ ، وَانْتَشَرَ الإِسْلاَمُ في الجَزِيرَةِ العَرَبِيـَّةِ ، وَتَقَلَّمَتْ أَظَافِرُ الشِّرْكِ وَالضَّلاَلِ وَبِهَذَا الفَتْحِ المُبِينِ دَخَلَ النَّاسُ في دِينِ الَّلهِ ، وَارْتـَفَعَتْ رَايَةُ الإِسْلاَمِ ، وَاضْمَحَلَّتْ مِلَّةُ الأَصْنَامِ ، وَكَانَ الإِخْبَارُ بِفَتْحِ مَكَّةَ قَبْلَ وُقُوعِهِ ، مِنْ أَظْهَرِ الدَّلاَئِلِ عَلَى صِدْقِ نُبُوَّتـِهِ ـ عَلَيْهِ أَفْضَلُ الصَّلاَةِ وَالسَّلاَمِ

    سبب نزول السورة

    أخرج عبد الرزاق في مصنفه عن معمر عن الزهري قال :
    لما دخل رسول الله مكة عام الفتح بعث خالد بن الوليد فقاتل بمن معه صفوف قريش بأسفل مكة ، حتى هزمهم الله ، ثم أمر بالسلاح فرفع عنهم ، ودخلوا في الدين
    فأنزل الله
    ( إذا جاء نصر الله والفتح ) حتى ختمها

    فضل السورة

    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ إِنَّ رَسُولَ الَّلهِ قَالَ لِرَجُلٍ مِنْ أَصْحَابـِهِ : " هَلْ تَزَوَّجْتَ يَا فُلاَن ؟ " قَالَ : لاَ وَالَّلهِ يَا رَسُولَ الَّلهِ ، وَلاَ عِنْدِي مَا أَتـَزَوَّجُ بـِهِ قَالَ :
    " أَلَيْسَ مَعَكَ ( قُلْ هُوَ الَّلهُ أَحَدٌ ؟ )

    قَالَ : بَلَى ، قَالَ : " ثُلُثُ القُرآنِ " ، قَالَ : " أَلَيْسَ مَعَكَ إِذَا جَاءَ نَصْرُ الَّلهِ وَالفَتْحُ ؟ " قَالَ : بَلَى ، قَالَ : " رُبـْعُ القُرآنِ " ، قَالَ ، " أَلَيْسَ مَعَكَ قُلْ يَأَيـُّهَا الكَافِرُونَ ؟ " قَالَ : بَلَى ، قَالَ : " رُبـْعُ القُرآنِ " ، قَالَ : " أَلَيْسَ مَعَكَ إِذَا زُلْزِلَتِ الأَرْضُ زِلْزَالَهَا ؟ " قَالَ : بَلَى ، قَالَ : " رُبـْعُ القُرآنِ ، تـَزَوَّجْ " ( أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ ).

  7. #112
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    سورة المسد 111/114

    سبب التسمية

    تُسَمَّى ‏سُورَةُ تبَّت

    التعريف بالسورة

    1) مكية .

    2) من المفصل .

    3) آياتها 5 .

    4) ترتيبها بالمصحف الحادية عشرة بعد المائة .

    5) نزلت بعد سورة الفاتحة .

    6) بدأت بالدعاء على أبي لهب " تبت يدا أبي لهب " . سميت سورة تبت لم يذكر لفظ الجلالة فيها .

    7) ـ الجزء (30) ـ الحزب ( 60) ـ الربع ( 8) .

    محور مواضيع السورة

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ هَلاَكِ( أَبِي لَهَب) عَدُوِّ الَّلهِ وَرَسُولِهِ ، الَّذِي كَانَ شَدِيدَ العَدَاءِ لِرَسُولِ الَّلهِ ، فَكَانَ يَتْرُكُ شُغْلَهُ وَيَتْبَعُ الرَّسُولَ ؛ لِيُفْسِدَ عَلَيْهِ دَعْوَتـَهُ ، وَيَصُدَّ النَّاسَ عَنِ الإِيمَانِ بـِهِ ، وَقَدْ تَوَعَّدَتـْهُ السُّورَةُ في الآخِرَةِ بِنَارٍ مُوقَدَةٍ يَصْلاَهَا وَيُشْوَى بِهَا ، وَقُرِنَتْ زَوْجَتُهُ بـِهِ في ذَلِكَ ، وَاخْتَصَّتْها بِلَوْنٍ مِنَ العَذَابِ الشَّدِيدِ ، هُوَ مَا يَكُونُ حَوْلَ عُنُقِهَا أَيْ حَبْلٌ مِنْ لِيفٍ تُجْذَبُ بـِهِ في النَّارِ ؛ زِيَادَةً في التَّنْكِيلِ وَالدَّمَار

    سبب نزول السورة

    أخرج البخاري وغيره عن ابن عباس قال : صعد رسول الله ذات يوم على الصفا فنادى : يا صباحاه ، فاجتمعت إليه قريش ، فقال : أرأيتم لو أخبرتكم أن العدو مصبحكم أو ممسيكم أكنتم تصدقوني ؟ قالوا : بلى ، قال : فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد ، فقال أبو لهب : تباً لك ألهذا جمعتنا ،
    فأنزل الله ( تبت يدا أبي لهب وتب ) إلى أخرها .

  8. #113
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    سورة الإخلاص 112/114

    سبب التسمية

    سُميت ‏سُورَةُ ‏الإِخْلاَصِ ‏‏؛ ‏لمَا ‏فِيهَا ‏مِنَ ‏التَّوْحِيدِ ‏‏، ‏وَلِذَا ‏سُميت ‏أَيْضَاً ‏‏ ‏سُورَةُ ‏الأَسَاسِ ‏‏، ‏وَقُلْ ‏هُوَ ‏اللهُ ‏أَحَدٌ ‏‏، ‏وَالتَّوْحِيدُ ‏‏، ‏وَالإِيمَانُ ‏‏ ‏وَلهَا ‏غَيْرُ ‏ذَلِكَ ‏أَسْمَاءُ ‏كَثِيرَةٌ

    التعريف بالسورة

    1) مكية .

