النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ماذا قبل رمضان

  1. #1
    متداول محترف الصورة الرمزية متواصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    66,735
    Thanks
    54,738
    Thanked 43,381 Times in 24,014 Posts

    افتراضي ماذا قبل رمضان

    ماذا قبل رمضان

    في كلِّ عامٍ تصلنا رسائل مقروءة ومسموعة ونسمع الخطباء والدعاة يطرحون موضوعًا يُعنى به كل مسلم لبيب «ماذا بعد رمضان؟!» هذا السؤال هو عنوان لتلك الرسائل المقروءة والمسموعة والخُطب والكلمات بعد انتهاء شهر رمضان -بلغنا الله إياه-.

    ولعلِّ في هذه الرسالة أطرحُ سؤالًا آخر وهو «ماذا قبل رمضان»، نعم! ماذا عن قلبك واستعداده لرمضان؟ ماذا عن علاقتك بالقرآن واستعدادك لشهر القرآن؟

    واعلم -رحمني الله وإياك- أن اغتنام شهر رمضان قائمٌ على حفظك لكل ساعة، ودقيقة، وثانية في هذا الشهر المبارك.

    واعلم -أرشدني الله وإياك لطاعته- أن أعظم ما تُشغل به الأوقات في رمضان هو «القرآن»، ولذا طرحت هذا السؤال بين يديك أيها القارئ الكريم «ماذا قبل رمضان؟» حتى تبدأ من الآن بالاستعداد له بالانتهاء من كل ما قد يصرفك عن القرآن، حتى وإن كان مما يرتبط به، فمعك فرصة من الآن أن تبدأ بقراءة كتاب [مختصر] في التفسير، كالتفسير الميسر، أو المختصر في التفسير، ومعك الوقت في قراءة ما يهمك من أحكام في رمضان، ومعك الوقت في قراءة ما يعينك على صلاح قلبك، كالقراءة في بعض كتب الرقائق، ككتاب الطريق إلى القرآن للشيخ إبراهيم السكران، أو المشوق إلى القرآن لعمرو الشرقاوي، وغيرها.

    المهم أن تبدأ من الآن في الانتهاء من كل ما قد يشغلك عن «قراءة القرآن» حتى لا تأتي في شهر رمضان وتسأل، هل الأفضل قراءة القرآن بتدبر أم الإكثار من الختمات؟ هل قراءة القرآن أفضل أم قراءة التفسير مع القرآن؟ ونحو ذلك من الأسئلة المعهودة في كل عام.

    فابدأ من الآن بكل ما تريد فعله في رمضان، وما تحتاج إليه مما يعينك على قراءة القرآن وتدبره.

    وأهمها أن تسعى في «صلاح قلبك» وقراءة ما يعينك على التدبر، كالقراءة في التفاسير، أو بعض الكتب التي تعينك على التدبر.

    أختم بعبارة ضعها نصبك عينيك في شهر رمضان:

    (عبادة السلف في رمضان قائمة على حفظ الساعات والدقائق)، فاجتهد في حفظ ما يحفظها لك من الآن، ولا تنس ثلاثة أمور:

    - الدعاء.

    - العناية بالقرآن (قراءةً، وتدبرًا ).

    - تعويد النفس على قيام الليل.

    اللهمَّ بلغنا رمضان وأعنا فيه على حسن الصيام والقيام وتلاوة القرآن، واجعلنا فيه من المقبولين، يا أرحم الراحمين.



    كتاب الطريق إلى القرآن للشيخ إبراهيم السكران

    https://www.noor-book.com/book/inter...0051f7ed0ede/1

    او

    https://www.noor-book.com/book/inter...0051f7ed0ede/2

    كتاب المشوق إلى القرآن لعمرو الشرقاوي

    https://www.noor-book.com/book/inter...5aa166d1a185/1


    كتاب التفسير الميسر

    https://www.noor-book.com/book/inter...6802a6c33cd6/1

    او

    https://www.noor-book.com/book/inter...6802a6c33cd6/2


    كتاب المختصر في التفسير

    https://www.noor-book.com/book/inter...3bc08a43f4eb/1

    او

    https://www.noor-book.com/book/inter...3bc08a43f4eb/2

  2. #2
    متداول محترف الصورة الرمزية متواصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    66,735
    Thanks
    54,738
    Thanked 43,381 Times in 24,014 Posts

