ناقلة نفط كويتية تنجو من هجوم قراصنة
2/9/2015 6:06:00 PM
أعلن الرئيس التنفيذي لشركة ناقلات النفط الكويتية، الشيخ طلال الخالد الأحمد الصباح، نجاح الناقلة الكويتية برقان في التصدي لهجوم شنه عليها قراصنة في خليج عدن.
وقال الشيخ طلال الخالد لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الهجوم حدث في تمام الساعة الثامنة وخمسين دقيقة، مساء الأحد، وكانت الناقلة في رحلتها من ميناء الأحمدي الكويتي إلى ميناء هورايزن تيرمينال في جمهورية جيبوتي.
وأضاف أن الناقلة كانت محملة بـ40303 أطنان من وقود الطائرات (جيت أيه 1)، وتعامل طاقم الناقلة بكل مهارة في صد الهجوم من قبل أربعة طراريد قرصنة بحرية.
وأفاد بأنه تم التعامل مع الهجوم باستخدام جميع أجهزة الحماية ضد القرصنة الموجودة على متن الناقلة، إضافة إلى طاقم أمن متخصص في صد أي محاولة قرصنة وبمساعدة قوة بحرية هندية كانت موجودة في محيط خليج عدن.
وذكر أن الناقلة برقان المملوكة لشركة ناقلات النفط الكويتية مجهزة تجهيزا كاملا لصد عمليات القرصنة.
وأكملت الناقلة الكويتية رحلتها إلى ميناء التفريغ في جيبوتي.
وحذر محللون اقتصاديون لـ"العربي الجديد" من عودة ظاهرة القرصنة في خليج عدن، نتيجة غياب الدولة اليمنية، واتجاه البلاد إلى التمزق بعد سيطرة جماعة الحوثيين على العاصمة صنعاء، وعدد آخر من المحافظات.
وقال المحللون إن الهجوم على الناقلة الكويتية يهدد خطوط الملاحة العالمية وسلامة الأمن البحري في المنطقة، كما يعرض قرابة 16 ألف سفينة تجارية تعبر كل سنة في مضيق باب المندب، الواقع بين خليج عدن والبحر الأحمر، لتهديد القراصنة، فضلاً عن استهداف نحو 30% من النفط الخام العالمي، الذي يستخدم هذا المسار البحري.
وستؤدي عودة القرصنة إلى ارتفاع تكاليف التَّأمين بالنسبة لشركات الشَّحن، وهو ما قد يدفع بعض الشركات إلى تحويل سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح، وهو ما قد يؤثر سلبا على إيرادات قناة السويس.
وأثارت سيطرة جماعة الحوثيين على السلطة في اليمن مخاوف بشأن مضيق باب المندب، الذي يشحن منه يوميا نحو ثلاثة ملايين برميل من النفط في اتجاه أوروبا والولايات المتحدة الأميركية.
وكانت اليمن نشرت عام 2008 نحو ألف جندي من خفر السواحل و16 زورقاً حربياً مجهزاً بمختلف المعدات البحرية العسكرية في خليج عدن وباب المندب في إطار جهود مكافحة القرصنة، حيث عملت على تكثيف الدوريات الأمنية على مدار الساعة.
كما أعلنت الحكومة اليمنية في وقت سابق عن إنشاء أربعة مراكز إقليمية لمكافحة القرصنة في كل من صنعاء، وعدن، والحديدة والمكلا، مؤكدة أنها ستزود هذه المراكز بكافة الإمكانات الضرورة لتقوم بعملها على أكمل وجه.
وأرسلت كوريا الجنوبية، اليوم الاثنين، دفعة جديدة من قواتها إلى خليج عدن في إطار التزامها بدعم الجهود الدولية لمكافحة القرصنة قبالة السواحل الصومالية.
وقالت وكالة أنباء كوريا الجنوبية إن "المدمرة (وانج جيون)، البالغ وزنها أكثر من 4 آلاف طن، أبحرت من ميناء (بوسان)، في وقت مبكر من اليوم، وهي تحمل على متنها 300 من عناصر الفرقة القوية من وحدة تشونج هيه في مهمة لمكافحة القرصنة".
ويبدأ تنفيذ الخطة التي تستمر لمدة ستة أشهر في مارس/آذار المقبل لحماية السفن قبالة السواحل الصومالية.
وكان قائد القوات البحرية الروسية، الأميرال فيكتور تشيركوف، قد أكد، مطلع يناير/كانون الثاني الماضي، أن السفن الحربية الروسية وسفن الدعم تستمر في العمل في سواحل الصومال لمنع هجمات القراصنة على السفن المدنية في خليج عدن وسواحل منطقة القرن الأفريقي.
ووافق البرلمان التركي أيضا، مطلع فبراير/شباط الجاري، على مذكّرة تمد مهمة فرقة من القوّات البحرية التركية الموجودة حاليا في قبالة خليج عدن والسواحل الصومالية للإسهام في مواجهة القراصنة.
وتوجد في خليج عدن قوات أميركية وفرنسية وتركية وإيرانية في إطار تحالف دولي لمحاربة القرصنة.
وكان المكتب البحري الدولي قد اعتبر خليج عدن "أخطر منطقة شحن بحرية في العالم".
(العربي الجديد)