المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فقراء الخليج يريدون اكثر من الاتحاد



متواصل
02-21-2012, 08:47 AM
فقراء الخليج يريدون اكثر من الاتحاد
رأي القدس
2012-02-20

يبدأ وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعا اليوم في العاصمة السعودية الرياض من اجل بحث اقتراح تقدم به العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز اثناء انعقاد القمة الخليجية الماضية، وطالب فيه بنقل المجلس من صيغة التعاون بين اعضائه الى صيغة اكثر شمولا اي الاتحاد على غرار النموذج الاوروبي.
الاقتراح جيد دون ادنى شك، ولكنه تأخر كثيرا، وجاء في ظل ظروف صعبة يمر بها مجلس التعاون الخليجي، فالاواصر بين الدول الاعضاء باتت اضعف مما كانت عليه عندما تأسس المجلس قبل ثلاثين عاما على الاقل.
هناك قضايا عديدة يجب بحثها بصراحة ووضوح قبل الاقدام على هذه النقلة الكبيرة، واعداد الدراسات العلمية المتعمقة، لان النوايا الطيبة وحدها، وعلى اهميتها، ليست كافية.
وعندما نركز على مسألتي الصراحة والوضوح فان المقصود القيام بمراجعة كاملة لمسيرة المجلس طوال السنوات الماضية، وتحديد الاسباب التي ادت الى عدم تطبيق طموحات الشعوب الخليجية على ارض الواقع ليس في الاتحاد فقط وانما الوحدة الاندماجية الكاملة.
فمن غير المنطقي القفز من التعاون الى الاتحاد دفعة واحدة واتفاقية التعرفة الجمركية بين دول المجلس، وهي من اسهل القضايا، ما زالت موضع خلاف، ولم تحظ بالتطبيق حتى الآن رغم التوصل اليها قبل سنوات.
والاكثر من ذلك ان العملة الخليجية الموحدة ما زالت محور خلافات عميقة ايضا، وهناك دولتان ما زالتا ترفضان الالتزام بها، وهما دولتا الامارات وسلطنة عمان، الامر الذي بدد الآمال في هذا المضمار خاصة بعد رفض المملكة العربية السعودية طلبا تقدمت به دولة الامارات لاستضافة مقر البنك المركزي الخليجي.
ولا يمكن نسيان الخلافات الحدودية بين الدول الاعضاء في المجلس، وهي الخلافات التي عطلت مشاريع كبرى يمكن ان تلعب دورا في التقريب بين الشعوب وتسهيل تنقل المواطنين، وابرزها الجسر البحري الذي كان من المفترض ان يربط دولة قطر بدولة الامارات العربية المتحدة.
وربما يفيد التذكير بالازمات الحدودية بين الامارات والسعودية والتي ادت الى اغلاق الحدود، وامتداد طابور الشاحنات الى اكثر من عشرين كليومترا، او منع مواطنين الامارات من دخول الاراضي السعودية بالبطاقة الشخصية بسبب ما رأته الرياض خللا في البطاقة الشخصية تضمن حدودا تؤكد على سيادة الامارات على شريط العيديد الحدودي.
من الصعب قيام التعاون، ناهيك عن الاتحاد، بين دول الخليج التي تعتبر الاكثر تجانسا في المنطقة العربية اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا، في ظل وجود مثل هذه الخلافات.
اطلاق الوعود شيء والتطبيق شيء آخر تماما، فقمة دول مجلس التعاون وعدت بتقديم عشرين مليار دولار مناصفة للدول الافقر في المجلس اي سلطنة عمان والبحرين، لمساعدتها على تلبية مطالب مواطنيها في القضاء على البطالة وتوفير فرص العمل وتحسين الخدمات العامة لمنع وصول الاحتجاجات الشبابية اليها، وحتى هذه اللحظة لم يدخل خزائن هذه الدول دولار واحد.
الاتحاد الاوروبي الذي تريد دول الخليج التشبه به قدم اكثر من 300 مليار دولار لمساعدة الانظمة التي تواجه ازمات اقتصادية مثل اليونان وايرلندا واسس صندوقا بضعف هذا الرقم لمساعدة الدول الاخرى مثل ايطاليا واسبانيا والبرتغال. فهل نرى توجها مما ثلا من قبل وزراء خارجية مجلس التعاون في اجتماعهم اليوم بالرياض؟ نأمل ان نسمع اجابة صريحة عن هذا السؤال في البيان الختامي.