الوسيلة الإعلامية: FinanceFeeds
المراسل: أندرو
الضيف: جيفري سيو، مدير العمليات في ATFX Group
الشكل: مقابلة مكتوبة
تاريخ النشر المستهدف:
الكيان: Globalfi

1. تقود التكنولوجيا المالية الابتكار في قطاع الخدمات المالية، فهي تُغير حالياً كلاً من اتجاهات صناعة الفوركس وتوقعات المستخدم النهائي من خدمات التداول. كيف خططت ATFX لهذا التطور التكنولوجي وكيف ترى تأثيره على عملائكم؟
نحن في ATFX بنينا استراتيجياتنا الأساسية حول تطبيق الحلول التقنية وترويضها لخدمة أغراض الاستثمار. وفي إطار سعينا لتحسين خدمة العملاء، بات من الملح تلبية احتياجاتهم بسرعة وكفاءة أفضل من ذي قبل. تلعب التكنولوجيا دوراً محورياً في تحقيق هذا الهدف. عندما أسسنا الشركة، كنا على يقين بالتأثير القوي للتقنيات المبتكرة على تغيير تجربة المتداولين الأفراد برمتها. ولهذا السبب وضعنا على رأس أولويات استراتيجية أعمالنا تطوير التكنولوجيا التي تلبي احتياجات عملائنا.
استناداً إلى آراء المتداولين الذين يعملون في هذا المجال منذ عقود، أدى تطور الحاسبات الشخصية إلى إحداث تغيير شامل في شكل الصناعة. لا يقتصر هدفنا على أن نكون جزءً من التطور الحالي، بل نسعى إلى أن نلعب دوراً قيادياً في إحداث التطورات القادمة في قطاع تداولات التجزئة. ولتحقيق هذا الهدف، نسعى لتطوير تقنيات جديدة تسهل على عملائنا الوصول إلى الأسواق المالية والتداول فيها. قدمنا العديد من التقنيات الحديثة لتسهيل عملية التحقق من هوية العملاء. أحد الأمثلة البارزة على ذلك هو إدخال تكنولوجيا Adobe-Sign، والتي تجعل من عملية التحقق برمتها أكثر كفاءة.
في 2019، انتقلت ATFX من كونها وسيطاً لعملاء التجزئة فقط إلى وسيط للمؤسسات مع إطلاق ذراعها الجديد للتكنولوجيا المالية، ATFX Connect. تستهدف ATFX Connect شرائح محددة في السوق تشمل الأفراد ذوي الملاءة المالية العالية، ومديري الأصول والوسطاء ومكاتب الاستثمار العائلية.
كان إطلاق ATFX Connect أحد أبرز إنجازاتنا في 2019، ونحن سعداء بالاستقبال الرائع الذي حظيت به الخدمة في أوساط الصناعة. سمحت لنا التكنولوجيا المستخدمة في إطلاق هذه المنصة بأن نقدم حلول سيولة مخصصة ومنسجمة مع احتياجات العميل، مع الحفاظ في نفس الوقت على تنافسية الأسعار المقدمة. توفر منصاتنا المتعددة فرصة الوصول إلى مجموعة واسعة من الأدوات المالية عبر اتصال API وذلك من خلال الربط مع أكثر من 20 من مزودي السيولة. يشمل ذلك مزودي السيولة المصرفية وغير المصرفية من الدرجة الأولى.
يعتبر إطلاق ATFX Connect جزءً محورياً من تحولنا إلى شركة رائدة في قطاع التكنولوجيا المالية. وفي هذا الإطار، ننوي تقديم المزيد من الخدمات المستندة إلى تقنيات متقدمة بهدف تلبية احتياجات المتداولين على النحو الأمثل.

2) يساعد التطور المتزايد لأدوات التمثيل المرئي والبيانات الضخمة المستهلكين على مراقبة الصفقات وإنجازها عبر الإنترنت. بات بمقدور المتداولين الوصول بسهولة إلى البيانات والاتجاهات عبر أدوات التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي، فضلاً عن الوصول إلى لوحات التحكم التي تراقب ثرواتهم في الوقت الحقيقي. ما هو منظور ATFX في هذا الاتجاه، وهل لديها أي خطط تطوير في هذا الصدد؟ خصوصاً في ظل الفترة الصعبة التي نمر بها حالياً.
نفخر بأننا في طليعة مستخدمي ومطوري التقنيات الجديدة، وهو ما يدفعنا إلى مراقبة التطورات الحاصلة في مجال التمثيل المرئي البيانات. نخطط كذلك لاستخدام التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي في دعم بوابة العملاء، كما نواصل بدأب ترقية بنيتنا التحتية التكنولوجية لترتقي إلى أعلى المعايير. نركز حالياً على التقنيات التي تتلامس بشكل مباشر مع العميل حتى نمنحهم فرصة رؤية المزايا التي توفرها هذه التقنيات مباشرةً في أنشطة تداولاتهم.
