warning مرحباً بزائرنا ، يبدو أنك لم تقم بالتسجيل بعد ، يسعدنا إنضمامك لنا
أهلا وسهلا بك إلى شبكة خبراء الأسهم.
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    66,015
    Thanks
    54,957
    Thanked 43,794 Times in 23,592 Posts

    افتراضي مقالات › تنمية بشرية - مقالات في التنمية البشرية › فن إدارة الوقت

    فن إدارة الوقت


    إعداد: عبد الله المهيري


    قبل أن نبدأ


    أنوه إلى أن مادة هذا الملف في ادارة الوقت تم تجميعها وترتيبها من المراجع المكتوبة أعلاه، واجتهدت أن أختصر بقدر الإمكان في هذه المادة وكتابة الخلاصة المفيدة، حتى نعطي للقارئ فكرة مبدئية عن ماهية إدارة الذات وماذا نعني بإدارة الذات، وكيف يدير المرء ذاته، بحيث يؤدي ما عليه من واجبات، ويقوم بالأعمال التي يحب أن يؤديها ويوجد توازن في حياته بين نفسه وعائلته وعلاقاته والرغبة في الإنجاز.


    ماذا نعني بإدارة الوقت ؟


    هي الطرق والوسائل التي تعين المرء على الاستفادة القصوى من وقته في تحقيق أهدافه وخلق التوازن في حياته ما بين الواجبات والرغبات والاهداف.


    والاستفادة من الوقت هي التي تحدد الفارق ما بين الناجحين والفاشلين في هذه الحياة، إذ أن السمة المشتركة بين كل الناجحين هو قدرتهم على موازنة ما بين الأهداف التي يرغبون في تحقيقها والواجبات اللازمة عليهم تجاه عدة علاقات، وهذه الموازنة تأتي من خلال إدارتهم لذواتهم، وهذه الإدارة للذات تحتاج قبل كل شيء إلى أهداف ورسالة تسير على هداها، إذ لا حاجة إلى تنظيم الوقت او إدارة الذات بدون أهداف يضعها المرء لحياته، لأن حياته ستسير في كل الاتجاهات مما يجعل من حياة الإنسان حياة مشتتة لا تحقق شيء وإن حققت شيء فسيكون ذلك الإنجاز ضعيفاً وذلك نتيجة عدم التركيز على أهداف معينة.


    إذاً المطلوب منك قبل أن تبدأ في تنفيذ هذا الملف، أن تضع أهدافاً لحياتك، ما الذي تريد تحقيقه في هذه الحياة؟ ما الذي تريد إنجازه لتبقى كعلامات بارزة لحياتك بعد أن ترحل عن هذه الحياة؟ ما هو التخصص الذي ستتخصص فيه؟ لا يعقل في هذا الزمان تشتت ذهنك في اكثر من اتجاه، لذلك عليك ان تفكر في هذه الأسئلة، وتوجد الإجابات لها، وتقوم بالتخطيط لحياتك وبعدها تأتي مسئلة تنظيم الوقت.


    أمور تساعدك على تنظيم وقتك


    هذه النقاط التي ستذكر أدناه، هي أمور أو أفعال، تساعدك على تنظيم وقتك، فحاول أن تطبقها قبل شروعك في تنظيم وقتك.


    وجود خطة، فعندما تخطط لحياتك مسبقاً، وتضع لها الأهداف الواضحة يصبح تنظيم الوقت سهلاً وميسراً، والعكس صحيح، إذا لم تخطط لحياتك فتصبح مهمتك في تنظيم الوقت صعبة.


    لا بد من تدوين أفكارك، وخططك وأهدافك على الورق، وغير ذلك يعتبر مجرد أفكار عابرة ستنساها بسرعة، إلا إذا كنت صاحب ذاكرة خارقة، وذلك سيساعدك على إدخال تعديلات وإضافات وحذف بعض الأمور من خطتك.


    بعد الانتهاء من الخطة توقع أنك ستحتاج إلى إدخال تعديلات كثيرة عليها، لا تقلق ولا ترمي بالخطة فذلك شيء طبيعي.


    الفشل أو الإخفاق شيء طبيعي في حياتنا، لا تيأس، وكما قيل: أتعلم من أخطائي أكثر مما أتعلم من نجاحي.


    يجب أن تعود نفسك على المقارنة بين الأولويات، لأن الفرص والواجبات قد تأتيك في نفس الوقت، فأيهما ستختار؟ باختصار اختر ما تراه مفيد لك في مستقبلك وفي نفس الوقت غير مضر لغيرك.


    اقرأ خطتك وأهدافك في كل فرصة من يومك.


    استعن بالتقنيات الحديثة لاغتنام الفرص وتحقيق النجاح، وكذلك لتنظيم وقتك، كالإنترنت والحاسوب وغيره.


    تنظيمك لمكتبك، غرفتك، سيارتك، وكل ما يتعلق بك سيساعدك أكثر على عدم إضاعة الوقت، ويظهرك بمظهر جميل، فاحرص على تنظيم كل شيء من حولك.


    الخطط والجداول ليست هي التي تجعلنا منظمين أو ناجحين، فكن مرناً أثناء تنفيذ الخطط.


    ركز، ولا تشتت ذهنك في أكثر من اتجاه، وهذه النصيحة أن طبقت ستجد الكثير من الوقت لعمل الأمور الأخرى الأكثر أهمية وإلحاحاً.


    اعلم أن النجاح ليس بمقدار الأعمال التي تنجزها، بل هو بمدى تأثير هذه الأعمال بشكل إيجابي على المحيطين بك.


    معوقات تنظيم الوقت.


    المعوقات لتنظيم الوقت كثيرة، فلذلك عليك تنجنبها ما استطعت ومن أهم هذه
    المعوقات ما يلي:


    عدم وجود أهداف أو خطط.


    التكاسل والتأجيل، وهذا أشد معوقات تنظيم الوقت، فتجنبه.


    النسيان، وهذا يحدث لأن الشخص لا يدون ما يريد إنجازه، فيضيع بذلك الكثير من الواجبات.


    مقاطعات الآخرين، وأشغالهم، والتي قد لا تكون مهمة أو ملحة، اعتذر منهم بكل لاباقة، لذى عليك أن تتعلم قول لا لبعض الامور.


    عدم إكمال الأعمال، أو عدم الاستمرار في التنظيم نتيجة الكسل أو التفكير السلبي تجاه التنظيم.


    سوء الفهم للغير مما قد يؤدي إلى مشاكل تلتهم وقتك.


    خطوات تنظيم الوقت.


    هذه الخطوات بإمكانك أن تغيرها أو لا تطبقها بتاتاً، لأن لكل شخص طريقته الفذة في تنظيم الوقت المهم أن يتبع الأسس العامة لتنظيم الوقت. لكن تبقى هذه الخطوات هي الصورة العامة لأي طريقة لتنظيم الوقت.


    فكر في أهدافك، وانظر في رسالتك في هذه الحياة.


    أنظر إلى أدوارك في هذه الحياة، فأنت قد تكون أب أو أم، وقد تكون أخ، وقد تكون ابن، وقد تكون موظف أو عامل او مدير، فكل دور بحاجة إلى مجموعة من الأعمال تجاهه، فالأسرة بحاجة إلى رعاية وبحاجة إلى أن تجلس معهم جلسات عائلية، وإذا كنت مديراً لمؤسسة، فالمؤسسة بحاجة إلى تقدم وتخطيط واتخاذ قرارات وعمل منتج منك.


    حدد أهدافاً لكل دور، وليس من الملزم أن تضع لكل دور هدفاً معيناً، فبعض الأدوار قد لا تمارسها لمدة، كدور المدير إذا كنت في إجازة.


    نظم، وهنا التنظيم هو أن تضع جدولاً أسبوعياً وتضع الأهداف الضرورية أولاً فيه، كأهداف تطوير النفس من خلال دورات أو القراءة، أو أهداف عائلية، كالخروج في رحلة أو الجلوس في جلسة عائلية للنقاش والتحدث، أو أهداف العمل كاعمل خطط للتسويق مثلاً، أو أهدافاً لعلاقاتك مع الأصدقاء.


    نفذ، وهنا حاول أن تلتزم بما وضعت من أهداف في أسبوعك، وكن مرناً أثناء التنفيذ، فقد تجد فرص لم تخطر ببالك أثناء التخطيط، فاستغلها ولا تخشى من أن جدولك لم ينفذ بشكل كامل.


    في نهاية الأسبوع قيم نفسك، وانظر إلى جوانب التقصير فتداركها.


    ملاحظة: التنظيم الأسبوعي أفضل من اليومي لأنه يتيح لك مواجهة الطوارئ والتعامل معها بدون أن تفقد الوقت لتنفيذ أهدافك وأعمالك.


    كيف تستغل وقتك بفعالية؟
    هنا ستجد الكثير من الملاحظات لزيادة فاعليتك في استغلال وقتك، فحاول تنفيذها:


    حاول أن تستمتع بكل عمل تقوم به.


    تفائل وكن إيجابياً.


    لا تضيع وقتك ندماً على فشلك.


    حاول إيجاد طرق جديدة لتوفير وقتك كل يوم.


    أنظر لعاداتك القديمة وتخلى عن ما هو مضيع لوقتك.


    ضع مفكرة صغيرة وقلما في جيبك دائماً لتدون الأفكار والملاحظات.


    خطط ليومك من الليلة التي تسبقه أو من الصباح الباكر، وضع الأولويات حسب أهميتها وأبدأ بالأهم.


    ركز على عملك وانتهي منه ولا تشتت ذهنك في أكثر من عمل.


    توقف عن أي نشاط غير منتج.


    أنصت جيداً لكل نقاش حتى تفهم ما يقال، ولا يحدث سوء تفاهم يؤدي إلى التهام وقتك.


    رتب نفسك وكل شيء من حولك سواء الغرفة أو المنزل، أو السيارة أو مكتبك.


    قلل من مقاطعات الآخرين لك عند أدائك لعملك.


    أسأل نفسك دائماً ما الذي أستطيع فعله لاستغلال وقتي الآن.


    أحمل معك كتيبات صغيرة في سيارتك أو عندما تخرج لمكان ما، وعند اوقات الانتظار يمكنك قراءة كتابك، مثل أوقات أنتظار مواعيد المستشفيات، أو الأنتهاء من معاملات.


    أتصل لتتأكد من أي موعد قبل حلول وقت الموعد بوقت كافي.


    تعامل مع الورق بحزم، فلا تجعله يتكدس في مكتبك أو منزلك، تخلص من كل ورقة قد لا تحتاج لها خلال أسبوع أو احفظها في مكان واضح ومنظم.


    أقرأ أهدافك وخططك في كل فرصة يومياً.


    لا تقلق إن لم تستطع تنفيذ خططك بشكل كامل.


    لا تجعل من الجداول قيد يقيدك، بل اجعلها في خدمتك.


    في بعض الأوقات عليك أن تتخلى عن التنظيم قليلاً لتأخذ قسطاً من الراحة، وهذا الشيء يفضل في الرحلات والإجازات.


    ركز على الأفعال ذات المردود العالي مستقبلاً، مثل:


    أنت!


    العائلة


    العمل


    قراءة الكتب والمجلات المفيدة.


    الاستماع للأشرطة المفيدة.


    الجلوس مع النفس ومراجعة ما فعلته خلال يومك.


