المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النشيد الوطني الفلسطيني لمن لا يعرفه



متواصل
12-20-2009, 05:41 AM
http://palcolony.com/vb/images/icons/Palestine.gif النشيد الوطني الفلسطيني لمن لا يعرفه



النشيد الوطني الفلسطيني ( فدائي )
احد اناشيد الفرقة المركزية التابعة لحركة فتح واصبح نشيداً لحركة فتح منذ عام 1972ثم اصبح نشيد منظمة التحرير الفلسطينية وبعدها اصبح النشيد الوطني الفلسطيني وكلماته للشاعر سعيد المزين والتلحين للموسيقار المصري علي اسماعيل
وللاسف الشديد هناك الكثير من الفلسطينيين لا يعرفون النشيد الوطني الفلسطيني
فيعتقد البعض خاطئاً ان نشيد موطني هو النشيد الوطني الفلسطيني ويعتقد البعض الآخر ان النشيد الوطني هو نشيد بلادي بلادي و بعضهم يعتقد انه نشيد فلسطين نادت فلبوا النداء الى الحرب هيا جيوش الفداء


النشيد الوطني الفلسطيني


(( فدائي ))



فدائي... فدائي...فدائي يا أرضي يا أرض الجدود


فدائي ....فدائي..



فدائي يا شعبي يا شعب الخلود



بعزمي وناري وبركان ثأري وأشواق دمي لأرضي وداري



صعدت الجبال وخضت النضال قهرت المحال حطمت الحدود


فدائي...فدائي


فدائي يا ارضي يا ارض الجدود


فدائي.... فدائي...


فدائي يا شعبي يا شعب الخلود..


بعصف الرياح ونار السلاح وإصرارشعبي لخوض الكفاح


فلسطين داري فلسطين ناري فلسطين ثأري وأرض الصمود


فدائي....فدائي


فدائي.. يا ارضي يا ارض الجدود


فدائي... فدائي.... فدائي يا شعبي يا شعب الخلود



بحق القسم تحت ظل العلم بأرضي وشعبي ونار الألم



سأحيا فدائي وأمضي فدائي وأقضي فدائي الى أن تعود



فدائي.. فدائي... فدائي يا ارضي يا ارض الجدود



فدائي... فدائي... فدائي يا شعبي يا شعب الخلود..




http://arabicubuntusupport.files.wordpress.com/2008/02/5deded1307.jpg


الرابط

http://www.rofof.com/12vxifo20/Al-nshyd_alwtny.html

رابط ثاني

http://www.4shared.com/file/177090613/8573fdfc/______-___.html

متواصل
12-20-2009, 06:17 AM
http://www.lovely0smile.com/2008/mix/11/pal-arabic.jpg

متواصل
12-20-2009, 06:29 AM
صور نادرة لفلسطين في العهد العثماني

ظلّت فلسطين تابعة للدولة العثمانية طيلة أربعة قرون، ولم تتغير الصورة الإدارية والعسكرية لفلسطين عما كانت عليه أيام المماليك.
وقد استطاع ظاهر العمر شيخ صفد أن يضم إليه طبرية ونابلس والناصرة وعكا سنة 1750 إلى أن ضم أحمد الجزار سورية كلها، واستطاع أن يرد حملة نابليون بونابرت عن عكا سنة 1799.
ثم حكم إبراهيم باشا (ابن محمد علي) فلسطين عشر سنوات إلى أن استعادتها الدولة العثمانية.

وفي السنوات الأخيرة من العهد العثماني كانت فلسطين من الناحية الإدارية تقع في قسمين إداريين:

الأول هو متصرفية القدس المستقلة المرتبطة بوزارة الداخلية في استانبول، وكانت أقضية بئر السبع والخليل وغزة ويافا تابعة لها بالإضافة إلى بيت لحم،

والثاني: شمال فلسطين الذي كان يتبع لواءين: لواء نابلس ومن أعماله طولكرم وجنين وطوباس وبيسان، ولواء عكا، ومن أعماله صفد وطبرية والناصرة وحيفا. أما من الناحية العسكرية، فكانت فلسطين جزءًا من القيادة العسكرية العامة لسورية.

http://images.alwatanvoice.com/images/topics/6250815609/1.jpg
http://images.alwatanvoice.com/images/topics/6250815609/3.jpg
http://images.alwatanvoice.com/images/topics/6250815609/4.jpg

http://images.alwatanvoice.com/images/topics/6250815609/5.jpg

http://images.alwatanvoice.com/images/topics/6250815609/7.jpg

http://images.alwatanvoice.com/images/topics/6250815609/13.jpg
http://images.alwatanvoice.com/images/topics/6250815609/15.jpg
http://images.alwatanvoice.com/images/topics/6250815609/25.jpg

http://images.alwatanvoice.com/images/topics/6250815609/20.jpg




الرابط التالي لصور فوتغرافية نادرة لفلسطين تعود للقرن ال 19
http://palcolony.com/vb/showthread.php?t=2713 (http://palcolony.com/vb/showthread.php?t=2713)

متواصل
12-20-2009, 06:33 AM
هل تعلم أن فلسطين

هل تعلم ان اول شركة انتاج افلام هي شركة كومدور فيلم ووجدت في القدس .

هل تعلم ان اول اتحاد رياضي في اسيا هو اتحاد كرة القدم الفلسطيني واسس بتاريخ 2 حزيران 1928 .


هل تعلم ان فلسطين هي اول دولة عربية لعبت ضد انكلترا عام 1929 وخسرت 2-1 في القدس .

هل تعلم ان فلسطين هي ارض المحشر والمنشر .

هل تعلم ان فلسطين هي اول بلد اقسم بها الله عز وجل في كتابه .
هل تعلم ان نبي ا لله ابراهيم دفن هو وابنيه في مدينة الخليل .

هل تعلم ان ارض فلسطين كانت الاكثر تعرضا للغزوات في تاريخ لبشرية .

هل تعلم ان دولة فلسطين وجدت قبل ان يوجد المكابيون او الاسرائيليون .

هل تعلم ان الفينيقيون هم نفسهم الكنعانيون الا ان الاسرائيليون اطلقو

عليهم ذلك الاسم لاثارة نزعة فيما بينهم .

هل تعلم ان اول مجلس تشريعي وجد في العالم كان في فلسطين حيث كان مجلس يضم ممثل عن كل قبيلة .




هل تعلم ان مصطلح الزراعة النادرة ابتكر عالميا ليصف فقط نوعية الزراعة في فلسطين .

هل تعلم ان الجبل الابيض هو جبل في نابلس يقول الجيولوجيون انه يتحرك 1 ملم يوميا مما دفع البلدية الى اقامة حاجز بالاسمنت الا ان ذلك لم يثنه عن التحرك فحطمها مرة اخرى .

هل تعلم انه بالتوراة وجدت اية تقول ليضربنكم زلزال كبير ويخرج بعدها المسيح وتسمعون صوت في اقاصي الارض وادنيها فاذا سمعتموه فت ي قنو انكم الغالبون . وهنا يقول علماء المسلمين ان مسيحهم هو الاعور الدجال اما بالنسبة للصوت فقد قال الجيولوجيون ان ثمة شيء غريب يتحرك تحت صفيحة فلسطين.. وانه سينفجر في الوقت المناسب . والله اعلم

هل تعلم ان العنب الفلسطيني هو اجود انواع العنب في العالم .

هل تعلم ان الفلسطينيون اول من اكتشفوا التمر والبرتقال والليمون والشمام.
هل تعلم ان اول مدينة في العالم هي مدينة اريحا
هل تعلم ان اول سور وجد في العالم هو سور مدينة اريحا .

هل تعلم ان اول صيدلية وجدت هي السيرين والسيرين هو البناء الذي يبنى على اعلى الجبل ويزرع بداخله النعنع والميرامية والزعتر .

هل تعلم ان 4 مدن كانت في الماضي من المدن الاثني عشر في عهد الاغريق وهم بيسان ونابلس وعكا ويافا .

هل تعلم ان نابليون انهار على ابواب عكا .
هل تعلم ان نساء فلسطين هن اول من غنى للرجال وذلك ليزيدوهم حمية اثناء الحروب .
هل تعلم ان اول مؤرخ في العالم هو سيوس كاسيروس وهو فلسطيني ولا زال كتابه بلستينو محفوظ في متحف اللوفر .
هل تعلم ان الفلسطينيين هم اول من مارس مهنة الحدادة .

هل تعلم ان العموريين هم اول من روض الاحصنة والفرس والكلاب.
هل تعلم ان اقدم ما اكتشفه البشر هو حجر منحوت عليه اثار حجر اخر يعود للعصر ما قبل الحجري يعتقد ان احدا استخدمه لاشعال نار وقد وجد في احد جبال القدس .

هل تعلم ان امرأة قادت جيش البلستين قبل الميلاد بالاف الاعوام لتحرير صيدا من ايدي الاسرائيليين فقابلوا كاهنا فقال لهم ستغلبونهم اليوم ولكنهم سيغلبونكم بعد الاف الاعوام على هذه الارض .ويقال انه قال اشياء عدة عن ارض فلسطين الا ان التاريخ اغفلها .وقد قيل ان المرأة كتبت ما قاله على مخطوطة وحفظتها الا ان الاسرائيليين عثروا عليها وكان يأخذونها معهم اينما حلو ويقال انها محفوطة الان في مبنى الكونغرس في الولايات المتحدة الامريكية وهذا ما يقال والله اعلم . فان هذه المخطوطة تروي الكثير عن تاريخ ومستقبل فلسطين.
هل تعلم ان الفلسطينيون القدماء اول من رعى الغنم .
هل تعلم ان اليطوريون هم اول من مارس النجارة وكانو يعيشون في جبال الخليل .
هل تعلم اول قبلة للمسلمين كانت القدس .

هل تعلم ان جرة ماء وجدت في احد جبال رام الله عام 1897 وقال علماء الاثار انها اقدم جرة ماء وجدت حتى الان .

هل تعلم ان اول حرب وقعت بين جيشين حدثت على ارض فلسطين .

هل تعلم ان يأجوج ومآجوج سيقتلون على ارض فلسطين بعد ان يدعي علهيم سيدنا عيسى عليه السلام .

هل تعلم ان الاعور الدجال سيقتل على يد عيسى ابن مريم عليه السلام على الباب الجنوبي لمدينة اللد .
هل تعلم ان اول البشر عاشوا في فلسطين وان اخرهم سيعيشون في فلسطين .

هل تعلم ان انبياء الله جميعا صلو خلف سيدنا محمد في المحراب تحت الصخرة في داخل قبة الصخرة في تلك الغرفة التي اعتقد ان معظمكم رأها التي في الاسفل ومضاءة .
هل تعلم ان الفلسطينين مارسوا في السابق رياضة السباحة .
هل تعلم ان الالعاب الفلسطينية التراثية هي العاب من عهد الفلسطينين والكنعانيين .

هل تعلم ان هيكل سليمان هدم واندثر وضاع ولم يكن مبنيا اصلا مكان المسجد الاقصى .
هل تعلم ان جبل المكبر هو المكان الذي دخل منه عمر بن الخطاب رضي الله عنه الى القدس .

هل تعلم ان في فلسطين اكثر من 15 طائفة مسيحية .

هل تعلم ان الفنانة سعاد حسني هي فنانة فلسطينية الاصل ولدت في يافا وانتقلت مع والدها للعيش في مصر

هل تعلم ان اول فيلم عربي هو فيلم قبلة في الصحراء وهو فلسطيني التصوير والاخراج والممثلين عام 1921.

هل تعلم ان اول شركة انتاج افلام هي شركة كومدور فيلم ووجدت في القدس .

هل تعلم ان المطرب الخليجي جواد العلي فلسطيني من قرية الشجرة وهو ابن عم الرسام ناجي العلي .

هل تعلم ان المطرب فضل شاكر هو من مواليد مخيم برج البراجنة .

هل تعلم ان اول اتحاد رياضي في اسيا هو اتحاد كرة القدم الفلسطيني واسس بتاريخ 2 حزيران 1928 .

هل تعلم ان فلسطين هي اول دولة عربية لعبت ضد انكلترا عام 1929 وخسرت 2-1 في القدس .

هل تعلم ان فلسطين هي ارض المحشر والمنشر .


هل تعلم ان نبي الله ابراهيم دفن هو وابنيه في مدينة الخليل .

هل تعلم ان ارض فلسطين كانت الاكثر تعرضا للغزوات في تاريخ البشرية .

هل تعلم ان دولة فلسطين وجدت قبل ان يوجد المكابيون او الاسرائيليون .

هل تعلم ان اول مجلس تشريعي وجد في العالم كان في فلسطين حيث كان مجلس يضم ممثل عن كل قبيلة .

هل تعلم ان عيسى عليه السلام ولد على ارض فلسطين وقال بوركت الارض التي انا عليها ،وهو من الناصرة الاصل وولد في مدينة بيت ساحور قرب بيت لحم في حقل الرعاة .

هل تعلم ان اللغة الفلسطينية القديمة احتوت على اكثر من 34 حرفا هجائيا ولكن اغلبها اندثر في طي النسيان وقد سرق الاسرائيليون عشرات الالفاظ والاحرف وادعو انها العبرية التي نزل بها كتاب الله .

هل تعلم ان فلسطين تحوي على 4 مناخات ..صعب وجودها في مساحة صغيرة كمساحة فلسطين والمناخات هي المناخ الساحلي والمناخ الصحراوي والمناخ الجبلي ومناخ الاغوار او البقاع.

هل تعلم ان 15% من علماء الولايات المتحدة الامريكية هم فلسطينية الاصل والمولد .

هل تعلم ان مصطلح الزراعة النادرة ابتكر عالميا ليصف فقط نوعية الزراعة في فلسطين .

هل تعلم ان الجبل الابيض هو جبل في نابلس يقول الجيولوجيون انه يتحرك 1 ملم يوميا مما دفع البلدية الى اقامة حاجز بالاسمنت الا ان ذلك لم يثنه عن التحرك فحطمها مرة اخرى .

هل تعلم ان ثمة 8 صفائح تكون العالم 7 منها حول العالم والثامنة تبدأ من جنوب صيدا وتنتهي في ايلات .

هل تعلم ان العنب الفلسطيني هو اوجد انواع العنب في العالم .

هل تعلم ان الفلسطينيون اول من اكتشف التمر والبرتقال والليمون والشمام.

هل تعلم ان اول مدينة في العالم هي مدينة اريحا .

هل تعلم ان اول سور وجد في العالم هو سور مدينة اريحا .

هل تعلم ان اول صيدلية وجدت هي السيرين والسيرين هو البناء الذي يبنى على اعلى الجبل ويزرع بداخله النعنع والميرامية والزعتر .

هل تعلم ان 4 مدن كانت في الماضي من مدن الاثني عشر في عهد الاغريق وهم بيسان ونابلس وعكا ويافا .

هل تعلم ان نابليون ان**ر على ابواب عكا .

هل تعلم ان نساء فلسطين هن اول من غنى للرجال وذلك ليزيدوهم حمية اثناء الحروب .

هل تعلم ان صياد فلسطيني هو اول من اكتشف المرآة وجائت كصدفة فقد رأى صورة وجه بشع بداخلها فذهب الى زوجته وقال لها انظري الى صورة البشع فلما حملتها قالت له يل ويلي ما هذه المرأة القبيحة جدا .

هل تعلم ان امبراطورا روماني كان فلسطيني الاصل هو الذي امر بطرد اليهود من القدس وذلك لقلة ادبهم وحقدهم على المسيحية والمسيحين .

هل تعلم ان اول مؤرخ في العالم هو سيوس كاسيروس وهو فلسطيني ولا زال كتابه بلستينو محفوظ في متحف اللوفر .

هل تعلم ان الالفلسطينيون هم اول من مارس مهنة الحدادة .

هل تعلم ان العموريين هم اول من روض الاحصنة والفرس والكلاب.

هل تعلم ان اقدم ما اكتشفه البشر هو حجر منحوت عليه اثار حجر اخر يعود للعصر ما قبل الحجري يعتقد ان احدا استخدمه لاشعال نار وقد وجد في احد جبال القدس

هل تعلم ان الفينيقين هم انفسهم الكنعانيين ولكن المكابيين فرقوا بالاسماء حتى يثيروا النزعة الانفصالية بينهم .

هل تعلم ان الفلسطينيون القدماء اول من رعى الغنم .

هل تعلم ان اليطوريون هم اول من مارس النجارة وكانو يعيشون في جبال الخليل .

هل تعلم ان اول من صنع الخمر هم الفلسطينيون .

هل تعلم اول قبلة للمسلمين كانت القدس .

هل تعلم ان فلسطين اكثر بلد تعرض للغزوات .

هل تعلم ان جرة ماء وجدت في احد جبال رام الله عام 1897 وقال علماء الاثار انها اقدم جرة ماء وجدت حتى الان .

هل تعلم ان اول قبر هو قبر هابيل ابن ادم . ولكن هل تعلم ان اقدم قبر عثر عليه هو قبر لملك من ملوك القبائل يعود لالاف الاعوام .

هل تعلم ان اول حرب وقعت بين جيشين حدثت على ارض فلسطين .

هل تعلم ان الله خسف قرية صيدون وبيرون وبردا وهي قرى قوم لوط لانهم مارسوا الحرام . وان تلك البقعة تعتبر الاضعف في الكرة الارضية وتشهد 4 الف هزة ارضية يوميا .

هل تعلم ان جوج ومآجوج سيقتلون على ارض فلسطين بعد ان يدعي علهيم سيدنا عيسى عليه السلام .

هل تعلم ان الاعور الدجال سيقتل على يد عيسى ابن مريم عليه السلام على الباب الجنوبي لمدينة اللد .

هل تعلم ان اول البشر عاشوا في فلسطين وان اخرهم سيعيشون في فلسطين .

هل تعلم ان انبياء الله جميعا صلو خلف سيدنا محمد في المحراب تحت الصخرة في داخل قبة الصخرة في تلك الغرفة التي اعتقد ان معظمكم رأها التي في الاسفل ومضاءة .

هل تعلم ان الفلسطينين مارسوا في السابق رياضة السباحة .

هل تعلم ان الالعاب الفلسطينية التراثية هي العاب من عهد الفلسطينين والكنعانيين .

هل تعلم ان جبل المكبر هو المكان الذي دخل منه عمر بن الخطاب رضي الله عنه الى القدس .

هل تعلم ان في فلسطين اكثر من 15 طائفة مسيحية .
هل تعلم ان الديانة القديانية اتخذت من حيفا مقرا لها في عهد الانتداب البريطاني .

هل تعلم ان الهكسوس الذين سيطروا على مصر قرابة 300عام اتوا من فلسطين

متواصل
12-20-2009, 06:36 AM
هل باع الفلسطينيون حقا ارضهم لليهود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بقلم د. خالد الخالدي - رئيس قسم التاريخ والآثار - الجامعة الإسلامية - غزة



يُعد هذا الموضوع من الموضوعات المهمة التي يجب على الفلسطينيين وخصوصاً المتعلمين والمثقفين منهم أن يفهموه جيداً، وأن يحفظوا حقائقه وأرقامه، وذلك للأسباب الآتية:

أولا: أَنَّ كثيراً من أبناء الشعوب العربية قد صدَّقوا الإشاعات التي نشرها اليهود الصهاينة، وروج لها أعوانهم، وأَهمها: "أن الشعب الفلسطيني باع أَرضه لليهود، فلماذا يطالبنا بتحرير أرض قبض ثمنها"؟!. وقد تعرضت أنا شخصياً لهذا السؤال مرات عدة، وفي بلدان عربية مختلفة، ووجدته أكثر انتشاراً في البلدان التي يرجى منها أن تفعل شيئاً من أجل تحرير فلسطين.

ثانيا : أنَّ مصدر هذه الإشاعة كتاب كتبوا في أَكثر الصحف العربية انتشاراً، ونشروا أكاذيب كثيرة، شوهوا فيها صورة الفلسطيني بهدف أن يُفقِدوا شعوبهم الحماس لفلسطين، وبلغ بهم الكذب حداً امتهنوا فيه جيوشهم، فقالوا :" إن الفلسطينيين يبيعون الضابط العربي لليهود بخمسة جنيهات، والجندي بجنيه واحد".

ثالثا : أنَّ العديد من الصحف العربية الرسمية ما زالت إلى اليوم منبراً لكتاب وضعوا أنفسهم في صف أعداء الأمة، وهم لا يملون من مهاجمة الفلسطينيين وتشويههم. وقد قرأت مقالاً لكاتب معروف في صحيفة عربية مشهورة يُهاجم فيه الفلسطينيين الذين تعاطفوا مع العراق أثناء تعرضه للهجوم الأمريكي، يقول فيه بالحرف الواحد: "هذا الشعب الوضيع الذي باع أرضه لليهود".

رابعا: أنَّ هذه التهمة تتردد حتى في أوساط المثقفين، وكنَّا نسمع ذلك أثناء مناقشات مع مثقفين عرب يعملون في السعودية ودول الخليج، ومن ذلك قول أحدهم: " نعمل لكم إيه كل ما نحررها تبيعوها … كل ما نحررها تبيعوها".

خامسا: أنَّ مروجي هذه الإشاعة ينشطون عندما تشتد مقاومة الشعب الفلسطيني لليهود، بهدف قتل أي تعاطف شعبي عربي مع الفلسطينيين.

سادسا: أنَّ الشعب الفلسطيني الذي يحمل لواء الجهاد والمقاومة منذ أكثر من ثمانين عاماً، وقدم مئات الألوف من الشهداء، وما زال يقدم، ويقف وحده في الميدان، صامداً صابراً مجاهداً بالرغم من اجتماع الأعداء عليه، وتخلي ذوي القربى عنه، بل تآمرهم عليه، هذا الشعب يستحق أن ينصف ويدافع عنه، وقد شهد له كل منصف عرفه أو سمع عنه ونذكر فقط من هذه الشهادات قول هتلر في رسالة إلى ألمان السوديت: " اتخذوا يا ألمان السوديت من عرب فلسطين قدوة لكم، إنهم يكافحون انجلترا أكبر إمبراطورية في العالم، واليهودية العالمية معاً، ببسالة خارقة، وليس لهم في الدنيا نصير أو مساعد، أما أنتم فإنَّ ألمانيا كلها من ورائكم".

سابعا : أنه لا يليق بمتعلم أو مثقف فلسطيني، أن يتهم شعبه، ويقف عاجزاً غير قادر على تقديم المعلومات والحقائق التي تدحض هذا الاتهام.

وسوف أتناول هذا الموضوع بحياد ونزاهة وعلمية، مدافعاً عن الفلسطينيين بما يستحقون، ومحملاً إياهم ما وقعوا فيه من أخطاء. وقد استقيت معلوماتي من كتب ووثائق موثوقة.

بلغت مساحة الأراضي التي وقعت تحت أيدي اليهود حتى عام 1948م من غير قتال أو حرب، حوالي (2) مليون دونم. أي ما يعادل 8.8% من مساحة فلسطين التي تبلغ 27 مليون دونم.

•حصل اليهود على تلك الأرض (2 مليون دونم) بأربع طرق هي:

الطريق الأول:

650.000 دونماً (ستمائة وخمسين ألف دونم) حصلوا على جزء منها كأي أقلية تعيش في فلسطين منذ مئات السنين، وتملك أرضاً تعيش عليها، وحصلوا على الجزء الآخر بمساعدة الولاة الأتراك الماسونيين، الذين عيَّنتهم على فلسطين حكومة الاتحاد والترقي، التي كان أكثر من 90% من أعضائها من اليهود. وقد تآمرت جمعية الاتحاد والترقي على السلطان عبد الحميد وأسقطته، لأنه رفض كلَّ عروض اليهود عليه مقابل تمكينهم من أرض فلسطين. ومن هذه العروض إعطاؤه مبلغ خمسة ملايين ليرة إنجليزية ذهباً لجيبه الخاص، وتسديد جميع ديون الدولة العثمانية البالغة 33 مليون ليرة ذهباً، وبناء أسطول لحماية الإمبراطورية بتكاليف قدرها مائة وعشرون مليون فرنك ذهبي، وتقديم قروض بخمسة وثلاثين مليون ليرة ذهبية دون فوائد لإنعاش مالية الدولة العثمانية، وبناء جامعة عثمانية في القدس.

الطريق الثاني:

665.000 دونماً (ستمائة وخمسة وستين ألف دونم) حصل عليها اليهود، بمساعدة حكومةِ الانتداب البريطاني المباشرة، وقد قُدمت إلى اليهود على النحو الآتي:-

1- أعطي المندوب السامي البريطاني منحة للوكالة اليهودية ثلاثمائة ألف دونم.

2- باع المندوب السامي البريطاني الوكالة اليهودية وبأسعار رمزية مائتي ألف دونم.

3- أهدت حكومة الانتداب للوكالة اليهودية أرض السلطان عبد الحميد في منطقتي الحولة وبيسان - امتياز الحولة وبيسان - ومساحتها 165.000 دونماً (مائة وخمسة وستون ألف دونم).