    2) من المفصل .

    3) آياته.

    4) ترتيبها بالمصحف الثانية عشرة بعد المائة .

    5) نزلت بعد سورة الناس .

    6) بدأت بفعل أمر ( قل هو الله أحد ) .

    7) ـ الجزء (30) ـ الحزب ( 60) ـ الربع ( 8) ـ .

    محور مواضيع السورة

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ صِفَاتِ الَّلهِ جَلَّ وَعَلاَ الوَاحِدِ الأَحَدِ ، الجَامِعِ لِصِفَاتِ الكَمَالِ ، المَقْصُودِ عَلَى الدَّوَامِ ، الغَنِيِّ عَنْ كُلِّ مَا سِوَاهُ ، المُتَنَزِّهِ عَنْ صِفَاتِ النَّقْصِ ، وَعَنِ المُجَانَسَةِ وَالمُمَاثَلَةِ وَرَدَّتْ عَلَى النَّصَارَى القَائِلِينَ بالتَّثْلِيثِ ، وَعَلَى المُشْرِكِينَ الَّذِينَ جَعَلُوا لِلَّهِ الذُّرِّيـَّةَ وَالبَنِينَ

    سبب نزول السورة

    قال الإمام أحمد : إن المشركين قالوا للنبي : انسب لنا ربك ، فأنزل الله تعالى
    ( قُلْ هُوِاللّهُ أَحَدُ ) وعن ابن عباس:
    قالت قريش : يا محمد صف لنا ربك الذي توعدنا إليه ، فنزلت ، وعنه أيضا أن السائل اليهود

    فضل السورة

    عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ إِنَّ رَسُولَ الَّلهِ قَالَ لِرَجُلٍ مِنْ أَصْحَابـِهِ : " هَلْ تَزَوَّجْتَ يَا فُلاَن ؟ " قَالَ : لاَ وَالَّلهِ يَا رَسُولَ الَّلهِ ، وَلاَ عِنْدِي مَا أَتـَزَوَّجُ بـِهِ قَالَ : " أَلَيْسَ مَعَكَ ( قُلْ هُوَ الَّلهُ أَحَدٌ ؟ ) " قَالَ : بَلَى ، قَالَ : " ثُلُثُ القُرآنِ " ، قَالَ : " أَلَيْسَ مَعَكَ إِذَا جَاءَ نَصْرُ لَّلهِ وَالفَتْحُ ؟ " قَالَ : بَلَى ، قَالَ : " رُبـْعُ القُرآنِ " ، قَالَ ، " أَلَيْسَ مَعَكَ قُلْ يَأَيـُّهَا الكَافِرُونَ ؟ " قَالَ : بَلَى ، قَالَ : " رُبـْعُ القُرآنِ " ، قَالَ : " أَلَيْسَ مَعَكَ إِذَا زُلْزِلَتِ الأَرْضُ زِلْزَالَهَا ؟ " قَالَ : بَلَى ، قَالَ : " رُبـْعُ القُرآنِ ، تـَزَوَّجْ (أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ) .

  9. #114
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    سورة الفلق 113/114

    سبب التسمية

    هَذِهِ ‏السُّورَةُ ‏وَالتي ‏بَعْدَهَا ‏نَزَلَتَا ‏مَعَاً ‏كَمَا ‏في ‏الدَّلائِلِ ‏لِلْبَيْهَقِيِّ ‏‏؛ ‏فَلِذَا ‏قُرِنَتَا ‏وَاشْتَرَكَتَا ‏في ‏التَّسْمِيَةِ ‏بالمَعُوذَتَيْنِ

    التعريف بالسورة

    1) مكية .

    2) من المفصل .

    3) آياتها 5 .

    4) ترتيبها بالمصحف الثالثة عشرة بعد المائة .

    5) نزلت بعد سورة الفيل .

    6) بدأت بفعل أمر " قل أعوذ برب الفلق " من المعوذتين لم يذكر فيها لفظ الجلالة .

    7) ـ الجزء (30) ـ الحزب ( 60) ـ الربع ( 8) .

    محور مواضيع السورة

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ تَعْلِيمِ العِبَادِ أَنْ يلجئوا إلى حِمَى الرَّحْمَنِ ، وَيَسْتَعِيذُوا بجَلاَلـِهِ وَسُلْطَانـِهِ مِنْ شَرِّ مَخْلُوقَاتـِهِ ، وَمِنْ شَرِّ الَّليْلِ إِذَا أَظْلَمَ ؛ لِمَا يُصِيبُ النُّفُوسَ فيه مِنَ الوَحْشَةِ ، وَلانْتِشَارِ الأَشْرَارِ وَالفُجَّارِ فيه ، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ حَاسِدٍ وَسَاحِرٍ وَهِيَ إِحْدَى المَعُوذَتـَيـْنِ الَّلتَيـْنِ كَانَ يُعَوِّذُ نَفْسَهُ بِهِمَا

    سبب نزول السورة

    أخرج البيهقي في دلائل النبوة من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال :
    مرض رسول الله مرضاً شديداً فأتاه ملاكان ، فقعد أحدهما عند رأسه والأخر عند رجليه ، فقال الذي عند رجليه للذي عند رأسه : ما ترى ؟ قال : طُبَ ، قال وما طُبَ ؟ قال : سُحِرَ ، قال ومن سَحَرَهُ ؟ قال : لُبُيد ابن الأعصم اليهودي ، قال : أين هو ؟ قال في بئر آلِ فلان تحت صخرة في كرية ، فأتوا الركية فانزحوا مائها وارفعوا الصخرة ثم خذوا الكرية واحرقوها ، فلما أصبح رسول الله ، بعث عمار بن ياسر في نفر ، فأتوا الركية فإذا ماؤها مثل ماء الحناء ، فنزحوا الماء ، ثم رفعوا الصخرة ، وأخرجوا الكرية وأحرقوها فإذا فيها وتر فيه إحدى عشرة عقدة ، وأنزلت عليه هاتان السورتان فجعل كلما قرأ آية انحلت عقدة ( قل أعوذ برب الفلق ) ( قل أعوذ برب الناس ) .