    ممارسة الرياضة المعتدلة للحفاظ على صحتك.


    أخذ قسط من الراحة، من خلال الإجازات أو فترة بسيطة خلال يومك.


    الجلوس مع العائلة في جلسات عائلية.


    الذهاب لرحلة ومن خلالها تستطيع توزيع المسؤوليات على أفراد الأسرة فيتعلموا المسؤولية وتزيد أواصر العلاقة بينكم.


    التخطيط للمستقبل دائماً.


    التخلص من كل عمل غير مفيد.


    محاولة استشراف الفرص واستغلالها بفعالية.


    التحاور مع الموظفين الزملاء والمسؤولين والعملاء أو المراجعين لزيادة كفائة المؤسسة.


    وما ورد أعلاه ليس إلا أمثلة بسيطة، وعليك ان تبدع وتبتكر أكثر.


    المراجع:


    فن إدارة الوقت، يوجين جريسمان


    النجاح رحلة، جيفري ماير
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة متواصل ; 12-04-2015 الساعة 06:46 AM

  2. #2
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    66,015
    Thanks
    54,957
    Thanked 43,794 Times in 23,592 Posts

    افتراضي رد: مقالات › تنمية بشرية - مقالات في التنمية البشرية › فن إدارة الوقت

    إدارة الوقت أم إدارة الذات؟

    د. قاسم عبدالله التركي

    رَحِمَ اللهُ شوقي حينَ قال:
    دَقَّاتُ قَلْبِ المَرْءِ قَائِلَةٌ لَهُ إِنَّ الحَيَاةَ دَقَائِقٌ وَثَوانِي

    لقد ظهرَ اهتمامٌ خاصٌّ خلال العقدين الماضيين بموضوع "إدارة الوقت"؛ ذلكَ أنَّ الوقت مهمٌّ جدًّا في حياةِ الأمم والشعوب، وما تاريخُ الأمم قاطبة إلا فتراتٌ زمنية متعاقبة في الحياة الإنسانية، وقد بيَّن لنا الخالق - عزَّ وجلَّ - قيمة الوقت في كتابه العزيز؛ إذ قال - سبحانه وتعالى -: {وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ} [العصر: 1، 2]، فقد أقسمَ - جلَّ جلالُه - بالوقت لأهميته، ولأنَّ الوقت هو الحياة؛ لذا ينبغي الاهتمام به، انطلاقًا من الفرد، إلى المؤسسة أو المنظمة، إلى المجتمع، فالدولة، فالأمم.

    والوقت في الإدارة موردٌ هامٌّ؛ فهو رأس المال للمدير، إنْ أحسنَ استثماره واستغلاله، أدَّى مهامه على الشكل المطلوب، وكذا الأمر بالنسبة لكل الناس؛ لذا فإن إدارة الوقت تتمثل انطلاقًا من إدارة الذات، وإدارة الأعمال بما يحقِّق الأهدافَ المطلوبة ضمن فترة زمنية محدَّدة.

    وللوقت خصائصُ يتَّصف بها تُميّزه عن غيره من الموارد، ذلك أنه ينقضي بسرعة، ويمُّرُّ - كما يقال - مرَّ السحاب، فنحن - بكل ما أوتينا من قوَّة - لا نستطيع إعادةَ الزمن، أو إيقاف عقارب الساعة عن الدوران، كما أننا لا نستطيع بيع الوقت أو شراءه، فهو موردٌ محدَّد للجميع.

    وتتفاوت أهمية الوقت، واستثماره، وإدارته من شخص إلى آخر، ومن مجتمع إلى مجتمع، ومن بيئة إلى بيئة، بحسب مدى إدراك معنى الحياة وعناصرها، وحسب مدى الارتقاء العقلي والحياتي والمعيشي؛ فهذا ابنُ مسعودٍ - رضي الله عنه - يقول: "ما ندمتُ على شيءٍ ندمي على يومٍ غربَتْ شمسُهُ، نقصَ فيهِ أجلي، ولمْ يزِدْ فيهِ عملي!".

    وهذا الشاعر العربيُّ أبو تمَّام، تصادفه عاصفةٌ ثلجية في طريق سفره، أجبرتْه على الجلوس بقريةٍ؛ لصعوبة المتابعة، وانقطاع الطرق، فعرفَ كيف يستثمر وقته خلال أيام جلوسه، فألَّفَ كتابًا من أروعِ ما كُتِبَ عن الشعر العربي "كتابَ الحماسة".

    وممَّا تقدم يتضح لنا أنَّ إدارة الوقت لا تعني بالضرورة إنجازَ الأعمال بوقت أسرع، ولكنَّها تعني القدرة على إنجاز الأعمال بشكلها الصحيح، وذلك بالإتقان، والإخلاص، والوعي بما نقوم به من أعمال.

    وإنَّ من فوائد إدارة الوقت وتنظيمه على الصعيد الشخصي: ثمراتٍ تتمثلُ في حسن التعامل مع الحياة وعناصرها، وفاعليةِ الإنجاز، وعدمِ تراكم الأعمال أو تقليل تراكمها؛ ممَّا يُقلِّل العبءَ النفسي والجسدي، وإنجازِ قدرٍ أكبرَ من الأعمال والمهمات بالمقارنة مع حالة الإنجاز دونما تنظيمٍ للوقت، وضمانِ العدالة في توزيع الوقت بين النفس والأهل، والأصحاب والأعمال، وغير ذلك.

    ولعلَّ من أهمِّ الفوائد على الصعيد العام: احترامَ أوقات الناس، والاستفادة القصوى منها لصالح الأمة، وعدم ذهاب بعض الأوقات هدرًا دونما فائدة، وزيادة الدخل وتحسين مستوى المعيشة لدى الناس، وذلك بأن يكون أداء العاملين في القطاع العام مُثمرًا وفعَّالاً.

    وتنعكس إدارة الوقت على الحياة الاجتماعية للناس، فمثلاً تقتضي عملية إدارة الوقت واحترامه ألاَّ يذهب إنسانٌ لزيارة آخرَ إلا بعد قطع موعد مسبق، وحسن استثمار مراحل الحياة لدى الناس، وغالبًا ما يدفع تنظيم الوقت إلى التخلص التدريجي من الرتابة والروتين في النواحي العملية.

    ولكن، قد يتساءل أحدنا فيقول: ما معوقات إدارة الوقت؟
    من خلال نظرة عامة في حياة البشر، وفي آفاق الحياة، وفي كافة المجالات العديدة التي تبرز فيها شؤون الأعمال والمهن والوظائف، نلمس أنَّ هناك أسبابًا ومعوقاتٍ عديدة تقف حجر عثرة، وتعيق كافة الترتيبات الزمنية، وهذه الأسباب والعوامل بعضها يتعلَّق بالإنسان نفسه، وبعضها الآخر يتعلق بالأجواء والظروف المحيطة به، وأخرى تكون خارجةً عن إرادة الإنسان ومقدوره.

    ومن هذه الأسباب والمعوقات نذكر الآتي:
    - قلة إدراك أهمية الوقت على الصعيد الفردي (الشخصي)، وعلى الصعيد الجماعي العام، ويدلُّ على ذلك اصطفاف الناس في طوابير طويلة؛ ممَّا يؤدي إلى هدر كبير في أوقات البشر وطاقاتهم.

    - الطابع الروتيني والنمط الحياتي السائد؛ ممَّا يؤدي إلى الاستسلام لهذا الطابع، والجمود تجاهه، وعدم المحاولة للتطوير أو الخروج عن طوره، وكأنه إطارٌ حديديٌّ مقدَّسٌ لا يُمكن إعادةُ النظر فيه.

    - ضعف الإحساس بمرور الوقت؛ وذلك لاعتياد مرور الوقت دونما رقيب أو حسيب، والثمن البخس للوقت عند بعض الناس، بالإضافة لعدم وجود أهداف محدَّدة يسعى الإنسان لتحقيقها.

    - قلة وجود التوعية الكافية لأهمية الوقت، وعدم بروزه كقضيَّة مهمَّة.

    - وجود كثير من التعقيد والتأخير في وسائل المواصلات والاتصالات.

    - التردد في شخصية الإنسان؛ إذ يُعتبر التردُّد مشكلةً شخصية في حياة الإنسان، وهو من العوامل التي تؤدي إلى ضياع وقته.

    - الانفراد بالرأي وعدم المشورة، وتكون العاقبة فوضى الوقت، حيث يشغل الإنسان بثانويات الأمور.

    - عدم تقدير المرء لجهده وطاقته؛ فقد لا يعرف المرء جهده وطاقته، ويظن أن لديه القدرة على عمل كل شيء، ويأخذ في العمل، ويصادف أنه لم ينجز شيئًا، فيضيع وقته.

    - المعصية وإهمال النفس؛ فوقوع الإنسان في المعصية قد يدفعه لإهمال التوبة؛ بل قد يهمل تزكية نفسه التي هي سبب بركة الوقت وامتداده أو اتساعه.

    - الغفلة عن واقع الأعداء يوقع في إهمال الانتفاع بالوقت.

    - الغفلة عن عواقب فوضى الوقت الدنيوية والأخروية عن بال المسلم، تجده يهدر وقته ولا ينتفع به.

    ما الحلُّ؟
    يُعتبر ضياع الوقت في حد ذاته مشكلة، وهو لا يخضع لتعريف واحد، أو مفهوم واحد؛ فقد يكون مشكلة بالنسبة للبعض، بينما البعض الآخر لا يعتبره كذلك، وما كان ضياعًا للوقت في الشهر الماضي قد يصبح الآن توظيفًا جيدًا للوقت؛ فقد نقول عن البعض بأنه ضيَّع ساعاتٍ طويلةً يشاهد التلفاز، وهذا مضيعة للوقت، فيأتي آخر ويقول: ليس الأمر كذلك، أنا استفدتُ من البرامج، واكتسبتُ معلوماتٍ جديدةً، وازددتُ ثقافةً وتنويرًا، بالإضافة إلى التسلية؛ فالمفهوم عن ضياع الوقت لا يخضع لمعيار واحد.

    وإذا كنَّا قد عرفنا أسباب ضياع الوقت فيما تقدَّم، فمن الجدير بنا أن نقول: إنَّ الوقت ثروةٌ ليس للفرد المسلم فقط؛ بل هو ثروةٌ وطنية، فيه الإنجاز، وفيه البناء الحضاري الذي يحفظ للأمة كيانها ووزنها.

    إنَّ إدارة الوقت باتَتِ الشغلَ الشاغل للمديرين، ورجال الأعمالِ، والقادةِ، والمعلمينَ، والطلابِ، وجميع البشر على سطح البسيطة.

