المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صحف عبرية الواقع من وجهة نظر أوباما



متواصل
12-14-2015, 09:57 AM
الواقع من وجهة نظر أوباما
إسرائيل هيوم
عومر دوستري
13/12/2015

خطاب الأمة للرئيس اوباما في الاسبوع الماضي بعد هجوم ارهابي آخر في الارض الاميركية، أشار الى أنه لا جديد تحت الشمس، وأن ادارة اوباما ترفض في هذه المرة ايضا أن تصحو أمام الواقع المر الذي يداهم كل العالم. اوباما يستمر في تصوير الواقع كما يراه. الاسلام ليس هو الذي يهاجم في هذه القصة. "محظور" دفع الجالية الاسلامية الى الزاوية بل يجب تجنيدها كحليف، لا أقل من ذلك.
قناعة اوباما أن الاسلام يدرس الواقع بعيون غربية وأنه يؤيد ويحقق القيم الغربية نفسها مثل "حقوق الانسان" وأن "تنظيم داعش هو أقلية داخل الاسلام" وأن هناك اسلام وهناك "ايديولوجيا متطرفة" مع الاختلاف بينهما. وفوق كل شيء حقيقة أنه يشمل اعمال جنائية لمواطنين اميركيين الى جانب اعمال الارهاب في نفس المرتبة. وبهذا فانه يستخف بالتهديد الارهابي. وهذا يثبت الى أي حد الرئيس الاميركي مقطوع عن الواقع.
في خطابه الاخير رفض اوباما ايضا أن يخرج من فهمه لمفهوم "الارهاب الاسلامي" أو "الاسلام المتطرف"، وحاول صياغة اقواله بكل طريقة غير مباشرة ومن خلال بضع جمل ومفاهيم محايدة مثل "القتلة مروا بعملية راديكالية" و"تشويه الاسلام" و"العمل الارهابي" و"التهديد الارهابي" و"ايديولوجيا متطرفة". المهم أن لا يقول "الكلمة التي لا يريد قولها" وإلا فانه قد يكون "عنصري" عن طريق الخطأ و"يميز" ضد المسلمين.
اضافة الى ذلك، بدل التركيز على حل المشكلة من جذورها، استمر اوباما في الاختباء وراء "أخطاء" الرئيس بوش، رغم أن الخروج المتسرع والفاشل من العراق هو الذي سمح لتنظيم داعش بأن يتطور.
وكجزء من موقف اوباما حول العمل الجنائي والعمل الارهابي في نفس المعادلة، فقد أعرب ايضا عن رغبته في الرقابة والمتابعة لحمل السلاح، وأن الارهابي بحاجة الى "إذن" بحمل السلاح من اجل تنفيذ العملية. هل طلبت القاعدة من رئيس الولايات المتحدة أن "تمتلك الطائرات"؟ هل كان لدى الارهابيين الذين نفذوا العملية في بوسطن "إذن" بامتلاك العبوات الناسفة؟ إن محاولة مطاردة الارهاب بأدوات محاربة الاعمال الجنائية وليس بأدوات عسكرية، تسمح للارهاب بأن يستمر في الازدهار، حيث أن قواته لا تتضرر.
ايران تعود الى الساحة الدولية، وروسيا والصين ترفعان رأسيهما. منذ تولى اوباما منصبه وهو يؤيد الدول الانفصالية، ويفقد سيطرته على كل مكان ممكن. مع وجود حالة من الضعف، النتيجة تكون حسب هذا.