    فضل السورة

    عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِر ٍ قَالَ ، قَالَ رَسُولُ الَّلهِ :
    أَلَمْ تَرَ آيَاتٍ أُنْزِلَتْ هَذِهِ الَّليْلَةَ لَمْ يـُرَ مِثْلهُنَّ قَطّ :
    ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَقِ ) وَ ( وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ )
    ( أَخْرَجَهُ مُسْلِمُ وَالتِّرْمِذِيُّ وَالنّسَائـِي ).

  10. #115
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    سورة الناس 114/114

    سبب التسمية

    هَذِهِ ‏السُّورَةُ ‏وَالتي ‏قَبْلَهَا ‏نَزَلَتَا ‏مَعَاً ‏كَمَا ‏في ‏الدَّلائِلِ ‏لِلْبَيْهَقِيِّ ‏‏؛ ‏فَلِذَا ‏قُرِنَتَا ‏وَاشْتَرَكَتَا ‏في ‏التَّسْمِيَةِ ‏بالمَعُوذَتَيْنِ

    التعريف بالسورة

    1) مكية .

    2) من المفصل .

    3) آياتها 6 .

    4) ترتيبها بالمصحف الأخيرة .

    5) بدأت بفعل أمر " قل أعوذ برب الناس " من المعوذتين .

    7) ـ الجزء (30) ـ الحزب ( 60) ـ الربع ( 8) .

    محور مواضيع السورة

    يَدُورُ مِحْوَرُ السُّورَةِ حَوْلَ الاسْتِجَارَةِ وَالاحْتِمَاءِ بِرَبِّ الأَرْبـَابِ مِنْ شَرِّ أَعْدَى الأَعْدَاءِ
    ( إِبْلِيسَ وَأَعْوَانـِهِ مِنْ شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالجِنِّ ) ، الَّذِينَ يُغْوُونَ النَّاسَ بأَنْوَاعِ الوَسْوَسَةِ وَالإِغْوَاءِ

    سبب نزول السورة

    أخرج البيهقي في دلائل النبوة من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال : مرض رسول الله مرضاً شديداً فأتاه ملاكان ، فقعد أحدهما عند رأسه والأخر عند رجليه ، فقال الذي عند رجليه للذي عند رأسه : ما ترى ؟ قال : طُبَ ، قال وما طُبَ ؟ قال : سُحِرَ ، قال ومن سَحَرَهُ ؟ قال : لُبُيد ابن الأعصم اليهودي ، قال : أين هو ؟ قال في بئر آلِ فلان تحت صخرة في كرية ، فأتوا الركية فانزحوا مائها وارفعوا الصخرة ثم خذوا الكرية واحرقوها ، فلما أصبح رسول الله ، بعث عمار بن ياسر في نفر ، فأتوا الركية فإذا ماؤها مثل ماء الحناء ، فنزحوا الماء ، ثم رفعوا الصخرة ، وأخرجوا الكرية وأحرقوها فإذا فيها وتر فيه إحدى عشرة عقدة ، وأنزلت عليه هاتان السورتان فجعل كلما قرأ آية انحلت عقدة ( قل أعوذ برب الفلق ) ( قل أعوذ برب الناس )

    فضل السورة

    عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ :
    قَالَ رَسُولُ الَّلهِ : " أَلَمْ تَرَ آيَاتٍ أُنْزِلَتْ هَذِهِ الَّليْلَةَ لَمْ يـُرَ مِثْلهُنَّ قَطّ :
    ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَقِ ) وَ ( وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ )

    ( أَخْرَجَهُ مُسْلِمُ وَالتِّرْمِذِيُّ وَالنّسَائـِيُّ)

  11. #116
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    تفسير سورة الهمزة - كاملة.

    وَيلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ (1)

    شر وهلاك لكل مغتاب للناس, طعان فيهم.

    الَّذِي جَمَعَ مَالا وَعَدَّدَهُ (2)

    الذي كان همُّه جمع المال وتعداده.


    يَحسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخلَدَهُ (3)


    يظن أنه ضَمِنَ لنفسه بهذا المال الذي جمعه, الخلود في الدنيا والإفلات من الحساب.


    كَلا لَيُنبَذَنَّ فِي الحُطَمَةِ (4)

    ليس الأمر كما ظن, ليُطرحنَّ في النار التي تهشم كل ما يُلْقى فيها.


    وَمَا أَدْرَاكَ مَا الحُطَمَةُ (5)


    وما أدراك -أيها الرسول- ما حقيقة النار؟

    نَارُ اللَّهِ المُوقَدَةُ (6) الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الأَفئِدَةِ (7)

    إنها نار الله الموقدة التي من شدتها تنفُذ من الأجسام إلى القلوب.
    إِنَّهَا


    عَلَيهِمْ مُؤْصَدَةٌ (8) فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ (9)

    إنها عليهم مطبَقة في سلاسل وأغلال مطوَّلة؛ لئلا يخرجوا منها.