سنقدم لعملائنا أيضاً مجموعة من أبرز التقنيات المبتكرة، بما في ذلك دمج برنامج Autochatist ولوحات المعلومات في الوقت الحقيقي، والتي ستتيح لهم تتبع أداء صفقاتهم المفتوحة والمغلقة على حد سواء. ستضم بوابة العميل خلال فترة وجيزة هذه اللوحات المعلوماتية، والتي ستدعمها لوغاريتمات التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي من Autochatist. سيساعد ذلك العملاء على اتخاذ قرارات تداول أفضل. وبالإضافة لذلك، نعمل على تقديم المزيد من التقنيات المتطورة والتي ستساعد العملاء على تحسين الاستفادة القصوى من الوقت الذي يقضونه في التداول وكذلك متابعة صفقاتهم وتمثيلها بشكل مرئي.
وفي ظل الفترة الصعبة التي يواجهها العالم بسبب جائحة كورونا، نشعر أنه من الأفضل لعملائنا المضي قدماً في تطبيق هذه المشروعات الطموحة عوضاً عن تعليق أعمالنا كما يفعل البعض. هناك المزيد من الخطط لإطلاق تقنيات جديدة هذا العام والتي ستساعد على الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة لعملائنا. نعتقد بشكل جازم أن إطلاق هذه الخدمات الجديدة سيفيد المتداولين بشكل ملحوظ، وهو ما يتماشى مع إيماننا الراسخ بأن كل ما هو في صالح العملاء هو أيضاً في صالح الشركة. لذلك ليس من المنطقي بالنسبة لنا التفكير في تعليق أعمالنا.

3) اتجهت ATFX خلال هذا العام إلى تطبيق تقنية التعرف على الوجه بالمقاييس الحيوية، مع إيلاء أهمية قصوى لحماية بيانات العملاء. شهدنا أيضاً العديد من عمليات الاختراق لحسابات العملاء لدى كبرى وسطاء الفوركس على مدار العامين الماضيين، فهل برأيك أن التكنولوجيا البيومترية باتت لا غني ويتعين على جميع الوسطاء اعتماد هذه التقنية؟
نعتقد أن أمان العميل يجب أن يكون دائماً على رأس أولويات أي شركة وساطة. وفي هذا الإطار، نعم نعتقد أنه من الضروري على جميع الوسطاء اتخاذ خطوات مماثلة. تعتمد استراتيجية أعمالنا على مبدأ أن كل ما هو أفضل لعملائنا، سيصب في نهاية المطاف في مصلحة الشركة. شهدنا خلال الآونة الأخيرة زيادة ملحوظة في الهجمات السيبرانية ضد منصات الوسطاء الآخرين، كما لا يبدو أن هجمات القراصنة ستتوقف في أي وقت قريب، بل على العكس من ذلك، من المتوقع أن تتزايد محاولات الاختراق في الفترة المقبلة. لهذا السبب اتخذنا خطوات إضافية لحماية عملائنا، وأحد الأمثلة على ذلك هو استخدام تقنية التعرف على الوجه خلال إجراءات انضمام العملاء.
نعتقد أن جميع الوسطاء يتعين عليهم بشكل أو باخر اتخاذ خطوات مماثلة لحماية عملائهم من القراصنة الذين باتوا يستخدمون تقنيات متطورة. نعمل أيضاً باستمرار على تحديث بروتوكولات وأنظمة الأمان المتبعة لمنع المتسللين من الوصول إلى منصاتنا أو بيانات العملاء.
ودعني انتهز هذه الفرصة لشرح إحدى المشاريع الحقيقية التي نعمل عليها.
يعمل فريق تكنولوجيا المعلومات لدى ATFX مع واحدة من شركات التكنولوجيا المالية المرموقة لتقديم خدمة التعرف على الوجه لعملائنا. يقدم هذا الشريك الفني خدمات مماثلة لكبرى شركات التجارة الإلكترونية في الصين مثل علي بابا وبنك China CITIC Bank International ومجموعة لينوفو. يعني ذلك أن عملاءنا سيستفيدون من نفس التقنيات الرائدة التي يستخدمها المستخدمين في تلك الشركات المذكورة. أطلقنا تقنية التعرف على الوجه عند فتح الحساب للمرة الأولى في الأسواق الصينية. وكان الهدف من وراء ذلك هو تحسين آليات التحقق من هويات العملاء وضمان أمان الحساب. تسمح هذه الخدمة أيضاً للعملاء بفتح حساباتهم وإجراء صفقاتهم من أي مكان وفي أي وقت خلال 60 ثانية فقط. يلغي ذلك الحاجة إلى زيارة مكاتب الشركة أو اتخاذ إجراءات إدارية إضافية أو تسليم المستندات بشكل غير آمن. كل هذا سيساعد على تعزيز ثقة العملاء في هذه التقنية والتي تصل حالياً بالفعل إلى 98%.