    وأحْسَبُ - في الختام - أنهُ من المفيد لنا أن نقرأ بإمعان قول الشاعر:
    إِذَا أَنْتَ لَمْ تَزْرَعْ وَأَبْصَرْتَ حَاصِدًا نَدِمْتَ عَلَى التَّفْرِيطِ فِي زَمَنِ البَذْرِ



    إدارة الذات pdf - محمد الصيرفي







    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  3. #3
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    66,015
    Thanks
    54,957
    Thanked 43,794 Times in 23,592 Posts

    افتراضي رد: مقالات › تنمية بشرية - مقالات في التنمية البشرية › فن إدارة الوقت

    تجربتي في إدارة الوقت (PDF)

    د. إبراهيم بن فهد بن إبراهيم الودعان







    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد، وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين. أما بعد:فتقول إحدى الدراسات: إن الإنسان يقضي في السيارة ما يقارب 1000 ساعة في السنة، ولو أتينا إلى تحليلها لوجدنا أنه يقضي: في الشهر 83 ساعة تقريبًا، وفي الأسبوع 20 ساعة تقريبًا، ولو جمعنا هذه الساعات لوجدنا أن الإنسان يقضي على مدى السنة شهرًا وأسبوعين في سيارته. هذا الوقت بالنسبة للعمر يعتبر أمرًا غير عادي، وليس بالهين، وإذا لم يستفد منه المرء، فإنه يخسر فترة مهمة من حياته محسوبة عليه. لذا كان من واجبي كمسلم؛ أحب الخير لنفسي ولغيري أن أشير إلى نقطة مهمة جدًّا في حياتنا، ألا وهي: كيف أتعامل مع الزمن؟ وكيف أدير وقتي بفاعلية؟ فأحببت من هذا المنطلق أن أكتب هذه الورقات، وأن أسطر هذه العبارات بعنوان: "تجربتي في إدارة الوقت" وهو في الأصل دورة قصيرة لمجموعة من الشباب جمعتها لهم، وألقيتها في بعض المناسبات، فقلت في نفسي لم لا أحررها لعل الله أن ينفع بها، وتكون زادا لي، ومدخرًا عنده؛ وهذه الورقات عبارة عن مجموعة من الوقفات، وخاتمة.



    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  4. #4
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    66,015
    Thanks
    54,957
    Thanked 43,794 Times in 23,592 Posts

    افتراضي رد: مقالات › تنمية بشرية - مقالات في التنمية البشرية › فن إدارة الوقت

    أهمية إدارة الوقت في الإسلام

    الفريق عبدالعزيز بن محمد هنيدي

    المصدر: المصدر: من كتاب: “إدارة الذات: مدخل مقترح في الإدارة الإسلامية”

    أنَّنا كأمَّة مسلمة نَحتكم في كل أمورنا إلى الكتاب والسنة، وعلى ما أجمع عليه أئمة المسلمين بالقياس والاجتهاد، وأنَّ هذه هي مصادر الإدارة الإسلامية، وأنَّنا كأمَّة إسلامية نستنير بالتُّراثِ الإسلامي، ونستفيد من تَجارب الأمم الأخرى، وأنَّ الشريعة الإسلامية تُمثل تراثًا غنيًّا بالأصول والمبادئ والنظريات، التي تَحكم وظائف الوُلاة والقادة والحكام وغيرهم، وكذلك شؤون الحكم والإدارة؛ لأَنَّها مُلتزمة بثوابت المجتمع الإسلامي وبالقيم الروحية والدينية؛ مِمَّا جعلها فكرًا مُتكاملاً يصلح للتطبيق العملي في كل زمان ومكان؛ لأَنَّها اهتمت بالإنسان الذي كرَّمه الله على سائر مخلوقاته، في الوقت الذي نجد فيه مدارسَ الإدارة والتنظيم الإداري ونظرياته الحديثة – برغم كثرتها وثَباتِها – ما زالت تتخبَّط في تفسير سلوك الفرد ووسائل حفزه، وأساليب تحسين إنتاجه، علاوة على وجود تضارُب بين النظم والقوانين الإدارية من جانب، وما يَحمله الفرد من مفاهيمَ ومعتقداتٍ دينية واجتماعية من جانب آخر.وسأحاول في هذا الفصل الكتابةَ عن موضوع إدارة الوقت في الإدارة الإسلامية، والذي سبق لي أنْ تطرقت إليه في مُحاضرات ولقاءات سابقة، وقبل تناوُل هذا الموضوع لا بُدَّ من التأكيد على أهمية العنصر البشري وأهميته، وأهمية الوقت بالنسبة له؛ لأن إدارةَ الوقت تعتبر الإنسانَ هو محورَ العملية الإدارية وأهم عناصرها؛ لأَنَّه هو الذي يُحرِّك بقيةَ العناصر، وهو الذي يُخطط لها ويَجمعها ويستخدمها، وهو الذي يضع الأهدافَ، وهو الذي يُحقق النتائج ويقومها، ويتعلم من تَجاربه، ويطوِّر أفكارَه وأفعاله، وهو يسلك في ذلك أنواعًا عديدة من السلوك، تعكس صنوفًا وألوانًا من القيم والاتجاهات، وهو يتأثَّر بمن حوله من الناس، وبما يُحيط به من مُتغيِّراتٍ ومواقفَ وظروف، يؤثِّر فيها ويتأثَّر بها.ولما كان الوقت هو أهم هذه المتغيرات؛ لذا تُعَدُّ إدارةُ الوقت سلوكًا إداريًّا فريدًا في الإدارة الإسلامية، التي نظرت إلى الأداء بمنظورٍ أكثرَ شُمولية، ومن جانبين: أولهما: داخلي، وهو يعمل من خلال ضمير الإنسان نفسه، وثانيهما: خارجي، يعمل من خلال الحوافز المادية المتعارف عليها إداريًّا.والثابت أنَّ الحوافِزَ الداخلية للفرد العامل المسلم تسمُو وتفوق الحوافزَ والدوافع المادية، فالإنسان من وجهة النَّظر الإسلامية قبل أن يكونَ عاملاً، فهو مسلم مُنقاد، يَخاف عقابَ الله ويرجو ثوابَه، ويراقبه في كل أقواله وأفعاله، فالتوحيدُ في حَدِّ ذاته رَغبة ورهبة معًا، وهما حافزان مستقلان ثابتان، والمراقبة الضميرية (الذاتية) تعد عاملاً أساسيًّا لضبط الحدِّ الأدنى المقبول من العطاء الإداري[1]، فالرقابة الذاتية في الإسلام هي الخوف من مُحاسبة الخالق، والطَّمع في ثوابه، وصرف الوقت فيما يُفيد الفرد وأمَّته.ولقد ذكرنا في الفصول السابقة أهميةَ الوقت، وأنَّه من المتغيرات الخارجية، التي ليس للمنظمة سُلطة عليها، أو قدرة على التحكم فيها، وهو أثْمن وأنفس ما يَملكه الإنسان، ولا يمكن تقديمه أو تأخيره أو زيادته، وهو إنْ ضاع لا أَمَلَ في عودته، والوقت مُحدد للجميع بشكل متساوٍ، وهو يسير بشكل مُنتظم نَحوَ الأمام فقط، وقد أوضحت الكثيرُ من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية العديدَ من خصائصِ وأهميةِ الوقت؛ يقول – تعالى -: ﴿وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾ [العصر: 1 – 3]، وكذلك قوله – تعالى -: ﴿ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا ﴾[الفرقان: 62]، وكذلك قوله – تعالى -: ﴿ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ﴾[النحل: 12]، فالقرآن الكريم والسنة النبوية قد أعطت الوقتَ قيمةً وأهميةً وأوجه انتفاع، وأنَّه من أعظم نِعم الله تعالى[2].وهناك أيضًا أقوالُ الرسول – عليه الصَّلاة والسَّلام – في الوقت، منها قوله: ((لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسْأَل عن خمس: عن عمره فيمَ أفناه؟ وعن شبابه فيم أبلاه؟ وعن ماله من أين اكتسبه؟ وفيم أنفقه؟ وماذا عمل فيما علم؟))، وقال – عليه الصَّلاة والسَّلام – أيضًا: ((اغتنم خمسًا قبل خمس: حياتَك قبل موتك، وصِحَّتَك قبل سقمك، وفراغَك قبل شغلك، وشبابَك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك))، ويقول الخليفة الراشد عمر بن العزيز – رضي الله عنه -: “إنَّ الليلَ والنهار يعملان بك، فاعمل فيهما”، كما كان للشعر العربي والإسلامي إسهامات في ذكر الوقت وأهميته،يقول أحمد شوقي:
    دَقَّاتُ قَلْبِ الْمَرْءِ قَائِلَةٌ لَهُ
    إِنَّ الْحَيَاةَ دَقَائِقٌ وَثَوَانِي

    كما يذكرنا قول أحد الشعراء بأنَّ التمني والتحسر على ما فات من الوقت لا جدوى منه:
    أَلاَ لَيْتَ الشَّبَابَ يَعُودُ يَوْمًا
    فَأُخْبِرَهُ بِمَا فَعَلَ الْمَشِيبُ

    وتأتي قيمةُ الوقت بما يقدِّمه الإنسان وينتجه طوالَ حياته، فإدارةُ الوقتِ في الإسلام لا تعني فكرةً مُجردة بحد ذاتها ترمي إلى استغلالِ الوقت، فيترتب عليها زيادةُ الرِّبحِ المادي والإنتاج فحسب، بل هي أكثرُ سُمُوًّا؛ إذ هي هدف روحي ينطلق من رهبة يوم القيامة؛ يوم الحساب والعقاب[3].ولقد قال حسن البنا في هذا الشأن: “الوقت هو الحياة، فما حياة الإنسان إلاَّ الوقت الذي يقضيه من ساعة الميلاد إلى ساعة الوفاة”، ويقول ابن مسعود – رضي الله عنه -: “ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شَمسُه، نقص فيه أجلي، ولم يزد فيه عملي”، وذكر عدنان النحوي أنَّ الإسلامَ ينظر إلى الوقت نظرةً أكثر سموًّا وعدلاً وصدقًا، فالمالُ الذي يضيع على الإنسان قد يُيسر الله له استعادةَ هذا المال، أمَّا الدقيقة التي تذهب على الإنسان، فلن تعود ولن تستعاد، فهذه سنة الله – عزَّ وجل – في الزمن والحياة، أمَّا قضاء الله في الآخرة، فهو أول ما يحاسب عليه الإنسان[4].
    [1] فهد صالح السلطان، مرجع سابق، ص88.

    [2] عبدالملك القاسم، “الوقت أنفاس لا تعود”، ص605.

    [3] محمد بن عبدالله البرعي، “الإدارة في التراث الإسلامي”، ص 278.

    [4] عدنان علي النحوي، فقه الإدارة الإيمانية في الدعوة الإسلامية، ص54.






