المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمريكا تسحب سفيرها لدى سورية



aymanha
10-24-2011, 07:00 PM
عمان- في المرصاد- قال دبلوماسيون غربيون الاثنين ان الولايات المتحدة سحبت سفيرها لدى سورية لدواع أمنية خلال الانتفاضة الشعبية المندلعة منذ سبعة شهور ضد حكم الرئيس السوري بشار الاسد.
وأضافوا لـ"رويترز" أن السفير الامريكي روبرت فورد غادر سورية بالفعل مطلع الاسبوع.
من جهته أشار عضو مجلس الشيوخ الأمريكي البارز عن الحزب الجمهوري جون ماكين الأحد، إلى أن عمليات عسكرية ضد سورية أمر "يمكن أن يؤخذ في الاعتبار". وأضاف في جلسة بعنوان "أولويات السياسة الخارجية الأمريكية" في المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد على شاطئ البحر الميت (50 كلم غرب عمّان) "الآن وبعد أن تم الانتهاء من العمليات العسكرية في ليبيا، سيكون هناك تركيز من جديد على ما يمكن أن يؤخذ بالاعتبار من خيارات عسكرية عملية لحماية المدنيين في سورية"، حسبما أفادت "العربية.نت".
وتابع ماكين "يبدو أن الثورة السورية دخلت الآن مرحلة جديدة، هناك المزيد من الانشقاقات في صفوف الجيش، وأكثر من ذلك يبدو أن السوريين حملوا السلاح ضد النظام". وأوضح أن هناك المزيد من الدعوات من المعارضة لنوع من التدخل العسكري الأجنبي، "ونحن نستمع إليهم ونعمل مع المجلس الوطني السوري".
وقال ماكين إن "على نظام الأسد ألا يظن أنه يمكن أن يفلت مما ارتكبه من قتل جماعي، القذافي ارتكب هذا الخطأ الذي كلفه كل شيء".
من جهة أخرى، أكد السياسي الأميركي أنه "سيكون من الحكمة على الزعماء الإيرانيين الاستماع إلى النصائح"، مشيراً إلى أن "محاولتهم اغتيال السفير السعودي في واشنطن ذكّرت الأميركيين بالخطر الذي يشكله هذا النظام". وانتقد "قوى الظلام في هذه المنطقة، خصوصاً في إيران التي تعمل أكثر من أي وقت مضى لاختطاف ما يسميه الكثيرون الربيع العربي". وقال إن "هذه المخاوف حقيقية ومشروعة وتستحق منا اليقظة".
وكان قادة أوروبا قد حذّروا الحكومة السورية الأحد وهددوها بتشديد العقوبات إذا واصلت قمع مواطنيها.
وفي قمة عقدت في بروكسل دعا زعماء الاتحاد الذي يضم 27 دولة إيران إلى الدخول في محادثات بناءة وحقيقية مع القوى الغربية من أجل التوصل إلى حل قائم على التفاوض للقضية النووية لتفادي إجراءات تقييدية محتملة في المستقبل.
ودعا زعماء الاتحاد الأوروبي في بيان مشترك إلى الإعداد لعقوبات جديدة تنفذ في اللحظة المناسبة في حالة مواصلة إيران عدم تعاونها بشكل جدي أو عدم وفائها بالتزاماتها.
ودفعت الولايات المتحدة وأوروبا بالفعل الأمم المتحدة إلى فرض أربع جولات من العقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي إلى جانب عقوبات أحادية أدت جميعا إلى توقف الاستثمارات الغربية في قطاع النفط الإيراني وجعل من الصعب نقل الأموال من وإلى إيران.