    (التفسير الميسر)

  12. The Following User Says Thank You to متواصل For This Useful Post:


  13. #117
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    تفسير سوره الماعون


    أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ (1) فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ (2) وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (3) فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الَّذِينَ هُمْ يُرَاؤُونَ (6) وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ (7)




    التفسير:هذه السورة مكية في بعض الروايات , ومكية مدنية في بعض الروايات [ الثلاث الآيات الأولى مكية والباقيات مدنية ] وهذه الأخيرة هي الأرجح . وإن كانت السورة كلها وحدة متماسكة , ذات اتجاه واحد , لتقرير حقيقة كلية من حقائق هذه العقيدة , مما يكاد يميل بنا إلى اعتبارها مدنية كلها , إذ أن الموضوع التي تعالجه هو من موضوعات القرآن المدني - وهو في جملته يمت إلى النفاق والرياء مما لم يكن معروفا في الجماعة المسلمة في مكة . ولكن قبول الروايات القائلة بأنها مكية مدنية لا يمتنع لاحتمال تنزيل الآيات الأربع الأخيرة في المدينة وإلحاقها بالآيات الثلاث الأولى لمناسبة التشابه والاتصال في الموضوع . . وحسبنا هذا لنخلص إلى موضوع السورة وإلى الحقيقة الكبيرة التي تعالجها . .

    إن هذه السورة الصغيرة ذات الآيات السبع القصيرة تعالج حقيقة ضخمة تكاد تبدل المقهوم السائد للإيمان والكفر تبديلا كاملا . فوق ما تطلع به على النفس من حقيقة باهرة لطبيعة هذه العقيدة , وللخير الهائل العظيم المكنون فيها لهذه البشرية , وللرحمة السابغة التي أرادها الله للبشر وهو يبعث إليهم بهذه الرسالة الأخيرة . .

    إن هذا الدين ليس دين مظاهر وطقوس ; ولا تغني فيه مظاهر العبادات والشعائر , ما لم تكن صادرة عن إخلاص لله وتجرد , مؤدية بسبب هذا الإخلاص إلى آثار في القلب تدفع إلى العمل الصالح , وتتمثل في سلوك تصلح به حياة الناس في هذه الأرض وترقى .

    كذلك ليس هذا الدين أجزاء وتفاريق موزعة منفصلة , يؤدي منها الإنسان ما يشاء , ويدع منها ما يشاء . . إنما هو منهج متكامل , تتعاون عباداته وشعائره , وتكاليفه الفردية والاجتماعية , حيث تنتهي كلها إلى غاية تعودكلها على البشر . . غاية تتطهر معها القلوب , وتصلح للحياة , ويتعاون الناس ويتكافلون في الخير والصلاح والنماء . . وتتمثل فيها رحمة الله السابغة بالعباد .

    ولقد يقول الإنسان بلسانه:إنه مسلم وإنه مصدق بهذا الدين وقضاياه . وقد يصلي , وقد يؤدي شعائر أخرى غير الصلاة ولكن حقيقة الإيمان وحقيقة التصديق بالدين تظل بعيدة عنه ويظل بعيدا عنها , لأن لهذه الحقيقة علامات تدل على وجودها وتحققها . وما لم توجد هذه العلامات فلا إيمان ولا تصديق مهما قال اللسان , ومهما تعبد الإنسان !

    إن حقيقة الإيمان حين تستقر في القلب تتحرك من فورها [ كما قلنا في سورة العصر ] لكي تحقق ذاتها في عمل صالح . فإذا لم تتخذ هذه الحركة فهذا دليل على عدم وجودها أصلا . وهذا ما تقرره هذه السورة نصا . .

    (أرأيت الذي يكذب بالدين ? فذلك الذي يدع اليتيم , ولا يحض على طعام المسكين). .

    إنها تبدأ بهذا الاستفهام الذي يوجه كل من تتأتى منه الرؤية ليرى: (أرأيت الذي يكذب بالدين ?)وينتظر من يسمع هذا الاستفهام ليرى إلى أين تتجه الإشارة وإلى من تتجه ? ومن هو هذا الذي يكذب بالدين , والذي يقرر القرآن أنه يكذب بالدين . . وإذا الجواب: (فذلك الذي يدع اليتيم . ولا يحض على طعام المسكين)!

    وقد تكون هذه مفاجأة بالقياس إلى تعريف الإيمان التقليدي . . ولكن هذا هو لباب الأمر وحقيقته . . إن الذي يكذب بالدين هو الذي يدفع اليتيم دفعا بعنف - أي الذي يهين اليتيم ويؤذيه . والذي لا يحض على طعام المسكين ولا يوصي برعايته . فلو صدق بالدين حقا , ولو استقرت حقيقة التصديق في قلبه ما كان ليدع اليتيم , وما كان ليقعد عن الحض على طعام المسكين .

    إن حقيقة التصديق بالدين ليست كلمة تقال باللسان ; إنما هي تحول في القلب يدفعه إلى الخير والبر بإخوانه في البشرية , المحتاجين إلى الرعاية والحماية . والله لا يريد من الناس كلمات . إنما يريد منهم معها أعمالا تصدقها , وإلا فهي هباء , لا وزن لها عنده ولا اعتبار .

    وليس أصرح من هذه الآيات الثلاث في تقرير هذه الحقيقة التي تمثل روح هذه العقيدة وطبيعة هذا الدين أصدق تمثيل .

    ولا نحب أن ندخل هنا في جدل فقهي حول حدود الإيمان وحدود الإسلام . فتلك الحدود الفقهية إنما تقوم عليها المعاملات الشرعية . فأما هنا فالسورة تقرر حقيقة الأمر في اعتبار الله وميزانه . وهذا أمر آخر غير الظواهر التي تقوم عليها المعاملات !!

    ثم يرتب على هذه الحقيقة الأولى صورة تطبيقية من صورها:

    فويل للمصلين , الذين هم عن صلاتهم ساهون , والذين هم يراؤون ويمنعون الماعون إنه دعاء أو وعيد بالهلاك للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون . . فمن هم هؤلاء الذين هم عن صلاتهم ساهون !

    إنهم (الذين يراءون ويمنعون الماعون). .

