10 لاعبين شبان ينتظرون التألق في مونديال البرازيل 2014
في حال تأهل منتخبات بلادهم للبطولة المقبلة



بعد اختتام مونديال جنوب أفريقيا 2010 بتتويج إسبانيا باللقب وبظهور نجوم جدد كالالماني مولر وزميله اوزل، بدأت الأنظار تتجه للبرازيل حيث تستضيف كأس العالم المقبلة 2014، وبموازاة ذلك ستكون الأعين منصبة على عشرة لاعبين شبان يتوقع لهم مستقبل زاهر في كرة القدم حال وصول منتخباتهم للبطولة المقبلة التي ستشهد منافسة قوية.


روميو روفائيل من لندن : أسدل الستار على نهائيات كأس العالم التي اقيمت في جنوب افريقيا في الفترة بين 11 حزيران الماضي و11 تموز الجاري.
وعلى الرغم من إعلان بعض اللاعبين المخضرمين اعتزالهم لمسيرتهم المهنية بعد هذه البطولة مباشرة وقرار آخرين بالاعتزال دوليًا فقط، إلا أن البطولة الأولى لكأس العالم اقيمت في افريقيا جلبت الانتباه إلى بعض النجوم الشباب مثل الألمانيين أوزل ومولر، ولكن بدأت أفكار بعض المراقبين تتجه إلى نهائيات كأس العالم المقبلة في البرازيل.
وفي أقل من أربع سنوات من الآن، فإنه سينطلق أهم حدث رياضي من جديد في ريو دي جانيرو، ولكن من هم أفضل عشرة النجوم الشباب الذين قد يتألقون في أميركا الجنوبية في 2014؟
نسيم بن خليفة (سويسرا، 18 عامًا)
تألق المهاجم (طوله 6 أقدام) من اصول تونسية، في بطولة الأمم الأوروبية تحت الـ17 عامًا التي اقيتمت في وقت سابق من هذا العام. لاعب يملك موهبة حقيقية. سجل أربعة أهداف وساعد في تسجيل ثلاثة أخرى في سبع مباريات. واستطاع نادي فولفسبورغ الألماني من اختطافه في الآونة الأخيرة.
بورخا غونزاليس (اسبانيا، 17)
موهبة أخرى، تخرجت من نظام أكاديمية اتلتيكو مدريد، وهو واحد من الآمال الكبيرة بالنسبة إلى مستقبل كرة القدم الاسبانية. بدأ يتدرب مع الفريق الأول على استاد فسينتي كالديون لمدة عام حتى الآن وجعل لنفسه اسمًا بعد تألقه وتسجيله خمسة أهداف في ست مباريات في نهائيات كأس العالم تحت الـ17 عامًا التي اقيمت في العام الماضي.
سيباستيان غاليغوس (أوروغواي، 18)
يعتبر غاليغوس الجناح الشامل الذي بدأ مسيرته الكروية لاعبًا في مركز الظهير الأيسر أصلاً، ولكنه تألق كثيرًا منذ أن تحوّل إلى مركز الجناح. كفاءته ووتيرته و"مدفع" قدمه اليسرى أبقاه لفترة قصيرة متدربًا في برشلونة عندما كان في الخامسة عشر من عمره، ولكنه استقر الآن في اتلتيكو مدريد
كوتور ويكهام (انكلترا، 17)
مهاجم ابسويتش تاون كان موضوع شائعات كثيرة حول انتقاله إلى أندية كبرى على مدى الأشهر الـ12 الماضية بعدما حقق نجاحًا في الفريق الأساسي للمدرب روي كين. والمهاجم الذي وضع ناديه 8 ملايين جنيه استرلين لبيع خدماته، سجل ثلاثة أهداف خلال نجاح انكلترا في بطولة أوروبا تحت الـ17 عامًا، وشارك معه في 24 مباراة.
نايمار (البرازيل، 18)
بقي في سانتوس في الوقت لحاضر بعدما رفض ناديه عرضًا بمبلغ 12 مليون استرليني من ويستهام لشراء خدمات "بيليه/ روبينيو الجديد". وهو نجم كبير في البرازيل، وبالتأكيد لديه مستقبلاً كبيرًا بسبب لمساته الباهرة ويمكنه من استخدام قدميه في المستوى نفسه، إضافة إلى تسجيله أهدافًا.
ساني ايمانويل (نيجيريا، 17)
حصل على لقب أفضل لاعب في نهائيات كأس العالم تحت الـ17 عامًا التي اقيمت في العام الماضي في نيجيريا مسقط رأسه. لديه غزيرة كبيرة في الطاقة وحيوية خاصة، سجل خمسة أهداف بما في ذلك ركلة جزاء نفذها "بدم بارد" ضد الأرجنتين وهدفين ضد اسبانيا الرائع.
آلان دزاكوف (روسيا، 20)
استطاع نجم سسكا موسكو الروسي الذي يبلغ الـ20 عامًا فقط أن يقحم نفسه في منتخب بلاده ويعتبر على نطاق واسع مستقبل كرة القدم في روسيا. وصف صانع الألعاب مع عيونه على تسجيل الأهداف أنه حتمًا "أندريه أرشافين الجديد".
يايا سانوغو (فرنسا، 17)
على الرغم من أنه لم يقحم نفسه في المباريات الدولية الكاملة حتى الآن، إلا أن سانوغو استطاع أن يتألق بصورة مذهلة في منتخب فرنسا تحت الـ16 عامًا وتحت الـ17 عامًا. واستطاع المهاجم الطويل القامة وقوي البنية من تسجيل 18 هدفًا في 18 مبارة شارك فيها مع منتخب بلاده تحت الـ16 عامًا. وشارك في المباراة الرسمية الأولى مع أوكسير في نهاية الموسم الفرنسي الماضي.
روميلو لوكاكاو (بلجيكا، 17)
يبدو أن لوكاكاو سيكون "رجل اللحظة"، فقد استقبل أخيرًا اتصالاً هاتفيًا من مهاجم تشلسي ديدييه دوغبا الذي ناشده بترك اندرلخت والانضمام إليه في ستامفورد بريدج. هذا إطراء رائع للمهاجم الشاب الذي بدأ يفكر في الكثير من المقارنات في الآونة الأخيرة التي قد يخمنها معظم المراقبين. ومن المستغرب أن دورغبا ولوكاكاو قد حصلا على لقب هداف الموسم الماضي في الدوري الممتاز والدوي البلجيكي على التوالي.
إدواردو سالفيو (الأرجنتين، 20 عامًا)
مهاجم الأرجنتين واتلتيكو مدريد الذي لم يتألق في اسبانيا حتّى الآن، إلا أنه تم وصفه بأنه سيكون سيرجيو أغويرو المقبل على الرغم من أنه يلعب في مركز الجناح معظم الوقت في اتلتيكو مدريد.