النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عملية سلفيت البطولية والوصايا العشر!

  1. #1
    متداول محترف الصورة الرمزية متواصل
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    66,707
    Thanks
    54,738
    Thanked 43,381 Times in 24,014 Posts

    افتراضي عملية سلفيت البطولية والوصايا العشر!





    عملية سلفيت البطولية والوصايا العشر!
    March 20, 2019


    د. ماجد توهان الزبيدي
    نهض الفتى الفلسطيني الوسيم عمر ابو ليلى – من قرية “الزاوية” المجاورة لمدينة “سلفيت” في الضفة الغربية المحتلة ،والذي لم يُكمل ربيعه التاسع عشر بعد – وإستل سكّينا وهوى به في ظهر جندي صهيوني يحرس أحد مفارق مستعمرة “أرئيل” – التي أقامها الإحتلال عام 1978م ،على أراضي بلدات “سلفيت”، “اسكاكا”، “مردة”، “كفل حارس” ،مع توقيع إتفاق “إسطبل داود”،او “كامب ديفيد” عام 1978م ،بعد نزع أرضها من مالكيها الفلّاحين الفلسطينيين بالقوة العسكرية في تحد مكشوف أمام ما يُسمّى ب”المجتمع الدولي”و”الشرعية الدولية”و”جامعة الدول العربية” !
    لم يكتف الفتى عمر بقتل الحارس الصهيوني بل إمتشق رشاشه وإعتلى مركبته وجال بهما في أنحاء المستعمرة يطلق النار على كل مايُصادفه من جندي أو مستوطن – وهما سواسية في القانون الدولي وإتفاقيات جنيف ،من حيث أن كليهما وجود غير شرعي لإحتلال غير شرعي في أرض الغير- دون أن أن يتمكن أحد من قتله او الإمساك به حتى اللحظة!
    والواقع أن العملية البطولية ،أفضت في مقدماتها ونتائجها للحقائق التالية:
    ـ اولا: أنهّا عملية بطلها شاب عربي فلسطيني ولد وعاش تحت مرارة الإحتلال وإذلاله ومستوطنيه المُسلّحين، على مدار الساعة منذ العام 1967م ،إذ يوجد في أنحاء الضفة الغربية المحتلة حوالي 630 حاجز أمني وعسكري و700ألف مستوطن (بما فيها محافظة القدس المحتلة)،فقرر الفتى أن ينتقم بسلاح أبيض لا يستطيع العدو أن يمنعهُ ،ولا حكومات العرب أن تحجبه!
    ـ ثانيا:إن الفتى البطل ،ثار إنتقاما من تزايد الهجمات المُكثّفة لجنود الإحتلال ولشرطته ومستوطنيه على القدس العربية المحتلة عاصمة فلسطين وخاصة منطقة الحرم القدسي الشريف ،وتزايد خطر” الأسرلة” والتهويد في الشهور الأخيرة ،في ضوء المزايدات بين أحزاب وتكتلات اليمين والمتطرفين الدينيين ،وتباريهم في من يُحقّقُ ذلك قبل الاخر ،في تجاهل واضح لسبع وخمسين دولة عربية وإسلامية يزيد عدد سكانها عن مليار ونصف المليار رجل وإمرأة!!
    وقد لاحظ الفتى بأسى ولوعة ومرارة كيف تقف أنظمة حكم وحكومات وجيوش واحزاب وتكتلات عربية موقف اليتيم على موائد اللئام ،في مسلسل التدنيس اليومي لقطعان المستوطنين لمنطقة المسجد الأقصى ومساجده الفرعية وخاصة التركيز الصهيوني الجديد على مسجد باب الرحمة وإعلان الرغبة الإحتلالية لتحويله لكنيس في قلب منطقة المسجد الأقصى ،لتحقيق أسطورة يهودية مُزيّفة يشاطرهم في تحقيقها قواعد المسيحيين الصهيونيين في الولايات المتحدة الأميركية بقيادة مباشرة من نائب الرئيس الأميركي :بينس″،ومفادها أن المسيح حال نزوله على جبل الزيتون في القدس سيأتي حاملا معه الهيكل الثالث ،وسيسير به نحو مسجد باب الرحمة ثم إلى مكان قبة الضخرة المشرفة كي يُشيّد على أنقاضها!وهنا تنتهي الرواية اليهودية ،لكن رواية المسيحيين الصهيونيين تستمر لتضيف :وعندها سيدخل الشعب اليهودي في المسيحية وتقوم الساعة!!!
