المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صَحْوة.. في حارة كُلْ من إيدُه إلُهْ!



متواصل
09-28-2013, 06:58 AM
صَحْوة.. في حارة كُلْ من إيدُه إلُهْ!


ما أحوجنا الى صحوة.. والصحوة تأتي بعد الغفوة.. أو بعد سبات عميق.. أو بعد غيبوبة تطول او تقصر !
ما أحوجنا إلى الصحوة من هذا الانقسام والتشرذم الناجميْن عن فئات تصارع بعضها بعضا مغيّبة المصلحة العامة في حارات تصارع نفسها من جهة ، وتصارع الآخر من جهة أخرى !
لطالما حضَرنا برامج عالمية قضيناها في محاضرات ولقاءات واكاد أجزم انه لم يلتق إثنان من الوفود المحلية او العربية للاتفاق على واقع عربي مشترك امام الجهات الأجنبية.. لنقل ان اللامهنية هي السائدة في ارائنا وسلوكياتنا وأفعالنا ، وهكذا تمت دراستنا تحت المجهر اثناء هذه الدعوات والزيارات وتم قياس النضج العقلي والعاطفي لدى الوفود المشاركة.. ومدى نسبة الموضوعية إلى العشوائية.. والتلوّن والتقلّب الى الثبات.. وتم وضعها في بوتقة الاختبار للخروج منها بمحصلة تؤكد وجود ميْل كبير عند العرب للفرقة بين انقسام بطيء أو إنشطار سريع ، ويصبح من الصعب عودة المياه لمجاريها ، وهذا يعود إلى وجود علّة في البنيان الجمْعي تمنعنا من العمل كفريق واحد لتحقيق هدف واحد ،وهكذا تم استغل الآخرون هذه الميّزة السلبية فينا لإحداث المزيد من الفرقة الفعلية بينناعلى ارض الواقع ممهدة لهم البنية التحتية المناسبة لإحداث المزيد من التفتيت والتجزء!
ولهذا فشل مشروع النهضة العربية مع أنه شكّل بدوره عصر النهضة منذ أكثر من مائة وخمسين عاماً ممهدا لمرحلة تاريخية مهمة بالنسبة للعرب وللمسلمين على حد سواء، ونستطيع القول إن هذه المرحلة كانت هي الفاعل الأكبر في تشكيل الوعي والتاريخ المعاصريْن للعرب..
نكاد نتفق بإذن الله على ان تعريف النهضة المشتقة من الفعل نهض أي قام ، والنهوض لا يمكن ان يحدث إلامن خلال الانتقال من حالة السبات أو القعود إلى حالة اخرى فعليا ،او مجازيا عبر الحداثة والتحديث.. أما لماذا النهضة والنهوض واليقظة والصحوة ؟من أجل تحقيق الإصلاح الذي بدوره سيوصلنا للتنمية ومنها للهد ف الأول والاخير وهو التقدم وهذا لا يمكن ان يحدث إلا من خلال عملية التغيير ، وليس أي تغيير بل التغيير للأفضل من خلال تغيير الذات ومد جسور الحوار مع الآخر في الداخل والخارج معا..
ولو قارنا نهضتنا العربية بالنهضة الأوروبية–رينيسانس- وهي حركة انتقالية في اوروبا نشات في القرن الرابع عشر في ايطاليا واستمرت للقرن السابع عشر حيث تميزت بالنشاط العقلي والفني الشديديْن فهي أقرب ما تكون حركة للانبعاث نقلتهم لمرحلة استشراف المستقبل من اجل تجنب الحدث قبل وقوعه وليس دراسته وتحليله بعد فوات الأوان ، وذلك من خلال عقل جمْعي يعمل بروح الفريق الواحد ! وهذا هو الفرق بيننا وبينهم !
أما نحن فما نزال نغطُّ للأسف في غيبوبة التأخر والفقر والضياع والتشتت لتنبثق عنها حالات متننوعة من العنف المتمثلة بحروب أهلية ولسان حالنا يبرّر قائلا: « لو قرأنا التاريخ الأوروبي والأمريكي لاطلعنا على حروب طويلة اجتاحت الغرْب حتى وصلوا الى ما هم عليه من تقدم عبر سفك الدماء والتدمير والتخريب.. وإن ما خِرْبَتْ ما بتٍعْمَرْ!»
أي منطق هذا الذي نجيّره لفهم ما يدور حولنا وتبرير أفعالنا ؟
هل الهدف من قراءة التاريخ لنحصل على الضوء الأخضر حتى نسفك دماء بعضنا بعضا ؟
علما بأن حرب المائة عام والثلاثين عاما وغيرها يعود عهدها إلى ايقاع زمني بطيء جدا حيث الرمح والسيف ، لا يجوز تطبيق حذافيرها علينا في زمننا السريع المتسارع الذي لا يحتمل التباطؤ والتخلف ، لأن هكذا توجه يعني استغراقنا وإغراقنا بالحروب الأبدية بينما الأمم الأخرى تقفز سريعا نحو الأمام في عصر الديجيتال ونحن في حروبنا مستغرقون بعقلية المنجنيق والسيف والترس والبيداء تعرفني.. ومنها للخلف والتخلف دوما متجهين !!
قراءة التاريخ يعني الاتعاظ وتجنب المطبّات التي وقع بها السابقون واللاحقون.. وإلا لماذا يُدَوّنُ التاريخ ويُدرَّس ؟؟؟؟..
من اجل الغرق؟ أم النجاة.. وإنقاذ ما يمكن إنقاذه!

