المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 10 قتلى و24 جريحاً في انفجار أمام كنيسة بالإسكندرية المصرية



mahmoud_asad
01-01-2011, 08:47 AM
الإسكندرية – رويترز
قالت مصادر أمنية في مصر، اليوم السبت 1-1-2011، إن 10 أشخاص قتلوا وأصيب 24 آخرون في انفجار وقع في ساعة متأخرة الليلة الماضية أمام كنيسة بمدينة الإسكندرية الساحلية المصرية.

وقال مصدر إن جثث القتلى نقلت الى مشرحة بينما نقل الجرحى الى مستشفيين للعلاج، لكن شاهد عيان قال لرويترز في اتصال هاتفي إن جثثاً وأشلاء نقلت من مكان الانفجار الى داخل الكنيسة بعد اشتباكات بين الشرطة ومسيحيين.

وقال بيان لوزارة الداخلية إن الانفجار ألحق أضراراً بالمسجد المواجه وإن ثمانية مسلمين من بين الجرحى.

سيارة مفخخةوقال المصدر الأمني إن الانفجار نجم عن سيارة مفخخة.

وقال الشاهد إن سيارات إسعاف وقوات أمن ضخمة هرعت الى المكان بعد الانفجار.

وأضاف أن عدداً كبيراً من المسيحيين كانوا يغادرون كنيسة القديسين مار مرقص والانبا بطرس في منطقة سيدي بشر وقت وقوع الانفجار بعد احتفال داخلها برأس السنة الميلادية.

وتابع أن مئات المسيحيين تجمعوا أمام الكنيسة بعد الانفجار وأن بعضهم رشقوا مسجداً مواجهاً لها بالحجارة ما أدى لتهشم زجاج واجهته.

وقال إن قوات مكافحة الشغب أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المسيحيين المتجمعين أمام الكنيسة ما أدى لابتعادهم عن المكان لكنهم سرعان ما تجمعوا من جديد.

وأضاف أن الشرطة قطعت التيار الكهربائي عن المسجد لمنع شبان مسلمين من استخدام مكبر الصوت الخاص به في ترديد شعارات إسلامية.

زجاجات حارقة وقال الشهود إن المسيحيين الذين تجمعوا أمام الكنيسة رددوا هتافات منها "بالروح بالدم نفديك يا صليب".

وقال شاهد عيان إن اشتباكات اندلعت بين الشرطة ومسيحيين أمام الكنيسة التي وقع أمامها الانفجار، مضيفاً أن الشبان المسيحيين رشقوا قوات الشرطة بعد وقوع الانفجار بساعات بزجاجات حارقة في حين أطلقت عليهم قوات الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع.

وأضاف أن المسيحيين منعوا مدير أمن محافظة الاسكندرية اللواء محمد ابراهيم من دخول الكنيسة في وقت سابق.

وتابع أن قوات الشرطة سيطرت على المكان الذي كان يقف فيه المسيحيون أمام الكنيسة لكن شباناً واصلوا إلقاء زجاجات فارغة وحجارة من أعلى الكنيسة على قوات الشرطة.

وقال الشاهد إن المسيحيين نقلوا جثث وأشلاء قتلى الى داخل الكنيسة خلال الاشتباكات.

توتر محسوسوكان شبان مسيحيون غاضبون حطموا عشرات السيارات بعد انفجار السيارة الملغومة الذي تسبب في احتراق بضع سيارات كانت تقف أمام الكنيسة.

وقال الشاهد إن شباناً مسلمين كانوا يقفون خلف قوات الشرطة أثناء الاشتباكات رشقوا المسيحيين بالحجارة.

وتشهد مصر توتراً طائفياً محسوساً منذ مقتل اثنين من المسيحيين وإصابة عدد آخر ورجال شرطة في اشتباك بمدينة الجيزة التي تجاور القاهرة من الغرب خلال احتجاج ألوف المسيحيين على قيام السلطات بوقف البناء في امتداد كنيسة قائلة إن الكنيسة خالفت الترخيص.

وألقت السلطات القبض على 156 مسيحياً وقتها أفرجت عن أغلبهم الى الآن وكانت النيابة العامة وجهت اليهم تهماً شملت الاعتداء على رجال الشرطة ومحاولة قتل بعضهم.

وشهدت مدينة الاسكندرية التي تقع على البحر المتوسط عدة حوادث طائفية خلال السنوات الماضية سقط خلالها بضع قتلى وجرحى.