الطريق الثالث:

606.000 دونماً (ستمائة وستة آلاف دونم)، اشتراها اليهود من إقطاعيين لبنانيين وسوريين، وكان هؤلاء الإقطاعيون يملكون هذه الأراضي الفلسطينية عندما كانت سوريا ولبنان والأردن وفلسطين بلداً واحداً تحت الحكم العثماني يُسمى بلاد الشام أو سوريا الكبرى، وعندما هزمت تركيا واحتل الحلفاء بلاد الشام، قسمت هذه البلاد إلى أربعة دول أو مستعمرات، حيث خضعت سوريا ولبنان للاحتلال الفرنسي، وشرق الأردن للاحتلال البريطاني، وفلسطين للانتداب البريطاني توطئة لجعلها وطناً قومياً لليهود. وهكذا أصبح كثير من الملاك السوريين واللبنانيين يعيشون في بلد وأملاكهم في بلد آخر، فانتهز كثير منهم الفرصة وباعوا أرضهم في فلسطين لليهود الذين دفعوا لهم فيها أسعاراً خيالية، وبنوا بثمنها العمارات الشاهقة في بيروت ودمشق وغيرها. وكانت كمية الأراضي التي بيعت، والعائلات التي باعت كما يلي:

1- باعت عائلة سرسق البيروتية - ميشيل سرسق وإخوانه مساحة 400.000 دونماً (أربعمائة ألف دونم) ، في سهل مرج ابن عامر، وهي من أخصب الأراضي الفلسطينية، وكانت تسكنها 2546 أسرة فلسطينية، طُردت من قراها لتحل محلها أسر يهودية أحضرت من أوروبا وغيرها.

2- باعت عائلة سلام البيروتية 165.000 دونماً (مائة وخمسة وستين ألف دونم) لليهود وكانت الحكومة العثمانية قد أعطتهم امتياز استصلاح هذه الأراضي حول بحيرة الحولة لاستصلاحها ثم تمليكها للفلاحين الفلسطينيين بأثمان رمزية، إلا أنهم باعوها لليهود.

3- باعت عائلتا بيهم وسرسق (محمد بيهم وميشيل سرسق) امتياز آخر في أراضي منطقة الحولة، وكان قد أُعطي لهم لاستصلاحه وتمليكه للفلاحين الفلسطينيين، ولكنهم باعوه لليهود.

4- باع أنطون تيان وأخوه ميشيل تيان لليهود أرضاً لهم في وادي الحوارث مساحتها خمسة آلاف وثلاثمائة وخمسين دونماً، واستولى اليهود على جميع أراضي وادي الحوارث البالغة مساحتها 32.000 دونماً (اثنان وثلاثون ألف دونم) ، وطردوا أهله منه بمساعدة الإنجليز، بدعوى أنهم لم يستطيعوا تقديم وثائق تُثبت ملكيتهم للأراضي التي كانوا يزرعونها منذ مئات السنين.

5- باع آل قباني البيروتيون لليهود مساحة 4000 دونماً (أربعة آلاف دونم) بوادي القباني، واستولى اليهود على أراضي الوادي كله.

6- باع آل صباغ وآل تويني البيروتيون لليهود قرى (الهريج والدار البيضاء والانشراح -نهاريا-).

7- باعت عائلات القوتلي والجزائري وآل مرديني السورية لليهود قسماً كبيراً من أراضي صفد.

8- باع آل يوسف السوريون لليهود قطعة أرض كبيرة لشركة

(The Palestinian Land Development Company).
9- باع كل من خير الدين الأحدب، وصفي قدورة، وجوزيف خديج، وميشال سرجي، ومراد دانا وإلياس الحاج اللبنانيون لليهود مساحة كبيرة من الأراضي الفلسطينية المجاورة للبنان.

الطريق الرابع:

بالرغم من جميع الظروف التي وضع فيها الشعب الفلسطيني والقوانين المجحفة التي سنها المندوب السامي الذي كان يهودياً في الغالب، إلا أنَّ مجموع الأراضي التي بيعت من قبل فلسطينيين خلال ثلاثين عاماً بلغت ثلاثمائة ألف دونم، وقد اعتبر كل من باع أرضه لليهود خائناً، وتمت تصفية الكثيرين منهم على أيدي الفلسطينيين.

ومن العوامل التي أدت إلى ضعف بعض الفلسطينيين وسقوطهم في هذه الخطيئة.
1- لم يكن الفلسطينيون في السنوات الأولى للاحتلال البريطاني على معرفة بنوايا اليهود، وكانوا يتعاملون معهم كأقلية انطلاقاً من حرص الإسلام على معاملة الأقليات غير المسلمة معاملة طيبة.
2- القوانين الإنجليزية التي سنتها حكومةُ الانتداب، والتي وُضعت بهدف تهيئة كل الظروف الممكنة لتصل الأراضي إلى أيدي اليهود. ومن هذه القوانين، قانون صك الانتداب الذي تضمنت المادة الثانية منه النص الآتي:" تكون الدولة المنتدبة مسئولة عن جعل فلسطين في أحوال سياسية وإدارية واقتصادية تكفل إنشاء الوطن القومي لليهود".
وجاء في إحدى مواد الدستور الذي تحكم بمقتضاه فلسطين النص الآتي: " يشترط أن لا يطبق التشريع العام ومبادئ العدل والإنصاف في فلسطين إلاَّ بقدر ما تسمح به الظروف، وأن تراعى عند تطبيقها التعديلات التي تستدعيها الأحوال العامة". إضافة إلى مادة أخرى تقول: " بما أنَّ الشرع الإسلامي خوَّل للسلطان صلاحية تحويل الأراضي الميري (الحكومية) إلى أراضي الملك فإنه من المناسب تخويل المندوب السامي هذه الصلاحية".

3- الإغراءات الشديدة التي قدمها اليهود للذين يبيعون الأرض، فقد بلغ ما يدفعه اليهودي ثمناً للدونم الواحد عشرة أضعاف ما يدفعه العربي ثمناً له. وقد تسبب ذلك في سقوط بعض أصحاب النفوس المريضة، ومثل هذه النوعية لا تخلو منها أمة من الأمم.

4- الفساد الذي نشره اليهود، وحمته القوانين البريطانية التي تبيح الخمر و الزنا.

ويُسجَّل للشعب الفلسطيني أنه أَجمع على تجريم القلائل الذين ارتكبوا هذه الخطيئة، ونبذهم واحتقرهم وخوَّنهم ونفذ حكم الإعدام في كثير منهم.

وقد نشرت الصحف أخباراً عن تصفيات تمت في فلسطين لأشخاص باعوا أرضهم لليهود أو سمسروا لبيع أراض لليهود نذكر منها فقط ما نشرته جريده الأهرام في العدد 28 و29 تموز (يوليو) 1937م "اغتيل بالرصاص (فلان) بينما كان في طريقه إلى منزله ليلاً، وهو مشهور بالسمسرة على الأراضي لليهود، وترأس بعض المحافل الماسونية العاملة لمصلحة الصهيونية، وقيل إنَّ سبب اغتياله هو تسببه في نقل ملكية مساحات واسعة من أخصب أراضي فلسطين لليهود، وقد أغلق المسلمون جامع حسن بيك في المنشية لمنع الصلاة عليه فيه، ولم يحضر لتشييعه سوى بعض أقاربه، وليس كلهم، وبعض الماسونيين، وقد توقع أهله أن يمنع الناس دفنه في مقابر المسلمين، فنقلوا جثته إلى قرية قلقيلية بلدته الأصلية، وحصلت ممانعة لدفنه في مقابر المسلمين. وقيل إنه دُفن في مستعمرة يهودية اسمها "بنيامينا" لأنه متزوج من يهودية، وأن قبره قد نبش في الليل وأُلقيت جثته على بعد 20 متراً.

يتبين مما سبق أن الـ 8.8 في المائة من مساحة فلسطين أو الـ 2 مليون دونم التي وقعت في أيدي اليهود حتى سنة 1948م، لم يحصل عليها اليهود عن طريق شرائها من فلسطينيين كما يتصور حتى الكثير من مثقفينا، بل وصل معظمها إلى اليهود عن طريق الولاة الأتراك الماسونيين والمنح والهدايا من الحكومة البريطانية، والشراء من عائلات سورية ولبنانية، وأنَّ 300.000 دونماً فقط اشتريت من فلسطينيين خلال ثلاثين عاماً من السياسات الاقتصادية الظالمة والضغوط والمحاولات والإغراءات، أي أنَّ 1/8 (ثُمن) الأراضي التي حازها اليهود حتى سنة 1948م، كان مصدرها فلسطينيون، وقد رأينا كيف باعت عائلة لبنانية واحدة 400.000 دونماً في لحظة واحدة، وهو أكبر مما باعه فلسطينيون خلال ثلاثين عاماً. وأنَّ هؤلاء قلة شاذة عوقبوا بالنبذ والقتل.

ولا يخلو مجتمع حتى في عهد النبي، صلى الله عليه وسلم، من ضعاف ومنافقين، وليس من الإنصاف، أن يتحمل الشعب الفلسطيني كله جريمةً ارتكبها بعض شواذه. لا سيما أن هذا الشعب حاسب هؤلاء الشواذ وعاقبهم.
وإنَّ ما يقدمه الشعب الفلسطيني اليوم من تضحيات و بطولات بعد مضي أكثر من نصف قرن على احتلال أرضه، وإصراره على المقاومة والجهاد والاستشهاد بالرغم من ضخامة المؤامرة ضده لخير دليل على تمسكه وعدم تفريطه بأرضه المقدسة المباركة





http://www.aljazeeratalk.net/forum/upload/2152/1193038636.jpg



ما أكبر الفكرة ، ما أصغر الدولة ، ما أوسع الثورة

متواصل
12-20-2009, 06:38 AM
أحداث هامة في تاريخ فلسطين

29/8/1897
المؤتمر الصهيوني الأول
انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول في مدينة بازل في سويسرا، حيث تم تأسيس الحركة الصهيونية واختيار فلسطين لإقامة وطن قومي لليهود على أرضها.
1904
المؤتمر الرابع للحركة الصهيونية
عقد المؤتمر الرابع للحركة الصهيونية حيث تم إقرار تأسيس وطن قومي لليهود في الأرجنتين
1906
الوطن القومي لليهود في فلسطين
قرر برلمان الحركة الصهيونية أن يكون الوطن القومي لليهود في فلسطين
1914
دخول العرب إلى الحرب العالمية الأولى إلى جانب بريطانيا
في 1914 ومع بداية الحرب العالمية الأولى وعدت بريطانيا العرب بمساعدتهم على الاستقلال عن الدولة العثمانية بشرط دخولهم الحرب إلى جانب بريطانيا ضد الدولة العثمانية التي دخلت الحرب بجانب ألمانيا.
16/5/1916
اتفاقية سايكس بيكو
توقيع اتفاقية سايكس بيكو بين بريطانيا وفرنسا لاقتسام الإمبراطورية العثمانية، حيث وضعت كل من لبنان وسوريا تحت السيطرة الفرنسية والأردن والعراق تحت السيطرة البريطانية.
2/11/1917
وعد بلفور
في 2 نوفمبر 1917 قامت الحكومة البريطانية بأصدار وعد بلفور في هيئة رسالة من وزير خارجيتها جيمس آرثر بلفور الى زعيم الحركة الصهيونيةتعهد فيها وزير الخارجية بأن تقوم حكومة جلالة الملكة بالعمل بأفضل ما يمكنها من أجل تحقيق هدف تأسيس وطن قومي لليهود في فلسطين
1918
الهجرة اليهودية
كأحد نتائج وعد بلفور بدأت الهجرة اليهودية المكثفة إلى فلسطين.
1919
أول مؤتمر وطني فلسطيني
أول مؤتمر وطني فلسطيني، حيث تم فيه إدانة ورفض كامل لوعد بلفور.
4-10/4/1920
ثورة النبي موسى (ثورة العشرين(
26/4/1920
مؤتمر سان ريمو
تم عقد مؤتمر سان ريمو في ايطاليا بمشاركة كل من ... ، حيث تم المصادقة على وعد بلفور وفرض الانتداب البريطاني على فلسطين
1/7/1920
الحكم المدني البريطاني
بدء الحكم المدني البريطاني في فلسطين بتعيين اليهودي هربرت صموئيل كأول مندوب سامي في فلسطين.
20/10/1920
بداية بيع الأراضي في فلسطين
هربرت صموئيل يفتح سجلات بيع الأراضي في فلسطين، وكانت هذه فاتحة لسيطرة اليهود على أراضي فلسطين.
1-15/5/1921
ثورة يافا
اندلاع ثورة يافا بين الفلسطينيين واليهود والتي انحازت الشرطة البريطانية لليهود في تصديهم للفلسطينيين.
3/7/1922
الكتاب الأبيض الأول
بتاريخ 3/7/1922أصدرت الحكومة البريطانية "الكتاب الأبيض" بقصد تفسير وعد بلفور تفسيراً يطمئن العرب.
24/7/1922
الانتداب
بتاريخ 24/7/1922 ، عصبة الأمم تقر صك الانتداب على فلسطين.
1929
الاحتجاجات/ ثورة البراق
في أغسطس 1929 هز القدس أول هجوم واسع النطاق يشنه العرب على اليهود، ففي أعمال الشغب قتل العرب 133 يهودي و قتل منهم 116. و تعود جذور العنف إلى مخاوف العرب من أهداف الحركة الصهيونية التي تهدف لأقامت وطن قومي لليهود في فلسطين.
كانت بريطانيا قد وعدت اليهود بإنشاء وطن قومي لهم في فلسطين ، على أن لا تجحف بحق السكان الأصليين في البلاد و لكن حتى الآن لم تقم بريطانيا بتنفيذ وعدها للعرب بحماية حقوقهم المدنية و الدينية.
1930
الكتاب الأبيض الثاني
وزير المستعمرات البريطاني اللورد باسفيلد يصدر كتاباً ابيض ثاني يحدد فيه أعداد المهاجرين اليهود إلى فلسطين.
1936
إضراب الستة أشهر
إضراب الستة أشهر احتجاجاً على مصادرة الأراضي والهجرة اليهودية إلى فلسطين.
1937
لجنة بيل
منذ وعد بلفور كانت بريطانيا تحاول تسوية الخلاف بين اليهود و العرب دون نجاح . ففي هام 1937 قدم اللورد روبرت بيل التقرير الذي خلصت له اللجنة التي كان يرأسها ، حيث ورد في التقرير أن استمرار العمل بنظام الانتداب على فلسطين غير ممكن عمليا و أنة ليس هناك أمل في قيام كيان مشترك بين العرب و اليهود . كان من دواعي تكوين هذه اللجنة تزايد أعمال الاحتجاج من قبل العرب في فترة العشرينات و الثلاثينات بسبب الهجرة اليهودية و مصادرة الأراضي ، فما كان من العرب إلا تشكيل اللجنة العربية العليا للدفاع عن أنفسهم و قاموا بتنظيم إضراب الستة أشهر في عام 1936 .
و في محاولة للخروج من تلك الأزمة قامت بريطانيا بتكليف اللورد روبرت بيل بدراسة الوضع و تقديم الحلول، ولكن العرب قاطعوا اللجنة و رفضوا التقرير.
بعد تأكيد التقرير على استحالة قيام كيان مشترك لليهود و العرب، تم اقتراح تقسيم فلسطين إلى دولتين أحدهما عربية و الأخرى يهودية و توضع الأماكن المقدسة تحت الإدارة الدولية . و بعد سنتين من التقرير وجدت بريطانيا في حالة لا فوز ولا خسارة و قررت وضع قيود على هجرة اليهود لفلسطين لحين إيجاد حل المعضلة .
1937-1939
الثورة الكبرى
1939
تقييد الهجرة اليهودية إلى فلسطين.
تقييد الهجرة اليهودية إلى فلسطين.
1947-1948
المذابح
44 مذبحة ارتكبتها القوات الصهيونية بحق شعبنا الفلسطيني.
1947
قرار التقسيم
بعد سبعة سنين من الحروب و رغبة بريطانيا للانسحاب من مستعمراتها، في عام 1947 قررت بريطانيا ترك فلسطين و طلبت من الأمم المتحدة تقديم توصياتها. حيث تم عقد أول جلسة طارئة للأمم المتحدة في 1947 و تم اقتراح مشروع تقسيم فلسطين إلى دولتين فلسطينية و يهودية على أن تبقي القدس دولية ، على أن تسود علاقات حسن الجوار و التعاون الاقتصادي بين الدولتين .
تمت الموافقة على الاقتراح من 33 عضو مقابل رفض 13 عضو و بدعم من الاتحاد السوفيتي و الولايات المتحدة الأمريكية و بامتناع بريطانيا عن التصويت.
18/3/1948
وعد ترومان
حاييم وايزمن يحصل على وعد من الرئيس الأمريكي هاري ترومان على إنشاء دولة يهودية والاعتراف بها.
19/3/1948
إلغاء قرار التقسيم
مجلس الأمن يوافق على مشروع قرار أمريكي بإلغاء قرار التقسيم.
14/5/1948
قيام دولة إسرائيل
عندما تأكد زعماء اليهود من نية انسحاب بريطانيا في يوم 15 مايو ، قرروا في تل أبيب في يوم 14 مايو أن يطبقوا الجزء الخاص بإنشاء دولة يهودية كما ورد في قرار التقسيم ، حيث تم تشكيل برلمان وطني كممثل للشعب اليهودي و الحركة الصهيونية العالمية ، الذي أعلن قيام دولة يهودية في فلسطين تسمى دولة إسرائيل و تقرر فتح باب الهجرة لكل يهود العالم للكيان الجديد .
1948
أول حرب عربية إسرائيلية
في 15 مايو قامت جيوش من مصر و الأردن و سوريا و لبنان و العراق مع مقاتلين عرب آخرين و المقاتلين الفلسطينيين الذين كانوا يقاتلون اليهود منذ نوفمبر 1947، قاموا ببدء حرب شاملة ضد الكيان الصهيوني. حيث تحول الصراع إلى نزاع دولي.
انتهت الحرب بأربع قرارات وقف أطلاق النار من الأمم المتحدة بين إسرائيل و مصر و لبنان و الأردن و سوريا. و الحدود التي تم تحديدها في الاتفاقية بقيت على ما هي علية حتى عام 1967.
حيث كان من نتائجها احتلال إسرائيل 78% من ارض فلسطين وطردت أو تسببت بهروب أكثر من 750000 فلسطيني.
11/12/1948
Un 194
قرار صادر من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثالثة بتاريخ 11 كانون الأول 1948. وتعتبر الفقرة رقم 11 من القرار أهم ما ورد في القرار:
" تقرر وجوب السماح بالعودة، في اقرب وقت ممكن، للاجئين الراغبين في العودة إلى ديارهم والعيش بسلام مع جيرانهم، ووجوب دفع التعويضات عن ممتلكات الذين يقررون عدم العودة إلى ديارهم وكذلك عن كل فقدان أو خسارة أو ضرر للممتلكات بحيث يعود الشيء إلى أصله وفقا لمبادئ القانون الدولي والعدالة بحيث يعوض عن ذلك الفقدان أو الخسارة أو الضرر من قبل الحكومات أو السلطات المسؤولة".
8/12/1948
تأسيس الاونروا
أصدرت الجمعية العمومية قرار... والذي يقضي بتأسيس الوكالة الدولية لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين UNRWA
1973
حرب اوكتوبر
في عام 1973 انضمت مصر إلى سوريا في هجوم مفاجئ على إسرائيل في يوم 6 أكتوبر و كان هذا اليوم عيد ديني في إسرائيل و هو يوم صيام مقدس . ولم تنجح القوات الإسرائيلية من صد الهجوم بعد ثلاث أسابيع من السيطرة العربية على مجريات الحرب و بعد خسائر عالية في الأرواح و التجهيزات ، حيث كان الاتحاد السوفيتي أحد القوى العظمى التي تدعم العرب و كذلك الكويت و السعودية التي كانت تمول القوات العربية في الحصول على أسلحة متطورة من الاتحاد السوفيتي . كما قطعت الدول العربية المنتجة للنفط الإمدادات عن أمريكا و الدول الغربية لدعمها لإسرائيل.
مقابل مصادر القوات العربي الكبيرة من حيث التمويل و الدعم العربي و السوفيتي لم يكن أمام إسرائيل سوى اللجوء إلى أمريكا للحصول على مساندتها من الناحية الاقتصادية و العسكرية لتعديل ميزان القوى، حتي ذلك لم يساعد إسرائيل .
لذا توجهت أمريكا للحلول السلمية حيث أرسل الرئيس رتشرد نيكسن وزير الخارجية هنري كيسنجر للتفاوض على وقف أطلاق النار بين إسرائيل و مصر و سوريا ، و قد نجح كيسنجر في فض الاشتباك على الجبهة السورية و كذلك المصرية في 1974 .

1973

UN 338

1975
UN 3379
تبنت الجمعية العمومية قرار رقم 3379 الذي يساوي الصهيونية بالعنصرية

1976
مذبحة تل الزعتر
1978
كامب ديفيد
كان مناحييم بيجن أول رئيس وزراء إسرائيلي يتوصل إلى تسوية سلمية مع أحد الدول العربية كنتيجة للدعوة المفاجئة التي قدمها الرئيس المصري أنور السادات لإسرائيل للتفاوض . حيث سافر إلى القدس في 1977 و القي خطاب على الكنيست الإسرائيلي و طالب ببدء محادثات سلام. بعد محادثات طويلة و مضنية في كامب ديفيد بين مصر و إسرائيل برعاية الرئيس الأمريكي جيمي كارتر تم توقيع معاهدة سلام بين مصر و إسرائيل في 26 مارس 1979.
مع أن المعاهدة أنهت حالة الحرب بين الدولتين لكن كثير من الأمور كانت معلقة دون حل و أهمها وضع الضفة الغربية و قطاع غزة .
1979
هجرة اليهود الروس إلى إسرائيل
خوفا من هجرة العقول و الأيدي العاملة الفنية اليهودية من روسيا وضعت الحكومة سياسة صارمة في لمنع الهجرة اليهود للخارج ، و لكن في السبعينيات تم تسهيل الهجرة و وصلت ذروتها في 1979 عندما تم إصدار ما يزيد عن 50000 تأشيرة هجرة لليهود .

1982
اجتياح لبنان
قامت إسرائيل باجتياح لبنان حيث تم تهجير ما يقارب 18000 لاجئ في حرب المخيمات.
16/09/1982
مذبحة صبرا وشاتيلا
استمرت هذه المجزرة ثلاثة أيام، ورغم أن منفذيها المباشرين كانوامن قوات الكتائب اللبنانية، إلا أن مخططيها ومصمميها والمشرفين عليها والمشاركين فيبعض مراحلها كانوا قادة جيش الاحتلال الإسرائيلي آنذاك وعلى رأسهم أرئيل شارون، وقدقامت قوات من الكتائب باقتحام المخيمين، حيث قاموا بذبح عدد كبير من سكانها من نساءوأطفال وشيوخ، وكان نتيجة هذه المجزرة البشعة استشهاد ما يزيد عن 3500 .
1985
هجرة اليهود الفلاشا إلى اسرائيل
في 1985 ضغطت أثيوبيا على إسرائيل للتوقف عن نقل اليهود الفلاشا الأثيوبيين إلى إسرائيل . منذ سقوط نظام هلاسي لاسي في أثيوبيا عام 1984 بدأت إسرائيل بتهجير يهود الفلاشا إلى إسرائيل حيث تم نقل 12000 شخص . و واصلت إسرائيل عمليات نقل الفلاشا في عام 1989 و خلال عدد من السنوات تم ترحيل باقي الفلاشا و تقدر عددهم بحوالي 14000 شخص.
1987
الانتفاضة
في بداية الثمانينات دخلت العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية مرحلة جديدة من عدم الاستقرار ، حيث بدأت الانتفاضة الفلسطينية في شكل إضرابات ومظاهرات و ألقاء حجارة و عمليات عسكرية موجهة من الفلسطينيين إلى الجنود الأسرائيلين و المستوطنين . في المقابل قام الجيش الإسرائيلي بقمع تلك المظاهرات وباعتقالات واسعة مع حملات تعذيب و تكسير عظام و هدم منازل و مصادرة أراضي و ممتلكات ، مما حرك القضية و أثار الرأي العام العالمي ضد إسرائيل . كما وجهة أمريكا و الأمم المتحدة انتقادات لإسرائيل .

متواصل
12-20-2009, 06:46 AM
ملف عن التدمير الصهيوني المتعمد للآثار الإسلامية في فلسطين

هدم حي المغاربة في القدس


جريمة في حقالتاريخ و الحضارة






خلال نكسة عام 1967, سقط الجزء الشرقي من مدينة القدس والذيكان تحت الإدارة الأردنية, في قبضة الجيش الإسرائيلي. بعد وقت قليل من دخول الجيشالمنتصر إلى المدينة, لفت ضابطٌ يُدعى "أبراهام شتيرن", انتباه "موشي ديان " إلىوجود مراحيض ملتصقة بحائط البراق , فأعطاه إذناً بهدمها. ولأن قيادة العدو كانتتستعد لاستقبال مئات الآلاف من اليهود في عيد نزول التوراة عند ذلك الحائط, ولأنالمكان الضيق بينه و بين بيوت الحي المجاور لم يكن يتَّسع إلاَّ لِبضع المئات, فقدتقرر في العاشر من يونيو هدم الحي بأكمله. خلال بضعة أيام, أُزيح تماماً حَيٌّ أطلقعليه المقدسيُّون اسم "حارة المغاربة" لِمُدة 774 عاماً.
كان هذا الحيرمزا لتعلق المغاربة بالقدس الشريف, فمنذ السنوات الأولى لاعتناقهم الإسلام, كانجُلُّهم يمر بالشام بعد إتمام فريضة الحج حتى ينعم برؤِية مسرى الرسول (ص) و يحققالأجر في الرحلة إلى المساجد الثلاثة(المسجد الحرام و المسجد النبوي و المسجدالأقصى). كان المغاربة يقصدونه كذلك طلبا للعلم, كما أن الكثير من أعلام المغربأقاموا هناك لبضع سنوات, كأمثال الشيخ سيدي صالح حرازم المتوفي بفاس أواسط القرنالسادس و الشيخ المقري التلمساني صاحب كتاب "نفح الطيب".