    إنهم أولئك الذين يصلون , ولكنهم لا يقيمون الصلاة . الذين يؤدون حركات الصلاة , وينطقون بأدعيتها , ولكن قلوبهم لا تعيش معها , ولا تعيش بها , وأرواحهم لا تستحضر حقيقة الصلاة وحقيقة ما فيها من قراءات ودعوات وتسبيحات . إنهم يصلون رياء للناس لا إخلاصا لله . ومن ثم هم ساهون عن صلاتهم وهم يؤدونها .ساهون عنها لم يقيموها . والمطلوب هو إقامة الصلاة لا مجرد أدائها . وإقامتها لا تكون إلا باستحضار حقيقتها والقيام لله وحده بها .

    ومن هنا لا تنشئ الصلاة آثارها في نفوس هؤلاء المصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون . فهم يمنعون الماعون . يمنعون المعونة والبر والخير عن إخوانهم في البشرية . يمنعون الماعون عن عباد الله . ولو كانوا يقيمون الصلاة حقا لله ما منعوا العون عن عباده , فهذا هو محك العبادة الصادقة المقبولة عند الله . .

    وهكذا نجد أنفسنا مرة أخرى أمام حقيقة هذه العقيدة , وأمام طبيعة هذا الدين . ونجد نصا قرآنيا ينذر مصلين بالويل . لأنهم لم يقيموا الصلاة حقا . إنما أدوا حركات لا روح فيها . ولم يتجردوا لله فيها . إنما أدوها رياء . ولم تترك الصلاة أثرها في قلوبهم وأعمالهم فهي إذن هباء . بل هي إذن معصية تنتظر سوء الجزاء !

    وننظر من وراء هذه وتلك إلى حقيقة ما يريده الله من العباد , حين يبعث إليهم برسالاته ليؤمنوا به وليعبدوه . . .

    إنه لا يريد منهم شيئا لذاته سبحانه - فهو الغني - إنما يريد صلاحهم هم أنفسهم . يريد الخير لهم . يريد طهارة قلوبهم ويريد سعادة حياتهم . يريد لهم حياة رفيعة قائمة على الشعور النظيف , والتكافل الجميل , والأريحية الكريمة والحب والإخاء ونظافة القلب والسلوك .

    فأين تذهب البشرية بعيدا عن هذا الخير ? وهذه الرحمة ? وهذا المرتقى الجميل الرفيع الكريم ? أين تذهب لتخبط في متاهات الجاهلية المظلمة النكدة وأمامها هذا النور في مفرق الطريق ?

  14. The Following User Says Thank You to متواصل For This Useful Post:


  15. #118
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    65,997
    Thanks
    54,954
    Thanked 43,774 Times in 23,585 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    الاعجاز العلمي في سورة التكوير – 16

    { فَلاَ أُقْسِمُ بِٱلْخُنَّسِ } * { ٱلْجَوَارِ ٱلْكُنَّسِ }


    ما هي ٱلْخُنَّسِ التي أقسم بها تعالى؟ { فَلا أُقْسِمُ بالخُنَّسِ الجَوَارِ الكُنَّسِ } التكوير – 16، لا بد أن يكون لهذا القسم شأن يتناسب مع عظمة القسم والمقسوم به، قال أهل التأويل: هي النجوم الدراريّ الخمسة: بَهْرام، وزُحَل، وعُطارد، والزُّهَرَة، والمُشْتَري – تفسير الطبري، وهي الكواكب المعروفة في ذاك الوقت. ذكر من قال أن رجلاً قام إلى عليّ رضي الله عنه، فقال: ما { الجَوَارِ الْكُنَّسِ } قال: هي الكواكب. أي أن الله تعالى أقسم يالكواكب واصفاً إياها بأنها 1- تخنس 2- تجري 3- تكنس!

    لتوضيح الموضوع، يتوجب علينا تبسيط المفاهيم لغوياً، فالخنس في لسان العرب هو إنقباضُ الشيء على نفسه والاستخفاء، فالكواكب تدخل في منازل مثل القمر كل حسب موقعها من ناظرها من الأرض فيزداد ضوءها ويقل، وورد الخنوس في سورة الناس { الْوَسْوَاسِ الخَنَّاسِ } قال: ينبسط، فإذا ذُكر الله خَنَس وانقبض، أما الجوار: تجري في السماء، الخَيْلُ تَجْرِي والرِّياح تَجْرى والشمسُ تَجْرِي، أما الكنس: تكنس ما حولها، كَنَسَ الموضع يَكْنُسُه، بالضم، كَنْساً: كَسَح القُمامَة عنه. أي أن الله تعالى وصف الكواكب بأنها تنقبض على نفسها وتجري في السماء وتكنس ما حولها من انقاض أو قمامة، قسم قد يبدو في الوهلة الأولى غريب وعجيب! وهذا ما سنوضحه.


    عُرفت الكواكب منذ حضارة بابل على أنها أجرام تسير في السماء على عكس النجوم الثابتة. كان بلوتو آخر الكواكب المكتشفة في القرن العشرين وهو الكوكب الذي أحدث أكبر جدل في الأوساط العلمية وأدى إلى صياغة نص لتعريف الكواكب من قبل الاتحاد الفلكي الدولي عام 2006. السبب في ذلك أنه وفي البداية، ظن العلماء بأن حجم بلوتو أكبر من حجم كوكب الأرض فقرروا تصنيفه على أنه “كوكب” ولكن سرعان ما اكتشفوا أن حجم بلوتو أصغر بكثير (18%) من حجم الأرض ولكنهم أبقوا على تصنيفه ككوكب بينما صنفت اجرام أخرى بنفس الحجم على أنها كواكب قزمة.



