المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رئيس الموساد الأسبق ومحاولة اغتيال مشعل.. الملك حسين هدد بإعدام عميلي الموساد



nael mousa
11-14-2009, 11:46 PM
رئيس الموساد الأسبق ومحاولة اغتيال مشعل.. الملك حسين هدد بإعدام عميلي الموساد واقتحام السفارة الإسرائيلية في عمان إذا توفي مشعل



http://jordanzad.com/jordan/tpllib/img.php?im=cat_117/26885.jpg&w=300&h=251

زاد الاردن -



رئيس الموساد الإسرائيلي الأسبق.. كنت أصلّي حتى ينجو مشعل من الموت

كشف في كتاب له عن محاولة الاغتيال أن نتنياهو كان يعرف أضرار هذه العملية على العلاقات مع الأردن ...

جلالة المغفور له الحسين .. إسرائيل فعلت مثل الضيف الذي تدخله بيتك، فما إن تدِر ظهرك حتى يخونك ويطعن في شرفك...

بعد اثني عشر عاما على الجريمة، اعترف الرئيس الأسبق للمخابرات الخارجية الإسرائيلية «الموساد»، داني ياتوم، بالخطأ، لكنه أضاف أنه لم يكن وحيدا في ذلك، وألقى باللائمة على رئيس الحكومة الإسرائيلي، آنذاك، بنيامين نتنياهو، الذي أمر بتنفيذ العملية رغم اطلاعه على تقرير يقول إنه سيلحق ضررا فادحا بالعلاقات مع الأردن.
وجاءت هذه الاعترافات في كتاب جديد سيصدر في الأيام القريبة عن حياة ياتوم، الذي كان قائدا بارزا في الوحدة الخاصة التابعة لرئاسة أركان الجيش الإسرائيلي، وعمل مع أربعة رؤساء حكومات في إسرائيل على التوالي: سكرتيرا عسكريا لكل من إسحق رابين وشيمعون بيريس، ورئيسا للموساد في الدورة الأولى من حكم نتنياهو، واضطر في حينه إلى الاستقالة وتحمل مسؤولية عملية الاغتيال الفاشلة، ثم عينه رئيس الوزراء التالي إيهود باراك رئيسا للطاقم الأمني في مكتبه.
واختار ياتوم أن يستهل كتاب ذكرياته بقصة محاولة اغتيال مشعل، رئيس المكتب السياسي لحماس في 25 سبتمبر (أيلول) 1997. فيقول إن نتنياهو اطلع على تقرير بخصوص خطة اغتيال مشعل وقرأ فيه تحذيرا واضحا من أن هذه العملية ستلحق أضرارا بالعلاقات مع الأردن وستغضب جلالة المغفور له الملك حسين طيب الله ثراه. ومع ذلك أمر بتنفيذها قائلا إن بالإمكان تصحيح الأمر بمختلف الطرق الدبلوماسية.
ويقول إن تقديرات نتنياهو كانت خاطئة جدا. ويكتب: «ما زلت أذكر جيدا تلك الساعات، التي كنت فيها أصلي وأتمنى أن ينجو مشعل، الذي كنت قد أرسلت قوة كوماندوز خاصة من الموساد لاغتياله قبل ساعات».
ويضيف أن الملك الراحل حسين هدد باتخاذ إجراءات شديدة ضد إسرائيل في حالة موت مشعل، وعدد هذه الإجراءات بكل وضوح وصراحة: إصدار أمر بإعدام عميلي الموساد الإسرائيليين اللذين اعتقلا، واقتحام السفارة الإسرائيلية في عمان، واعتقال بقية العملاء الإسرائيليين الذين هربوا إليها بعد تنفيذ العملية، وقطع علاقات التعاون الأمني والاقتصادي والسياسي وإغلاق السفارة الأردنية في تل أبيب.
ويقول ياتوم إنه يتحمل مسؤولية هذه العملية الفاشلة، ولكنْ هناك شركاء آخرون له في السر وفي القرار بتنفيذ هذه العملية، وهم بالإضافة إليه وإلى نتنياهو، كل من: وزير الدفاع يستحاق مردخاي، ورئيس أركان الجيش أمنون لفكين شاحك، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية موشيه يعلون، ورئيس جهاز «الشابك» (المخابرات العامة) عامي ايلون. وقد تركوه جميعا جريحا في أرض المعركة، وأرسلوا إلى عمان رئيس «الموساد» الأسبق، أفرايم هليفي ليحل المشكلة مع الأردنيين على حسابه. ثم أقاموا لجنة تحقيق داخلية بقيادة رافي بيلد، وجهت مدافع الصحافة الإسرائيلية إلى صدره.
ويؤكد ياتوم أن هذه العملية انتهت بفشل سياسي خطير، وليس فقط بالفشل العسكري، حيث إن إسرائيل اضطرت إلى إطلاق سراح مؤسس حماس ورئيسها في ذلك الوقت، الشيخ أحمد ياسين، و20 أسيرا أردنيا آخر. وتركت جرحا لم يندمل في العلاقات بين إسرائيل والأردن وبينها وبين الملك الراحل حسين، طيب الله ثراه، الذي قال في تعقيب عليها إنه شعر بأن إسرائيل فعلت مثل الضيف الذي تدخله بيتك، فما إن تُدِر ظهرك حتى يخونك ويطعن في شرفك.

الشرق الأوسط