إجراءات مشددةووقع الانفجار بعد أسابيع من انتخابات لمجلس الشعب لم يتمكن الإخوان المسلمون الذين يمثلون الإسلام المعتدل من الفوز فيها بمقعد.

لكن مراقبين نوّهوا عن تهديد جماعة تنسب نفسها لتنظيم القاعدة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي باستهداف الكنائس المصرية بسبب ما قال انهن أسيرات مسلمات في أديرة، في إشارة الى مسيحيات تردد أن الكنيسة القبطية استردتهن بعد دخولهن في الإسلام.

وكانت مصر عززت إجراءات الأمن حول الكنائس ومنعت السيارات من التوقف أمامها مباشرة بعد تهديد تنظيم دولة العراق الاسلامية.

وقال شاهد لرويترز بالتليفون: "هذا مشهد من بغداد".

وأضاف البيان "أن الفحص المبدئي أسفر عن أن السيارة التي تسببت في الانفجار كانت متوقفة أمام الكنيسة باعتبار أنها خاصة بأحد المترددين عليها".

raedmohd (رحمه الله)
01-01-2011, 10:02 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل

متواصل
01-01-2011, 10:14 AM
سقوط 21 قتيل و42 جريح .......فيديو + صور

01/01/2011
http://donianews.net/thumbnail.php?file=164156_154074487975757_10422499 6294040_266273_1334423_n_702998424.jpg&size=article_medium صورة الشارع الذي وقع فيه الانفجار ونري فيه المسجد مواجها للكنيسة
أمام كنيسة بمدينة الإسكندرية المصرية.ومحاولة مسيحيين اقتحام المساجد المجاورة

دنيا نيوز-عمان::قالت مصادر أمنية ان 7 أشخاص قتلوا وأصيب 24 آخرون في انفجار وقع في ساعة متأخرة مساء الجمعة أمام كنيسة بمدينة الاسكندرية الساحلية المصرية.

وقال مصدر ان جثث القتلى نقلت الى مشرحة بينما نقل الجرحى الى مستشفيين للعلاج.

لكن شاهد عيان قال: في اتصال هاتفي ان جثثا وأشلاء ما زالت في المكان وقد غطيت بسجاجيد وورق صحف.

وأضاف أن من الصعب تقدير عدد الجثث في وقت فرضت فيه الشرطة طوقا أمنيا حول مكان الانفجار.

وقال المصدر الامني ان الانفجار نجم عن سيارة مفخخة.

وقال الشاهد ان سيارات اسعاف وقوات أمن ضخمة هرعت الى المكان بعد الانفجار.

وأضاف ان عددا كبيرا من المسيحيين كانوا يغادرون كنيسة القديسين في منطقة سيدي بشر وقت وقوع الانفجار بعد احتفال داخلها برأس السنة الميلادية.

وتابع أن مئات المسيحيين تجمعوا أمام الكنيسة بعد الانفجار وأن بعضهم رشقوا مسجدا مواجها لها بالحجارة مما أدى لتهشم زجاج واجهته.

وقال ان قوات مكافحة الشغب أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المسيحيين المتجمعين أمام الكنيسة مما ادى لابتعادهم عن المكان.

وأضاف أن الشرطة قطعت التيار الكهربائي عن المسجد لمنع شبان مسلمين من استخدام مكبر الصوت الخاص به في ترديد شعارات اسلامية.

وقال الشهود ان المسيحيين الذين تجمعوا أمام الكنيسة رددوا هتافات منها "بالروح بالدم نفديك يا صليب".
فيما يعد أهم معلومة حتى الآن فى واقعة انفجار سيارة مفخخة أمام كنيسة القديسين بمحافظة الإسكندرية، قال ميشيل نصر _ شاهد عيان _ فى مداخلة هاتفية لقناة النيل للأخبار: إن السيارة المفخخة كانت تحمل ملصقاً على الزجاج الخلفى مكتوب عليه "البقية تأتى".

وقال ميشيل نصر: إن الملصق يؤكد أن مدبرى التفجيرات من خارج مصر وليس من داخلها.

فيما أكد اللواء عادل لبيب،محافظ الإسكندرية، فى اتصال هاتفى للتليفزيون المصرى، أنه كان هناك تهديدات من القاعدة بارتكاب أعمال إرهابية وتفجير للكنائس، مشيرا إلى أنه كان هناك انفجار أمس بالعراق.