  5. #5
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    66,015
    Thanks
    54,957
    Thanked 43,794 Times in 23,592 Posts

    افتراضي رد: مقالات › تنمية بشرية - مقالات في التنمية البشرية › فن إدارة الوقت

    إدارة الذات للوقت: مقترح عملي في الإدارة الإسلامية
    الفريق عبدالعزيز بن محمد هنيدي

    إدارة الذات للوقت

    مقترح عملي في الإدارة الإسلامية




    الفصل الأول: مفهوم إدارة الذات للوقت

    هذا الفصل هو لُبُّ موضوع كتابي هذا، وما سبق كان عبارةً عن مدخل لهذا الموضوع، وأعتبر أنَّ مقومات نَجاح الشخص في عبادته لله - تعالى - والقيام بكل ما عليه من مَسؤوليات وواجبات من أمور دنيوية، وأيضًا استعداده لحياة الآخرة؛ لذا عليه أن يُحْسِنَ إدارةَ ذاته، ويُوازن بين الأقسام الخمسة لنشاطاته في الليل والنَّهار، كما سنُوضِّحه لاحقًا، وإدارة الذات للوقت قد أطلق عليها بعضُ الكتَّاب اسمَ: الإدارة الذاتية، وجاء في تعريفها على أنَّها "فلسفة معينة، ومَنهج مُتطور لدى الإداري، يُمكن من خلاله تطويرُ الإمكانِيَّات والقُدرات والمهارات الذاتية للفرد، في سبيل تحقيق أكبر الإنجازات وأفضل النتائج بشكل عام"[1].أمَّا إدارةُ الذات للوقت، فأرى أنَّها هي قُدرةُ الإنسانِ المسلم على تَخطيطٍ وتنظيمٍ وتوزيعٍ كاملٍ للوقت، والقيام بالمسؤولِيَّات والواجبات، وتَحقيق الأهداف المرسومة بطريقة متوازنة، تُلبِّي مُتطلبات الأمور الدينية والدُّنيوية؛ بهدف تَحقيق السعادة في الدنيا والآخرة، وإرضاءِ الضمير؛ ابتغاءً لمرضاة الله - عزَّ وجل.إنَّ الإداريَّ المسلم، وبِخَاصَّة من تُناط به المسؤوليات الكبيرة، ويُعَدُّ وقتُه ثَمينًا، وقراراته ذات أثر كبير على الآخرين - لهو في أمسِّ الحاجة إلى تنظيم وقته، وإلى منهجٍ لتطوير إمكانياته ومهاراته الذاتية؛ من أجل تَحقيق أكبر الإنجازات، وأفضل النتائج، سواء على المستوى الفردي، أم على مستوى المؤسسة العسكرية، أم المدنية بشكل عام.وتعتمد الإدارةُ الذاتية على مدى واقعية الشَّخص، وانطباعاته وقناعته الذَّاتية، إضافةً إلى توفُّر بيئة تطويرية مناسبة تشتمل على مقوماتٍ عَديدة، من أهَمِّها المحافظة على التكوين الجسمي السليم، وتوفُّر بعض الصفات الشخصية المميزة، واكتساب بعضِ المهارات، كمهارة اتِّخاذ القرارات وحل المشكلات، وغيرها من المهارات الاجتماعية والإشرافية اللاَّزمة في مَجال الاتِّصالات والعلاقات والمناقشات والحوار، مع التأقلُم البيئي والعاطفي مع المتغيِّرات المختلفة التي يُواجهها الإداري أو الشخص العادي.الفصل الثاني: عوائق إدارة الذات للوقتقبل الدخول في تفاصيل إدارة الذَّات، هناك عوامل اجتماعية وبيئِيَّة ينبغي البَدْء بِهَا؛ لأنَّها تؤثِّر في إدارة الذات، مثل: العادات، والتقاليد، والمناسبات، والأعراف، والأنماط الاجتماعية المختلفة، التي على الإداري أن يدرك مدى تأثيرِها الكبير والمباشر على إدارته لوقته، ومن هذه العوامل[2]:1- كثرةُ المناسبات الاجتماعية، وتَشمل مُناسباتِ الأفراح والولائم، واللقاءات والدوريات الاجتماعية، والزِّيارات العائلِيَّة طويلة الأَمَد خلالَ عُطلة الأسبوع؛ حيثُ يَقضيها الناس في لعبة الورق والثرثرة ساعاتٍ طويلة، وكلها - إذا لم يتم تنظيمها بطريقةٍ سَليمة وصحيحة - تؤثِّر على وقتِ الإنسان، وتُعطِّل إنجازَ الكثيرِ من المهام؛ مِمَّا يدفع الإنسانَ إلى تأجيلها وتأخيرها.2- الزيارات المفاجئة وغير المخططة، والمقصود زيارةُ الأقارب والأصدقاء دون سابق موعد أو مكالمة هاتفية للتعرُّف على مدى استعداد الشخص لاستقبال الزُّوَّار أم لا.3- العواطف والمجاملات الاجتماعية، ويقصد بها صُعوبة الاعتذار عن الدَّعوات لزيارةِ الأصدقاء والأقارب في منازلهم أو مناسباتهم؛ بسبب ارتباط الشخص بأعمالٍ ومهامَّ كان بالإمكان إنجازها؛ لأن الاعتذار أو قول كلمة (لا)، قد تفسَّر بنوع من عدم التقدير والاهتمام بالآخرين.4- التسويف والتأجيل للمهام، وهو من العوامل التي تُعطِّل الوقتَ، وتؤخِّر الإنجاز، والتأجيل قد يكون عادةً ناتِجًا عن عدم المبالاة والاهتمام بالوقت.5- عدم تحديد الأهداف: كثيرٌ من الناس لا يهتمون بتحديد أهدافٍ لمهامهم وأعمالهم، والسَّعْيِ إلى تَحقيقها بطريقة مُنظَّمة وصحيحة خارجَ العمل الوظيفي، وبشكل خاص خلالَ عُطلةِ نِهَاية الأسبوع؛ حيث تضيعُ الساعات دونَ إنجاز، إضافةً إلى ذلك أرى أنَّ من أهم عوائق وعدم توازُن الوقت الذي يَحتاج إلى كتاب خاص بذلك هو (السهر)؛ حيث إنَّ التأخر عن النوم في الوقت المناسب ينتج عنه التأخُّر عن أداء صلاة الفجر في مَوعدها، أو أدائها بإرهاق، بجانِبِ عدم أخْذِ الوقت الكافي للنوم والراحة لمقابلة اليوم التالي بالنشاط والحيوية، وقد حَثَّ الإسلام كثيرًا على عدم السهر، واعتبره نبيُّنا محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - أشبه بالحمى، فعلى القائد والمسؤول خاصَّة، والمسلمين عامة مُحاربة السهر بكل ما يُمكن من وسائل، أمَّا المضطرون للسَّهر للمُناوبات والورديات، وبحكم طبيعة عملهم، فلهم عُذرهم، ويعوضون حاجتهم للنوم في وقت آخر، وكذا الذين يتهجدون في الليل، أو يؤدون صلاةَ القيام في العشر الأواخر من رمضان المبارك.الفصل الثالث: التقسيم الخماسي لإدارة الذات للوقتيهدف كلُّ شخصٍ خلالَ فترة حياته إلى تَحقيق توازُن زمني لساعات اليوم الأربع والعشرين، تُمكنُه من إدارة وقته بطريقة فَعَّالة تُحقِّق التناغُمَ الحيوي لديه؛ لتكونَ نتيجة تلك الفعالية والكفاءة في مَجال العمل والحياة العامَّة والخاصة، وقد فكرت في الطريقة المثلى لتوزيع ساعات اليوم، فخرجت بمتوسط لساعات الليل والنهار، والتي يمكن للإنسان توزيعها على الأربع والعشرين (24) ساعة؛ انظر الشكل رقم (2)، وبشكل خاص الشكل رقم (3)، الذي يُبين فيه التوزيع الخماسي للوقت في الحياة؛ بحيث تَمَّ تقسيم إدارةُ الذات إلى خمسةِ أقسام تُمثل أوقاتَ الحياة، وهذه التقسيمات يُمكن توضيحها كما يلي:القسم الأول: الوقت الخاص بأمور الدين.القسم الثاني: الوقت الخاص بالأهل.القسم الثالث: وقت العمل (العمل الرسمي).القسم الرابع: الوقت الخاص بالأرحام والأصدقاء.القسم الخامس: الوقت الخاص بالذات (إدارة الأمور الشخصية).
    مع العلم أن الشكل رقم (3) يوضح بدقة كيف يمكن توزيع الـ(24) ساعة على الأقسام الخمسة المذكورة في الشكل رقم (2)، وما يتفرع منها، وعندما يضطر الإنسان مؤقتًا لعدم المحافظة على ذلك التوزيع الدقيق، فيمكن أن يعوض عن ذلك في العطل الأسبوعية والأعياد والإجازات؛ للحفاظ على التوازن المنشود.
    القسم الأول: الوقت الخاص بأمور الدين:ركَّز الدين الإسلامي الحنيف على أهميةِ الوقت؛ حيث يتمثَّل ذلك في مواعيد الصَّلاة والعبادات الأخرى، وأهمية الالتزام بها، في حين اهتمَّ الغربُ بالوقت كقيمةٍ إنسانية في الحياة، وقارنوا أهميةَ الوقت بأهمية المال، وهو قد يفوق المالَ في الأهمية لدى البعض[3].وهذا القسم هو أولُ وأهمُّ أقسام الوقت بما له من تأثير مُباشر على الأقسام الباقية، وهو الوقت الذي يُخصصه الفرد للاهتمام بأمورِ دينه وعَقيدته، وفي مُقدمتها أركان الإسلام الخمسة، وخاصَّة الصلاة والمحافظة على أدائها في أوقاتِها مع الجماعة، وكلنا يعلم عظمةَ الصلاة وأهميتها في تنظيم الوقت، ومُحاربة السهر، ومُحاولة النوم المبكر؛ للاستيقاظ لصلاة الفجر، وما في الصلاة من نظام وتعارُف ونظافة وانضباط وغير ذلك، مع الحرص على بقِيَّة الأركان الأخرى من زكاة وصيامٍ وحج؛ قال - تعالى -: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات: 56]، وقال - تعالى -: ﴿ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ ﴾ [المؤمنون: 115].وأن يتمَّ ذلك باعتدال وتوسُّط دون مبالغة أو غُلُو أو تساهل (لا إفراط أو تفريط)؛ قال - تعالى -: ﴿ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ﴾ [البقرة: 185]؛ لأَنَّ الإيمان والتسليم بقضاءِ الله وقدره، وخشية الله - تعالى - والإكثار من الذِّكر والعمل الصالح، والبُعد عن المحرمات - تَجعل حياةَ الإنسان هادئة وطيبة وفعَّالة، ينعم فيها بالسكينة والطمأنينة، وينتفع بوقته ويُتقن عمله؛ قال - تعالى -: ﴿ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28]، وقال - تعالى -: ﴿ طه * مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى ﴾ [طه : 1 - 2]؛ ولذلك فإنَّ المسلمَ المستقيم العميق الإيمان، المتمسك بالقيم الإسلامية، المتَّبع لشرعِ الله، ولسُنة رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - هو أكثرُ الناس تَحمُّلاً للمسؤولية، يتوخَّى العدلَ، ويُحِقُّ الحقَّ، ويُبطل الباطل، وهو أمين لا يَخون، يؤدي عملَه بإخلاص وتَجرد، ويوفي بالتزاماتِه بمنتهى الدقَّة والصدق؛ لذا تعتز به المؤسسة التي يعمل بها، ويسعد به زملاؤه ورؤساؤه؛ قال الله - عزَّ وجل -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾ [الأنفال: 27].وخُلاصة هذا القسم أنَّ الإسلامَ دينٌ يَعرِف قيمةَ الوقت، ويقدر خُطورةَ الزَّمَن، ويُؤكِّد الحكمةَ القائلة: "الوَقْتُ كالسيف، إن لم تقطعه قطعك"، ويَجعل من دلائل الإيمان وأمارات التُّقى أنْ يعي المسلم هذه الحقيقةَ، ويَسير على هُداها، ويَعُدُّ اللاَّهين عن غدهم، والغارقين في حاضرهم ببريق الدار العاجلة - قومًا خاسرين؛ قال - تعالى -: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ *أُولَئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ﴾ [يونس: 7 - 8]، وقد وزع الإسلام عباداتِه الكبرى على أجزاء اليوم وفصول العام.فالصلواتُ الخمس تكتنفُ اليومَ كُلَّه، وأوقاتُها تضطرد مع سيره، والمقرر في الشريعة أنَّ جبريل - عليه السَّلام - نزل من عند الله - تعالى - ليرسمَ أوائل الأوقات وأواخرها؛ ليَكُونَ من ذلك نظامٌ مُحكم دقيقٌ يرتب الحياةَ الإسلامية، ويُقسمها بالدَّقائق من مَطلع الفجر إلى مغيب الشفق[4]، ومن كلماتِ الحسن البصري في ذلك: "ما مِن يومٍ يَنشق فجرُه إلاَّ نادى منادٍ من قبل الحق: يا ابنَ آدم، أنا خلقٌ جديد، وعلى عملك شهيد، فتزَوَّد مني بعمل صالح، فإنِّي لا أعود إلى يوم القيامة".