warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    Administrator
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    54,293
    Thanks
    23,260
    Thanked 25,559 Times in 16,225 Posts

    افتراضي الأسواق اليوم .. اتبع القطيع ودع أصحاب الآراء المخالفة

    يمكن كسب مزيد من المال عندما تتبنى فكرة غير شائعة يتبين في النهاية أنها فكرة صحيحة

    الأسواق اليوم .. اتبع القطيع ودع أصحاب الآراء المخالفة


    متداولون في سوق الأسهم الأمريكية التي انتلقت إليها نحو 70 مليار دولار منذ انتخاب دونالد ترمب في الثامن من تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.


    جون أوثرز من لندن
    لا أحد يحب أن يعترف بأنه يجاري إجماع الآراء. يبدو من الأفضل أن يكون الشخص صاحب رأي مخالف، وفي الأسواق يمكن كسب مزيد من المال عندما تتبنى فكرة غير شائعة يتبين في النهاية أنها فكرة صحيحة. هذه هي الطريقة التي من خلالها نستطيع أن نشتري الأشياء بسعر رخيص.
    لكن أحيانا تكون الجماعة على حق، حتى إن بالغت في ردة فعلها وفي تحديد أهدافها. هذا هو السيناريو الأكثر احتمالا الذي نجده أمامنا، بعد مضي شهرين مذهلين تحركت خلالهما الأسواق بشكل حاسم للمراهنة على طفرة جديدة من النمو ترتكز بشكل رئيسي في الولايات المتحدة.
    وجهة النظر هذه لها عنصران. من الواضح أن أولهما هو الحماس الناشئ عن أن جدول أعمال الرئيس المنتخب، دونالد ترمب، سيكون جيدا بالنسبة للنمو الاقتصادي. والآخر هو الاعتقاد بأن نمو الاقتصاد الأمريكي آخذ في الازدياد على أية حال. هاتان فكرتان معقولتان، ويتطلب الأمر من أي شخص يرغب في تقديم رهان مخالف للإجماع أن يأخذ هذا في الحسبان. لكن هذا لا يعني أن النمو الاقتصادي سيكون بالضرورة جيدا بالنسبة للأسهم على المدى القصير، أو أن السوق لم تتجاوز الحد من حيث التوقعات.
    جلب العام الجديد أدلة على حالة الاقتصاد الذي يوشك ترمب أن يرثه. نحن نعلم أن هناك درجة كبيرة من عدم الرضا عن الأرباح الراكدة وحالة التفاوت الاجتماعي. مع ذلك، تبين أرقام البطالة في كانون الأول (ديسمبر) حدوث نمو في متوسط الدخل الأسبوعي بنسبة 2.9 في المائة، ما يقارب نقطة مئوية واحدة أعلى من القراءة الأخيرة الخاصة بالتضخم الأساسي (2.1 في المائة). من حيث الجانبين الحقيقي والاسمي، يعتبر هذا النمو هو الأكثر سلامة في الأجور منذ الأزمة. والفجوة ما بين نمو الأجور والتضخم الأساسي لم تكن واسعة بمثل هذا الحجم منذ ست سنوات.
    أعداد الأشخاص الذين لا يسعون للعمل تظل مرتفعة بشكل مؤلم. البطالة أمر مروع. لكن الطلب على مجموعة من العمال المؤهلين الذين ترغب الشركات في توظيفهم أصبح الآن مرتفعا بما يكفي لدفع الأجور إلى أعلى. وهذه بشرى سارة للفئة العاملة الفقيرة، وأخبار سيئة بالنسبة للبنك المركزي، على اعتبار أنها تعني أن الضغوط التضخمية آخذة في الازدياد. وتشير محاضر آخر اجتماعات "الاحتياطي الفيدرالي"، التي نشرت الأسبوع الماضي، إلى أن مسؤولي البنك المركزي يعلمون هذا، وهم على استعداد للتشديد.
    هل يعني هذا وقوع الولايات المتحدة في "الركود التضخمي"، أم أن هناك ما يكفي من الضغوط لتحقيق بعض النمو الحقيقي؟ تبين عمليات مسح أجريت هذا الشهر في أوساط مديري التوريد وجود ارتفاع في معدل الثقة في الشركات في الولايات المتحدة وفي أماكن أخرى، ما يوحي بأن الاقتصاد الأمريكي مزدهر في نهاية عهد أوباما. وثقة المستهلكين الآن عند أعلى مستوى لها منذ 15 عاما. ربما يعض الديمقراطيون على نواجذهم لأن الانتخابات لم تتأخر بضعة أشهر فقط.