    ـ ثالثا:إن العملية تأتي في وقت وصلت فيه الجهود الأميركية الرسمية مع مثيلتها الإسرائيلية وبعض الأطراف العربية الرسمية إلى نهاياتها فيما يُسمّى ب”صفقة القرن” أو الأصح “صفعة القرن”او “وعد بلفور الثاني والنهائي” ،والتي تعني “أسرلة”القدس العربية المحتلة بعد قرار الرئيس الأميركي “ترامب” إعطاءها بشقيها الشرقي والغربي عاصمة قومية لدولة الإحتلال الإسرائيلي القابعة بين جدارين، وحل القضية الفلسطينية من خلال حكم ذاتي مُطوّر للفلسطينيين في المدن والبلدات والمخيمات كثيفة الديمغرافيا ،وإبقاء الجدار العازل بما سلبه من أراض زراعية،وآبار مياه ،وإبقاء التواجد العسكري الإحتلالي على طول نهر الأردن في منطقة الأغوار الفلسطينية ، وتحسين مستوى الحياة المعيشية في لواء غزة بعد فك الحصار الإسرائيلي والعربي المزدوج عنه ،والموافقة للغزيين على ميناء تحت الرقابة الأميركية أو الأوروبية بشراكة عربية تابعة لأميركا ،وفتح المعابر معظم شهور العام ،بدلا من 25 يوما في العام كما حدث في إحدى السنوات على “معبر رفح” إبان حكم المعزول محمد حسني مبارك!
    ـ رابعا :جاءت العملية البطولية بعد أيام قليلة من إطلاق صاروخين فلسطينيين على عاصمة كيان العدو :تل –أبيب، ،والهلع الرهيب الذي سيطر على اليهود وجيش حرب العدو ونزول الآلاف للملاجىء وفشل منظومة القبة الحديدية في إعتراضهما على الرغم من المليارات التي دفعها دافع الضرائب الأميركية لإقامتها! وتقليل إحترام المؤسسة العسكرية والإستخبارية للعدو في أذهان قطعان المستوطنين اليهود في فلسطين المحتلة،وما أفضيا إليه في الأذهان مجدا من خرافة التفوق العسكري للعدو في مواجهة المقاومة العربية الشعبية الباسلة ،وما يؤشرهُ إطلاقهما من تصّور للمعركة الرهيبة القادمة التي ربما ستشترك فيها قطاعات من الجيشين السوري والإيراني إلى جانب بواسل المقاومة اللبنانية والفلسطينية ،وهو ماقد يؤدي إلى قصف كثيف وغير مسبوق لتجمعات عشرين ألف مستوطن في مستعمرات العدو غير الشرعية في هضبة الجولان السورية وربما تسلّق بعض سفوح الهضبة وتحرير جانب منها تمهيدا لفرض شروط إنسحاب حقيقية على دولة الإحتلال من الهضبة السورية المحتلة !وما إجتماع البارحة في دمشق لرؤساء أركان الجيوش الإيرانية والعراقية والسورية ،إلّا دلالة واضحة في إتجاه مستقبل الجولان القريب بعد تعافي الدولة السورية وإنتصارها على تحالف أميركا الستيني غير الشرعي وعصاباته العميلة التي تُعد بالعشرات ،عاثت فسادا في الأرض السورية طيلة ثماني سنوات ،وفشلت مع مُشغليها في تقسيم الشعب والجغرافيا السورية،بفعل تلاحم محور المقاومة والمساندة الروسية الجوية؟
    ـ خامسا : إن عملية الفتى عمر ابو ليلى البطولية سترفع دونما أدنى شك من معنويات العرب الفلسطينيين تحت الإحتلال ،وفي القدس العربية خاصة وتزويدهم بطاقة نضالية كثيفة وجديدة لتواصل همتهم في صد هجمات قطعان المستوطنين اليهود بحماية جيش حرب العدو ،على الأماكن العربية المقدسة في الحرم القدسي الشريف ،بما يؤدي إلى إفشال مشاريع حكومة العدو وأحزابه ومُتطرفيه بالتقاسم الزماني والمكاني للحرم القدسي الشريف ،على غرار ماحدث عام 1994م ،من نجاح كيان العدو في تحقيق ذلك في الحرم الإبراهيمي الشريف بُعيد المجزرة ضد المصلّين من أهل الخليل في صلاة الفجر والتي أزهقت أرواح العشرات من الشهداء الأبطال ،وذلك مع إشتداد التنافس الإنتخابي بين احزاب كيان العدو قبل أقل من شهر من موعدها ،في وقت لا تقوى نظم حكم وحكومات عربية عديدة على إصدار تصريح ذي صدقية فيما يخصٌّ مايجري من “أسرلة” وتهويد لأعز مقدسات العرب والمسلمين ،بسبب التبعية غير المسبوقة في التاريخ العربي لدول عربية عديدة يعرفها راعي الإبل في “نواق الشط” وجبال ظفار” و”بئر السبع″،للإدارة الأميركية الحالية!