ونفى لبيب ما إذا كان الحادث له أى علاقة بالفتنة الطائفية، موجهاً رسالة إلى شعب الإسكندرية بضرورة التوحد لمواجهة الحادث.



وتشهد مصر توترا طائفيا محسوسا منذ مقتل اثنين من المسيحيين واصابة عدد اخر ورجال شرطة في اشتباك بمدينة الجيزة التي تجاور القاهرة من الغرب خلال احتجاج ألوف المسيحيين على قيام السلطات بوقف البناء في امتداد كنيسة قائلة ان الكنيسة خالفت الترخيص.

وألقت السلطات القبض على 156 مسيحيا وقتها أفرجت عن أغلبهم الى الان. وكانت النيابة العامة وجهت اليهم تهما شملت الاعتداء على رجال الشرطة ومحاولة قتل بعضهم.

وشهدت مدينة الاسكندرية التي تقع على البحر المتوسط عدة حوادث طائفية خلال السنوات الماضية سقط خلالها بضع قتلى وجرحى.

ويمكن أن يكون انفجار الجمعة مؤشرا الى بداية احياء للنشاط المتشدد الذي مرت به البلاد في الثمانيات والتسعينات والذي كان المسيحيون هدفا بارازا له الى جانب رجال الشرطة والسائحين.

ووقع الانفجار بعد أسابيع من انتخابات لمجلس الشعب لم يتمكن الاخوان المسلمون الذين يمثلون الاسلام المعتدل من الفوز فيها بمقعد مما حدا بمحللين وسياسيين الى توقع عودة النشاط المتشدد الذي كان أوقع نحو ألف قتيل
http://donianews.net/files.php?file=165115_10150114373712463_637047462_ 7462953_1606617_n_479734405.jpg
http://donianews.net/files.php?file=mn_mwq_lnfjr_632573599.jpg
http://amman1.net/news/files.php?file=164788_154090701307469_104224996294 040_266351_1716640_n_475693605.jpg
http://amman1.net/news/files.php?file=165715_154088177974388_104224996294 040_266348_7662414_n_937334555.jpg
http://donianews.net/files.php?file=16527915408842797436310_910024185.j pg
http://amman1.net/news/files.php?file=165783_154098151306724_104224996294 040_266370_6134030_n_197775570.jpg
http://amman1.net/news/files.php?file=168269_154096337973572_104224996294 040_266368_5002653_n_556682470.jpg
http://amman1.net/news/files.php?file=162748_154090947974111_104224996294 040_266352_6850080_n_927506065.jpg
http://donianews.net/files.php?file=166883_485464884897_540814897_56583 88_4568887_n_572536806.jpg





JZ1M-m8QnV0&hl





aG7etpQuqa0&hl

fadi79
01-01-2011, 04:42 PM
تعهد الرئيس المصري حسني مبارك بتعقب الجهات التي خططت لتفجير الاسكندرية في الساعات الأولى من فجر أول أيام العام الميلادي الجديد.
واضاف مبارك في كلمة بثها التلفزيون المصري أن هذا الانفجار "استهدف الوطن بأقباطه ومسلميه".
وكان الانفجار -الذي وقع حوالي الساعة 00:30 بالتوقيت المحلي- استهدف كنيسة في حي سيدي بشر بالاسكندرية مما أدى لمقتل 21 شخصا وإصابة 43 آخرين حسب مصادر وزارة الصحة.
ووصف مبارك انفجار الاسكندرية بأنه "حلقة من حلقات الوقيعة بين الأقباط والمسلمين"، مضيفا أن "مصر برمتها هي المستهدفة".
وقال مبارك إن "قوى الإرهاب لن تنال من مصر"، مضيفا "لقد كسبنا معركتنا ضد الإرهاب في سنوات التسعينات".
"إنتحاري"


وصرح مصدر أمنى بوزارة الداخلية المصرية في وقت سابق أنه بإستكمال عمليات الفحص فقد تأكد عدم وجود نقطة إرتكاز للتفجير بإحدى السيارات أو بالطريق العام بما يرجح أن العبوة التى إنفجرت كانت محمولة من شخص إنتحارى لقى مصرعه ضمن الآخرين.
واضاف قائلا "أكد فحص المعمل الجنائى أن العبوة الإنفجارية التى تسببت فى الحادث محلية الصنع تحتوى على صواميل ورولمان بلى لإحداث أكبر عدد من الإصابات".
واشار الى أن الموجه الإنفجارية التى تسببت فى تلفيات بسيارتين كانتا موضع إشتباه إتجاهها من خارج السيارتين وبالتالى لم تكن أى منهما مصدرا للإنفجار".
كما ذكر أن ملابسات الحادث فى ظل الأساليب السائدة حالياً للأنشطة الإرهابية على مستوى العالم والمنطقة تشير بوضوح إلى أن عناصر خارجية قد قامت بالتخطيط ومتابعة التنفيذ.
إجراءات مكثفة


