المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعد مجزرة فورت هود... واشنطن تخطط لحصر جنودها المسلمين



Abu Ibrahim
11-09-2009, 03:46 PM
مطلق النار على جنود في قاعدة "فورت هود" يسترد وعيه

http://www.aleqt.com//a/small/39/3971552f8a0b8913857258df7dfb2418_w424_h200.jpg (http://www.aleqt.com/a/299023_66049.jpg)

صورة بثتها قناة cnn لمنفذ العملية اللواء نضال مالك حسن في أحد متاجر ولاية تكساس

فورت هود - تكساس : الألمانية
ذكرت صحيفة "أوستن أمريكان ستيتسمان" أن الطبيب النفسي بالجيش الأمريكي المتهم بفتح النار على جنود في قاعدة فورت هود ما أسفر عن مقتل 13 شخصا، استرد وعيه ويتحدث.
وقال ناطق باسم مركز بروك الطبي التابع للجيش في سان أنطونيو ولاية تكساس للصحيفة مساء أمس إن الميجور نضال مالك حسن (39 عاما) متجاوب، ولم يؤكد المتحدث ما إذا كان حسن الذي تعرض لإطلاق نار أربع مرات من قبل شرطة القاعدة، كان يتحدث مع المحققين أم لا. وكان من المقرر أن يتم إرسال حسن مع الجنود المتوجهين إلي أفغانستان أواخر نوفمبر إلا انه عبر عن معارضته للحرب . وتردد انه صاح " الله أكبر" يوم الخميس الماضي قبل أن يفرغ طلقات مسدسين - أكثر من 100 طلقة - في مركز القاعدة في ولاية تكساس حيث كان الجنود يستعدون للانتشار في الخارج. ولقي اثنا عشر جنديا ومدنيا واحدا حتفهم بسبب إطلاق الرصاص وجرى نقل 30 آخرين إلى المستشفى لتلقي العلاج .

طارق
11-09-2009, 08:27 PM
والله إنه رجال ليش الحكي

Abu Ibrahim
11-12-2009, 10:30 AM
الأعداد الحقيقية للمنتسبين في الجيش اكثر مما تظهره السجلات

