التوزيعات النقدية تعزز التدوير وبناء المراكز المالية في سوق الأسهم








عبدالعزيز الفكي من الدمام


قال لـ"الاقتصادية" محللون ماليون، إن فترة التوزيعات النقدية المعلنة من قبل الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية تعتبر مهمة لتدوير الأسهم بين المتعاملين، وكذلك لبناء مراكز مالية في السوق، رغم أن هذه الفترة يصاحبها عادة الحذر والحيطة من قبل المتعاملين نتيجة للإرباك الذي تحدثه على مؤشر السوق.
وقال فهمي صبحه، الخبير الاقتصادي، إن التوزيعات النقدية تعتبر من القرارات الإيجابية التي تتخذها مجالس الإدارات في الشركات المساهمة العامة المتداولة في السوق، حيث يعبر القرار عن نجاح الإدارة في تحقيق الخطة والأهداف التسويقية وتعظيم الإيرادات السنوية، وبالتالي تحقيق المنفعة لأصحاب الملكية والمساهمين.
وأضاف، أن أثر التوزيعات قد يكون سلبيا على تعاملات السهم ذاته نتيجة التناغم العكسي للسوق، إذ إنه بمجرد الإعلان اليوم عن توزيعات نقدية ينتج عنه انخفاض في أسعار السهم وقطاعه نتيجة انخفاض عائدات الشركة بنفس القيمة والنسبة، وهذا له تأثير على الاقتصاد الوطني، حيث تعتبر السوق المرآة العاكسة لصحة الوضع الاقتصادي.
وأشار، إلى أن ذلك ناتج عن عدم توفير آلية مهنية في السوق تتفاعل مع حدث التوزيعات النقدية كحدث إيجابي، ويجب أن ترتفع معه أسعار السهم ذي العوائد.
من جانبه، قال حسين الرقيب، المحلل المالي، التوزيعات النقدية تهم شريحة المستثمرين، بالتالي فإن ذلك يمثل قرارا إيجابيا في السوق خاصة بعد التطورات المتعلقة بالتوزيعات النقدية، حيث تبدأ مرحلة تدوير الأسهم وبناء المراكز في السوق.
وأضاف، أن الأرقام المعلنة حتى الآن عن توزيعات عام 2017 بلغت نحو 56 مليار ريال، زيادة على أرقام 2016 بنحو ثلاثة مليارات ريال وبنسبة 3.5 في المائة مقابل القيمة السوقية لجميع الأسهم.
وأشار، إلى هذه الأرقام تعتبر جيدة وربما يرتفع الرقم مع إعلان بقية الشركات موضحا أن المصارف حققت أعلى الأرقام في التوزيعات النقدية، إذ بلغت 23 مليار ريال مقابل 15 مليارا عام 2016، وهذا ناتج عن اطمئنان المصارف لوضع الاقتصاد المحلي، فقامت على أثر ذلك برفع نسبة التوزيعات النقدية.
وأوضح أنه نتيجة لذلك واصلت السوق صعودها في نهاية الأسبوع الماضي، رغم تراجع الأسواق العالمية وأسعار النفط، لافتا إلى أن الارتفاع جاء إثر توجيهات ولي العهد بإنهاء الخلاف حول الوعاء الزكوي للمصارف السعودية التي قدرت بنحو 12 ريالا.
من جهته، قال أحمد الملحم، المحلل المالي، إن التوزيعات النقدية ظاهريا تعتبر إيجابية للمستثمرين الذين يقررون شراء الأسهم معتمدين على إخبار ونتائج اجتماعات مجالس إدارة الشركات المتعلقة بالتوزيعات النقدية للمساهمين في هذه الشركات، بالتالي يزداد الإقبال على شراء أسهم هذه الشركات لتقوية مراكزهم المالية، ولكن الأمر المهم هو أن ينعكس ذلك إيجابا على مؤشر السوق، ويحفز بقية المستثمرين والمتعاملين لتحريك سيولتهم نحو هذه الأسهم.