المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : «مجموعة العشرين» تفرض 112 إجراء تجاريا مقيدا للتجارة



Abu Ibrahim
06-27-2014, 12:39 PM
تتوقع نمو التجارة العالمية 4.7 % هذا العام «مجموعة العشرين» تفرض 112 إجراء تجاريا مقيدا للتجارة http://f2.aleqt.com/a/small/48/48ab4f83bdf0fcbc266ebe509fa157e6_w570_h650.jpg
تتوقع منظمة التجارة أن ترتفع التجارة العالمية للسلع بحدود 4.7 في المائة في 2014.

ماجد الجميل من جنيف
قالت منظمة التجارة العالمية: إن دول مجموعة العشرين وضعت قيودا تجارية من تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 حتى أيار (مايو) 2014، وإن كانت بمستويات أدنى مما وضعته خلال الأشهر الستة السابقة لتلك الفترة.
وقالت المنظمة في تقرير اطلعت عليه "الاقتصادية"، إن الدول الأعضاء في مجموعة العشرين وضعت 112 إجراء تجارياً مقيداً للتجارة، كالشروع في تحقيقات محاربة الإغراق، وما تبع ذلك من فرض رسوم جمركية، وفرض متطلبات المحتوى المحلي للمنتج، وما تبع ذلك من إعاقة للواردات، علاوة على فرض العديد من الرسوم التعويضية.
لكن رغم ذلك، فالقيود الـ 112 هي أدنى من الـ 116 قيداً التي فرضتها دول مجموعة العشرين خلال الفترة من أيار (مايو) وتشرين الثاني (نوفمبر) 2013، طبقاً لإشارة وردت في التقرير.
وقالت المنظمة: إنه في الوقت الذي بدت فيه القيود التجارية التي فرضتها تلك القوى الاقتصادية الرئيسة في العالم قد تباطأت إلى حد ما، إلا أنها ما زالت تتجه نحو الأعلى. وأوضح التقرير أن 1185 قيدا تجاريا يتعلق بالدول الأعضاء في مجموعة العشرين قد تم تسجيلها منذ الأزمة المالية العالمية في تشرين الأول (أكتوبر) 2008، وأن 251 قيداً تجارياً فقط من مجموع هذه القيود قد تم إزالتها في وقت لاحق.
كما أشار التقرير إلى أن قيود مجموعة العشرين على الصادرات وحدها غطت نحو 4.1 في المائة من الواردات العالمية للبضائع، ونحو 5.2 في المائة من واردات مجموعة دول العشرين.
وطبقاً للتقرير، فإن عدد الإجراءات المُقيدة للتجارة المُطبقة من قبل الدول الأعضاء في مجموعة العشرين خلال الفترة قيد الدراسة، من تشرين الثاني (نوفمبر) إلى أيار (مايو) الماضيين، قد تجاوزت عدد الإجراءات المُحرِّرة للتجارة التي طبقتها دول المجموعة، خلال الفترة نفسها.
وعلى الرغم من ذلك، فإن عدد الإجراءات المُحررة للتجارة المُتخذة خلال تلك الفترة هي أكبر بشكل ملحوظ من فترة نصف السنة السابقة.
وتضمنت تلك الإجراءات بشكل خاص انتهاء إجراءت تحقيقات محاربة الإغراق دون أن تسفر عن فرض رسوم، وإلغاء رسوم قائمة فعلاً تتعلق بمحاربة الإغراق سواء كانت دائمة أو مؤقتة، وانتهاء أمد رسوم تعويضية دون اللجوء إلى فرض رسوم جديدة.
وقال روبرتو أزفيدو المدير العام لمنظمة التجارة، في مقدمة التقرير: إنه في الوقت الذي تبنت فيه دول مجموعة العشرين بعض الإجراءات المتعلقة بتحرير التجارة، لكن ظهر جلياً أن سُمك طبقة القيود التي تغلف حرية التجارة قد نمت قليلاً خلال هذه الفترة، وهو اتجاه لن يساعد جهودنا في دعم النمو والتنمية في العالم، وعليه ينبغي أن نبقى يقظين.
وتتوقع منظمة التجارة أن ترتفع التجارة العالمية للسلع بحدود 4.7 في المائة في عام 2014 وبحدود 5.3 في المائة في 2015. وعلى الرغم من أن هاتين النسبتين هما أعلى من نمو التجارة المتحقق في عام 2013، إلا أنهما أدنى من الـ 6 في المائة، وهو المعدل المتوسط للنمو المتحقق خلال الـ 20 سنة التي سبقت الأزمة المالية العالمية.
وقال، أزفيدو: الطريق الوحيد لعكس الاتجاه التصاعدي في القيود التجارية يكمن في تنفيذ القرارات التي اتفق عليها وزراء التجارة في بالي نهاية عام 2013، والإسراع في اختتام جولة مفاوضات الدوحة التي بدأت عام 2001 والتي خرجت إلى حد كبير عن مسارها حتى المؤتمر الوزاري في بالي، مع التركيز على البلدان النامية.
وكتب المدير العام للمنظمة: "ما يتعلق بموضوع القيود التجارية، وكما في العديد من المواضيع الأخرى، فإن قيادة مجموعة العشرين ستكون ضرورية".