المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سيطرة الثوار على حقول النفط تزيد الضغط على الأسد



Abu Ibrahim
12-09-2012, 08:27 AM
سيطرة الثوار على حقول النفط تزيد الضغط على الأسد
أبيجيل فيلدينج سميث من بيروت - فاينانشال تايمز

سيطر الثوار في سورية في الأسابيع الماضية على عدد من حقول النفط في محافظة دير الزور الشرقية، ما زاد الضغط على الحكومة التي تكافح لتلبية احتياجاتها من الوقود في المواجهة التي تخوضها مع قوات الثوار التي تزداد ثقتها بنفسها يوماً بعد يوم.
وحتى الآن، دفع الثوار بالقوات الحكومية خارج ثلاثة حقول نفط ومحطة غاز، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو مجموعة رصد موالية للمعارضة يوجد مقرها في المملكة المتحدة. وقال المرصد إن النظام استعاد أكبر الحقول قبل بضعة أيام.
وسعى الثوار إلى مواصلة الضغط على النظام أمس الأول، مع إعلان مجموعة واحدة استهداف مطار دمشق عسكرياً، بعد أكثر من أسبوع من قتال متقطع قرب طريق المطار.
وقبل بدء الانتفاضة منذ 20 شهرا، كانت سورية تنتج نحو 380 ألف برميل يومياً من النفط، بشكل رئيس في الحسكة شمال شرقي البلاد وفي دير الزور، حيث كانت تخرج من هناك نحو 150 ألف برميل يومياً للتصدير.
والآن توقفت جميع الصادرات وانخفض الإنتاج إلى أكثر من النصف في أعقاب عقوبات دولية مفروضة منذ العام الماضي، رداً على وحشية الحملة التي يشنها الرئيس السوري بشار الأسد على شعبه.
وبسبب تراجع احتياطيات النقد الأجنبي والعقوبات الدولية المفروضة على القطاع المالي، أصبح من الصعب على سورية استيراد الوقود، ما أدى إلى شحه وارتفاع أسعاره.
ويقول مسؤولون في الصناعة إن دمشق تواصل إنتاج النفط للتكرير المحلي، في بعض الحالات مع مهندسين محليين يسيطرون على أعمال الشركات الدولية. وتقدّر وكالة الطاقة الدولية أن سورية ضخت نحو 160 ألف برميل يومياً في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي.
ومن غير المعروف ما هي كمية النفط التي تنتجها الحقول التي استولى عليها الثوار. ومن غير المرجح أن يتمكن الثوار من توليد كثير من الإيرادات منها. وعلى عكس الثوار الليبيين الذين سيطروا خلال انتفاضتهم على منفذ تصدير واحد على الأقل بشكل دائم – محطة مرسى الحريجة بالقرب من طبرق - فشل الثوار السوريون في تأمين أي محطات تصدير. وتمتلك سورية اثنين من الموانئ النفطية الكبرى، هما بانياس وطرطوس، وكلاهما تحت سيطرة دمشق.
وعلى الرغم من أن الثوار لا يسيطرون على أي محطة، يقول مسؤولون تنفيذيون في الصناعة إنهم يستطيعون نظرياً نقل النفط عبر الحدود العراقية التي يسهل اختراقها، وبيعه إلى حرفيين صغار، أو إلى معامل التكرير في إقليم كردستان شمالي العراق. وقد يحققون ما يراوح بين 45 دولارا 80 دولارا للبركيل في أحسن الأحوال.
وبغض النظر عما إذا كان الثوار قادرين على استغلال مكاسبهم أم لا، فإن دمشق لديها الآن أقل نسبة من الخام للتكرير، وربما ستكون أيضاً أقل نسبة من الكيروسين والديزل والبنزين لتزوي المركبات العسكرية. وأوردت ''فاينانشيال تايمز'' في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، أن سورية وقعت اتفاقاً لاستقبال زيت وقود بسعر مخفض من العراق، الذي توجد فيه واحدة من الحكومات القليلة في المنطقة المتعاطفة نسبياً مع نظام الأسد، ما يسلط الضوء على الطبيعة الصعبة لحصول دمشق على الوقود.
ومع اكتساب الثوار أراض في دير الزور، حيث يتم ضخ الخام الخفيف، من المرجح أن تصبح دمشق أكثر اعتماداً على حقول الشمال التي تنتج في الغالب خاما ثقيلا أقل جودة.