وهذه الحكم تنبع من روحِ الإسلام، ومن تفقه تعاليمه العظيمة في الإفادة من الحياة الأولى للحياة الكبرى، وإنه لَمِن فضل الله ودلائل توفيقه أنْ يلهمَ الرجل استغلالَ كلِّ ساعة من عمره في العمل، والاستجمام من جُهْدٍ استعدادًا لجهد آخر[5]، وفي ذلك قال وهب بن منبه في حكمة آل داود: "حق على العاقل ألا يغفل عن أربع ساعات: ساعة يُناجي فيها ربه، وساعة يُحاسِب فيها نفسَه، وساعة يُفضي فيها إلى إخوانه الذين يُخبرونه عن عيوبه، ويصدقونه عن نفسه، وساعة يَخلو بين نفسه وبين لذَّاتِها فيما يحل ولا يحرم"، وهي حِكْمة ينبغي علينا أخذها بعين الاعتبار في تنظيمِ وَقْتنا وإنجاز مهامنا.القسم الثاني: الوقت الخاص بالأسرة والبيت:وهو لا يقل أهميةً عن الأقسام الأخرى، بل هو الأهمُّ بعد القسم الأول؛ لأَنَّ الأهلَ أو الأسرة هي القاعدة الأساسية الكبرى التي ينطلق منها الإنسانُ، بل هي اللبنة التي تبنى بها الشعوب والأمم، وقد أحاط الإسلامُ الأسرةَ برعاية ملحوظة؛ لأَنَّها تنبع من مَعين الفطرة، وأصْل الخلقة، وقاعدة التكوين الأولى للأحياء جميعًا وللمخلوقات كافَّة، وهي نظام ربانيٌّ للإنسان وتكوينه ودَوره في هذه الحياة، فالأسرة يتم فيها إعدادُ الإنسان وبناء شخصيته وتربيته للمستقبل، يتلقَّى فيها مشاعرَ الحب والرحمة والتكافُل، ويُعَدُّ ليكونَ صالحًا للمجتمع، ولا يُمكن أن يشق الإنسان طريقه في الدراسة ما لَم يَسبق ذلك تربيةٌ صالحة، ومكانُها ومُحيطها المناسب (البيت).ودَور الأب في الأسرة مهم جدًّا، وشديد الحساسِيَّة، فالأب يَجب أن يكرس وقتًا كافيًا لأبنائه، يسأل عن مستوياتِهم الدراسية، ويحضر مجلس الآباء، ويَرعى شؤونَ الأسرة، ويؤمِّن لهم احتياجاتِهم المادية، ويُخصِّص لهم مُرتبات شهرية حسب مستواهم الدِّراسي؛ حتى يربي فيهم حسنَ التدبير، وعدم الحاجة للغير، مع مُحاسبتهم بدِقَّة على مصروفاتِهم؛ حَتَّى لا يتعلموا الإسراف، كما عليه أنْ يكلفهم ببعض الأعمال الإدارية البسيطة في المنزل حسب أعمارهم، فمثلاً يكلف الابن بالاهتمام بالسلامة في المنزل، كالاهتمام بطفاية الحريق، وصندوق الإسعافات الأولية، ويكلف الابنةَ بترتيب وتنسيق أثاث المنزل ومُتابعة تسلُّم راتب الخادمة (إذا وجدت) وهكذا، ويُحيطهم بالرعاية والحب، ويَغرِس فيهم القيمَ الإسلامية، ويَهتم بتعليمهم، ويُراقب سُلُوكَهم، ويتعرَّف على أصدقائهم، ويقدِّم لهم النُّصحَ والتوجيه دون قَسوة أو لين مفرط، ويطلب من أبنائه الابتعادَ عن أصدقاء السوء، فيشبوا بذلك أصِحَّاء أسوياء دون عُقَد أو اعوجاج، مؤمنين أتقياء، مُتبعين في ذلك تعاليمَ الإسلام وهدي النبوة، ولعلَّ أهمَّ واجب يقوم به الأبُ لأبنائه هو حَثُّهم على الصلاة مع الجماعة في أوقاتِها، وخاصة عندما يؤمرون بذلك، وأن يكون هو وزوجته قدوةً حسنة للأولاد والبنات.قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((... ومروا أولادَكم بامتثال الأوامر، واجتناب النواهي، فذلك وقاية لهم ولكم من النار))[6].وقال الإمام الغزالي: "والصبي أمانة عند والديه، وقلبه الطاهر جوهرة نفيسة، فإِنْ عُوِّدَ الخيرَ وعلِّمه، نشأ عليه، وسَعِدَ في الدُّنيا والآخرة..."[7].أمَّا دور الأم، فلا يقلُّ أهميةً عن دور الأب، وخاصَّة أنَّها تتعايش مع أبنائها، وتحس بهم منذ أن يكونوا أجنَّة في أحشائها، ثُم ما تَحمله عند الولادة من آلام، ثم الحضانة والرعاية المستمرة دونَ ملل أو تعب، كما أنَّ اهتمامَ الأب بمسؤولِيَّاتِه يدفع الأمَّ لمعاونةِ زوجها في كل واجباته التربوية، بل من دونها تكون الفعالية قليلةً، كما عليها القيامُ برعاية البيت، وتدبير شؤون المنزل، وتربية الأولاد، وحضور مَجلس الأمهات والمعارض بمدارس البنات، وتَهيئة الجو المناسب لزوجها؛ ليستريحَ فيه، ويَجد ما يذهب بعنائه ويُجدِّد نشاطَه، فينعم بالحب والسكينة وراحة البال.كما يَنبغي الاهتمامُ بالزوجة، والجلوس معها، والسكون إليها، ومُلاحظتها، ومناقشة شؤون الأسرة؛ ولذلك يَجب أنْ يُخصص لها جزءٌ من الوقت؛ قال - تعالى -: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ﴾ [الروم: 21]، وقال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((كلُّ شيء ليس فيه ذكر الله لهو ولعب، إلاَّ أربعًا)) ذكر منها: ((ملاعبة الرجل امرأته...))[8].وعلى الزوج أيضًا أن يخصص لزوجته مُرتبًا شهريًّا مناسبًا إن أمكن؛ حتى يُجنبَها الحاجة لسؤاله، فتستطيع بذلك مساعدة أهلها، وخاصة والدتها وأقاربها وأبناءها، فيصون كرامتها، ويُحافظ على كبريائها، وينمي علاقاتهما.كما يَجب أن يكونَ هناك اتِّفاق وتنسيق وتبادُل للأدوار بين الزوج والزوجة في تربية الأبناء؛ بحيث يكون الزوج حازمًا أحيانًا ولينًا أحيانًا، وهكذا الزوجة؛ حتى يَجد الأولاد الكنف والملجأ بعد الله - تعالى - وإذا كان الأب والأم شديدين، فإنَّ الأبناءَ سيضطرون للبحث عن جهة أخرى للتوجيه والمساعدة، وقد تكون تلك الجهة مصدرَ التَّعَاسة والرأي الخطأ، فتتزعزع أركانُ الأسرة، ومن هذا المنطلق يَجب تبادُل الأدوار بين الزوجين، فمثلاً عندما يكون الزوجُ قاسيًا مع أبنائه، يَجب أن تكونَ الزوجة لينة وحنونًا معهم، وكذلك العكس، وبذلك تتم المحافظةُ والمراقبة المستمرة على التربية الصحيحة للأبناء، ومع ذلك يَجب أن تتسم شخصيةُ الأب بالجد والحزم، وخاصَّة مع الأولاد، أو في الظروف التي تَحتاج لذلك، مُراعيًا في ذلك عِظم المسؤولية الملقاة على راعي البيت أمامَ الله يومَ الحساب؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ الله - تعالى - سائلٌ كلَّ راعٍ عما استرعاه: أحفظ ذلك أم ضيعه؟ حتى يسأل الرجل عن أهل بيته))[9].كما يَجب ألاَّ ننسى أهميةَ الاهتمام الشديد بالوالدين ورِعايتهما، والإحسان إليهما، ونتذكر دائمًا ما ورد بِحَقِّهما في القرآن الكريم والسنة النبوية، كما يَنبغي ألاَّ يتعارض الاهتمام بالوالدة مع الاهتمام بالزوجة، فالحكيمُ مَن يُعطي كل ذي حق حقه، وبعض الرجال لا يُحسِن توازن اهتمامه بوالدته، وفي الوقت نفسه زوجته، دونَ تقصير في حق أي منهما، كما على الزوجة أن تساعِدَ زوجها على الاهتمام بوالدته، وكذا على الأم مُساعدة ابنها على الاهتمام بزوجته.ومن هذا المنطلق يَجب أن نعطي الأسرةَ حَقَّها من الوقت والعناية والرعاية؛ لكي نجعل منها أسرةً متماسكة متحابة، فتشعر بالاستقرار والهناء، وننجح في أعمالنا، ونُقدِّم للمجتمع مواطنين صالحين، وحتى نقي أنفسَنا وأهلينا نارَ جهنم والعياذ بالله؛ قال - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ [التحريم: 6]، وقبل أن ننتهي من هذا القسم المهم جدًّا يجب أنْ أشيرَ إلى أهمية (البيت)، الذي يَحتضن الأهلَ، ومنه ينطلقون للصلاةِ والعمل، وفيه يَستقبلون ضيوفَهم، وفيه تقامُ الأفراحُ، وفيه يَسكنون، وينامون، ويسعدون، ويُحسِنون إلى جيرانهم ومعارفهم بنفس الاهتمام به، وأن تَحوطه السعادة.القسم الثالث: وقت العمل:إنَّ العمل بالنسبة للمسلم عبادة، والوظيفة التي يُمارسها (الدوام الرسمي) أمانةٌ مُلقاة على عاتقه، سواء أكان العمل في القطاع العام أم الخاص، وهي مصدر رِزقه، ومَجال إبداعه، ومقدار إسهامه في خدمة الدَّولة والوطن، وكلما أحسنَ النية، وأدَّى الأمانة، وأخلص وتفرغ لعمله، واحترم وقته، وأعطاه حَقَّه كاملاً غير منقوص، كلما زادت فعاليته في عمله؛ ولذلك يَجِبُ أنْ يَستغلَّ الشخصُ وقته أثناء الدوام الرسمي بصورة فعالة، تُمكنه من إنجاز واجباته بسرعة ودقة وإنتاجية عالية، وعليه ألاَّ يستقل برأيه، بل عليه التنسيق والتعاوُن مع الآخرين، وعليه أيضًا عدم استغلال منصبه لجلب منفعة لنفسه أو لقرابته.قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((العامل إذا استعمل، فأخذ الحقَّ، وأعطى الحق، لم يزل كالمجاهِدِ في سبيل الله حتى يرجعَ إلى بيته))[10]، وقال - صلَّى الله عليه وسلَّم - أيضًا: ((إنَّ الله يُحِب إذا عمل أحدُكم عملاً أن يتقنه))[11]، كما يَجب أن يتذكر الموظَّف أن ما يستحقه من راتب هو مُقابل عقدٍ بينه وبين صاحب العمل، ويَجب أن يحضر للعمل وهو في حالة صحية جَيِّدَة، وفي الوقت المحدد للعمل، وأن يعملَ بكلِّ أمانة وإخلاص طيلةَ وقتِ العمل؛ حتى يباركَ الله - تعالى - له في وقته وماله، بجانب ما يَجب أن يحس به الموظف من شرف وانتماء للجهة التي يعمل بها، وأنَّه مُشارك في نجاحها، كما عليه أن يدركَ أنَّ مرتبه يجب أن يكون حلالاً؛ حتى يربي به أبناءَه بالحلال، وكلما أخلصَ في العمل وأدائه بأمانة، وخَشِيَ الله، كان هذا الراتب بعون الله - تعالى - حلالاً عليه.ومن الحِكم التي تغيب عن بالِ كثير من الناس: "إنَّ الواجباتِ أكثرُ من الأوقات، والزمن لا يقف مُحايدًا، فهو إمَّا صديق ودود، أو عدو لدود"[12].وهو كما قال (ديل تمب Dale timpe) في كتابه "إدارة الوقت" (Management of time) يَجب أن يَحظى بالرقابة الشديدة نفسِها التي نوليها للممتلكات الأخرى؛ ولذلك فالمسؤول يَجب ألاَّ يستأثر بكل العمل والصلاحيات، ويصبح غارقًا في المركزية، بل عليه أن يفوضَ ما يمكن منها لمرؤوسيه؛ حتى يُحافظ على مَحبتهم وتعاوُنهم، وحتى يعد كوادرَ مُؤهَّلة لَها القُدرة على تَحمُّل المسؤولية في المستقبل.وأهمُّ أمرين يتعلقان بهذا القسم: أنْ يَحرص الشخصُ على الحضور في الوقت المحدَّد للعمل؛ ليكونَ القُدوةَ الحسنة التي تُساعِد المرؤوسين على أن يَحذوا حَذْوه، ثُمَّ عدم الانشغال بأمور تتعارض مع عمله فتصرفه عن أداء واجبه؛ حتى يتمكن من العودة إلى منزله في الوقت المحدد لنهاية الدوام الرسمي، دون أنْ يَطغى وقتُ العمل على الأوقات الأخرى، فيختل التوازن.ولذلك يَجب التخطيط لإنجاز العمل، وأنْ تكون الأهداف واضحة؛ لأن الشواهد المستمدة من البحوث النفسية، على سبيل المثال بحث (بيرسون وتوديل person and Tweddle 1984)، تبين أن وجود الأهداف والغايات الواضحة من الممكن أن يكون أساسًا للأداء الناجح، وسوف يُساعد على أنْ:(1) نُحدد بدقة ووضوح ما ينبغي علينا عملُه.(2) نخطط للكيفية التي سنقوم من خلالها بأداء هذا العمل.(3) نراقب تقدُّمنا في الوقت الذي نؤدي فيه العمل.(4) نقوِّم مدى نجاحِنا عندما ننتهي من أداء العمل.(5) نتعلم بطريقةٍ أكثر فعالية من الخبرات التي تُقدمها لنا هذه الأهداف والغايات؛ حتى لا يضيع منا الوقت الذي حذرنا أحدُ الشعراء من ضياعه رَغْمَ أهميته قائلاً:
    وَالْوَقْتُ أَنْفَسُ مَا عُنِيتَ بِحِفْظِهِ
    وَأَرَاهُ أَسْهَلَ مَا عَلَيْكَ يَضِيعُ

