المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أتذكر يا سيادة الرئيس؟



raedmohd (رحمه الله)
02-13-2011, 01:16 PM
الكاتب : م.محمد البطاينه (http://stocksexperts.net/users.aspx?id=6309)


تذكر يا سيادة الرئيس أكلت يوم أكل الثور الأبيض...نعم يا سيادة الرئيس.....هل علمت الآن أن أمريكا هي سبب رحيلك.....ولكن قبل ذلك عليك أن تتذكر يا سيادة الرئيس....عليك أن تتذكر العراق.....عليك أن تتذكر جملتك المشهورة (دي أمريكا يا صدام)...والآن اليست هي أمريكا؟.....

تذكر قناة السويس التي مر منها آلاف المعدات الحربية متجهة نحو قتل الشعب العراقي .....تذكر كيف كان موقفك المشرف وقد ساهمت بقتل خمسة ملايين عراقي .....تذكر يا سيادة الرئيس كيف كنت تنظر إلى أطفال بغداد الحبيبة وهم يتلوعون بحثا عن والد مفقود أو أم دثرتها أتربة بيتها.....تذكر يا سيادة الرئيس عندما كنت تجتمع محتفلا بنصر الأمريكان على العراق.....والآن أين هم؟....أين هم يا من اختبأت تحت عباءتهم ثلاثون عاما وها هم يبيعوك بابخس الأثمان. تذكر يا سيادة الرئيس موقفك الرجولي وأنت تمنع الطعام والشراب عن جرحى غزه.....

وبعد قناة السويس يأتي المعبر الذي كان يأمل الجرحى والمظلومين أن يجدوه متنفسا لهم كيف لا والشقيقة الكبرى مصر صاحبته فأقفلته بأقفال من فولاذ ....فمن أين لك هذا القلب يا سيادة الرئيس. بعد ذلك يتعاطف الأجانب مع غزه وتسير قافلة الحرية فتقطع حتى الحرية عن أصحاب الحاجة لها. يا سيادة الرئيس .....ستخرج لك الأرواح الطاهرة في منامك .....وستطاردك أشباح الملايين التي قتلت عبر قناة السويس وأيضا معبرك.....

ستحتاج الدواء كما احتاجه أطفال غزه.....ستحاسبك العراقيات الماجدات.....والفلسطينيات المناضلات......وكل طفل مات جوعا او مات قصفا أو يتم قبل أوانه. يا سيادة الرئيس اقسم إنني لا أقول ذلك شماتة ولكنك درس لكل من بعدك ليعتبروا ويتعلموا أن امريكا وغيرها لن تحميك من قهر الشعوب.....ليتعلم غيرك أن من يخون أخاه عليه ان لا يثق بأحد.....وان من يشتري يبيع....واقسم أن مقتلك سيكون بمن تاجرت بهم.....فأين هم منك الآن .....

سأخبرك أنهم ينتظرون موعد رحيلك اليوم قبل الغد ...وأنت تعلم أن الشعب المصري العظيم لا يرضى بالذل ولا الهوان والتاريخ يشهد على ذلك.....وهو نفس الشعب الذي سيقذف بالبرادعي قاتل العراق إلى مزبلة التاريخ....ليت نهايتك كانت بيضاء ....ليت نهايتك كانت في معركة مع إسرائيل أو دفاعا عن الدم العربي. وختاما لا بد أن أذكرك بأخيك القائد العظيم الشهيد صدام حسين الذي رفض الموت إلا رافعا رأسه موحدا لله ....اختار الموت على ارض العراق شأنه شأن أي عراقي عربي شريف استشهد دفاعا عن ثرى وكرامة الأمة العربية.فهل علمت الآن انك أكلت يوم دمرت بغداد؟.