بعد مجزرة فورت هود... واشنطن تخطط لحصر جنودها المسلمين

GMT 2:00:00 2009 الخميس 12 نوفمبر

ايلاف
شكل الاعتداء على قاعدة فورت هود صدمة للجيش الاميركي، الذي بات يتخذ اجراءات صارمة حول القواعد العسكرية ووسع من صلاحيات الشرطة حولها، وفيما يتابع التحقيق حول الحادثة، كشفت صحيفة وورلد تريبيون الأميركية النقاب عن أن الجيش الأميركي يخطط الآن للبدء في إعادة النظر بالأعداد المتزايدة للمسلمين ضمن صفوفه، حيث تبين ان الأعداد الحقيقية للمسلمين داخل الجيش الأميركي تزيد بكثير عما تظهره السجلات.
في إطار متابعتها لآخر مستجدات المجزرة التي وقعت في قاعدة فورت هود بولاية تكساس الأميركية يوم الأربعاء الماضي على يد ضابط مسلم من أصل عربي راح ضحيتها 43 عسكريا بين قتيل وجريح، تواصل وسائل الإعلام الأميركية رصدها لآخر مستجدات التطورات الداخلية سواء بشأن التحقيقات الجارية حول الحادث أو الإجراءات التي تعتزم المؤسسة العسكرية الأميركية اتخاذها لمنع وقوع حوادث مماثلة مستقبلا . وفي هذا الشأن، ازاحت صحيفة وورلد تريبيون الأميركية النقاب عن أن الجيش الأميركي يخطط الآن للبدء في إعادة النظر بالأعداد المتزايدة للمسلمين ضمن صفوفه.
وتقول الصحيفة في سياق حديثها إنه بحسب ما يُعتقد، فإن الأعداد الحقيقية للمسلمين داخل الجيش الأميركي تزيد بكثير عما تظهره السجلات الرسمية. ويشير بعض المسؤولين إلى أن الرقم الحقيقي هو ثلاثة أضعاف الرقم الحالي، الذي يقدر بـ 3409 فرد، بحسب الإحصاء الذي أجرته وزارة الدفاع للجنود النشيطي الخدمة حتى أبريل / نيسان عام 2008. وتستهل الصحيفة حديثها بالإشارة إلى أن الميجور نضال مالك حسن، المتهم بارتكاب مجزرة فورت هود، لم يكشف عن هويته كونه مسلما عندما تم تجنيده. وتنقل عن مسؤولين في ذات السياق قولهم إنه قد تم تجنيد نضال كجزء من حملة عسكرية أميركية كانت تهدف إلى فتح قنوات تواصل مع المجتمع الإسلامي.
كما يلفت المسؤولون إلى أن وزارة الدفاع وهيئة الأركان المشتركة وضعا خطة لمناقشة دراسة وجود المسلمين في الجيش الأميركي والتهديد الذي يمثله نفوذ تنظيم القاعدة. وكشفوا عن أن الكونغرس أصر على إجراء تلك المراجعة في أعقاب الحادثة التي وقعت في الخامس من نوفمبر / تشرين الثاني الجاري. وتنقل الصحيفة في ذات الإطار عن رئيس أركان الجيش الأميركي الجنرال جورج كيسي، قوله :" علينا أن نعود وننظر إلى أنفسنا ونواجه بالأسئلة الصعبة. هل ما نفعله هو الصواب ؟ وهل لنا أن نستفيد من ذلك ؟
وتحدث المسؤولون أيضا ً عن أن عملية إعادة النظر سوف تركز على حصر العدد الدقيق للجنود المسلمين داخل الجيش، الذي شجَّع على حدوث مثل هذه الانتساب. وهنا، تنقل الصحيفة عن أحد المسؤولين قوله :" نعتقد أن هناك عدد أكبر من المسلمين الذي لم يكشفوا عن ديانتهم عند تجنيدهم. ويرغب بعض من هؤلاء ببساطة في تجنب التعرض لمضايقات؛ في حين قد يكون للبعض الآخر جدول أعمال شرير". وتنوه الصحيفة بأن الجيش قام على مدار العشرة أعوام المنقضية بتكثيف عمليات تجنيده لأفراد يتحدثون العربية والفارسية والبشتون للمشاركة في حربي العراق وأفغانستان.
وفي محور آخر، يكشف مسؤولون النقاب عن أن البنتاغون كان يتلقى تقارير عن جنود مسلمين يرفضون الحملات الأميركية العسكرية في العراق وأفغانستان. وقالوا إن أئمة وضباطاً مسلمين أمثال نضال كانوا يبثون روح الاعتراض هذه في نفوس الجنود. ويضيف المسؤولون ان الجيش الأميركي سعى لحماية المسلمين من الانتقام في أفغانستان والعراق. ولفتوا إلى أن الجنود المسلمين كانوا يتلقون في معظم الحالات أوامر لاستخدام أسماء عائلات وهمية لمنع وقوع عمليات انتقامية ضد عائلاتهم في الخارج.
وقال السيناتور عن ولاية كونيكتيكت جوزيف ليبرمان، رئيس لجنة الشؤون الحكومية والأمن الداخلي بمجلس الشيوخ :" أود أن أقول بصورة سريعة للغاية إننا لا نعرف ما يكفي لقوله الآن، لكن توافرت إشارات تحذيرية قوية جداً هنا عن أن دكتور نضال أصبح متطرفا ً إسلاميا ً، لذا يمكن اعتبار فعلته عملاً إرهابياً". وأشار ليبرمان كذلك إلى أن لجنته ستحقق في الواقعة، وبخاصة دافع الهجوم. ولفت إلى أن التركيز سينصب حول ما إن كان الجيش الأميركي قد تجاهل إشارات تحذيرية بشأن تخطيط نضال لشن هجوم.