    ـ سادسا : إن ردود الفعل السياسية والأمنية للعدو إثر عملية الفتى البطل عمر ابو ليلى ،من رئيس الحكومة ووزير الدفاع بالوكالة :بنجامين نتن ياهو”-الذي ليس له من شغل سوى أمرين :التغني بعلاقاته مع دول عربية عديدة ،وإرتعاشه المزمن من إيران – أو وزراءه ،تُثبت من جديد خرافة إستقرار وإستمرار الإستيطان اليهودي في كل أرض الضفة الغربية بما فيها محافظة القدس ،على الرغم من كل الدعم العسكري والسياسي والمالي ، من كيان العدو والإدارة الأميركية للمستوطنين ومستوطناتهم غير الشرعية في القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن من العام 1967م وللآن،مهما قطن السفير الأميركي أو أعضاء “الكنيست” أو قادة الأحزاب اليهودية في تلك المستوطنات !!وأن من دمرّ مستوطناته بيديه في اكثر من عشرين مستوطنة في قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء ،سيدمرها في الضفة الغربية المحتلة أو تُدمر
    بالنيابة عنه وعلى الرغم منه!
    ـ سابعا:إن العملية البطولية المستمرة الإرتدادات السياسية والنفسية والأمنية السلبية على كيان العدو ومستوطنيه والمُترافقة مع قصف عاصمة الإحتلال ،تشكل درسا بليغا لقادة حركتي “فتح”و”حماس” للإتفاق على الحد الأدنى من الوحدة ونبذ الخلافات على الرغم من التدخلات الإقليمية في أمريهما ،في وقت تكاد قوى الشر والعدوان والنفاق أن تطبق على حاضر ومستقبل وحقوق وآمال الفلسطينيين ،وخاصة بُعيد انتخابات الإحتلال قبل أقل من شهر من الآن!
    ـ ثامنا: إن العملية الفدائية الجريئة للبطل الفتى عمر ابو ليلى ستكون مشعلا تتبادله زنود الفتيان والشباب الفلسطيني الذين يواجهون بقبضاتهم وبصدورهم وبفقرهم المادي جيش حرب العدو وعبث مستوطنيه في الكرامة والسيادة والعزة العربية والفلسطينية ،بما قد يؤسس لمقاومة مسلحة جريئة غير مسبوقة تستخدم السلاح الناري في رحلة النضال لكنس الإستيطان وتحويل حياة المستوطنين لجحيم حقيقي من خلال خلايا فردية وصغيرة منظمة تنظيما ذاتيا ،لن تلتزم بقرار أي مسؤول فلسطيني ،ولا تفهم لغوة التوازنات والتهدئة والتكتيك ،وهو ما قد يقلب الهيكل على رؤوس قاطنيه مهما تحدثوا بلغات عبرية أو عربية أو إنجليزية …وأن غدا لناظره قريب!!
    ـ تاسعا: ستشحذ العملية البطولية طاقات المواطنين العرب وتمُدّهم بطاقة هائلة في مواصلة التغيير السلمي والإيجابي في أوطانهم بما يُفشل تبعية حكوماتهم للإدارة الأميركية ،ويضغط لوقف العلاقات الدبلوماسية والسياسية والإقتصادية والرياضية والسياحية وخلافها مع الكيان الغازي المجرم الذي يغتصب فلسطين وأماكن العبادة الإسلامية والمسيحية ،في ضوء الهوان والذل غير المسبوقين للحكومات العربية ،وما أفضيا إليه من جوع وفقر غير مسبوقين لدى المواطنين العرب الذين تبخرّت مُدخراتهم وثروات أوطانهم في صنوف الفساد المالي والسياسي والإداري المُنظم،وبسبب إنغماس حكومات عربية عديدة في حروب “داحس والغبراء” الجديدة .
    ـ عاشرا: ستلهبُ عملية الفتى عمر أبو ليلى طاقات إخوته من فتيان وشباب فلسطين المحتلة عام 1948م من حدود “فسوطّة” و”دير الأسد” في شمال الجليل إلى “راهط” في جنوب “بئر السبع″،وسنشهد موجات من تدافعهم لحماية القدس وحرمها القدسي الشريف والتصدي للغزاة بما قد لا تتوقعه أجهزة الإستخبارات الإحتلالية وغيرها في المنطقة،بعد أن باتت الحياة بالنسبة لكل عربي فلسطيني،ذلك البيت من الشعر الخالد للشاعر الفدائي الخالد أبي الطيب عبد الرحيم محمود :”ساحملُ روحي على راحتي وأُلقي بها في مهاوي الردى،فإما حياة تسرُّ الصديق وإمّا ممات يُغيضُ العدى”!والأيام بيننا!!
    *أستاذ جامعي وكاتب في المعلوماتية والقانون الدولي الإنساني.