لم تكن فريضتيالحج و طلب العلم هما الدافعان الوحيدان لتواجد المغاربة في تلك البقعة الشريفة, بلكان هنالك دافع ثالث لا يقل أهمية و هو المشاركة في الجهاد خلال الحروب الصليببية. فقد تطوع المغاربة في جيوش نور الدين وأبلوا بلاءاً حسناً, و بقوا على العهد زَمنَصلاحِ الدّين الأيوبي إلى أن تَحرَّرَت المدينة من قبضة الغزاة الصليبيين . بعدالفتح, اعتاد المغاربة أن يجاوروا قرب الزاوية الجنوبية الغربية لحائط الحرمالشريف, أقرب مكان من المسجد الأقصى.

وعِرفَاناً منه, وَقَفَ الملك الأفضلابن صلاح الدين الأيوبي هذه البقعة على المغاربة سنة 1193 (583 ه) و هي نفس السنةالتي توفي فيها صلاح الدين بعد خمس سنوات من فتحه المدينة. سُمي الحي منذ ذلك الحينباسم حارة أو حي المغاربة, وكان يضم بالإضافة إلى المنازل عديداً من المرافق, أهمهاالمدرسة الأفضلية التي بناها الملك الأفضل و سميت باسمه

عمل الكثير منالمغاربة بعد ذلك على صيانة هذا الوقف و تنميته, باقتناء العقارات المجاورة لهوحبسها صدقاتٍ جارية. من أشهر هؤلاء, نذكر العالم أبا مدين شعيب تلميذ الشيخ سيديصالح حرازم ودفين تلمسان (594 ه) الذي حبس مكانين كانا تحت تصرفه, احدهما قرية تسمىعين كارم بضواحي القدس والآخرُ إيوانٌ يقع داخل المدينة العتيقة و يحده شرقا حائطالبراق. ظلت جميع تلك الأوقاف محفوظة عبر السنين, وظلت الدُّول المتعاقبة على الحكمتحترمها خاصة أيام الفتح العثماني و حتى بعد الإحتلال البريطاني. إلى أن كانالعدوان الصهيوني...


في شهر يونيو 1967, صَادَرَ الكيان الصهيوني حيالمغاربة, وفي اليوم العاشر من نفس الشهر قامت قوات الإحتلال بإخلاء سكانه لتُسويهبالأرض و لتقيم مكانه ساحة عموميةً تكون قبالة حائط البراق. خلال بضعة أيام, أتتجرافات العدو على 138 بناية كما هدمت جامع البراق و جامع المغاربة. و ما لبث أن لحقنفس المصير بالمدرسة الأفضلية و زاوية أبي مدين والزاوية الفخرية ومقام الشيخ .


هكذا, و في أيام معدودة, زالت من خارطة القدس ثمانية قرون من تعلقالمغاربة بتلك الديار. و حتى هذا اليوم, مرت خمسة و ثلاثون عاما على وقوع تلكالمصيبة, و الخوف كُلُّ الخوف من أن تزول تلك القرون و ذلك التعلق من الوجدانوالذاكرة.



الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصىالمبارك



تتعرض مدينة القدس بصفة عامة والمسجد الأقصىالمبارك بصفة خاصة لاعتداءات يومية من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ومن أشهر هذهالاعتداءات


ـ السيطرةعلى حائط البراق وتحويله إلى ما يسمى بحائط المبكي.

ـ إغلاق باب المغاربةوالسيطرة عليه، وهدم حي المغاربة الملاصق لسور المسجد الأقصى المبارك وذلك بعد نكسة 1967م.

ـ الحريق المشئوم الذي تعرض له المسجد الأقصى في 21/8/1969م والذيأتى على منبر البطل صلاح الدين وجعله أثرا بعد عين.

ـ محاولة نسف المسجدالأقصى المبارك سنة 1984م.

ـ مجزرة الأقصى الشهيرة والتي حدثت يوم الاثنينالعشرين من شهر بيع الأول لسنة1411هـ الموافق 8/10/1990م حيث استشهد في هذه المجزرةعلى يد جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين تسعة عشر شهيداً.


ـ أحداث نفقالبراق: فالإسرائيليون يقومون بالحفريات من الجهة الجنوبية للمسجد في أرض الأوقافوالتي دمرت القصور الأموية.
وقد قام الإسرائيليون بفتح النفق عام 1996م، والذييقع بمحاذاة الجدار الغربي تحت البنايات المملوكية، كالمدرسة الجوهرية والعثمانيةوالتنكزية، ثم يتجه إلى باب الغوانمة ثم باتجاه الشرق عبر طريق المجاهدين إلىالمدرسة العمرية، حيث حدثت حوادث مشهورة في 24/9/1996م تسببت هذه الصدامات فياستشهاد خمسة وثمانين شهيداً وقد عرفت بأحداث النفق.


ـ دخولالإسرائيليين إلى المسجد الأقصى في مناسبات عديدة، وتصدي المسلمين لهم.
ـ مضايقةالمصلين وأخذ هوياتهم ومنع المسلمين من الوصول إلى مسرى نبيهم لتكتحل عيونهمبالصلاة فيه.

ـ إلقاء رأس خنزير في ساحات المسجد الأقصى المبارك وارتكابأعمال مشينة متعددة.

ـ هدم البيوت وعدم الترخيص للبناء، وفرض الضرائب لإخلاءمدينة القدس.

ـ حرق باب الغوانمة وهو أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك في 13/5/1998م.

- محاولة الاستيلاء على العقارات المحيطة بالحرم القدسي الشريفمن بيوت المسلمين وغيرها أو المسيحيين (كدير مار يوحنا) وتحويلها إلى كنس، ومراكزللشرطة وللمؤسسات الدينية التي تريد هدم الأقصى، وذلك لتكون نواة للهجوم والاعتداءعلى المسجد، ولإعاقة وصول المسلمين إلى الأقصى لو حدث للمسجد الأقصى خطر ـ لا سمحالله ـ وهو المعروف بالطوق الداخلي حول الأقصى.

ـ إحاطة مدينة القدسبمستوطنات لعزلها عن باقي المدن الفلسطينية حيث أقاموا مستوطنة رمات أشكول (التلةالفرنسية) في الشمال، ومن الشرق مستوطنة معالية أدوميم، ومن الجنوب مستوطنة أبوغنيم، وهو ما يعرف بالطوق الخارجي.

ـ اقتطاع أجزاء من المقابر الإسلاميةلاستخدامها في شوارع توصل إلى ما يسمى عندهم بحائط المبكي.

ـ استمرار سلطاتالاحتلال الإسرائيلية بمحاولاتها المتكررة لهدم المسجد الأقصى المبارك وإقامة مايسمى بهيكلهم المزعوم بدلاً منه.

ـ القرارات الجائرة الصادرة عن محكمة العدلالعليا الإسرائيلية بالسماح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى المبارك.

ـالاستيلاء على جبل أبي غنيم وإقامة مستوطنة بدلاً منه، وهذا الجبل أوقفه أميرالمؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه للصحابي عياض بن غنم فسمى الجبل بأبي غنيمنسبة إليه، ومازال يحمل هذا الاسم، فهو وقف إسلامي ولا حق لليهود فيه.

ـتدنيس شارون لساحات المسجد الأقصى في 27/9/2000م مع مئات من جنود الاحتلال، حيثكانت هذه الجريمة أحد الأسباب المباشرة لانتفاضة الأقصى، التي مازالت مستمرة حتىدحر الاحتلال إن شاء الله.






حقائق تاريخية وأثرية حولحائط البراق



هذا الحائط يشكل الجزء الجنوبي من جدارالمسجد الأقصى المبارك وهو جزء لا يتجزأ منه، حيث إن كلمة (المسجد الأقصى المبارك)تشتمل على المسجد القديم، والمسجد الذي يصلي فيه المسلمون الآن (الرجال) والمصلىالمرواني، وقبة الصخرة وجميع المساجد والمصاطب والمدارس والساحات بما فيها الجدارالغربي (حائط البراق).

وسمي الجدار بذلك نسبة إلى حادثة الإسراءوالمعراج، تلك المعجزة الخالدة حيث ربط الرسول محمد عليه السلام الدابة التي كانيركبها وهي (البراق) في هذا الجدار فسمي بذلك نسبة إليه، وظل هذا الاسم معروفا عندالمسلمين حتى وقتنا الحاضر.

والمسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى، ومسرىنبيهم صلى الله عليه وسلم وثاني المسجدين إضافة إلى أن هذا الحائط الشريف هو منأوقاف عائلة أبي مدين الغوث الجزائرية في زمن القائد صلاح الدين الأيوبي، كما أوقفالملك الفضل ابن أخ صلاح الدين المساحة الواسعة التي تقع أمام جدار البراق علىأعمال البر والخير، كما حبس حارة المغاربة التي تلي ساحة الجدار على زاوية الإمامالصوفي (أبو مدين الغوث) المغربي لإيواء الزوار المغاربة وإعالة المنقطعينمنهم.

فادعاء اليهود بأن اسمه هو حائط المبكي هو ادعاءباطل لا أصل له، وعندما ثار الفلسطينيون سنة 1929 ـ 1930م ضد قرارحكومة الانتداب بإعطاء اليهود أي حق في حائط البراق تشكلت لجنة دولية محايدة وأعطتقرارها سنة 1930م حيث أكدت على أن المسلمين الفلسطينيين هم أصحاب هذا الحائط وأنملكيته للمسلمين فقط ولا حق لليهود فيه.





صور الحريق المشئوم الذي تعرض له المسجدالأقصى في 21/8/1969م والذي أتى على منبر البطل صلاح الدين وجعله أثرا بعدعين.






مقبرة مأمن الله في القدستاريخ عريق واعتداء إسرائيلي متواصل




ما هي مقبرة مأمن الله؟





تقع مقبرة "مأمن الله" والتي يسمها البعض "ماملا" -بمعنى ماء من الله أو بركة من الله- على بُعد مئات الأمتار من باب الخليل أحدأبواب سور البلدة القديمة في القدس، وهي من أكبر المقابر الإسلامية في بيت المقدسوتقدر مساحتها بـ200 دونم.




وتعتبر المقبرة من أقدم مقابر القدس عهدًاوأكثرها شهرة، ففي هذا المكان دفن عدد كبير من الصحابة والفاتحين أثناء الفتحالإسلامي العمري "636م حيث عسكر جيش المسلمين في ذاك المكان، جيش أبو عبيدة عامر بنالجراح وخالد بن الوليد ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهم جميعًا، وكل شهداءالمسلمين الذين قتلوا في تلك الحقبة دفنوا في ذلك المكان، ومن أبرزهم الصحابيالجليل عبادة بن الصامت رضي الله عنه، وفيه أيضًا عسكر صلاح الدين يوم جاء ليستردالقدس من أيدي الصليبيين.




وعندما احتل الصليبيون القدس وارتكبوا مجازر بشعةهناك، أمر الصليبيون من بقي من المسلمين بدفن الشهداء في مقبرة "مأمن الله" وقدوجدوا فيها مقابر وأنفاقا، فوضعوا الشهداء فيها وهو ما يعرف إلى اليوم بـ"مغارةالشهداء" أو "مغارة الجماجم".




نكبة ..احتلال وطمس للمعالم




في عام 1948 احتلت القوات الإسرائيلية ، الجزء الغربي منالقدس ، فسقطت من ضمنها مقبرة الشهداء والعلماء والصالحين و " مأمن الله " .





وفي العام نفسه أقرت إسرائيل قانونا بموجبه " يعتبر جميع الأراضيالوقفية الإسلامي وما فيها من مقابر وأضرحة ومقامات ومساجد – بعد الحرب – بأراضيتدعى أملاك الغائبين ، وأن المسؤول عنها يسمى " حارس أملاك الغائبين " وله الحقالتصرف بها ، فيما استثنى القانون أملاك الطوائف الأخرى من هذا القانون ، أي حارسأملاك الغائبين يستطيع التصرف فقط بأوقاف المسلمين ، رغم أن هذا التسجيل الخاطئ لايزيل صفتها الوقفية المقررة بموجب الشريعة الإسلامية ، وبذلك دخلت مقبرة "مأمن الله " ضمن أملاك حارس أملاك الغائبين لدى " دائرة أراضي إسرائيل " .




ومنذذلك التاريخ أصبحت إسرائيل تقوم بتغيير معالم المقبرة وطمس كل اثر فيها ، حتى لميتبقَ فيها أقل من خمسة بالمئة من القبور التي كانت موجودة فيها ،وقدرت المساحةالمتبقية منها بحوالي ثمن المساحة الأصلية أي حوالي 19 دونما .





ففي عام 1967 حولت المؤسسة الإسرائيلية جزءا كبيرا من المقبرة إلى حديقة عامة ، دعيت بحديقةالاستقلال ، بعد أن جرفت القبور ونبشت العظام البشرية وقامت بزرع الأشجار والحشائشفيها ، وشقت الطرقات في بعض أقسامها ، كما بني على قسم آخر واشتهرت الحديقةباستعمالها وكرا لممارسة أعمال الرذيلة خاصة من الشاذين اليهود .



وفيأواخر عام 1985م أنشأت وزارة المواصلات موقفا للسيارات على قسم كبير منها ، ففيكتاب من مساعد مدير الأملاك الوقفية إلى مدير الأوقاف جاء فيه :" لقد توجهت بسيارةالأوقاف صباح يوم الاثنين 2/12/1985م لزيارة مقبرة " مأمن الله " في القدس المحتلةما قبل عام 67 وشاهدت ما يجري في المقبرة .




وبعد التجولفي المقبرة سابقا والحديقة العامة حاليا يتبين ما يلي :-




أولاً: هناك تغيير واضح وسافر فيمعالم المقبرة ، حيث أن حوالي 95% من القبور قد نبشت وأقيم عليها بناء .




ثانية : أن القبور المتبقية في المقبرة تستعمل للأعمال اللاأخلاقية ومكانللقمامة.




وفي أعوام 1987،1946،1985 نفذ عمليات جديدةمن الحفر لتمديد شبكات مجاري ، وتوسيع موقف السيارات فدمرت عشرات القبور وبعثرتعظام الموتى في كل مكان ورغم احتجاجات المؤسسات الإسلامية ، فان البلدية نفذتمخططها وأجرت الحفريات .




وفي تاريخ 15/1/2000 قامت شركة الكهرباءالإسرائيلية بأعمال حفريات في المقبرة ، في الجهة المقابلة بجانب الشارع الرئيسي ،وهو ما تسبب في تناثر عظام الموتى على سطح الأرض، وذلك بحجة تمديد أسلاك كهرباء فيباطن الأرض .




ويستخدم جزء من المقبرة أيضا كمقر رئيس لوزارة التجارةوالصناعة الإسرائيلية.




وما هو جدير بالذكر أن من بين الذين كانوا على رأستغيير معالم مقبرة " مأمن الله " وساهموا في تحويلها إلى موقف للسيارات وحديقة عامةوغيرها وما نتج عن ذلك من نبش للقبور وإزالة لها " رئيس بلدية القدس " تيدي كوليك " .



" متحف التسامح "





خططت إسرائيل لإقامة ما أطلق عليه "مركز الكرامةالإنسانية - متحف التسامح في القدس" في واحد من أبرز وأكبر المشاريع على أرضالمقبرة الواقعة غربي مدينة القدس القديمة.




وبحسب بيان مؤسسة الأقصى فإنالموقع الأول الذي كان مقترحًا لإقامة المتحف لم يكن على أرض المقبرة، بل كانموقعًا آخر بعيدًا عنها، ولكن لحسابات سياسية تندرج في ملف تهويد القدس تغير الموقعالمقترح. وتقع المقبرة في منطقة بين غرب القدس وشرقها.




وبخطوات متسارعة تمإعداد الخرائط الشاملة والكاملة بحيث يقام هذا المتحف على أرض المقبرة، ثم جرىتقديمها للجهات المختصة وبدأ جمع التبرعات من الولايات المتحدة لإقامة هذا المتحفبما قيمته أكثر من 200 مليون دولار.




ونظرًا لأهمية وضخامة المشروع بالنسبةلإسرائيل، فقد فوّض مهندس ذو شهرة عالمية لتخطيط بناء المتحف وهو المهندس فرانكجيري الذي خطط بنايات عالمية في أنحاء متفرقة من العالم.




وفي 24-11-2002 كشفالنقاب الرسمي عن مجسمات متحف التسامح في المقر الرسمي لديوان رئيس إسرائيل موشيهكتساف، ثم عرض المجسم على جميع المصممين الهندسيين في قاعة بلدية القدس، ومن ثَمعرض للجمهور.




وفي مايو 2005 قدم "آرنولد شوازنجر" حاكم ولاية كاليفورنياالأمريكية بصحبة زوجته ومرافقة لمدينة القدس خصيصًا لوضع حجر الأساس لبناءالمتحف.




وفي مطلع ديسمبر 2005 وعلى أكثر من 15 دونمًا (الدونم = ألف مترمربع) بدأت الحفريات للمتحف على أرض المقبرة.







حفريات واسعة لإقامة ما يسمى بـمتحف التسامح




هيكل عظمي حوله علب مملوءة بعظام استخرجت نتيجة نبش القبور

متواصل
12-20-2009, 06:47 AM
الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الإبراهيميبمدينة الخليل



إن أرض الخليل وقف إسلامي، حيث منح الرسول صلى الله عليه وسلمالصحابي تميم بن أوس الداري تلك المنطقة من سعير شمالا، إلى قرية سيمح قضاء غزةجنوباً، ومن قرية زكريا غرباً، إلى عين جدي على البحر الميت شرقاً، وبقية الأرضموقوفة على إبراهيم الخليل ومدونة باسم وقف خليل الرحمن.


فهذه الأرض بما فيهاالمسجد الإبراهيمي الشريف هي أرض وقف إسلامي لا مكان فيها لغيرالمسلمين.





لقد قام الإسرائيليون بمئات الاعتداءات على المسجدالإبراهيمي بالخليل من أشهرها:




المجزرة البشعة التي حدثت صباح يومالجمعة الخامس عشر من شهر رمضان المبارك لسنة 1414هـ الموافق 25/2/1994م أثناءتأدية المسلمين الصائمين لصلاة الفجر، حيث قام المستوطن الحاقد (باروخ جولد شتاين)بإطلاق الرصاص من سلاحه الرشاش على المصلين حيث بلغ عدد الشهداء داخل المسجد تسعةوعشرين شهيداً، وواحداً وثلاثين شهيداً خارجه بالإضافة إلى مئات الجرحى داخل وخارجالمسجد .




ثم قام المحتلون بتقسيم المسجد بين المسلمينواليهود




ومن ضمن الاجراءات التعسفية عقب المجزرة إغلاق البابالرئيسي للمسجد الذي كان يمر عبره أكثر من ثلثي المصلين ، وهو باب القلعة جنوبي شرقالمسجد مما أدى إلى أزمة كبيرة عند خروج المصلين أيام الجمع والأعياد . وقد حولالاحتلال هذا الباب إلى بوابة إليكترونية كبيرة لفحص الأموات الذين يؤتى بهم للصلاةعليهم ضمن إجراءات طويلة ومعقدة ، حيث كانت صلاة الجنازة من أهم أسباب إعمار المسجد .





واقع المسجد خاصة بعد التقسيماتالتي حدثت عقب مجزرة عام1994م




عندما جاء باروخ غولدشتاين ومعه ثلاثة عشر مستوطنا وقتلوا المصلين داخل المسجد ، استغل اليهود الظروفوأغلقوا المسجد أكثر من تسعة شهور , وحُرم أهل المدينة من دخوله .




وقامت سلطات الاحتلال خلال فترة الإغلاق بتقسيم المسجدوحرمان أهل المدينة المسلمين من أهم الأجزاء في هذا المعلم الاسلامي العريق عقوبةللمجني عليه وخدمة للجاني .




والمسجديتكون:




أولا: من قاعة الإسحاقيةالتي تضم المحراب والمنبر، وفيها العلامة التي تدل على قبر سيدنا إسحاق ، وهي التيحصلت فيها المجزرة.




وثانياً : القاعةالإبراهيمية بين مقام إبراهيم عليه السلام ومقام زوجته سارة




وثالثاً :اليعقوبية وهي بين مقام يعقوب وزوجته .




ورابعاً :القاعة التي تطل على مقام سيدنا،يوسف عليه السلام .




وأخيراًصحن المسجد الذييطل على مجموع هذه القاعات ، ويحتوي على المسقاة وغرفة رئيس السدنة الذين يقومونبرعاية المسجد .





وبعد التقسيم




بقيللمسلمين القاعة الإسحاقية فقط - أي أقل من ربع المسجد -وفصلت عن باقي المسجد بفاصلحديدي يتكون من مجموعة بوابات ضخمة تغلق من جهة المحتلين ، ولا يسمح للمسلمينبإغلاقها من جهتهم .




وهكذا بقيت الإبراهيمية واليعقوبية واليوسفية وصحنالمسجد في يد المحتلين ويمنع المسلمون من الدخول إليها إلا في أيام محددة من السنةوهي المناسبات الدينية : يوم عيد الفطر ، ويوم عيد الأضحى ، و يوم رأس السنةالهجرية ويوم الإسراء والمعراج , ويوم المولد النبوي الشريف , وكل جمعة من رمضانوليلة القدر. وبالمقابل يمنع المسلمون من دخوله بأكمله في عشرة أيام تمثل مناسباتدينية عند اليهود .





روائع الآثار بالمسجد








المسجد يحتضن قبورالأنبياء




يحيط بالمسجد سور خارجي يعد من العجائب إذ إنه مبني منالحجارة الضخمة ، ويصل طول الحجر الواحد منها إلى ثمانية أمتار ونصف المتر، وعرضهحوالي متر واحد ، وسمكه متر واحد أيضا ، وهو من الداخل مبني بنفس الحجارة ، فسمكبنائه يصل الى ثلاثة أمتار تقريبا .


ويقال إن الذي بنى السور السليماني سيدناسليمان بوحي من الله , ورواية أخرى تقول إنه هيرودوس الآدومي . ومر علي في كتاب "الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل " أنه من قسمين :




الأول الذي يوازي بطنالجبل بناه سليمان عليه االسلام ، والثاني فوق ذلك وبناه هيرودوس . وهذا السور طولهمن 80 ذراعا بعرض 40 ذراعا ، ويقال إنه في العهد الروماني سُقف ليكون كنيسة، وعندماجاء المسلمون فاتحين عمَّروا المسجد بالرخام والآيات وبنو فيه المحاريب ووضعواإشارات تدل على القبور .




تحت المسجد يوجد التسوية وتوجد المغارة التي هي فيالأسفل تحت المكان الذي نصلي فيه . وفي مقدمة المسجد توجد إشارة فوق قبر اسحاق بنإبراهيم عليهما السلام ويقابله علامة فوق قبر زوجته رفقة ، وتسمى الإسحاقية وفيهاوقعت المجزرة .




وفي منتصف المسجد علاة فوق قبر سيدنا الخليل عليه السلام ،يقابله إشارة فوق قبر السيدة سارة أم إسحاق وتسمى الإبراهيمية .




وفي مؤخرتهعلامة فوق قبر يعقوب بن إسحاق عليهما السلام ، ويقابله علامة فوق قبر زوجته لائقة , وخارج السور علامة فوق قبر يوسف بن يعقوب عليهما السلام .





كما يوجد فيالمسجد مقام إبراهيم عليه السلام وزوجته سارة أم إسحاق ، وفي القاعة الإسحاقية التيحصلت فيها المجزرة يوجد مقام سيدنا إسحاق يقابلها الإشارة التي تدل على قبر سيدتنارفقة زوج النبي إسحاق .





منبر صلاح الدين فن إسلاميفريد




والقاعة الإسحاقية تضم المحراب والمنبر الذي أتى به صلاح الدينالأيوبي عندما جاء إلى بيت المقدس من عسقلان ، وكان حينها صنعه الفاطميون لمشهدعسقلان حيث يعتقدون أن رأس الحسين بن علي مدفون هناك ، وبنوا هذا المنبر ليكون فيمحراب المسجد ، ولما هدم صلاح الدين مشهد عسقلان جاء بالمنبر ووضعه في المسجدالإبراهيمي .




ومنبر صلاح الدين مكتوب عليه تاريخ صنعه بخط كوفي صعب القراءةوأنه صنع بأمر من بدر الدين الجمالي قائد الجيوش الفاطمية . ويرجع تاريخ المنر إلىعام 784 هـ ، ونقل إلى الخليل في 583هـ .




وهو شاهد على حضارة المسلمين ،وعظمة العمارة الإسلامية ، إذ صنع من الخشب دون مسامير، وهو شيء متقن وجميل يزينصدر المسجد ، وبه درج مرتب وجميل تعلوه شرفات على حسب نظام المشربية مدهون بدهانروعة في الإتقان .




وتزين سورة يس المنقوشة بخط الثلث المسجد حيث ترتفع ثلاثةأمتار عن أرضية المسجد وتبدأ من المحراب وتنتهي إليه.






صورةللمسجد الإبراهيمي من الداخل







التاريخ




يربض مقاميوسف برائحة التاريخ العريقة في المنطقة الشرقية من نابلس البناء اصبح لا يعرف الاباسم "مقام النبي يوسف" ليعيد الزائر إلى حكايات مضت عن ابن يعقوب .. يوسف عليهالسلام يوم ان تآمر عليه اخوته وألقوه في غيابات الجب لعلهم يبعدوه عن وجه أبيهغيرةً وحسداً. هذا البناء الذي نسب الى النبي يوسف رغماً عنه وهو منه براء كبراءةالذئب من دمه الشريف _ هو عبارة عن غرفة مقامة تتقدمها قاعة مفتوحة تطل على ساحةشمالية مكشوفة يتم الوصول إليها من منطقة واسعة مفتوحة في جدارها الشمالي هي بمثابةالمدخل الذي يؤدي إلى ساحة علوية من الساحة المكشوفة، ويقوم في كل من النهايةالغربية والشرقية منها سلم حجري يؤدي إلى أرض الساحة، حيث يقوم في الجدار الغربيمنه غرفة صغيرة، وتؤدي هذه الساحة إلى إيواء باب شمالي بارتفاع يزيد قليلا عنالمترين ويقابله محراب متوسط العمق داخل الجدار الجنوبي، مما يدلل على إسلاميةالمقام. ويغطي الغرفة التي يوجد فيها القبر بناء حجري عقد من الجهة الغربيةالجنوبية إلى الجهة الشرقية الشمالية.