    علمياً، تعتمد قوة جاذبية أي جسم على كتلته، فكلّما زادت كتلة الجسم، زادت معها قوة الجذب، فعلى سبيل المثال، تبلغ قوة جاذبية القمر 1/6 جاذبية الأرض، فإذا كان وزن شخص ما على الأرض 60 كيلوجراماً، فإن وزنه على سطح القمر يكون 10 كيلوجرامات. وعليه، فإن قدرة الأرض على جذب أي جسم أقوى بـ 6 مرّات من قدرة القمر، بينما يعتبر العلماء كوكب المشتري “مكنسة شفط كونية” للدور الكبير الذي يلعبه في جذب المذنبات والكويكبات

    عند بداية تشكل نظامنا الشمسي، كانت المناطق المحيطة بمركز تكثّف الدخان (السحابة السديمية) مليئة بالكواكب الجنينية (الكِسَف) أو الكويكبات بينما احتوت المناطق الأبعد على الماء والهايدروجين والهيليوم، وقد تكونت الكواكب الصلبة نتيجة تجمّع الكويكبات في أجسام صلبة مثل عطارد والزهرة والأرض والمريخ (داخل الحزام الأبيض) كما هو مبين في الشكل أدناه والتي قامت بدورها بكنس أو تنظيف مداراتها من الكويكبات خلال جريانها، بينما بقيت منطقة حزام الكويكبات على وضعها لعدم وجود كواكب في تلك المنطقة مع العلم أن هناك كوكبين قزمين هما سيريس و فيستا داخل الحزام إلاّ أنهما لم بكونا قادرين على كنس مداراتهما لصغر حجمهما، ولاحظ أيضاً قدرة كوكب المريخ الضعيفة على الكنس مقارنة بكوكب المشتري القوية خارج حزام الكويكبات.


    بعد جدل طويل وواسع، توصّل الاتحاد الفلكي الدولي عام 2006 إلى تعريف “الكَوكَب” ضمن نظامنا الشمسي على أنه جرم سماوي 1- يجري في مدار حول الشمس (جَوار؟) 2- كبير بما يكفي ليصبح شكله مستديرًا بفعل قوة جاذبيته (خُنّس؟) 3- يستطيع أن يُخلي مداره من الكواكب الجنينية أو الكويكبات (كُنّس؟). وبناءاً على التعريف السابق، لم يعد كوكب بلوتو يلبي الشروط المذكورة وتم إعادة تصنيفه ليصبح كوكباً قزماً.

    هل لاحظت التطابق بين القسم والتعريف؟ هل هذه مصادفة؟ أم أن القسم الذي كان غريباً وعجيباً في بداية المقالة لم يعد كذلك، فالله تعالى وفي ثلاث كلمات {… الخُنَّسِ الجَوَارِ الكُنَّسِ }، صًنَّف الكواكب قبل أن يقوم العلماء بذلك بـ 1430 سنة! في وقت كان الفارق الوحيد بين الأجرام السماوية هو أن النجوم ثابتة والكواكب سيّارة ولم يعرف الناس حقيقة تكوينها.

    لم يستطع العلماء التوصل الى تصنيف الكواكب إلا بعد أن أصبح لديهم في القرن الحادي والعشرين ما يكفي من العلم والتكنولوجيا لمعرفة حقيقة نظامنا الشمسي، مما يطرح السؤال التالي: كيف لآدمي أن يدلي بهذا الوصف دون أن تتوفر له الوسائل العلمية الحديثة؟ جاء هذا القسم ليخبرنا جلّ جلاله بـ { إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ } * { ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي ٱلْعَرْشِ مَكِينٍ } التكوير – 19: يقول تعالى ذكره: هذا القرآن لتنزيل رسول كريم، يعني جبريل، نزله على محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلّم. أليس هذا بقسم عظيم؟ { فَلا أُقْسِمُ بالخُنَّسِ الجَوَارِ الكُنَّسِ }،

  16. The Following User Says Thank You to متواصل For This Useful Post:


  17. #119
    متداول نشيط
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    113
    Thanks
    196
    Thanked 253 Times in 103 Posts

    افتراضي رد: التعريف بسور القرآن - فضل السورة - سبب النزول والتسميه

    مقاصد سور القرآن كاملة

    [مقاصد سور القرآن الكريم -علي الألمعي ]
    مستخرجة من كتاب ( المختصر في التفسير ) الصادر من مركز تفسير للدراسات القرآنية

    1- سورة الفاتحة:
    تحقيق كمال التوجه لله تعالى بالعبودية له

    2- سورة البقرة:
    إعداد الأمة لعمارة الأرض، والقيام بدين الله تعالى، وبيان أقسام الناس

    3- سورة آل عمران:
    بيان علاقة المسلمين بالجهات الخارجية في ضوء أصول الاعتقاد

    4- سورة النساء:
    تنظيم المجتمع المسلم من داخله من خلال حفظ الحقوق الاجتماعية والمالية، إزالةً لرواسب الجاهلية وانحرافات أهل الكتاب

    5- سورة المائدة:
    بيان أصول الاعتقاد والحكم والمعاملات

    6- سورة الأنعام:
    تنظيم علاقة الإنسان مع الكون وخالقه على أصول سليمة

    7- سورة الأعراف:
    تركّز على سنّة الصراع بين الإيمان والكفر وعاقبته

    8- سورة الأنفال:
    تركّز على بيان عوامل النصر والهزيمة

    9- التوبة:
    تركّز على قضية المفاصلة مع المشركين والمنافقين

    10- سورة يونس:
    بيان حقيقة الوحي وقضيّته الكبرى الألوهية

    11- سورة هود:
    بيان منهج الرسل في مواجهة قومهم المكذبين

    12- سورة يوسف:
    تركّز على الوعد بالتمكين بعد الابتلاء المبين من خلال عرض قصة يوسف ويعقوب عليهما السلام

    13- سورة الرعد:
    بيان حقيقة القوة والقدرة الإلهية ومظاهرها

    14- سورة إبراهيم:
    بيان أحوال الرسل والأنبياء وبيان وظيفتهم في إخراج الناس من الظلمات إلى النور، وبيان أحوال الكافرين ومكرهم في محاربة الحق، وبيان عاقبة كل فريق في الدنيا والآخرة