    رابط الموضوع

    ط¹ظ…ط± ط§ط¨ظˆ ظ„ظٹظ„ظ‰ -ط¹ظ…ظ„ظٹط© ط¥ط·ظ„ط§ظ‚ ظ†ط§ط± ظˆط·ط¹ظ† ظ…ط²ط¯ظˆط¬ط© - ظٹط±ظ‚ط§ظ† ظ‚ط±ط¨ ط³ظ„ظپظٹطھ

  2. The Following 2 Users Say Thank You to متواصل For This Useful Post:


  3. #2
    مشرف إداري
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    الأردن
    المشاركات
    19,755
    Thanks
    31,832
    Thanked 44,577 Times in 17,253 Posts

    افتراضي رد: عملية سلفيت البطولية والوصايا العشر!

    آللهم اجعله في الفردوس الأعلى ..
    اللهمَّ صلِّ على سيِّدنا محمَّد وعلى آلِه وصحبِه وسلِّم‏

  4. The Following 2 Users Say Thank You to ابو الوليد For This Useful Post:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لصوص العصر
    بواسطة متواصل في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-05-2014, 10:29 PM
  2. جماعة سلفية متشددة في غزة تدعو لـ’الجهاد’ ضد السيسي
    بواسطة الفيلسوف في المنتدى الأخبــــــــار السياسية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-19-2013, 01:29 PM
  3. المعلقات العشر شعر
    بواسطة متواصل في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 01-22-2011, 01:19 AM
  4. فضائيات سلفية خرجت عن المسار فمنعت! ياسر الزعاترة
    بواسطة AnAs في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-21-2010, 12:40 PM
  5. فضل العشر من ذي الحجة
    بواسطة AnAs في المنتدى الـــــدين والحيـــــــاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-18-2009, 10:01 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

BACK TO TOP