    وقبل أن ننتهي من الحديث عن هذا القسم، أرغبُ بأَنْ أذكِّرَ بأهمية الدُّعاء عند الدخول إلى الباب الرئيسي لموقع العمل بما ورد في القرآن والسنة، وأذكر الآية الكريمة؛ قال - تعالى -: ﴿ قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي ﴾ [طه: 25 - 28].القسم الرابع: الوقت المخصص للأرحام والأصدقاء:ينبغي على المرء تَخصيصُ وقتٍ للحياة الاجتماعية، وتقوية أواصر المودة والإخاء مع الأصدقاء والجيران وزملاء العمل، وصِلَة الأرحام، والابتعاد عن العزلة؛ لأَنَّها مضرة ومفسدة للنفس، وقد رُوِي عن الرسولِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنه قال: ((المؤمن هَيِّن لين، إلف مألوف))، وقد نَبَّه الإسلام إلى ضرورة إحاطة ذوي الأرحام بقدرٍ وافر من الرحمة والرعاية، وإلى أداء حقوق الأقرباء، وتقوية صلة القرابة بالمودة الدائمة، وقد عُنِيَ الإسلامُ أيضًا بالصِّلات التي تربط الشخصَ بالأصدقاء؛ لتأثيرها العميق في توجيه النفس والعقل، ونتائجها المهمة فيما يصيب الجماعة كلها من تقدُّم أو تأخُّر، ومن قلق واطمئنان؛ لأَنَّ الشخص يتأثر بأصدقائه ويؤثِّر فيهم، والصديق هو مَن صَدَقك، والصديق من تَجده وقت الضيق - كما يقال.والصداقة نعمة من الله - سبحانه وتعالى - وهي من أركانِ السَّعادة في الحياة، فليس هناك أجمل من ود صديق أمين؛ لأَنَّ الصديق الأمين يَمنح الود الخالص الذي لا تشوبه شائبة، فهو ليس قريبًا أو مَرؤوسًا أو مُنتفعًا، إنَّه أنيس حقيقي لأوقاتنا، ويَختلف كثيرًا عن الجليس العادي، كما أنَّ الصداقةَ تُخرجنا من الوحدة، وتَمنح الإنسانَ أمانًا في الحياة، وتُذِيقه حَلاوة الترحاب لمن يفقده بعد غيابٍ، وتَجعل لوجوده معنى خارجًا عن ذاته، فالصديقُ القديم يَمنح إحساسًا بالأمان؛ لأَنَّه يعرفنا جيدًا، ويفهمنا ونفهمه، ونسيجُ الذكريات الطويلة بيننا يزيد اللقاء متعة، وفي ذلك قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -: "شر الإخوان من تتكلَّف له، وخيرهم من أحدَثتْ رُؤيتُك له ثقة فيه وطمأنينة إليه"، وقال الشاعر:
    يَقُولُونَ لِي هَلْ مِنْ أَخٍ أَوْ قَرَابَةٍ؟
    فَقُلْتُ لَهُمْ: إِنَّ الشُّكُولَ أَقَارِبُ

    صَدِيقِيَ فِي حَزْمِي وَعَزْمِي وَمَذْهَبِي
    وَإِنْ بَاعَدَتْنَا فِي الْأُصُولِ الْمَنَاسِبُ