أما حقيقة المقام ولمن يرجع فعلاً ،فهناك من يرى ان به قبر يوسف عليه السلام وجثمانه ، وهذا الاعتقاد يتبناهالاسرائيليون في حين يرى المؤرخون المسلمون أو بعضهم على الاقل ان المكان يضم مقاميوسف عليه السلام فحسب ، اما الاعتقاد الأكثر واقعية فهو ان هذا المقام يعود لأحدالصالحين من المسلمين سكن المكان في العهد العثماني واسمه يوسف.









الاعتداءاتالإسرائيلية على مقام يوسف في نابلس







كان قد تسلمت عائلة فلسطينية من مخيم بلاطة ـ قضاء نابلس ـمفاتيح المقام من قبل السلطان العثماني عبد الحميد رحمه الله ويصلي فيه المسلمونمنذ عشرات السنين حتى جاء الاحتلال البغيض سنة 1967م ليزعم بأن هذا المكان مقدسعندهم، وليقيموا مدرسة دينية لهم فيه سنة 1986م.




إن هذا المقام وقف إسلامي،وليس لليهود حق فيه بموجب شهادات الملكية الموجودة في الأوقاف الإسلامية.






الاعتداءات الإسرائيلية على مسجد بلال بن رباح(مسجد القبة) في بيت لحم




لقد من الله على المسلمين بفتح مدينة القدس في العام الخامسعشر للهجرة على يدي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ودخل عمر رضي اللهعنه والمسلمون معه المسجد الأقصى المبارك مسرى نبيهم صلى الله عليه وسلم وقبلةالمسلمين الأولى، وعندئذ طلب المسلمون من بلال رضي الله عنه أن يرفع الأذان بصوتهالندي وفعلا أذن بلال رضي الله عنه شكرا لله عز وجل حيث إن بلالا رضي الله عنه قدانقطع عن الأذان منذ وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم عندئذ بكى المسلمون لتذكرهملنبيهم الكريم عليه السلام.




وتخليدا لهذه الحادثة أقام المسلمون مسجداًفي الجزء الشمالي من مدينة بيت لحم (وسموه "مسجد بلال بن رباح") تخليدا لهذاالصحابي الجليل، كما يسمى بمسجد القبة بعد أن أضيفت القبة للبناء الأصلي، وهذهالمنطقة كلها وقف إسلامي صحيح، ولحب المسلمين لهذه القبة الطيبة الطاهرة فقد جعلواأرضها وما فيها من شجر مثمر وقفا يستفيدون منها، ومن أجل ذلك أوقفت السيدة خاصكيسلطان من أرض بيت لحم وبيت جالا وقفا عام لتكية خاصكي سلطان في القدس ثمانية عشرقيراطاً من مساحتها والبقية ستة قراريط من أرض البلدتين أوقفها السلطان قايتبايللأمة الإسلامية.




فالمالك لهذا المقام والمقبرة المحيطة به والمسئول عنالمحافظة عليه هي الأوقاف الإسلامية فقط، وادعاء اليهود بأن هذا المكان هو قبرراحيل ادعاء باطل لا أصل له.




وبتاريخالأربعاء 14/4/2004




وفي محافظة بيت لحم، استمرت قواتالاحتلال في فرض المزيد من القيود على حركة المدنيين الفلسطينيين. تزامن فرض هذهالإجراءات مع حلول عيد الفصح المجيد لدى الطوائف المسيحية، حيث حرمت هذه الإجراءاتآلاف المؤمنين من المسيحيين من الوصول إلى المدينة للمشاركة بالشعائر الدينية فيكنائسها. وفي سياق متصل، واصلت قوات الاحتلال، وللأسبوع الثاني على التوالي، فرضمزيد من القيود التعسفية على دخول موظفي دائرة الأوقاف والشؤون الدينية إلى مقرعملهم في محيط مسجد بلال بن رباح، شمالي مدينة بيت لحم. وأفاد باحث المركز أن تلكالقوات شرعت منذ بداية الأسبوع الماضي بمنع موظفي الأوقاف من الدخول إلى مبنىالدائرة، وإذا سمحت لهم تجبرهم على خلع ملابسهم وتخضعهم للتفتيش، فضلاً عن منعالمواطنين من الوصول للمبنى.




الجدير ذكره أن بناية الدائرة تقع على أرضوقفية إسلامية، تضم (قبة راحيل) ومسجد بلال بن رباح والمقبرة الإسلامية ومتاجرومحلات سياحية. وتسيطر قوات الاحتلال، منذ سنوات على القبة والمسجد، وقد حولتهماإلى ثكنة عسكرية، فضلاً عن سيطرتها على سطح بناية الأوقاف والبنايات المجاورةلها.




من جانب آخر فقد كشفت تقارير صحافية عبرية عن مبادرةلتشييد كنيسة جديدة بالقرب من مسجد بلال بن رباح في بيت لحم سيقام عليها أكبر صليبفي العالم، وذكرت أسبوعية "يروشلايم" الصادرة اليوم أن مجموعة من رجال الأعمالالفلسطينيين ينوون إقامة كنيسة على الأرض المجاورة لمسجد بلال بن رباح أو ما يطلقعليه اليهود "قبر راحيل" وسيلوح من أعلى الكنيسة أكبر صليب في العالم. وأوضحتالصحيفة أن إقامة هذه الكنيسة سيكون مثار خلاف بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.




من جانبه أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن استغرابه لهذا المشروع مهددًابأنه سيعمل على عرقلته، وقال "منطقة قبر راحيل مقدسة لدى اليهود، وإقامة كنيسةبالقرب منها يمس مشاعر اليهود في إسرائيل وفي العالم.. هذا موضوع يجب أن نحافظ فيهعلى الوضع القائم". ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك إلى التدخل لإحباطالمشروع وتجنيب المنطقة المزيد من التوتر.





وفي 21/3/2005




استأنفت قوات الاحتلال أعمال التجريف في محيط مسجدبلال بن رباح على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وتأتي أعمال التجريف في إطاراستكمال الجدار الذي سيعمل على إغلاق المدخل الرئيس للمدينة وعزلها عن القدس. كماتواصلت أعمال التجريف شمال مدينة بيت جالا لاستكمال بناء الجدار الذي سيمتد منمنطقة مسجد بلال بن رباح شرقاً مروراً بمنطقة خلة حمامة وبئرعونة وكريمزن ورأس بيتجالا ثم كفار عتصيون وبيت اسكاريا في الغرب والجنوب الغربي.





وفي 23/2/2006




شرعت قوات الاحتلال بأعمال استكمال بناء آخر مقطعمن الجدار الفاصل شمال مدينة بيت لحم، حيث طالت أعمال التجريف والبناء محيط مسجدبلال والمقبرة الإسلامية على الحدود الفاصلة بين مدينتي بيت لحم والقدس الشرقية،حيث ستشهد هذه الفترة الفصل النهائي من بناء الجدار بين المدينتين والذي يمتد منالجزء الشمالي من مدينة بيت لحم بعمق 1.5كم داخل حدود البلدية وارتفاع 8متر.

متواصل
12-20-2009, 06:51 AM
ولازالت الإعتداءات مستمرة ..



لم يشهد الحرم القدسي أحداثاً كالتيشهدها الاسبوع الماضي ، الجرافات الإسرائيلية بدأت بحفريات متواصلة على قدم وساقلهدم جزء من المسجد الأقصى، وهو الطريق المؤدي إلى باب المغاربة .

وأكدت الصور التي بثتها الفضائيات أن الاقصى بات يهدده خطر قريب ،و أظهرت في الوقت ذاته حقيقية سياسة المؤسسة الاسرائيلية اتجاه المقدسات الاسلاميةفي القدس، حقيقة هدفها هدم المسجد الاقصى وبناء الهيكل، على حد زعمهم .


حتى التنديدات المستمرة من قبل العالم العربي والإسلامي لم تلتفتاليها الالة الاسرائيلية في عملها اثناء الهدم، فربما اعتبرت تلك مدحا لها لمواصلةعملها.


وهذه الحفريات تستهدفطريقا يصل الى باب المغاربة أحد أبواب المسجد الاقصى، وهذا الطريق بُني فيعهد صلاح الدين الايوبي، ما يحصل الآن أنّ اسرائيل تريد جرف هذا الطريق وإزالتهتماما، بزعم ان جزءا من الطريق هدم قبل سنتين بسبب تراكم الثلج عليه في منطقةالقدس، والحقيقة أنّ هذا التصدع نعم أثّر عليه الثلج، ولكن الانهيار حصل بسبب أعمالالحفر التي تجري تحت هذا الطريق عبر الانفاق التي تقوم بها المؤسسة الاسرائيلية .


أما عن تأثير الحفريات على المسجدالاقصىفإنه إن تم ازالة التلة أو هذا الطريق الترابي، يعني تعريةمسافة ارتفاعها 20 متراً من الجدار الغربي من المسجد الاقصى التي تغطيه هذه التلةالترابية، وفي داخل هذه المسافة سيتم الوصول مباشرة لباب مسجد البراق، وهو المسجدالذي حط به النبي صلى الله عليه وسلم، اليهود يعتقدون ان هذا المسجد هو باب "مركلي " احد ابواب الهيكل الثاني والمسلمون هم الذين اغتصبوه وحوّلوه الى مسجد، كمايزعمون، لذلك القضية ليست مجرد ازالة كومة من التراب ولا اقامة جسر خشبي، انماالوصول الى هذا المكان الحساس من الجدار الغربي للأقصى وهو مسجد البراق .


وسيتم نصب جسر ضخم يصل من مدخل سور البلدة القديمة الى باب الاقصى(المغاربة)، وهذا الجسر سيقوم على (8) أعمدة، كل عمود قاعدته (5×5)، والواضح ان هذهالقاعدة ليست معدة لحمل البشر، يبدو انها معدة لحمل اليات لتنفيذ اعمال حفر أخرىللأقصى .




وحول أعمال الحفريات والتنقيب والبناء المخطط فيالحرم القدسي الشريف ستكون حلقاتي القادمة بأذن الله تعالى .



في مراجعة أجراها موقع عــ48ـرب لتقرير جمعية "عير-عاميم" حولأعمال الحفريات والتنقيب والبناء المخطط في الحرم القدسي الشريف، يتبين أن الغايةالرسمية المعترف بها للمخطط تتجاوز مجرد الترميم وتتجاوز أيضا بكثير ما يصرح عنهصناع القرار الإسرائيليون.

ويسعى إلى إجراء تغيير كبير في التوازنالمحيطي الحساس في منطقة الحرم الشريف ومحيطه، ويسعى إلى إجراء تغيير جوهري فيالتنقل والحركة في هذه المنطقة وتغيير الوضع القائم منذ عام 67 وفتح المجال لتدفقكبير لليهود إلى باحة المساجد، ويمكن من دخول مئات رجال الأمن في آن واحد عن طريقالجسر المخطط.

ويتماستغلال عملية بناء الجسر لإزالة تلة ترابية صغيرة لتوسيع موقع حائط البراق(المبكى)، وهو مطلب قديم للجمعيات الإستيطانية والمتدينين اليهود، يتم تنفيذه بحجةبناء الجسر.

وفي هذه المناسبة تقوم سلطة الآثار أيضاً بحفريات،وهي المؤسسة الوحيدة في إسرائيل التي لا تحتاج إلى ترخيص من أجلتنفيذ عملها، فمهمتها أيديولوجية صهيونية بامتياز في أي مكان، ومن حقها، بحسبالقانون الإسرائيلي، إجراء أعمال حفريات في أي مكان تشك بوجود آثار فيه.

ويعتبر باب المغاربةمن أكثر مداخل الحرمالقدسي حساسية، فمنذ عام 1967 انتزع الاحتلال السيطرة عليه ويحتفظ وحده بمفاتيحهويستخدمه للدخول إلى باحة الحرم وإدخال اليهود، وتستخدمه حركة "أمناء الهيكل" كممرلمخططاتها العدوانية داخل الحرم، ويعتبر الممر الرئيسي لدخول قوات الأمنالإسرائيلية في أوقات التوتر.

ومنذ عام 1967 وحتى عام 2004 كان جسرا يصلباب المغاربة بباحة الحرم. وفي 14 شباط/فبراير 2004 تداعى الجسر بسبب الأمطارالغزيرة، ومن هنا بدأت المخططات تتراكم تحت حجة ترميم الجسر أو إعادة بنائه .

في 28 يونيو/ أيار 2006 أجريت مشاورات في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي فيهذا الشأن برئاسة المستشار العسكري لرئيس الوزراء وبمشاركة الشرطة الإسرائيليةوالأجهزة الأمنية وسلطة الآثار وبلدية القدس وجمعية "صندوق تراث جبل الهيكل". وهذا ملخص ما جرى في الجلسة:

طالبت الشرطة بضرورة أنيشمل المخطط الجديد في باب المغاربة السماح بتجمع 300 من أفراد الشرطة في آن واحدعلى الجسر من أجل تسهيل الدخول للحرم حينما يتطلب الأمر.
وزعم آخرون أن الجسرالحالي يضيق المساحة المعدة للنساء للصلاة في ساحة حائطالبراق.

في 15 نوفمبر 2006 صادقت اللجنة المحلية للبناء في بلديةالقدس على منح ترخيص لبناء جسر ثابت بين ساحة البراق وباب المغاربة واشترطت الترخيصبموافقة الشرطة وسلطة الآثار.

تظهر الصور التي أرفقها تقرير "نيرعميم" أن تصميم الجسر الجديد يختلف كليا عن الجسر الذي انهار ويختلف عن الجسرالخشبي المؤقت. فالجسر الأصلي الذي انهار كان بطول 75متراً من قاعدة الجدار الداعمللحرم في الساحة الغربية حتى باب المغاربة. ولكن الجسر الجديد، المخطط، سيكون بطول 200متر، وسيبدأ من منطقة الحفريات في المنطقة الجنوبيةللحرم.

لاشك بأن هذا المخطط يمسبشكل كبير في الوضع القائم، تحت الاحتلال، ويعمل على تهويد المواقع الدينيةالإسلامية ويدخل ضمن المخطط العام لتهويد القدس ويسعى إلى إجراء تغيير كبير فيالتوازن المحيطي الحساس في منطقة الحرم الشريف ومحيطه، وواضح أن المخطط يهدف ليسفقط إلى إعادة ضمان مرور الإسرائيليين وقوات الأمن إلى باحة الحرم بل يتم الإعدادلبناء ممر يسمح بدخول جماهيري وبأعداد كبيرة إلى باب المغاربة من ساحة البراق والحياليهودي.

ولا يشير ذلك فقط إلى حدوث مس حقيقي في الوضعالقائم البنيوي في الحرم والمنطقة المحيطة به، بل إلى تغيير مستقبلي جوهري فيالتنقل والحركة في هذه المنطقة.

الجسر المخطط يعزز الانطباع أن حكومةإسرائيل تسعى للمرة الأولى منذ عام 1967 لتغيير الوضع القائم السياسي والديني فيالحرم القدسي من خلال بناء ممر جديد يهدف إلى زيادة تدفق اليهود إلى الحرم، أوالشرطة وأجهزة الأمن عندما ترى حاجة لذلك. وكعادة مثل هذه المخططات حول وتحت الحرمالقدس الشريف فإنها تتم تماشيا مع رؤية الأوساط الوطنية المتدينة الأكثر تطرفا فيإسرائيل- وهذه الأوساط كانت شريكة في اتخاذ القرارات حول بناء هذا الجسر.




إسرائيل تستمر في التنقيب رغم تعليقحفريات الأقصى


عامل آثار إسرائيلي يستمر في عمله رغم تعليق بناءالجسر
إلى باب المغاربة في المسجد الأقصى(الفرنسية)



***********






أكدت السلطات الإسرائيليةأنها ستستمر فيما تسميه أعمال التنقيب عن الآثار تحت المسجدالأقصى.






وقال جدعون شمرلينج المتحدث باسم رئيس بلدية القدس يوريلوبوليانسكي إن "أعمال التنقيب المقرر أن تنفذها هيئة الآثار الإسرائيلية على مدىعدة شهور ستستمر"، مشيرا في الوقت ذاته إلى قرار البلدية تعليق بناء الجسر الجديدالمؤدي إلى باب المغاربة والذي أثار احتجاجات فلسطينية وعربيةوإسلامية.






وبرر المسؤول الإسرائيلي قرار التعليق بمنح الفرصة للجمهورللإدلاء بتحفظاته عبر لجان البلدية المحلية، وهو الإجراء الذي سيستغرق عدةأشهر.






ويأتي قرار لوبوليانسكي بعد محادثات أجراها مع علماء مسلمين ورجالدين يهود بهدف ما سمي بتهدئة الخواطر وتخفيف حدة الاحتقان في مدينة القدسالمحتلة.





*************




احتجاجات



قوات الاحتلال في الخليل تواجه محتجين فلسطينيين علىحفريات الأقصى (الفرنسية)


ورغم هذا القرار فقد استمرت الاحتجاجاتالفلسطينية، إذ اشتبك مئات من المتظاهرين المطالبين بإلغاء المشروع مع قواتالاحتلال في مدينة الخليل بالضفة الغربية الاثنين.





ورفضت الحركة الإسلاميةداخل الخط الأخضر قرار رئيس بلدية القدس، وقال الناطق باسم الحركة زاهي نجيدات "نحنضد الحفر، ضد الجسر.. ورئيس البلدية لم يأت بجديد وهذا مجرد تلاعب بالكلام وهو لايصنع معروفا لأحد".





وأضاف "نحن ضد أن تمد إسرائيل يدها في المنطقة سواءببناء جسر أو القيام بحفريات"، مؤكدا أن "الأقصى محتل وليس للاحتلال أن يتصرف هناكإطلاقا. الأوقاف الإسلامية هي التي يجب أن تقرر وتفعل ما تشاء".





من جهتهقال المسؤول بدائرة الأوقاف الإسلامية الفلسطينية محمد حسين إن قرار "تعليق" الأعمال ومواصلة عمليات التنقيب غير كاف، معتبرا أن "هناك عدوانا على المسجد الأقصىوالعالم مدعو إلى وقف هذا العدوان".





وأوضح أن "الشيء الوحيد الذي يمكنأن يطمئننا تماما هو أن تعلن الحكومة الإسرائيلية أن الأعمال توقفت بلا عودة، وأنتسمح للأوقاف الإسلامية بالقيام بأعمال التصليح".
وأرجع قاضي قضاةالمحاكم الشرعية في فلسطين تيسير التميمي قرار بلدية القدس إلى ضغوط عربيةوإسلامية، لكنه قال إن المسلمين لا يعتقدون أن هذا التوقف سيستمر.


إسرائيل ترفض تفقد المؤتمرالإسلامي حفريات الأقصى



إسرائيل تواصل حفرياتها رغم الاحتجاجات وادعائهاتعليقها (الفرنسية-أرشيف)


رفضت السلطات الإسرائيلية السماح لوفدمنظمة المؤتمر الإسلامي بتفقد الحفريات التي تقوم بها بالقرب من المسجد الأقصى خلالزيارته القدس الأسبوع الماضي.





ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية عننائب رئيس اللجنة التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات الإسلامية الأردنية المهندسرائف نجم أن "سلطات الاحتلال الإسرائيلي رفضت السماح لوفد منظمة المؤتمر الإسلاميبالتوجه لبيت المقدس للاطلاع على واقع الحفريات الإسرائيلية وأعمال الهدم التيتجريها حول المسجد الأقصى المبارك بحثا عن آثار إسرائيلية مزعومة".





وقالنجم لدى عودته إلى عمان اليوم بعد زيارة استطلاعية للقدس رافقته فيها سفيرة الأردنفي منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) دينا قعوار إن "الأعمالالتي تجريها إسرائيل تهدد بناء المسجد الأقصى المبارك وتمثل انتهاكا صارخاللمعاهدات والمواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي ذاتالصلة".





وأشار إلى أن "تركيا واليونسكو سترسلان وفدين فنيين لبيت المقدسللاطلاع على واقع هذه الانتهاكات وما تشكله من تهديد واضح لبناء المسجد الأقصىالمبارك".





وذكر نجم أن مهمته ليست رسمية بل استطلاعية لما يجري منحفريات حول الأقصى وقرب باب المغاربة، ودعا إلى إشراك "منظمات عالمية مثل اليونسكووغيرها من منظمات التراث" في التحقيق في هذهالحفريات.




*************



جبهةإسلامية مسيحية


من جهة أخرى، أعلن قاضي القضاة في الأراضيالفلسطينية المحتلة تيسير التميمي وأسقف كنيسة سبسطية في مدينة رام الله بالضفةالغربية عطا الله حنا عن تشكيل الجبهة الإسلامية المسيحية للدفاع عن القدسوالمقدسات الفلسطينية.





وأوضح التميمي وحنا في مؤتمر صحفي مشترك اليومبرام الله أن هدف الجبهة "التنسيق ما بين المؤسسات التي تعنى بشؤون القدس في الداخلوالخارج لمقاومة ما يجري من تهويد للقدس" لتكون "صوتا عربيا فلسطينيا إسلاميامسيحيا مشتركا تجاه ما ألم بمدينة القدس من انتهاكات وتجاوزاتاحتلالية".





ودعوا "كافة المخلصين للقدس سواء من رجال الدين والعلماءالمسلمين والشخصيات الوطنية" للانضمام إلى الجبهة الإسلاميةالمسيحية.





وتلا مؤلف موسوعة القدس والمسجد الأقصى حسن خاطر خلال المؤتمرالصحفي البيان التأسيسي للجبهة، مشيرا إلى أنها مؤسسة غير حكومية وغير ربحيةوأبوابها مفتوحة لكل المعنيين بهذه القضية في داخل فلسطينوخارجها.





وكانت إسرائيل شرعت في السادس من فبراير/شباط الماضي بعملياتحفر وتنقيب عن الآثار بزعم تدعيم جسر يؤدي إلى الحرم القدسي بسبب تعرضه لأضرار عام 2004.
غير أن دائرة الأوقاف الإسلامية الفلسطينية أكدت أن هذه الأشغالتهدد أساسات المسجد الأقصى وآثارا إسلامية تحت تلة المغاربة، وأن إسرائيل هدمتبالفعل طريق باب المغاربة وغرفتين من الأقصى.





وأعلنت بلدية القدس فيالثاني عشر من الشهر الماضي تعليق هذه الأشغال التي أثارت احتجاجا كبيرا لدىالفلسطينيين وفي العالم العربي والإسلامي وأدت إلى مواجهات أيضا، لكن مراقبين قالواإنها تواصل حفرياتها ليلا.



الأثريون العرب يقترحون قائمةسوداء للمنقبين بالقدس


عقدأول أمس مؤتمر دولى للأثريين العرب للدفاع عن المسجد الأقصى ..





مؤتمر الأثريين العرب اتهم اليونسكو بالسكوت عنماتقوم به إسرائيل من حفريات في المسجد الأقصى (الفرنسية ـأرشيف)


اقترح الأمين العام للمجلس الأعلى للإثار المصرية زاهي حواسفي افتتاح مؤتمر الأثريين العرب للدفاع عن المسجد الاقصى وضع قائمة سوداء للأثريينالأجانب المشاركين في الحفريات التي تجريها إسرائيل في المسجد الأقصى.





وقالحواس في كلمته بالمؤتمر الذي تغيب عنه الوفد الفلسطيني لأسباب تتعلق بالعراقيلالإسرائيلية "يجب اتخاذ خطوات عملية في الدفاع عن المسجد الأقصى وعن تراث وآثارمدينة القدس".





وطالب حواس بالموافقة على مقترحة" بمنع كل العاملين من بعثاتتابعة لجامعات ومتاحف وأفراد أجانب، يعملون بالتعاون مع إسرائيل في القدس المحتلةفي مجال الأثار او المتاحف أو النشر الأثري العلمي بشكل مباشر أو غير مباشر" منالعمل في الدول العربية.





وتقول إسرائيل إنها تريد تدعيم جسر يؤدي للحرمالقدسي بسبب تعرضه لأضرار في 2004. إلا أن دائرة الأوقاف الفلسطينية تؤكد ان هذهالأشغال تهدد أساسات المسجد الأقصى وأثارا اسلامية تحت تلة المغاربة.





اليونسكو


وفي السياق الأمين العامللمجلس الأعلى للإثار المصرية هاجم زاهي حواس منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافةوالعلوم (اليونسكو) قائلا ان "هذه المنظمة الضعيفة لا تتخذ موقفا لحماية اثارالمدينة المسجلة ضمن قائمة التراث العالمي في حين تقيم الأرض ولا تقعدها في حالاتأخرى ما يطرح تساؤلات كبيرة بشان عدم جديتها وانحيازها لإسرائيل".





من جانبهدعا أيضا أمين عام اتحاد الأثريين العرب محمد الكحلاوي "لموقف عربي قوي لحمل هذهالمنظمة المنحازة لاسرائيل على اتخاذ موقفا حازما في حماية آثار القدس وعدم المساسبها".





وأوضح أن لجنة التراث العالمي تقوم على المنطقة العربية وانسحابنامنها يؤدي الى انتهائها لأن غالبية الاثار والتراث العالمي على الصعيد الحضاريوالجغرافي موجودة في العالم العربي".





