لم تتأثر بالمنافسات العالمية والتقلبات الاقتصادية

«الأسهم الدفاعية» .. الأكثر جذبا للمستثمرين مع ثبات الدخل وارتفاع التوزيعات


الأسهم الدفاعية لا تتأثر بالأزمات الاقتصادية العالمية وهو ما أوجد جاذبيتها لدى المستثمرين.


منال الأحمدي من جدة
وسط توقعات بارتفاع أرباح شركات الأسهم الدفاعية خلال الربع الرابع من العام الجاري، حققت هذه الأسهم جاذبية لدى المستثمرين، وذلك لثبات دخلها وارتفاع التوزيعات. وقال محللون لسوق الأسهم إن الأوضاع الاقتصادية الراكدة وثبات دخلها وارتفاع التوزيعات وعدم تأثرها بالتقلبات الاقتصادية رفعت من جاذبية ورغبة الشراء في الأسهم الدفاعية.
وقال لـ "الاقتصادية" سراج العرابي نائب رئيس لجنة الأوراق المالية في غرفة جدة، إن القطاعات الدفاعية في أسواق المال حققت جاذبية كبيرة خلال الربع الرابع من العام الجاري أولا لقلة تأثرها بالتقلبات الاقتصادية وكذلك التوزيعات الدائمة، وذلك بتحقيقها أرباحا عالية مستفيدة من تراجع القطاعات الرئيسة. وأفاد بأن الأسهم الدفاعية لا تتأثر بالأزمات الاقتصادية العالمية وتأثرها بالأزمات الداخلية بشكل طفيف وعوائدها مرتفعة ولا تتأثر بالمنافسات العالمية ولديها خصوصية، وهو ما أوجد جاذبيتها لدى المستثمرين.
وأوضح أن القطاعات الدفاعية هي التي تعمل في المنتجات الأساسية، وتتمثل في قطاع التجزئة والقطاع الصحي وأسهم قطاع الزراعة والصناعات الغذائية وقطاع الاتصالات التطوير العقاري والأسمنت.
وأشار إلى الأسهم الدفاعية تجذب الأفراد والمستثمرين طويلي الأجل والمؤسسات الراغبة في الأرباح المنتظمة والتوزيعات المستمرة والمجزية.

من جهته، قال سلمان الشمري محلل فني في سوق الأسهم، إن التوقعات الإيجابية لنتائج الشركات الدفاعية والأرباح المرتفعة المتوقعة رفعت من جاذبيتها، خاصة أنه من المتوقع أن يحقق قطاع النقل أرباحا خيالية خلال الربع الرابع، ومن المرجح أن يستمر الربح والارتفاع حتى العام المقبل. ولفت إلى أن تراجع القطاعات القيادية فتح المجال للقطاعات التي تضم شركات دفاعية لكي تقود السوق، وهو ما شهدناه في الأوقات التي تراجع فيها قطاع البتروكيماويات الذي كان يقود السوق وتأثر بتراجع أسعار النفط. وبين أن قطاع التجزئة كان له دور كبير وفعال في قيادة السوق؛ بسبب النتائج التي حققها ولحق به قطاع الاستثمار المتعددة وقطاع الاتصالات بشكل جزئي وقطاع الأسمنت، وانعكست الأوضاع المحلية علی قطاع التشييد والبناء والتطوير العقاري إيجابا، وكذلك بعض شركات التأمين، مؤكدا أن النتائج الجيدة عامل رئيس في الجاذبية لأي سهم.
من جانبه، قال حسام الغامدي محلل سوق الأسهم، إن الأسهم الدفاعية تقدم دائما أعلى عائد توزيعات، مما يعوض أوقات تراجع أسعار الفائدة.
وذكر أن الأسهم الدفاعية هي الأسهم التي يكون أداؤها أفضل من أداء السوق، وكذلك أوقات الاضطرابات الاقتصادية. وأضاف أن الأوضاع الاقتصادية أدت إلى تحريك قطاع الأسمنت وقطاع التطوير العقاري، وكانت الأسهم الدوائية تعتبر من أهم الأسهم الدفاعية.