المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شروط ترشح البرادعي لرئاسة مصر تثير عاصفة



yaserd
12-04-2009, 10:38 PM
شنّت صحف مصرية مقرّبة من السلطات، الجمعة 4-12-2009، هجوماً شديداً على محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، بعد إصداره بياناً تحدث فيه عن شروطه لترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2011 في مصر.

وكان البرادعي، الحائز على جائزة نوبل للسلام، طالب في بيانه بتشكيل لجنة مستقلة للانتخابات وإشراف قضائي ورقابة دولية قبل إعلان موقفه من الترشح للرئاسة.

ونُقل عن البرادعي الذي قضى 12 عاماً على رأس الوكالة الدولية التابعة للأمم المتحدة قوله إنه "ينبغي أن تجرى الانتخابات تحت إشراف الجهاز القضائي التام، وبحضور مراقبين دوليين من الأمم المتحدة لضمان الشفافية".

وأضاف الدبلوماسي الدولي البالغ من العمر 67 عاماً "ينبغي أن يكون الترشح للمنصب متاحاً لجميع المصريين سواء كانوا أعضاء في حزب أو مستقلين، وذلك بإزالة كل العقبات الدستورية والقانونية التي تحرم الأغلبية من حقوقهم".

وأكد البرادعي ضرورة صوغ دستور جديد "يستند إلى الحرية وحقوق الإنسان، كما هو معمول به دولياً".

ووصفت صحيفة "الجمهورية" المصرية البرادعي بأنه عديم الخبرة السياسية ومزدوج الجنسية وبالتالي لا يصلح للترشح للرئاسة دستورياً.

وكتب رئيس تحرير الصحيفة أنه يبدو أن د. البرادعي "أعجبته فكرة أن يعود للأضواء من جديد ويصدر بياناً لا ينفي فيه نيته للترشيح، وفي الوقت ذاته يردد الكلام الذي تلوكه منظمات أجنبية وجمعيات مصرية مثل حماية الأقليات وحرية التعبير.. وهذا ما يؤكد أن الرجل لا يعرف مصر جيداً".

ومن جانبها، عنونت صحيفة "الأهرام" بأن البرادعي يطالب بانقلاب دستوري لترشيح نفسه للرئاسة‏. وأضافت أن البرادعي طالب في بيانه "بدستور جديد يتيح لأي شخص ترشيح نفسه من دون شروط‏,‏ واستقدام مراقبين دوليين من الخارج‏".

وعنونت صحيفة "المسائي": رئيس مستورد لمصر.. البرادعي يضع شروطاً للترشح للرئاسة.

وتنصّ القوانين الانتخابية الحالية في مصر على ضرورة أن يكون المرشح للرئاسة عضواً في قيادة الحزب لمدة سنة على الأقل وأن يكون مضى على تأسيس الحزب خمس سنوات على الأقل.

كما ينبغي على المستقلين الراغبين في الترشح الحصول على تأييد 250 سياسياً، من ضمنهم 65 من أعضاء مجلس النواب على الأقل، و25 من الغرفة العليا للبرلمان و10 أعضاء من المجالس البلدية، علما بأن كل هذه المؤسسات تخضع لسيطرة الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم.

وكان البرادعي قد تلقى عرضاً من أعضاء حزب الوفد المعارض لتولي زعامة الحزب حتى يتمكن من الترشح لمنصب الرئاسة.

وبعد ذلك بدأ يتلقى الدعم من عدد من وسائل الإعلام المستقلة، كما أنشأت مجموعات من أنصاره صفحات على موقع "فيس بوك" الاجتماعي طالبت فيها بـ"التصويت للبرادعي".

وتولى الرئيس الحالي حسني مبارك البالغ من العمر 81 عاماً، الحكم قبل 28 عاماً، ولم يكشف عن نواياه بخصوص ترشحه لولاية سادسة. ويجري حديث في مصر حول تهيئة نجل الرئيس جمال مبارك لخلافة والده.

fuadco2000
12-05-2009, 12:19 AM
ووصفت صحيفة "الجمهورية" المصرية البرادعي بأنه عديم الخبرة السياسية ومزدوج الجنسية وبالتالي لا يصلح للترشح للرئاسة دستورياً.

.

بالتأكيد ان الاعلام الرسمي المصري سيكون ضد الفكره قلبا وقالبا وسيدعم بكل قواه عملية التوريث

اما ما استفزني فهو ان صحيفة الجمهوريه وكأنها تشكك في مصريته كونه مزدوج الجنسيه وهذه اول مره اعرف بها هذا الامر - ام سر استغرابي فهو يحسب على المصريين وياما افتخر الاعلام المصري بانجازاته التي تمثل جنسيته المصريه فقط عندما كان رئيس الوكاله الدوليه للطاقه الذريه وعندما فاز بجائزة نوبل للسلام -اما عندما فكر بأن يترشح للرئاسه فقد اصبحوا يشككون في جنسيته واصله - اما عن موضوع الخبره اليس عمله كرئيس الوكاله الدوليه للطاقه الذريه لعدة اعوام ووجوده في ابرز الاحداث العالميه في السنوات الاخيره يعتبر خبره في المجال السياسي ام ان الخبره السياسيه تعني ان يكون ابن رئيس الجمهوريه فقط