مشيرا إلى أن إسرئيل مستمرة في تنفيذمخططها الذي يستهدف الحرم القدسي" وأكد أن لدية معلومات حول تجهيز الحجارة التيسيبنى بها الهيكل وهي مرقمة ومخزنة في مدينة بئر السبع" جنوب إسرائيل.





وكانت السلطات الإسرائيلية قد رفضت السماح لوفد منظمة المؤتمر الإسلاميبتفقد الحفريات التي تقوم بها بالقرب من المسجد الأقصى خلال زيارته القدس الأسبوعالماضي.
وفي السياق أعلن قاضي القضاة في الأراضي الفلسطينية المحتلة تيسيرالتميمي وأسقف كنيسة سبسطية في مدينة رام الله بالضفة الغربية عطا الله حنا عنتشكيل الجبهة الإسلامية المسيحية للدفاع عن القدس والمقدساتالفلسطينية.





وكانت إسرائيل شرعت في السادس من فبراير/شباط الماضي بعملياتحفر وتنقيب عن الآثار بزعم تدعيم جسر يؤدي إلى الحرم القدسي بسبب تعرضه لأضرار عام 2004.





مرارات ابتلاع القدس..


د. سليمان إبراهيم العسكري




*




مؤرخون إسرائيليون قطعوا بعدم وجود أي حقتاريخي للصهيونية في مدينة القدس ومع ذلك تمضي خطط تهويد المدينة علىالأرض معمزاعم مختلفة لا تكف عن تزوير التاريخ .


*




بزعم الترميم تقوم دولةالاحتلال الإسرائيلي باقتلاع أحجار تاريخية وزرع بدائل لها تحمل علامات وكتاباتعبرية فكأنها تزور الماضي بدسائس الحاضر في سلوك لاحضاري غير مسبوق .


*




في القرن الواحد والعشرين هناك آلاف المقدسيين الذين حرمتهم دولة الاحتلالالإسرائيلي من بيوتهم يعيشون في العراء وفي الكهوف فأين ضمير العالم المتحضر من هذهالفظاعة العنصرية؟


*




ما يحدث في القدس وللقدس هو أبشع أنواع الفصلالعنصري والتمييز العرقي وتزوير التاريخ وهي كلها ممارسات معادية للثقافة ينبغي أنيتحمل مسئولية فضحها مثقفونا ومثقفو العالم .


*




لأنها جوهر الحقالمسلوب، فإن سعيًا عدوانيًا ومخاتلاً لا يكف عن الالتفاف عليها وعلى أصحابهاالحقيقيين، بجدران عازلة تلتهم المزيد من الأرض، وإجراءات قمعية تحرم الناس منبيوتهم وذويهم، وترمي بهم خارج الأسوار، وتخريب منظم لمعالم الروح والأثر، وتزويرفاضح للتاريخ. إنها أبشع عملية ابتلاع عنصري لمدينة، وأيّ مدينة.. إنها زهرة المدائن.

شاهدان منأهلها


لقد شكك عالم الآثار الإسرائيلي «إسرائيل فلنكشتاين» من جامعة تل أبيب والذي يعرف «بأبيالآثار»:

شكك في وجود أي صلة لليهود بالقدس، جاء ذلك خلال تقرير نشرته مجلة «جيروزاليم ريبورت» الإسرائيلية توضح فيه وجهة نظر فلنكشتاين، الذي أكد لها أنعلماء الآثار اليهود لم يعثروا على شواهد تاريخية أو أثرية تدعم بعض القصص الواردةفي التوراة بما في ذلك قصص الخروج والتيه في سيناء وانتصار يوشع بن نون على كنعان،وقال فلنكشتاين: «لقد تطور الإسرائيليون القدماء من الحضارة الكنعانية في العصرالبرونزي المتأخر في المنطقة، ولم يكن هناك أي غزو عسكري قاس»


وأكثر منذلك شكك في قصة داود الشخصية التوراتية الأكثر ارتباطًا بالقدس حسب معتقدات اليهود،ويقول: «لا يوجد أساس أو شاهد إثبات تاريخي على وجود هذا الملك المحارب الذي اتخذالقدس عاصمة له، والذي سيأتي من صلبه مَن يقوم بالإشراف على بناء الهيكل الثالث»،مؤكدًا أن «شخصية داود كزعيم يحظى بتكريم كبير لأنه وحّد مملكتي يهودا وإسرائيل هومجرد وهم وخيال».


كما يؤكد فلنكشتاين أن «وجود باني الهيكل مشكوك فيهأيضًا، حيث تقول التوراة إنه حكم إمبراطورية تمتد من مصر حتى نهر الفرات بالرغم منعدم وجود أي شاهد أثري على أن هذه المملكة المتحدة المترامية الأطراف قد وجدتبالفعل في يوم من الأيام، وإن كان لهذه الممالك وجود فعلي، فقد كانت مجرد قبائلوكانت معاركها مجرد حروب قبلية صغيرة، أما فيما يتعلق بهيكل سليمان فلا يوجد أيشاهد أثري يدل على أنه كان موجودًا بالفعل».



كما فجّر عالمالآثار الإسرائيلي «مائير بن دوف»:

قنبلة دوى صداهافي المنطقة، حيث كشف النقاب عن أنه لا توجد آثار لما يسمى بجبل الهيكل تحت المسجدالأقصى، مناصرًا بذلك الأصوات السابقة، التي كشفت عن ذلك، ولاسيما علماء الآثارالإسرائيليين بقسم التاريخ بالجامعة العبرية.


وفي لقاء مع صحيفة القدستحدث مائير بن دوف (أحد أبرز علماء الآثار في دولة الاحتلال الإسرائيلي)، قائلاً: «في أيام النبي سليمان - عليه السلام - كان في هذه المنطقة هيكل الملك الرومانيهيرودوس، وقد قام الرومان بهدمه، أما في العهد الإسلامي، فلم يكن هناك أثر للهيكل،وفي العهد الأموي بني المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة.


وأشار عالمالآثار الإسرائيلي إلى أن منطقة الحرم القدسي كانت على مستوى مختلف مما هي عليهاليوم، فقبل ألفي سنة لم تكن تلك المنطقة بنفس مستوى التضاريس، فمثلاً هيكل الملكهيرودوس الروماني كان بمستوى أعلى من مستوى الصخرة المشرفة هذااليوم.


وتابع يقول: ومن خلال أبحاثنا ودراستنا، التي أجريناها نستطيعمعرفة كيف كانت تلك المنطقة، وأكّد أن هيكل هيرودوس لم تكن له أي علاقة بالصخرةالمشرفة حيث كان هذا الهيكل مرتفعًا بخمسة أمتار.


واستطرد يقول: جاءالمسلمون إلى هذه الديار وبنوا على تلك الصخرة، التي وجدت في تلك المنطقة، التي ليسلها أي علاقة مع الهيكل، كما أن الصليبيين هم الذين أطلقوا على الصخرة المشرفة اسمصخرة الهيكل.





مخطط الابتلاع

إن ما أسموه «غلاف القدس»، ليس إلاعنوانًا لطبقات من الاحتيال على حقائق الجغرافيا والتاريخ والتركيب السكاني الأصيللهذه المدينة. ولم يكن هذا الاحتيال وقفًا على المزاعم التاريخية المغلوطة وحدها،بل كان، ولايزال تخريبًا حثيثًا لمعالم الحقائق الدامغة، وليس موضوع حفريات المسجدالأقصى الأخيرة إلا حرفًا في ملف اغتيال كبير للروح العربية لهذه المدينة. فقد أكّدالشيخ تيسير التميمي قاضي القضاة في فلسطين أن الحفريات وصلت إلى مرحلةخطيرة.


حيث تقوم السلطات الإسرائيلية بخلع الحجارةالأثرية القديمة الواقعة في أسوار المسجد الأقصى ووضع حجارة جديدة تحمل نقوشًاورسومات عبرية يهودية.


ورفض المسئول الفلسطيني المزاعمالإسرائيلية بأنها تقوم بأعمال ترميم، وقال: «هذا ادعاء باطل لأنه لا علاقةللإسرائيليين بالمسجد الأقصى، لاسيما أن الجهة المعنية والمسئولة عن ترميم المسجدالأقصى هي الحكومة الأردنية».


المفارقة في الزعم الإسرائيلي هي - إضافةلعدم مسئوليتها عن عمليات الترميم - هي أنها نفسها من أعاق مرات ومرات محاولاتعربية فلسطينية ملحة لترميم كان ولايزال ضروريًا للآثار العربية في القدس مثلما حدثفي الثاني من ديسمبر 1999 عندما أصدر إيهود أولمرت وقت أن كان رئيسًا لبلدية القدسأمرًا بمنع هيئة الأوقاف الإسلامية من مواصلة أعمال الترميم في المصلى المرواني،ووصل الضغط الإسرائيلي إلى حد التهديد بقطع المياه عن الأوقاف الإسلامية إن سعت إلىالترميم. وفي الخامس والعشرين من يناير سنة 2000 منعت الشرطة الإسرائيلية شاحنتينمحملتين بمواد أولية تحتاج إليهما أعمال ترميم في المسجد الأقصى من الوصول إلىهدفهما.


إن الأحجار لم تكن هي وحدها التي تقوم دولةالاحتلال الإسرائيلي باقتلاعها ودس أحجار غريبة مكانها، أو تركها لتنهار بمنعالترميم الحقيقي عنها، أو إجراء الحفريات سعيًا لانهيارها، فعملية الاستبدال الزورهذه هي منهج إسرائيلي مستمر لخنق عروبة القدس، أرضًا، وسكانًا، ومعالم دينيةودنيوية.

متواصل
12-20-2009, 06:58 AM
الاستيطان اليهودي في القدس إبان الانتداب البريطاني

الاستيطان اليهودي في القدس
إبان الانتداب البريطاني



إعداد
د. وليد المدلل
أستاذ العلوم السياسية
في الجامعة الإسلامية بغزة

تتناول هذه الورقة الاستيطان الصهيوني الذي تعرضت له مدينة القدس بشطريها الشرقي والغربي إبان فترة الاحتلال البريطاني لفلسطين، والدور الذي لعبته بريطانيا في تيسير أعمال التهويد وخاصة فيما يتعلق بالهجرة وحيازة الأراضي، وسياسة التنظيم البلدي التي رعتها بريطانيا والتي روعي فيها مصلحة واحتياجات الاستيطان اليهودي، كما تتناول الورقة الصراع بين الفلسطينيين واليهود للسيطرة على المجلس البلدي كجزء من السيطرة السياسية على المدينة، كما تتناول بالتحليل كيفية سقوط الشطر الغربي من المدينة تحت السيطرة الصهيونية بعد رفض المقترحات الدولية بتدويل المدينة.

بدأت عملية تهويد القدس في العهد البريطاني في أعقاب دخول الجنرال اللنبي، بقيام المهندس ماكلين، مهندس مدينة الإسكندرية بوضع الخطة الهيكلية الأولى لمدينة القدس، وكذلك المقاييس والمواصفات والقيود المتعلقة بالبناء والتطور. وبناء على الخطة الهيكلية التي وضعها كاندل عام 1918، فقد قسمت المدينة إلى أربعة مناطق: "البلدة القديمة وأسوارها، المناطق المحيطة بالبلدة القديمة، القدس الشرقية، والقدس الغربية". تلك المخططات التي اعتبرت العمود الفقري لكافة الخطط اللاحقة. ونصت الخطة على منع البناء منعا باتا في المناطق المحيطة بالبلدة القديمة، ووضعت قيوداً على البناء في "القدس الشرقية"، وأعلنت عن "القدس الغربية" كمنطقة تطوير. أما في عهد المندوب السامي الأول، هربرت صموئيل، اليهودي الصهيوني (1920ـ1925)، فقد أخذت القدس تشهد سمات التحول ومعالم التهويد الأولى البارزة.

ابتدأت معالم التهويد تظهر مع بناء المستعمرات الأولى على هضاب القدس (وهي ما أصبحت تدعى بالمستوطنات فيما بعد)، فكانت روميما عام 1921، المستعمرة الأولى، لحقت بها تل بيوت 1922، بيت هاكيرم 1923، وميخور حاييم وميخور باروخ، رحافيا، كريات موشيه، نحلات آحيم 1924، بيت واجن، محانايم، سنهادريا 1925، كريات شموئيل 1948، نحيلا، كيرم أفراهام 1929، ارنون، تل ارزه 1931، حتى أصبح عددها ست عشرة مستعمرة وضاحية وحياً عام 1948. ومنهم من يعدها اثنتي عشرة فقط، وفقا للمقاييس المتبعة حجما وأهمية، إلا أنه من الجدير بالذكر أن عدد الأحياء والمستعمرات اليهودية التي بنيت فقط في عهد المندوب السامي البريطاني هربرت صموئيل، بلغت إحدى عشرة ضاحية يهودية ما بين عامي 1921ـ 1925، وهذا يعنى أن معظم ما بني في عهد الانتداب، قد بني في عهد المندوب السامي الأول. كما شهدت تلك الفترة تدفق رؤوس الأموال اليهودية وخاصة مع المهاجرين الذين جاءوا من ألمانيا وبولونيا، واللذين كانوا في معظمهم من الطبقة المتوسطة، الذين باعوا أملاكهم وصفّوا أعمالهم وانتقلوا مع رؤوس أموالهم إلى فلسطين. بحيث قدر أحدهم مجموع الأموال التي وظفها اليهود في فلسطين، خلال السنوات 1932ـ1935، بنحو 31 مليون ليرة فلسطينية، مقابل 20 مليونا تم توظيفها خلال السنوات 1921ـ1931. حسب تقدير ارلوزروف. (في الوقت الذي بلغت فيه ميزانية حكومة فلسطين السنوية حوالي 2 مليون جنية) هذا في الوقت الذي تدفقت فيه رؤوس الأموال الأميركية والغربية إلى فلسطين لاستثمارها في مشاريع إقامة "الوطن القومي اليهودي"، حصلت القدس منها على نصيب وافر. بحيث أخذ ينتقل إليها، أو يقام فيها تدريجيا، عدد كبير من المؤسسات الصهيونية واليهودية، لجعلها مركزاً سياسيا وإداريا وتعليميا. فأصبحت المدينة مقرا للجنة التنفيذية للمنظمة الصهيونية العالمية، والوكالة اليهودية، والصندوق التأسيسي، والصندوق القومي اليهودي، والمجلس الوطني لليشوف، والحاخامية الرئيسية. وفي سنة 1925 افتتح بلفور الجامعة العبرية في القدس، والتي وضع حجر الأساس لها وايزمن بحضور الجنرال اللنبي في 24 يوليو 1918، أي قبل انتهاء الحرب العالمية الأولى تماما ببضعة أشهر. أقيم عدد من هذه المؤسسات على هضبة جبل المشارف (سكوبس) في الجهة الشمالية الشرقية من المدينة القديمة، وهو موقع استراتيجي يسيطر على شمال المدينة ويشرف على القرى المجاورة، كما يشرف على وادي الأردن وجبال الأردن الغربية كما أنه الاتجاه الوحيد المتبقي أمام أي توسع للجزء العربي من المدينة ناحية الشمال، مما يشكّل حصاراً للمدينة، يتكامل مع أطواق الاستيطان اليهودي، من الجهة الغربية، والجنوبية الغربية. ذلك أن توسع المدينة العمراني لم يسر بشكل متساوٍ في جميع الاتجاهات، حيث أن السلطات الانتدابية قامت بوضع مخططات تنظيمية عدة للمدينة وذلك في الأعوام 1919و1922و1929/1930و1946، راعت إلى حد كبير خارطة الاستيطان اليهودي في المدينة القائمة والمستقبلية، كما وقيدت إمكانات التوسع الفلسطيني، القائمة والمستقبلية. يضاف إلى ذلك طبيعة الموقع المتفاوت طبوغرافيا، والذي تحكم في هذا التوسع، فمن جهة الغرب ـ التي طالها التوسع أكثر من بقية الأجزاء الشرقيةـ توفرت التربة الخصبة، والأمطار والمياه، والانحدار التدريجي باتجاه اللد والرملة، والسهول الساحلية. على نقيض المنحدرات الشرقية شديدة الانحدار، وفقيرة التربة. وقد أدى ذلك إلى أن تتوسع حدود البلدية عدة مرات. فقد وصلت مساحتها عام 1930 إلى17 ضعفا من مساحة البلدة القديمة. أو ما يقارب 4800 دونم، ارتفعت عام 1948 إلى 20131 دونم.

على أن ملكية اليهود في الجزء الغربي قبل عام 1948، لم تتعد في مجموعها 20%؛ والباقي مملوك لفلسطينيين مسيحيين ومسلمين وهيئات مسيحية دولية. كان هذا القطاع، ـ كما سبق الإشارة ـ يضم الأحياء السكنية الفلسطينية الأكثر ثراء، وكذلك أغلبية القطاع التجاري الفلسطيني. في حين كانت ملكية الأراضي اليهودية ما قبل سنة 1948 في "القدس الشرقية" الراهنة محدودة جداً. ففي داخل البلدة القديمة ضمت الحي "اليهودي" الذي لم تتجاوز مساحته 5 دونمات. وخارج البلدة القديمة، ضمت مستشفى هداسا ومجمع الجامعة العبرية على جبل المشارف (سكوبس)، وكلاهما لا يتجاوزان 100 دونم، ومستوطنتي عطروت ونفي يعقوف بمساحة 500 دونم و489 دونما على الترتيب.

ساهمت الظروف السياسية المريحة، إلى حد كبير، في تنفيذ المرحلة الثانية من المخطط الصهيوني لاحتلال القدس، الذي اتسم عموما بتعزيز الوجود اليهودي فيها وإحكام تطويقها استيطانيا لمنع أي توسع عربي محتمل، ومحاولة السيطرة على الحكم البلدي كخطوة نحو السيطرة على المدينة، وتحويلها إلى عاصمة للدولة اليهودية العتيدة. انعكس ذلك في ارتفاع معدل الهجرة إلى فلسطين بشكل كبير خلال فترة الانتداب، متأثرا بعوامل أخرى خارجية، منها صعود النازية إلى الحكم في ألمانيا سنة 1933، وكذلك الأزمة الاقتصادية التي وقعت سنة 1929، التي أثرت على دول عدة، ومن ضمنها بولونيا، ورومانيا، هذا إضافة إلى إدخال السلطات البريطانية تعديلا على قانون الهجرة، في 16 مارس 1932، خفضت بموجبه المبلغ المطلوب حيازته من المهاجرين من "صنف" أصحاب الأموال، للدخول إلى فلسطين من 1000 إلى 500 ليرة فلسطينية، هذا إضافة إلى منح صلاحيات واسعة للمندوب السامي بشأن تحديد قدرة فلسطين الاقتصادية على الاستيعاب، ومن ثم تعيين عدد المهاجرين اليهود الذين يمكنهم الدخول إليها.

قفز عدد المهجرين اليهود الذين وصلوا إلى فلسطين من 1806 مهاجراً سنة 1919 إلى 8223 سنة 1920 و 13.892 سنة 1924 و 34.386 سنة 1925 و 37.337 سنة 1933 و66.422 سنة 1935 و 22.098 سنة 1947. وقد ساهم ذلك في تعزيز الجالية اليهودية في القدس بشكل كبير، وقلب الميزان الديموغرافي على النحو التالي. كانت نسبة الذين استوطنوا القدس من هؤلاء على النحو التالي: 40.7% سنة 1922؛ 30.8% سنة 1930؛ 16.7% سنة 1946؛ و11.6% سنة 1948.

وفي حين شكل العرب من مسلمين ومسيحيين أغلبية في لواء القدس، كوحدة تشمل القرى والبلدات المحيطة بالمدينة،(بلغ عدد سكان ديار بيت المقدس 1945: 295.230 منهم142،829 مسلمون، 52.600 مسيحيون، 100.200 يهود أي نسبة 34% )، فقد استطاع اليهود سفارديم وأشكنازيم، أن يصبحوا أغلبية داخل الحدود البلدية (سنة 1947: 99.4 ألف يهودي في مقابل 65.1 ألف عربي، في حين بلغ عدد العرب في البلدة القديمة 33.600 ألف يملكون 85% واليهود 2400). وقد راجع المؤرخ البريطاني، مايكل دمبر الأدبيات الديموغرافية لفترة الانتداب، وتوصل إلى تفسيرين لهذا التمايز في نسب السكان:

الأول: اعتادت الإحصاءات الانتدابية احتساب المهاجرين الذين وصولوا إلى القدس قبل سنة 1946، ثم انتقلوا بعدها إلى تل أبيب ومناطق أخرى، كأنهم باقون في القدس


الثاني: استثنت تلك الإحصاءات سكان الأرياف المحيطة بالقدس، الذين يعملون في المدينة (مثل العاملين في المدينة من سكان قريتي لفتا ودير ياسين)، بينما احتسبت في الوقت ذاته السكان اليهود الذين يسكنون خارج البلدية على أنهم من سكان المدينة (مثل سكان بيت فيغان ورمات راحيل وميخور حاييم)، وهي عملية التفافية مشوهة يسميها دامبر"الاحصاء الديموغرافي الهيكلي" (Demography Gerrymandering). أي تقسيم منطقة إلى وحدات لمصلحة جماعة معينة.

وعلى الرغم من هذه التقديرات البريطانية، فإن العرب كانوا يملكون داخل حدود بلدية القدس عام 1947، ما مجموعه 11.191 دونم من أصل 19.326 (منها 3305 دونمات أراضي الدولة)، في حين يملك اليهود 4830، أي أن العرب كانوا يملكون ثلاثة أضعاف الأرض. (وفق إحصاءات 1945 فإن لواء القدس كان يغطي مساحة 1.57 مليون دونم، منها 88.4% كان يملكها عرب، و2.1% يملكها يهود، و9.5% أرض عامة).

أثارت الأرقام المتصاعدة للمهاجرين اليهود إلى فلسطين، والسياسة البريطانية التي تلخصت بتسهيل إقامة الوطن القومي اليهودي، مخاوف الشعب العربي الفلسطيني وقياداته في فلسطين. إذ تبين لهم أن هذه الهجرة ستجعل من العرب الفلسطينيين أقلية في بلادهم خلال فترة وجيزة. فقام الشعب الفلسطيني بعدد من الانتفاضات والثورات ضد سياسة الهجرة واستملاك الأراضي، والبنود التي تضمنها صك الانتداب عن "الوطن القومي اليهودي"، وكذلك القوانين والأوامر البريطانية بخصوص استملاك الأراضي، وكان من أبرزها ثورات وانتفاضات 1920، 1929، 1933و 1936ـ1939. وكانت القدس مركز هذه الثورات جميعا أو الشرارة التي انطلقت منها. ففي حين كانت ثورتا 1920 و1929 موجهتين في الأساس ضد المهاجرين وسياسة الهجرة، فإن ثورتي 1933 و1936-1939 تميزتا بالتعرض للاحتلال البريطاني للبلد أيضا. وكان السبب المباشر لثورتي 1920 و1929 النزاعات بين اليهود والمسلمين حول الأماكن المقدسة في القدس.

الصراع على مجلس بلدية القدس

إلى جانب الجهود الحثيثة في مجال الأراضي والهجرة والاستيطان في القدس، فتحت جبهة أخرى تركزت على بلدية القدس. التي اكتسبت طابعا سياسيا هاما في عهد الانتداب. وسعي اليهود للسيطرة التدريجية عليها وخاصة بعد التسهيلات التي أمنّها لهم البريطانيون منذ احتلالهم للمدينة.
لم تختلف الممارسات البريطانية تجاه القدس عن ممارساتها تجاه القضية الفلسطينية ككل، فقد تميزت في معظمها بتسهيل سيطرة اليهود على المدن الفلسطينية بشكل عام وعلى القدس بشكل خاص، ومن أجل تحقيق ذلك تلاعبت الإدارة البريطانية بحدود المسطح البلدي فيها، وبقوائم الناخبين بحيث كانت تستثني الأحياء العربية منها، مثل (الطور، سلوان، العيسوية ، شعفاط وبيت صفافا العربية)، بينما كانت الأحياء اليهودية مهما بعدت تدخل في مسطح البلدية. أقدمت السلطات البريطانية في بداية عهد الإدارة العسكرية لفلسطين (أواخر 1917 وحتى 1920)، على حل المجلس البلدي للقدس، وتعيين لجنة لإدارة البلدية، أسندت رئاستها لعضو مسلم، ينوب عنه عضوان من الطائفتين المسيحية واليهودية. ومع تطبيق الإدارة المدنية عام 1920، أعيد تشكيل اللجنة، وحل محلها مجلس استشاري لإدارة البلدية يتكون من عشرة ضباط بريطانيين رسميين، وعشرة أعضاء غير رسميين، يعينهم المندوب السامي: أربعة من المسلمين، وثلاثة مسيحيين وثلاثة يهود. وفي نيسان وضعت السلطات البريطانية قانون الانتخابات في العام 1926، أتاح، خلافاً للقانون العثماني، حق الانتخاب لدافعي الضرائب حتى وإن لم يكونوا من أصحاب الأملاك بل مستأجرين فقط، كما نص هذا القانون على أن الناخب يجب أن يكون مواطنا فلسطينياً بدلاً من "مواطن عثماني". تكوّن المجلس البلدي بعد عام 1927، من اثني عشر عضوا نصفهم من العرب (أربعة مسلمين ومسيحيان وستا من اليهود)، وكان ذلك نتيجة للتعديل على قانون الانتخابات، والذي فتح الباب واسعا أمام المهاجرين اليهود ليدخلوا تلك الانتخابات. بقيت رئاسة البلدية في يد مسلم، هو حسين الخالدي، وتم تعيين موشيه شرتوك اليهودي نائبا أول لرئيس البلدية بناء على اتفاق مع المندوب السامي. ثم بدأت محاولات اليهود للمطالبة برئاسة البلدية، وبعد فشل الاقتراح الذي تقدمت به السلطات البريطانية إتباع نظام التناوب على رئاسة بلدية القدس، بسبب معارضته فلسطينياً، تم إبعاد رئيس البلدية حسين الخالدي ونفيه إلى جزر سيشيل في المحيط الهندي، لكونه عضواً في اللجنة العربية العليا, قام الإنجليز بحل المجلس في 11 تموز 1945، وتعيين لجنة بلدية من ستة موظفين بريطانيين. وبقى الأمر كذلك حتى نهاية فترة الانتداب البريطاني على فلسطين في أيار 1948.

قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين:

صادقت الجمعية العامة، في دورتها الخاصة، بقرارها رقم 181 (الدورة الثانية)، الصادر في 29 نوفمبر 1947، والمعروف بقرار التقسيم، على توصيات اللجنة (تقرير فريق الأكثرية) بعد إدخال تعديلات بسيطة عليها. حيث أوصي بدولة يهودية وأخرى فلسطينية، وكذلك نظام خاص بالقدس ـ في جزء منفصل لا يقع في أي من الدولتين المقترحتين، اليهودية أو الفلسطينية ـ تحت وصاية الأمم المتحدة. وضم هذا "الجزء المنفصل" ، مدينة القدس كلها في حدودها البلدية تحت الانتداب. وأضيف إلى هذه المنطقة نحو 20 قرية عربية . وكان عدد سكان هذا "الجزء المنفصل" أقل قليلا من 100.000 يهودي، ونحو 105.000 عرب. وقد رفضت اللجنة العربية العليا للفلسطينيين هذا القرار، كما رفضته الدول العربية، على أساس أن الأمم المتحدة قد تخطت صلاحياتها في هذا الشأن. أما المنظمة الصهيونية، التي كانت تصر على إقامة دولة يهودية على كامل الأراضي الفلسطينية وجعل القدس عاصمة هذه الدولة، فقد قبلت به بتردد، وما لا تذكره المصادر، أن المعسكر الصهيوني التنقيحي ومنظمتيه، الأرغون وجماعة شتيرن (اللتين ينحدر الليكود منهما مباشرة) لم يقبلوا التقسيم. وفي الوقت نفسه، فإن القبول اللفظي بالتقسيم من قبل القيادة اليهودية الرسمية لم يعن القبول بـ"الجزء المنفصل" للقدس الذي كان جزءاً عضوياً من خطة الأمم المتحدة للتقسيم. وكما تشهد الخطة دالت، التي وضعتها الهاغاناه. فإن القيادة اليهودية كانت مصممة على ربط الدولة المتصورة بالقدس في "الجزء المنفصل". إلا أنه لما كان "الجزء المنفصل" يقع عميقا داخل الأراضي العربية، في وسط الدولة الفلسطينية المتصورة، فإن إنجاز ربطه لم يكن ممكنا إلا عسكريا. ومبكراً منذ إبريل 1948 ـ قبل نهاية الانتداب البريطاني وقبل دخول الجيوش العربية النظامية ـ قامت القوات اليهودية بهجومين عسكريين رئيسيين من أجل احتلال القدس: أحدهما من تل أبيب في اتجاه القدس عبر الأراضي التي خصصها قرار التقسيم للدولة الفلسطينية، والآخر من الحي اليهودي داخل المدينة ذاتها. وفي مسار الهجوم الثاني، سقط كل ما يشكل اليوم "القدس الغربية" في يد الهاغاناه، وارتكبت المجزرة في دير ياسين على أيدي مجموعتي الإرغون وشتيرن، اللتين قادهما رئيسا الحكومة السابقان مناحيم بيغن ويتسحاق شامير، على التوالي.

وحتى قبل النهاية المحددة للانتداب في 15 مايو 1948، فإن هدف الهاغاناه لم يكن احتلال كل منطقة القدس البلدية ـ الجزء الغربي ـ فحسب، بل أيضا احتلال المنطقة الأكبر، أي "الجزء المنفصل" ذاته بكامله. ولم يحبط إلا في اللحظة الأخيرة عبر المقاومة الفلسطينية وتدخل الجيش الأردني، وبذلك فإن السيطرة اليهودية الراهنة على "القدس الغربية" وما يسمى "الممر" الذي يصلها بالساحل تحققت عبر الاحتلال العسكري خرقا لقرار التقسيم. الذي ولّّد الدولة اليهودية نفسها. لذلك فإن الأمم المتحدة لم تعترف بالسيادة "الإسرائيلية" على "القدس الغربية" لا تصريحاً ولا تعريضاً، وإنما عارضتها ونددت بها أيضا. وكذلك فإن المجتمع الدولي، بما فيه الولايات المتحدة، لم يعترف قط إلى الآن، بصورة واضحة، بالسيادة "الإسرائيلية" على القدس بما فيها "القدس الغربية".

بانقضاء العام 1948، تمكنت "إسرائيل" من إعلان الدولة التي ترسخت أصولها على مدار عمر الانتداب البريطاني، كما تمكنت "إسرائيل" من السيطرة على الجزء الغربي من مدينة القدس، تلك المحاولة التي بدأت قبل أن تنسحب القوات البريطانية من فلسطين 14مايو 1948، لتبدأ مرحلة جديدة في تاريخ فلسطين والقدس، بما حملته تلك المرحلة من تغييرات عميقة في الخارطة السياسية. ألقت بظلالها ثقيلة على الصراع في المنطقة، على مدار النصف الثاني من القرن العشرين.

كما شهدت المرحلة الأولى لسقوط مدينة القدس 1948، البدايات الأولى لجملة من القضايا المتعلقة بالقدس ـ والتي مازالت معلقة ـ يأتي في مقدمتها، تهجير السكان الفلسطينيين من القدس، والسيطرة على أراضيهم وقراهم، ونقل ملكيتها إلى مؤسسات الاستيطان اليهودي. وهو ما ستعالجه الفصول القادمة من البحث.

خاتمة:

يعتبر الاستيطان الصهيوني في القدس من أبرز التطورات التي جرت في القدس نظراً للتحولات الجذرية التي واكبت مسيرة ملكية الأراضي خلال تلك الفترة وما بعدها، ومازلنا نشهد ونلمس آثارها على الأرض إلى يومنا هذا، حيث شكلت بذور الاستيطان الأولى قبل عام 1918 القواعد الأساسية للمشروع الاستيطاني فيما بعد. فمنذ عام 1858 استمرت وتيرة شراء الأراضي من جانب الحركة الصهيونية جنباً إلى جنب مع محاولات التغلغل الأجنبي، امتداداً لما كان يجري قبل إعلان قانون الأراضي 1858. من الجدير بالذكر أن النشاط الاستيطاني الصهيوني في القدس (حتى الحرب العالمية الأولى 1914) قام تحت ستار الدين لذلك فهو لم يثر حفيظة الدولة ولا السكان المحليين في البداية على الرغم من معدلاته الكبيرة. ومن القدس أخذ يتمدد إلى بقية المدن الأخرى والأرياف والبوادي.

كما أدى عدم استكمال تسجيل الأراضي الذي شرعت به السلطات العثمانية في عام 1859 لأسباب ذاتية وأخرى موضوعية إلى ترك الكثير من تلك الأراضي غير مسجلة الملكية، وهو ما سهل على السلطات البريطانية و"الإسرائيلية" لاحقا نقل ملكية الكثير من تلك الأراضي إلى ملكية الدولة أو السلطة الحاكمة، واعتبارها من ثم أملاكاً حكومية. ينبغي التذكير هنا إلى أن أراضي فلسطين تعتبر من الناحية الفقهية الإسلامية أراضي وقف يقع على عاتق الدولة الإسلامية أمر إدارة شؤونها دون تملكها ولبقية المسلمين حق الانتفاع بها وليس تملكها، وهو ما يفسر ملكية الدولة العثمانية لمساحات كبيرة في فلسطين، وهو ما سهل انتقالها فيما بعد للسيطرة البريطانية و"الإسرائيلية".

أما في العهد البريطاني فقد لعبت التسهيلات البريطانية فيما يتعلق بتسهيل الهجرة اليهودية وإصدار قوانين الأراضي دوراً ملحوظاً في تسهيل نقل الأراضي إلى المنظمات الصهيونية، وزيادة السكان اليهود في القدس مقارنة بذي قبل وهو ما يتوافق مع وعد بلفور، ومواد صك الانتداب. بيد أن تنفيذ تلك الالتزامات ترتب عليه في الوقت نفسه فتح مواجهة تاريخية بين اليهود والعرب ما زالت قائمة حتى الآن وترتب عليها ضياع فلسطين سياسياً كما نجم عنها مشكلة اللاجئين الفلسطينيين، وكما يقول بني موريس فإن السلطات "الإسرائيلية" اتخذت بحقهم قراراً مبكراً، يقضي بعدم السماح بعودتهم إلى ديارهم سواء في القدس أو في عموم فلسطين، وما تزال مشكلة اللاجئين من القضايا الساخنة في الصراع العربي "الإسرائيلي"، كما انتقلت أراضيهم في وقت لاحق إلى السيطرة "الإسرائيلية".

متواصل
12-20-2009, 07:05 AM
فلسطين عبر التاريخ

فلسطين هي المنطقة التاريخية الواقعة على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، في جنوب شرق آسيا.

--------------------------------------------------------------------------------

الأرض :

تمتلك المنطقة أرض متنوّعة جدا، تقسم عموما إلى أربعة مناطق وهي من الغرب الي الشرق السهل الساحلي، التلال وجبال الخليل، وادي الأردن، و الهضبة الشرقية. في أقصى الجنوب هناك صحراء النقب. تتراوح الإرتفاعات من 395 قدم تحت مستوى البحر على شواطئ البحر الميت، وهي أخفض نقطة على سطح الأرض، إلى 1020 قدم في أعلى قمم جبال الخليل.

تمتلك المنطقة عدّة مناطق خصبة. إمدادات المياه للمنطقة ليست وفيرة. نهر الأردن هو النهر الوحيد في المنطقة، يتدفق جنوبا خلال بحيرة طبريا (بحيرة الماء العذبة الوحيدة في المنطقة) إلى البحر الميت الشديد الملوحة.


--------------------------------------------------------------------------------

التاريخ :

العرب الكنعانيون كانوا أول السكان المعروفين لفلسطين. خلال الألف الثالثة قبل الميلاد وقد أصبحوا مدنيين يعيشون في دول ومدن منها أريحا. طوّروا أبجدية ومنها إشتقّت أنظمة كتابة آخرى. موقع فلسطين في مركز الطرق التي تربط الثلاث قارات جعل لها موقع للإجتماع الديني و التأثير الثقافي على مصر، سوريا، بلاد ما بين النهرين، وآسيا الصغرى. وكانت أيضا ساحة للحروب بين القوى العظمى في المنطقة و خاضعة لهيمنة الإمبراطوريات المجاورة، بدأ بمصر في ألفية الثالثة قبل الميلاد. الهيمنة المصرية والحكم الذاتي للكنعانيين كانا بشكل دائم في تحدّ خلال ألفية الثانية قبل الميلاد من قبل غزاة متنوّعين عرقيا كالعموريون، هيتيتيس، وهورريانس. على أية حال، هزم الغزاة من قبل المصريين والكنعانيون.

بدأت السلطة المصرية بالضعف بعد القرن الرابع عشر قبل الميلاد، المحتلون الجدّد ومنهم العبرانيين وهم مجموعة من القبائل السامية من بلاد ما بين النهرين، و الفلستينيين (بعد ذلك سميت البلاد باسمهم)، وإيجي وهم شعوب من أصل هندي أوروبي.


--------------------------------------------------------------------------------

مملكة إسرائيل :


بعد خروج القبائل العبرية من مصر (1270 قبل الميلاد) قاموا بغزو مدن الكنعانيين. وتم لهم بقيادة جوشوا السيطرة على أجزاء من فلسطين (1230 قبل الميلاد). أستقر العبرانيون في تلال البلاد، لكنّهم كانوا غير قادرين على السيطرة على كلّ فلسطين. الإسرائيليون، وهم إتحاد القبائل العبرية، أخيرا هزموا الكنعانيون حوالي 1125 قبل الميلاد. لكن تم غزوهم و قوتلوا قتالا شديدا من قبل الفلستينيين. حيث أسّس الفلستينيين دولة مستقلة لهم على الساحل الجنوبي لفلسطين وسيطروا على مدن الكنعانيين بما فيها القدس. وبما كان لهم من قيادة عسكرية منظمة ولإستعمالهم الأسلحة الحديدية، هزموا الإسرائيليين بشدة حوالي 1050 قبل الميلاد.

التهديدات المخّتلفة أجبرت الإسرائيليين على التوحد وتأسيس الحكم الملكي. نبي الله داهود علية السلام، هزم الفلستينيين أخيرا بعد قليل من سنة 1000 قبل الميلاد، وتم لهم كامل السيطرة على أرض كنعان. وحدة إسرائيل وضعف الإمبراطوريات المجاورة مكّنا داهود من تأسيس دولة مستقلة كبيرة عاصمتها في القدس. في عهد إبن داهود ووريث، نبي الله سليمان علية السلام، تمتّع نبي إسرائيل بالسلام و الإزدهار، لكن مع موته في 922 قبل الميلاد قسّمت المملكة إلى إسرائيل في الشمال ويهودا في الجنوب.

عندما أستأنفت الإمبراطوريات القريبة توسعها، لم يستطع الإسرائيليون المقسّمون في الإبقاء على إستقلالهم. سقطت إسرائيل إلى الإمبراطورية الآشورية في 722-721 قبل الميلاد، ويهودا هزمت في 586 قبل الميلاد من قبل بلاد بابل، الذين حطّموا القدس ونفوا أغلب اليهود الذين يعيشون فيها.



--------------------------------------------------------------------------------

الحكم الفارسي :


اليهود المنفون سمح لهم بالمحافظة على هويتهم ودينهم، بعض من أفضل الكتب اللاهوتية والعديد من الكتب التاريخية و منها العهد القديم كتب خلال فترة النفي أو ما عرف بالسبى البابلي. عندما حكم سيروس العظميم بلاد فارس قهر بلاد بابل في 539 قبل الميلاد أجاز لليهود العودة إلى يهودا وهي منطقة في فلسطين. تحت الحكم الفارسي سمح لليهود بالحكم الذاتي. جدّدوا جدران القدس وصنّفوا التوراة التي أصبحت رمز الحياة الإجتماعية والدينية.


--------------------------------------------------------------------------------

الحكم الروماني :


الحكم الفارسي لفلسطين إستبدلت بالحكم اليوناني عندما أحتل الأكسندر الأكبر المقدوني المنطقة في 333 قبل الميلاد. ورثة الأكسندر، بتوليميس وسيليوسدس، واصلوا حكم البلاد. سيليوسدس حاول أن يفرض الثقافة والديانة الهيلانية (اليونانية) على السكان. في القرن الثاني قبل الميلاد، تمرّد اليهود تحت ماكابيس وبدأ دولة مستقلة (141 - 63 قبل الميلاد) حتى قهرهم بومبي العظيم من روما وجعلها مقاطعة حكمت من قبل الملوك اليهود.

خلال حكم الملك هيرود العظيم (37-4 قبل الميلاد) ولد سيدنا عيسى علية السلام. كان هناك ثورتان لليهود وقمعتا في 66-73 و 132-35. بعد الثانية، قتل عدد كبير من اليهود، والعديد بيع كعبيد، أما البقية فلم يسمح لهم بزيارة القدس. بدل أسم يهودا إلى إسم سوريا فلستينيا.

لاقت فلسطين إهتمام خاصّ عندما زارت القدس الإمبراطورة هيلينا أم الإمبراطور الروماني قسطنتين الأول الذي شرع المسيحية وأعلنها ديانة للدولة في 313 ميلادي. أصبحت القدس بؤرة للحجّ المسيحي. وكان لها عصرا ذهبيا من الإزدهار، الأمن، والثقافة. أغلب السكان أصبحوا مسيحيين.

قطع الحكم البيزنطي (الروماني) خلال فترات قصيرة بغزوات فارسية وأنهى تماما عندما فتحت الجيوش العربية الإسلامية فلسطين والقدس في العام 638.


--------------------------------------------------------------------------------

الخلافة الإسلامية :


الغزو اإسلامي بدأ حكم أسلامي لفلسطين لمدت 1300 سنة. كانت فلسطين مقدّسة للمسلمين لأن الله أمر سيدنا محمد بأن تكون القدس القبلة الأول للمسلمين ( الإتجاه الذي يواجهة المسلم عندما يصلّي) ولأنة صلي الله علية وسلم صعد في ليلة الإسراء و المعراج في رحلة إلى السماء من المدينة القديمة للقدس (المسجد الأقصى اليوم)، حيث بني المسجد الإقصى و مسجد قبة الصخرة بعد ذلك.

أصبحت القدس المدينة الأقدس الثالثة للإسلام. الحكام المسلمون لم يجبروا دينهم على الفلسطينيين، وخلال أكثر من قرن تحول الأغلبية إلى الإسلام. المسيحيون واليهود الباقون إعتبروا أهل الكتاب. وسمح لهم السيطرة المستقلة ذاتيا في مجتمعاتهم وضمن لهم أمنهم وحريتهم في العبادة. مثل هذا التسامح كان نادر في تاريخ الأديان و في تاريخ فلسطين.

أكثر الفلسطينيين تبنّوا العربية والثقافة الإسلامية. فلسطين إستفادت من التجارة مع الإمبراطوريات المجاورة ومن أهميتها الدينية خلال الحكم الأموي الإسلامي في دمشق. عندما إنتقلت السلطة إلى بغداد مع العباسيين في 750، أصبحت فلسطين مهملة. عانت البلاد بعد ذلك من الإضطراب والهيمنة المتعاقبة من قبل السلجوقيين، الفاطميين، والغزوات الصليبية. شاركت فلسطين، على أية حال، في مجد الحضارة الإسلامية، عندما تمتّع العالم الإسلامي بعصر ذهبي من علم، فنّ، فلسفة، وأدب. حيث بدأ المسلمون تعلّم العلوم اليونانية وبدأوا طريقا جديدا في عدّة حقول، بعد سنين كان لكلّ ذلك مساهمة كبيرة في عصر النهضة في أوروبا.


--------------------------------------------------------------------------------

الحكم العثماني:


الأتراك العثمانيون من آسيا الصغرى هزموا المملوكيين في 1517، وحكموا فلسطين حتى شتاء 1917. البلد كان قد قسّم إلى عدّة مناطق (سناجق) منها القدس. إدارة المناطق وضعت بشكل كبير في أيادي العرب الفلسطينيون. المسيحييون و اليهود، على أية حال، سمح لهم بكل الحريات الدينية والمدنية. إشتركت فلسطين في مجد الإمبراطورية العثمانية خلال القرن السادس عشرة، لكن ضعف ذلك المجد ثانية للإمبراطورية في القرن السابعة عشرة.

ضعف فلسطين في التجارة، الزراعة، والسكان إستمرّ حتى القرن التاسع عشر. في ذلك الوقت في بحث الأوروبيين عن الخام والمواد والأسواق، بالإضافة إلى مصالحهم الأستراتيجية، جلبهم إلى الشرق الأوسط. بين 1831 و1840، محمد علي، الوالى العثماني على مصر، حاول توسيع حكمة إلى فلسطين. سياساته حسنت الحال الأقتصادية حيث زادت الزراعة، وتحسن التعليم. عادت السلطة للإمبراطورية العثمانية ثانية في 1840، وفرضت إصلاحاتها الخاصة.

تصاعد القومية الأوروبية في القرن التاسعة عشرة، وخصوصا مع أنتشار اللاسامية، شجّع اليهود الأوروبيين لطلب اللجوء الى "أرض الميعاد" في فلسطين. ثيودور هيرزل، مؤلف كتاب الدولة اليهودية (1896)، أسّس المنظمة الصهيونية العالمية في 1897 لحملّ أوروبا على حل "المشكلة اليهودية". كنتيجة لتزايد الهجرة اليهودية إلى فلسطين بشّدة في 1880، العرب الفلسطينيون وهم حوالي 95 بالمائة من السكان بدأوا يشعرون بالتخوف من هجرة اليهود وشراء الأرض ومن ثمّ تحولت الى معارضة للصهيونية.


--------------------------------------------------------------------------------

الإنتداب البريطاني :


بمساعد من قبل العرب، أحتل البريطانية فلسطين من الأتراك العثمانيين في 1917 - 1918. العرب تمرّدوا ضدّ الأتراك لأن البريطانيين وعدوهم، في 1915-1916 من خلال المراسلات مع الشريف حسين إبن علي والى مكة المكرمة، بإستقلال بلدانهم بعد الحرب. بريطانيا، على أية حال، قدمت إلتزامات متعارضة أخرى في السرّ من خلال إتفاقية سيكيس بيكوت مع فرنسا وروسيا 1916، بالتعهد بتقسيم وحكم المناطق العربية مع حلفائها. في إتفاقية ثالثة، في وعد بلفور 1917، وعدت بريطانيا اليهود بالمساعدة على تاسيس "وطن قومي" في فلسطين.

هذا الوعد دمج بعد ذلك في صك الإنتداب الممنوح لبريطانيا من عصبة الأمم في 1922. خلال إنتدابهم من 1922 الى 1948،البريطانيون وجدوا أن وعودهم المتناقضة إلى اليهود و العرب الفلسطينيين صعبة التوافق. تصوّر الصهاينة بفتح الهجرة اليهودية بشكل واسع النطاق، والبعض تكلّم عن دولة يهودية تشمل كلّ فلسطين. الفلسطينيون، على أية حال، رفضوا قيام بريطانيا بتقديم بلادهم إلى طرف ثالث و هم لا يملكونها، حدثت الهجمات المضادة للصهيونية في القدس في 1920 ويافا في 1921.

في 1922 في بيان سياسي للحكومة البريطانية تم أنكار طلبات الصهيونية بالحصول على كلّ فلسطين وحدّدت الهجرة اليهودية، لكن تم أعادت التأكيد على دعم بريطانيا للوطن القومي لليهود. و قدم أقتراح بتأسّيس مجلس تشريعي، رفض الفلسطينيون هذا المجلس لكون التمثيل فية عدم عدالة.

في 1928، عندما زادت الهجرة اليهودية بعض الشّيء، السياسة البريطانية تجاه الهجرة تأرجح تحت تضارب الضغوط العربية واليهودية. الهجرة تزايدة بحدّة بعد أضهاد النظام النازي في ألمانيا لليهود سنة 1933. في 1935 تقريبا حوالى 62,000 يهودي دخلوا فلسطين.

الخوف من الهيمنة اليهودية كان السبب الرئيسي للثورة العربية التي إندلعت في 1936 وإستمرّت بشكل متقطّع حتى 1939. في ذلك الوقت حدّدت بريطانيا الهجرة اليهودية ثانية ومنعت بيع الأرض لليهود.


--------------------------------------------------------------------------------

فترة مابعد الحرب العالمية الثانية :


الكفاح الفلسطين، الذي توقف خلال الحرب العالمية الثانية، إستأنف في 1945. الرعب من المحرقة النازية المزعومة أنتج عطفا عالميا و أوروبي لليهود وللصهيونية، وبالرغم من أن بريطانيا ما زالت ترفض هجرة 100,000 يهودي إلى فلسطين، العديد من اليهودي وجد طريقهم الى هناك بشكل غير قانوني.

الخطط المختلفة لحلّ مشكلة فلسطين رفضت من طرف أو آخر. أعلنت بريطانيا أن الإنتداب فاشل وحولت المشكلة إلى الأمم المتّحدة في أبريل/نيسان 1947. اليهود والفلسطينيون أستعدوا للمواجهة. بالرغم من أن الفلسطينيون فاقوا عدد اليهود (1300000 إلى 600000)، اليهود كانوا مستعدّين أفضل. إمتلكوا حكومة شبة مستقلة، تحت قيادة ديفيد بن جوريون، وجيشهم، الهاجانا، كان مدرّب بشكل جيد. الفلسطينيون لم يكن لهم الفرصة للتجهز منذ الثورة العربية، وأغلب زعماء الثورة كانوا في المنفى أو سجون الإنتداب البريطاني.

مفتي القدس، والناطق الرئيسي للفلسطينيين، رفض القبول بالدولة اليهودية. عندما قررت الأمم المتّحدة تقسيم فلسطين في نوفمبر/تشرين الثّاني 1947، رفض العرب الخطة بينما قبلها اليهود. في الحرب العسكري التي بدأت بعد أنهاء بريطانيا للإنتداب هزم العرب والفلسطينيون.