سعد 300
12-13-2012, 05:11 PM
روسيا:مقاتلو المعارضة السوريون قد ينتصرون ومقتل 16 في انفجار بدمشق
بيروت (رويترز) - قال مبعوث الكرملين الخاص لشؤون الشرق الأوسط يوم الخميس إن قوات المعارضة السورية تحقق مكاسب في مواجهة القوات الحكومية ومن الممكن أن تنتصر في الحرب الدائرة مع نظام الرئيس بشار الأسد.
وقال المبعوث ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية أيضا إن روسيا تعكف على خطط لإجلاء مواطنيها من سوريا إذا لزم الأمر.
ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن بوجدانوف قوله "ينبغي أن نواجه الحقائق... النظام والحكومة في سوريا يفقدان السيطرة على المزيد والمزيد من الأراضي."
وتابع "للأسف لا يمكن استبعاد انتصار المعارضة السورية."
ويسيطر مقاتلو المعارضة الآن على مساحة متصلة من الأرض تمتد من الشرق إلى الجنوب الشرقي من العاصمة دمشق رغم القصف العنيف من الجيش النظامي بهدف القضاء على المكاسب التي حققتها المعارضة.
وقال نشطاء ووسائل إعلام حكومية سورية إن سيارة ملغومة انفجرت مما أسفر عن مقتل 16 رجلا وامرأة وطفلا في قطنا وهي البلدة التي تقع على بعد نحو 25 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من دمشق حيث يعيش كثير من الجنود.
وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن الانفجار وقع في منطقة سكنية للجنود في قطنا التي تقع قرب عدد من قواعد الجيش.
وذكر أن عدد القتلى يبلغ 17 منهم سبعة أطفال وامرأتان. وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن 16 شخصا لقوا حتفهم.
وألقى التلفزيون الحكومي باللوم على "إرهابيين" وهي الكلمة التي تستخدمها الحكومة في الإشارة إلى مقاتلي المعارضة وعرضت لقطات لجنود وهم يسيرون قرب مبنى دمر جزء منه مع تناثر الحطام وقطع معدنية على الطريق.
ويأتي الهجوم عقب وقوع ثلاثة تفجيرات عند وزارة الداخلية مساء أمس الأربعاء والذي قالت الوكالة السورية للانباء إن خمسة قتلوا خلاله منهم عبد الله كيروز نائب البرلمان من الحزب القومي الاجتماعي السوري.
وإلى جانب تحقيق مكاسب في مشارف دمشق خلال الأسابيع القليلة الماضية شن مقاتلو المعارضة أيضا هجمات كر وفر أو فجروا قنابل داخل العاصمة وكثيرا ما استهدفوا مباني امن الدولة أو المناطق التي ينظر لها على أنها موالية للأسد مثل جرمانا حيث أسفر تفجيران عن مقتل 34 شخصا في نوفمبر تشرين الثاني.
وشن مسلحون هجوما على دمشق بعد تفجير في 18 يوليو تموز أسفر عن مقتل أربعة من أقرب مساعدي الأسد منهم صهره آصف شوكت لكن تم صد محاولاتهم لاحقا.
ووردت انباء عن أن الأسد الذي أصبح في موقف بالغ الصعوبة بدأ يلجأ لاستخدام أسلحة أكثر فتكا ضد خصومه.
وقال مسؤولون امريكيون من حلف شمال الأطلسي يوم الاربعاء أمس إن الجيش السوري أطلق صواريخ بالستية من نوع سكود -وهي قوية لكنها ليست دقيقة بصورة كبيرة- على مقاتلي المعارضة في الأيام القليلة الماضية.
وذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش أن بعض المناطق المأهولة بالسكان تعرضت لهجمات بقنابل حارقة وتحتوي مواد قابلة للاشتعال مثل النابالم أو الترميت او الفوسفور الأبيض مما قد يؤدي لاشتغال النار في المباني أو يسبب حروقا شديدة أو تلفا كبيرا في الجهاز التنفسي.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرات حربية قصفت يوم الخميس ضواحي في شرق دمشق يسيطر عليها مقاتلو المعارضة وإن المدفعية تضرب داريا والمعضمية وهما منطقتان في الجنوب الغربي قرب الوسط حيث تشن المعارضة معارك للاحتفاظ بموضع قدم.
ولقي 40 ألف شخص على الأقل حتفهم في الانتفاضة السورية التي بدأت في مارس اذار عام 2011 باحتجاجات في الشوارع والتي قوبلت بنيران قوات الأسد وتحولت إلى صراع مسلح.
وأعلنت الولايات المتحدة والقوى الأوروبية والدول العربية عن اعترافها الرسمي بالائتلاف السوري المعارض الجديد يوم الاربعاء رغم تزايد مؤشرات عن عدم قبول الغرب فكرة زيادة عدد المتشددين الإسلاميين في صفوف مقاتلي المعارضة.

سعد 300
12-13-2012, 05:16 PM
"حلف الأطلسي": النظام السوري قريب من الانهيار



http://static.alghad.com//repository/thumbs/377x280/185689.jpg
الرئيس السوري بشار الاسد -(ارشيفية)















بروكسل- موسكو- أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي انديرس فوغ راسموسن، اليوم الخميس، أن النظام السوري "قريب من الانهيار الذي هو ليس سوى مسألة وقت".
وقال راسموسن في تصريح صحفي: "أحث النظام على وقف العنف وأن يدرك كيف هو الوضع حاليا ويطلق عملية لتلبية المطالب المشروعة للشعب السوري".
وكان ميخائيل بوغدانوف أحد نواب وزير الخارجية الروسي، أعلن اليوم أن النظام السوري يفقد السيطرة على البلاد "أكثر فأكثر" واعتبر أنه لا يمكن استبعاد أنصار المعارضة في النزاع.
وقال بوغدانوف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الروسية ايتار-تاس "علينا أن نواجه الأمر. النظام والحكومة يفقدان السيطرة على البلاد أكثر فأكثر".
وأضاف: "بالتالي لا يمكننا استبعاد انتصار المعارضة".
وتابع بوغدانوف: "إلا أن موسكو ستصر لتطبيق اتفاق جنيف والتوصل إلى حل سلمي للنزاع".
وكان بوغدانوف يشير إلى الاتفاق حول مبادئ عملية انتقالية سياسية في سورية تبنه مجموعة العمل حول سورية في جنيف في 30 حزيران (يونيو).
وروسيا من الدول القليلة التي لا تزال تدعم النظام السوري، كما انها تزوده بالسلاح.
وعرقلت موسكو حتى الان صدور كل مشاريع القرارات التي تندد بنظام بشار الاسد في مجلس الامن الدولي.-(ا ف ب)

loai1969
12-13-2012, 11:17 PM
ختيرت قبل اوانك يا بطة :) كان المفروض الشعب يستنى عليك كمان اربعين سنة قبل ما ينقلب عليه .. مسكين ملحقش يتهنى