دجلة
09-29-2013, 12:19 AM
الحق على النخبة أو النخب العربية....
كلامهم وكتاباتهم جواهر ودرر. مثالين بسيطين: رسالة الدكتوراه لسيف الاسلام القذافي، طرحه كان مثالي لدرجة أن مشرفه أسرّ فيما بعد نكبة ليبيا أن أطروحة طالبه إحتوت على مثاليات غير واقعية ولا يمكن تطبيقها. وعند الإمتحان الواقعي رأينا السقوط.
والمثال الثاني هو أستاذ الديموقراطية برهان غليون: عند الشدّة وحاجة الوطن لعلمه، كانت الأطروحات في واد، والتطبيق في واد آخر.
العمل الجماعي: إبحثوا عن معمرين القرى، وإسألوهم كيف كانوا يبنون بيوت القرية. إسألوهم عن "العونة" وعن "معلم البنا". لا أصدق أن تركيبتا تمنعنا من العمل الجماعي. يمكن نعاني من نوع من إنفصام الشخصية الإجتماعي الذي يجعلنا نعلن غير ما نبطن، نتيجة الظروف السياسية الإقتصادية المضطربة. وهكذا تكون النتيجة تضارب ما بين القول والفعل. وقد لفت نظرنا أخونا الأستاذ رمضان بإحدى مشاركاته منذ فترة (عن الصدق) وكذلك فعل عميدنا الأخ إبراهيم في مقالته عن الفساد.
لازم أجد المشاركات....

متواصل
09-29-2013, 08:56 PM
الحق على النخبة أو النخب العربية....
كلامهم وكتاباتهم جواهر ودرر. مثالين بسيطين: رسالة الدكتوراه لسيف الاسلام القذافي، طرحه كان مثالي لدرجة أن مشرفه أسرّ فيما بعد نكبة ليبيا أن أطروحة طالبه إحتوت على مثاليات غير واقعية ولا يمكن تطبيقها. وعند الإمتحان الواقعي رأينا السقوط.
والمثال الثاني هو أستاذ الديموقراطية برهان غليون: عند الشدّة وحاجة الوطن لعلمه، كانت الأطروحات في واد، والتطبيق في واد آخر.
العمل الجماعي: إبحثوا عن معمرين القرى، وإسألوهم كيف كانوا يبنون بيوت القرية. إسألوهم عن "العونة" وعن "معلم البنا". لا أصدق أن تركيبتا تمنعنا من العمل الجماعي. يمكن نعاني من نوع من إنفصام الشخصية الإجتماعي الذي يجعلنا نعلن غير ما نبطن، نتيجة الظروف السياسية الإقتصادية المضطربة. وهكذا تكون النتيجة تضارب ما بين القول والفعل. وقد لفت نظرنا أخونا الأستاذ رمضان بإحدى مشاركاته منذ فترة (عن الصدق) وكذلك فعل عميدنا الأخ إبراهيم في مقالته عن الفساد.
لازم أجد المشاركات....

كتبنا كثيرا ولكن هل ماتبحثين عنه بين هذه ؟






دويلة الفساد أم الدولة ؟ (http://stocksexperts.net/showthread.php?t=80436&highlight=%C7%E1%DD%D3%C7%CF).


فساد لايقر به احد! (http://stocksexperts.net/showthread.php?t=85210&highlight=%C7%E1%DD%D3%C7%CF).




مهندسون عرب : الفساد والبيروقراطية العائق الأساس أمام تحقيق التنمية (http://stocksexperts.net/showthread.php?t=88752&highlight=%C7%E1%DD%D3%C7%CF).




الفساد السياسي (http://stocksexperts.net/showthread.php?t=82696&highlight=%C7%E1%DD%D3%C7%CF).




من يحمي الفساد ؟ (http://stocksexperts.net/showthread.php?t=78764&highlight=%C7%E1%DD%D3%C7%CF).

دجلة
10-02-2013, 11:35 PM
:)
ألف شكر، غلبتك معي أخي أبو محمد
جميعها مواضيع جيدة، لكن وجدت ضالتي، والفضل لك، في "مواضيع في المنتدى قد تهمك"
كنت أقصد هذه المشاركة التي علقت في دماغي: علينا أن نعترف أننا شركاء في الفساد (http://stocksexperts.net/showthread.php?t=90992&highlight=%C7%E1%DD%D3%C7%CF)