المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إعمار" الإماراتية تقرر إغلاق مكتبها في الجزائر



fuadco2000
07-03-2009, 12:07 PM
إعمار" الإماراتية تقرر إغلاق مكتبها في الجزائر لعدم إحراز أي تقدم بشأن مشروعاتها
http://www.alaswaq.net/files/image/large_67937_25378.jpg


دبي- الأسواق.نت

قالت شركة إعمار العقارية الإماراتية إنها أغلقت مكتبها في الجزائر نظرا لعدم إحراز تقدم في مشروعاتها هناك، وفقا لبيان للشركة مساء أمس الخميس 2-7-2009.

وكان مدير وحدة الجزائر في شركة "إعمار" للتطوير العقاري الإماراتية عبد الوهاب صفوان قد صرح لـ"الأسواق.نت" أمس الخميس أنه بات من الصعب على الشركة أن تواصل عملياتها في السوق المحلي بسبب تغير شروط الاستثمار في هذا البلد، وتقييد الحكومة لنسب تملك الشركات الأجنبية.

وأضافت الشركة في بيانها أنها ستواصل الاستثمار في مشاريع دولية أخرى واعدة.

وتابع صفوان "أصبحت مذكرة التفاهم الموقعة مع الحكومة الجزائرية ملغية بموجب بند يؤكد ذلك في حال لم توقع اتفاقية نهائية في غضون ستة أشهر بين الشركتين".

وقال صفوان متحدثا عن مصاعب تواجه عمليات إعمار في الجزائر منذ توقيع مذكرة تفاهم قبل سنة: إنه بات من الصعب تحقيق أيّ من المشاريع على الأرض، بسبب التعديلات الجديدة التي أدخلتها الحكومة الجزائرية على تشريعات الاستثمار.

وكانت الحكومة الجزائرية قد عدلت مطلع العام الجاري من القانون المحلي حول ملكية الأجانب في المشاريع المشتركة، وفرضت دخول شريك محلي بنسبة 51 % إذا كان المشروع مع جهة حكومية، وبنسبة 30 % إذا كان شراكة مع القطاع الخاص.

وقال صفوان إن "إعمار لا تجادل الحكومة الجزائرية في قرارات سيادية، ولكن الشركات الأجنبية تفكر جديا في التراجع عن تنفيذ مشاريع في ظل التشريعات الجديدة المتشددة".

وأكد مهندس سابق من وحدة إعمار في الجزائر في اتصال مع "الأسواق.نت" أنه أنهى تعاقده مع الشركة، وعاد إلى دبي لتشغيل مكتب خاص للتصميم الهندسي، مضيفا أن العشرات من الموظفين غادروا الوحدة الجزائرية إلى شركات أخرى.

وكان مقررا أن تنفذ إعمار الجزائر أربعة مشاريع بكلفة تفوق 20 مليار دولار، لتغيير وجه العاصمة الجزائرية، وهي مدينة طبية تشمل جامعة ومعاهد بحث ومرافق سكنية وخدمية حديثة، إضافة إلى مدينة سياحية على الساحل الغربي للعاصمة، وتطوير الواجهة البحرية لوسط المدينة، وإنشاء مدينة ترفيهية وسكنية وخدمية عملاقة في منطقة سيدي عبد الله.

لكن نزاعا حول تملك الأراضي نشب بين الشركة والحكومة الجزائرية في الأشهر الأولى من توقيع مذكرة التفاهم، وتفاقم الخلاف مع صدور قانون من السلطات المحلية يمنع البيع على التصاميم.