المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترجيح استمرار معاناة صحة أطفال غزة العقلية



Abu Ibrahim
12-28-2009, 08:33 AM
ترجيح استمرار معاناة صحة أطفال غزة العقلية

http://www.aleqt.com//a/small/20/20f8292e62c08ed29c82370962e2d29a_w424_h200.jpg (http://www.aleqt.com/a/323379_75111.jpg)


توبياس باك - فاينانشال تايمز


يقدر أن حرب غزة أسفرت عن تدمير 2800 منزل، وألحقت أضراراً بسيطة أو شديدة بنحو 56800 منزل آخر. غير أن الشيء الذي يصعب قياسه وتحديده هو: الضرر الذي ألحقه العنف والقتال على مدى ثلاثة أسابيع، بالصحة العقلية لمئات آلاف الأطفال الذي يعيشون في قطاع غزة.
يتوقع إياد السراج الطبيب النفسي المتمرس ورئيس برنامج الصحة العقلية في غزة، أن أثر الحرب سيكون هائلاً وواسع النطاق وسيدوم لوقت طويل. إذ يقول: إننا نلاحظ أن قرابة 15 في المائة من الأطفال تظهر عليهم علامات اضطراب وإجهاد ما بعد الصدمة. وهذا يعني أنه تظهر عليهم علامات لثمانية أعراض منها الاكتئاب، والقلق وحالات الرعب الليلي.
وهناك مصاعب تعترض معالجة الأطفال والبالغين أيضاً، إذ إن عدد العاملين في مجال الصحة العقلية لا يتجاوز 500 شخص لما عدده 1.5 مليون من السكان - وهذا العدد يزيد على العدد الذي كان موجوداً، عندما بدأ السراج عمله الخاص قبل أكثر من 20 عاماً، لكنه ما زال غير كاف للتعامل مع هذه المشكلة.
وهناك أيضاً التردد المستمر من جانب كثير من الفلسطينيين التقليديين، حتى في الاعتراف بالصحة العقلية كمشكلة.
الاكتئاب في ثقافتنا لا يأتي في الغالب بالكلمات. الناس لا يقولون: أنا مكتئب. إن هذه المفردة لا وجود لها. وبدلاً من ذلك فإن الناس يشكون من أنهم يعانون الصداع أو من ألم في المعدة، حسبما أضاف.
في أعقاب الحرب مباشرة، لاحظ العاملون في مجال الصحة العقلية زيادة حادة في عدد الأطفال العالي أصلاً، ممن يبللون فراشهم أو لديهم عيوب في الكلام كالتلعثم أو التأتأة. ويعتقد د. السراج أن هذه المشكلات ستكون مؤقتة، أما الضرر الأعمق الذي لحق بالصحة العقلية لأطفال غزة، فلن يكون مؤقتا، إذ يقول: الخوف هو أهم عامل نفسي يحدد مستقبل شخصية الشاب، فالأطفال هم نتاج بيئتهم، وفي الوقت الراهن، فإن البيئة تدفعهم إلى التطرف وإلى الخوف وإلى اليأس وإلى فقدان الأمل.
ويشير د. السراج إلى أن جيل الأطفال الذين ترعرعوا أثناء الانتفاضة الأولى، هو الذي جلب المتطوعين لشن التفجيرات الانتحارية في إسرائيل. و هو لا يعرف فيما إذا كان التاريخ سيعيد نفسه، ولكن هناك شيئاً واضحاً بالنسبة له: إن غالبية الأطفال سوف يعانون في المستقبل.