المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجلس الأمن الدولي يصدر بياناً يدعو سوريا بالسماح لدخول المساعدات الإنسانية إلى دمشق



Abu Ibrahim
03-02-2012, 12:56 AM
مجلس الأمن الدولي يصدر بياناً يدعو سوريا بالسماح الفوري لدخول المساعدات الإنسانية إلى دمشق

http://www.aleqt.com/a/small/93/93466c4225c77687dc5cd057db5e52d2_w424_h200.jpg (http://www.aleqt.com/a/631990_199283.jpg)
طابور على فتات الخبز في منطقة القصير القريبة من حمص.
الأمم المتحدة : وكالات
أصدر مجلس الأمن الدولي اليوم بياناً صحفياً دعا فيه السلطات في سوريا إلى السماح بوصول موظفي الإغاثة إلى كافة السكان المحتاجين إليهم في سوريا. ووافقت روسيا والصين على البيان الذي جرت المصادقة عليه بعد أن رفضت سوريا السماح لمسؤولة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري اموس بدخول أراضيها.
ودعا البيان دمشق إلى السماح فوراً لعمال الإغاثة الإنسانية من الوصول بشكل كامل وبدون إعاقة إلى كافة السكان المحتاجين.
شبيحة النظام السوري تسيطر على بابا عمرو بعد انسحاب الجيش الحر اكد مصدر امني في دمشق بعد ظهر الخميس ان الجيش السوري سيطر بالكامل على حي بابا عمرو في حمص فيما اعلن قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الاسعد ان قواته نفذت انسحابا "تكتيكيا" من هذا الحي. وقال المصدر الامني في اتصال مع وكالة فرانس برس "سيطر الجيش على كامل مناطق بابا عمرو بعدما سقطت آخر جيوب المقاومة فيه".
واضاف المصدر ان عناصر الجيش النظامي "يقومون بتوزيع الطعام على السكان ويجلون الجرحى" ويقومون بالبحث عن الصحافية الفرنسية اديت بوفييه التي اصيبت قبل اسبوع. وتابع المصدر "المسلحون ما زالوا في احياء الحميدية والخالدية والعمليات متواصلة لاخراجهم" منها. من جهته اكد قائد الجيش السوري الحر في اتصال مع وكالة فرانس برس في بيروت ان قواته نفذت انسحابا "تكتيكيا" من حي بابا عمرو "حفاظا على ما تبقى من الاهالي والمدنيين".
ومن جهة اخرى، افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان 17 مدنيا قتلوا الخميس في "بساتين حي بابا عمرو التي اقتحمتها القوات النظامية السورية وبدات حملة مداهمات واعتقالات فيها".
سكان في بابا عمرو يتخوفون من عملية إبادة ابدى ناشط في في حي بابا عمرو الذي سيطر عليه الجيش السوري في وقت سابق اليوم الخميس، تخوف اهالي الحي من "ابادة جماعية" قد تنفذها القوات النظامية، مشيرا الى تجدد القصف العنيف على الحي رغم انسحاب عناصر الجيش السوري الحر منه. وقال الناشط ابو يزن في اتصال عبر سكايب من داخل حي بابا عمرو مع وكالة فرانس برس "السكان هنا يتخوفون من ابادة جماعية".
واضاف ابو يزن الموجود حاليا في منطقة "انسحب منها الجيش الحر ولم تدخلها قوات الاسد بعد" ان عناصر الجيش النظامي "يعتقلون اي شخص يصادفونه، وأي شخص يشكون فيه يقتلونه فورا بالسكاكين". واكد ابو يزن "تجدد القصف العنيف (قرابة الساعة 16,30 بالتوقيت المحلي 14,30 ت.غ.) رغم ان الحي بات يخلو تماما من عناصر الجيش الحر" مضيفا "لا اجد سببا لهذا الامر سوى الانتقام من المدنيين".
وقال ابو يزن ان "المساجد دمرت ولم يبق هناك اي منزل في الحي لم يصب والدول الاسلامية ما زالت تتفرج علينا". وناشد ابو يزن باسم من تبقى من سكان بابا عمرو "دول العالم وخصوصا الدول الاسلامية التحرك فورا لانقاذ الشعب السوري فورا من الابادة"، مضيفا "انا لا اتخوف فقط على بابا عمرو، بل ايضا على كل المناطق المنتفضة في سوريا". وكان المرصد السوري لحقوق الانسان اشار في وقت سابق الى مقتل "17 مواطنا في بساتين حي بابا عمرو التي اقتحمتها القوات النظامية السورية وبدات حملة مداهمات واعتقالات فيها".
الصليب الأحمر يقول انه حصل على موافقة سوريا لدخول بابا عمرو قال متحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان السلطات السورية وافقت اليوم الخميس على دخول موظفي الاغاثة التابعين للصليب الاحمر الى حي بابا عمرو في حمص غدا الجمعة.
جاء هذا الاجراء بعدما بدا ان حصار الجيش الذي استمر ثلاثة اسابيع انتهى اليوم بانسحاب قوات المعارضة. وقال المتحدث هشام حسن لرويترز في جنيف //تلقت منظمة الهلال الاحمر العربي السوري واللجنة الدولية للصليب الاحمر الضوء الاخضر من السلطات لدخول بابا عمرو غدا الجمعة من أجل جلب المساعدات المطلوبة بشدة ومنها الغذاء والدواء واجراء عمليات اجلاء. وأضاف أن السلطات السورية أعطت اللجنة الدولية كذلك مؤشرات ايجابية اليوم فيما يتعلق بطلب المنظمة يوم 21 فبراير الماضي بشأن وقف يومي لاطلاق النار مدته ساعتان لتقديم امدادات إغاثة لإنقاذ حياة المدنيين.
وجاء التصريح بالدخول بعد ساعات من انسحاب مقاتلي المعارضة السورية من حي بابا عمرو بعد حصار استمر 26 يوما بهدف سحق أحد معاقل الانتفاضة الشعبية ضد حكم الرئيس بشار الاسد. وقال حسن عندما سئل بشأن توقيت الموافقة لا يمكننا التكهن بشأن التوقيت واسباب اعطاء الضوء الاخضر. غير اننا نتفاوض منذ عدة أيام. وأضاف انه أمر ملح أكثر من أي وقت مضى أن يتم تنفيذ هذه المبادرة بوقف اطلاق النار لاسباب انسانية في أقرب وقت وأكثر من ذلك فان الوضع الانساني يزداد سوءا. وحث بيان باسم المقاتلين اللجنة الدولية للصليب الاحمر والمنظمات الانسانية الاخرى على دخول حي بابا عمرو وجلب مساعدات الى 4000 مدني بقوا في منازلهم المدمرة.
وقال حسن انه كان من المفترض أن تتوجه شاحنات المساعدات التابعة للجنة الدولية للصليب الاحمر من دمشق الى حمص اليوم الخميس لكن الثلوج منعتها من الوصول الى المدينة التي تبعد 160 كيلومترا شمالي العاصمة. وأضاف انه في الأسابيع القليلة الماضية قامت منظمة الهلال الاحمر العربي السوري وهي الجمعية المحلية المنبثقة عن الصليب الاحمر الدولي بتوزيع مساعدات في اماكن اخرى في حمص وشمل ذلك اشخاص فروا من حي بابا عمرو. لكنها لم تتمكن من تقديم امدادات وخدمات الى معقل