المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هنية يعلن عن اتفاق مع اتحاد الأطباء العرب لشراء الوقود المصري باسمهم وإرساله لتشغيل م



متواصل
03-03-2012, 03:27 AM
هنية يعلن عن اتفاق مع اتحاد الأطباء العرب لشراء الوقود المصري باسمهم وإرساله لتشغيل محطة الكهرباء
أشرف الهور

2012-03-02


http://www.alquds.co.uk/today/02qpt955.jpg






غزة ـ 'القدس العربي': أعلن إسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة التي تديرها حركة حماس في قطاع غزة يوم أمس انه تم إبرام اتفاق مع اتحاد الأطباء العرب يقضي بشراء الاتحاد الوقود وإرساله باسمه للقطاع قريبا من أجل إعادة تشغيل محطة توليد الكهرباء، وذلك بعد معلومات تحدثت عن تراجع مصر عن اتفاق سابق لإمداد غزة بالوقود، في الوقت باتت فيه أزمة الكهرباء الشغل الشاغل للسكان الغزيين.
وقال هنية خلال خطبة صلاة الجمعة انه تم إبرام اتفاق مع اتحاد الأطباء العرب 'قبل قليل'، على شراء السولار اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء، وإرساله باسمه لغزة قريبا، موضحا أنه يجري حاليا 'بحث الإجراءات الخاصة بذلك الاتفاق'.
وقبل أكثر من أسبوع أعلن هنية خلال تواجده في العاصمة المصرية القاهرة عن إبرامه اتفاقا مع السلطات هناك على إمداد القطاع بالوقود بطريقة رسمية، وأوضح ان بداية ضخ الوقود سيبدأ مع مطلع الأسبوع الماضي، غير ان الاتفاق لم يتم.
وخصص هنية خطبة الجمعة للحديث عن مشكلة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، وعمل على طمأنة الغزيين إذ قال 'مشكلة انقطاع الكهرباء في طريقها للحل بشكل جذري'. وأشار الى ان هناك اتصالات مع دول وشخصيات عربية وإسلامية 'من أجل حل جذري لهذه القضية'.
ويعيش سكان قطاع غزة منذ ثلاثة أسابيع على وقع أزمة شديدة بسبب الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي الذي يمتد لأكثر من 12 ساعة في اليوم الواحد، ما هدد كافة مناحي الحياة خاصة الصحية والبيئية منها.
وسبب الأزمة هذه يعود إلى فرض السلطات الأمنية المصرية إجراءات أمنية مشددة في منطقة شبة جزيرة سيناء، حالت دون وصول الوقود المهرب من مصر إلى القطاع، الذي يستخدم في تشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة.
وحذرت مؤسسات طبية كبيرة وجهات حقوقية من خطورة الوضع في القطاع في ظل تفاقم أزمة الكهرباء، ويتصاعد يوما بعد يوم ضجر السكان من اشتداد الأزمة التي تعصف بهم في ظل أجواء شتاء شديدة البرودة.
وبات الحديث عن موضوع الكهرباء الشغل الشاغل لغالبية الغزيين، إذ يظهر الأمر في مجالسهم، وخلال تعليقاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.
وخلال الخطبة ألقى هنية باللائمة على أطراف لم يسمها وقال انها لا تريد أن تنجح حكومته في إنهاء ملف ازمة الكهرباء بشكل كامل، وقال ان هذا الأمر يأتي لدفع حكومته تجاه تقديم تنازلات، وأضاف يقول 'لا الكهرباء ولا غيرها ستدفع الحكومة لتقديم تنازلات'. وكان التيار الكهربائي قبل الأزمة يقطع عن السكان لمدة ثمان ساعات ليومين، على أن يوصل بشكل كامل في اليوم الثالث، وسبب هذه الأزمة هو نقص كمية الطاقة التي تصل غزة من ثلاثة مناطق، ورفعت مصر قبل أيام كمية الطاقة الموردة لغزة من 17 ميغاوط إلى 22 ميغاوط.
وجاء إعلان هنية هذا بعد تقرير نشره موقع 'الرسالة نت' المقرب من حماس، وقال نقلاً عن مصدر في حكومة هنية ان مصر 'تراجعت عن إمداد قطاع غزة بالوقود والسولار الخاص بمحطة توليد الكهرباء'.
وأشار المصدر الى ان مصر تراجعت عن وعودها لهنية بضخ الوقود للقطاع، وأنها طالبت الحكومة بغزة بدفع دولار واحد للتر الوقود، لافتاً إلى أن محطة التوليد تحتاج يوميا لنصف مليون لتر، أي أن شراء الوقود يحتاج لنصف مليون دولار يومياً.
وبحسب المصدر فقد ذكر أن حكومة حماس أوضحت لمصر انها لا تستطيع أن تدفع لها يوميا هذا المبلغ، لكون غالبية مواطني القطاع غير ملتزمين بسداد فاتورة الكهرباء.
لكن سفير مصر لدى السلطة الفلسطينية ياسر عثمان نفى الأمر، وقال في تصريحات صحافية ان هناك مشكلة فنية يجري التشاور حولها سريعاً للتوصل لآلية وتتمثل في تحديد نقطة دخول الوقود، والكميات.
وأشار الى ان أي حديث عن سعر البترول بأنه مشكلة أو سبب في تأخر إدخاله لغزة، 'أمر عار عن الصحة تماماً'، وأضاف 'على العكس ستكون سعر السولار الذي سيتم إدخاله بطريقة رسمية أرخص بكثير مما يتم إدخاله عبر الأنفاق وسيكون له فوائد إيجابية على المواطنين الفلسطيني والمصري'.