    ولذلك من الضَّروري جدًّا الاهتمام باختيار الأصدقاء بعناية، والابتعاد عن قليلي الدِّين والأمانة، ويَجب أن تكونَ أعدادُهم مَحدودة، ومِمَّن يُقاربونك في السنِّ والميول والصَّلاح؛ قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا تصاحِبْ إلاَّ مُؤمنًا، ولا يأكل طعامَك إلا تقي))[13]، وقال الفاروق - رضي الله عنه -: "الإخوان بمنزلة النار: قليلها متاع، وكثيرها بوار"، ويرى (أرسطو) أنَّ الإنسانَ لا يُمكن أن يصادق بحق إلاَّ صديقًا واحدًا فقط.ويَجب عدمُ مُصاحبة مَن يدَّعون أنَّهم أصدقاء، وخاصَّة الذين لهم ميول وانحرافات شائنة من أصحاب النفوس الضعيفة والمصالح، فكثيرًا ما نسمعُ عن أصدقاء تَحوَّلوا إلى أعداء، كما يَجب الابتعادُ عن (الشلل: البشك) التي تؤثر على قراراتِك وآرائك، هكذا فإنَّ الوقت المخصص للحياة الاجتماعية يُتيح التواصُل، الذي يؤدي إلى نشرِ الْمَحبَّة والتعاطُف والتسامح؛ مِمَّا يُحقق للإنسان الراحةَ النفسية والاطمئنان، ويدفعه للنجاح والإبداع.كما يَجب التفريقُ بين الأصدقاء والمعارف، فقد تَعرِف فلانًا؛ لأَنَّه زميلٌ، أو تعرَّفْتَ عليه، ولكن الصديقَ هو مَن عرفته وفهمته، واعتبرته مُستحِقًّا لأَنْ يكونَ في قائمة الأصدقاء المحدودة.ونَعود للأرحام، فصِلَة الرَّحِم شعار الإيمان بالله واليوم الآخر؛ قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليُكرم ضيفَه، ومن كان يُؤمن بالله واليوم الآخر، فليَصِل رَحِمَه))[14]، ونقصد بالأرحام هنا الإخوان، والأخوات، والعَمَّات، والأخوال، والأعمام، وأبناء العمومة، وكل مَن يربطك به قرابة وصلة رحم، واعلم أنَّ مِن أهم الأرحام عناية مَن لهم علاقة بالأُمِّ مثل: الخالة، والخال، ثُمَّ مَن لهم علاقة بالأب وهكذا.أمَّا الأهل، فكل ما ذكرناهم: الأجداد، والأب، والأم، والأبناء، ولكنَّ الأهلَ من المنظور الإسلامي يدخلون تَحت باب الأرحام، والاهتمام بالأرحام أيضًا سببٌ لزيادة العمر، وبسط الرزق؛ قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن أحَبَّ أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره، فليصل رحمه))[15]، وهي وصل لما أمر الله به أن يوصل، وهي سبب لشيوع المحبة بين الأقارب، ودليل على كرم النَّفس، وسَعَة الأفق، وطيب المنبت، وحسن الوفاء؛ ولهذا قيل: "من لم يصلح لأهله لم يصلح لك، ومن لم يذب عنهم لم يذب عنك"[16].ومن فوائد مُواصلة الأرحام والأصدقاء أنَّك تكون على بَيِّنَة من أحوالهم، وخاصَّة كبار السن، وتسمع أخبارَهم وأخبار الأعزاء منهم عليك، وأخبار ما يَدور في المجتمع، كما عليك أنْ تكونَ كريمًا، فتدعو أرحامك وأصدقاءك إلى المناسبات، مُراعيًا العدالة وعدم تفضيل بعضهم على بعض إلاَّ بالتقوى، فتكون في مَوقف المساعد والمطلع على الأمور، وليس الذي يعيش في قوقعة، على أن يتمَّ كل ذلك في حدود الوَقت المخصص للأرحام والأصدقاء.القسم الخامس: الوقت المخصص للذات (إدارة الأمور الشخصية):هذا القسم من الوقت له أهمية خاصَّة بالنسبة للشخص؛ لأنَّه الوقت المدَّخر لذاته ولشؤونه الشخصية، ولنشاطاته الخاصَّة لنفسه، والذي عادة لا يُشاركه فيه أحد، والتي تشمل الهوايات، والقراءة، والرياضة، والتأمُّل، والتسلية، والنوم، دون مُشاركة الآخرين فيه، حتى لو كانت بعضُ هذه النشاطات يُمارِسها الشخصُ بصورة جماعية.وهذا الوقت هو ما يطلق عليه وقت الفراغ، وهو الفراغُ الذي يأتي بعد انقضاء وَقت العمل والأوقات الأخرى المخصصة للأمور الدينية، والأهل، والأصدقاء، والأرحام، وهو وقت مهم جدًّا، وقد قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ))[17]؛ لذا فإنَّ هذا الوقت يَجب الاستفادة منه بالحد الأقصى، ومن أمور تفيد الشخصَ، وتُحقق له التوازُن بين حاجات الرُّوح، والنفس، والعقل، والجسد؛ (انظر الشكل رقم 4).
    ومن البديهي جدًّا أنْ يهتمَّ الشخص بنفسه؛ لأَنَّ رُوحه وعقله وجسمه كلها أمانة في عنقه، وهو مسؤول عنها أمامَ الله - سبحانه وتعالى - وهذا يُحتِّم على الشخص أنْ ينظرَ إلى حواسه، التي أنعم الله بها عليه، وإلى المواهب التي حباه إيَّاها، فيهتم بعقله، وتغذيته بالمعارف المفيدة، والعلم النافع، وأنْ يَسْمُوَ بنفسه عن الصَّغائر، ويُغذِّي رُوحه بالقرآن وبالإيمان، ويبتعد عن المحرَّمات، وأَنْ يُخصص جزءًا من هذا الوقت للقراءة والاطلاع، خصوصًا في مجال تخصصه، ثم ما يتعلق بالثقافة العامة (بعد إعطاء تخصصه ومصدر قُوته ما يَحتاجه من اهتمام ومعرفة)؛ حَتَّى يكونَ واسِعَ التفكير والحكمة، وحتى تزدادَ مَعرفتُه، فيزداد إبداعه وتفوقه، ويرتقي بمستوى أدائه؛ قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن سَلَكَ طَريقًا يلتمس فيه عِلمًا، سَهَّل الله له طريقًا إلى الجنة))[18].وحيث إنَّ صِحَّةَ الأجسام ونضارتَها من الأمور التي وَجَّه الإسلامُ إليها عنايةً فائقة، من منطلق: "أنَّ صحة الجسد وطهارته ليست صلاحًا ماديًّا فقط، بل لها أثرُها العميق في تزكية النفس، وتَمكين الإنسان من النهوض بأعبائه"[19]، كذلك ينبغي على الإنسانِ أيضًا تَخصيص وقت لممارسة الرياضة المناسبة، التي تكسبه لياقةً بَدنية، وصَفاء ذِهنيًّا، وتنأى به عن السمنة، وما تَجره من أمراضٍ ومشاكل، وعليه الاهتمامُ بالنظافة العامَّة والتطيب؛ حيثُ إِنَّ الرائحةَ الزكية يُحِبُّها الله - تعالى - وملائكته، وهي غذاء للعقل، ومراعاة لعدم نفور الناس، وإجراء الفحوصات الطبية الدَّورية، والابتعاد عن كل ما يضعف الرُّوح والعقل والجسم، مع إعطاء البدن حَقَّه من الراحة والاستجمام.ويَجب كذلك تَخصيصُ وقتٍ للتأمُّل ومُراجعة النفس، والتفكير في الأخطاء؛ لتصحيحها، والترويح عن النفس بوسائل التسلية البريئة والرحلات، والتمتُّع بالإجازات السنوية والأسبوعية؛ حتى يعودَ إلى عمله بنَفْسٍ طيبة، ورَغبة صادقة، وحماس متقد؛ لأَنَّ القائِدَ أو المسؤول المرهق لا يَستطيعُ إصدارَ قرارات حكيمة وفعالة، وقد قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ لنفسك عليك حقًّا، ولأهلك عليك حقًّا، ولبدنك عليك حقًّا، فأعطِ كلَّ ذي حق حقه))[20].وهذا الحديث الشريف هو في الواقع الذي أثار اهتمامي بالتفكير في إدارةِ الذات التي بين أيديكم، وأحب أنْ أؤكد في نِهايَة هذا القسم على أهميةِ إعطاء الجسم حَقَّه من النوم، فعلى المرء المسلم النومُ مُبكرًا؛ حتى ينهضَ مُبكرًا لصلاة الفجر، ويستقبل نهارَه بالصلاة والحركة والحيوية؛ قال - تعالى -: ﴿ أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا ﴾ [الإسراء: 78]، وقال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((مَن صلى الصبحَ في جماعة، فهو في ذِمَّة الله حتى يُمسي))؛ ولذلك على كلِّ شخص مُحاربة السهر بكل ما يُمكن، إذا أراد فعلاً أن يكون إنسانًا ناجحًا ومُبدعًا في حياته، وسبق الحديث عن ذلك، ويستطيع الشخصُ من خلال تقسيم الوقت على النحو الذي تقدَّم خلْق نوع من التوازُن الذي يُحَقِّق له النَّجاحَ دون أنْ يَطغى قسمٌ على آخر؛ لأَنَّ هذا التوازُن يُعينه على العَدْلِ وأداء الواجبات الدينية، والاهتمام بالأسرة، والعمل، والأقارب، والأصدقاء بدرجة متناسقة، وبذلك يَحصل الإشباع للنَّواحي الرُّوحية، والنفسية، والعقلية، والبدنية بقدرٍ مناسب لكل منها، والشكل رقم (4) يوضح ذلك.
    الفصل الرابع: البرنامج التنظيمي لإدارة الذات للوقتيمكن تقسيم البرنامج التنظيمي لإدارة الذات للوقت إلى الأقسام الخمسة التالية:أولاً: البرنامج اليومي:ويبدأ من النهوض من النومِ لأداء صَلاة الفجر حتى الخلود إلى النوم بعد صلاة العشاء، وهو يتضمن برنامجين:أ- برنامج للأيام العادية (أيام العمل).ب- برنامج لأيام العطلات.ويتم في البرنامج اليومي توزيعُ ساعات اليوم الأربع والعشرين (24) إلى خمس فترات، هي:(1) الوقت المخصص للأمور الدينية.(2) الوقت المخصص للعمل (الوظيفة).(3) الوقت المخصص للأهل.(4) الوقت المخصص للأرحام والأصدقاء.(5) الوقت المخصص للذات (الأمور الشخصية)، وهو بدَوْرِه يُوزع على النشاطات التالية:1- القراءة.2- التأمل.3- الرياضة.4- التسلية.5- النوم.ثانيًا: إدارة الأمور المالية الشخصية:ويتم ذلك بمعرفة الوارد والمنصرف، والديون التي لك أو التي عليك، وحساب الزكاة؛ (أي: الحسابات على المستوى الفردي).ثالثًا: إدارة المنزل: التي تشمل:أ- توفير مستلزمات المنزل؛ من طعامٍ وشَراب وكساء، وأمن وسلامة.ب- توفير الرعاية الصحية لأفراد الأسرة والعاملين في المنزل.ج- رواتب الزوج والأبناء، ورَواتب الذين يعملون لديك مثل السائق والخادمة (إذا وجدوا)، وضبط ذلك.د- صيانةُ المنزل وأَمْنه وسَلامته، وتَسديد فواتير مَصروفات المنزل.هـ- صيانة وسائل النقل؛ مثل السيارة.رابعًا: تنظيم الوثائق والسجلات والأوراق المهمة التي تَحتاج إليها من وقت لآخر:ومن أهم ذلك:أ- الصكوك.ب- صور من بطاقة الأحوال المدنية ودفتر العائلة، وصور لكل بطاقة، أو هوية، أو رخصة، أو دليل هاتف، وحفظها؛ لسُرعة الحصول على بدل منها إذا فُقدت.ج- سجل للرواتب والدخل والمنصرف.د- سجل لأهم الأحداث، والحوادث، والإنذارات: (تسجيل ذكريات الأسرة من زواج ونجاح وخلافه)، ملف للمستندات: ألبومات صور للذِّكريات العزيزة، ملفات دراسية للأبناء.والأفضل برمجة تلك المستندات والوثائق في أنظمةِ الحاسب الآلي.خامسًا: أمور إدارية متنوعة:أ- الإدارة أثناء السفر:إذا كان المرءُ مع مَجموعة، فعلى الأقدم توزيعُ المهام بين أفرادِها؛ حَتَّى يكونَ هناك مَن يهتم بتسجيل الملاحظات حول المهام أثناءَ السفر مثلاً، وآخر يهتم بالجوازات والتذاكِر، وآخر بالأمتعة، وينبغي في السفر التركيز على الأمور الخمسة الآتية:(1) ما يتعلق بالناحية الدينيَّة؛ مثل: (دعاء السَّفر، والقرآن الكريم، وبوصلة القبلة، ومواعيد الصلاة... إلخ).(2) الجوازات، ووثائق إثبات الشَّخْصِيَّة، والسماح بالسفر، وتذاكر السفر.(3) النقود أو الشيكات السياحية، أو بطاقات الصرف، أو بطاقات الائتمان.(4) المعلومات المتعلقة بالهدف من السفر؛ مثل: برنامج المهمة، والمعلومات والوثائق المتعلقة بها، وجهاز الحاسب الآلي.(5) حقائب السفر وبداخلها ما يَحتاجه المسافر من ملابس ومستلزمات (ومن الأفضل وضع قائمة توضح جميعَ ما تَحتاجه من مُستلزمات في الحقيبة؛ حَتَّى لا تنساها، وتوضع القائمة في سقف إحدى الحقائب)، مع الحرصِ على أنْ يَكون عنوانك على كلِّ حَقيبة؛ ليسهلَ التعرُّف عليها، وكثيرًا ما تتشابه الحقائِبُ، مع العلمِ أنَّ الجهة التي تستقبل المسافرين (جهة الوصول)، وخاصة إذا كانوا في مهام رَسْمِيَّة، فهم يَحتاجون إلى الخدمات الخمس التالية:1- الدليل أو الشخص الذي يقوم باستقبالهم، ويكون دليلاً ومَرجعًا لهم في جهة الوصول.2- المواصلات.3- السكن.4- الطعام.5- تصريح بدخول المناطق التي تَحتاج إلى تصريح.كما يَجب الاهتمام في السفر والحضر، وخاصة في المناسبات الكبيرة، كالمؤتمرات، وحفلات التخرج ونحوها، بالسائقين؛ حَتَّى يؤمن لهم مكان الوقوف والاستراحة والطَّعام؛ حَتَّى يكونوا متواجدين عند السيارات قبل الخروج.ب- إدارة الذات (الشخصية):وتَشمل أمورًا مُهِمَّة مُتنوعة يَجب وضعُها في الحسبان، وأهمها:(1) الاهتمام بمكتبة المنزل، والتأكُّد من توفير كل ما تَحتاجه من كتبٍ ومَراجع؛ حَتَّى تستفيد منها في تَخصُّصك وثقافتك، ويستفيد منها الأهل.(2) الاهتمام بالمواعيد وكتابتها على تقويم الحائط الذي يوضح أيامَ الشهر كله.(3) الاستفادة الفعالة من العطل الأسبوعية، وعطل الأعياد، والعطل الرسمية.(4) ترتيب الملابس وتَخزين ما لا تَحتاجه مُؤقتًا (مثل: تخزين ملابس الصيف أثناءَ الشتاء أو العكس)، والتصرُّف في الزائد من الملابس والمعدات والأثاث... إلخ؛ حتى لا تتراكم مع مرور الزَّمن.(5) ترتيب النقود (كل فئة مع بعضها)، ورُخصة السيارة، وإثبات الشخصية والبطاقة الطبية في محفظة الجيب، وبطاقات الائتمان... إلخ.(6) الاحتفاظ بدليل هاتف صغير يُحمل في الجيب، أو جهاز حاسب آلي لأرقام الهواتف.(7) ترقيم مفاتيح المنزل؛ حَتَّى يسهل حفظها في مكان معين، وحتى لا تفقد أو تَختلط، ويصعُب البحث عنها، وترقيم مقابس الكهرباء، 110/220 فولت.(8) الاهتمام بالخدم والسائقين والفَرَّاشين، والترتيب لتوفير ما يلزم لهم من مُستلزمات؛ مثل: السكن، والملابس، والطعام، والأمن، والسلامة، وخلافه.