    افتراضي رد: ماذا قبل رمضان

    ارحل أو لا ترحل




    ونحن نودع حبيب القلوب، وأنيس النفوس، وقرة العيون شهر رمضان المبارك، يطيب لي أن أوجّه ثلاث رسائل من محب لا من موجّه:
    أما الأولى: فهي رسالة شكر وثناء وإجلال وخضوع وحب لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، جابر قلوب المنكسرين..
    تأملوا يا أحبتي كيف شرع الله لنا عيد الفطر عند وداع رمضان.. ولعل من الحكم العظيمة والأسرار البليغة في ذلك؛ الرحمة بالعباد المؤمنين حتى لا تتقطع قلوبهم حزناً، وتموت نفوسهم كمداً على فراق رمضان وحق لهم ذلك، فكان في فرحة العيد ما يؤنس قلوبهم، ويشرح صدورهم، ويخفّف مصابهم على فراق شهرهم.
    أما الرسالة الثانية: فهي لشهر رمضان؛ أقول له فيها: «ارحل أو لا ترحل» فليس في رحيلك جديد ولا خبر فريد، فقد تيقنّا رحيلك قبل إشراقة شمسك، وقد تذكرت وأنا أودعك قول الفاروق رضي الله عنه حين قبّل الحجر الأسود فقال: «والله إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله يقبّلك ما قبّلتك».
    ونحن يا رمضان نعلم أنك شهر كغيرك من الشهور، ولولا أن الله عظّمك ونبينا صلى الله عليه وسلم استبشر بك وفضّلك؛ ما عظمناك ولا فضلناك.
    أتظن يا رمضان إنْ غابت شمسك أن يغيب الصيام؟ أو تظن إن رحلت بالتراويح أن يرحل القيام؟
    أتظن أن بطون الفقراء تبقى جائعة حتى تعود؟ أم تظن أن القرآن يهجر في غيرك من الشهور؟
    قد ظننت بالمسلمين ظن السوء إن كان هذا ظنك!
    أما الرسالة الثالثة: فهي لإخواني المسلمين، أقول لهم فيها: قد صح عن نبيكم صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لن يدخل أحد منكم الجنة بعمله»، قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: «ولا أنا؛ إلا أن يتغمدني الله برحمته».
    فالمعوَّل عليه رحمة الله لا أعمالنا؛ فما قدمناه يسير مهما عظم، وقليل مهما كثر، ومن علامات القبول الإكثار من الاستغفار خشية التقصير والخوف من رد العمل ولو وقع على أحسن الأحوال، فقارن عملك مع من تظن أنه أكثر منك اجتهاداً من إخوانك وأصحابك وزملائك، فإذا رأيت الفرق؛ فقارن عمله بأقل السلف اجتهاداً؛ فسترى البون الشاسع.. والله المستعان.
    لكن ما دام أن رحمة الله هي المعوَّل عليها؛ فهذا يزيد الرجاء بالقبول، ويعظم الأمل بالفوز والسرور.
    تأملوا لو أن فقيراً وقف بباب غني يوماً واحداً يتملقه؛ ألا ترون أن ذلك مدعاة للغني أن يرحمه.. فكيف لو كان هذا الغني كريماً؟
    ولله المثلى الأعلى.. فهو الغني الكريم، وقد وقف عباده الفقراء إليه شهراً كاملاً؛ فما تظنون؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ماذا بعد رمضان !
    بواسطة متواصل في المنتدى الـــــدين والحيـــــــاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 07-25-2015, 11:28 AM
  2. رمضان على الأبواب ماذا ستفعل في رمضان
    بواسطة متواصل في المنتدى الـــــدين والحيـــــــاة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-28-2012, 09:57 PM
  3. خلق الإنسان عجولا......!!!!! ماذا تعني هذه الكلمه ؟؟ وإلى ماذا ترمي ؟؟
    بواسطة متواصل في المنتدى الـــــدين والحيـــــــاة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-24-2012, 10:54 PM
  4. مشاركات: 86
    آخر مشاركة: 09-21-2011, 09:22 AM
  5. امساكية رمضان 2011م - رمضان 1432 ه لجميع الدول
    بواسطة متواصل في المنتدى الـــــدين والحيـــــــاة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-24-2011, 07:18 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

BACK TO TOP