المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قيادي من حماس: "فتحاوي" من مخابرات رام الله آواني خلال حرب غزة



Abu Ibrahim
03-28-2009, 08:48 AM
قيادي من حماس: "فتحاوي" من مخابرات رام الله آواني خلال حرب غزة

المصدر: alarabiya 27 / 03 / 09

http://3rbnews.net/images/stories/7amas_nateq.jpg


عرب نيوز - كشف الناطق الإعلامي باسم حركة حماس فوزي برهوم الخميسجانباً من خفايا الهجوم الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، تنشر لأول مرة أوردها خلال يوم دراسي حول الأداء الإعلامي في الحرب، نظمته وزارة الإعلام في الحكومة المقالة بقطاع غزة.



وقال برهوم إنه اختبأ في اليوم الثاني للحرب في بيت صديق له ينتمي لحركة فتح ويعمل بالأجهزة الأمنية السابقة و"ينسق مع حكومة رام الله". وقد أثار كلامه تصفيق الحضور.

وتحدث برهوم عن تجربته مشيراً الى أنه مكث في بيت صديقه الذي أمّن له الحماية والعوامل اللوجستية لعمله طوال الأيام التي سبقت الاجتياح البري للقطاع، عدا عن صديق آخر من "فتح" انضم لهما وقام أيضاً بتقديم يد العون والمساعدة والعمل كمرافق لبرهوم وقت الحرب.


كما كشف القيادي بـ"حماس" عن مواقف كثيرة تعرّض لها خلال الحرب، ومنها قصف منزل مجاور للمنزل الذي آوى إليه، وعدم قيام أحد من سكان ذلك المنزل بالمغادرة رغم علمهم الأكيد بأن المنزل المجاور سيتم قصفه بعد إطلاق صاروخ تحذيري باتجاهه ومغادرة جميع الجيران لمنازلهم، وبالفعل تم قصف المنزل بطائرات إف 16 فانهارت طوابقه الخمسة ولم يصب المنزل الذي كان به برهوم بأي أذى ولم يصب أحد من سكانه.

وفي موقف ثالث قال برهوم إنه في أول أيام الاجتياح البري، وعندما تقطعت السبل بالسكان وانهارت شبكات الاتصال وقطعت الكهرباء ظن هو والناطق باسم الحركة أيضاً إسماعيل رضوان، أن الدبابات الاسرائيلية باتت عند أبواب الابراج السكنية بغزة وأنهم سيخرجون لإلقاء خطبة الوداع، إلا أن الأمور كانت بالواقع أقل ضرراً، وخرجوا بعد وقف إطلاق النار ليلقوا بيان النصر من فوق جبل الريس، كما وعد برهوم سابقاً سكان قطاع غزة.

وتحدث كذلك عن موقف آخر واجهه قبل أن يقوم بإلقاء بيان خلال أيام الحرب، حيث بحث عن راية خضراء يضعها خلفه إلا أنه لم يجد إلا راية صفراء مكتوب عليها كلمة العاصفة فطلب منه الجميع أن يضعها خلفه إلا إنه قال مازحاً: "سيظن العالم أن فوزي برهوم تحول ليكون ناطقاً باسم فتح"، ففضل الظهور دون راية كون القضية - كما قال - قضية فلسطين والأطفال الذين يطحنون بآلة الحرب الإسرائيلية، وليست قضية رايات أو أحزاب.

وفي موقف آخر قال برهوم إنه أثناء استعداده لإلقاء بيان تلقى رسالة قصيرة عبر جهازه الخلوي تفيد بأن ابنه الأكبر بهاء قد أصيب بجراح حرجة وأنه بالمشفى، مشيراً الى أن هذا من أصعب المواقف الإنسانية والشخصية التي تعرض لها أثناء عمله.