المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقالات



متواصل
01-07-2009, 08:59 AM
ــ وبّخ العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بصورة غيرمباشرة وفد العلماء المسلمين الذي التقاه مؤخرا، متهما ضمنيا اعضاء هذا الوفد بأنهم يفتقرون للرؤية الواضحة ويبالغون بدون مبرر في مجاملة حركة حماس وقادتها الذين اعتبرهم العاهل السعودي بصراحة امام العلماء 'غير جديرين بالثقة' وغيرمؤهلين لحمل الأمانة والتصرف بمسؤولية كما قال .
وقال مصدر مقرب من الوفد الذي يترأسه الشيخ يوسف القرضاوي اثناء وصوله الى عمان ان اللقاء مع الملك عبدالله استغرق دقائق معدودة وكان فاشلا.
وجرى الطلب من وسائل اعلام عربية حذف مقابلة مصورة مع القرضاوي تحدث فيها عن هذا الفشل بعد خروجه من الاجتماع.

الاهانات تلاحق الوفد العربي
رأي القدس
07/01/2009


يشتكي أعضاء الوفد العربي الوزاري الذي ذهب إلى نيويورك للمطالبة بعقد جلسة لمجلس الأمن الدولي لبحث العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة وكيفية وقفه، يشتكي من قيام الولايات المتحدة بعرقلة جهوده، من أجل اتاحة الفرصة لاسرائيل لمواصلة حربها على حد قول السيد محمد صبيح الأمين العام المساعد للجامعة العربية.
هذه الشكوى غريبة، وتبدو مفاجئة، مصدر الغرابة والمفاجأة ينبع من هذا الجهل المصطنع من قبل وزراء الخارجية العرب بالادارة الأمريكية الحالية، ومواقفها المؤيدة لهذا العدوان. فمعظم وزراء الخارجية الذين يضمهم هذا الوفد يمثلون دولاً حليفة للولايات المتحدة وشاركت في كل حروبها، ويعرفون جيداً طبيعة سياساتها المعادية للعرب والمسلمين.
ذهاب الوفد الوزاري إلى الأمم المتحدة كان خطأ في الأساس، لانه اتسم بالعشوائية وبهدف الظهور بمظهر من يريد أن يفعل شيئاً، تجاه هذا العدوان الاسرائيلي الذي فجر براكين الغضب في الشارعين العربي والاسلامي.
فكيف يمكن ان نتوقع ان تنجح هذه الخطوة الدبلوماسية العربية في وقف الحرب في القطاع، واسرائيل والولايات المتحدة تدركان جيداً ان معظم الأنظمة العربية الحاكمة تؤيدها، وتريد التخلص من ظاهرة المقاومة والفصائل الفلسطينية التي ترفع لواءها في قطاع غزة.


السيد اردوغان طاف بالمنطقة العربية لاثارة نخوة الزعماء العرب، وحثهم على التصدي للعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، والبحث عن طريقة لوقف المجازر التي يتعرض لها العزل الذين يقصفون بالصواريخ من الجو والبحر والبر، في ظل حصارخانق وانعدام كل اسباب الحياة الأساسية. ومن المؤسف انه لم يجد اي نخوة او كرامة لدى معظم الزعماء العرب الذين التقاهم.
بالأمس طفح كيل السيد اردوغان، وكشف عن معدنه الاسلامي الاصيل، عندما شن هجوما غير مسبوق على الدولة العبرية وقياداتها، واعلن دون تردد انحيازه الى اشقائه الذين تذبحهم آلة الدمار الاسرائيلية في قطاع غزة، وذّكر اليهود بأن الامبراطورية العثمانية الذي هو احد احفادها وفرت لهم الحماية عندما تعرضوا للقتل والاضطهاد، وقال انهم الآن يطحنون عظام الابرياء والاطفال ويديرون ظهورهم لكل ثقافات التعايش.
واكد امام اجتماع لحزبه ان ما يجري حاليا في قطاع غزة هو بقعة سوداء في تاريخ اليهود والانسانية عامة.

ابو هشام
01-07-2009, 09:30 AM
رجال الدين لهم هيبتهم وتقديرهم علي مر السنين واذا ما أهين رجل الدين علي أيدي الساسة فتلك هي الكارثة وللأسف الساسة الان لا يضعون أي قيمة تذكر لرجل الدين .