وبحلول نهاية 2019، قمنا بتوسيع نطاق استخدام حلول العناية الواجبة لأتمتة إجراءات اعرف عميلك (KYC) كي تكون ملائمة لاستخدامها في بلدان عديدة. أنجزنا هذه المهمة بالتعاون مع ”Electronic Identification" (eID)، وهي مزود رائد لأنظمة تحديد هوية المستخدمين عن بُعد من خلال بث الفيديو. وساعدت حلول eID لإجراءات اعرف عميلك ATFX في تقديم تجربة أمان عالية تستوفي أعلى المعايير المنصوص عليها في القوانين واللوائح الدولية ذات الصلة. كما تساعد هذه التقنيات المبتكرة على تقديم حل موحد لتلبية جميع متطلبات الامتثال واستيعاب العملاء، وهو ما يفيد الشركة وعملائها على حد سواء، حيث يمنع الهجمات الخبيثة ويضمن سلامة أصول العميل.
وبالإضافة إلى الدعم البرمجي في الجانب التقني، ركزت ATFX أيضاً بشكل مكثف على محاور خدمات العملاء وتطوير المنتجات وتكنولوجيا المعلومات منذ لحظة تأسيسها وحتى الآن. تدرك إدارة الشركة أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا في صناعة الفوركس وهو ما دفعها إلى أن تصبح ركيزة أساسية في استراتيجيتنا التشغيلية. لدينا فريق يضم أكثر من 100 متخصص في تكنولوجيا المعلومات، والذين يعملون من شنتشن في الصين لتطوير خدمات ومنتجات تقنية جديدة، والتي سيتم إطلاق عدد منها في السوق خلال الفترة المقبلة. استثمرنا بكثافة على مدار العام الماضي في تحديث منتجاتنا وخدماتنا من خلال تخصيص موارد مالية وتقنية. قمنا بضخ أكثر من 3 ملايين دولار أمريكي لضمان تعزيز موقعنا كأحد الوسطاء الذين تعتمد أعمالهم على التكنولوجيا بشكل رئيسي.

4) ما هي نوعية المنتجات الأكثر شعبية من منظور العملاء خلال الربع الأول من 2020؟
حسناً، من الصعب تحديد منتج بعينة والقول أنه كان الأكثر تفضيلاً بين عملائنا، خصوصاً وأن بيئة التذبذبات المرتفعة التي نشهدها حالياً أدت إلى قفزة هائلة في أحجام التداول على جميع منتجاتنا. برغم ذلك، لاحظنا زيادة هائلة في حجم التداول اليومي على أدوات مالية مثل الذهب والنفط والعديد من أزواج العملات الرئيسية مثل EUR/USD، GBP/USD، AUD/USD وUSD/JPY. وعلى أية حال، إذا كنت مضطرًا لتحديد الأصول الأكثر تداولاً، يمكنني القول أن النفط الخام والذهب حظيا بالقدر الأكبر من الاهتمام وأحجام التداول خلال الربع الأول من 2020.
ركزنا خلال هذه الفترة الصعبة على تعليم وتثقيف عملائنا لأننا نؤمن أن المستثمر المتسلح بالمعرفة هو المتداول/المستثمر الأكثر نجاحاً. هدفنا هو جعل المزيد من العملاء يتداولون برؤوسهم وليس بقلوبهم. استبعاد المشاعر من عملية التداول يساعد العملاء على تحقيق نتائج جيدة والتخلص من السلوكيات العشوائية التي تؤثر على مآل صفقاتهم. وعلاوة على ذلك، فإن عدم قدرتنا على تنظيم ندوات على أرض الواقع لم تمنعنا من مواصلة تقديم خدماتنا التعليمية لعملائنا أثناء هذه الفترة المضطربة. نستضيف في الوقت الحالي العديد من الفعاليات عبر الإنترنت لتثقيف عملائنا بشأن المنتجات التي نقدمها وكيف تساعد بعض الاستراتيجيات، مثل تنويع الاستثمارات، في تحقيق النجاح على المدى الطويل.