    لذلك صورة النمو الأمريكي، على الرغم من الاستياء الواسع النطاق، تعد صورة معقولة. هل ستتسارع وتيرة النمو في عهد ترمب؟ حالة اللبس التي تحيط بما ينوي فعله تبقى في أقصى درجاتها. إذا مضت الولايات المتحدة قدما في فرض التعرفات الجمركية والضرائب الحدودية، فإن الحرب التجارية يمكن أن تتسبب في حدوث ركود تضخمي بدلا من النمو. لكن جدول أعمال التحرير التنظيمي، والسعي لتحقيق الإصلاحات الضريبية، ينبغي أن يوفر حافزا أصيلا. كذلك، سيتوافر حافز أصيل بفضل برنامج عام للبنية التحتية، لكن تنفيذ هذا يبدو أصعب في هذه المرحلة، لأسباب سياسية (لأن صقور العجز الجمهوري لا يحبونه) وأسباب عملية (لأن مشاريع البنية التحتية الكبرى صعبة وتستغرق وقتا). إذن، بصورة عامة يبدو أن النمو الذي تقوده الولايات المتحدة أمر محتمل، لكنه ليس حتميا. في الصيف الماضي حققت عائدات سندات الخزانة الأمريكية ذات الأجل الطويل مستوى منخفضا تاريخيا، ما يعني ضمنيا اليأس بشأن احتمالات النمو. كان هذا شعورا مبالغا فيه وعمل على إيجاد فرص.
    هل هذا يعني أن كل خطوة اتخذتها السوق في الأشهر القليلة الماضية لها ما يبررها؟ لا. كان الارتفاع في عائدات السندات مذهلا، في حين كانت مكاسب الأسهم أقل إقناعا. كان الانتقال إلى الأسهم أمرا غير مستدام، مع انتقال نحو 70 مليار دولار إلى الأسهم الأمريكية منذ الانتخابات، بحسب "بانك أوف أميركا ميريل لينتش"، بينما تدفقت الأموال خارج السندات والأسهم غير الأمريكية. في الوقت الذي يمكن فيه للأجور المرتفعة (التي تقلل من هوامش الربح) وأسعار الفائدة المرتفعة أن يؤذيا الأسهم حتى ولو كان الاقتصاد آخذا في التوسع، تمضي سوق الأسهم الأمريكية قدما، مدفوعة بالتدفقات.
    في الأثناء، المخاطر مستمرة في التجمع. الفرق في العوائد على سندات البلدان الطرفية والبلدان الأساسية في منطقة اليورو آخذ في الازدياد، وهذا يعد إشارة إلى شعور بالقلق إزاء الانتخابات الأوروبية هذا العام. وتحركت عملة الصين بشكل جامح الأسبوع الماضي. وقوة الدولار يمكن أن تؤدي إلى تفاقم المشاكل بالنسبة إلى المكسيك وتركيا، وهما بلدان كبيران من بلدان الأسواق الناشئة يعانيان متاعب، وانخفضت عملة كل منهما نحو 15 في المائة منذ الانتخابات، لتسجل أدنى مستوى لها على الإطلاق.
    كل هذا يشير إلى أن إعادة تقييم الانتعاش الأولى على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية، منذ أن أشار "الاحتياطي الفيدرالي" إلى اعتزامه رفع أسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام، أمر معقول وسليم. فمنذ نحو شهر هناك كثير من الضجيج حول تجاوز مؤشر داو جونز الصناعي حاجز 20000 نقطة. وانتعشت السندات بشكل ضئيل.
    أين مكان عملية تخصيص الأصول من هذه التطورات؟ هناك الكثير جدا من اللبس على نحو يجعل من غير المناسب فعل أي شيء سوى التنويع. لكن على المدى القصير يبدو من المعقول تخفيض المقتنيات من السندات إلى أقل من الوضع المعتاد، وفي الوقت نفسه التأكيد على الأسهم من خارج الولايات المتحدة. أصحاب الآراء المخالفة لديهم فرصة لكسب المزيد من المال إذا تبين أنهم على حق، لكن بالنسبة للوقت الحاضر ميزان الأدلة ليس في مصلحتهم.
    . . . .
    لا بد لشعلة الامل ان تضيء ظلمات اليأس ... ولا بد لشجرة الصبر ان تطرح ثمار الأمل

    ~~~~~~~
    عندما تقسو عليك الهموم فالجأ الى الله الحيّ القيّوم


    عزيزي القارئ : تذكر أنْ ماتقرأُه يمثل وجهة نظر كاتبهِ فقط ،وتعوّد دائماً على إتخاذ قرارك بعد مزيد من التفكير والتحليل لما تقرأه ، وقرارالشراء والبيع مسئوليتك وحدك

  2. The Following User Says Thank You to Abu Ibrahim For This Useful Post:


  3. #2
    أديب المنتدى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    16,471
    Thanks
    21,853
    Thanked 19,575 Times in 9,610 Posts

    افتراضي رد: الأسواق اليوم .. اتبع القطيع ودع أصحاب الآراء المخالفة

    اعتقد بان السوق الأميركي قد يتخذ من انتخاب ترامب سبباً لعمليات تصحيح كبرى
    ولهذا فقد نشاهد دماءاً كثيرة تراق على جنبات وول ستريت هذا الشهر

  4. The Following 2 Users Say Thank You to عبدالكريم محمد For This Useful Post:


 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القطيع | الأسود
    بواسطة متواصل في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-23-2014, 12:03 AM
  2. تخفيض أسعار الطحين الموحد 4 دنانير و(أصحاب المخابز) تدرس الكلف اليوم
    بواسطة متواصل في المنتدى أردننــــــا الغالــــــــي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-02-2012, 12:54 AM
  3. سحب الجوازات الدبلوماسية من «أصحاب الدولة والمعالي» السابقين أمام «النواب» اليوم
    بواسطة fuadco2000 في المنتدى أردننــــــا الغالــــــــي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-15-2012, 09:49 AM
  4. اتبع بافيت وضعْ بعضا من أسهم تيسكو في محفظتك
    بواسطة Abu Ibrahim في المنتدى الإقتصاد العالمي World Economy
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-01-2012, 07:30 AM
  5. شاة لا يُسمح لها بالخروج من القطيع
    بواسطة متواصل في المنتدى الأخبــــــــار السياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-31-2010, 12:27 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2017, Stocks Experts Network. All rights reserved
BACK TO TOP