أصدرت ATFX، وسيط الفوركس الرائد عالمياً، اليوم بياناً رسمياً أشارت فيه إلى تحقيق معدلات نمو قوية خلال الربع الأول من 2020. وأكدت الشركة الحائزة على جوائز عِدة ارتفاع الإيرادات المحققة من بعض منتجات التداول التي توفرها لعملائها. وعزت ATFX هذه الأخبار الإيجابية إلى التذبذبات التي شهدتها الأسواق المالية مؤخراً، جنباً إلى جنب مع إطلاقها لمنتجات جديدة.

وتعادل أحجام التداول التي سجلتها ATFX خلال الربع الأول من هذا العام نحو 41.04% من إجمالي أحجام التداول المسجلة على مدار عام 2019 بأكمله. وعند مقارنة هذا الرقم بمؤشرات العام الماضي، ارتفعت أحجام التداول في الربع الأول من 2020 بنسبة 37.03%، كما قفز إجمالي عدد المتداولين النشطين بنسبة 62.57%. وعزت الشركة هذه النتائج الرائعة جزئياً إلى ارتفاع حدة التذبذبات في الأسواق العالمية على خلفية جائحة كورونا. وبشكل عام، شهدنا ارتفاعاً قوياً في أنشطة تداول العملاء خلال الآونة الأخيرة.

وبالنسبة لفئات المنتجات التي حققت أداءً قوياً في الربع الأول، سلطت ATFX الضوء على عقود الفروقات على المعادن وعقود الفروقات على المؤشرات وعقود الفروقات على الأسهم. ارتفعت أيضاً أحجام تداول المعادن الثمينة بنسبة 17.3%، وقادت عقود الفروقات على الذهب المكاسب بين هذه الفئة من الأصول. ويمكننا أيضاً تفسير هذه النتائج القوية بارتفاع الطلب على أصول الملاذ الآمن في ظل اتساع حالة عدم اليقين الناجمة عن انتشار وباء كوفيد-19. وتجنب المستثمرون عموماً الأصول المرتبطة بالمخاطر خلال الربع الأول، بما في ذلك عقود الفروقات على الأسهم والمؤشرات، وهو ما أدى إلى أن تحقق هذه المنتجات زيادات طفيفة في أحجام التداول إذا ما قورنت بالذهب على سبيل المثال.

وعلاوةً على ذلك، وسعت ATFX من نطاق عروضها من خلال إطلاق منتجات جديدة ومتطورة خلال الربع الأول. تتضمن ذلك إطلاق العقود الآجلة على الذهب والغاز الطبيعي، بالإضافة إلى عقود الفروقات على أسهم الشركة الأمريكية الشهيرة 3M (MMM). بالنسبة لمعظم الشركات، فإن الإشارات الدالة على النمو تعزز من نجاحها وتخلق فرصاً جديدة، الأمر الذي يجتذب مزيد من العملاء ويدعم معدلات الأرباح. وفي إطار مواصلة ATFX لجهودها الرامية إلى تنويع خدماتها ومنتجاتها والدخول إلى أسواق جديدة، نتوقع أن تحقق الشركة معدلات نمو أقوى في المستقبل.

وعلق جيفري سيو، مدير العمليات لدى مجموعة ATFX، على هذه الأخبار السارة بالقول: "استندت النتائج الإيجابية التي سجلناها في الربع الأول جزئياً إلى التقلبات الحادة في الأسواق المالية. بطبيعة الحال، فإن ما تمر به هذه الأسواق كان عاملاً أساسياً في تحفيز أنشطة تداول العملاء لدى ATFX. ساهم أيضاً إطلاق منتجات جديدة مثل العقود الآجلة على الغاز الطبيعي والذهب وعقود الفروقات على أسهم 3M بشكل كبير في تعزيز هذه النتائج القوية. شهدنا أيضاً زيادة في إيرادات الربع الأول وهو ما يجعلنا واثقين من تحقيق مزيداً من النمو والازدهار ونحن نتطلع إلى الربع الثاني."

نحن في ATFX لازلنا نركز على تطبيق خططنا للتوسع الاستراتيجي، خصوصاً مع إعلان العديد من الدول المتقدمة تخفيف إجراءات الإغلاق والحجر الصحي. سنواصل تقييم ديناميات السوق، والتي سمحت لنا بتنفيذ خططنا للطوارئ في وقت سابق من هذا العام والتكيف مع الظروف الصعبة التي خلقتها جائحة الفيروس التاجي. وتماشياً مع التوجيهات الحكومية في هذا الصدد، علقنا بشكل مؤقت الندوات العادية وركزنا بدلاً من ذلك على تنظيم عدد أكبر من الويبينارات عبر الإنترنت لضمان مواكبة العملاء لأخر المستجدات في السوق أولاً بأول. نجحنا مؤخراً في زيادة رأسمال الشركة كما نعمل بدأب لتوسيع مجموعة منتجاتنا والانتقال بأنشطتنا إلى بلدان أخرى. نحن واثقون من أن هذا النهج سيبرهن، جنباً إلى جنب مع فريق العمل المتفاني والقادر على العمل تحت مختلف الظروف، على قدراتنا كشركة راسخة تقف على أرض صلبة بمجرد انتهاء هذه الأزمة."

واستشرافاً للمستقبل، تتوقع شركة الوساطة أن تتجاوز إيراداتها وأرباحها خلال العام بأكمله كافة التقديرات الحالية وذلك بفضل الأداء القوي الذي سجلته في الربع الأول.