المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فريق رياضي إسرائيلي يفر من ملعب تركي "خوفا" من الجماهير



Abu Ibrahim
01-07-2009, 03:33 PM
مشجعون أتراك أبدوا غضبهم مما يحدث في غزة
http://www.alarabiya.net/files/gfx/img/spc.gif
أنقرة- رويترز
أوقف مشجعو كرة سلة أتراك يرددون هتافات "إسرائيل .. قتلة" بدء مباراة أمام فريق إسرائيلي بعد أن قذفوا أشياء على الملعب احتجاجا على الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، وفقا لما ذكرت تقارير إخباري الأربعاء 7-1-2009.

وقال تلفزيون سكاي ترك إن الأشياء التي قذفتها جماهير تقدر بالمئات أصابت بعض اللاعبين.

وهرب لاعبو فريقي تليكوم أنقرة التركي وبني هشارون الإسرائيلي أمس الثلاثاء من المقذوفات باللجوء إلى غرف تغيير الملابس بينما جاهدت الشرطة لابقاء المحتجين بعيدا عن الملعب.

http://www.alarabiya.net/files/image/turkey-israel-players-flee_1509_4484.jpg (http://javascript<b></b>:display_mm('/files/image/turkey-israel-players-flee_1509_4484.jpg','images', 'jpg', escape('هروب لاعبي بني هشارونلغرف الملابس'));)
هروب لاعبي بني هشارون لغرف الملابس

http://www.alarabiya.net/files/gfx/img/pix_needle.gif

وقال مئير تابيرو كابتن فريق بني هشارون إن اللاعبين كانوا خائفين للغاية. وقال تابيرو للقناة الخامسة بالتلفزيون الإسرائيلي "ألقوا احذية وقداحات سجائر وزجاجات مياه. بقينا في غرفة تغيير الملابس تحت حماية الشرطة".

وغضب الاسرائيليون عندما احتسبت المباراة فوزا فنيا لفريق تليكوم أنقرة لأن بني هشارون رفضوا بدء المباراة بعد مرور ساعة ونصف بعد أن قالت الشرطة إنها اخلت الساحة.

وقال ايلداد اكونيس اكونيس رئيس مجلس ادارة بني هشارون ان القرار كان مخزيا، وقال اكونيس "بعد المرور بمثل هذه المحنة لم يكن هناك ببساطة اي معنى للعب.. اللاعبون كانوا مهتمين بسلامتهم فقط. وتلقينا تعليمات من موظفي السفارة الاسرائيلية والذين كانوا يراقبون الوضع بعدم اللعب".

وتتمتع تركيا ذات الاغلبية المسلمة بعلاقات طيبة مع إسرائيل ولكن العنف في غزة أثار احتجاجات عامة في الشوارع وانتقادات حادة من الحكومة.

fuadco2000
01-07-2009, 06:49 PM
والله موقف حكومة وشعب تركيا عجبني كثير

ابو هشام
01-07-2009, 10:28 PM
باذن الله سوف يهربون من كل مكان ولن يجدوا لهم مستقرا سوي بلاد مواليهم وبلاد الخيانة والبلاد التي فقد منها ضمير الانسان وستلحق بهم لعنة قاداتهم الي يوم الدين