    15- سورة الحِجر:
    تركّز على إنذار المكذبين بالعقاب

    16- سورة النحل:
    تركّز على التذكير بالنعم الدالة على المنعم

    17- سورة الإسراء:
    التركيز على كمال الرسالة المحمدية

    18- سورة الكهف:
    التركيز على منهج التعامل مع الفتن وتمييز القيم الصحيحة فيها

    19- سورة مريم:
    بيان كمال رحمة الله بالخلق وحاجة عباده إليه الدال على تنزّهه واستغنائه عن الولد والمعين

    20 - سورة طـٰه:
    تقوية النبي ﷺ لحمل الرسالة والصبر عليها

    21- سورة الأنبياء:
    التركيز على قضية وحدة الرسالات من خلال التذكير حال الرسل ودعوتهم الواحدة لعبادة الله وحده

    22- سورة الحج:
    بيان قضية التعظيم والاستسلام لله من خلال عرض مشاهد العظمة والقدرة الإلهية

    23- سورة المؤمنون:
    قضية الإيمان من خلال الحث عليه والإشادة بالمؤمنين وصفاتهم وجزائهم، وذم الكافرين وموقفهم من الإيمان وأهله وعاقبتهم

    24- سورة النور:
    التركيز على قضية العفاف والستر وصفاء المجتمع المسلم

    25- سورة الفرقان:
    التركيز على قضية الانتصار للرسول ﷺ بعد تطاول المشركين عليه

    26- سورة الشعراء:
    التركيز على مواجهة المصرّين على التكذيب بالرسول الطاعنين برسالته

    27- سورة النمل:
    تركّز على الامتنان على النبي ﷺ بالمعجزة القرآنية

    28- سورة القصص:
    التركيز على الموازين الحقيقية للقوى والقيم

    29- سورة العنكبوت:
    تركّز على قضية الثبات والصبر حال الابتلاء والفتن وعاقبته

    30- سورة الروم:
    تركّز على بيان الحقيقة الكونية في تصريف الأمور والأحوال والأحداث وهي أنّه { لله الأمر من قبل ومن بعد }

    31- سورة لقمان:
    تركّز على الأمر باتباع حكمة الله

    32- سورة السجدة:
    تركّز على بيان دلائل ومشاهد الحق التي نزل بها القرآن

    33- سورة الأحزاب:
    تركّز على عناية الله بنبيه ﷺ وحماية جنابه

    34- سورة سبأ:
    بيان مظاهر القدرة الإلهية على تبديل الأحوال

    35- سورة فاطر:
    تركّز على عرض مشاهد القدرة والإبداع في الخلق

    36- سورة يـٓسٓ:
    تأكيد أمر الرسالة والبعث وإقامة الحجة على المكذبين

    37- سورة الصافات:
    تركّز على تنزيه الله عمّا نسبه إليه المشركون

    38- سورة صٓ:
    تركّز على قضية المخاصمة بالباطل وعاقبتها

    39- سورة الزمر:
    تركّز على الدعوة للتوحيد

    40- سورة غافر:
    التركيز على قضية معالجة المجادلين في آيات الله

    41- سورة فصّلت:
    بيان كيفية معالجة المعرضين عن القرآن برفق

    42- سورة الشورى:
    بيان حقيقة الوحي والرسالة المحمدية

    43- سورة الزخرف:
    بيان القيم الصحيحة والزائفة

    44- سورة الدخان:
    التركيز على الإنذار بالعذاب المرتقب

    45- سورة الجاثية:
    تركّز على معالجة أصحاب الهوى المستكبرين عن الحق

    46- سورة الأحقاف:
    تركّز على إقامة الحجة على المكذبين وإندارهم بالعذاب

    47- سورة محمد:
    تركّز على قضية تحريض المؤمنين على القتال وتأييدهم

    48- سورة الفتح:
    تركّز على الوعد الإلـٰهي بالفتح والتمكين لنبيه وللمؤمنين الصادقين في نصرة الدين

    49- سورة الحجرات:

    تركّز على الرّقي بالمجتمع المسلم لكمالات الإيمان والأخلاق

    50- سورة قٓ:
    التركيز على إيقاظ القلوب وهزّها لإدراك حقائق البعث والجزاء

    51- سورة الذاريات:
    التركيز على تعريف المخلوقين بمصدر رزقهم وهو الله تعالى

    52- سورة الطور:
    التركيز على دحض شبهات المكذبين من خلال تهديدهم بالعذاب وعرض الحجج والبراهين

    53- سورة النجم:
    تركّز على قضية صدق الوحي وعلوّ مصدره

    54- سورة القمر:
    تركّز على التذكير بالآيات والنذر

    55- سورة الرحمـٰن:
    تركّز على الإعلام بآلاء الله الباهرة وآثار رحمته الظاهرة في الدنيا والآخرة

    56- سورة الواقعة:
    تركّز على إثبات أنّ الواقعة حق اليقين

    57- سورة الحديد:
    تركّز على بناء القوة الإيمانية والمادية الباعثة على الدعوة والجهاد

    58- سورة المجادلة:
    تركّز على إظهار علم الله الشامل وإحاطته البالغة

    59- سورة الحشر:
    تركّز على إظهار قوة الله وعزته في توهين الكافرين والمنافقين

    60- سورة الممتحنة:
    تركّز على تخليص قلوب المؤمنين من الانتماء والولاء لغير دين الله

    61- سورة الصف:
    تركّز على تحفيز المؤمنين لنصرة دين الله الحق وعدم التخاذل عنه

    62- سورة الجمعة:
    تركّز على بيان منّة الله على هذه الأمة في تفضيلها وهدايتها بالرسول بعد ضلالها

