المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عودة هنري كيسنجر وسياسته



متواصل
02-23-2012, 09:51 AM
عودة هنري كيسنجر وسياسته

في كتابه احجار على رقعة الشطرنج يبوح وليام غاي كار من خلاله باسرار نارية في غاية الخطورة يقول حينما وقع الخلاف بين ملك انكلترا شارل الاول اتصل العلماء السريون في احد المرابين العالميين اليهود وهو مناسح اسرائيل بالقائد الانكليزي المعارض اوليفر كرومويل وعرضوا عليه مبالغ طائلة من المال لتنفيذ مشروعهم الخفي الرامي الى الاطاحة بالعرش البريطاني فمثل هؤلاء كثر اليوم نراهم في منامهم وصحوهم يخططون في الظلام .
مثال من لا يعرف ثعلب السياسة الامريكية هنري كسينجر الذي ينحدر من جذور صهيونية والذي ترعرع في الولايات المتحدة الامريكية وصاحب الفكر المتطرف حيال العرب ابى الا ان يقول ما يجول في نفسه الامارة بالسوء ليصدح ( ان طبول الحرب تدق ومن لا يسمعها فهو مصاب بالصمم ) هذا الكلام الخطير الذي ادلى به قبل ايام يحمل معاني جمة فهو يريد ان يضع شعوب العالم بان هنالك خبايا سوف تظهر قريبا فهو يؤكد ويجزم بان التاريخ يعيد نفسه بحذافيره مجمل القول بانه لن ياتي بجديد البتة على صعيد السياسة الخارجية الامريكية وما وراء السياسة الامريكية في العالم لقد كانت النازية العالمية والحركة الشيوعية قوتين تبتغي كل واحدة منهن ان تنقض على الاخرى فثمة شيء من تحت الكواليس الشيوعية تريد ان تنشر الفكر الالحادي في العالم وتسيطر على الاقتصاد العالمي في المقابل تروم النازية الى ان تحتوي العالم برمته تحت عنوان كبير اسمه تفوق العنصر الاري بهذا حمل الالمان منذ نعومة أظفارهم كيف يقضوا على منافسهم في الساحة العالمية فضلا عن التخلص من اليهود أي ان هنالك عنصر اخر ولج في حلبة الصراع بين النازيين والشيوعيين وقتها وكانت نظرة الحزب النازي قديما هو التخلص وبشكل نهائي من يهود على اعتبار انهم مفسدي الخلق ومروجين للمخدرات والدعارة بجانب ذلك ادرك الالمان ان نظرة اليهود ممزوجة بشيء يتعلق بطموحهم المالي والسياسي على حد سواء هذه النظره اضحت معممة في جميع دول العالم وقد طرد اليهود من البرتغال ومن ليتوانيا ومن بافاريا ومن ايطاليا ومن اسبانيا ونتيجة خبثهم ودسائسهم وفرض عليهم ان يعيشوا معزولين عن باقي شعوب الارض وذلك في حارات خاصة بهم مع تسليط الة الامن لمراقبة سلوكياتهم وتصرفاتهم رغم الضنك الذي حل بهم بما كسبت ايديهم خرجوا من تحت الركام بعزيمة ثابتة واصرار على مواصلة تنفيذ برتوكولات حكماء صهيون لقد وصل الى يد الحكومة البافارية ادلة اثبتت ان هنالك مؤامرة يقوم بها المرابون لمراجعة البرتوكولات الصهيونية القديمة وقد اوكلت المهمة الى ادم وايزهاوبت هذا الحمل الثقيل الذي حمله وايزهاوبت شكل له عبئا ثقيلا وهو يرمي الى تدمير جميع الاديان والحكومات الموجودة من خلال تقسيم الشعوب الى قطعان بشرية والى معسكرات متنابذة متحاربة فيما بينهما حقيقة القول ان كيسنجر عراب السياسة الخارجية الامريكية في عهد الرئيسين نيكسون وفورد لكن طموحاته الصهيونية لن تخفى عن الوجود لقد انتهج سياسة الخطوة خطوة وله باع طويل في حرب عام 1973 حينما نجح في الفصل بين القوات الاسرائيلية والسورية من جهة والمصرية من جهة اخرى كيسنجر الذي يناهز عمره تسعين عاما رضع الحليب اليهودي منذ الصغر ولم ينسى الثدي اليهودي الذي غذاه الحقد والكراهية للعرب يقول وكله خبث وبناء على ما يحاك في غرف كبار الساسة في واشنطن وتل ابيب ان حربا عالمية ثالثة واقعة لامحال وسيكون طرفها هما روسيا والصين من جهة والولايات المتحدة الامريكية من جهة اخرى وتوقع كيسنجر ان تكون تلك الحرب شديدة القسوة وستكون امريكيا المنتصرة الوحيدة فضلا عن اكتساح جيوش امريكيا لسبع دول نفطية ليضمنوا لانفسهم تدفق النفط الى الابار الامريكية وحلول اسرائيل دولة ذات سيادة في الشرق الاوسط هذا يقودنا الى ان ارهاصات حرب عالمية ثالثة تلوح في الافق مستندين على ذلك من تصريحات هنري كيسنجر وكبار جهابذة السياسة في العالم وربما تكون سورية هي شرارة الحرب في ظل تدخل الصين وروسيا ضد امريكيا واوربا والعرب في الملف السوري أي ان كثيرا من الاسباب المجتمعة تمهد الطريق لتلك الحرب التي اعلن عنها كيسنجر .
فتحي احمد