aymanha
10-24-2011, 07:01 PM
فرنسا: لا ننوي حتى اللحظة سحب دبلوماسيينا من سورية

عمان-في المرصاد- اعلن وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه الاثنين ان فرنسا لا تنوي سحب دبلوماسييها من سورية، في وقت قررت الولايات المتحدة سحب سفيرها لاسباب تتعلق بـ"تهديدات جدية على سلامته".
وأوضح الان جوبيه خلال مؤتمر صحافي في بوردو (جنوب غرب) التي يشغل منصب رئاسة بلديتها، حسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية، "لقد اتخذنا احتياطات لتوفير افضل وضع امني لدبلوماسيينا ولا ننوي حتى اللحظة سحبهم من دمشق".
وأعلن مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية الاثنين ان السفير الاميركي في دمشق روبرت فورد غادر سورية "لمدة غير محدودة" بسبب "تهديدات جدية لسلامته". واضاف جوبيه "نندد بهذه التهديدات ونحن متضامنون مع الولايات المتحدة الاميركية، لاننا نقاتل سويا ضد قمع وحشي ودام".
وابدى وزير الخارجية مجددا أسفه "لان مجلس الامن الدولي لم يتمكن من الاتفاق على قرار الحد الادنى يحض النظام على وقف هذا القمع والانفتاح على الحوار". وقتل اكثر من 3 آلاف مدني في اعمال القمع في سورية بحسب الامم المتحدة.

الفيلسوف
10-24-2011, 08:27 PM
فرنسا: لا ننوي حتى اللحظة سحب دبلوماسيينا من سورية

ليش ؟؟؟؟؟
يعني : و لا كأن السفير الأمريكي غادر !
و قيل : البعرة تدل على البعير ........

