المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محامي خضر عدنان يؤكد الإفراج عنه بـ17 أبريل



Abu Ibrahim
02-21-2012, 07:01 PM
محامي خضر عدنان يؤكد الإفراج عنه بـ17 أبريلالثلاثاء، 21 شباط/فبراير 2012، آخر تحديث 19:19 (GMT+0400)

http://arabic.cnn.com/2012/middle_east/2/21/adnan.17apr/gal.Adnan.Palestinian.priso.jpg_-1_-1.jpg
القدس (CNN) -- قرر القضاء الإسرائيلي الإفراج عن الشيخ خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ 66 يوماً احتجاجاً على حالة السجن الإداري التي يعيشها، على أن يتم تنفيذ القرار في 17 أبريل/نيسان المقبل مقابل أن ينهي مساء الثلاثاء إضرابه الذي جذب اهتمام العالم لقضية السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.
وقال نافذ عزام، عضو القيادة السياسية لحركة الجهاد الإسلامي التي ينتمي لها عدنان لـCNN بالعربية: "عقدت المحكمة الإسرائيلية العليا جلستها اليوم للنظر في طلب الاستئناف الذي تقدم به الأسير خضر عدنان بحجة اعتقاله إداريا وقررت المحكمة الإفراج عنه في منتصف إبريل/نيسان المقبل."
وتابع عزام بالقول: "بناء على هذا القرار علق الأسير خضر عدنان إضرابه عن الطعام."
وفي بلدة عرابة بالضفة الغربية، عقد عدد من المسؤولين السياسيين والحقوقيين المعنيين بالقضية مؤتمراً صحفياً خصصوه للقضية.
وتحدث جواد بولص، محامي عدنان قائلاً إن موكله لن يخرج من السجن إلا بعد مضي شهر ونصف، مضيفاً أن الإضراب عن الطعام الذي أعلنه "جاء انتصارا لكرامته وعزته." ورأى بولص أن عدنان "خلق حالة نادرة خدم فيها المعتقلين الإداريين."
أما قدورة فارس، رئيس نادي الأسير الفلسطيني، فقد قال إن عدنان "وحد الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات، في حين رأى عيسى قراقع، وزير الأسرى في السلطة الوطنية الفلسطينية، أن "إرادة الحياة على إرادة الموت الإسرائيلية."
وكان النائب في الكنيست الإسرائيلي، أحمد الطيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير، قد قام ليل الاثنين بزيارة عدنان في مستشفى صفد لمتابعة وضعه الصحي، ونقل عنه تصميمه على مواصلة "المعركة" احتجاجاً على اعتقاله الإداري وما تعرض له من إهانات من المحققين.
ونقل الطيبي عن عدنان قوله: "أنا لم أقم بهذه الخطوة حُباً بالموت، فنحن نقدّس الحياة، ولكني أريد أن أعيش حراً كريماً وعزيزاً. هم يريدونني أن أموت بصمت بعيداً عن أي وسيلة إعلام أو تواصل مع العالم ولكن مَن كان الله معه فمَن عليه.. ومَن كان الله عليه فمَن معه."
وقال الطيبي انه استاء جداً عندما رأى سلاسل حديدية مربوطة في سرير الشيخ عدنان الذي أكد له أنه "يُقيّد بالسلاسل في سريره كل ليلة،" وأضاف الطيبي منتقداً إدراة المستشفى " كيف يمكن للأطباء ولمستشفى أن يسمحوا بهذا التصرف غير الإنساني تجاه أسير مُصاب بالهزال والضعف خسر 30 كيلوغرام من وزنه."
واعتقال عدنان يقام تحت إجراء مثير للجدل يعرف باسم "الاعتقال الإداري" والذي يسمح لإسرائيل باحتجاز المعتقلين إلى أجل غير مسمى لأسباب أمنية، كما يسمح أيضاً بالاعتقال بناء على أدلة سرية، وليس هناك حاجة لتوجيه الاتهام إلى المعتقلين أو السماح لهم للمثول أمام المحكمة.
ومع حلول ديسمبر/ كانون أول 2011، هناك 307 فلسطينيين رهن الاعتقال الإداري، وفقاً لجماعة "بتسليم" الإسرائيلية لحقوق الإنسان، ما يشكل زيادة بنسبة 40 في المئة عن العام السابق.
غير أن الجيش الإسرائيلي لا يفصح عن ما لديه من أدلة ضد عدنان ويرفض الإفراج عن تفاصيل حول إلقاء القبض عليه، ويكتفي بالقول إنه محتجز وفقا "لمذكرة إدارية للأنشطة التي تهدد الأمن الإقليمي."
وألقي القبض على خضر في منزله بالقرب من مدينة جنين بالضفة الغربية على يد مجموعة أفراد الأمن الإسرائيلي، وقد عرف عنه أنه أحد قادة حركة الجهاد الإسلامي المدعومة من إيران.