    63- سورة المنافقون:
    تركّز على كشف المنافقين وصفاتهم وبيان موقفهم من الإسلام وأهله

    64- سورة التغابن:
    تركّز على قضية التغابن والمغبونين

    65- سورة الطلاق:
    تركّز على تعظيم أمر الطلاق وحدوده

    66- سورة التحريم:
    تركّز على تربية البيت النبوي

    67- سورة الملك:
    تركّز على إظهار كمال ملك الله وقدرته

    68- سورة القلم:
    تركّز على قضية الأخلاق بين أهل الإسلام وأهل الكفر

    69- سورة الحاقة:
    تركّز على حتمية وقوع القيامة تأكيدًا لصدق القرآن

    70- سورة المعارج:
    تركّز على تأكيد وقوع العذاب على الكافرين والنعيم للمصدقين بيوم الدين

    71- سورة نوح:
    تركّز على صبر الدعاة وجهادهم في الدعوة

    72- سورة الجن:
    تركّز على تصديق نزول القرآن على النبي ﷺ وأنه من عند الله

    73- سورة المزمل:
    تركّز على الزاد الروحي للدعاة في مواجهة الشدائد ومصاعب الحياة

    74- سورة المدثر:
    تركّز على الأمر بالنهوض بالدعوة ومقوماتها

    75- سورة القيامة:
    تركّز على إظهار قدرة الله وإرادته البالغة في جميع خلقه وآياته

    76- سورة الإنسان:
    تركّز على تذكير الإنسان بأصله وحكمة خلقه ومصيره في الدارين

    77- سورة المرسلات:
    تركّز على إثبات القيامة من خلال محاجة المكذبين بالأدلة

    78- سورة النبإ:
    تركّز على إثبات البعث والجزاء بالأدلة والبراهين

    79- سورة النازعات:
    تركّز على هزّ القلوب المكذبة بالبعث والجزاء من خلال عرض مشاهد الموت والبعث والحشر والقيامة

    80- سورة عبَس:
    الترميز على حقيقة دعوة القرآن وكرامتها وعلو مقامها

    81- سورة التكوير:
    تركّز على تصوير القيامة بانفراط الكون بعد إحكامه

    82- سورة الانفطار:
    تركّز على تصوير القيامة بتبعثر المخلوقات المنتظمة وتغيّر حالها ومسارها

    83- سورة المطففين:
    تركّز على بيان حال الناس في الموازين والمنازل الأخروية

    84- سورة الانشقاق:
    تركّز على تصوير القيامة باستسلام الكون وخضوعه لربه في أمره

    85- سورة البروج:
    تركّز على إظهار قوة الله وإحاطته الشاملة وتوعده للمتربصين بالمؤمنين بالعذاب الشديد

    86- سورة الطارق:
    تركّز على إظهار رقابة الله النافذة وقدرته البالغة

    87- سورة الأعلى:
    تركّز على تذكير النفوس بمنّة الله الأعلى وتعليقها بالحياة الأخرى، وتخليصها من التعلقات بالدنيا

    88- سورة الغاشية:
    تركّز على تذكير النفوس بمشاهدة القدرة الإلهية في العذاب والنعيم

    89- سورة الفجر؛
    تركّز على عرض مشاهد العظمة والقدرة الإلهية في الكون وأحوال الإنسان

    90- سورة البلد:
    تركّز على الإنسان بين كبد الكفر والعذاب والصعود لسلم الرحمة والإيمان في الدارين

    91- سورة الشمس:
    تركّز على إظهار آيات الله وآلائه في الآفاق والأنفس وأحوالها

    92- سورة الليل:
    تركّز على بيان الاختلاف بين الآيات والأنفس وأعمالها

    93- سورة الضحى:
    تركّز على رعاية الله لنبيه والامتنان عليه بنعمة الوحي ودوامها له

    94- سورة الشرح:
    تركّز على إتمام منّة الله على نبيه بزوال الغم والحرج والعسر عنه، وما يوجب ذلك

    95- سورة التين:
    تركّز على قيمة الإنسان وشرفه بدينه، وسفوله وهوانه بدونه

    96- سورة العلق:
    تركّز على بيان كمال الإنسان بالعلم والوحي الباعث على تعلق العبد بربه وخضوعه له، ونقصه بمخالفة ذلك

    97- سورة القدر:
    تركّز على بيان عظم ليلة القدر وما أُنزل فيها

    98- سورة البينة:
    تركّز على قيمة الرسالة المحمدية

    99- سورة الزلزلة:
    تركّز على هزّ القلوب الغافلة لليقين بالحساب والإحصاء الدقيق

    100- سورة العاديات:
    تركّز على بيان حقيقة الإنسان بلا إيمان

    101- سورة القارعة:
    تركّز على قرع القلوب لاستحضار هول القيامة

    102- سورة التكاثر:
    تركّز على تذكير المنشغلين بالدنيا بالموت والحساب

    103- سورة العصر:
    تركّز على بيان حقيقة الربح والخسارة في الحياة، والتنبيه على قيمة العصر الذي يعيشه الإنسان

    104- سورة الهمزة:
    تركّز على وعيد المتعالين الساخرين

    105- سورة الفيل:
    تركّز على حماية الله لبيته الحرام، امتنانًا وحجة على المخاطبين

    106- سورة قريش:
    تركّز على الامتنان على قريش

 

 
صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 678

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دليل التعريف بالقوائم المالية
    بواسطة nassar في المنتدى الأسهم الأردنية Amman Stock
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-26-2010, 05:39 AM
  2. الملكة نور تزور رام الله ( صور )
    بواسطة اللورد في المنتدى أردننــــــا الغالــــــــي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-08-2010, 05:54 PM
  3. هل سبق لك الوصول إلى هذه المرحلة من التعب
    بواسطة متواصل في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-11-2009, 07:32 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2017, Stocks Experts Network. All rights reserved
BACK TO TOP