ارتفعت الأسهم اليابانية في ختام التداولات إلى أعلى مستوياتها في أكثر من 25 عامًا، مدعومة بمكاسب قطاع الطاقة، وتراجع العملة المحلية مقابل الدولار، وعقب صدور بيانات اقتصادية أفضل من المتوقع. وفي نهاية الجلسة ارتفع مؤشر "نيكي" الياباني بنسبة 1.75% إلى 22937 نقطة، وهو أعلى مستوى له منذ يناير/ كانون الثاني من عام 1992، ليسجل بذلك ارتفاعًا للجلسة الثالثة والعشرين خلال الخمسة وعشرين جلسة الماضية. فيما ارتفع مؤشر "توبكس" بنسبة 1.15% إلى 1813 نقطة، وعزز مكاسبه منذ بداية هذا العام إلى 20% مدعومًا بأداء شركات التكنولوجيا. من ناحية أخرى، تراجعت العملة اليابانية مقابل الدولار بنسبة 0.30% إلى 114.05 ين، في تمام الساعة 09:37 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة، وعادة ما يشكل تراجع الين دعمًا لأسهم الشركات المصدرة. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، ارتفع متوسط الدخل في اليابان بنسبة 0.9% على أساس سنوي خلال سبتمبر/ أيلول الماضي، مقارنة بتوقعات أشارت إلى نمو لا يتجاوز 0.6%.