دراسة تدحض أي رابط بين الإنفلونزا لدى الحوامل والتوحد


أجريت الدراسة على197 ألف طفل في كاليفورنيا.


«الاقتصادية»

أظهرت دراسة حديثة عدم وجود رابط بين إصابة المرأة الحامل بالإنفلونزا وزيادة خطر إصابة طفلها بمرض التوحد.
ولم يلاحظ الباحثون أيضا أي علاقة سببية بين حصول المرأة الحامل على لقاح ضد الإنفلونزا وزيادة حالات التوحد. غير أنهم أكدوا ضرورة إجراء بحوث إضافية يتم التركيز فيها على الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لتأكيد سلامة اللقاح وذلك بحسب "الفرنسية".

وقال الباحثون في الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "جاما بيدياتريكس" الطبية الأمريكية "مع أننا لا نوصي بأي تغيير في سياسة التلقيح ضد الإنفلونزا للنساء الحوامل نعتقد أن من الضروري إجراء دراسات إضافية كتدبير احترازي لتقديم مزيد من الإيضاحات بشأن أي رابط محتمل بين اللقاح ضد هذا المرض خلال الأشهر الأولى من الحمل والتوحد". وأوضح معدو الدراسة وبينهم خصوصا أوسيني زيربو من مجموعة "كايزر برماننتي" للخدمات الطبية أن البيانات "تدفع إلى الاعتقاد بزيادة خطر التوحد لدى الأطفال المولودين لأمهات تلقين اللقاح ضد الإنفلونزا في مراحل مبكرة خلال الحمل"، لافتين إلى أن هذا الرابط "ضئيل إحصائيا" بعد تصحيح عوامل عدة وهو متصل خصوصا بالصدفة.
وأجريت هذه الدراسة على ما يقرب من 197 ألف طفل في كاليفورنيا مولودين بين سنتي 2000 و2010، حيث تم تشخيص إصابة 1400 امرأة حامل (0.7 في المائة) بالإنفلونزا و45 ألفا و231 (23 في المائة) تلقين لقاحات ضد هذا المرض خلال الحمل.