قامت إسرائيل في 14 مايو/أيار 1948، جائت خمس جيوش عربية لمساعدة الفلسطينيين، وقامت بالهجوم فورا. عدم التنسيق وأسباب آخرى كانت السبب في هزيمة الجيوش العربية. إسرائيل أحتلت أكثر مما كان مقررا لها في قرار التقسيم. في حين أخذت الأردن الضفة الغربية من نهر الأردن، ومصر أخذت قطاع غزة. (إحتلّت إسرائيل هذه الأراضي بعد حرب الأيام الستّة 1967.) نتج عن الحرب 780,000 لاجىء فلسطيني. جزء منهم تركوا بيوتهم من الخوف والرعب، بينما البقية أجبرت على الخروج. الفلسطينيون مع إنتشارهم خلال البلدان المجاورة، أبقوا على هويتهم الوطنية الفلسطينية والرغبة في العودة إلى وطنهم

http://lh4.ggpht.com/_Rqj6RlObNZU/RfGhXkpMUvI/AAAAAAAAAhI/qX0-v3QN5ug/image002.gif.jpg

متواصل
12-20-2009, 07:10 AM
فلسطين واطماع الامم

فلسطين تلك الرقعة البسيطة من الارض جغرافيا تندهش وتصاب بالذهول عندما ترى امما وشعوب كان لها دور عظيم في التاريخ تتنافس وتتصادم على هذه الارض للحصول عليها او جزء منها كالرومان او الفرس او الفراعنة وغيرهم الكثير
فالدارس لمجرى التاريخ وخاصتا في هذه المنطقة الصغيرة من العالم يرى ان فلسطين كانت ولا زالت محور نزاع وصراع بين الدول العظمى وان بدأنا بالدول التي قامت في العراق نجد ان نزاعات حصلت بين الاشوريين او البابليين وغيرهم من اجل الحصول على فلسطين مع الفراعنة حكام مصر القدماء
والامبراطورية اليونانية التي حكمت اجزاء كبيرة من العالم القديم استطاعت القضاء على حكم الفراعنة على يد الاسكندر المقدوني واحتلت جيوش تلك الامبراطورية فلسطين -وبعد وفاة الاسكندر المقدوني تقسمت امبراطوريته على قادته العسكريين الثلاث وبدء النزاع بينهم على فلسطين-الى ان ظهرت الامبراطورية الرومانية خليفة اليونانيين في السيطرة على المنطقة
احكم الرومان سيطرتهم على فلسطين وقاموا بأبشع المجازر بحق السكان الاصليين الى ان ضعفت تلك الامبراطورية وقسمت الى قسمين شرقي وهم البيزنطيين وهم حكام فلسطين الجدد وغربي وهم الرومان وبقيت فلسطين تحت حكم البيزنطيين وفي تلك الفترة انتشرت المسيحية الارثوذكسية في فلسطين
وبعدها تأتي مرحلة الفتح الاسلامي بدايتا بالراشديين ممثلة بعمر ابن الخطاب مرورا بالامويين الذين حكموا فلسطين قرابة95 عاماالى ان جاءت الخلافة العباسية واحكمت السيطرة على فلسطين الى ان دب الضعف في جسد هذه الخلافة وابتدء الانقسام يدب في جسد هذةه الدولة وابتدء حكم الولاة من الطولونيين الاتراك الى الاخشيديين حتى مجيء الفاطميين الشيعة الاسماعيليين
استمر الحكم الفاطمي لفلسطين حتى مجيء الصليبيين او الفرنجة الذين تذرعوا بأن سبب حملاتهم هو استرداد القبر المقدس اي عيسى عليه السلام وخضعت بذلك فلسطين بأكملها للصليبيين وتراجع الفاطميين الى مصر بعد عجزهم عن الدفاع عن فلسطين
صلاح الدين
ومع ظهور البطل المغوار صلاح الدين وهو ذو اصل كردي من العراق استطاع استرداد اجزاء كبيرة من فلسطين وخاض اشهر معاركه مع الفرنجة وهي حطين وكان من نتائجها استرداد اجزاء كبيرة من فلسطين ومنها مدينة القدس وبذلك عادت السيطرة الاسلامية الى فلسطين ولكن ليس كل فلسطين حيث بقي الساحل الفلسطين تحت سيطرة الفرنجة

بقي التنافس قائما بين الصليبيين والايوبيين قائما على فلسطين الى ان سقطت الدولة الايوبية وحلت محلها الدولة المملوكية ويحسب لهذه الدولة انها استطاعت ان توقف الزحف المغولي وتحرير باقي فلسطين من الصليبيين ومن هؤلاء الابطال قطز وبيبرس وقلاوون
وبعد قيام الدولة العثمانية استطاعة هذه الدولة السيطرة على فلسطين والقضاء على حكم المماليك فيها وفي مصر وظلت فلسطين تحت حكم الاتراك العثمانيين الى ان قامت الحرب العالمية الاولى وكان من نتائجها خضوع فلسطين تحت حكم البريطانيين الذين سيطروا عليها حتى العام 1948 وبعدها قيام دولة الغاصبين اسرائيل والحكاية مستمرة
ومازالت الاطماع مستمرة

متواصل
12-20-2009, 07:13 AM
حقائق عن قضية فلسطين
للحاج أمين الحسيني رحمه الله

ملحق : تصريح بلفور

في اليوم الثاني من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1917 أرسل المستر ارثر بلفور وزير خارجية بريطانيا يومئذ (وقد أصبح فيما بعد اللورد بلفور) ، الرسالة الآتية إلى اللورد روتشيلد، بصفته رئيساً للمنظمة الصهيونية الإنجليزية :

يسرني أن أبعث إليكم بالنيابة عن حكومة جلالة الملك، بالتصريح الذي ينم عن العطف على أماني اليهود الصهيونيين والذي رفع إلى الوزارة ووافقت عليه :

"إن حكومة جلالة الملك تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي بفلسطين، وستبذل جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية مع البيان الجلي بأن لا يفعل شيء يضر الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين الآن، ولا الحقوق أو المركز السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى" .

المادة الثانية والعشرون من ميثاق عصبة الأمم :

فيما يلي نص المادة الثانية والعشرين من ميثاق عصبة الأمم التي بني عليها صك الانتداب:

"إن بعض الجماعات التي كانت تابعة فيما مضى للإمبراطورية العثمانية بلغت مرتبة من الرقي يمكن معها الاعتراف مؤقتاً بكيانها كأمم مستقلة بشرط أ تمد بالمشورة والمعونة الإدارية من قبل دولة منتدبة إلى أن تصبح قادرة على حكم ذاتها بذاتها، وينبغي أن يكون لرغائب هذه الجماعات الاعتبار الأول في اختيار الدولة المنتدبة . أما الشعوب الأخرى وبخاصة شعوب أفريقيا الوسطى فهي في دور يتحتم معه أن تكون الدولة المنتدبة مسئولة عن إدارة البلاد في أحوال تضمن حرية الضمير والدين .... إلخ"



الكتاب الأبيض لفلسطين عام 1922 (رقم 1700) :

أصدرت وزارة المستعمرات البريطانية في لندن (وكان وزيرها حينئذ السير ونستون تشرشل). كتاباً أبيض رقم 1700 بتاريخ 22 يونيو (حزيران) 1922 . وقد أورد تشرشل في الكتاب المذكور المراسلات التي جرت بينه وبين وفد عرب فلسطين الذي سافر إلى لندن ليطالب بإنشاء حكم وطني في فلسطين استناداً إلى العهود المقطوعة للعرب وإلى ميثاق عصبة الأمم .

وزعم الكتاب الأبيض أن تلك العهود لا تشمل فلسطين وإن إنشاء الحكم الوطني سيحول دون تنفيذ الوعد الذي وعدته الحكومة البريطانية اليهودية، ورفض الكتاب الأبيض المطالب التي قدمها وفد عرب فلسطين للحكومة البريطانية ، وأكد وجوب استمرار الهجرة اليهودية إلى فلسطين وتنفيذ سياسة الانتداب .

وقد حاول المستر تشرشل أن يفسر الوطن القومي ، ومداه، وأن يخفف من مخاوف العرب منه. فكان مما جاء في الكتاب الأبيض المذكور :

"إن حكومة جلالة الملك تلفت النظر إلى الواقع بأن أحكام تصريح بلفور لا ترمي إلى تحويل فلسطين برمتها إلى وطن قومي لليهود بل إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، وتنفيذا لهذه السياسة من الضروري أن تتمكن الطائفة اليهودية في فلسطين من زيادة عدد أفرادها بواسطة المهاجرة، ولا يجوز أن تكون هذه الهجرة كبيرة لدرجة أنها تزيد على مقدرة البلاد الاقتصادية لاستيعاب مهاجرين جدد، ومن الضروري ضمان عدم صيرورة المهاجرين عبئاً على أهالي فلسطين كافة وحرمانهم أية طبقة من الأهالي الحاليين من عملهم " .

ثم قال :

"لو سأل سائل عن معنى تنمية الوطن القومي في فلسطين لأمكن الرد عليه بأنها لا تعني فرض الجنسية اليهودية على أهالي فلسطين إجمالاً ، بل زيادة نمو الطائفة اليهودية بمساعدة اليهود الموجودين في أنحاء العالم حتى تصبح مركزاً يكون فيه للشعب اليهودي برمته اهتمام وفخر من الجهتين الدينية والقومية، ومن رأي الوزير أن التصريح إذا فهم على هذه الصورة لا يتضمن أمراً، ولا ينطوي على شيء يوجب تخوف سكان فلسطين العرب"

ويقول الدكتور وايزمان في مذكراته (صفحة 360) إن السير (هربرت صموئيل) المندوب السامي (اليهودي) البريطاني لفلسطين هو الذي وضع مشروع ذلك الكتاب الأبيض، وإن الحكومة البريطانية عرضته على (اللجنة الصهيونية) قبل إصداره للاطلاع عليه، وإبداء وجهات نظر زعماء اليهود بشأنه، وطلبت الحكومة من اليهود قبول الأسس والمبادئ الواردة في الكتاب الأبيض تمهيداً للحصول على موافقة مجلس العموم البريطاني عليه، وإبرام صك الانتداب من جانب عصبة الأمم والبرلمان البريطاني. ووافق الزعماء اليهود كتابة على ذلك الكتاب الأبيض بتاريخ 18 يونيو 1922 فأصدرته الحكومة البريطانية رسمياً في 22 يونيو 1922 .







دستور فلسطين :

اشتمل الكتاب الأبيض البريطاني لعام 1922 على (دستور) لفلسطين وعلى السياسة العامة التي تعتزم الحكومة البريطانية اتباعها في البلاد .

ونشرت (حكومة فلسطين) وبعبارة أخرى دولة الانتداب، الكتاب الأبيض ودستور فلسطين في جريدتها الرسمية بتاريخ أول سبتمبر (أيلول) 1922 فأصبح نافذاً، وشرعت بالعمل على تطبيق نصوصه .

المجلس التشريعي :

وقد نص الكتاب الأبيض المذكور (في دستور فلسطين) على تشكيل مجلس تشريعي للبلاد مؤلف من 22 عضواً كما يلي :

10 موظفون بريطانيون يعينهم المندوب السامي

8 مسلمون بالانتخاب

2 مسيحيان بالانتخاب

2 يهوديان بالانتخاب

22 المجموع

وقد نص مشروع المجلس التشريعي آنف الذكر على أن يكون المندوب السامي رئيساً للمجلس، وأن يكون له حق النقض (فيتو)، وأن ليس من اختصاص المجلس التعرض لمبدأ الانتداب أو الوطن القومي اليهودي أو الهجرة اليهودية إلى فلسطين .

المجلس الاستشاري لعام 1922:

على أثر رفض العرب لمشروع المجلس التشريعي ومقاطعة العرب للانتخابات خطت الحكومة البريطانية خطوة أخرى فيما أسمته "خطة إقامة مؤسسات للحكم الذاتي في فلسطين، ولكنها كانت خطوة إلى الوراء، فقد عينت في شهر مارس (آذار) عام 1923 مجلساً استشارياً برئاسة المندوب السامي ، وعلى أساس مبدأ الانتداب ووعد بلفور ، مؤلفاً من 22 عضواً كما يلي :

10 بريطانيون

8 مسلمون

2 مسيحيان

2 يهوديان

22 المجموع

ولكن العرب الذين رفضوا المجلس التشريعي ، لم يقبلوا بهذا المجلس الاستشاري أيضاً، فاضطرت الحكومة البريطانية للعدول عنه .



الوكالة العربية :

في 13 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1923 عرض المندوب السامي على العرب تأليف (وكالة عربية) يكون لها سلطة مماثلة لسلطة الوكالة اليهودية كما نص عليها صك الانتداب .

وقد رفض عرب فلسطين اقتراح المندوب السامي لعدم فائدته ولأنه يساويهم – وهم أصحاب البلاد وأكثرية سكانها الساحقة – بالأقلية اليهودية الدخيلة، ولأن قبولهم به ينطوي على اعترافهم بالانتداب ووعد بلفور وهو ما يأباه العرب .



مجلس استشاري بريطاني يهودي :

في ديسمبر (كانون الأول) عام 1923 عين المندوب السامي البريطاني مجلساً استشارياً لفلسطين مؤلفاً من كبار الموظفين البريطانيين وكان بينهم بعض اليهود .

الكتاب الأبيض لعام 1930 (رقم 3692) :

على أثر ثورة فلسطين في أغسطس (آب) 1929، أوفدت الحكومة البريطانية لجنة برلمانية للتحقيق في أسباب الاضطرابات برئاسة السير والترشو، (قاضي قضاة بريطاني سابق) ، وقدمت اللجنة المذكورة تقريراً عن تحقيقاتها للوزارة البريطانية، اعترفت فيه بالظلم الواقع على العرب، وأوصت الوزارة بمنح فلسطين درجة من الحكم الذاتي، وإزالة مخاوف العرب من الهجرة اليهودية وتسرب الأراضي لليهود. ثم عينت الحكومة لجاناً فنية لدرس مواضيع الهجرة والأراضي، وكانت منها لجنة السيرجون هوب سيمبسون، الخبير المالي البريطاني بشؤون الأراضي، ولجنة لويس فرنش، وهو خبير بريطاني آخر، ولجنة ثالثة برئاسة المستر (كروسبي) أحد كبار الموظفين، ورفعت تلك اللجان تقارير إلى الحكومة عن مسألتي الأراضي والهجرة ، كانت خطيرة جداً في محتوياتها، إذ كشفت النقاب عن المآسي السياسية والاقتصادية والتشريعية التي تنزل بعرب فلسطين، واشتملت التقارير على عدة توصيات لتحسين الحالة في البلاد، وحماية حقوق العرب والمحافظة على أراضيهم وإشراكهم في الحكم والإدارة .

وأرسل عرب فلسطين وفداً إلى لندن طالب الحكومة البريطانية بإنشاء حكومة وطنية ووقف الهجرة اليهودية ومنع انتقال الأراضي إلى اليهود .

وعلى أثر صدور تقارير اللجان آنفة الذكر وجهود الوفد الفلسطيني أصدرت الحكومة البريطانية، وكان يرأسها المستر رامزي ما كدونالد، كتاباً أبيض جديداً بتاريخ أكتوبر 1930، عرف بكتاب (اللورد باسفيلد) وزير المستعمرات البريطاني حينئذ .

وأكدت الحكومة البريطانية في ذلك الكتاب الأبيض عزمها وتصميمها على الأخذ بتوصيات لجنة شو، واللجان الفنية الأخرى، وقالت "إن الوقت قد حان للتقدم خطوة أخرى في سبيل منح فلسطين درجة من الحكم الذاتي.. وبناء على ذلك تنوي حكومة جلالته تأليف مجلس تشريعي ينطبق على الخطة السياسية التي أعلنت في الكتاب الأبيض في 22 يونيو (حزيران) 1922"

فلما أصدرت الحكومة البريطانية هذا الكتاب الأبيض الجديد، لم يرفضه العرب كما كان الإنجليز أنفسهم يتوقعون، وعلى الرغم من أنه لم يشتمل على شيء جديد بالنسبة للعرب، وأن مشروع المجلس التشريعي المقترح فيه كان نفس مشروع عام 1922، فإن العرب رأوا فيه نصوصاً تقضي بتقييد انتقال الأراضي العربية، كما تقضي بتقييد الهجرة اليهودية وأعربوا عن استعدادهم للنظر فيه، غير أن غلاة الاستعماريين البريطانيين وفي مقدمتهم تشرشل نفسه (صاحب مشروع عام 1922) عارضوا سياسة الحكومة الجديدة وشنوا أشد الحملات وأعنفها على الكتاب الأبيض ، وساهم في تلك الحملات الشديدة كثير من أعضاء مجلس العموم من الأحرار والعمال والمحافظين، وفي الوقت نفسه قامت اليهودية العالمية تثير الدنيا (على الكتاب الأبيض) واستقال الدكتور وايزمان من رئاسة الوكالة اليهودية احتجاجاً ، وقام اليهود في أمريكا وكثير من الأقطار الأوربية بمظاهرات احتجاجية على السياسة البريطانية .

فأرسل وزير المستعمرات اللورد باسفيلد كتاباً إلى جريدة التيمس في 6 نوفمبر 1930 أنكر فيه أنه سيوضع تشريع يحول دون استمرار اليهود في تحقيق سياستهم المعروفة فيما يتعلق بالأراضي والعمال، كما أن مستر رامزي ما كدونالد رئيس الوزارة البريطانية وجه كتاباً بتاريخ 13 فبراير (شباط) 1931 إلى وايزمان يؤكد له فيه تمسك الحكومة بتعهداتها بشأن إنشاء الوطن القومي اليهودي، ويفسر الكتاب الأبيض تفسيراً كان بمثابة إلغاء له. وتلي كتاب ماكدونالد في مجلس العموم، فاستقبله النواب بالتأييد والترحيب، وطلبوا من الحكومة سحب كتابها الأبيض ، فتم ذلك، وعدل وايزمان عن استقالته.. واستمرت الحكومة البريطانية في حكم فلسطين حكماً مباشراً تعسفياً .



مشروع المجلس التشريعي لعام 1935:

انقلب النضال العربي في فلسطين في عام 1933 وما بعده إلى حركة مقاومة سافرة عنيفة للاستعمار البريطاني مباشرة أزعجت الحكومة البريطانية وحملتها على محاولة استرضاء العرب وتهدئة شعورهم .

ففي 21 و22 ديسمبر (كانون الأول) 1935 عرض المندوب السامي البريطاني (السير ارثروا كهوب) على ممثلي العرب واليهود مشروعاً لتأليف مجلس تشريعي لفلسطين مؤلفاً من 28 عضواً كما يلي :

أعضاء بالانتخاب أعضاء بالتعيين

8 مسلمون 3 مسلمون

1 مسيحي 2 مسيحيان

3 يهود 4 يهود

12 2 من التجار (يمثلان الجاليات الأجنبية)

5 موظفون بريطانيون

16

فيكون مجموع الأعضاء من منتخبين ومعينين كما يلي :

عرب يهود وأجانب

11 مسلمون 7 يهود

3 مسيحيون 5 بريطانيون

2 ممثلان للجاليات الأجنبية

14 14

ونص المشروع آنف الذكر على ما يلي :

1- أن يكون رئيس المجلس من خارج فلسطين .

2- ليس للمجلس حق التعرض لمناقشة الانتداب والوطن القومي اليهودي .

3- للمجلس حق إبداء الرأي بصدد الهجرة اليهودية دون أن يتقيد المندوب السامي بتلك الآراء .

4- للمندوب السامي حق الاطلاع على مقررات المجلس والموافقة عليها أو رفضها .

5- للمندوب السامي حق وضع بعض القوانين دون استشارة المجلس .

وعندما عرض المندوب السامي هذا المشروع الجديد، كان يعلم أنه دون مطالب العرب المشروعة بكثير، وأنه مشروع هزيل بوجه عام، واعتقد أن العرب سيرفضونه، ولذلك فقد أعلن رسمياً باسم الحكومة البريطانية أن "المجلس يؤلف رغم كل معارضة ولو بتعيين الأعضاء عن الفريق الذي يرفض الاشتراك فيه " .

ودرس زعماء العرب المشروع الجديد ولم يرفضوه بل طلبوا إدخال تعديلات عليه، ولكن اليهود سارعوا بإعلان رفضهم للمشروع وأعلنوا أنهم لا يقبلون الاشتراك في أي مجلس تشريعي لا يكون لهم في نصف الأعضاء على الأقل مع أن عددهم لم يكن يتجاوز 27% من مجموع السكان حينئذ. وشنوا مع أنصارهم من رجال الاستعمار البريطاني حملة شعواء على المشروع الجديد .

ولما تقدمت وزارة المستعمرات بهذا المشروع إلى مجلس اللوردات ثم إلى مجلس العموم هوجم المشروع فيهما هجوماً شديداً بتأثير اليهود وأنصارهم ولم يكن للعرب في كلا المجلسين من يدافع عن وجهة نظرهم ، وأصبح واضحاً أن الحكومة البريطانية ستطوي مشروعها الجديد وتعدل عنه. الأمر الذي بلغ بالعرب حد اليأس من إنصاف السياسة البريطانية حتى في مثل هذا المجلس التشريعي الهزيل .

وهكذا استمرت الحكومة البريطانية في حكمها الشاذ لفلسطين .



صك الانتداب :

نورد فيما يلي بعض مواد صك الانتداب على فلسطين الذي وافق عليه مجلس عصبة الأمم، وهي المواد التي لها علاقة بمواضيع البحث التي اشتمل عليها هذا الكتاب، وكذلك مقدمة هذا الصك التي أوردها المجلس ببيان الحيثيات والأسباب الباعثة على إصداره :



مجلس عصبة الأمم :

لما كانت دول الحلفاء الكبرى قد وافقت على أن يعهد بإدارة فلسطين، التي كانت تابعة فيما مضى للمملكة العثمانية ، بالحدود التي تعينها تلك الدول، إلى دولة منتدبة تختارها الدول المشار إليها ، تنفيذا لنصوص المادة 22 من ميثاق عصبة الأمم ،

ولما كانت دول الحلفاء الكبرى قد وافقت أيضاً على أن تكون الدولة المنتدبة مسؤولة عن تنفيذ التصريح الذي أصدرته في الأصل حكومة صاحب الجلالة البريطانية في اليوم الثاني من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) سنة 1917، وأقرته الدول المذكورة لصالح إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن يجحف بالحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية الموجودة الآن في فلسطين، أو بالحقوق والوضع السياسي مما يتمتع به اليهود في أية بلاد أخرى، ولما كان قد اعترف بذلك الصلة التاريخية التي تربط الشعب اليهودي بفلسطين، وبالأسباب التي تبعث على إعادة إنشاء وطنهم القومي في تلك البلاد، ولما كانت دول الحلفاء قد اختارت صاحب الجلالة البريطانية ليكون منتدباً على فلسطين، ولما كان الانتداب على فلسطين قد صيغ في النصوص التالية وعرض على مجلس عصبة الأمم لإقراره، ولما كان صاحب الجلالة البريطانية قد قبل الانتداب على فلسطين وتعهد بتنفيذه بالنيابة عن عصبة الأمم طبقاً للنصوص والشروط التالية، ولما كانت الفقرة الثامنة من المادة 22 المتقدمة الذكر تنص على أن درجة السلطة أو السيطرة أو الإدارة التي تمارسها الدولة المنتدبة سيحددها بصراحة مجلس عصبة الأمم إذا لم يكن هناك اتفاق سابق بشأنها بين أعضاء عصبة الأمم ، لذلك فإن مجلس عصبة الأمم بعد تأييده الانتداب المذكور يحدد شروطه ونصوصه بما يلي :



المادة الأولى :

يكون الدولة المنتدبة السلطة التامة في التشريع والإدارة، باستثناء ما يكون قد قيد منها في نصوص هذا الصك .



المادة الثانية :

تكون الدولة المنتدبة مسؤولة عن وضع البلاد في أحوال سياسية وإدارية واقتصادية تضمن إنشاء الوطن القومي اليهودي. بحسب ما جاء بيانه في ديباجة هذا الصك وترقية مؤسسات الحكم الذاتي ، وتكون مسؤولة أيضاً عن صيانة الحقوق المدنية والدينية لجميع سكان فلسطين بقطع النظر عن الجنس أو الدين .



المادة الرابعة :

يعترف بوكالة يهودية ملائمة كهيئة عمومية لإسداء المشورة إلى إدارة فلسطين والتعاون معها في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية وغير ذلك من الأمور التي قد تؤثر في إنشاء الوطن القومي اليهودي ومصالح السكان اليهود في فلسطين، ولتساعد وتشترك في ترقية البلاد على أن يكون ذلك خاضعاً دوماً لمراقبة الإدارة، ويعترف بالجمعية الصهيونية كوكالة ملائمة ما دامت الدولة المنتدبة ترى أن تأليفها ودستورها يجعلانها صالحة ولائقة لهذا الغرض ، ويترتب على الجمعية الصهيونية أن تتخذ ما يلزم من التدابير بعد استشارة حكومة صاحب الجلالة البريطانية للحصول على معونة جميع اليهود الذين يبغون المساعدة في إنشاء الوطن القومي اليهودي .



المادة السادسة :

على إدارة فلسطين ، مع ضمان عدم إلحاق الضرر بحقوق ووضع جميع فئات الأهالي الأخرى أن تسهل هجرة اليهود في أحوال ملائمة، وأن تشجع بالتعاون مع الوكالة اليهودية المشار إليها في المادة الرابعة حشد اليهود في الأراضي بما فيها الأراضي الأميرية والأراضي الموات غير المطلوبة للمقاصد العمومية .

المادة السابعة :

تتولى إدارة فلسطين مسؤولية سن قانون للجنسية ، ويجب أن يشتمل ذلك القانون على نصوص تسهل اكتساب الجنسية الفلسطينية لليهود الذين يتخذون فلسطين مقاماً دائماً لهم .



المادة الحادية عشرة :

تتخذ إدارة فلسطين جميع ما يلزم من التدابير لصون مصالح الجمهور فيما يتعلق بترقية البلاد وعمرانها ويكون لها السلطة التامة في وضع ما يلزم لاستملاك أي مورد من موارد البلاد الطبيعية أو الأعمال والمصالح والمنافع العمومية الموجودة في البلاد أو التي ستؤسس فيما بعد أو السيطرة عليها، بشرط مراعاة الالتزامات الدولية التي قبلتها الدولة المنتدبة على نفسها. ويترتب عليها أن توجد نظاماً للأراضي يلائم احتياجات البلاد، مراعية في ذلك، ضمن الأمور الأخرى ، الرغبة في تشجيع حشد السكان في الأراضي وتكثيف الزراعة .

