المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البورصة المصرية تهبط أكثر من 14 في المئة في 7 جلسات متتالية



ابو هشام
06-27-2009, 09:49 AM
البورصة المصرية تهبط أكثر من 14 في المئة في 7 جلسات متتالية

| القاهرة - من محسن محمود |

واصلت البورصة المصرية مسلسل هبوطها الحاد خلال تعاملات الأسبوع الماضي، مدفوعة بعمليات بيع عشوائية من قبل مستثمرين عرب ومصريين، قابلها استمرار عمليات شراء انتقائية غير مؤثرة من قبل المستثمرين الأجانب.
وأنهى مؤشر البورصة المصرية الرئيسي «إيجي إكس 30» تعاملات الخميس منخفضا للجلسة السابعة على التوالي بنسبة بلغت 1.9 في المئة بما يعادل 106.93 نقطة مسجلا 5479.51 نقطة وهو أدنى مستوى له منذ أكثر من شهر ونصف الشهر، فيما بلغ حجم التداول 1.1 مليار جنيه.
وبحسب احصاءات حصلت عليها «الراي» فإن مؤشر البورصة المصرية الرئيسي يكون قد هبط في الجلسات السبع الاخيرة بأكثر من 14.11 في المئة بما يعادل 900 نقطة من مستوى 6379.98 نقطة يوم 16 يونيو الجاري إلى مستواه لدى إغلاق أمس.
وقال وسطاء في السوق: إن عوامل عدة أدت إلى هبوط السوق بهذا الشكل الحاد، كان أولها طبيعيا في الايام الاولى للهبوط بفعل عمليات جني الأرباح نتيجة الارتفاعات القوية التي سجلتها العديد من الاسهم في الاسابيع السابقة.
وأضافوا: ان الهبوط الذي سجلته السوق في الجلسات الأربع الأخيرة يبدو غير مبرر أو منطقي في ظل الأوضاع الجيدة سواء للاقتصاد المصري أو الشركات، لكنهم أشاروا في الوقت ذاته إلى أن صدور بعض التقارير الفنية غير المسؤولة -على حد وصف الوسطاء- أدى إلى خلق حال من العشوائية في قرارات المستثمرين الأفراد وصغار المستثمرين.
وكانت تقارير فنية صادرة عن شركات كبرى في السوق المصرية أشارت إلى إمكانية هبوط مؤشر البورصة المصرية إلى مستوى 4800 نقطة، ما خلق حالة من الارتباك خاصة لدى المستثمرين غير المحترفين وقليلي الخبرة.
وقال محلل أسواق المال أحمد البنا: إن أسعار العديد من الأسهم هبطت بنسبة تتراوح ما بين 30 و70 في المئة في جلسات معدودة، مشيرا إلى أن الأمر تحول من عمليات جني أرباح إلى بيع عشوائي غير مدروس.
ولفت إلى أن هناك شرائح عديدة بالسوق أبدت قلقها من أداء الأسهم في الأيام القليلة المقبلة، لكنهم لم يلاحظوا وجود عمليات الشراء المتواصلة من قبل المستثمرين الأجانب والمؤسسات والصناديق.
وطالب البنا، صغار المستثمرين والأفراد بضرورة التعلم من دروس الماضي، عندما انهارت الاسعار في منتصف العام الماضي وقبلها في 2006 وغيرها، ثم عادت الاسهم وحققت مستويات أضعاف من كانت عليه، ما يؤكد أن أي هبوط يعد فرصة للشراء ولا داعي للخوف تكون نهايته البيع.
وأكد أن جميع المستثمرين الذين باعوا أسهمهم متكبدين خسائر ضخمة، سيعاودون الشراء بعد أيام قليلة بعد تعافي السوق وبأسعار تفوق أسعار بيعهم، خاصة بعدما يكون كبار المضاربين بالسوق قد قاموا بعمليات شراء عند الأسعار المتدنية.
وقلل من تأثير تأييد حكم الإعدام الصادر بحق رجل الأعمال هشام طلعت مصطفي، وتأثيره على أداء سهم الشركة أو السوق اليوم، مشيرا إلى أن عدم وجود علاقة تربطه الآن بالشركة، وإن كان بعض المضاربين استغلوا الحكم في محاولة التأثير على أداء السوق.