المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيسنجر يقود العرب من جديد



متواصل
02-20-2012, 07:09 AM
كيسنجر يقود العرب من جديد
2012-02-19



أطل علينا الوزير الامريكي الأسبق الصهيوني بإمتياز بأحاديث غاية في الخطورة في تصريحات جديدة له مع صحيفة (ديلي سكيب) الامريكية موجها خطابه للجنود الامريكيين وكذلك العرب الذين تم تجنيدهم في دول أوروبا وايران لصالح المخابرات الأمريكية وأجهزتها المختلفة وإلى اسرائيل ربيبة الولايات المتحدة الأمريكية.
داعياً أياها إلى قتل أكبر عدد ممكن من العرب أثناء تنفيذ المخطط الأمريكي - الصهيوني الهادف للسيطرة عسكرياُ على سبع دول شرق أوسطية نفطية كمقدمه لبناء مجتمــــع عالمي جديـــد لن يكون إلا لقوة واحدة وحكومة واحــدة هي الحكومة العالمية (السوبر باور) أو (ليند نبيرغ) ويضيف الصهيوني هنري كسينج يقول: 'لم يبق الا خطوة واحــــدة وهي ضرب إيران، وعندما تتحرك الصين وروسيا من غفـــــوتيهما سيكون الأنفجار والحرب الكبرى التي لن تنتصر فيها سوى قوة واحدة وهي اسرائيل وامريكا. وسيكون على اسرائيل القــــتال بما أوتــــيت من قوة وسلاح لقتل اكبر عدد ممكن من العرب واحتلال نصف الشرق الأوس'.
عندما نقرأ أقوال هذا العجوز الثعلب الصهيو امريكي نقول انها مجرد خرافات يتلوها عجوز مجنون، ولكن الحقيقة ليست كذلك فالواقع يقول ان هذا هو من يتحكم بالامور الاستراتيجية للولايات المتحدة الامريكية في ما يتعلق بالعرب، وما ينطق عن الهوى.
فبالعودة إلى تاريخه عندما كان يشغل منصب وزير خارجية الولايات المتحدة في سبعينات القرن الماضي كان يكرس جل جهده لوأد القضية الفلسطينية وتكريس ما يسمى باسرائيل كأمر واقع في المنطقة العربية. ونذكر هنا العديد من المشاريع التصفوية التي صاغها في تلك الحقبة من الزمن وخرجت الجماهير العربية بالملايين تنديدا بمشاريعه الخبيثة والمفضوحة.
ولا تفوتنا هنا الاشارة أيضا الى دعوته الجيش الأمريكي فترة شغله منصب الوزير للتدرب والاستعداد لغزو العراق، وبالفعل تمت هذه التدريبات في صحراء نيفادا. ولم يكن أحد من العرب في ذلك الوقت يكترث لتلك الاستعدادات، وكانت مجرد ضرب من الخيال الى ان تم ذلك بعد عشرين عاما على تلك التدريبات، فشنت الولايات المتحدة الامريكية عدوانها على العراق في مطلع تسعينات القرن الماضي. ولا ننسى هنا أيضا تصريحه الشهير بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية وتحديدا في العام2002 مخاطبا امريكا العظمى (اذا اردتم تركيع القدس.. فعليكم تدمير بغداد) وهذا ما تسنى للولايات المتحدة في الـ 2003 عندما غزت بغداد ودمرت كل مظاهر الحياة فيها وقتلت ما يزيد على المليونين من النساء والاطفال والشيوخ والشباب قبل اتمام انسحابها الشكلي من العراق في نهاية الـ 2011.
المختصر المفيد من مقالتي هذه دعوة صادقة ومخلصة لكل المسؤولين العرب وقادة المنظمات والاحزاب الوطنية والقومية والاسلامية للوقوف عند مسؤولياتهم تجاه ما يخطط ويحاك ضد أمتنا في دهاليز واروقه واشنطن وتل أبيب والقفز عن الخلافات الأيديولوجية والسياسية وصغائر الأمور من طائفية وعشائرية وطبقية وقطرية وغيرها من الانقسامات والانشقاقات حول كعكة زائفة هنا أو هناك.. فالكل سيزج به في المحرقة الصهيو - أمريكية النازية ولم يسلم منا أحد.. ولنذهب جميعا الى بلورة مشروع قومي اسلامي يقفز على القطرية الضيقة والطائفية البغيضة وليدة المشروع الاستعماري.. (سايكس - بيكو) ونضع الخطط والاستعدادات في مواجهة المشروع الامريكي، ونحفظ وطننا العربي الكبير وأجيالنا القادمة من غول الرأسمالية الامريكية الشرسة.. ومن خبث كيسنجر وأمثاله أتباع الصهيونية النازية.
ثائر حنني - فلسطين