    [1] سهيل فهد سلامة، مرجع سابق، ص162.

    [2] ناصر محمد العديلي، مرجع سابق، ص 19 - 20.

    [3]ناصر محمد العديلي، مرجع سابق، ص5.

    [4] محمد الغزالي، "خلق المسلم"، ص27.

    [5] المرجع السابق.

    [6]أخرجه ابن جبير وابن المنذر من حديث ابن عباس - رضي الله عنهما - أورده عبدالله علوان في كتاب "تربية الأولاد في الإسلام"، الجزء الثاني، ص680.

    [7] المرجع السابق.

    [8] رواه النسائي في "عشرة النساء"، ص87، وهو في "صحيح الجامع"، رقم 4534.

    [9] رواه النسائي في "عِشْرة النساء"، رقم (292).

    [10] حديث صحيح، رواه أصحاب السنن وأحمد.

    [11] رواه أبو يعلى والبيهقي.

    [12] دافيد فانتانا، "إدارة الوقت"، ترجمة د. عبدالرحمن بن هيجان، ص64.

    [13] أخرجه أبو داود، وأورده محمد الغزالي في كتابه "خلق المسلم"، طبعة دار القلم الثانية (1400هـ - 1980م)، ص 193.

    [14]البخاري (6138)، أورده محمد بن إبراهيم الحمد، "سلسلة أخطاء في السلوك والتعامل"، دار ابن خزيمة للنشر 1415هـ.

    [15]البخاري (5986)، ومسلم (2557).

    [16] الماوردي، "أدب الدنيا والدين"، ص 153.

    [17] رواه البخاري ومسلم.

    [18] رواه مسلم.

    [19] محمد الغزالي، "خلق المسلم"، مرجع سابق، ص 148، بيروت.

    [20] متفق عليه.





  6. #6
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    66,015
    Thanks
    54,957
    Thanked 43,794 Times in 23,592 Posts

    افتراضي رد: مقالات › تنمية بشرية - مقالات في التنمية البشرية › فن إدارة الوقت

    إدارة الوقت في رمضان وصناعة التغيير الإيجابي
    د. عبدالمنعم نعيمي

    إدارة الوقت في رمضان

    وصناعة التغيير الإيجابي


    أزف شهر رمضان الفضيل على الرحيل، وأوشَك أن تنسلخ أيامُه، وتنقضي نفحاته، وهو الموصوف من ربِّ البرية جلَّ وعلا بقوله: ﴿ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ [البقرة: 184]، نعم إنْهو إلا أيام معدودات؛ مُعيَّنات ومُحدَّدات بالعدد؛ فعِدَّةُ رمضان إما تسع وعشرون أو إكمال عدَّته ثلاثين يومًا، والشهر هكذا كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم: إما تسع وعشرون يومًا، أو ثلاثون يومًا عدًّا وعددًا؛ بدليل ما صح عند الشيخين من حديث عبدالله بن عمر رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إِنَّا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ لَا نَكْتُبُ وَلَا نَحْسُبُ، الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا))؛ يَعْنِي مَرَّةً تِسْعَةً وَعِشْرِينَ، وَمَرَّةً ثَلَاثِينَ.وقوله عزَّ وجلَّ: ﴿ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ ﴾[البقرة: 184]؛ فيه تلميح وتنبيه إلى تسارع الزمن وسرعة انقضائه، وأن الوقت في شهر رمضان عامل مهم لإنجاح عملية التغيير المقصودة من فرض الصيام، هذه العملية التي عبَّر عنها ربنا تبارك وتعالى في آي الصيام بالتقوى في قوله: ﴿ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ[البقرة: 183]، وقوله: ﴿ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 187].إذًا غايةُ الصائم من صومه نهارَ رمضان تحصيلُ ما أمَر الله تعالى به من التقوى، وهي المَقصَد الشرعي الأصلي والأساسي والهام من تشريع الصوم في رمضان، بَيْدَ أن البعض قد يتوهَّم أن التقوى في رمضان خاصة بنهار يومه فقط، لا بليله أيضًا، وهذا توهُّم بيِّنُ الخطأ؛ لأن العبادة وإن قُصدت في نهار رمضان بالصوم، فهي مقصودة أيضًا في ليله بالقيام والتلاوة ونحوها.إن الصيام وإن عُدَّ أهم عمل في رمضان؛ لقوله تعالى في مطلع آي الصيام من سورة البقرة: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ[البقرة: 183]؛ فإن له أيضًا أعمالاً أخرى يُؤجر عليها الصائم ويُثاب، يُسنُّ له تحصيلها، ويُرغَّب له إدراكها؛ كتلاوة القرآن والقيام والاعتكاف وإطعام الطعام والتصدق... وغيرها من أنواع البِرِّ وأبواب الخير.إن رمضان مدرسة للمران على تهذيب النفس وتزكية القلب مما علق به من رَانٍ، رمضان يصنع التغيير في نفوس الصائمين وجوارحهم، ويظهر جليًّا في سلوكياتهم، هو التغيير الذي لا يحظى به إلا من صام وقام رمضان إيمانًا بثواب صيامه وقيامه، واحتسابًا لهذا الثواب الجزيل الذي أعده الله تعالى للصائمين القائمين.نرجع إلى قوله تعالى: ﴿ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ[البقرة: 184]، فإن الله تعالى قد جعل لأمَّة الإسلام في أيام دهرهم نفحات؛ من تعرَّض لها بإخلاص وصدق، نال المقصد الشرعي من تشريع العبادة فيها، وأيامُ رمضان كلها خير وبركة، ينال فيها الصائم ما وعد الله تعالى به الصائمين من الثواب العظيم في الدنيا، والنعيم المقيم في الآخرة.وهذه الآية مما يُمكن الاستئناسُ به للتدليل على قيمة الوقت في رمضان، وأهمية إدارته واستغلاله في صناعة التغيير، والارتقاء بالنفس الإنسانية المكرَّمة ارتقاء اجتماعيًّا وحضاريًّا بعيدًا عن دحض الحيوانية الدونية.هي أيام معلومات ومحدَّدات ومُعيَّنات بعددها وزمانها؛ لكنها تصنع فارقًا عجيبًا يمتد بقية عمر الإنسان مع تجدُّدها كل عام من حياته، أيامٌ عمليةُ التغيير فيها تنطلق من نفس الإنسان وقلبه وجوارحه، تُترجم في سلوكيات إيجابية تجعل من الإنسان شامة بين غيره، هذا التغيير الذي يعكس حقيقة ما طرأ على قلب الصائم وعقله وسلوكه من تفاعل إيجابي مع عبادة الصوم.وعلى أبواب هلال شوال يسعد الصائم ويفرح بما نال من التغيير الذي يستحق؛ فيرى في الفطر يوم جائزته التي يُتوج بها نجاحه الباهر وفوزه الفاخر في مدرسة رمضان، فيفرح يوم فطره فرحًا يليق بهذا اليوم السعيد (عيد الفطر المبارك)؛ كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي أخرجه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((للصائم فرحتان: فرحه حين يفطر، وفرحة حين يلقى ربه))، وفي لفظ آخر: ((وللصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح بفطره، وإذا لقي ربه فرح بصومه)).إذًا واضح أن التغيير لا يناله إلا من استغَلَّ أيام رمضان وأحسن إدارة وقتها؛ فإذا انسلخ رمضان وانقضى ولم يحقق التغيير، فاعلم أخي الصائم أمرين:الأمر الأول: أنك فوَّت عليك فرصة حقيقية لتتغيَّر، لكنك لم تُحسن استغلالها لتتغيَّر؛ والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في حديثه الذي أخرجه البزار عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "ارتقى النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر درجة فقال آمين ثم ارتقى الثانية فقال آمين ثم ارتقى الثالثة فقال آمين ثم استوى فجلس فقال أصحابه على ما أمنت قال: أتاني جبريل فقال رغم أنف امرئ ذكرت عنده فلم يصل عليك فقلت آمين فقال رغم أنف امرئ أدرك أبويه فلم يدخل الجنة فقلت آمين فقال رغم أنف امرئ أدرك رمضان فلم يغفر له فقلت آمين".الأمر الثاني: من لم يتغيَّر في رمضان تغييرًا إيجابيًّا، فليعلم يقينًا أن التغيير في غيره من سائر أيام العام صعب وليس باليسير إلا على من يسَّر الله تعالى له أسبابه؛ لرغبته الصادقة في التغيُّر، كما قال الله تعالى: ﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ﴾ [الليل: 5 - 10].

  7. #7
    متداول محترف
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    66,015
    Thanks
    54,957
    Thanked 43,794 Times in 23,592 Posts

    افتراضي رد: مقالات › تنمية بشرية - مقالات في التنمية البشرية › فن إدارة الوقت

    صالح بن عبدالعزيز الراجحي: إدارة الأعمال بالفطرة (PDF)
    عبدالرحمن بن عبدالله الشقير

    rajhi.jpg

    دروس من سيرة رجل أعمال سعودي حقق ذاته بلا شهادات، يعرضها الكاتب في هذا الكتاب تحفيزًا للأجيال الجديدة على حذو نهجه والاقتداء بما حققه من إنجازات.



    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة متواصل ; 12-04-2015 الساعة 07:32 AM

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مقالات لاذعه -
    بواسطة متواصل في المنتدى بعيـــــداً عن التــــداول
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 02-22-2015, 08:56 PM
  2. مقالات على كيفك
    بواسطة متواصل في المنتدى أردننــــــا الغالــــــــي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-17-2011, 01:51 AM
  3. مقالات
    بواسطة متواصل في المنتدى أردننــــــا الغالــــــــي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-07-2009, 12:49 AM
  4. مقالات
    بواسطة متواصل في المنتدى الأخبــــــــار السياسية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-17-2009, 07:52 AM
  5. مقالات
    بواسطة متواصل في المنتدى الأخبــــــــار السياسية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 01-07-2009, 08:30 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

المواضيع و المشاركات الموجودة في موقع خبراء الأسهم لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ، و إنما تعبر عن رأي كاتبيها. و ادارة الموقع غير مسؤولة عن صحة أية بيانات أو توصيات مقدمة من خلال الموقع .

Copyright 2009 - 2015 © Stocks Experts Network . All rights reserved
BACK TO TOP