واشار الى تعارض ظروف إرتكاب الحادث مع القيم السائدة فى المجتمع المصرى فى ظل إرتكابها فى مناسبة دينية يحتفل بها المسيحيين والمسلمين على حد سواء بروح من التآخى بمقومات راسخة لوحدة نسيج المجتمع المصرى، ودلل المصدر الأمنى على ذلك بإصابة مسلمين فى الحادث.
ونوه إلى إصابة أحد ضباط الشرطة وثلاثة من الأفراد كانوا معينين لتأمين إحتفال المسيحيين بالكنيسة، وهو الإجراء الذى تم إتخاذه لتأمين كافة الكنائس على مستوى الجمهورية فى ظل التهديدات المتصاعدة من تنظيم القاعدة للعديد من الدول.
وقد أكد المصدر فى نهاية تصريحاته مشاركة وزارة الداخلية لأبناء الوطن فى مشاعر العزاء لأسر الضحايا وإستنكار هذا الحادث الآثم الذى يتسم بالخسة والغدر كعهد كافة الجرائم الإرهابية.
وأنهى المصدر الأمنى تصريحاته بأن الإجراءات الأمنية المكثفة جارية على أوسع نطاق لسرعة كشف كافة أبعاد الحادث.
اشتباكات


وقال شهود عيان لـ"بي بي سي" إن اشتباكات وقعت بين مسيحيين ومسلمين في مدينة الاسكندرية وتم اتلاف العديد من السيارات عقب الانفجار.

إن اشتباكات وقعت بين مسيحيين ومسلمين في مدينة الاسكندرية وتم اتلاف العديد من السيارات عقب الانفجار
شهود عيان



وقال الأب مينا عادل لوكالة أنباء أسوشييتد برس إن ما يربو على ألف شخص كانوا داخل الكنيسة لحضور قداس، وإن الانفجار وقع بعد نهاية القداس.
وأضاف الأب عادل "كنت داخل الكنيسة وسمعت دوي انفجار كبير" وقال إن النار اشتعلت ببعض الجثث.
ووردت أنباء عن محاولة مسيحيين اقتحام المساجد المجاورة لمنطقة الانفجار وإطلاق قوات الامن القنابل المسيلة للدموع واشتباكات بين بعض المسيحيين ورجال الشرطة.
وقال مصور وكالة أسوشييتد برس في الموقع إنه رأى أشخاصا يداهمون أحد المساجد القريبة ويقذفون بالكتب الى الشارع، ثم تطورت الاحتجاجات الى اشتباك بين مسلمين ومسيحيين استخدمت فيه الحجارة والزجاجات الفارغة.
التوتر الطائفي


يذكر أن التوتر الطائفي قد تصاعد في مصر في السنة الأخيرة، ويقول المحللون ان عجز الحكومة عن التعامل مع شكاوى الأقباط من التمييز قد ساهم في زيادة التوتر.
وبدأ الأقباط في مصر بالشكوى بشكل متزايد في الفترة الأخيرة من التمييز الذي يقولون إنه يتبع ضدهم.
يذكر أن الكنيسة التي تعرضت للهجوم كانت قد تعرضت لهجوم في شهر ابريل/نيسان عام 2006 حين هاجم شخص يحمل سكينا المتعبيدين وقام بطعن بعضهم.
ولم يتم التعرف على المسؤولين عن الهجوم الا ان الاقباط تعرضوا لتهديدات اطلقتها جماعة تعلن ولاءها للقاعدة في العراق وتبنت الهجوم الدامي على كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في 31 اكتوبر/ تشرين الاول في بغداد.
وفى رد فعله على الهجوم، طالب الرئيس المصري حسني مبارك المصريين بالوقوف صفا واحدا في مواجهة ما سماها قوى الإرهاب والمتربصين بأمن الوطن.
ومن جانبها، استنكرت جماعة الاخوان المسلمين بالاسكندرية الحادث.

المصدر bbc