سعد 300
10-25-2011, 12:21 AM
سورية ترد باستدعاء سفيرها في واشنطن
مصادر السفارة الأميركية في دمشق لـ «الراي الكويتية »: فورد غادر في إجازة مفتوحة لدواعٍ أمنية... ولم يسحب
دمشق - من جانبلات شكاي |
كشفت مصادر رسمية في السفارة الأميركية في دمشق أن السفير روبرت فورد غادر الجمعة الماضي إلى الولايات المتحدة الأميركية في إجازة مفتوحة قررت واشنطن منحها له خوفا على سلامته الشخصية ولدواع أمنية. ومساء ذكرت تقارير صحافية ان دمشق استدعت سفيرها في واشنطن عماد مصطفى.
وقالت المصادر لـ «الراي» إن «فورد سيعود بالتأكيد إلى دمشق لكن موعد العودة غير محدد بعد، ولا توجد أي خلفيات سياسية وراء الإجازة وإنما هي فقط لدواع أمنية وجاءت على خلفية زيادة حملة التحريض ضده في وسائل الإعلام المحلية».
وكانت فضائية «الدنيا» السورية الخاصة، قد ذكرت في خبر لها الجمعة أن فورد تعرض للرشق بالبيض والبندورة أثناء تواجده أمام جامع الحسن في حي الميدان في دمشق.
وانتشر الخبر في معظم مواقع الإنترنت السورية، لكن مصادر السفارة الأميركية نفت صحته، وقالت لـ «الراي»: إن الكلام السابق غير صحيح ونحن نؤكد أن السفير فورد لم يتعرض لأي هجوم.
لكن المصادر لم تنف ولم تؤكد إن كان فورد قد زار منطقة الميدان بصحبة الملحق العسكري الياباني، وقالت: «ربما زار المنطقة حتى يتناول وجبة غداء فيها، ونحن لا نستطيع أن نعلن أين يتناول السفير وجبات غدائه وعشائه، غير أن التقارير الإعلامية التي تحدثت عن تعرضه لهجوم غير صحيحة.»
وقللت مصادر السفارة الأميركية في دمشق من حساسية خبر مغادرة فورد لدمشق ونفت صحة أن تكون واشنطن قد سحبته كما نقلته وكالة «رويترز» عن مصادر دبلوماسية غربية، وقالت: إنه في إجازة لا أقل ولا أكثر»، موضحة أن «نائب السفير هاينز ماهوني الباقي في دمشق سيقوم بمهام السفير إلى حين عودة فورد إلى العاصمة السورية».
وقالت مصادر سورية مطلعة إن «السفير فورد ابلغ الخارجية السورية قبل مغادرته انه تم استدعاؤه للتشاور».
وأزعجت تحركات فورد خلال الأزمة كثيرا الموالاة والسلطات السورية التي اتهمته بتأجيج التظاهرات، على حين واظبت السفارة الأميركية على الإعلان أن هدف تحركات ديبلوماسييها هو مراقبة الأوضاع على الأرض مباشرة.
وإضافة إلى مشاركته في رحلة نظمتها وزارة الخارجية السورية إلى محافظة إدلب للديبلوماسيين العاملين في دمشق، زار فورد بصحبة السفير الفرنسي اريك شوفالييه مدينة حماة مطلع يوليو الماضي دون حصوله على الموافقات الرسمية كما قالت دمشق، ثم قام بزيارة مشابهة إلى مدينة جاسم في محافظة درعا، وشارك لاحقا مع وفد ديبلوماسي غربي في عزاء في داريا، ليزور منتصف الشهر الماضي مكتب المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي في سورية حسن عبد العظيم حيث تعرض موكبه للحصار والرشق بالبيض وبالندورة، وأخيرا ظهر في منطقة الميدان التي تشهد تظاهرات معارضة تطالب بإسقاط النظام.
وبعد زيارته لحماه تعرضت السفارة الأميركية ومنزل السفير في حي الروضة في يوليو الماضي لمحاولة اقتحام، كما تحدثت أخبار غير مؤكدة عن طرده من إحدى كنائس دمشق.
وأعلنت واشنطن أن دمشق فرضت على فورد عمليا دون أن تعلن ذلك، منع التحرك خارج دائرة يصل قطرها إلى 25 كيلومترا في دمشق، وهو الأمر الذي دفعها إلى فرض إجراء مماثل على السفير السوري في الولايات المتحدة عماد مصطفى.
وفي مؤتمر صحافي مشترك مع وزراء خارجية دول الألبا في أميركا اللاتينية فسر وزير الخارجية السوري وليد المعلم في العاشر من الشهر الجاري عدم اقدام دمشق على أي إجراء ضد فورد رغم اتهامه بالتحريض والتدخل بالشؤون الداخلية السورية بالقول: «نحن بلد عمره 7000 سنة ولذلك قلبنا كبير وصبرنا أكبر. نحن دولة تثق بنفسها وبأبنائها، وإن تحرك (فورد) فتحركه فقط ليجعل من نفسه بطلاً في بلاده وليس هنا».
وعين الرئيس الأميركي باراك أوباما فورد نهاية العام الماضي كأول سفير للولايات المتحدة الأميركية لدى سورية منذ سحب واشنطن السفيرة السابقة مارغريت سكوبي في فبراير عام 2005، وذلك خلال إجازة الكونغرس الذي كان يرفض حينها إرسال سفير أميركي إلى دمشق بحجة أن ذلك سيفسر على أنه تنازل من قبل الولايات المتحدة، لكن تحركات فورد على الساحة السورية دفعت بالكونغرس إلى الموافقة على تعيينه بالإجماع ودون أي اعتراض.
وفي الجزائر قال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا جيفري فيلتمان امس إن على الرئيس السوري بشار الأسد ان يفهم بأنه سيدفع ثمن أفعاله التي ارتكبها ضد شعبه، مؤكدا في الوقت نفسه بأن واشنطن تدعم مبادرة الجامعة العربية بخصوص سورية.
وأوضح فيلتمان في مؤتمر صحافي عقده عقب زيارة للجزائر استمرت يومين التقى خلالها بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة وكبار المسؤولين في الدولة أن «الجزائر تلعب دورا فعالا في الجامعة العربية الذي سترسل وفدا إلى سورية (غدا) الأربعاء حتى تقدم خطة عربية تشمل النظام والمعارضة معا، بهدف المساهمة في وقف العنف والدفع بالأمور إلى الأمام».
وأضاف: «نحن ندعم مثل هذه المبادرات ولكن في نفس الوقت سنواصل التعاون مع شركائنا للضغط أكثر على الرئيس بشار الأسد لكي يفهم بأن هناك ثمن سيدفعه نتيجة أفعاله ضد شعبه».

الفيلسوف
10-25-2011, 12:46 AM
فورد غادر في إجازة مفتوحة لدواعٍ أمنية.

:)
تم قصفه و رجمه و غسله بالبيض و البندورة .....حتى وصل سعر طبق البيض الـ( إكس لارج ) لحوالي ( 225 ) ليره سوري ....و البيض لـ( خمسين ليرة ) .