5) ما هي خطط عمل الشركة خلال هذه الفترة الصعبة؟
تُطبق ATFX خطة فعالة لاستمرارية الأعمال والتي دخلت حيز التنفيذ بالفعل في وقت سابق من هذا العام بعد ظهور جائحة كوفيد-19. نقوم بتحديث هذه الخطة بشكل مستمر للتكيف مع تغير الظروف المحيطة. وشكلت مساعدة موظفينا على العمل من المنزل، مع الاستمرار في تقديم خدماتنا بنفس الجودة التي اعتادت ATFX على تقديمها، جزءً رئيسياً من هذه المنظومة. أنجزنا أيضاً بناء أنظمة قوية لضمان استمرارية معدلات الإنتاجية المرتفعة حتى في ظل عمل الموظفين من المنزل. واعتمدنا في تطوير خطتنا لاستمرارية الأعمال على التوجيهات الحكومية الصادرة بهذا الشأن، ويسعدنا القول أننا نفذنا هذه الخطة بنجاح حتى الآن ودون مواجهة عقبات كبرى.
أطلقنا Adobe Sign في الربع الأول من 2020، والتي أثبتت أنها تكنولوجيا مفيدة للغاية خصوصاً في ظل هذه الفترة الصعبة. ساعدت Adobe Sign على زيادة كفاءة عملياتنا من خلال السماح للعملاء بتوقيع الاتفاقية أو العقد وهم مرتاحون في منازلهم. الجدير بالذكر أن التوقيعات الإلكترونية التي يتم جمعها بواسطة Adobe Sign تعتبر في حكم الوثائق الملزمة قانوناً. ولهذا لم تعد هناك حاجة للمواد المطبوعة حيث يمكننا استخدام هذه التقنية في إبرام أي اتفاقيات قانونية بين ATFX وعملائها.
نحن ملتزمون بمواصلة خدماتنا التعليمية عالية الجودة حتى في ظل التحديات التي تفرضها جائحة كورونا. نظمت ATFX خلال هذه الفترة المزيد من الويبينارات لعملائها، وتحديدًا منذ أن بدأت الحكومة في إصدار توجيهات للناس بالبقاء في منازلهم. وحتى بالنسبة للندوات التي أعلن عنها في وقت سابق، فسيتم استبدالها جميعاً بويبينارات عبر الإنترنت حتى يظل بمقدور عملائنا الوصول إلى الخدمات التعليمية والتدريبية التي يحتاجونها.
عقدنا 12 ويبينار في مارس، وهو الشهر الذي أعلنت فيه منظمة الصحة العالمية أن كوفيد-19 قد تحول إلى جائحة عالمية. قمنا بزيادة هذا العدد بشكل كبير في أبريل ليصل إلى 55 ويبينار خصوصاً بعد أن أصبح من الواضح أن عقد الندوات العادية لم يعد وارداً في ظل هذه الظروف. ونخطط لعقد 64 ويبينار خلال شهر مايو، وذلك في إطار توسيع برامجنا التدريبية لتلبية احتياجات العملاء الجدد والحالين.

6) ما هي الابتكارات التي تنوي ATFX إطلاقها في الفترة المقبلة؟
نحن بصدد ترقية خدماتنا على منصة MT4، والتي سيتم إطلاقها في وقت لاحق من هذا العام. يشمل هذا التطوير تضمين وظائف Autochartist والمكونات الإضافية للأخبار والتي ستقدم بثاً مستمراً لتحليلات مرئية عن السوق تراعي البساطة وسهولة الفهم. تسمح لنا هذه التقنية بمراقبة آلاف الأدوات المالية على مدار 24 ساعة في اليوم، ورصد فرص التداول بطريقة آلية في الوقت الحقيقي. تتولى محركات تحديد النماذج الفنية مسح الأسواق المالية مثل الفوركس والمؤشرات والسلع والأسهم وعقود الفروقات والعقود الآجلة على مدار الساعة، مع إخطار المتداولين خلال دقائق من تشكل هذه النماذج. تتضمن خططنا الإضافية أيضاً ترقية منصة بوابة العميل من الإصدار 1.0 إلى 2.0. صُمِمت جميع أوجه التطوير التي أشرت إليها آنفاً بهدف واحد هو تحسين تجربة التداول للعملاء من خلال استخدام تقنيات فعالة.
وبالإضافة لذلك، ستقدم منصة ATFX Connect لعملائنا من المؤسسات فرصة الوصول إلى مجموعة أوسع من منتجات عقود الفروقات، والتي ستسمح للوسطاء بتمرير الأسعار لعملائهم عبر إحدى حلول تبادل البيانات. نتوقع إضافة المزيد من العناصر إلى خطوط منتجاتنا وذلك في ضوء استمرارنا في الاستثمار في التكنولوجيا وعمليات التطوير الشاملة.
لدينا أيضاً العديد من الخدمات والمنتجات المبتكرة قيد الإعداد، جميعها مُصَممة لتحسين الطريقة التي يستخدمها العملاء في إنجاز أعمالهم معنا. نحن واثقون من قدرتنا على تلبية الاحتياجات الحالية لعملائنا، بل وأيضاً تجاوز سقف توقعاتهم، خصوصاً في ظل هذا المشهد المالي المتغير باستمرار.