ويمكن لإدارة البلاد أن تتفق مع الوكالة اليهودية المذكورة في المادة الرابعة على أن تقوم هذه بإنشاء أو تسيير الأشغال والمصالح والمنافع العمومية وترقية مرافق البلاد الطبيعية بشروط عادلة ومنصفة ما دامت الإدارة تتولى هذه الأمور مباشرة بنفسها . غير أن كل اتفاق كهذا يجب أن يشترط فيه أن لا تتجاوز الأرباح التي توزعها الوكالة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة مقدار الفائدة المعقولة التي يعود بها رأس المال المستثمر ، وأن كل ما يزيد على هذه الفائدة من الأرباح يجب أن يستخدم لما فيه نفع البلاد على الوجه الذي توافق عليه الإدارة .



المادة الرابعة عشرة :

تؤلف الدولة المنتدبة لجنة خاصة لدرس وتحديد وتقرير الحقوق والادعاءات المتعلقة بالأماكن المقدسة والحقوق والادعاءات المتعلقة بالطوائف الدينية المختلفة في فلسطين وتعرض طريقة اختيار هذه اللجنة وقوامها ووظائفها على مجلس عصبة الأمم لإقرارها، ولا تعين اللجنة ولا تقوم بوظائفها دون موافقة المجلس المذكور .



المادة الثانية والعشرون :

تكون الإنجليزية والعربية والعبرية اللغات الرسمية لفلسطين، وكل عبارة أو كتابة بالعربية وردت على طوابع أو عملة تستعمل في فلسطين يجب أن تكرر بالعبرية، وكل عبارة أو كتابة بالعبرية يجب أن تكرر بالعربية .



المادة الرابعة والعشرون :

تقدم الدولة المنتدبة إلى مجلس عصبة الأمم تقريراً سنوياً بصورة تقنع المجلس يتناول التدابير التي اتخذت أثناء السنة لتنفيذ نصوص الانتداب وترسل نسخ من جميع الأنظمة والقوانين التي تسن أو تصدر أثناء السنة مع التقرير .

المادة الخامسة والعشرون :

يحق للدولة المنتدبة بموافقة مجلس عصبة الأمم أن ترجئ أو توقف تطبيق ما تراه من هذه النصوص غير قابل للتطبيق على المنطقة الواقعة ما بين نهر الأردن والحد الشرقي لفلسطين كما سيعين فيما بعد ، بالنسبة للأحوال المحلية السائدة في تلك المنطقة وأن تتخذ ما تراه ملائماً من التدابير لإدارة تلك المنطقة وفقاً لأحوالها المحلية الحاضرة، بشرط أن لا يؤتى عمل لا يتفق مع أحكام المواد 15، 16، 18 .

تودع الصورة الأصلية لهذا الصك في دائرة محفوظات عصبة الأمم، وترسل صور مصدقة منه بواسطة السكرتير العام لعصبة الأمم إلى جميع أعضاء العصبة .

حرر في لندن في اليوم الرابع والعشرين من شهر تموز سنة ألف وتسعمائة واثنتين وعشرين.

الكتاب الأبيض لعام 1939 ومؤتمر لندن :

في 9 نوفمبر عام 1938 أذاعت الحكومة البريطانية بياناً أعلنت فيه عدولها عن مشاريع التقسيم نتيجة لتقرير اللجنة الفنية، وعزمها على عقد مؤتمر بريطاني، عربي، يهودي، يشترك فيه، ممثلون عن الحكومات العربية فضلاً عن ممثلي عرب فلسطين لمعالجة الحالة معالجة حاسمة، وقد رفض ممثلو العرب الجلوس مع اليهود لأنهم لم يعتبروهم في وقت ما طرفاً في النزاع ولا أصحاب حق في فلسطين، وعقد المؤتمر بين ممثلي الحكومات العربية وممثلي الحكومة البريطانية في أوائل سنة 1939 وحضره مندوبون عن مصر والمملكة العربية السعودية واليمن والعراق وشرق الأردن، ووفد عن عرب فلسطين، وقد أصر العرب على وجوب الرجوع بالقضية إلى بساطتها، والكف عن الاستمرار في الخطة الشاذة التي جرت بريطانيا عليها والتي جرت على العرب وفلسطين الفتن والشرور، فتعلن فلسطين دولة مستقلة ويلغي الانتداب، وتسوى العلاقات بينها وبين بريطانيا بمعاهدة أسوة بما جرى في العراق وسورية ولبنان ، وتوقف الهجرة اليهودية وانتقال الأراضي لليهود وقفاً تاماً .

ولم ترد الحكومة البريطانية الأخذ بوجهة نظر العرب وتطبيقها فوراً، (وتدخلت الولايات المتحدة الأمريكية لصالح اليهود) فانفرط المؤتمر دون اتفاق . وعلى أثر ذلك قررت الحكومة البريطانية سياسة معينة لفلسطين، وأعلنتها في كتاب أبيض في 17 مايو (أيار) 1939، وفيما يلي خلاصة السياسة التي حددها الكتاب الأبيض المذكور :

1- اعترفت الحكومة بتعارض الالتزامات التي أخذتها على عاتقها نحو اليهود والعرب، وغموض معنى الوطن القومي ومداه.

2- واعترفت بأنها ساعدت على نشوء الوطن القومي مساعدة فعالة بحيث صار من الصواب أن يتمتع أهل فلسطين بما أمكن من السرعة بحقوق الحكم الذاتي التي يمارسها أهالي البلاد المجاورة .

3- وقررت أنها ترمي إلى هدف تشكيل حكومة فلسطينية مستقلة خلال عشر سنوات ترتبط معها بمعاهدة وينتهي الانتداب بعد التشاور مع مجلس عصبة الأمم ، على أن يتم هذا التشكيل بخطوات تدريجية يعطى فيها أهل فلسطين نصيباً متزايداً في حكومة بلادهم. وعند انقضاء خمس سنوات تشكل هيئة ملائمة من ممثلي فلسطين والحكومة البريطانية للنظر في كيفية سير الترتيبات الدستورية، ووضع دستور لدولة فلسطينية مستقلة .

4- وقررت أن تسمح لآخر مرة لخمسة وسبعين ألف مهاجر خلال خمس سنوات، ثم لا يسمح بعد ذلك بهجرة يهودية أخرى إلا إذا قبل بها عرب فلسطين .

5- وقررت كذلك معالجة مشكلة الأراضي بإصدار تشريعات من شأنها منع أو تحديد أو إباحة انتقال الأراضي لليهود حسب ظروف مناطق فلسطين المختلفة .

وقد ذكرت الحكومة البريطانية أنها مصممة على تنفيذ سياستها الجديدة بقطع النظر عن قبولها أو رفضها من أي الفريقين، العرب واليهود، وتعهدت أمام مجلس العموم البريطاني بشرفها وشرف الإمبراطورية بتنفيذ سياستها الجديدة !

وقد جاء موضوع التطور الدستوري ونشوء الدولة الفلسطينية في الكتاب الأبيض غامضاً، وفيه ما يجعل تحقيقها رهناً بمشيئة اليهود، فكان هذا مما حمل اللجنة العربية العليا لفلسطين على الاعتراض وإذاعة بيان من بيروت بتاريخ 23 يونيو (حزيران) 1939 اعترضت فيه على سياسة الالتواء والغموض التي انطوى عليها الكتاب الأبيض ولاسيما في مسألة جعل إعلان استقلال فلسطين رهناً بموافقة اليهود، وشعر العرب أن الحكومة البريطانية ما زالت تجنح للمخادعة والتخدير والتطويل والتعقيد، ووقفت البلاد العربية أيضاً موقف المتحفظ .

أما اليهود فقد سارعوا إلى رفض الكتاب الأبيض وأذاعت الوكالة اليهودية بياناً في هذا الشأن جاء فيه (أن سياسة الكتاب الأبيض منافية لحقوق اليهود الطبيعية في فلسطين، وأن أبطال اليهود الذين رفضوا على قوتهم وصلابتهم في تأسيس الوطن القومي اليهودي يعرفون كيف يدافعون عن الهجرة اليهودية والوطن القومي اليهودي والحرية اليهودية ...) .

وبعد بضعة أشهر من صدور الكتاب الأبيض نشبت الحرب العالمية الثانية، وفي خلال عامي 1940 – 1941 طالبت الدول العربية ، ومعظم أعضاء اللجنة العربية العليا ، الحكومة البريطانية بتنفيذ كتابها المذكور، ولكنها على الرغم من تصريحاتها وتوكيداتها السابقة فقد أهملته إهمالاً كلياً إرضاء لليهود، ولما انتهت في نوفمبر 1945 مدة السنوات الخمس المحددة في الكتاب الأبيض لدخول 75 ألف مهاجر يهودي خلالها، أصدرت الحكومة البريطانية في 14نوفمبر 1945 قراراً بالسماح بهجرة يهودية جديدة على أساس 1500 مهاجر يهودي شهرياً بالرغم من اعتراض العرب على ذلك .

متواصل
12-20-2009, 07:17 AM
وعد بلفور المشؤوم


وعد بلفور أو تصريح بلفور تطلق على الرسالة التي أرسلها آرثر جيمس بلفور إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين.


خلفية:


لقد تبنت إنجلترا منذ بداية القرن العشرين سياسة إيجاد كيان يهودي سياسي في فلسطين قدروا أنه سيظل خاضعا لنفوذهم ودائراً في فلكهم وبحاجة لحمايتهم ورعايتهم وسيكون في المستقبل مشغلة للعرب ينهك قواهم ويورثهم الهم الدائم يعرقل كل محاولة للوحدة فيما بينهم. وتوجت بريطانيا سياستها هذه بوعد بلفور الذي أطلقه وزير خارجيتها آنذاك .

ولعل من أبرز الدلالات على الربط الاستراتيجي بين أهداف الحركة الصهيونية وأهداف الدولة البريطانية ما ذكرته صحيفة مانشستر جارديان في عام 1916: "كانت بلاد ما بين النهرين مهد الشعب اليهودي ومكان منفاه، وجاء من مصر موسى مؤسس الدولة اليهودية، وإذا ما انتهت هذه الحرب (العالمية الأولى) بالقضاء على الإمبراطورية التركية في بلاد ما بين النهرين وأدت الحاجة إلى تأمين جبهة دفاعية في مصر إلى تأسيس دولة يهودية في فلسطين فسيكون القدر قد دار دورة كاملة".

وفيما يتعلق بفلسطين فقد واصلت الصحيفة مقالها وهو بقلم رئيس التحرير تشارلز سكوت قائلة: "ليس لفلسطين في الواقع وجود قومي أو جغرافي مستقل إلا ما كان لها من تاريخ اليهود القديم الذي اختفى مع استقلالهم.. إنها روح الماضي التي لم يستطع ألفا عام أن يدفناها والتي يمكن أن يكون لها وجود فعلي من خلال اليهود فقط، لقد كانت فلسطين هي الأرض المقدسة للمسيحيين، أما بالنسبة لغيرهم فإنها تعد تابعة لمصر أو سوريا أو الجزيرة العربية، ولكنها تعد وطنا قائما بذاته بالنسبة لليهود فقط".

ولم يكن العامل الديني السبب الوحيد لإصدار الوعد، فقد كانت هناك مصالح مشتركة ذات بعد استراتيجي، ففي الأساس كانت بريطانيا قلقة من هجرة يهود روسيا وأوروبا الشرقية الذين كانوا يتعرضون للاضطهاد.. وفي عام 1902 تشكلت اللجنة الملكية لهجرة الغرباء، واستدعي هرتزل إلى لندن للإدلاء بشهادته أمامها حيث قال: "لا شيء يحل المشكلة التي دعيت اللجنة لبحثها وتقديم الرأي بشأنها سوى تحويل تيار الهجرة الذي سيستمر بقوة من أوروبا الشرقية. إن يهود أوروبا الشرقية لا يستطيعون البقاء حيث هم، فأين يذهبون؟ إذا كنت ترون أن بقاءهم هنا – أي في بريطانيا – غير مرغوب فيه، لا بد من إيجاد مكان آخر يهاجرون إليه دون أن تثير هجرتهم المشاكل التي تواجههم هنا. لن تبرز هذه المشاكل إذا وجد وطن لهم يتم الاعتراف، به قانونيا وطنا يهوديا كان بإمكان بريطانيا التدخل لمنع تهجير اليهود من أوروبا الشرقية، إلا أنها وجدت أن لها مصلحة في توظيف هذه العملية في برنامج توسعها في الشرق الأوسط، فحولت قوافل المهاجرين إلى فلسطين بعد صدور الوعد،وقامت بتوفير الحماية لهم والمساعدة اللازمة.

------------------------------------------------------------------------------------------

نص وعد بلفور :


وزارة الخارجية

في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917

عزيزي اللورد روتشيلد

يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:

"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى".

وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح.

المخلص

آرثر بلفور

النص باللغة الانكليزية :

Foreign Office
November 2nd, 1917

Dear Lord Rothschild,

I have much pleasure in conveying to you, on behalf of His Majesty's Government, the following declaration of sympathy with Jewish Zionist aspirations which has been submitted to, and approved by, the Cabinet.

"His Majesty's Government view with favour the establishment in Palestine of a national home for the Jewish people, and will use their best endeavours to facilitate the achievement of this object, it being clearly understood that nothing shall be done which may prejudice the civil and religious rights of existing non-Jewish communities in Palestine, or the rights and political status enjoyed by Jews in any other country."

I should be grateful if you would bring this declaration to the knowledge of the Zionist Federation.

Yours sincerely,
Arthur James Balfour

متواصل
12-20-2009, 07:19 AM
يصادف اليوم الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر ذكرى وعد بلفور المشئوم الذي صدر في مثل هذا اليوم، 2-11-1917، ونص على إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين على اعتبار أنها "أرض بلا شعب لشعب بلا وطن"!!



ترجع البدايات الأولى لفكرة إنشاء وطن خاص باليهود، يجمع شتاتهم ويكون حارساً على مصالح دول (أوروبا) الاستعمارية في الشرق إلى ما قبل الحملة الفرنسية على مصر، وتجلى ذلك بوضوح في خطاب "نابليون" الذي وجهه إلى يهود الشرق؛ ليكونوا عونًا له في هذه البلاد.



وقد وجدت هذه الدعوة صدى لها لدى كثير من اليهود، فقد كتب المفكر اليهودي (موسى هس) يقول: إن "فرنسا" لا تتمنى أكثر من أن ترى الطريق إلى "الهند" و"الصين" وقد سكنها شعب على أهبة الاستعداد لأن يتبعها حتى الموت.. فهل هناك أصلح من الشعب اليهودي لهذا الغرض؟!



ومع نهايات القرن التاسع عشر انتقلت فكرة الصهيونية التي تزعمها "تيودور هرتزل" مؤسس الحركة الصهيونية – من مرحلة التنظير إلى حيّز التنفيذ، وذلك بعد المؤتمر الصهيوني الأول الذي عقد في بازل عام (1314هـ : 1897م)، وتجلى ذلك بوضوح في سعي الصهيونيين الدائب للحصول على تعهد من إحدى الدول الكبرى بإقامة وطن قومي يهودي.





"هرتزل" وسلطان المسلمين

كان التفكير يتجه في البداية إلى منح اليهود وطنًا في شمال أفريقيا، ثم تلا ذلك تحديد منطقة العريش، ولكن هذه المحاولات باءت بالفشل، فاتجه تفكير اليهود إلى "فلسطين"، وسعوا للحصول على وعد من "تركيا" - صاحبة السيادة على "فلسطين" - لإنشاء وطن لليهود فيها، وسعى "هرتزل" إلى مقابلة السلطان "عبد الحميد"، وحاول رشوته بمبلغ عشرين مليون ليرة تركية، مقابل الحصول على فلسطين.



ولكن السلطان رفض وقال: "لا أقدر أن أبيع ولو قدمًا واحدة من البلاد؛ لأنها ليست لي، بل لشعبي، لقد حصل شعبي على هذه الإمبراطورية بإراقة دمائهم، وفضلوا أن يموتوا في ساحة القتال، إن الإمبراطورية ليست لي، بل للشعب التركي، ولا أستطيع أن أعطي أحدًا أي جزء منها، ليحتفظ اليهود ببلايينهم، فإذا قسمت الإمبراطورية فقد يحصل اليهود على فلسطين بدون مقابل، إنما لن تقسم إلا جثثنا، ولن أقبل بتشريحنا لأي غرض كان".





الطريق إلى وعد بلفور

ولكن ذلك لم يثنِ "هرتزل" عن المضي في العمل على تحقيق مشروعه، وبدأ اليهود ينشرون فكرتهم على نطاق واسع في أوروبا، ووجدت الفكرة صدى وتجاوبًا لها في الغرب لدى عدد من الساسة والزعماء، وكان "آرثر بلفور" - وزير الخارجية البريطاني - من أكثر المتحمسين لها، فقد كان معروفًا بتأثره بالفكر الصهيوني، وتعاطفه الشديد مع الصهيونيين.



ونشط الصهيونيون في التقرب من البريطانيين، وانبروا يؤكدون لهم قدرتهم على تحقيق أهداف بريطانيا والحفاظ على مصالحها، وهكذا بدأ البريطانيون يضعون الخطوط الرئيسية لفكرة الوطن اليهودي، وتركزت في البداية على مفهوم إيجاد ملجأ للمضطهدين من اليهود المهاجرين، ولكن الجانب الصهيوني عارض هذا الاتجاه، واستقر الطرفان - في النهاية - على مشروع الوطن القومي.





معارضون من الداخل

وقد قوبلت الفكرة بمعارضة شديدة من بين اليهود أنفسهم، خاصة اليهود الليبراليين الذين استطاعوا أن يندمجوا في المجتمعات التي عاشوا فيها، ورأوا في هذه الفكرة دليلاً قد يتخذه أعداء السامية على غربة اليهودي، وعدم قدرته على الاندماج في المجتمع الذي يعيش فيه، وعدم انتمائه إلى موطن إقامته.



ولكن بعد نقاش طويل - داخل "مجلس ممثلي اليهود البريطانيين" - رجحت كفة مؤيدي الفكرة، وكان "حاييم وايزمان" و"ناحوم سوكولوف"، من أكثر الصهيونيين حماسًا لهذه الفكرة وتأييدًا لها.



وأظهر "وايزمان" بداعة سياسية ونشاطًا دؤوبًا في إقناع ساسة الحلفاء بوجهة نظر الصهيونيين؛ لدفع (بريطانيا) إلى وضع فكرة الوعود في حيّز التنفيذ.





صدى الوعد

وبتكليف من الحلفاء أقدمت "بريطانيا" على تلك الخطوة الخطيرة، فأصدرت وعد بلفور، ونشرته الصحف البريطانية صباح (23 من المحرم 1336هـ : 8 من نوفمبر 1917م) وكان نصه:



وزارة الخارجية



2 من نوفمبر 1917م



عزيزي اللورد "روتشلد"



يسرني جدًّا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة صاحب الجلالة التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرّته:



"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يكون مفهومًا بشكل واضح أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى.



وسأكون ممتنًا إذا ما أحطتم اتحاد الهيئات الصهيونية علمًا بهذا التصريح.





المخلص


آرثر بلفور






وفور إعلان هذا الوعد سارعت دول أوروبا، وعلى رأسها "فرنسا" و"إيطاليا" و"أمريكا" بتأييده، بينما كان في مناطق العالم العربي وقع الصاعقة، واختلفت ردود أفعال العرب عليه بين الدهشة والاستنكار والغضب.




العرب يدفعون الثمن دائماً

كانت فرنسا صاحبة أول بيان صدر تأييدًا لتلك المبادرة الشائنة، فقد أصدر وزير الخارجية الفرنسي "ستيفان" بيانًا مشتركًا مع ممثل الجمعيات الصهيونية "سكولوف"، عبّرا فيها عن ارتياحهما عن التضامن بين الحكومتين الإنجليزية والفرنسية في قضية إسكان اليهود في "فلسطين".



وإزاء حالة السخط والغضب التي قابل العرب بها "وعد بلفور" أرسلت "بريطانيا" رسالة إلى "الشريف حسين" إمعانًا في الخداع والتضليل، حملها إليه الكولونيل "باست" تؤكد فيها الحكومة البريطانية أنها لن تسمح بالاستيطان في "فلسطين" إلا بقدر ما يتفق مع مصلحة السكان العرب، من الناحيتين الاقتصادية والسياسية.



ولكنها - في الوقت نفسه - أصدرت أوامرها إلى الإدارة العسكرية البريطانية الحاكمة في "فلسطين" أن تطيع أوامر اللجنة اليهودية التي وصلت إلى فلسطين في ذلك الوقت برئاسة "حاييم وايزمان" خليفة "هرتزل".




صليبية من جديد!!

ولم تكد تمضي بضعة أشهر على هذه الأحداث، حتى وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها، ودخلت الجيوش البريطانية بقيادة اللورد "اللنبي" إلى القدس، وهناك ترجّل القائد الإنجليزي وقال كلمته الشهيرة: "اليوم انتهت الحروب الصليبية".



وبعد ذلك بنحو ثلاثة أعوام دخل الجنرال الفرنسي "غورو" دمشق في عام (1338هـ: 1920م) ووضع قدمه على قبر "صلاح الدين الأيوبي" وهو يقول في تحدٍّ وتشفٍّ لا يخلو من حقد دفين: "ها نحن قد عدنا ثانية يا صلاح الدين".



وفي (رجب 1338هـ : إبريل 1920م) يوافق "المجلس الأعلى لقوات الحلفاء" على أن يعهد إلى "بريطانيا" بالانتداب على "فلسطين"، وأن يوضع "وعد بلفور" موضع التنفيذ.



ثم ما يلبث مجلس "عصبة الأمم المتحدة" أن وافق على مشروع الانتداب في (11 من ذي الحجة 1341هـ : 24 من يوليو 1923م)، ثم دخل مرحلة التطبيق الرسمي في (18 من صفر 1342هـ : 29 من سبتمبر 1923م).



وتتلاقى خطوط المؤامرة وتتضح أهدافها بعد أن يتخذ اليهود من "وعد بلفور" ذريعة لقيام دولتهم، فقد أشار إعلان قيام "إسرائيل" إلى اعتراف "وعد بلفور" بحق الشعب اليهودي في تحقيق بعثه القومي على بلاده الخاصة به، كما استندوا على أن الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أقرت في (16 من المحرم 1367هـ : 29 من نوفمبر 1947م) مشروعًا يدعو إلى إقامة دولة يهودية على أرض "فلسطين".




حصن العنكبوت !

وبالرغم من كل المكاسب التي حققها اليهود من "وعد بلفور" فإن كثيرًا من السياسيين والمؤرخين يدفعون ببطلانه، وبالتالي بطلان كل ما ترتب عليه من مغالطات وأكاذيب، فلم تكن فلسطين، عند صدور الوعد جزءاً من الممتلكات البريطانية، حتى تتصرف فيها كما تشاء، وإنما كانت جزءاً من الدولة العثمانية، وهي وحدها صاحبة الحق في ذلك.



كما أن "وعد بلفور" صدر من جانب واحد -وهو بريطانيا- ولم تشترك فيه الحكومة العثمانية، بالإضافة إلى أن هذا الوعد يتعارض مع البيان الرسمي الذي أعلنته "بريطانيا" في عام (1336هـ : 1918م)، أي بعد صدور "وعد بلفور" .



ونص البيان على "أن حكم هذه البلاد يجب أن يتم حسب مشيئة ورغبة سكانها، ولن تتحول بريطانيا عن هذه السياسة". كما يتعارض هذا الوعد مع مبدأ حق تقرير المصير الذي أعلنه الحلفاء، وأكدته "بريطانيا" أكثر من مرة.

Abu Ibrahim
12-20-2009, 09:15 AM
مجهووود كبير عم ابراهيم
الله يسلم ايديك ويعطيك الف عافية

متواصل
12-20-2009, 10:14 AM
مجهووود كبير عم ابراهيم
الله يسلم ايديك ويعطيك الف عافية


بارك الله فيكم
كله بيهون لنقل المعلومه المفيده للاعزاء

أبو نديم
12-20-2009, 04:51 PM
اذكر اني كنت اسمع هذا النشيد عندما كنت صغيرا ولا زال يتردد في مسامعي للان
اذكر ايضا انني كنت اسمع بالاخبار تعبير ( العدو الاسرائيلي ) وليس دولة اسرائيل مثل ما منسمع اليوم من وسائل الاعلام :mad:
يا مسلمين الله الله في القدس
الله الله في المسجد الاقصى .

اللورد
12-20-2009, 05:33 PM
مجهود اكثر من رائع يستحق كل الشكر و التقدير ... سلمت يمناك ..

متواصل
12-23-2009, 11:24 PM
ستون سنة قد مضت
وليمض مثلها ستين
قسماً بالنون
وحق المظلوم
أبداً لم ولن نكون
من المفرطين
في قطرة ماء أو حبة طين
ولو بلغ الحلقوم الأنين
فالأمل فينا يسري
سريان الدم بالشرايين
في كل نبتة قد تصبح جنين
أبداً لن يموت فينا الحنين
مهما بغي ظلم الظالمين
فغدا يأتي صلاح الدين
ومعه جنود حطين
وهو آت بإذن رب العالمين
(فويل يومئذ للكافرين)
وكما كنتِ تعودين
يا أولي القبلتين للمسلمين
وكما أراد الله أن تكونين
عربية يا أرض فلسطين
وسيأتي اليوم يا وطني
وتعود مفاخر ماضينا
وسنبني المجد بأيدينا
لوطن نفديه ويفدينا
وطن نحميه ويحمينا
وطن بالحق نرجعه
وكفي بأنفسنا نحرره
والله أكبرُ تكفينا