عبدالكريم محمد
12-05-2009, 12:23 AM
اثبت العالم العربي طفولة ديمقراطية ان صح التعبير بل انه اثبت بان هيبة الدولة هي راسمالة المتبقي
على الرائيس حسني مبارك ترشيح ولده هذا ان وافقت الاقلية الحاكمة من اهل المال والسلطة والجاه على ذلك وهم لا يتجاوزن في عددهم عن 5% من مجموع المجتمع المصري
التجارب الديمقراطية العربية كالبنان فرضتها توازنات القوى هناك وكلنا شاهد وراقب عبر السنوات بركات تلك الديمقراطية
الديمقراطية العراقية لا تقل سوءاً عن اختها اللبنانية فقد ظنت اميركا بان تجربتها في اليابان والمانيا يمكن تكرارها في العراق فما لبثت ان اقتنعت بان الفوارق بين التجربتين في اتساع المجرة
في كتابة الشهير المقدمة كتب ابن خلدون بان العصبة هي اساس الحكم ولم يقل العدل والمساواة
هناك وقائع تحكمنا على الارض مهما بلغت بنا الامنيات ومهما حاولنا الارتفاع الى المثاليات
التجربة المصرية في الحكم ضئيلة فاول حاكم مصري بعد الفراعنة كان جمال عبد الناصر وكانت شرعية حكمة مصريته والمد القومي الوليد وفوق هذا خطايا واخطاء ملوكها السابقين وربما تسامحهم الزائد لا فرق فلو كانوا اصحاب دولة بوليسية لما استطاع شاب في الثلاثين التجرؤ عليهم
ربما كانت الهزيمة وظهور اسرائيل هي السبب لكن الهزيمة من اسرائيل نفسها في عام 1967 لم تسقط ناصر وقد خاف منها ان تفعل فبادر الى طلب الاستقالة لكن فوجئ بخوف الناس من المستقبل ومن انفسهم
ورغم تواجد ملايين الحناجر الهاتفة باسمة الا انه شكل اول دولة بوليسية في مصر الحديثة وعبر تلك الدولة البوليسية استطاعت مصر التنقل بين ضفتي السلام والحرب دون الخشية من اقتلاعها من احد

على مصر ان تتفق اولاً وليس مهما بعدها من يكون الرئيس
هناك امور كثيرة قد استجدت وطبقات كثيرة قد ظهرت وطفت فجأة كالجبال الثلجية ولن تذاب بسهولة وتملك من الاسنان والانياب الكثير كي تحافظ على ما تملك ومن اجلس الشعب لاسابيع يناقشون بها احداث مباراة يمكن له له بسهولة ان يقنعهم بان جمال مبارك هو هبة مصر بعد النيل

loai1969
12-05-2009, 12:36 AM
التوريث قادم مع سبق الاصرار ومبروك للمصريين هامش الديمقراطية

Abu Ibrahim
12-06-2009, 07:01 PM
المعارضة رحّبت.. والأغلبية تهاجم
شروط ترشح البرادعي لرئاسة مصر تثير عاصفة

http://stocksexperts.net/track_content_views.php?cont_id=93357
http://media.alarabiya.net/img/spc.gif
القاهرة - (العربية)
منذ أن أعلن محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، عن شروط ترشحه للرئاسة في انتخابات 2011، لم تهدأ ردّات الفعل أو العاصفة كما وصفتها بعض الصحف، بحسب تقرير لقناة "العربية" الأحد 6-12-2009.

وأصدر البرادعي بياناً نُشر في معظم الصحف المستقلة طالب فيه بعدد من النقاط منها ضمان نزاهة العملية الانتخابية، وإشراف قضائي كامل، ورقابة دولية، ووضع دستور جديد يكفل الحريات وحقوق الإنسان.

هذه المطالب والشروط لقيت ترحيب المعارضة، فيما وصفها الحزب الوطني الحاكم وصحف قومية بأنها أشبه بانقلاب دستوري.

ورأى الكاتب السياسي الدكتور عبدالمنعم سعيد، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، أن البيان يعكس عدم معرفة البرادعي بالأوضاع الداخلية في مصر على نحو حقيقي، وأن الصورة التي عبر عنها للأوضاع الداخلية في مصر، هي صورة مبالغ فيها.

وقال رئيس تحرير صحيفة "الأهرام"، أسامة سرايا، إن الشروط التي طرحها البرادعي تكشف عن تعالٍ مرفوض على العملية السياسية في مصر، مشيراً إلى أنه "تعامل مع الدستور والحرية بكثير من الاستخفاف".

ومن جانبها، ذكرت قيادات في المعارضة أن الشروط التي طرحها البرادعي تتطابق في مجملها مع مطالب الإصلاحيين المصريين.

اسم البرادعي ليس الوحيد المتداول للترشح للرئاسة. فقد طرحت أسماء شخصيات مستقلة غير حزبية مثل عمرو موسى الذي لم يحسم امره وأحمد زويل.

وتعد المادة 76 من الدستور عائقاً أمام ترشح أي مستقل للانتخابات الرئاسيه، وطبقاً للتعديل الاخير لابد لأي مستقل من أن يحصل على تأييد 250 عضواً منتخباً في المجالس النيابية التي سيطر عليها الحزب الوطني الحاكم. اما بالنسبة إلى الاحزاب القائمة فلابد من أن يكون عضواً في هيئتها البرلمانية لمدة لا تقل عن سنة.

وتصدرت أخبار البرادعي تعليقات معظم الصحف المستقلة ووسائل الانترنت والفيس بوك واليوتيوب التي اذاعت مقاطع تنفي حصوله على جنسية أخرى غير مصرية رداً على الهجوم عليه واتهامه بالبعد عن مصر لمدة 27 عاماً.